صيد الطرائد وجمع الفوائد

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز صيد الطرائد وجمع الفوائد

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.08.09 15:08

    صيد الطرائد وجمع الفوائد

    فاصل


    فهذا جمع كنت قد نشرته في إحدى المنتديات باسم آخر والقصد منه الفائدة وحسن العائدة.

    قيمة المرء ما يُحسن

    حَسَودٌ مريضُ الطرفِ يُخفي أنينهُ " " ويُضحي كئيبَ البالِ عندي حزينهُ
    يَلومُ على أن رُحتُ للعلم طالباً " " أُجّمَّعُ من عِندِ الرُّواةِ فنونهُ
    وأكتُبُ أبكارَ الكَلامِ وعُونهٌ " " وأحفظُ مما أستفيدُ عُيُونهُ
    فيا لائِمي دَعني أُغالِ بقيمتي " " فَقيمةُ كُلِّ النَّاسِ ما يُحسِنُونَهُ

    محمد بن طباطبا ( معجم الأدباء )

    فاصل

    قال يحي بن خالد لولده:
    اكتبوا أحسن ما تسمعون
    واحفظوا أحسن ما تكتبون
    وحدثوا بأحسن ما تحفظون
    وخذوا من كل شيءٍ طرفاً ، فأنه من جهل شيئا عاداه.

    (مقدمة ديوان الصبابة لبن أبي حجلة)

    فاصل

    قال ابو داود سليمان بن الأشعث السِّجِستاني"275":
    "" خير الكلام ما دَخَل الأذُنَ بغير إذنٍ""
    (( سير أعلام النبلاء 13/217))

    فاصل

    قال الخطيب البغدادي:
    من صنف فقد جعل عقله على طبق يعرضه على الناس.
    ( سير أعلام النبلاء19/308)

    قال علي بن زيد الزُّبيدي ـ نسبة إلي قرية بشارف اليمن (813_741)


    فاصل

    ما العلمُ إلا كتابُ الله والأثر" "وما سوى ذاكَ لا عِلم ولا أثر
    إلا هَوى وخُصوماتٌ مُلَفقّةً" "فلا يَغُرَّ نذَكَ مِن أربابِها هَذَرُ
    وعَدِّ عن هَذَيانِ القوم مُكتَفيا" "بما تضَمَّنتِ الأخبارُ والسُّوَرُ

    ( ذيل الدرر الكامنة لابن حجر 146)

    فاصل

    الذين ثبتوا مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين حين فرَّ الناس عنه
    قال خليل بن أبيك الصفدي في شرحه على لامية العجم(2/108)
    والذين ثبتوا مع النبي صلى الله عليه وسلم يوم حنين حين فرّ الناس عنه تسعة ، وهم:
    أبو بكر ، وعمر ، وعلي ، والعباس ، وأبو سفيان ابن الحارث، وابنه الفضل ، وربيعة بن الحارث، وأسامة بن زيد ، وأيمن بن أم أيمن بن عبيد، وفتل يومئذ، وبعض الناس يعد قثم بن العباس ، ولم يعد أبا سفيان.


    فاصل

    حروف الجر
    قال ابن مالك في ألفيته:

    هاك حروفَ الجر ، وهي:مِن ،إلي" "حيَّ، خلا ، حاشا ، عدا، في ، عن عَلى
    مذ، مُنذُ، رُبَّ الاّمُ،كي،واوٌ،و تا" "والكاف، والباءُ، ولَعَلَّ، ومَتى

    فاصل

    بسمل وحوقل ماذا تعني؟

    بسمل : يقال لمن قال: بسم الله الرحمن الرحيم
    حوقل : لمن قال : لا حول ولا قوة إلا بالله
    هيلل: لمن قال لا إله إلا الله
    سبحل : لمن قال : سبحان الله
    حمدل: لمن قال: الحمد لله
    حيصل: لمن قال: حي على الصلاة ،
    حيعل : لمن قال:حي على الفلاح (_وقيل حيفل)
    وجعفل: لمن قال: جعلت فداك

