** كشــف مستــور العزمـي المقبــور **

    شاطر
    avatar
    أبو الحسن حافظ بن غريب
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 139
    العمر : 49
    البلد : مصر السنية
    العمل : دبلوم المعهد العالي للدراسات الإسلامية
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    مميز ** كشــف مستــور العزمـي المقبــور **

    مُساهمة من طرف أبو الحسن حافظ بن غريب في 26.09.09 19:21





    بعد البسملة والحمدلة والحوقلة


    أقول :


    لقد خرجت علينا طريقة ردية تدعي في مجلة لها مهانة بمقالة من الأدب مُقالة ( بضم الميم ) , وفي الباطل سيارة , وعن الحق مدارة , وبالسخرية منثورة , ومن الإنصاف محرومة ؛ و بعد أن مهدت لنفسها , وأوحلت في وصف غيرها , وزينت الباطل بمكرها , قالت : (نذكر هذا لا حبًا فى الإمام على u فقط ، ولكن كيدًا فى أحفاد أبناء الطلقاء من دهماء بنى جاز الذى هلك وأبدًا ما فاز) .



    وبعدها مباشرة تحدد من تقصد بأبناء الطلقاء فتقول : (أصحاب التوحيد الوهابى والبهتان دون تبيان ) .

    ثم تسخر من أحد النصحاء النبهاء , وبدلا من أن تنتقد آراءه بالدليل من الوحي , صالت وجالت , ومن معجمهم القبيح اختارت , وبكلام كسيح طارت , فصارت كالذباب الذي يدور على الطعام والشراب , ليلوثه بقذارته , ويُقبحه بعفانته , ولكن هيهات هيهات , فما عندهم غير السباب المنهي عنه في شرعنا ويعاب , وسخريتهم من قوم قد يكونوا عند الله أفضل منهم , والموعد يوم الحساب .

    فقالوا :(نجنا من أصحاب عقول خفاف يبيعون الكشرى والمهلبية ) .

    ثم يزيدون فيقولون : (نجنا من السخاف الجهلة الفجرة الذين لا يفرقون بين المصطلح والاصطلاح ) .

    وأقول :


    أهكذا الرد على المخالفين?! بدلا من نصحهم في الدين , وبدلا من نقل أقوالهم , ونقدها بالدليل بجوار الدليل , أو سرد من قال وقيل ..

    لكنكم لا تستطيعون , وعلى ذلك لا تجسرون

    وهذا عندي يرجع لسببين :
    لأنكم لم تجدو فيمن تهاجمونه وتسبونه مخالفة للشرع في أصل أو فرع هذه الأولى
    والأخرى أنكم ليس لديكم علما لتجابهونه به , فخرجتم عليه بالسب والقذف والسخرية , وهذه ما أسهلها حيلة لكل عاجز ليس معه دليله , أو غير مقتنع بما يفعله في دينه

    غير أني أعجب من ذكر الفجرة وحديثكم عن الفجرة !! ألا تستحون ؟!

    ثم تزيدون فتشطحون مما أوقعكم ـ هداكم الله ـ في المحذور فتقولون : (أم أكل الكشرى والمهلبية يرفع أسعار طاقية الإخفاء وطربوش العفريت وقبعة التدليس عند أبناء إبليس؟!!.) ثم تعبثون , وبالتهم بلا دليل ترمون فتقولون : (أى: الدين الوهابى الخارج على التوحيد الإسلامى؟ ) ثم تحكمون على مخالفيكم بالنار فتقولون : (نجنا من أصحاب النار وآكلى الزقوم )

    وهنا يقوم السؤال .. من هم : أبناء إبليس ؟ والخارجون عن التوحيد الإسلامي ؟ وأصحاب النار؟ وآكلي الزقوم ؟ أيها التكفيريون

    وفي أي فريق أضعهم : أمع المسلمين البررة ؟ أم مع الكفرة الفجرة ؟
    وأراكم قد إخترتم الثانية دون بيان وإستبيان , فما له من بهتان , وإفك في الشرع مدان .

    وعليه .. ما أسرع جرأتكم على التكفير لمجرد الخلاف في الدين , وتدعون أنكم أصحاب الوحدة وعدم الفرقة , وتُكفِرون , وتُنفِرون , وتَفرون , من ناصحاً لأنه قال لكم لا تدعوا مع الله أحدا [1] فقلتم ( بلسان حالكم ) : سندعوا ليس واحد ولا إثنان بل سندعو كل مجذوب أو مجنون أو عريان أو حجر أو شجرأو جان , وسيأتي التوضيح والتبيان .



    ثم يزيد التطاول تجاسر وتكابر فتقولون : (تبًّا لكم أبناء الجهل وحملة الإسرائيليات وحفظة الفتنة الوهابية.)
    [2] مدح في موطن القدح !
    ثم أين هي الإسرائيليات ؟ إذا كانت قرآن أو أحاديث صحاح , من أخذ بها أصاب في الدنيا النجاح , وفي الآخرة الفلاح .

    ثم ما معنى كلمة الوهابية التي كررتموها في المقال , متجاهلين معناها متناسين مبناها ؛ أليس الوهابية نسبة " للوهَّاب " وهي أشرف وأعظم وأنجح وأنجى يوم الحساب , ممن إنتسب إلى منعوت " بإمام " وهو مع الضلالة لا يفتر ولا ينام , وموصوف بمجدد وهو للبدعة مورد ومعدد ؛ وسيأتي لا حقا وأسرد ومن أقواله أظهر وأفرد , وأبدد .



    وبعد السباب الذي في الشرع والعرف معاب , تكثر منكم الأماني , وتتعانق الكلمات مع المعاني , ولكنها شر كلمات , وأنكر معاني فتقولون : ( فإن عسكر التيار الوهابى مهزوم مهزوم ويرث الكنانة العباد الصالحون فرحون يدخلون مدائن الإسلام... أما المرجفين فى المدينة فعندهم الحنين للأصل النجدى عند قرون الشياطين )

    شرحنا كلمة وهابي ولن نزيد , ولكن وصفكم بأن المعسكر الوهابي مهزوم , بل اكدتم ذلك بالتكرار ـ غير مفهوم


    فهل كُشف عنكم الحجاب أو إطلعتم على اللوح المحفوظ والكتاب , عند رب الأرباب ؟!!!

    ثم تدعون أن الكنانة سيرثها العباد الصالحون ؛ أليس من في مصر مسلمين مؤمنين موحدين ؟ أم كفرة معاندين ؟ مما يستلزم لها الدعاء بأن يرثها العباد الصالحين .

    وأقول : أن مصر ورثها العباد الصالحون منذ أربعة عشر قرنا وإلى الآن وستظل ـ رغم وجودكم فيها ومن على شاكلتكم من المكفرين المعاندين .



    ثم يكون اللعن , وفي العرض الطعن , والمسلم ليس بلعان أو في القول طعان فتقولون : (سيدتى ومولاتى وجدتى زينب الكبرى لعن الله الفرحين والشامتين لإلغاء مولدك السنوى )

    أولا: أيها السبابون السبة , إن السيدة الطاهرة لا تسمعكم[3] والدليل عليكم إن عاندتم وفي غيكم سرتم وسدلتم .

