والدا النبي صلى الله عليه واله في التراث الاسلامي

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز والدا النبي صلى الله عليه واله في التراث الاسلامي

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 13.08.09 11:11


    والدا النبي صلى الله عليه واله في التراث الاسلامي

    Embarassed


    واحدة من المسائل التي طالما وقع فيها النزاع ووقعت معركة للاراء ك
    أي مسالة أخرى بين المسلمين يتعاورها الأخذ والردّ، وتتحكم فيها المفارقات، ويلعب في شتى أدوارها الهوى والافساد .

    وهكذا كان لها الدور الفاعل في خلق الأزمات الكبيرة، وتقديم صورة مشوهة عن موضوع بهذا اللون من الحساسية .


    نعم ، لقد تمكن وببرعاة فائقة من أراد يزرع تلك البذرة الفاسدة في معتقدات المسلمين وتجد طريقها اليهم ، كما يتبين ذلك واضحا من خلال وصول تلك الأيدي المغرضة إلى ما يعتقده بعض المسلمين أنه أصح الكتب بعد كتاب الله ، وبعض آخر من المسانيد والسنن والاجزاء الحديثية الأخرى .

    لكن بالطبع أن العقيدة في موضوع معين عندما تكون مستقاة من كتاب أضفي عليه طابع خاص من الاعتقادات ـ وهوعنوان الصحة مثلا ـ يكون له الأثرالاكبر في سرعة الأخذ والتلقي

    ، كصحيح مسلم الدي اورد رواية صريحة في كفر ابوي النبي صلى الله عليه واله وعلى ابائه ، ومن هنا بدأت العقيدة رسميا وبدأ سريان مفعولها كواحدة من مفردات عقيدة المسلم التي تمثل جزءا من منظومة عقدية متكاملة يلزم على الفرد الالتزام بها كونها وردت في كتاب موسوم بانه صحيح .

    ولم تكن هده اول شرارة انطلقت ، بل سبق وان كان لابي حنيفة{ 150هـ } دور في هذه المسالة
    ، فقد نص في كتابه الفقه الاكبر: ووالدا رسول الله ماتا على الكفر .

    وهنا يترفع ملا علي القاري في رسالته التي عملها في اثبات كفر ابوي النبي والتي سماها ادلة معتقد ابي حنيفة في ابوي الرسول صلى الله عليه وسلم

    حيث يقول :
    وأما الإجماع فقد اتفق السلف والخلف من الصحابة والتابعين والأئمة الأربعة وسائر المجتهدين على ذلك ـ اي كفر الوالدين ـ من غير إظهار خلاف لما هنالك والخلاف من اللاحق لا يقدح في الإجماع السابق سواء يكون من جنس المخالف أو صنف الموافق .

    ولسنا هنا في الحقيقة لبحث المسالة تاريخيا ، والنظرفي الادلة ومدى صحتها


    وما الغرض أصلا من طرح مثل هده المسالة بهده الصورة البشعة،

    كل ذلك له مجاله المطروح فيه أمثال هكذا مسائل .

    لكنا أحببنا أن ننبه القارئ الكريم على المفارقات التي يعيشها المجتمع المسلم،
    وخاصة فيما إذا كان ينتمي إلى مدرسة واحدة

    فبينما ترى أحدهم يؤلف كتابا ويسميه التعبد المرضي باثبات كفر والدي النبي
    ترى آخرا يكتب كتابا ويسميه اثبات الخبر بنجاة والدي سيد البشر .

    ولازال النزاع حول هدا الموضوع قائم إلى الآن ،

    فأحببنا أن ننبه إلى بعض ما اجتمع عندنا من أسماء الكتب التي جمعت تحت عنوان إسلام أو إيمان أبوي النبي صلى الله عليه واله ،

    وهي فقط وفقط من مؤلفات العامة

    ولم نقصد من كلامنا هنا الاستقصاء لكافة المؤلفات الواردة تحت هذا العنوان

    ونحن نعلم أنه قد فاتنا الكثير، لكن ليس ذلك بمقصود لنا من الاول .