    وهذا ضرب من النحت اللغوي ، وهو عند العرب خاصة بالنسبة ، أي أنهم يأخذون اسمين فينحتون منهما اسما واحدا فينسبون إليه، كقولهم:"حضرمي" نسبة إلي حضر موت، و" عبشي" نسبة لعبد شمس ، ونحتوا من اسم وحرف كقولهم : "تلاشى" منحوت من لا شيء ونحتوا من حرفين قال الخليل : أن "لن" منحوتة من " لا"و "أن" وأنها تضمنت بعد تركيبها معنى لم يكن في أصليها مجتمعين.إهـ
    ( إعراب القرآن وبيانه 1/11)

    فاصل

    استيلاء النقص على جملة البشر
    قال العماد الأصفهاني:
    إني رأيت أنه لا يكتب أحد كتابا في يومه إلا قال في غده : لو غير هذا لكان أحسن ، ولو زيد هذا لكان يستحسن ، ولو قدم هذا لكان أفضل ، ولو ترك هذا لكان أجمل ، وهذا من أعظم العبر ، وهو دليل على استيلاء النقص على جملة البشر.
    ( مقدمة ديوان عروة ابن الورد تحقيق د.سعيد حنفاوي)

    فاصل

    معنى " أشهد أن لا إله إلا الله"
    أي أذعن بقلبي، واعترف بلساني ، واعمل بمقتضى 1لك ، أن لا معبود بحق في الوجود إلا الله، فمن عبد دونه ، أو معه ، فعبادته زور ، وظلم ، وبهتان ، وأنا بريء من العابد ، وعِبَادة ذلك المعبود.
    واشتقاق الإله من التولُّه ، ومعناه : المألوه ، وهو الذي تتألَّهُهُ القلوب بالمحبة والتعظيم والإجلال والخوف والرجاء والالتجاء والتوكل ، والإنابة ، وذبح النسك ، ثم استعمل في كل ما يعبد بما ذكر من دون الله أو معه ،فَنَفَى ذلك بــ"لا" النافية للجنس ، وأثبت الألوهية لمستحقها وهو الله بـ"إلا" المفيدة للحصر.إهـ

    (الفضل المبين على عقد الجوهر الثمين للقاسمي 69)

    فاصل

    نظام حروف الهجاء في كتاب العين نظام حروف الهجاء الذي سار عليه أبو عبد الرحمن الخليل أحمد الفراهيدي ، وتبعه أبو منصور الأزهري في كتابه تهذيب اللغة ، وهو يتبع مخارج الحروف ، يبدأ بأقصاها في الحلق وهو العين ، ثم ما يقرب مخرجه منه وهكذا حتى يأتي على آخر الحروف وهو الياء وهي:
    ع ح هـ خ غ ق ك ج ش ض ص س ز ط د ت ظ ذ ث ر ل ن ف ب م و ا ي
    وقد نظمها أبو الفرج سلمة بين عبد الله المعارفي كما في ( المزهر1/89)

    فاصل

    يا سائلي عن حروف العين دونكها" " في رتبة ضمها وزن وإحصاءُ
    العين والحاء ثم الهاء والخاء" " والغين والقاف ثم الكاف أكفاء
    والجيم والشين ثم الضاد يتبعها" " صاد وسين وزاي بعدها طاء
    والدال والتاء ثم الظاء متصل" "بالظاء ذال وثاء بعدها راء
    واللام والنون ثم الفاء والباء" "والميم والواو والمهموز والياء

    فاصل

    أول من ألف في الأوزان وجمع الأعاريض: الخليل بت أحمد الفراهيدي هو أول من ألف في جمع الأوزان في كتاب اسماه ( العروض)
    ثم ألف الناس بعده ، حتى وصل الأمر إلي أبي نصر إسماعيل بن حماد الجوهري فبيّن الأشياء وأوضحها باختصار ،وإلي مذهبه يذهب حذاق أهل الوقت وأرباب الصناعة
    العمدة لابن رشيق1/17

    فاصل

    أركان علوم اللسان العربي:
    قال ابن خلدون في مقدمته:
    ( أركان علوم اللسان العربي أربعة وهي: اللغة والنحو والبيان والأدب ومعرفتها ضرورية على أهل الشريعة ، إذ مأخذ الأحكام الشرعية كلها من الكتاب والسنة ، ونقلها الصحابة والتابعون عرب،وشرح مشكلاتها من لغاتهم ، فلا بد من معرفة العلوم المتعلقة بهذا اللسان لمن أراد علم الشريعة)

    المقدمة 35

    فاصل

    أحسن ما قيل في الرثاء:

    قال الأصمعي:أرثى بيت قيل في الجاهلية:


    أيتها النفس أجملي جَزَعاً""إن الذي تحذرين قد وقعا

    وهذا البيت لأوس ابن حجر، وهذا هو قول ابن قتيبة

    وقال خلف: أرثى بيت:

    الآن،لما كنتَ أكمل من مشى""وافترّ نابك عن شباةِ القارح
    وتكملتْ فيك المروءة كلها""وأعنتَ ذلك بالفعال الصالح

    المصون 16ـ عيون الأخبار 2/191

    فاصل

    أحسن الكلام:

    يقول أبو حيان التوحيدي:
    ((وأحسن الكلام مارق لفظه، ولطف معناه،وتلألأ رونقه، وقامت صورته بين نظم كأنه نثر ، ونثر كأنه نظم، يطمع مشهوده بالسمع، ويمتنع مقصوده على الطبع،حتى إذا رامه مريغٌ حلَّق وإذا حلَّق أسفّ، أعني يبعد عن المحاوِل بعنف، ويقرب من المتناول بلطف))

    الدر الفريد وبيت القصيد1/46

    فاصل

    قال الجاحظ:

    (وكان عامر بن عبد قيس يقول:الكلمة إذا خرجت من القلب وقعت في القلب، وإذا خرجتْ من اللسان لم تجاوز الآذان..)

    فاصل

    كيف بدأ الشعر؟

    قال ابن رشيق:
    وكان الكلام كله منثوراً،فاحتاجت العرب إلى الغناء بمكارم أخلاقها، وطيب أعراقها،وذكر أيامها الصالحة ،وأواطانها النازحة،وفرسانها الأنجاد، وسمحائها الأجواد،لتهز أنفاسها إلى الكريم، وتدل أبناءها على حُسن الشيَم،فتوهموا أعاريض جعلوها موازين الكلام، فلما تمّ لهم وزنه سموه شعراً، لأنهم شعروا به أي فطِنوا.

    العمدة1/25

    يتبع إن شاء الله

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: صيد الطرائد وجمع الفوائد

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.08.09 15:10

    ترتيب وتنسيق الأمثال الشعرية على حروف المعجم ، لكي يسهل حفظها ، ويرجع إليها الحاذق اللبيب عند استشهاده, والداعية عند وعظه واستطراده.



