حقيقة صلاح الصاوى وردود العلماء عليه

    شاطر

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز حقيقة صلاح الصاوى وردود العلماء عليه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 15.06.09 19:53

    المختصر الشافي في الرد على الثوابت والمتغيرات لصلاح الصاوي (.. للشيخ الريس.. )

    هذه مقدمة الشيخ عبد العزيز الريس بارك الله فيه وسدد خطاه ... لكتابه في الرد على الصاوي
    في كتابه ( الثوابت والمتغيرات ) مع استدراكات له على كتاب الجليل المسمى ( التربية الجهادية)
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أما بعد،،،
    فإن كتاب صلاح الصاوي " الثوابت والمتغيرات " قد حوى أخطاء وزلات كلية يريد منها أن تكون تأصيلية تنظيرية للعاملين في الدعوة إلى الله ، وهذا خطير للغاية ، وازدادت خطورته لما رأينا أناساً في حقل الدعوة قد ساروا على هذه التأصيلات والنظريات المهلكة سواء بالتلقي منه أو عن من تلقى منه الصاوي من تميع مع أهل البدع ومسالمة أهل العلمنة في بعض مراحل الدعوة
    وهكذا مما نراه ميدانياً عملياً في أرض الواقع بعد أن كان تنظيرياً علمياً في بطون كتب منظري الحركات والأحزاب البدعية ، فلما كانت خطورته بهذه المثابة استعنت الله في الرد عليه بهذا المختصر وأسميته ( المختصر الشافي في الرد على الثوابت والمتغيرات لصلاح الصاوي ) وذيلته برد شيء مما في كتاب التربية الجهادية لعبد العزيز الجليل – هداه الله - .
    أسأل الله أن يهدينا وإياهم للصراط المستقيم وأن يجعل هذا الرد سبيلاً للفوز برضاه فإنه غاية المنى .
    أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــا
    أو من هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا
    وقفات مع كتاب الثوابت والمتغيرات لصلاح الصاوي للشيخ عبد العزيز الريس ـ حفظه الله ـ صوتياً
    http://www.islamancient.com/ressources/audios/110.rm





    .

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: حقيقة صلاح الصاوى وردود العلماء عليه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 03.11.09 19:16

    في "القول السديد في الرد على من أنكر تقسيم التوحيد"
    تقديم العلامة الشيخ صالح الفوزان تأليفالشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر
    الناشر
    دار ابن القيم – دار ابن عفان
    الطبعة الأولى
    1423هـ – 2003م
    أن أقسام التوحيد الثلاثة مأخوذة بالاستقراء لنصوص القرآن الكريم، و بهذا يعلم أن هذا التقسيم من الحقائق الشرعية المستمدة
    من كتاب الله تعالى، و ليس أمرا اصطلاحيا أنشأه بعض العلماء
    (حاشية و بهذا يعلم فساد ما قرره مؤلف كتاب [ الثوابت و المتغيرات في مسيرة العمل الإسلامي المعاصر] د.صلاح الصاوي حيث يقول [ص:154 ]

