يا عائض حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ

    شاطر

    الشيخ أبو مريم العابديني
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 173
    العمر : 42
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 06/08/2008

    مميز يا عائض حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ

    مُساهمة من طرف الشيخ أبو مريم العابديني في 25.07.09 13:33

    فاصل
    يا عائض حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ

    يقول المدعو عائض القرني في مقال له بعنوان ((الفرق بيننا وبينهم نقطة))
    نشر بحسب محمد المالكي مدير أعمال القرني، في أكثر من 146 ألف موقع إلكتروني .


    هم الغرب ونحن العرب .. والفرق بيننا نقطة.

    هم يتفاهمون بالحوار ونحن بالخوار .. والفرق بيننا نقطة .

    هم يعيشون مع بعضهم البعض في حالة تحالف ونحن في تخالف ... والفرق بيننا نقطة .

    هم يتواصلون بالمحابرات ونحن بالمخابرات .. والفرق بيننا نقطة .

    عندهم المواطن100% مزبوط وعندنا100% مربوط ... والفرق بيننا نقطة .

    عندهم المواطن وصل الحصانة وعندنا لا زال في الحضانة .. والفرق بيننا نقطة .

    عندهم إذا أخطأ المسئول يصاب بالإحراج وعندنا يبدأ بالإخراج ... والفرق بيننا نقطة .

    عندهم يهتم الحكام باستقلال شعوبهم وعندنا باستغلال شعوبهم .. والفرق بيننا نقطة .

    المستقبل لأبنائهم غناء ولأبنائنا عناء ... والفرق بيننا نقطة .

    هم يصنعون الدبابة ونحن نخاف من ذبابه .... والفرق بيننا نقطة.

    هم يتفاخرون بالمعرفة ونحن نتفاخر بالمغرفة ... والفرق بيننا نقطة .

    هم صاروا شعب الله المختار ونحن لا زلنا شعب الله المحتار .. والفرق بيننا نقطة.

    وكتب
    د. عائض القرني

    فاصل

    قلت: وهذه ليست هي السبقة الأولي ففي التحريض على الخروج قول عائض القرني في قصيدة له بعنوان (دع الحواشي واخرج) نشرت في ديوانه المسمى ((بلحن الخلود)):

    صل ما شئت وصم فالدين لا ** يعرف العابد من صلى وصاما

    أنت قسيس من الـــرهبان ما ** أنت من أحمد يكفــيك الملاما

    تترك الســــــاحة للأوغاد ما ** بين قـزم مقرف يلوي الزماما

    أو دعي فاجــــــــر أو قع في ** أمتى جـرحاً أبى ذاك الـــتآما

    لا تخادعني بـــــزي الشيخ ما ** دامـــــت الدنيا بلاء وظلاما

    أنت تأليفك للأمــــــــــوات ما ** أنت إلا مـدنف حـب الكلاما

    كل يوم تشرح المــــتن على ** مذهب التقليد قد زدت قتاما

    والحواشي السود أشغلت بها ** حينما خفت من الباغي حساما

    لا تقل شيخي كلاماً وانتظر ** عمر فتـوى مثلكم خمسين عاما

    والسياسات حمـــــى محذورة ** لا تــدانيها فتلقــــــيك حطاما

    ماذا نقول يا عائض؟ ماذا نقول؟ نقول نزوة شاعر ومبالغاته؟ يمكن هذا لو كان الشعر في أمور الدنيا. أما في أمور الدين.. فلا.

    ماذا نقول؟

    أنعدد لك النصوص التي تجعل الصلاة والزكات والصوم والحج أهم فرائض العبادات العملية بعد الإيمان، وأنت تعرفها؟ ألست ترى أن من حقك أن تقول: صدق الله ورسوله وكذب شعري حين أقول:

    صل ما شئت وصم فالدين لا ** يعرف العابد من صلى وصاما

    ثانياً: إن الدين يعرف العابد من صلى وصاما ووحد واستقام، وليس كما قال شعر عائض القرني ـ رده الله إلى الحق رداً جميلاً وأعانه على نفسه وشيطانه.

    ثالثاً: وبعد ذلك تأتي قاصمة الظهر وفاقرة الفواقر في البيت الثاني.

    إذ جعلت المسلمين المصلين المزكين الصائمين العابدين لله على شريعة عبده ورسوله محمدr جعلتهم قساوسة ورهباناً، حكمت عليهم بالنصرانية وأخرجتهم من الإسلام. أين ذهب عقلك؟ وكيف سلب لبك حين تقول:

    أنت قسيس من الرهبان ما ** أنت من أحمد يكفيك الملاما

    فبرأتهم من أحمد النبي المختار صلوات ربي وسلامه عليه وبرأته منهم، وأكدت تكفيرك للمسلمين بدون ما يوجب الكفر فارتديت جبة الخوارج الذين قال عنهم سيد ولد آدم صلوات الله وسلامه عليه بأنهم (يمرقون من الدين مروق السهم من الرمية) وقال عنهم (كلاب النار) افترضي لنفسك هذه الصفات.