    حرف الألف


    أتمَنَّى على الزمـان مُحـالا "=" أن ترَى مُقلتايَ طلعة حـُـر

    إخوان صِدقٍ ما رَأوْكَ بغِبْطةٍ "=" فإذا افتَقرْتَ فقد هَوَى بكَ مَنْ هَوَى

    إذا أنت عِبْتَ المَرْءَ ثمَّ أتيتـَهُ "=" فأنت ومن تـُزْرِي عليه سَـواء

    إذا أنت لم تعرض عن الجهل والخنى "=" أصَبْتَ حليما أو أصابك جاهل

    إذا أنت لم تنصفْ أخاك وجدته"=" على طرفِ الهجران إن كان يعقل

    إذا ثارت خطوبُ الدهر يوما "=" عليك فكـن لها ثبـتَ الجنـان

    إذا جاء موسَى وألقى العصـا "="فقد بطـلَ السِّحـرُ والساحـر

    إذا لم يكن فِيكـُنَّ ظلٌّ ولا خبا"=" فأبعـدكـن الله من شجـرات

    إذا كان رَبُّ البيت بالطبل ضاربا "=" فلا تلم الصبيان فيه على الرقص

    إذا كنت في فكري وقلبي ومُـقلتي "=" فأي مكـان من مكانك ألطـف

    إذا ما أتيت الأمر من غير بابه "=" ظللتَ وإن تقصدْ إلى الباب تهتد

    إذا لم يكن عندي نوالٌ هجرتني "=" وإن كان لي مال فأنت صديقي

    إذا لم تستطـع أمـرا فـدَعْهُ "=" وجـاوزْهُ إلـى ما تستطيـع

    إذا مـا أراد الله إهـلاك نملة "=" سمت بجناحيها إلى الجو تصعد

    إذا ما قضيتَ الدَّيْنَ بالدينِ لم يكن "=" قضاءً ولكن ذاك غرْمٌ على غرم

    إذا محاسني اللاتي أتيت بهـا "=" عُدَّتْ ذنوبا فقل لي كيف أعتذر

    إذا مَـلِـكٌ لم يكـن ذا هِـبة "=" فـَدَعْـهُ فـدولتـُهُ ذاهـبـة

    أقلـِّبُ طرفي لا أرى غيرَ صاحبٍ "=" يَمِيلُ مع النعمـاء حيث تميـل

    أكلُّ خليلٍ هكذا غيرُ مُنْصِفٍ "=" وكـل زمـان بالكرام بخيـل

    ألا كل شيء ما خلا الله باطل "=" وكـل نعيم لا محـالة زائـل

    ألم تـَرَ أنَّ المرء تدوي يمينه "=" فيقطعها عمدا ليسلم سائـره

    إن الأمـور إذا بدت لزوالها "=" فعلامة الإدبـار فيها تظهـر

    إن العدوَّ وإن أبْدَى مسالمة "=" إذا رأى منك يوما غرَّة وثبـا

    إنـمـا أنفسـنا عـاريـة "=" والعواري حكمُـها أن تـُسترد

    أهن عامرا تكرم عليه فإنما "=" أخـو عامر من مَسَّه بهـوان

    أيا دارَهُمْ ما كنتِ أنتِ بدارهِم "=" ولا أنا مُذ سار الرّكاب بهم أنا

    أيهـا السائل عما قد مضى "=" هل جديد مثل ملبـوس خلـق


    حرف االباء الموحدة




    بنا فوق ما تشكو فصبرًا لعلنا "=" نرَى فرَجًا يشفي السقام قريبا

    بالملح نـُصلح ما نخشى تغيره "=" فكيف بالمِلح إن حلت به الغِيَرُ

    بَنِي عَمِّنا إن العـداوة شأنها "=" ضغائن تبقى في نفوس الأقارب


    حرف التاء الفوقية



    تفرَّقتِ الظِباءُ علـَى حراش "=" وما يدري حراش مـا يصيد

    تلومُ على القطيعةِ مَـنْ أتاها "=" وأنتَ سَنَنْتـَها للنـاس قبـلي



    حرف الجيم



    جربت أهلي وأهليه فمـا ترَكـَتْ "=" إِلَىَّ التجارب في ود امرىء غرضا

    جـنَّ له الدهرُ فنـال الغِنى "=" آهٍ لِـمَـنْ أغْفَـلـَهُ الدَّهْـرُ



    حرف الحاء المهملة




    حياك من لم تكن ترجو تحيته "=" لولا الدراهم ما حـياك إنسان




    حرف الخاء المعجمة







    خفـِّض ِالجأش واصْبـِرَنْ رُوَيْدًا "=" فالـرزايا إذا توالت تـَوَلت

    خليليَّ إن الحُبَّ صعبٌ مِراسُه "=" وإنَّ عزيزَ القوم فيه يُهـان

    الخـير لا يـأتيك متـصلا "=" والشر يسبـق سيـله مطره

    خاطر بنفسك كي تصيب غنيمة "=" إن الجلوس مع العيـال قبيح

    خيالك في عيني وذكرُك في فمي "=" ومثواك فـي قلبي فأين تغيب



    حرف الذال المعجمة





    ذو العقل يشقى في النعيم بعقله "=" وأخو الجهالة في الشقاوة ينعم


    حرف الراء