    " فإن هذا التقسيم اصطلاحي، الهدف منه تقريب القضية و تنظيم دراستها، كما اصطلح أهل العلم على أسماء اصطلاحية للعلوم ... و على هذا فلا مشاحة في الإصطلاح، و ليست هناك حدود فاصلة بين ما يدخل في توحيد الربوبية، و بين ما يدخل في توحيد الألوهية، و بين ما يدخل في توحيد الأسماء و الصفات، بل إن هذا التقسيم ابتداءً على هذا النحو لم يرد به فيما نعلم آية محكمة أو سنة متبعة، و العبرة كما يقولون بالمقاصد و المعاني، و ليس بالألفاظ و المباني، هذا و إن كان تتابع أهل العلم على استخدام هذا التقسيم و استقراره عبر قرون طويلة يجعله جزءا من التراث السلفي، فينبغي قبوله على أن لا يكون في ذاته معقد ولاء و براء] فجعل ـ أصلحه الله ـ هذا التقسيم تقسيما اصطلاحيا، و ليس حقيقة شرعية مأخوذة بالتتبع و الاستقراء لنصوص الكتاب و السنة، بل تمادى في الباطل عندما قال [و ليست هناك حدود فاصلة بين ما يدخل في توحيد الربوبية، و بين ما يدخل في توحيد الألوهية، و بين ما يدخل في توحيد الأسماء و الصفات].و إني لأعجب غاية العجب كيف يقول هذا من يتصدى لتوجيه مسيرة العمل الإسلامي المعاصر، مع أنه في نفسه كما يصرح هنا لا يعرف حدودا فاصلة بين أنواع التوحيد الثلاثة. و أي جناية على مسيرة العمل الإسلامي أشد من أن ينشر بين أهل الإسلام أن أقسام التوحيد ليست من الثوابت، و ليست من الأمور التي يعقد عليها الولاء و البراء، و انها لم يرد بها آية محكمة أو سنة متبعة، و أنه ليس هناك حدود فاصلة بين هذه الأقسام، و أنها أمور اصطلح عليها بعض أهل العلم و لا مشاحة في الاصطلاح.أليس في هذا خلخلة للصف و توهين للاعتقاد و تقليل من شأن التوحيد فالله المستعان و هو حسبنا و نعم الوكيل، و في
    الكتاب المذكور أخطاء عديدة من هذا الجنس ليس هذا موطن بيانها.)

    http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=321723
    منقول من سحاب السلفية


    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: حقيقة صلاح الصاوى وردود العلماء عليه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 03.11.09 19:22

    ومن "كتاب زجر المتهاون بضرر قاعدة المعذرة و التعاون"
    للشيخ حمد بن إبراهيم العثمان
    ص 79 تأصيل آخر فاسد وقريب من التوسعة في المسائل المختلف فيها، والإلزام بالمتفق عليه، التوسعة في الظنيات، والإلزام في القطعيات.

    وهذا مابنى عليه الدكتور صلاح الصاوي كتابه (الثوابت والمتغيرات) !!

    من إصدارات المنتدى الإسلامي ببريطانيا!وسمى المسائل القطعية بالثوابت!والظنية بالمتغيرات!!مع تلازم تأصيله مع التأصيل المذكور، فقد جعل من جملة الأمارات على ظنية النص وقوع الخلاف فيه، وأدرج في المتغيرات جملة من مسائل العقيدة لوقع الخلاف فيها.

    قال الصاوي: في (الثوابت والمتغيرات) (ص45) والمقصود في هذا الفصل أن نميز الثوابت من المتغيرات، والقطعيات من الظنيات في ذلك كله، حتى لا نتجاوز محكماً مقطوعاً به تحت دعوى التحديث أو الإحياء، أو تتهاوج صفوفنا بسبب الخلاف في ظني متشابه تحت دعوى السلفية والتمسك بالأصول، والمجافاة عن أهل البدع! اهـ.

    وفسر الصاوي القطعي (الثابت) بالنص الصحيح الذي لا معارض له، أو الإجماع الصريح الذي لا منازعة في ثبوته، إلا منازعة تعد من قبيل الزلة أو الفلتة التي لا يعتد بها ولا يعول عليها اهـ. في (الثوابت والمتغيرات) (ص34)

    وإذا تأملت تفسير الصاوي للقطعي والظني؛ فإنك تعلم أنه لم يأت بأمر يطرد:

    فوقوع الخلاف في النص لا تسلبه صفة القطعية، فكثير من مسائل الفروع قطعية وإن كان فيها خلاف.

    في (المسودة) لآل تيمية (ص442) والقطعي: هو الذي يجب ثبوت مدلوله، وعدم علم المخالف بقطعية النص لا تنفي ثبوتها في نفسها.

    في (طريق الوصول) (ص53) ثم إن القطع والظن ليس وصفاً للقول في نفسه، بل هو أمر إضافي حسب حال المعتقد.

