فائدة : ذكرها العلامة الفوزان - حفظه الله تعالى - في معنى ( لله دره ) .

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز فائدة : ذكرها العلامة الفوزان - حفظه الله تعالى - في معنى ( لله دره ) .

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 21.12.08 10:14


    فائدة

    من الشيخ ابو خالد المنيسي وفقه الله

    في معنى ( لله دره ) .

    الله الموفق


    قال الشيخ ابو خالد المنيسي
    - وفقه الله تعالى :

    بمناسبة ( اللبن يشبه )

    أذكر لكم هذه اللطيفة

    في أحد دروس الفقه لشيخنا العلامة

    صالح بن فوزان الفوزان
    حفظه الله وبارك في عمره وعلمه في مسجده بحي الملز

    تعرض لذكر أثر الرضاع في نجابة الطفل

    وأن الطفل يتخلق بأخلاق مرضعته

    ولذا كان العرب يقولون في التعجب والاستحسان :

    لله درّه

    أي

    يتعجبون من اللبن الذي رضع منه فأثر فيه هذه النجابة

    فقال الشيخ

    ولأجل هذا فإن أكثر الناس اليوم لما صاروا يرضعون من الحليب الصناعي الذي هو من ألبان البقر

    صارت أخلاقهم تشبه أخلاق البهائم

    ولا حول ولا قوة إلا بالله " إهـ .



    والنقل
    لطفــــــــــاً .. من هنـــــــــــا

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: فائدة : ذكرها العلامة الفوزان - حفظه الله تعالى - في معنى ( لله دره ) .

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 21.12.08 10:20

    الله المستعان .

    وفي تاج العروس :

    " وقال أهل اللغة في قولهم

    "لله دره" :

    الأصل فيه

    أن الرجل إذا كثر خيره وعطاؤه وإنالته الناس ؛ قيل "لله دره"

    أي :
    عطاؤه ، وما يؤخذ منه

    فشبهوا عطاءه بدر الناقة

    ثم

    كثر استعمالهم حتى صاروا يقولونه لكل متعجب منه .

    قلت :

    فعرف مما ذكرناه كله أن تفسير الدر بالخير والعطاء والإنالة إنما هو تفسير باللازم

    لا أنه شرح له على الحقيقة

    فإن الدر في الأصل هو اللبن

    وإطلاقه على ما ذكر تجوز

    وإنما أضيف لله تعالى إشارة إلى أنه لا يقدر عليه غيره

    قال ابن أحمر :

    بان الشباب وأفنى دمعه العمر ... لله دري أي العيش أنتظر

    تعجب من نفسه .


    قال الفراء :


    وربما استعملوه من غير أن يقولوا : لله فيقولون : در در فلان )

    أ.هـ من الشاملة

    المصدر السابق

      الوقت/التاريخ الآن هو 18.08.17 3:19