ولي صوفي يتحول إلى امرأة تراود الرجال عن نفسها

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز ولي صوفي يتحول إلى امرأة تراود الرجال عن نفسها

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 21.09.09 18:23


    ولي صوفي يتحول إلى امرأة تراود الرجال عن نفسها





    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، وبعد :

    عندما تكون المخالفة الشرعية والتعرض للفتنة كرامة تجد الصوفية هناك ،،، ومن هذه الكرامات ما جاء في كتاب الإبريز في قصة عبد العزيز الدباغ مع شيخه عبد الله البرناوي ، هذا هو النص :

    " فقال : [b]وقعت لي معه حكايات ، فمن أغربها أنه تصور لي ذات يوم على صورة امرأة وجعلت تراودني عن نفسها وألحت علي غاية الإلحاح
    ، وذلك أني كنت في جزائر ابن عامر فلقيتني امرأة ملحفة ملثمة مطيبة بيضاء نقية من أحسن النساء ، فقالت : يا سيدي أني أريد أن أخلو بك وأتحدث معك فهربت مصاريني منها وأسرعت في الفرار عنها حتى قلت إني إنجليت عنها في الناس ، فبينما أنا في الرصيف فإذا هي واقعة معي تراودني ففرت منها مسرعاً حتى بلغت الشراطين وقلت مابقي لها طمع فثقلت مشيتي ، وإذا بها واقفة معى تراودني ففرت منها حتى بلغت الشماعين فإذا بها واقفة معي ففرت منها حتى بلغت شرقي مسجد القرويين فقلت نجوت منها وإذا بها واقفة معي ، ففرت منها حتى بلغت الصفارين فقلت نجوت منها وإذا بها واقفة معي ففرت منها حتى بلغت الشماعين مرة أخرى فقلت نجوت منها وإذا بها واقفة معي ففرت منها حتى بلغت مسجد القرويين فدخلت فقلت الآن نجوت ، فلما وصلت الثريا الكبرى فإذا بها واقفة معي فغلبني الحال ، وكدت أصيح حتى يجتمع الناس علس ( عليّ ) وعليها فإذا بها انقلبت ورجعت سيدي عبد الله البرناوي وقال : فعلت هذا بك وأردت أن أختبرك لما أعلم من كثرة ميل الشرفاء إلى النساء فوجدتك كما أحب والحمد لله وفرح بذلك غاية الفرح .

    بعد هذه القصة أقول : لقد أخرج أبو عيسى الترمذي عن ابن عباس قال : لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهات بالرجال من النساء والمتشبهين بالنساء من الرجال .
    كتاب الأدب ، 34 باب ما جاء في المتشبهات بالرجال من النساء ح 2784 .

    ملاحظة :

    ما بين القوسين مني تصحيح الخطأ المطبعي .

    صورة غلاف الكتاب



    الصفحة التي نقلت منها





    ============

    أبو عثمان
    [/b]


    http://www.almjhool.net/vb/showthread.php?t=613



      الوقت/التاريخ الآن هو 25.09.17 21:02