    ثانيا : هل احتفلت السيدة زينب بمولد أبيها أو أمها أو جدها ؟ ( وكلهم خير منها بقولهم وقولها ) وإن لم تجدوا ولن تجدوا , فكيف ترضى بشئ تفعلونه هي لم تفعله .. هل أنتم أكثر حرصا منها ؟

    فإن قلتم نعم .. أنقصتم قدرها العظيم
    وإن قلتم لا هي أكثر حرصا , ومع ذلك لم تفعل ؛ فانظروا من على دربها يسير , ومن هو الذي يتجرأ ويتجاسر عليها , وعلى أبيها وجدها ؛ فما أجرأكم وتجاسركم مع تحاسركم .




    * * *

    يتبـــــــــــــــــــــــع

    ــــــــــــــــــــــــ



    [1] قال الله تعالى في سورة الجن : ( وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا (18) )


    [2] يصدق على العزمية المثل العربي ( رمتني بدائها وانسلت ) لأنهم هم من إعتمدوا على الإسرائليات في دواوينهم مثل ( إهيا شراهيا , وأدناي , والصباؤوت وغيرها ) وسأثبت ذلك في هذا المقال ولكن نتحداكم والتحدي قائم , في أن تأتوا من كتاب ممن إتهمتوهم بكلمة واحدة بائقة بل حالقة ككلماتكم المتقدمة


    [3] قال الله تعالى في سورة فاطر : (إِنْ تَدْعُوهُمْ لَا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلَا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ (14) )


    عدل سابقا من قبل أبو الحسن حافظ بن غريب في 27.09.09 14:24 عدل 1 مرات




    .
    avatar
    أبو الحسن حافظ بن غريب
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 139
    العمر : 49
    البلد : مصر السنية
    العمل : دبلوم المعهد العالي للدراسات الإسلامية
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    مميز رد: ** كشــف مستــور العزمـي المقبــور **

    مُساهمة من طرف أبو الحسن حافظ بن غريب في 26.09.09 19:32





    العزمية ولحن القول كما الفعل

    الملاحظ من خلال كتابة المقالة انه أتي بأسلوب ظاهره السجع , ولكنه كما للبقر هكع[1] , وللإبل نجع[2] , يصيب العقل بالهجع[3] , لما حواه من كلام البسطاء أوالدهماء الذين مع الجهل خلطاء , ويتصورون أنهم خطباء .

    ثم كانت اللازمة والتي فضحتكم وأوقعتكم في أزمة , والتي تقول : ( يا خفى الألطاف نجنا مما نخاف ) .


    وكتبتم أنكم ذكرتموها لأن المصريين استخدموها عند ملاقاة عسكر الفرنسية , وليس معهم العدة والعتاد فكانت الدعاء

    وهكذا أنتم ليس معكم عدة من علم , أو عتاد من حلم , فليس لكم إلا الدعاء
    ولكن هنا خالفتم أصلكم في دعائكم , حيث اعتدتم على الدعاء والتوسل بغير الله
    وسيأتي الدليل والإثبات وهذه عينة من بينة وغيض من فيض , فإن أردتم الزيادة فهي لدينا بزيادة من فوقها زيادة ومن تحتها زيادة أيها السبابة !!

    * * *

    شركيات العزمي والعزمية

    أقول .. لقد تجاسرت علينا ـ من سفهها و حمقها ـ طريقة في الصوفية سحيقة , تسب وتسخر , وتدعي وتُحقِّر , من الدعوة السلفية والوهابية في شخص ناصح في الدين فاهم , وبقلمه راقم وفي الحق حاسم ؛ وبدلا من العودة والأوبة لأصل الدين وشرعه الحكيم كما جاء به النبي الأمين r, أو أن يسمعوا ولنصحه يعوا , وينظروا في دليله فيمعنوا , وبنصيحته يفعلوا , سخروا منه ومن مهنته , ونعتوه بقبائح من لوائح , في الدين مرزولة , وفي العرف ممقوته , ولم يكتفوا بالهجاء بل وصفوه وقالوا أنه من أبناء الطلقاء , في بهيمية منهم بهماء.

    لقد صالت وجالت تلك الشريدة , وخطت فأخطأت و ما أصابت ـ وكيف ؟ بل أفسدت ومازالت .

    فقامت تلك الطريقة البدعية على مجلتها المقيتة , فسودت صفحات بيضاء ناصعة , وأخرجتها من طهرها بكلمات صفراء حاسرة , هي أهلك من ترهات البسابس خاسرة في الوحل ساكنة .

    .. إلهي نستغفرك من صنيع عبدة القبور والأوثان , والطواف حولها والترحال , والذبح لها , وطلب الغفران[4] من مقبور لا يملك نفعا أو ضرا , يرجى منه الإحسان .

    إلهي إنا نبرأ .. ممن باعوا دينهم بعرض من الدنيا , أوالتقرب لرافضة إيران , نجنا وأهلينا وذوينا وبلاد المسلمين ممن أحيوا دين الأوثان , وأعادوا سنة " بن لحي " الفتان .

    إلهي إنا نبرأ.. ممن بدلوا وبدعوا , وفي البدعة أبدعوا فشرعوا , وللمسلمين سبوا فأوسعوا , وبالمكر خدعوا فأمعنوا .. لا بل بالكفر رموا ومارعوا ولا ارعووا [5].


    صور من شركياتهــم

    شركياتهم المرئية ملء الأسماع والأبصار , وما استحوا من الطهر والأطهار , بل ولا من الجبار القهار .

    صورة : رأيت ويا هول ما رأيت ؛ رأيت أناس حول وثن يطوفون وبه يستغيثون وعنده يذبحون وله ينذرون ومنه يطلبون ويدعون وعليه يوالون ويعادون... ويلقبونه بمجدد الدين وهو على الضلالة أمين .

    صورة : سمعت وياليتني ما سمعت , سمعت أناس يدعون من دون الله , ويتغنون بشركيات , ويسبون من ينادي ويقول إن المساجد لله فلا تدعوا مع الله أحدا ؛ بل ومن جهلهم يُكَفِرون من قال ذلك , ويلعنون من سلك في هذه المسالك .

    قلت إذا كان هذا حالهم , فكيف يكون نتاجهم , فمن اتبع المجذوب وتأسى بالمجنون , وقلد العريان , فقد حصل على السبق , وإستحق الفوز .. لكن من الشيطان[6] !! .




    يتبــــــــــــــع

    ــــــــــــــــــــــ

    [1] ورد في القاموس المحيط للفيروز آبادي يقول : هكع البَقَر تحت الشجر ِ، كمنع ، هكوعا: سكن واطمأن وأقَام .

    [2] ورد في كتاب النهاية في غريب الحديث للإمام بن الأثير يقول : يقال: نَجَعْتُ الإبل: أي علفتها النَّجُوعَ والنَّجيع، وهو أن يُخلط العلف من الخبط والدقيق بالماء، ثم تسقاه الإبل .