    و
    إليك الأسماء بحسب ما وقفنا عليها :

    ذكر أصحاب الفهارس ان لجلال الدين عبد الرحمن السيوطي المتوفى سنة 900 ما يقارب ثمانية مؤلفات في هدا الصدد :


    ـ الاصطفا في ايمان ابوي المصطفى


    ـ التعظيم والمنة في ان ابوي المصطفى في الجنة


    ـ الدرج المنيفة في الاباء الشريفة


    ـ سبل النجاة في نجاة ابوي الرسول صلى الله عليه واله


    ـ مسالك الحنفا في والدي المصطفى


    ـ نشر العلمين المنيفين في حياة الابوين الشريفين


    ـ السبل الجلية في الاباء العلية


    ـ المقامة السندسية في النسبة الشريفة المصطفوية


    ـ رسالة في ايمان ابوي النبي صلى الله عليه واله : لاحمد بن سليمان شمس الدين ، المعروف بابن كمال باشا ، المتوفى سنة 940 هـ .


    ـ رساله في ابوي النبي صلى الله عليه واله : لزين الدين محمد شاه بن محمد ، المعروف بزين جلبي الفناري ، المتوفى سنة 926 هـ .


    ـ مرشد الهدى في نجاة ابوي النبي صلى الله عليه واله : ابراهيم بن مصطفى بن محمد الفرضي ، الشهير بوحدي الرومي ، المتوفى سنة 1126 هـ .


    ـ رسالة في ابوي النبي صلى الله عليه واله : لعلي بن صادق بن محمد بن ابراهيم الداغستاني الشماخي ، المتوفى سنة 1199 هـ .


    ـ اسلام ابوي النبي صلى الله عليه واله : لشمس الدين محمد بن شهاب الدين احمد بن محمد بن علي بن يزسف الحصكفي ، المعروف بابن الملا ، المتوفى سنة 1010 هـ .


    ـ شرح السرور والفرج في ابوي النبي صلى الله عليه واله : محمد بن ابي بكرالمرعشي ، المعروف بسجاقلي زاده الصوف بالحنفي ، المتوفى سنة 1150 هـ .


    ـ صفع القفى لمن كفر والدي المصطفى وافترى على الصوفية ارباب الصفا : لاحمد شهاب الدين الزوي الطرابلسي القادري الحسني .


    ـ سداد الدين في اثبات النجاة للوالدين : لمحمد بن عبد الرسول البرزنجي الكردي ، المتوفى سنة 1103 هـ .


    ـ جزء في اسلام الوالدين : لشمس الدين محمد بن عبد الرحمن السخاوي ، المتوفى سنة 902 هـ .


    ـ رسالة في الرد على ملا علي القاري : لمحيي الدين عبد القادر بن محمد بن يحيى بن مكرم بن محب الدين الطبري ، المتوفى سنة 1033 هـ .


    وهكذا نرى
    أن أغلب الرسائل المؤلفة في هذا الباب إنما ألفت في أوقات متاخرة جدا عن وقت الحاجة إليها ، ولانرى اسما لرسائل تذكر قبل هذه الأزمان المذكورة أعلاه

    وهذا مؤشر واضح على مدى الاتفاق الرسمي بين المذاهب آنذاك على حقيقة



    وهي عدم إسلام والدي النبي - صلى الله عليه وآله

    وأيضا : فيه دلالة على خطورة طرح المسالة في تلك الأزمان بصورة واضحة وأمام الجميع .

    هذا وهناك أسماء أخرى لكتب ورسائل في هذا الميدان وتحت هذا العناوين، من المفيد لوجمعت تحت مقال خاص يعني بشأتها ويعرف بها بالقدر الممكن واللائق بها، لأن مكانها في تراثنا الاسلامي غير مملؤ، وفي ذلك رضوان الله ورضا رسوله .

