ما حكم الاستماع للأناشيد التي تسمى الإسلامية

    شاطر

    أبوعبدالملك النوبي الأثري
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 849
    العمر : 38
    البلد : مصر السنية
    العمل : تسويق شركة كمبيوتر
    شكر : -1
    تاريخ التسجيل : 10/05/2008

    مميز ما حكم الاستماع للأناشيد التي تسمى الإسلامية

    مُساهمة من طرف أبوعبدالملك النوبي الأثري في 04.10.08 17:17

    عنوان الفتوى : ما حكم الاستماع للأناشيد الإسلامية

    المفــــتي : مشهور بن حسن آل سلمان

    مصدر الفتوى : http://www.almenhaj.net/broad22/mashhoor-display.php?linkid=667



    السؤال : ما حكم الاستماع للأناشيد الإسلامية ، إن كانت مع الدف أو [ الدرمز] ؟



    الجواب : أما [ الدرمز ] فهو آلة موسيقية وهي لا تجوز سواء كانت على الكمبيوتر أو غيره ، والآن يدخلون أصوات الآلات الإيقاعية على الكمبيوتر ، وهي تأخذ نفس الحكم . وأخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم في حديثه الذي رواه البخاري من حديث أبي مالك الأشعري قال : ﴿ ليكونن من أمتي قوم يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ﴾ ، فلا بد أن يأتي قوم يتكلمون باسم الإسلام ويتكلمون بالحلال والحرام ، يقولون : إن المعازف حلال ، وهذا واقع الآن ، ومن يسمع للفضائيات ومن يؤتى بهم لهذه الشاشات ممن لا يتقون الله ويتساهلون في الأحكام ولا يعتمدون على ، قال الله وقال رسول الله ، وإنما يريدون أن يسهلوا على الناس فيقولون حلال حلال ، حتى الربا حلال والآلات الموسيقية حلال .



    والنشيد : نشد أي رفع صوته بالشعر ، فهذا هو النشيد ، والغناء حرام لذاته ، فلو أخذنا أغنية وأبقينا على لحنها ، وبدلنا كلماتها أتصبح نشيداً ، أم تبقى غناءاً ؟ تبقى غناءاً فلو قال رجل أريد أن أسمع نشيد أم كلثوم ، فهل هذا يصبح حلالاً ؟ لا ، فالعبرة بالحقائق لا بالأسماء .



    والناس اليوم يسمعون الغناء ويقولون عنه نشيد ، والأشرطة الموجودة اليوم التي تحمل اسم ( النشيد الإسلامي ) هي في حقيقة أمرها غناء ، والأحكام مبنية على الحقائق والمعاني ، وليست على الألفاظ والمباني فهي أغاني وليست أناشيد .



    أما النشيد فهو حلال ، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول لحسان بن ثابت رضي الله عنه : ﴿ أهجهم وروح القدس معك ﴾ .



    والنشيد المرنم أيضاً حلال ، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول لأنجشة لما يحدو: ﴿ يا أنجشة رويدك ، رفقاً بالقوارير ﴾ والحداد هو قول الشعر مرنماً، فكان أنجشة يحدو بالنساء في السفر ، وكان البراء بن مالك بالرجال ، فلما كان يحدو كانت الجمال تسير وتسرع في السير ، وهذا يزعج النساء اللواتي يركبن الجمال ، فكان يقول له النبي صلى الله عليه وسلم : ﴿ رويدك ﴾ أي خفف الحداء لا تنزعج النساء بسبب سرعة سير الإبل .



    فقول الشعر مرنماً لا حرج فيه ، حتى في حق الرجال ، أما الغناء فحرام ، فإن صاحبه آلات موسيقية فهو حرام من وجهين ، فإن كان الغناء يحمل في معانيه الخنا والفجور ، والدعوة للفاحشة من ذكر العشق والحب ، فهذا حرام من ثلاثة أوجه ، وأما إن كان يحمل معانٍ كفرية ، فهذا من أكبر الكبائر ، وكثير من الأغاني منها ألفاظ كفرية ، فمن سمعها واطمأنت لها نفسه، ولم ينكرها فهذا نخشى عليه ، فسماع الغناء اليوم في غالبه حرام من أكثر من وجه ، لأنه تجتمع فيه مجموعة محاذير نسأل الله أن يرزقنا أن نصون أسماعنا وأبصارنا عن الحرام .



    ولما كان أهل الخرافة في زمن الشافعي وأحمد ، أحدثوا قصائد زهدية يغنونها ويترنمون بها [ مع استخدام بعض الآلات ] فسئل الإمام أحمد والإمام الشافعي عن التغبير [ وهو القصائد الزهدية المذكورة ] فقالا : ( هذا شيء أحدثته الزنادقة يريدون أن يشغلوا به الناس عن القرآن ) .



    وقال الإمام ابن القيم في كتابه "مسألة السماع" : ( كلام الله هو القرآن ، والغناء قرآن الشيطان ، وحب كلام القرآن وقرآن الشيطان نقيضان لا يجتمعان ) وسئل الفضيل بن عياض عن الغناء فقال: ( رقية الزنا ) فالذي لا يستطيع الزنا يرقيه الغناء ، فمن علامات أهل الإيمان أنهم ينزعجون من قرآن الشيطان ؛ لأن قلوبهم متعلقة بكلام الرحمن ، والفرق بين هذين كالفرق بين الخالق والمخلوق ، والله أعلم .

      الوقت/التاريخ الآن هو 21.08.17 6:43