    [3] ورد في لسان العرب للعلامة بن منظور قال : هَجع: الهُجُوع: النوم ليلا

    [4] يقول الحق في سورة الإسراء : (قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا (56) )

    [5] ورد في القاموس المحيط للفيروز آبادي قال : الارْعِواءُ والرُّعْيا، بالضم: النزوع عن الجهلِ ، وحسن الرجوع عنه .

    [6] * ذكر فضيلة الشيخ أبو عبد الله محمد عبد الحميد حسونة في كتابه " الكلم الحنون في بيان الصلة بين التصوف والجنون ص 43 طبعة دار الإمام المجدد ـ فقال :
    ( وعليه فقد كانت النتيجة الطبيعية من شيوع وذيوع هذا الفكر المنحرف أن كثر عدد المجانين بين المسلمين ؛ فخربت القلوب وتعطلت الدور فهذا الشبلي كما قال اليافعي أنه تحت دعوى ( الفناء ) و ( السكر) أدخل المارستان ( دار المجانين ) مرتين ... وانظر تراجم ( سعدون المجنون 64 , وريحانة المجنون 171 و بهلول المجنون 75 و محمد المقدسي المجنون 407 من كتاب روض الرياحين لليافعي ؛ وانظر إلى تراجم بعض المتصوفة المجاذيب بالجملة من كتاب ( جامع كرامات الأولياء) للنبهاني ـ هلال المجذوب 2/283 و مروان المجذوب 2/251 وعلي المجذوب 2/201 وعمر المجذوب 2/233 و عبد الله المجذوب 2/126 وعبد العال المجذوب 2/70 وعبد الواحد المجذوب 2/133 وسعود المجذوب 2/24 وسويد المجذوب 2/33 وسويدان المجذوب 2/34 وشعبان المجذوب 2/38 وإبراهيم المجذوب 2/38 وأحمد المجذوب 1/224 وبكر المجذوب 1/368 وعبد الرحمن المجذوب 2/64 وخليل المجذوب 2/7 ودنز المجذوب 2/9 ومحمد الخضري المجذوب 1/172 ومحمد بهاء الدين المجذوب 1/176 ومحمد المجذوب 1/181 , 184 , 196 وحسين المجذوب 1/406 , 405 انظر الرفاعية لعبد الحمن الدمشقية ص 202 ] , ومن نظر في كتاب ( عقلاء المجانين ) يجد من ذا كثير , ولناظر أن ينظر في أي كتاب أو ورد من أوراد المتصوفة ليحمد الله على نعمة الإسلام والسنة والعقل ويسأل الله تعالى دوام العافية . )




    .
    avatar
    أبو الحسن حافظ بن غريب
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 139
    العمر : 49
    البلد : مصر السنية
    العمل : دبلوم المعهد العالي للدراسات الإسلامية
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    مميز رد: ** كشــف مستــور العزمـي المقبــور **

    مُساهمة من طرف أبو الحسن حافظ بن غريب في 26.09.09 19:40




    شطحات مجنون العزمية

    شطحة : قرأت وياهول ما قرأت ـ قرأت في ديوان منعوت بـ " ضياء القلوب " زخرف كما تزخرف المصاحف , كتب كما تكتب المصاحف , نظم كما تنظم المصاحف , حوى كلاما ماأنزل الله به من سلطان , مضاد للسنة والقرآن , فهل يستيقظ الغفلان وينشط النعسان .
    شطحة: قرأت في وصف التوحيد كلاما من هوله الطفل يشيب , والعاقل يستغيث وينيب , عن رجلا يقولون عنه للدين مجدد , وهو للدين مبدد , للبدعة داعيا , ولشعارها رافعا , واصفا العقل بالعجز عن توحيد رب العبيد , بل أتى بالأعجب , وهو في الحقيقة أنكب وأخيب , واصفا التوحيد بالوحل (عياذا بالله) تمشيا بل تشهيا لقيء سلفه الطالح " بن بشيش " فقد قال العزمي وياليته ماقال :

    (عجز النهى عن وحلة التوحيد فيها لقد تاهت لدى التجريد )[1].

    شطحة : ذكرت وسطرت ماوصف هذا المبدد للتوحيد , واصفه بالوحل ذك العربيد وياليته وقف عند ذلك , بل أتي بأفحش المسالك , ووقع في المهالك , فوصف الإلحاد بالفدفد[2] ولم يقف عندها بل زادت نفسه في عنادها , وقال أن الإلحاد هو الورود الصحيح بئس الورد والوارد والمورد فقال ويا سوءت ما قال :
    في وحلة التوحيد كنت مجاهدا في فدفد الإلحاد صح ورودي [3]

    شطحة : بعد أن تصفحت وأبحرت في ديوان الموصوف وامعنت , وأطلت النظر وفكرت , وجدته حائراً , وفي الحيرة هائماً , بل فيها دائماً , وعلى المزيد منها قائماً , فيقول :
    ياحيرتي دومي وياشوقي فزد كيف التسلي بعد عين عيان [4]

    وتذكرت : أن الحيرة هي دين التصوف وديدنه , وأعلى منزلة منه , فخف عجبي وقل روعي .

    شطحة : فمع هذا الديوان الخسير والذي كرها معه أسير , وقد أتعبني معه المسير , وجدت أن هذا الموصوف , صار في سلم القوم مجنونا فاستكنت , ولكن هل أنتم أيها العزمية تنزعجون إن وصفنا إمامكم بالمجنون , فإن قلتم نعم نحن لانقبل لا نطيق ؛ تكونوا قد تنقصتم رتبته وخالفتم إمامكم , ومخالفته شرك قد نطق به شرعكم , وأن قلتم لا يضر فهو القائل وفي ديوانه من كلامه فاعل أثبتم له الجنون ( وفرعه المجون ) والجنون عندكم ذو فتون مقدم مقبول , فافهموا أيا أتباع وعوا , وعليه أيا عزمية عندما يقول أحد لآحادكم أنكم أتباع " المجنون " من يقصد ؛ الحاصل : ها هو يخبر عن نفسه وماصار إليه وحاز عليه فقال :
    كن لي بحق كما أبدعتني أزلا أيد بروحك من قد صار مجنونا [5]

    رحماك يارحمان : بعد الجنون تأتي الفنون , حيث أن المجنون بعقله مفتون , ولكن هنا أصبحت الفتنة ليست في العقل بل في الروح , حيث أن روحه أصبحت أرواحاً , بل صارت مُؤَلَّهَةً والكلمة ليس فيها خطأ لأن تشكيل الكلمة كما شكلت في الديوان حددت , بفتح اللام مع الشدة فتصبح هنا الأرواح هي الآلهة وليست مُؤَلِهَة ونورد قوله فيقول :

    يارب ندعوك أرواح مُؤَلَّهَةًًََََ أدرك أيا رب من نادوك تحنينا [6]