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: في (منهاج السنة 5/91) فكون المسألة قطعية أو ظنية أمر إضافي بحسب حال المعتقدين، ليس هو صفاً للقول في نفسه؛ فإن الإنسان قد يقطع بأشياء علمها بالضرورة أو بالنقل المعلوم صدقه عنده، وغيره لا يعرف ذلك لا قطعاً ولا ظناً، وقد يكون الإنسان ذكياً قوي الذهن، سريع الإدراك علماً وظناً، فيعرف من الحق ويقطع به مالا يتصور غيره، ولا يعرفه لا علماً ولا ظناً، فالقطع والظن يكون بحسب ما وصل إلى الإنسان من الأدلة، وبحسب قدرته على الاستدلال.

    والناس يختلفون في هذا وهذا، فكون المسألة قطعية أو ظنية ليس هو صفة ملازمةللقول المتنازع فيه، حتى يقال: كل من خالفه قد خالف القطعي، بل هو
    صفة لحال الناظر المستدل المعتقد، وهذا مما يخالف فيه الناس.
    فعلم أن هذا الفرق لا يطرد ولا ينعكس اهـ.

    وكتاب (الثوابت والمتغيرات) فيه أمور كثيرة تستدعي تحذير القارئ منها؛ إذ أسرف مؤلفه غفر الله له كثيراً في الاعتذار لعباد القبور والأولياء
    والصالحين، وجره ذلك إلى تأويلات سمجة وتقسيمات باطلة: فتراه قد جعل الاستغاثة بالأولياء من التوسل المختلف فيه!وجعل غاية ما في الطواف
    بالقبور أنه بدعة، وليست شركاً، والتمس العذر لهم بذلك بأنه طواف تحية وليس طواف عبادة، كذا قال!!

    وما علم هذا أن الطواف بكل حال عبادة، وأنه لم يرد في شيء من الشرع الطواف إلا ببيت الله العتيق.

    ثم وصف الطواف بالتحية لا يخرجه عن كونه عبادة، بل إنه يزيد ذلك تاكيداً؛ لأنه نزل الضريح منزلة الكعبة، فشرع بتحيته بالطواف!

    يقول الصاوي: في (الثوابت والمتغيرات) ص 219) بعد الاتفاق على أصل اعتبار التأويل عند إجراء الأحكام، قد يقع النزاع في اعتبارالتأويل في مسألة بعينها، كاعتبار ما يتأوله الصوفية في النذور التي تقدم إلى أصحاب القبور، على أن النذر لله، والثواب لأوليائه، وفي الدعاء الذي يتوجهون به إلى أصحاب القبور، على أن المقصود به طلب الشفاعة من الولي إلى الله، وأن الميت في قبره يسمع، كما ذهب إلى ذلك كثير من أهل العلم، وفي الطواف
    بالأضرحة على أنه طواف تحية وليس طواف عبادة، فقصاراه أن يكون بدعاً لا شركاً، وفي طلب المدد على أنه طلب للدعاء والشفاعة إلى الله، فيؤول إلى
    التوسل المختلف فيه. اهـ

    وعذر المؤلف أيضاً من سجد للأولياء لقيام شبهة التوقير، قائلاً:

    في (الثوابت والمتغيرات) ص187) ولهذا يختلف من سجد للأولياء يظن ذلك من باب التوقير الواجب لهم، وأنه يثاب عليه صاحبه باعتباره قربة إلى الله وبين من سجد للبقر من الهندوس أو للنار، من المجوس ونحوه.

    فإن الشبهة في الأولى قائمة، واحتمال الجهل قريب ومتوجه، وأما في الثانية؛ فإن الأمر جد مختلف، والعذر فيها ليس بمتوجه، إذا لم ترد شريعة
    قط بتعظيم الأبقار أو النار، ولكن وردت الشرائع بمحبة الصالحين وتوقيرهم نوفي التبرك بآثارهم خلاف معتبر، بل جاءت الشرائع السابقة بسجود إخوة يوسف ليوسف، وسجود أبويه له، ومن قبل ذلك سجود الملائكة لآدم سجود تحية وليس سجود عبادة.