    "كتاب "مقالات ومذكرات عمار الفهداوي

    http://216.239.59.104/search?q=cache:0d9sJlIgym8J:ketab.kateban.com/entry1168.html+%22%D9%83%D9%81%D8%B1+%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A+%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A8%D9%8A%22&


    عدل سابقا من قبل الشيخ إبراهيم حسونة في 13.08.09 11:28 عدل 1 مرات

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: والدا النبي صلى الله عليه واله في التراث الاسلامي

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 13.08.09 11:14

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وإخوانه وآله ومن ولاه
    أما بعد .
    هذا طرح كما هو ظاهر يفتقد المنهجية، ويفتقر إلى الجرأة في الطرح والصدح بالحق، ولو خالف من خالف من البرية .

    لا سيما والحاجة إليه صارخة في زمان تطاولت أعناق عقوق، وتعاظم صِغار كانوا صَغارا!
    وثرثر لسان آسن وما توانى ولا توارى!! بخلافه طنطن، وحوله دندن وطبّل !!

    وما طأطأ لطارق الحق، وما أُطرب وما طبّق !

    بل
    وفي غيبة الإنكار وسكون البيان غزا غلو وغلى وغدر، ليعرب لا عن نجاة الأبوين فحسب

    بل
    والآباء مع الأعمام بل والأبناء، وفي الجملة الأصول والفروع كذا بكل غباء!
    في افتراء بلا مراء
    – تلمس ذلك فيما أورده من كتب خرف ومخالف -

    في محاولة هدم لصروح الاعتقاد، وقصف لقصور الحق المشيدة على قوي الأدلة، المزينة بمتين البراهين، المتوجة بالنصرة والتمكين .

    الحاصل :

    ها نحن نرى الكاتب يقرّ أنها مسألة عقدية، وجاء حكمها في الصحاح ذات القدسية والمصداقية، وأجمع على القول بكفرهما عبر الأعصار ومختلف الأمصار ورثة النبوة سادة البشرية
    أرباب الدراية والرواية، أهل الديانة والإبانة، ذووا العناية والمتانة.

    بل
    ويقرّ أن السلف الصالح – رحمهم الله تعالى- استغنوا عن ذكر حكمها لاشتهاره بينهم
    الأمر الملزم الملجم، القاطع المانع، وأيضاً الماتع اليانع .

    هذا ..
    بعد أن صدّر الزعم بأنها خلافية فقهية أورثت خلافا مخيفاً، عنده غير مرضي!

    بل
    وزعم أن الخلاف الدائر فيها مع كونه مستمرا غير أنه من مدرسة واحدة!

    هكذا زعم، وعذره معروف .

    أقول :

    أن الخالف المخالف استنفره الهوى، فركب الضعيف، وامتطى موضوع، وهام وراء وهم مدعيا مناطحة سحاب الأدلة وكواكب البراهين مزاحما علوم وفهوم أهلها النجوم .

    قام فأدرج نفسه كقرين مدبج، غير ملتفت لعلته وشذوذه، واضطرابه وعدم انضباطه وسوء حفظه وخلطه، قام بلا مروءة فتسلسل في سند متصل الجهالة مسند لمجاهيل الأعيان والأحوال، ليحدث عليل بعليل .

    تراه في مجلس تحديث الأحداث وقد تأوه تأولا الصحيح والحسن بتأويل ليس بصحيح ولا حسن،

    فكان نصيبه الردّ، وحظه الطرح .

    وقد اتفق وأتلف أهيل الفن أن الضعيف رد، فردّ .

    وبقي الحق واحدا عزيزا وهو
    " التعبد المرضي بإثبات كفر والدي النبي كما دلت على ذلك الآثار وجاءت به صحيح الأخبار مخالفين بذلك كل دعي أبي"

    في تواتر لفظي ومعنوي، واتباع للوحي رضي .

    والحمد لله على توفيقه ونسأله تعالى القبول والمثوبة

    وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى إخوانه وآله وصحبه أجمعين

    والحمد لله رب العالمين

    كتبه
    راجي رحمة مولاه
    أبو عبد الله محمد بن عبد الحميد
    في 22/8/1430هـ - 13/87/2009م


      الوقت/التاريخ الآن هو 20.10.17 0:01