    ثم يذكر المجنون السكر , ليصل ( به زعموا ) إلى الفناء في الله ( عياذا بالله) , فيكون ـ كما ادعى ـ هو الوجوب لدى الغيوب ؛ ونسأل من هو الوجوب لدي الغيوب ؟ ثم يوضح , ومن عقله ينضح , فيصف نفسه " أنا أنا " سبحان الله تشابهت أفعالهم , مثل من قال لأمير المؤمنين علي بن أبي طالبt " أنت أنت " فأحرقهم في النار كفرا بعد أن استتابهم ـ وهذا المجدد للبدع يقول :

    وسكرت من خمرة قدســـية بل بالفنا عني لدى إمكانـي
    وأنا الوجوب لدى الغيوب تقربا وأنا أنا الإمكاني في تحتاني [7]

    بعد الجنون , وسكر المفتون ,وفنائه المأفون , يصبح في الحجب هو المحجوب أهذا ؟!! بشر , مبدأه طين وآخره النور , والسر المقدس , فالطين لا خلاف عليه , ولكن هل الطين حجب محجوب وآخره أصبح نور ( أي خلق هذا ؟ ) فقال وياليته ما قال :

    أنا الحجب والمحجوب والطين مبدءا أنا النور و السر المقدس آخرا [8]

    ثم تمادى فأقسم بالحروف ( قسما شركيا ) , كما في القرأن معروف , ولم يقف عند الحروف بل أقسم بطلاسم قواصم , فقال :
    بحاميم عين سين قاف وسرها بحي وقيوم وإهيا[9] شراهيا [10]

    وهنا زاد من الشطح وإستزاد , وأسرف بقلمه في العناد فما أفاد , فقال :

    أناديك يا إهيا شراهيا[11] بفاقة فعمم عطايا الخير بالهاطل الوبل[12]

    بل زاد العناد عناد وعن الحق حاد ومن الطلاسم بل من الشركيات زاد فقال :

    وديهور في ديمومة المجد والعلا وإهيا ظهور حقيقتي ووجودي
    شرهيا وقيام العوالـــم كلــها ومبدعـها لتـــعرف وشهود [13]

    ثم يتعبد , بألوهيم , والصباؤوت , وأدناي , فهل قرأ هذا عن الرسول r أم الهوى به يصول ويجول , فيقول :

    ألوهيـم الصبـاؤوت أدناي تفضل سيــدي هب لي عطاي
    تنزل ياعطوف بآه ويـه فوسع لي العطا وغمحق عداي[14]

    بعد ذلك يتوسل فيقول :
    وسيلتي[15] المختار والآل كلهم وكل فتى وافى يناديك داعيا[16]


    وفي موطن آخر يقول :
    أيارب إجمعنا على الحق والهدى توسلت بالمختار والفرقان[17]

    بعد التوسل تأتي الإستغاثة ويالها من بدع لهاثة فأنظر في إستغاثته , كيف يستغيث بغير الله فيقول :

    يارسول الله ضاق خناقنا أدرك الإسلام بالسر المصون
    قد تشفعنا بجاهك سيدي كل قصدي في حماك لنا السكون [18]

    * * *

    في النهاية

    رجوت الإفادة لا التكرار أوالإعادة , لعقول تبحث عن الحق , قبل أن يكون الموت هو السبق

    فتلك نصيحة خذها مني بنفس مريحة

    وإطلع على هذا الديوان لأني لم أعرض إلا وميض من برق , وشرارة من حرق .


    وأختم كلامي بتلك الآية العظيمة من سورة الجن :

    (( وَأَنَّهُ كَانَ يَقُولُ سَفِيهُنَا عَلَى اللَّهِ شَطَطًا (4) ))

    وصلى الله وسلم وبارك على عبد الله المصطفى , ورسوله المجتبى : محمد , وعلى آله وصحبه أجمعين .

    كتبه
    الراجي عفو ربه

    أبو الحسن
    حافظ بن غريب

    ـــــــــــــــــــــــــــ


    [1] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1104
    [2] الفدفد: المكان المرتفع فيه صلابة ( لسان العرب )
    [3] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1105
    [4] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1111
    [5] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1116
    [6] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1117
    [7] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1130
    [8] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1132
    [9] ورد في كتاب موضوعات الصاغاني ج1 ص75 دار المأمون للتراث: الشيطان في أكثر الأحيان يظهر لتلك الأسماء تأثيرات ومنافع لأجل غرب الجهال وافتتانا. وربما يكون التلفظ بتلك الأسماء كفرا لأننا لا نعرف معناها بالعربية، وقد قال الله تعالى: (ما فَرَّطنا في الكِتابِ مِن شَيءٍ) . وهو يقول: آهيا، شراهيا آذونا لراهيا وشا.
    فكن متفطنا لهذه الدقيقة، فقد ضل بها خلق كثير، وقانا الله تعالى البدع والأهواء والفتنة المدلهمة الظلماء كالليلة السوداء.
    وكذا الاعتناء بألف اسم واسم، يدعو بعض العوام بها، ولم يرد فيها خبر ولا أثر عن السلف الصالح وأئمة الهدى بل بعضها كفر، إذ أسماء الله تعالى توقيفية لا يجوز لنا أن ندعو إلا بما ورد في الكتاب والسنة، فنقول: يا كريم ولا نقول يا سخي، ونقول: يا قديم، ولا نقول يا عتيق ونقول يا عالم ولا نقول يا عاقل فافهم ترشد .
    [10] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1144
    [11] يقول الحق سبحانه وتعالى في سورة هود (وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَمَا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آَلِهَتُهُمُ الَّتِي يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ لَمَّا جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ تَتْبِيبٍ (101)
    [12] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1163
    [13] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1166
    [14] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1170
    [15] يقول الحق في سورة الإسراء ( أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا (57) )
    [16] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1145
    [17] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1166
    [18] ديوان ضياء القلوب ج 4 ص 1158




    .

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ** كشــف مستــور العزمـي المقبــور **

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 27.09.09 22:16



    أقول :أبت هذه الحقائق مجرد الشكر والدعاء، والمقام يستجلبه ويستوجبه، فكانت معها وقفات؛ لباينات بيّنات مع ما تقدم من بينات مباركات، لتصير بها نور على نور، تستضيء بها القلوب والعقول، فأقول :



    وقفة إفاقة

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وإخوانه وآله ومن ولاه


    أما بعد :


    وقفة : فتعليقا عن الأرض وميراثها وتعلقه بالإمامة الرافضية المرفوضه بل المرجومة نقول لهؤلاء العزمية :

    نحن نريد لكم إرث النبوة المبارك، ذلكم الإرث الميمون الذي استبدلتموه بشركيات وطلاسم إمامكم الضال، الذي جنى عليكم واحتال، وأدخل عليكم وفيكم المحال!!كما سبق في المقال .

    أما الأرض فهي لله تعالى يورثها من يشاء من عباده؛ ابتلاءا .

    أيا هؤلاء : إننا لم نخلق للتكالب على الأراضي!