    فإن قلت: حصل مني هذا قديماً. أما الآن فلا أقول به.

    وأقول: إذا كنت قلته قبل أن تكتمل بنيتك العلمية. فلم تركته يطبع ولم تركته ينشر؟!!

    رابعاً: ألا ترى أن أسلوبك هذا أسلوب ثوري تكفيري استفزازي؟!

    وهل ترى من المصلحة نشره أو وأده ودفنه؟!

    وأقول: أما جوابك فهو معلوم من تصرفك ـ أي بنشر هذا الديوان على ما فيه من أخطاء فادحة ـ وإن سماحك بنشره تماد وإيغال في الخطأ.

    خامساً: إن ولاة الأمر في بلدك مسلمون ولهم إصلاحات كثيرة، وفيهم خير كثير وأنت ممن يتمتع بهذا الخير ويرفل في أثواب عافيته. أفلا شكرت الله على ذلك؟

    تذكر يا شيخ عائض أنت ومن معك على هذا المنهج وتخدعون الشباب بهذه الأساليب، أن الدولة ربتكم في مدارسها ومعاهدها وكلياتها وأنفقت عليكم الأموال الطائلة حتى وصلتم إلى ما وصلتم إليه، ثم تجزونها جزاء سنمار، وتعصون الله ورسوله بالاستفزاز لها والإثارة والتأليب والإغراء بالخروج عليها ومنازعة أصحابها ما خولهم الله، لقد خرجتم عما أمركم الله به في كتابه وعلى لسان رسوله r، وخرجتم على إجماع أهل السنة والجماعة الذين تزعمون أنكم من أتباعهم وتفتخرون بالانتماء إليهم والحقيقة أنكم إنما تنتمون إلى المعتزلة والخوارج الذين يجيزون الخروج على ولاة الأمر والإنكار عليهم بالسيف.. إن أمركم لعجيب، ووالله إنكم تربيتم في مدراس ومعاهد وجامعات مقرراتها على عقيدة أهل السنة والجماعة، فما الذي حولكم عن هذه العقيدة؟!

    لا تظنوا أن الناس يجهلون الذي حولكم، إن الذي حولكم هو التنظيم الإرهابي السري الذي اشتركتم فيه وغُسلت أدمغتكم فيه، فكنتم كما كنتم، وإنا الله وإنا إليه راجعون.

    سادساً: أنت في الأربعة الأبيات الباقية مما أوردته هنا تزهد في العلم الذي لا ينصهر في بوتقة الثورية التي رضيتم بها دينا بدلاً عن حنيفية إبراهيم ومحمد عليهما السلام فتقول:

    لا تخادعني بـــــزي الشيخ ما ** دامـــــت الدنيا بلاء وظلاما

    أنت تأليفك للأمــــــــــوات ما ** أنت إلا مدنف حـــب الكلاما

    سابعاً: جعلت معالجة التأليف هلاك، وفاعل ذلك مشرف على الهلاك، لأن كلمة (مدنف) إنما تقال لمن هو مشرف على الهلكة، يقال مريض مدنف. فأنت جعلت من يمارس التأليف والتعليم ويصرف جل أوقاته فيه ولا يشترك في ثوريتكم جعلته مشرفاً على الهلاك.

    وأقول: إنكم بذلك قد أعدتم بدعة الخوارج والمعتزلة، ولا تغضبوا على من قال: إنكم مبتدعة.

    ثامناً: قد جعلت الفقه الإسلامي تعلمه وتعليمه (قتاماً) والقتام هو الشئ الذي يمنع الرؤية أو يمنع وضوحها كالغبار، وما أشبهه، مع أن النبيr يقول: (من يرد الله به خيراً يفقهه في الدين) ألا ترى أنك قصدت عكس الحقائق الشرعية في قصيدتك هذه؟ أعمتك الحزبية وأعمتك الثورية وانعكست الحقائق في بصيرتك، فإنا الله وإنا إليه راجعون.

    تاسعاً: ثم تختم جولتك في نصرة الباطل ومحاربة الحق بقولك:

    والحواشي السود أشغلت بها ** حينما خفت من الباغي حساما

    ألا ترى أنك بهذا نصرت الباطل وخذلت الحق ؛ بل كنت في عداد من يصدون عن سبيل الله؟

    فهل من توبة صادقة يا عائض؟

    هل من رجوع إلى الله يمحو به عنك سابق الأوزار؟

    والله إني ناصح لك.



    نقلاً عن المورد العذب الزلال
    فَيمَا انتُقَدَ عَلى بَعضِ المـنَاهِج الدَّعَويَّة
    مِنَ العقَائدِ والأعْمَال للعلامة أحمد بن يحيى بن محمد النجمي-رحمه الله- (صـ 32 ـ 36) .

    أخوكم
    أبو مريم أيمن بن دياب العابديني
    غفر الله تعالى له ولوالديه


      الوقت/التاريخ الآن هو 19.01.18 4:25