ماحكم إلقاء الكلمات التوجيهية في حفلات الأعراس الجواب للشيخ صالح الفوزان

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز ماحكم إلقاء الكلمات التوجيهية في حفلات الأعراس الجواب للشيخ صالح الفوزان

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 11.01.11 11:12

    ماحكم إلقاء الكلمات التوجيهية في حفلات الأعراس

    الجواب للشيخ صالح الفوزان




    إلقاء الكلمات التوجيهية في حفلات الأعراس


    الجواب لفضيلة الشيخ صالح الفوزان حفظه الله


    من هنا بارك الله فيكم



    http://shup.com/Shup/453333/faousan.MP3

    وهذا تفريغ الفتوى :

    السائل : ما حكم إلقاء الكلمات في المناسبات وخاصة الزواج سواء كانت وعظية أو غيرها ؟

    العلامة الفوزان حفظه الله :
    إذا سار فيها وعظ وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر لا باس هذا من النصيحة وتعليم العلم النافع ، فإذا كان القصد من ذلك هو تعليم الناس وأمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر ، هذا شيء طيب . نعم .
    [center]
    حفظ الله العلامة الفوزان وثبته الله على السنة .



    سئل شيخنا العلامة محمد بن صالح العثييمين رحمه الله عن الموعظة في الأعراس فقال رحمه الله : [ رأيي في هذه المسألة ما ذكرته في نور على الدرب أن بعض الناس يفرض نفسه في أيام الزواج ليتكلم ويسهب ويطيل ويمل ويبقى كثير من الناس ربما يكرهون الحديث بالخير من أجل صنيع هذا الرجل.

    فالناس طرفان ووسط.

    من الناس من يرغب التذكير ولو طال، ومن الناس من لا يرغبه مطلقاً، ومن الناس من يرغبه إذا قصر، ويمل منه إذا طال، ومن الناس من يرغبه من شخص ولا يرغبه من شخص آخر، فالناس يختلفون.

    والمعروف أن الناس في الزواج يأتون ليظهروا الفرح والسرور وإدخال السرور على المتزوج، ورؤية بعضهم بعضاً، وربما لا يرى بعضهم بعضاً إلا في هذه المناسبة، ويكون عنده من الكلام ما يحب أن يتفرغ له، فيصبح هذا الذي تكلم وأطال مملاً للناس.

    ثم إننا نعلم أنا لسنا أحرص على إبلاغ الناس وإرشادهم من رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه، ومع هذا ما علمنا أن الرسول عليه الصلاة والسلام وأصحابه كانوا يقفون ليعظوا الناس في مثل هذه المناسبات، بل قال النبي صلى الله عليه وسلم لعائشة وقد زفت امرأة لرجل من الأنصار: (ما كان معكم لهو؟ فإن الأنصار قوم يعجبهم اللهو)

    وهذا يدل على أن المسألة مسألة فرح لا مسألة وعظ.

    لكن لو رأى الإنسان منكراً فهنا يحب عليه أن يقوم وينكر ويتكلم بما يفيد الحاضرين حول هذا المنكر، أو كان شخصاً معروفاً مشهوراً يتطلع الناس إلى كلامه ويحبون أن يسمعوا منه، فقام رجل من الناس وقال: يا فلان! حدثنا، أو سأله سؤالاً ففتحوا باب الأسئلة والمناقشة فهذا طيب.

    أما أن تجعل هذه المناسبات موضع مواعظ بدون أن يكون الناس يتحرون هذا الشيء، وعلى غير هدي السلف الصالح، فهذا شيء مما ينظر فيه، وتعلمون أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يتخول أصحابه بالموعظة حتى لا يملهم]

    من لقاءات الباب المفتوح.


    فقول شيخنا : ]لكن لو رأى الإنسان منكراً فهنا يحب عليه أن يقوم وينكر ويتكلم بما يفيد الحاضرين حول هذا المنكر، أو كان شخصاً معروفاً مشهوراً يتطلع الناس إلى كلامه ويحبون أن يسمعوا منه، فقام رجل من الناس وقال: يا فلان! حدثنا، أو سأله سؤالاً ففتحوا باب الأسئلة والمناقشة فهذا طيب].

    يتوافق مع قول الشيخ العلامة صالح الفوزان حفظه الله، لكن فيه تفصيل لم يذكره الشيخ الفوزان حفظه الله..



    ومن العلماء من يطلق الجواز كسماحة الشيخ عبدالعزيز بن باز رحمه الله وعلماء اللجنة الدائمة


    التذكير في مناسبات الزواج
    هل يشرع تذكير الناس في حفلات الزواج، ولا سيما أنه تجتمع فئات كثيرة قد لا تسمع الذكر إلا نادراً؟ جزاكم الله خيراً.



    من المناسب جداً تذكير المجتمعين في حفلات الزواج، من الرجال والنساء، بما يجب عليهم من حق الله، وطاعته، والتعاون على البر والتقوى، والتواصي بالحق، والحذر من كل ما نهى الله عنه، مع التشجيع على الزواج، والحث على تقليل التكاليف، حتى يكثر الزواج والإعفاف للرجال والنساء.

    نشر في مجلة (الدعوة) العدد (1561) في 21 / 5 / 1417 هـ - مجموع فتاوى ومقالات متنوعة الجزء الحادي والعشرون

    http://www.binbaz.org.sa/mat/1607


    وفي فتاوى اللجنة الدائمة:

    الفتوى رقم ( 11772 )
    س: هناك في بعض الأحيان وعندما تقام حفلات الزفاف في قصور الأفراح أو الفنادق أو غيرها، يطلب أهل الزوجة أو أهل الزوج من أحد طلبة العلم أن يقوم بإلقاء كلمة لوعظ الناس وتذكيرهم، وغالبًا ما تكون هذه الكلمة حول أمور الزواج، والإسراف في مغالاة المهور، أو الإسراف في الولائم، أو ما يدور فيها من المحرمات؛ كالتصوير والاختلاط والغناء ونحو ذلك، وعارض على ذلك بعض الإخوة بحجة أنها أفراح، ولم يرد الوعظ في الأفراح. فما هو الحل في مثل هذا الأمر؟ وجزاكم الله خيرًا.

    ( الجزء رقم : 19، الصفحة رقم: 107)

    ج: لا مانع من إلقاء محاضرة نافعة على الحاضرين في أمرهم بالمعروف ونهيهم عن المنكر في حفل الزواج. وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.


    أفتى بذلك هؤلاء الأئمة: الشيخ ابن باز، والشيخ عبدالرزاق عفيفي، والشيخ عبدالله بن غديان رحمهم الله.


    http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaC...eNo=1&BookID=3

    والله الموفق


    والنقل

    لطفا من هنا
    http://www.sahab.net/forums/showthread.php?s=1bfac35e40f45f0a635e5fb2d4f7e54b&t=385255
    [/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.10.17 15:27