    إنما هو تحقيق التوحيد وإقامة العبودية الواجبة لله تعالى على الوجه الموجب رضاه .

    وإذا ذكرنا هذا أسفنا على المخالف، ونظرنا كما نظر غيرنا فلم نجد مخالف ومخالفة كما هو حال التصوف والمتصوفة والتشيع والمتشيعة .

    لإجل ذلك نحن نوقن أنهم لم ولن يعمروا أرضا! وأن أرضاً لن ترضى عنهم، وأن الصغار حليفهم في أي أرض، إن لم تتوبوا، فتوبوا يرحمكم الله .


    وقفة : وفي التعليق على ضيق صدورهم، واستغاثة ذلهم وصيحة صَغَارهم، التي أطلقها إمامهم الهالك القائل :
    يارسول الله ضاق خناقنا*** أدركالإسلام بالسر المصون


    سبحان الله! استغاثة بمقبور!! وترومون الحبور وانشراح الصدور، أو ترجون رحمة الغفور .

    أجل .. ستظل الأغلال في أعناقهم، وسيلحقهم مع الخزي الذل، وسيلاحقهم الإبعاد؛ لبعدهم عن الوحي ومحاربتهم أهله،وتنكبكم طرق الهداية، وانكبابهم في الشرك والغواية .

    مصداق قوله تعالى : " إنه من يشرك بالله فكأنما خر من السماء ..."الآية

    وقوله تعالى : "ومن أعرض عن ذكري ..." الآية

    وفي الحديث "وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري" الحديث .

    وعليه نقول : جزاءا وفاقا .



    فالإفاقة الإفاقة .

    وللآخرة أشد، فالبدار البدار .

    قال شيخ الإسلام– رحمه الله تعالى : " من أصغي إلى كلام الله وكلام رسوله بعقله، وتدبر بقلبه: وجد فيه من الفهم والحلاوة والهدى وشفاء القلوب، والبركة والمنفعة، ما لا يجده في شيء من الكلام: لا منظومةولا منثورة" "الاقتضاء" (284) .


    وقفة : وفي التعليق على وحل كفرهم، وكفر وحلهم، في قول إمامهم الهالك – أخمد الله تعالى ذكره – إذ قال:

    عجز النهى عن وحلة التوحيد فيها*** لقد تاهت لدى التجريد .


    هذا الشين الذي دونه كل شين، تمشياً منه في وحل سلفه الغابر ابن بشيش! أقول :

    بل الحق : أنه لا توحيد عندهم لرب العباد، بل لا موحَد ولا موحِد الكل واحد، الكل إله – وقد سبق تصريح إمامهم- فارتكسوا في وحل من الخلط والخبل، وارتجسوا في مستنقع الاستحلال، وانتكسوا في الكفور والقفار، وخبايا الزوايا ومفاوز البرايا، بشرورهم يشركون .

    نذكر هذا ونذكر معه قولشيخ الإسلام – رحمه الله تعالى: " البدعمشتقة من الكفر، فما من قول مبتدع إلا وفيه شعبة من شعب الكفر" "مختصرمنهاج السنة" (2/559)

    فكان الواجب :البيان تلو البيان؛ لقبر هذا الفكر المنحرف الهدام، واجب يقوم به خيرة الأنام وكل قادر مقدام، حسب الإمكان، والربّ علاّم .



    وقفة : وتعليقاً على قول إمامهم الهالك أبي العزايم – أخمد الله تعالى ذكره- إذ قال :

    أناديك يا إهيا شراهيا بفاقة *** فعمم عطايا الخير بالهاطل الوبل


    أقول :لا إله إلا الله، عند الحاجات يستغاث بـ ( هيا، شراهيا ) ويغفل عن الحيالقيوم علام الغيوب !!!

    أي فساد عقدي وعقلي هذا!

    ثم من هيا شراهيا ؟ ليست – كما هو ظاهر -بأسماء مسلمين، كما أنها ليست من أسماء رب العالمين، فما بقي إلا الشياطين !!!

    "ومن يكن الشيطان له قرينا فساء قرينا" سورة "النساء" الآية(38)

    فإذا كان هذا فيمن اتخذه قرينا، فكيف بعابديه؟!!!


    أعمى يقود بصيرا لا أبا لكم *** قد ضل من كانت العميان تهديه .


    وفي نقض هذا اللسان الآسن، قال شيخ الإسلام – رحمه الله تعالى : " العرب هم أفهم وأحفظ وأقدر على البيان والعبارة، ولسانهم أتم الألسنة بياناًوتمييزاً للمعاني" "جامع الرسائل" (1/289)

    قلت : هذا إن كان ذا رطانة، أو انزلق بجهالة، كيف وهو عربي غير أنه أعرج أعوج، محرّم مجرّم .
    ثم أين شيخ بل شيوخ أبا العزايم! أين سلفه الطالح، المشرك الهالك .

    بل أليس هو – وهو المستغيث-من دعا مريديه – شركا- إلى الاستغاثة به عند الكرب؟!


    أجل .. ففي كتاب العزمية الرابع "شركةالإمامين لإبادة المسلمين"في نهايتهص(160) نقلوا عن شيخهم بعد أن ألبسوه لباس الإمامة وتوّجوه بمجد "المجدد" قوله : " ...


    فهيا يامـريد الوصـل وانهض *** ودع عنك التقاعد والتواني

    وخلص من سوانا القلب واعلم *** بأن لنـا التصرف في الزمان

    فأهل طريقنا في حصـن طـه *** لقد بشرت لما أن سقــاني وناداني

    أيـــا ماضي تـهنى *** فأنت ومن يحبك في أمان" أهـ




    ونظيره في الظلمات قوله هنا :


    ألوهيـم الصبـاؤوت أدناي تفضل سيــدي هب لي عطاي

    تنزل ياعطوف بآه ويـه فوسع لي العطا وغمحق عداي"


    وهنا يبرز سؤال دعانا إليه شرك هذا الدجال:

    قوله : تفضل!، هب لي عطاي! تنزل ياعطوف!

    هذا الذلّ والخضوع والخنوع : هل هو وفق شرط دعوته السيئة ( الحلول )؟

    تناقض وانحطاط !! .

    وهنا نترك الهالك لربه، وننظر لعابديه دعاة الفهم! والعقل! والتقدم والجهاد!! و... من تلكم الدعاوى الجوفاء : ما قولكم فيما ذكر؟

    هل هو وفق شرط عقل أو ذوق فضلاً عن دين؟


    وأنا بدوري أشكر الأخ أبا الحسن والزهراء– وفقه الله تعالى وسدده-على إبرازه هذه الحقائق عن العزمي والعزمية، ليقف القوم على حقيقة هؤلاء السوقة الذين يتسكعون في طرقات الصحف وفي زوايا المؤتمرات عقداً للمؤامرت للنيل من ديننا من وحدتنا من أمننا وسلامتنا في أنفسنا وأعراضنا، دعوى باسم التصوف ظاهرا، وفي حقيقتها دعوة رافضية مرفوضة ممقوتة

    وهيهات .. هيهات .