    رُبَّ مهزول سمين عرضـه "=" وسمين الجسم مهزول الحسب

    رب يـوم بكيت مـنه فلمـا "=" صرت فـي غيره بكيت عليه




    حرف السين المهملة



    سبـكـناه و نحسبـه لـُجَيْنا "=" فأبدى الكيرُ عن خبَـثِ الحديد

    ستذكرني إذا جرَّبت غيـري "=" وتعلم أنـني نعـم الصديـق

    سروري أن تبقى بخير ونعمة "=" وإني مـن الــدنيا بـذلك قـانع

    سوء حظي أنالني منك هجرا "=" فعلى الحـظ لا عليك العتـاب


    ينبع

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: صيد الطرائد وجمع الفوائد

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.08.09 15:11



    حرف الطاء المهملة




    طوبى لأعين قوم أنت بينهم "=" القوم في نزهة من وجهك الحسن


    حرف العين المهملة






    عتبت على عمرو فلما تركته "=" وجربت أقوامـا بكيت على عمرو

    عسى فرج يأتي بـه الله أنه "=" له كل يوم فـي خليـقته أمر

    على المرء أن يسعى لما فيه نفعه "=" وليس عليه أن يساعـده الدهر

    العلم ينهض بالخسيس إلى العُلا "=" والجهل يقعد بالفـتى المنسوب


    حرف الفاء




    فإن تفق الأنـام وأنـت منهم "=" فإن المسك بعـض دم الغـزال

    فإن كانت الأجسام منا تبـاعـدت "=" فإن المـدى بين القلـوب قريب

    فصبر جميل إن فـي اليأس راحة "=" إذا الغيث لم يمطر بلادك ماطره

    فلم أرَ كالأيام للمـرء واعظا "=" ولا كصروف الدهر للمرء هاديا

    فما أكثر الأصحاب حيـن تعـدهم "=" ولكـنهـم فـي النائبات قلـيل

    فنفسك اكرمها فإنـك إن تَهُنْ "=" عليك فلن تلقى لها الدهر مكرما


    حرف القاف




    قد يجمع المال غيـر آكـله "=" ويأكل المال غيـر مـن جمعه

    قد يدرك المتأني نجح حاجته "=" وقد يكون مع المستعـجل الزلل




    حرف الكاف




    كأنك من كل النفوس مركب "=" فأنت إلـى كـل الأنام حبيـبُ

    كفى زاجرا للمرء أيام دهره "=" تروح له بالواعـظات وتغتدي

    كالكلب إن جاع لم يمنعك بصبصة "=" وإن ينل شبعا ينبح مـن الأشر

    كل المصائب قد تمر إلى الفتى "=" فتـهـون غير شماته الأعداء

    كلوا اليوم من رزق الإله وأبشروا "=" فإن على الخـلاق رزقكم غدا

    كنـت من كـربتي أفر أليهمُ "=" فهم كـربـتي فأيـن الفـرار


    حرف اللام




    لعمرك ما الأيام إلا معـارة "=" فما استطعت من معروفها فتزود

    لعمرك ما يدري الفتى كيف يتقى "=" إذا هو لم يجعل لـه الله واقيـا

    لعمري ما ضاقت بلاد بأهلها "=" ولكن أخلاق الرجال تضـيق

    للموت فينا سهام وهي صائبة "=" من فاته اليوم سهم لم يفته غداً

    لو إن خفة عقله في رجلـه "=" سبق الغزال ولم يفته الأرنب

    لو كان ما بي في صخر لأنخله "=" فكيف يحمله خلق مـن الطين



    حرف الميم



    متى يبلغ البنيان يوما تمامه "=" إذا كنت تبنيه وغـيرك يـهدم

    من كان فوق محل الشمس رتبته "=" فليس يرفعه شيء ولا يضـع

    من الناس من يغشَ الأباعد نفعه "=" ويشقـَى به حتى الممات أقاربه

    من يحمد الناس يحـمـدوه "=" والناس من عـابهـم يعـاب


    حرف النون



    نحن بنو المـوتى فما لـنا "=" نعاف مالا بُـدَّ من شـربه

    نسَوِّدُ أعلاها وتأبى أصولها "=" وليس إلى ردِّ الشباب سبـيل



    حرف الهاء


    هب الدنيا تقاد إليـك عفـوا "=" أليس مصير ذاك إلـى الزوال

    هل بالحوادث والأيام من عجـب "=" أم هل إلى ردَّ ما قد فات من طلب

    هم يحسدوني على موتى فواحزني "=" حتى على المـوت لا أخلو من
    الحسد
    هناكم الله بالـدنيا ومتـعكـم "=" بما نحب لكم منهـا ونرضاه

