دعوة للعلم والتعلم

    شاطر
    avatar
    عبد العليم عثماني
    غفر الله تعالى له
    غفر الله تعالى له

    ذكر عدد الرسائل : 8
    العمر : 30
    البلد : الزقم, ولاية الوادي, الجزائر
    العمل : المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية لولاية الوادي
    شكر : 50
    تاريخ التسجيل : 10/05/2015

    مميز دعوة للعلم والتعلم

    مُساهمة من طرف عبد العليم عثماني في 14.06.15 9:52

    دعوة للعلم والتعلم: الشيخ محمد سعيد رسلان حفظه الله:
    لا تفهم السنة ولا يعلم الكتاب إلا بمعرفة ما كان عليه الأصحاب رضي الله عنهم:


    إن اللغة من الدين لأنه إذا كان لا يتم الواجب إلا بشيء فهو واجب لهذا أوجب أهل العلم على كل مسلم أن يتعلم اللغة العربية لا أن يكون كالفارسي سيبويه ولا كالأخفش ولا حتى كابن خروف ولكن أن يتعلم من العربية ما يفهم به مقاصد القرآن أي ألا يكون كالأعجمي مع كتاب ربه ولو علم ما يعانيه إخوانه من الأعاجم الذين هدوا إلى الدين الإسلامي العظيم فأوتوا المنة العظمى بالهداية إلى دين الله رب العالمين ولو علم مدى المعاناة لحمد الله في الأصباح وفي الأمساء وما بين ذلك ولكن قومي لا يعلمون:

    عيب عليك وأنت مسلم أن تسمع كلام الله وأنت تنطق العربية ولكنك أعجمي في ضميرك أعجمي في تصورك أعجمي في وهمك أعجمي في فهمك:

    إنما يعذر من لم يكن بالعربية ناطقا لم يتربى عليها ولم يحيى بين أهلها ولم تسنح له فرصة لتعلمها:

    يا ويحهم ثم يا ويحهم إذ يغربون وهم شرقيون وإذ يستعجمون وهم عربيون ويا ويحهم ثم يا ويحهم إذ يصرفون عن لغة كتاب ربهم ويشغلون:

    عباد الله: القرآن العظيم لو جعلتموه خلفكم، كنتم في ذلة وفي مسكنة:

    عار وأي عار أن تتقن الإنكليزية على وجهها كأنما قد تعلمتها على أهلها ومن وُلِدوا راضعين لحروفها وآدابها، عار عليك أن تتقن لغة ولغتين وثلاث لغات من لغات الأعاجم، ولا تستطيع أن تُقيم لغتك العربية في جملة واحدة يفهم منك الفاهم بيانا ويسمع منك الفصيح بلاغة:

    عار عليك أن تدع سبب عزتك وتتمسك بأسباب ذلتك وعار عليك أن يكون كتاب الله جل وعلا عندك في بيتك وبين يديك قد علاه الغبار:

    عار عليك أن لا تقبل على كتاب الله إلا إذا أصابتك المصيبة، وإلا إذا لويَ منك خلف الظهر الذراع:

    عار عليك ألا تعود إلى الله إلا إذا مرضت فعجزت:

    عار عليك أن لا تلتفت إلى نعمة الله عليك:

    عار عليك أن تجعل القرآن خلفك ظهريا، ثم لا تنظر فيه مصبحا وممسيا:

    عار عليك أن لا يقوم لسانك بكلام ربك جل وعلا:

    إلى متى الضياع، إلى متى الخنوع، إلى متى الذُل، إلى متى القعود، إلى متى الرقود، إلى متى هذا السبات:

    الحذر من التعليم باللغة العامية البغيضة والتعلق بها:

      الوقت/التاريخ الآن هو 24.06.17 14:14