    وأقول :


    إننا في دهر الدهارير ما سمعنا بمثل هذه الدواهي من أمين ولا حتى أفين، حتى جاء التصوف والتشيع بمسخهما الخسير!

    نذكر هذا حامدين لله تعالى شاكرين، مستعلين معتزين بإيمانينا، منعّمين بعقولنا وعفتنا، نرفل في العافية نرجو حسن العاقبة .

    فتبا لمناهج التصوف والتشيع، وسحقا سحقا لكل ماكر بالسّنّة وأهلها .

    سبحان الله! ما أشدّ جرأة هؤلاء على الله تعالى، وما أصبره تعالى عليهم؟! ما أحلمه تعالى بهم

    "أدرك الإسلام بالسرّ المصون"


    سبحان الله! يدّعون قربا! ويزعمون معرفة تعلقهما بالذات؛ مما استأثر به رب البريات!

    يتحدثون عن الإسلام ونصرته، وهموا هموا، جهلوا– وهم للجهل أهل -أنه محفوظ وبالرعاية محفوف، وأنه منصور حتى النشور!!

    فلينصر امرؤ نفسه بتزكيتها، ولا تزكية إلا بتحقيق التوحيد!

    وقد كفره – كما تقرر قبل، وتقدم هنا - التصوف والتشيع؛ لأجل ذلك لا نصرة لهما، كتاب من الله سبق! "إن تنصروا الله ينصركم" الآية، فإذا ما تحقق الشرط وقع المشروط . .

    وفي الختام : أذكّر المؤالف والمخالف بما قاله شيخ الإسلام – رحمه الله تعالى :

    " أئمة السنة والجماعة وأهل العلم والإيمان فيهم العدل والإيمان والرحمة؛ فيعلمون الحق الذين يكونون به موافقين للسنة، سالمين من البدعة، ويعدلون على من خرج منها ولو ظلمهم.. ويرحمون الخلق فيريدون لهم الخير والهدى والعلم، لا يقصدون الشر ابتداءً بل إذا عاقبوهم وبيَّنوا خطأهم وجهلهم وظلمهم كان قصدهم بذلك بيان الحق ورحمة الخلق" "الرد على البكري" (2/490)

    وعليه .. فلإخواننا أهل العلم، أقول :

    قوموا – رحمكم الله تعالى-بانتشال هؤلاء من تيههم، بل وحلهم، من مستنقع بدعهم، حتى إذا ما أفاقوا من سكرتهم، وصحو من خمرتهم، وانحرافوا عن جرمهم، وقفوا وانخلعوا وشكروا وأصلحوا .

    أما أن يُعتقد أنهم مجانين، لا تضيع معهم الأوقات والجهود، ويتركون يرتعون في جناب الديانة وحمى البناية، يلوثون مع العقول الأعراض، وينشرون في ربوعنا الأمراض، فلا .

    ألا


    فلينهد ليوث السنة، ولينفر حماتها، ليتشابكوا! ليشتدّوا؛ ويشدّوا على أوكار كتب هؤلاء لتهدم حججهم فوق حجرهم، وتحرق شبهاتهم في نيران حقدهم، وتشرد شهواتهم مع شياطينهم، فيسلمون ويسلم منهم، احتسابا للاتباع، واتباعا للنجاة


    هذا .. وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى إخوانه وآله وصحبه أجمعين

    والحمد لله رب العالمين

    كتبه
    راجي رحمة مولاه

    أبو عبد الله
    محمد بن عبد الحميد

    في : 8/10/1430هـ - 27/10/2009 م


    avatar
    أبو الحسن حافظ بن غريب
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 139
    العمر : 49
    البلد : مصر السنية
    العمل : دبلوم المعهد العالي للدراسات الإسلامية
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    مميز رد: ** كشــف مستــور العزمـي المقبــور **

    مُساهمة من طرف أبو الحسن حافظ بن غريب في 29.09.09 22:14




    بارك اللهم فيكم شيخنا الفاضل الحبيب
    فقد أكملــت , وأتممــت , وأوصــدت , وأفــدت
    نعم
    لقد أكملت ماطرحته في المقال من أطروحات عند البدعية والعزمية تقال .

    ولقد أتممت بوقفات من البدع مفيقات .

    ولقد أوصدت بفهم فأعلمت بحلم .


    ولقد أفدت الباحثين وللحق مريدين .

    فجزاك الله عنا خيرا على مجهوداتك معنا اللهم آمين





    .

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ** كشــف مستــور العزمـي المقبــور **

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 11.10.09 12:32



    إجابة المُدافع بالمدافع .

    ((( فضح للطرق الصوفية عموما والطريقة العزمية خصوصا )))

    بعد البسملة والحمدلة والحوقلة، أقول :

    رسالة طرقت، أطلقت القول وما قويت، قامت بتقويم قاتم؛ لتقوية فرقة مارقة، وإفاقة بدعة غارقة

    هذا ... والعقل منشغل، والمقام مشتعل، والمقال منزحم، فولوجاً أقول :

    الرسالة لم يفهم صدرها نصا([1]) غير أن الفحوى المفهوم : أن أتباع الطريقة العزميّة كباقي الطرق الصوفية : ليسوا سواء! فأقول :

    أولاً : ألا فلتعلم أخي وليعلم الجميع أن التصوف في القديم والحديث واحد، فاسد مفسد([2]) وسيأتي

    ثانياً : التصوف لم يرد في الكتاب ولا السّنّة ولا رضيه مرضي هذه الأمة؛ ومن ثم فهو ملة مرذولة ممقوتة، كيف وقد جمعت الشرَّ كله؟!!! وهذا وحده كاف واف شاف لإبطاله؛ وسيأتي .

    ثالثاً : التصوف لا يؤمن بالله تعالى واحدا أحدا، ولا بشرية نبي ولا نبوة بشر، وكذلك لا يؤمن بيوم الحساب لا جنة ولا نار([3]) إنما هو إلحاد حاد، وتأول دعي([4])، وتلون غبي([5]) مع خبل وجنون، وفنون مجون .

    إنه إفساد مفسدين للعقائد والأعراض وكذا الأعراف والأعراق

    لأجل ذلك يتبعه من لا خلاق له من عبدة الملذات أرباب الشهوات، أو جاهل مغرر به غبي .

    وما عرفه عاقل([6]) إلا ونفر بل فرّ منه، وحذّر منه وحمد .

    رابعا : أما واجب المرشد – هذا إن كان مؤهلا!!!- وعموم المرشدين المعاصرين – سنيين ومن دونهم- فتابعون خاضعون للأمر والنهي .

    إن خالفوا، ما تبعناهم – حرام علينا ذلك- وأرشدناهم .

    فإن نبهناهم فرجعوا، وإلا أنكرنا عليهم وحذرنا منهم؛ لكيلا يُتبعوا على الباطل سلامة – لهم- وصيانة – للدين وأهله .