    هنيئا لمن لا ذاق للدهر لوعـة "=" ولم تأخـذ الأيام مـنه نصيبا



    حرف الواو



    وأحسن فإن المرء لا بـد ميت "=" وإنك مجزي بما كنت ساعيـا

    وإذا أتتك مذمـتي من ناقص "=" فهي الشهادة لي بـأني كامل

    وإذا افتقرت إلى الذخائر لم تجد "=" ذخرا يكون كصالح الأعمال

    وتجلـدي للشـامتيـن أريهم "=" إني لريب الـدهر أتضعضع

    و رب نازلة يضيق بها الفـتى "=" ذرعا وعند الله منها المخرج

    والرزق يخطىء باب عاقل قومه "=" ويبيت بوابا بباب الأحمـق

    وقد تسـلب الأيام حالات أهلـها "=" وتعدو على أسد الرجال الثعالب

    ولا بد من شكوى إلى ذي مروءة "=" يواسيك أو يسليك أو يتوجع

    ولا تريـن الناس إلا تجمـلا "=" وإن كنت صفر الكف والبطن طاويا

    ولا خير فيمن لا يوطن نفسه "=" على نائبات الدهر حيـن تنوب

    ولا يغررك طول الحلم مني "=" فما أبداً تصـادفني حليـما

    ولربما مَنَعَ الكريـم وما بـه "=" بخل ولكن سوء حظ الطالب

    ولم أر كالمعروف ، أما مذاقه "=" فَخٌلْوٌ وأمّا وجهُـهُ فجميلُ

    ولو دامت الدولات دامت لغيرنا "=" رعايا ولكـن مـا لهن دوام

    وما لأمرىء طول الخلود وإنما "=" يخلده طـول الثنـاء فيخلد

    وما للمرء خيـر في حيـاة "=" إذا ما عدا من سقـط المتاع

    وما المرء إلا كالهلال وَضَوْئه "=" يوفي تمام الشهر ثـم يغيب

    ومن عاش في الدنيا فلا بد أن يرى "=" من العيش ما يصفو وما يتكدر

    ومن يأمن الدهر الخؤون فإنني "=" برأي الذي لا يأمن الدهر أقتدي

    ومن يكن الغراب لـه دليـلا "=" يمر به على جيـف الكلاب

    ويـوم علـينـا ويـوم لنـا "=" ويـوم نسـاء ويـوم نـُسَر


    حرف اللام ألف


    لا تسأل المرء عن خلائقه "=" في وجهه شاهد مـن الخبر

    لا تنظرن إلى امرىء ما أصله "=" وانظر إلى أفعاله ثم احكـم

    لا تنه عن خلق وتأتي مثله "=" عار عليك إذا فعلت عـظيم

    لا يسكن المرء في أرض يهان بها "=" إلا من العجز أو من قلة الحيل



    حرف الياء المثناة التحتية


    يريك البشاشة عنـد اللـقا "=" ويبريك في السـر بري القلم

    يزيد تفضلا وأزيد شـكراً "=" وذلك دأبـه أبـدا و دأبـي

    يغر الفتى مر الليالي سليمة "=" وهن به غما قلـيل غـوائر

    يفارقني من لا أطيق فراقه "=" ويصحبني في الناس من لا أريده

    يهون علينا أن تصاب جسومنا "=" وتسلم أعـراض لنا وعقول

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: صيد الطرائد وجمع الفوائد

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.08.09 15:13

    سألني أحد الفضلاء عن شعراء رثوا أنفسهم ؟

    فكان هذا الجمع:


    1: ابو حفص الشطرنجي
    هو مولى لبني العباس، نشأ في دار الخليفة المهدي وتربى مع أولاده وصار واحدا منهم وتأدب ودرس وتعلم مثلهم وكان شغوفا متفوقا بلعب الشطرنج حتى لقب به
    وقد رثى ابو حفص نفسه قبل موته في علته الأخيرة بقصيدة طويلة كم ذكر ذلك الصفدي في شرح لامية العجم
    منها:


    كن مستعدا لداعي الفناء""فان الذي هو آت قريب
    ألسنا نرى شهوات النفوس""تفنى وتبقى عليها الذنوب
    يخاف على نفسه من يتوب""فكيف ترى حال من لا يتوب


    2: ابن حذاق العبدي ، قيل أنه أول من رثى نفسه

    هل للفتى من تبات الدهر من واق""أم هل له من حمام الموت من راق
    قد رحلوني وما رحلت من سغب"" وألبسوني ثياباً غير أخلاقي
    وقسموا المال وارفضت غوايتهم""وقال قائلهم مات ابن حذاق
    هون عليك ولا تولع بإشفاق""فإنما مالنا للوارث الباقي


    3: : مالك بن الريب كما ذكر ذلك ابن حزم في جمهرة أنساب العرب


    ألا ليت شعر هل أبيتن ليلة"" بوادي الغضا أزجي القلاص النواجيا
    تذكرن من يبكي علي فلم أجد"" سوى السيف والرمح الرديني باكيا


