فائدة: أركان الشكر و أركان الصبر. ابن قيّم الجوزية -رحمه الله

    شاطر
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز فائدة: أركان الشكر و أركان الصبر. ابن قيّم الجوزية -رحمه الله

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 23.06.09 14:08

    قال ابن قيم الجوزية-رحمه الله- :

    بسم الله الرحمن الرحيم

    ولا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم ،الله سبحانه وتعالى المسؤول المرجو الاجابة أن يتولاكم في الدنيا والاخرة، وان يسبغ عليكم نِعَمه ظاهرة وباطنة ، وان يجعلكم ممن اذا انعِم عليه شكر ، واذا ابتُلى صبر ، واذا اذنب استغفر، فان هذه الامور الثلاثة عنوان سعادة العبد وعلامة فلاحه في دنياه واخراه، ولاينفكّ عبدٌ عنها ابداً، فإن العبدَ دائمُ التقلب بين هذه الاطباق الثلاث:


    الاول: نِعمٌ من الله تعالى تترادف عليه ، فقيْدها الشكر ، وهو مبني على ثلاثة اركان : الإعتراف بها باطنا والتحدث بها ظاهرا وتصريفها في مرضاة ولِيّها ومُسْديها ومعطيها ،فإذا فعل ذلك فقد شكرها مع تقصيره في شكرها .


    الثاني: محن من الله تعالى يبتليه بها ، ففرْضُه فيها "الصبر والتسليم"، والصبر :حبس النفس عن التسخط بالمقدور، وحبس اللسان عن الشكوى ، وحبس الجوارح عن المعصية، كاللطم وشقِّ الثياب ونتف الشعر ونحوه ، فمدار الصبر على هذه الاركان الثلاثة فاذا قام به العبد كما ينبغي انقلبت المحنة في حقّه منحة ،واستحالت البَلِيّة عطية ،وصار المكروه محبوبا .


    منقول من كتاب: الوابل الصيب من الكلم الطيّب.

    شبكة سحاب السلفية




    .


    حياكم الله أخي ( زائر ) نرحب بالعضو الجديد ( شكري القبلي )

      الوقت/التاريخ الآن هو 25.06.17 12:33