اعتقاد أن أصل الإنسان قرد كفر وردة عن الدين . العلامة ابن عثيمين.

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز اعتقاد أن أصل الإنسان قرد كفر وردة عن الدين . العلامة ابن عثيمين.

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 21.12.08 9:05

    اعتقاد أن أصل الإنسان قرد كفر وردة عن الدين .

    العلامة ابن عثيمين.
    - قدس الله تعالى روحه ورفع درجاته في عليين -


    فاصل


    السؤال :

    يقول : إنه هو وزملاؤه يقول نشتكي إليكم أستاذنا الذي يدخل علينا في الصف

    ويقول لنا السلام على القرود

    وإذا ثرنا عليه جاء لنا بقصة إفرويد!

    وقال هذا أصلكم وأصلي !

    ولا مناص لنا من هذا الأصل!!

    علماً أن أستاذنا تبدو عليه الغطرسة ، وطول الملابس ، وطول الشعر أيضاً ، والأظافر الطويلة !

    فما موقفنا من هذا الأستاذ
    وفقكم الله علماً أنه لم يشر إلى بلده أو قريته أو من هذا القبيل؟


    الجواب :

    " نقول

    إقرار هذا الرجل على نفسه بأنه من القرود مقبول!

    وأما دعواه على غيره أنهم قرود فهي مرفوضة

    وقد تقدم قبل قليل بيان أن اعتقاد أن أصل كون الآدمي قرداً كفر بالله عز وجل ، لأنه تكذيب للقرآن الكريم ولما أجمع عليه المسلمون

    بل ولِما أجمع عليه الناس اليوم

    فإنه قد تبين أن هذه النظرية نظرية فاسدة باطلة ، وأنه لا حقيقة لها.


    وأما كون هذا الأستاذ يبقى أستاذاً في هذه المدرسة ، فإنه لا يجوز إقراره أستاذاً

    ويجب
    على مدير المدرسة أن يرفع به إلى من فوقه حتى يُبعد ويُنحى عن حقل التدريس

    ويجب
    مراقبته أيضاً في خارج المدرسة حتى لا يُضِل الناس

    وإذا استقام على الحق فذلك هو المطلوب ، وهو من رحمة الله به وبالناس

    وإلا
    وجب أن يُجرى عليه ما يمنع إفساده ولو بالقتل.


    السؤال :

    إذن يجوز قتله في هذه الحالة؟

    الشيخ:

    إذا لم يندفع ضرره إلا بذلك ، وهذا ضرر عظيم لأنه تكذيب للقرآن الكريم ، فإذا لم يندفع إلا بهذا وصار هذا الرجل داعية إلى هذا الإلحاد والكفر

    فإنه يجب قتله

    لأنه مرتد والمرتد يجب قتله ].


    الشيخ العلامة
    ابن عثيمين .
    " نور على الدرب " شريط(55) أ.
    فاصل

    قلت :
    ( الربانيون ) :

    والمقصود :
    يقتله ولي الأمر بعد استصدار حكم الردة بضوابطه المضبوطة
    وهذا ظاهر

    .. يتبع ..

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: اعتقاد أن أصل الإنسان قرد كفر وردة عن الدين . العلامة ابن عثيمين.

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 21.12.08 9:13

    السؤال :

    درست في العام الماضي أصل منشأ الإنسان في كتاب التاريخ ويؤكد الكتاب أن الإنسان أصله قرد!! وتحول بمرور الزمن إلى إنسان!! ،
    فهل هذا صحيح أم يتعارض مع ما جاء في القرآن الكريم عن أصل القرد؟

    اهدونا وفقكم الله إلى الطريق لكي نسلكه مشكورين.

    الجواب :

    [هذا القول ليس بصحيح ، أعني القول بأن أصل الإنسان قرد
    ولكن القائل به هو في الحقيقة قرد ممسوخ العقل وممسوخ البصيرة ، فجديرٌ أن نسميه هو قرداً ، وليس بإنسان حتى وهو على صورة إنسان.

    السؤال:
    لكن ألا يمكن أن نقول هو قرد ممسوخ حقيقة لأن فرويد يهودي؟!

    الشيخ:
    على كل حال ما قلته أولى ما قلته أنا أولى وكفاية ؛

    هذا القول ليس بصحيح أن أصل الإنسان قرد ، واعتقاده كفر لأنه تكذيب للقرآن
    فإن الله تعالى بين أن خلق الإنسان أصله من طين بخلق آدم عليه الصلاة والسلام وهو أبو البشر ، ثم جعل الله تعالى نسله من سلالة من ماء مهين
    والقرود المعروفة هي من جملة فصائل المخلوقات الأخرى ، فهي مخلوقات نشأت هكذا لطبيعتها أنشأها الله تبارك وتعالى على هذه الصفة ، كالحمير والكلاب والبغال والخيل والإبل والبقر والغنم والظباء والدجاج وغيرها
    ولا يجوز لأحد ، بل لا يجوز لدولة مسلمة تنتمي إلى الإسلام أن تقرر هذا في مدارسها
    بل يجب عليها أن ترفع ذلك من المدارس ، لأن الطالب إذا نشأ على هذا من صغره يصعب جداً أن يُخَلّصَ منه
    بل ولا أرى من الجائز أن يقرر هذا في المدارس حتى ولو كان للرد عليه وإبطاله
    وإنما يُبطل من غير أن يقرر في المدارس ، لأن وضع الشيء ثم محاولة اقتلاعه مفسدة ، لكن عدم وضعه بالكلية أولى من أن يوضع ، ثم يحاول اقتلاعه وإبطاله
    والواجب على الدول الإسلامية عموماً أن تعيد النظر في مناهجها ومقرراتها
    وأن تجعلها مستخلصة من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ، حتى يعيد الله تعالى إلى الأمة الإسلامية مجدها وعزها وكرامتها
    ويزول عنها كابوس الذل الذي أصابها اليوم ، حتى أصبحت في حال يرثى لها
    قد أقول في حال يرحمها عدوها ، لما بينها من تشتت والتفرق والذل والهوان بين دول العالم ، والواقع شاهد بذلك
    وما سببه إلا إعراضهم أو إعراض كثير منهم عن كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ومنهاج السلف الصالح
    الذي قال فيه الإمام مالك رحمه الله : " لن يُصلِح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها ".

    والله أسأل بمنه وكرمه أن يعيدنا جميعاً إلي الإسلام الحقيقي عقيدة وقولا وفعلا منهاجا وشريعة ، حتى نعود إلى العز والمكانة التي نصل إليها بتمسكنا بديننا ].

    الشيخ العلامة
    ابن عثيمين
    " نور على الدرب " شريط(55) أ.


    والنقل
    لطفـــــــــاً .. من هنــــــــــــا

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.10.17 0:47