    وعلى هذا جرى عمل السلف الصالح، وفاقا منهم للأدلة، احتسابا وزلفا .

    وهذا المذكور عاليه، هو المعبّر عنه في الباب بـ "شرك الطاعة"
    ودليله، قول الله تعالى : " اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ" سورة "التوبة" الآية(31) في آيات وأحاديث وآثار .

    خامساً : أما دعوى الحفلات والقصائد من التهامي المذكور وكل بهيمي مأجور، ركبه شيطان وساقه إلى الهذيان، فلا تعويل عليه، بل ولا يلتفت إليه!

    هؤلاء الحثالة المرتزقة أفسدوا العقول وغرروا بالسذج من أرباب الكفور ومستوطني النجوع!

    سبحان الله! طبل! وزمر! وزفّ! وعبارات خنا ومجون وباسم الدين!!! .


    " ألا قل لهم قول عبد نصوح *** وحق النصيحة أن تستمع
    متى علم الناس في ديننا *** بأن الغناء سنة تتبع
    وأن يأكل المرء أكل الحمار *** ويرقص في الجمع حتى يقع
    وقالوا: سكرنا بحب الإله *** وما أسكر القوم إلا القصع
    كذاك البهائم إن أشبعت *** يرقصها ريها والشبع
    ويسكره الناى ثم الغنا *** ويس لو تليت ما انصدع
    فيا للعقول ويا للنهى *** ألا منكر منكم للبدع
    تهان مساجدنا بالسماع *** وتكرم عن مثل ذاك البيع "

    "إغاثة اللهفان" الباب الثالث عشر : فصل : ومن مكايد عدو الله ومصايده التي كاد بها من قل نصيبه من العلم والعقل والدين وصاد بها قلوب الجاهلين والمبطلين: سماع المكاء والتصدية والغناء بالآلات المحرمة

    سادساً : أنا لا أسلّم لك – أخي- أنا قصائد المتصوفة – لابن الفارض وابن العربي – أخمد الله تعالى ذكرهما- ومن لف لفهما من شياطين الإنس- أنها تخلو من ادعاء الإلهية قط .

    كيف وهي تلوث مساجدنا بطنطنتها بل طوامها، منكوحة بـ معازف وتصفيق ورقص، في صوت جماعي مع إطفاء الأنوار، وحضور الرجال والنساء!

    هذه هي القصائد وما يكتنفها - بغض الطرف عن مهيتها عن دلالة ألفاظها ونسبتها- التي تدعو إليها – هداك الله؟!! .
    " ذهب الرجال وحال دون مجالهم *** زمر من الأوباش والأنذال
    زعموا بأنهم على آثارهم *** ساروا ولكن سيرة البطال
    لبسوا الدلوق مرقعا وتقشفوا *** كتقشف الأقطاب والأبدال
    قطعوا طريق السالكين وغوروا *** سبل الهدى بجهالة وضلال
    عمروا ظواهرهم بأثواب التقى *** وحشوا بواطنهم من الأدغال
    إن قلت : قال الله قال رسوله *** همزوك همز المنكر المتغالي
    أو قلت : قد قال الصحابة والأولى *** تبعوهم في القول والأعمال
    أو قلت : قال الآل آل المصطفى *** صلى عليه الله أفضل آل
    أو قلت : قال الشافعي وأحمد *** وأبو حنيفة والإمام العالي
    أو قلت : قال صحابهم من بعدهم *** فالكل عندهم كشبه خيال
    ويقول : قلبي قال ليعنسره ***عنسرع سريعنصفا أحوالي
    عن حضرتي عن فكرتي عن خلوتي *** عن شاهدي عن واردي عن حالي
    عن صفو وقتي عن حقيقة مشهدي ***عن سر ذاتي عن صفات فعالي
    دعوى إذا حققتها ألفيتها *** ألقاب زور لفقت بمحال
    تركوا الحقائق والشرائع واقتدوا *** بظواهر الجهال والضلال
    جعلوا المرا فتحا وألفاظ الخنا *** شطحا وصالوا صولة الإدلال
    نبذوا كتاب الله خلف ظهورهم *** نبذ المسافر فضلة الأكال
    جعلوا السماع مطية لهواهم *** وغلوا فقالوا فيه كل محال
    هو طاعة هو قربة هو سنة *** صدقوا لذاك الشيخ ذي الإضلال
    شيخ قديم صادهم بتحيل *** حتى أجابوا دعوة المحتال
    هجروا له القرآن والأخبار *** والآثار إذ شهدت لهم بضلال
    ورأوا سماع الشعر أنفع للفتى *** من أوجه سبع لهم بتوال
    تالله ما ظفر العدو بمثلها *** من مثلهم واخيبة الآمال ...


    "إغاثة اللهفان" الباب الثالث عشر : فصل : ومن مكايد عدو الله ومصايده التي كاد بها من قل نصيبه من العلم والعقل والدينوصاد بها قلوب الجاهلين والمبطلين: سماع المكاء والتصدية والغناء بالآلات المحرمة

    أذكر هذا وأعجب من المدعو - كبير دعاة الطريقة العزمية - الذي خرج علينا في الفضائيات - ممسوخ الوجه كما العقل - يزعم أن الموالد عادة وليست عند المتصوفة عبادة !

    خيّبه الله! ولما حضر؟!

    سابعاً : التعجب من تلاعب البعض وروغانه!- ومنهم المرسل- نقلنا له من أقوال شيطان العزمية – المدعو ماضي أبو العزايم- أخمد الله تعالى ذكره- دعواه الإلهية([7]) وسخريته من التوحيد وسبّه – وهو السُبَّة - ([8])وأمره الشركي لهمجه بالاستغاثة به [size=18]- من دون الله تعالى- عند الكرب ([9]) وهذا منه تابع لإقراره أنه ملحد([10])! بل مجنون([11])

    والسؤال : إذا كان هذا هو حال المتبوع، فكيف بالتابع؟!!!

    أجل .. هذا هو المستنقع الذي يتضلع منه وينغمس فيه همج العزمي، ويقول هذا هنا : ليسوا سواءا؟!

    يا هذا .. من ينكر ما أنكرت لا يعدّ منهم؛ وحقهّ التبرأ، وواجبه حمد الله على السلامة والنصح للعامة، لا مراسلتنا تغابيا وتماكرا .

    ثامناً : التعجب من حال متصوفة عصرنا؛ كل فرقة تتبرأ من الأخرى! بل وتنفي علاقتها بها، وتعلن نزاهتها عن شركيات الأخرى، في الوقت الذي يسيّدون بعضا، ويجتمعون تحت قبة واحدة – المجلس الصوفي الأعلى - زعموا- وفي بوتقة واحدة – الموالد- وكذلك النيل من السنة وأهلها - سرا والآن جهارا- وأنى لهم ذلك ا!!!

    وعلى كل حال نقول للأخ الناصح هنا :

    إن كنت تعتقد أن العزمية ليسوا سواء، وأن منهم من يُوحّد الله تعالى حقاً، ويتبع الرسول – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- صدقاً، ويؤمن بالجنة إيقانا، فأقول :

    أ - هذا إقرار منك أن منهم من لا يؤمن بذلك! ونحن نؤكد أن الكل سواء كما أسلفنا وقد تقدم التدليل والتعليل .