    والتدرج من التوقير المشروع إلى التبرك الممنوع محتمل الوقوع، واحتمال اللبس في ذلك قريب، فتأمل اهـ.

    واستخف المؤلف بالسلفيين وعظم من شأن من يسميهم (الحركات الجهادية) فقال:

    في (الثوابت والمتغيرات) ص15/16) أما المذاهب العلمية؛ فهي حركات إحيائية، تسعى غالباً داخل إطار إسلامي قائم للدعوة إلى عدد من الأصول العلمية والعملية، ترى أن اعتقادها من مقتضيات الإيمان، ولا تواجه خصومة حاضرة مع أحد من غير المسلمين، ولا تملك برنامجاً محدداً لتغيير الواقع.

    فالإطار الذي تتحرك فيه الحركات الجهادية يختلف عن الإطار الذي تتحرك فيه المذاهب العلمية.

    فالحركات الجهادية تعبئ الأمة بمختلف طوائفها للوقوف في وجه خطر يستهدف أصل وجودها، ويسعى لاجتثاث شأفتها، ومعقد ولائها وبرائها وهو الالتزام المجمل بالإسلام، والاستعداد للمشاركة في هذا الجهاد.

    أما المذاهب العلمية؛ فإن حركتها تتجه في الأصل إلى من ثبت له عقد الإسلام لدعوته إلى التزام اختياراتها العلمية والعملية، وخصوماتها تنعقد مع ما
    تراه من البدع والمحدثات، ودائرة ولائها وبرائها هي الالتزام باختياراتها الخاصة، والتجافي عن اختيار المذاهب الأخرى اهـ.

    قلت: وهذا الإفك المفترى لا ينطلي على بصير متجرد عن الهوى، فالسلفيون وحدهم في العصر الحديث هم الذين أقاموا الدين الصحيح والدولة؛ دعوة الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله بالكتاب الهادي، وسيف الإمام محمد بن سعود رحمه الله الناصر.

    أما الحركات الجهادية التي يمجدها الصاوي وتملك برنامجاً واضحاً (زعموا)؛ فلا أقامت ديناً ولا أبقت دنيا، بل ذاق المسلمون الأمرين منها، وآل أمرهم
    إلى شر أعظم مما كانوا فيه قبل تهورات (الحركات الجهادية).

    فأي الفريقين أحق بالفخر إن كنتم تعلمون؟
    وفي الكتاب أمور كثيرة تحتاج إلى تحذير وتنبيه لا تتسع هذه الرسالة المختصرة لذلك، فلعل الله ييسر من يقوم بهذا الواجب. اهـ .
    منقول من سحاب السلفية

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: حقيقة صلاح الصاوى وردود العلماء عليه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 03.11.09 19:25

    قال فضيلة الشيخ عبد السلام بن سالم بن رجاء السحيمي في كتابه فكر التكفير قديما و حديثا ص. 179 :

    (و يعتبر صلاح الصاوي من منظري جماعة الإخوان المسلمين القطبيين مثله مثل محمد قطب، و يميل في طرحه إلى العموم والإجمال، و أخطر ما في كتاباته هو و محمد سرور، و محمد أحمد الراشد، و عبد الرحمن عبد الخالق : أنهم يطرحونها للناس باسم أهل السنة والجماعة، و معتقد أهل السنة والجماعة، و باسم السنة، و أحيانا باسم منهج السلف الصالح، مما جعل كتاباتهم تروج و ينخدع بها من لا علم له عنده بالمنهج الصحيح للسلف الصالح.)

    و في الكتاب نفسه ينقد المؤلف بعضا من أقوال الصاوي نقدا مفصلا من ص. 259-268 بعد نقله لكلام الشيخ حمد العثمان المنقول أعلى.

      الوقت/التاريخ الآن هو 21.06.18 8:12