    4: أحمد بن يحي الكوفي ذكر ذلك السخاوي في الضوء اللامع
    قال ابنه أبو المنصور أنشدني أبي قبل موته بساعة:


    وكم شامت بي إن هلكت بزعمه"" وجاذب سيف عند ذكر وفاتي
    ولو علم المسكين ماذا يصيبه"" من الذل بعدي مات قبل مماتي


    5: ومنهم عمرو بن أحمر الباهلي و القيني
    قال ابو الطمحان القيني:

    ألا علِّلاني قبل نوحِ النوائِحِ""وقبل اتقاءِ النفس بين الجوانح
    وقبل غدٍ يا لهفَ نفسي على غدٍ""إذا راح أصحابي ولست برائحِ
    إذا راح أصحابي تفيض عيونهم""وغودرت في لحد على صفائحي
    يقولون هل أصلحتم لأخيكم"" وما القبر في الأرض الفضاء بصالح


    6: لبيد بن ربيعة العامري

    تمنى ابنتاي أن يعيش أبوهما""وهل أنا إلاّ من ربيعة أو مضر
    فإن حان يوم أن يموت أبوكما""فلا تخمشا وجهاً ولا تحلِقا شعر
    وقُولا: وهو المرء الذي لا خليله"" أضاع ولا خان الصديق ولا غدر


    7: عبدة بن الطيب :

    أبنيّ إني قد كبرت ورابني""بصري وفي لمصلح مستمع
    فلئن هلكت فقد بنيت مساعياً""يبقى لكم منها مآثر أربع
    ذكر إذا ذكر الكِرام يزينكم""ووارثةُ الحسب المقدمِ تنفع
    ونصيحة في الصدر ثابتة لكم""ما دُمت أبصر في الحياة وأسمع
    أُوصيكم بتقوى الإله فإنه""يعطي الرغائب من يشاء ويمنع

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: صيد الطرائد وجمع الفوائد

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.08.09 15:15

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه نبذة يسيرة في علم الأدب ومنتهى الأرب وسر بلاغة العرب

    *تعريف الأدب : هو علم يُعرف به أساليب الكلام البليغ ، أو قل معرفة ما يُتحرز به عن جميع أنواع الخطأ

    *موضوعه: الكلام المنظوم والمنثور من حيث فصاحته وبلاغته.

    *غايته : تهذيب العقل وتذكية الجنان ، والتمرس على إجادة الفنون المنظومة والمنثورة على أساليب العرب

    *فائدته: أنه يُروض الأخلاق ويُلين الطبائع وأنه يُعين على المُرُوءة

    * أركانه :

    1: قوة العقل ويُراد بها الذكاء ـ والخيال ـ والحافظة ـ والحس ـ والذوق

    2: معرفة أصول الكتابة والإنشاء وفنون الخطابة.

    3: مطالعة تصانيف الأدباء والنبلاء والبُلغاء

    وهذه نصائح مهمة لكل مريد في هذا الفن الفريد

    1: الإكثار من مطالعة ما تُخلفَ من الكتب والتراث الأدبي ، ولا محيص عن مقولة الأديب الأريب / ابن خلدون حيث قال بما معناه:
    أركان الأدب أربعة:
    أدب الكاتب - لابن قتيبة
    والبيان والتبين - للجاحظ
    والنوادر والأمالي - لابي علي القالي
    واخير كتاب الكامل في اللغة - للمبرد.

    والكتب في هذا الفن كثيرة جداً ولكن من أفضلها ما ذُكر


    2: حفظ الدرر من الأشعار والأمثال والتمرس على ذلك مع تقليد أديب فرد في بداية الأمر حتى ينجلي عنه غمامة البلاغة
    ومن أفضل ما يُنصح بحفظه في هذا الفن

    1:

    المعلقات

    2:

    أشعار الهًذليين

    2:

    الجمهرة

    4:

    مختارت البارودي

    5:

    المثل السائر

    6:

    فرائد الخرائد
    مع قطوف من دواوين الشعراء الكثيرة

    هذا ما أستطعنا أن نكتبه في هذه العُجالة


    والحمد لله رب العاليمن

    ملخص من كتاب جواهر الأدب للهاشمي


    والنقل
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=20373

      الوقت/التاريخ الآن هو 13.12.17 21:50