    ب – ما حكم من ينكر إفراد الله تعالى بالإلهية ويستّخف بل يكذّب بالنبوات ويكفر الشرعيات([12])؟

    ج- ما موقفنا تجاه هؤلاء ؟

    د- ما الحكم إذا عاندوا وكابروا ؟

    هـ ما الموقف من المحذر منهم وطرائقهم؛ أيشكر أم يكفر ؟

    و- ما حكم من يذبّ عنهم وقد علم مفردات مناهجهم ؟

    أسأل الله تعالى لأتباع الهالك "أبو العزايم" أخمد الله تعالى ذكره- خصوصا وعموم الصوفية والشيعة الهداية من الشركيات .. والتشرف بمعرفة السنن واتباعها والعمل بها والدعوة إليها .. أمين .

    وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى إخوانه وآله وصحبه أجمعين

    والحمد لله رب العالمين


    كتبه
    الفقير إلى رحمة مولاه

    أبو عبد الله
    محمد بن عبد الحميد بن محمد حسونة
    في 22/10/1430هـ 11/10/2009 م




    ========== الحواشي =============


    ([1]) وبين يدي نصها، أقول : وصلتنا عبر بريد منتدانا – منتدى "الربانيون" ونظرا لأنها لا تحمل سمة الخصوصية، وتعلقها بالموضوع وهو عام معمم، وتعلقه بالمعتقد، كان نقدها ونقضها.

    قالت الرسالة : " لا تحكموا ع الطريقة العزيمية كلها ولكن يوجد نصف اخر وهوالسيد اما ن الله انهم احسن من اي اي شي ونعتبره مثل المرشد السياحي ولكن الفرق انه يدلنا ع الطريق الصحيح وهو دخول الجنة والقرب من سبحانه وتعالي وهذا ليس خطا ولا يجب وان تقولوا هذا ع الطريقة العزمائية لان في موقع الشيخ ياسين التهامي ستجدون القصائد والحفلات المرئية والسمعية وهو لا يقول ان انا اله ولا انا رسول مثل ما قلتهو مرشد الطريق الصحيح ولا تحكموا ع الطريقة هكذا وشكرا" إهـ

    ([2]) ومن رام الوقوف على أدلة ذلك فليرجع إلى بحثنا " إجتماع الجماعة لإخبار الواحد، أن التصوف في القديم والحديث واحد" ومن كابر فليرجع إلى مصادرهم ومفردات مناهجهم، يرجع إلى أقوال وأفعال ومآل أئمتهم، يقف .

    ([3]) ولك أن تتعجب من إنكارهم العذاب، بل وصفهم لنار الله الموقدة المحرقة بأنها عذبة، وإنهم يطفؤنها بوطأة، وأنهم وأنهم ... في جرأة على العقائد والمقدسات عجيبة!!! وتحدثوننا عن القصائد يا حثالة العقائد ؟!

    الحاصل انظر بحثنا "معتقد الفجار في الجنة والنار" تعجب .

    ([4]) ومردّ ذلك إلى معتقده الفاجر ودعواه "الحلول" "الاتحاد" الوحدة" على تفاصيل كلها مرذولة مخذولة، ولتحقيق ذلك قامت وسائل التصوف لبلوغ غايته، وقد كتبنا في ذلك وأكثرنا، من ذلك :

    "الوحدة لهدم الوحدة"
    "الصارم المفلول القاضي على دعاة الحلول"
    "الحقيقة في دعوى التصوف التفريق بين الشريعة والحقيقة" .
    "عبدة الهوى" .
    "عبدة الحيوان" .
    "العبور على رفات عبدة القبور"
    وغيرها إما في أصلها أو توابعها وآثارها، والله تعالى الموفق، وهو سبحانه الهادي إلى سواء السبيل .

    ([5]) وانظر في ذلك بحثنا : "نداء الآفاق بخبر التصوف والنفاق"

    ([6]) وانظر برهان ذلك، بحثنا : " الكلم الحنون في بيان الصلة بين التصوف والجنون.

    ([7]) وذلك قوله : " وسكرت من خمرةقدســـية *** بل بالفنا عني لدى إمكانـيوأنا الوجوب لدى الغيوب تقربا *** أناأنا الإمكاني في تحتاني"ديوان "ضياء القلوب" (4/1130) انظر "كشف المستور عن العزمي المقبور" لأبي الحسن والزهراء حافظ بن غريب .

    ([8]) وذلك قوله : "عجز النهى عن وحلةالتوحيد *** فيها لقد تاهت لدى التجريد"ديوان"ضياء القلوب" (4/1104) انظر "كشف المستور عن العزمي المقبور" لأبي الحسن والزهراء حافظ بن غريب .

    ([9]) ففي كتاب العزمية الرابع "شركة الإمامين لإبادة المسلمين" في نهايته ص(160) نقلوا عن شيخهم بعد أن ألبسوه لباس الإمامة وتوّجوه بمجد "المجدد" قوله : " ...
    فهيا يامـريد الوصـلو انهض *** ودع عنك التقاعد والتواني
    وخلص من سوانا القلب واعلم *** بأن لنـا التصرف في الزمان
    فأهل طريقنا في حصـن طـه *** لقد بشرت لما أن سقــاني
    وناداني أيـــا ماضي تـهنى *** فأنت ومن يحبك في أمان" أهـ([10])

    وذلك قوله : " في وحلة التوحيد كنت مجاهدا *** في فدفد الإلحاد صح ورودي" " ديوان ضياء القلوب"(4/1105) انظر "كشف المستور عن العزمي المقبور" لأبي الحسن والزهراء حافظ بن غريب .

    ([11]) وذلك قوله : " كن لي بحق كما أبدعتني أزلا *** أيد بروحك من قد صار مجنونا" ديوان "ضياء القلوب" (4/1116) انظر "كشف المستور عن العزمي المقبور" لأبي الحسن والزهراء حافظ بن غريب .[/size]

    ([12]) وانظر في التدليل على ذلك - لا بنص صريح واحد بل نصوص قاضية عليهم ناسفة لمعتقدمهم - بحثنا " التصوف المدحور بين الكفر بالمأمور، والتعبد بالمحذور" .

    [/size]

    ابو عبد الله محمد بن قطب
    غفر الله تعالى له
    غفر الله تعالى له

    ذكر عدد الرسائل : 14
    العمر : 37
    البلد : مصر
    العمل : طالب علم
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 17/11/2008

    مميز رد: ** كشــف مستــور العزمـي المقبــور **

    مُساهمة من طرف ابو عبد الله محمد بن قطب في 14.10.09 10:36

    جزا الله الشيخ محمد عبد الحميد خير الجزاء و وفق الاخ الفاضل حافظ و حفظه الله

      الوقت/التاريخ الآن هو 20.11.17 10:28