القرآن حجة على اللغة العربية وليس العكس

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز القرآن حجة على اللغة العربية وليس العكس

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 13.03.10 9:04





    القرآن حجة على اللغة العربية وليس العكس


    [url=http://www.almenhaj.net/SeekingAuther.php?Auther=زياد أبو رجائي]زياد أبو رجائي

    [/url]









    القرآن حجة على كلام العرب، والقرآن نزل بـ"لسان" عربي، والعرب يتحدثون باللغة العربية، وليست لغة العرب حجة على القرآن، وأعجب من الذين يقولون أن في القرآن "عُجمة" فبمجرد أن قول هذا، فإننا نفتح مجالا للقول بأن في القرآن عيب

    أثار أعداء القرآن شبهات مختلفة حول القرآن الكريم, ظنا منهم أنهم قد وجدوا ثغرة ينالون فيها من قداسة القرآن ومنزلته السامية.


    من ضمن الإشكالات التي طرحها هؤلاء المشككون هو سعيهم لإثبات وجود أخطاء لغوية , ولحن في القرآن الكريم. لقد أثار أولئك المشككون شبهة تتلخص في أن القرآن الكريم مخالف لما هو معروف من قواعد نحوية معروفة لدى العرب

    لا شك أن النحو علم استقرائي, و أن النحو باعتباره علما قد ظهر للوجود بعد نزول القرآن الكريم , حيث كانت بداية تأسيسه على يد أبي الأسود الدؤلي بإشارة من أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب, ثم تلى ذلك جهود علماء اللغة العربية في تطويره, كسيبويه وغيره.



    فما قام به سيبويه ومن عاصره ومن جاء بعده, ليس إلا استقراء للكلمات العربية الواردة في القرآن والسنة وكلام العرب, فشكل القرآن أحد الروافد لعلم النحو, ولذا ليس من المناسب توجيه شبهة نحو القرآن الكريم, في أن فيه مخالفة لما لدى العرب.



    على سبيل المثال, إن النحاة الأوائل قد تتبعوا كلام العرب شعر ونثرا وخطابة فوجدوا أنهم يرفعون الفاعل دائما, فاستنتج النحاة أن الفاعل يكون دائما مرفوعا, وهكذا.


    والنقل
    لطفا من هنا
    http://www.almenhaj.net/makal.php?linkid=90
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو 28.06.17 11:01