مطوية للتحميل :تبصير العباد بأقوال علماء السنة في أعياد الميلاد

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز مطوية للتحميل :تبصير العباد بأقوال علماء السنة في أعياد الميلاد

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 18.10.10 6:19

    مطوية للتحميل :

    تبصير العباد بأقوال علماء السنة في أعياد الميلاد



    من هنا بارك الله فيكم :

    http://www.salafishare.com/arabic/23VTGZFP4OFC/A78SXPA.doc

    ***********

    تبصير العباد بأقوال علماء السنة في أعياد الميلاد

    شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية –رحمه الله-
    الإمام محمد بن صالح العثيمين-رحمه الله-
    العلامة صالح بن فوزان الفوزان-حفظه الله-

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه, أما بعد؛فهذه مجموعة فتاوى تتعلق بحكم الاحتفال بأعياد الكفار والمشاركة فيها وتهنئتهم بها وأمور أخرى ذات صلة.

    س1: سئل شيخ الإسلام عمن يفعل من المسلمين مثل طعام النصارى في النيروز، ويفعل سائر المواسم مثل الغطاس والميلاد وخميس العدس وسبت النور ومن يبيعهم شيئا يستعينون به على أعيادهم أيجوز للمسلمين أن يفعلوا شيئا من ذلك أم لا؟
    ج1:الحمد لله، لا يحل للمسلمين أن يتشبهوا بهم في شيء مما يختص بأعيادهم لا من طعام ولا لباس ولا اغتسال ولا إيقاد نيران ولا تبطيل عادة من معيشة أو عبادة أو غير ذلك. ولا يحل فعل وليمة ولا الإهداء ولا البيع بما يستعان به على ذلك لأجل ذلك. ولا تمكين الصبيان ونحوهم من اللعب الذي في الأعياد ولا إظهار زينة. وبالجملة ليس لهم أن يخصوا أعيادهم بشيء من شعائرهم بل يكون يوم عيدهم عند المسلمين كسائر الأيام لا يخصه المسلمون بشيء من خصائصهم. وأما إذا أصابه المسلمون قصدا فقد كره ذلك طوائف من السلف والخلف، وأما تخصيصه بما تقدم ذكره فلا نزاع فيه بين العلماء، بل قد ذهب طائفة من العلماء إلى كفر من يفعل هذه الأمور لما فيها من تعظيم شعائر الكفر. وقال طائفة منهم: من ذبح نطيحة يوم عيدهم فكأنما ذبح خنزيرا. وقال عبد الله بن عمرو بن العاص: "من تأسى ببلاد الأعاجم وصنع نيروزهم ومهرجانهم وتشبه بهم حتى يموت وهو كذلك حشر معهم يوم القيامة."وفي سنن أبي داود عن ثابت بن الضحاك قال: نذر رجل على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينحر إبلا ببوانة فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: إني نذرت أن أنحر إبلا ببوانة فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "هل كان فيها من وثن يعبد من دون الله من أوثان الجاهلية؟"قال: لا قال:"فهل كان فيها عيد من أعيادهم؟"قال: لا، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"أوف بنذرك فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم"، فلم يأذن النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الرجل أن يوفي بنذره مع أن الأصل في الوفاء أن يكون واجبا حتى أخبره أنه لم يكن بها عيد من أعياد الكفار وقال: "لا وفاء
    لنذر في معصية الله"فإذا كان الذبح بمكان كان فيه عيدهم معصية، فكيف بمشاركتهم في نفس العيد؟ بل قد شرط عليهم أمير المؤمنين عمر بن الخطاب والصحابة وسائر أئمة المسلمين أن لا يظهروا أعيادهم في دار المسلمين وإنما يعملونها سرا في مساكنهم. فكيف إذا أظهرها المسلمون أنفسهم؟ حتى قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:"لا تتعلموا رطانة الأعاجم ولا تدخلوا على المشركين في كنائسهم يوم عيدهم فإن السخط ينزل عليهم"وإذا كان الداخل لفرجة أو غيرها منهيا عن ذلك ; لأن السخط ينزل عليهم، فكيف بمن يفعل ما يسخط الله به عليهم مما هي من شعائر دينهم؟! وقد قال غير واحد من السلف في قوله تعالى:{وَالَّذِينَ لاَ يَشْهَدُونَ الزُّور}[الفرقان72: ]قالوا: أعياد الكفار؛ فإذا كان هذا في شهودها من غير فعل فكيف بالأفعال التي هي من خصائصها؟وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم في المسند والسنن أنه قال:"من تشبه بقوم فهو منهم"، وفي لفظ: "ليس منا من تشبه بغيرنا"وهو حديث جيد، فإذا كان هذا في التشبه بهم وإن كان من العادات فكيف التشبه بهم فيما هو أبلغ من ذلك؟! وقد كره جمهور الأئمة - إما كراهة تحريم أو كراهة تنزيه - أكل ما ذبحوه لأعيادهم وقرابينهم إدخالا له فيما أهل به لغير الله وما ذبح على النصب وكذلك نهوا عن معاونتهم على أعيادهم بإهداء أو مبايعة وقالوا: إنه لا يحل للمسلمين أن يبيعوا للنصارى شيئا من مصلحة عيدهم لا لحما ولا دما ولا ثوبا ولا يعارون دابة ولا يعاونون على شيء من دينهم ; لأن ذلك من تعظيم شركهم وعونهم على كفرهم وينبغي للسلاطين أن ينهوا المسلمين عن ذلك. لأن الله تعالى يقول:{وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالعُدْوَانِ}[المائدة:2] ثم إن المسلم لا يحل له أن يعينهم على شرب الخمور بعصرها أو نحو ذلك. فكيف على ما هو من شعائر الكفر؟! وإذا كان لا يحل له أن يعينهم هو فكيف إذا كان هو الفاعل لذلك والله أعلم[مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية 25/329- 332]


    س2: ما حكم مخالطة المسلمين لغيرهم في أعيادهم؟
    ج2:مخالطة المسلمين لغيرهم في أعيادهم محرمة لما في ذلك من الإعانة على الإثم والعدوان، وقد قال الله تعالى:{َوتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ}[المائدة:2]؛ ولأن هذه الأعياد إن كانت لمناسبات دينية فإن مشاركتهم تقتضي إقرارهم على هذه الديانة والرضاء لما هم عليه من الكفر، وإن كانت الأعياد لمناسبات غير دينية فإنه لو كانت هذه الأعياد في المسلمين ما أقيمت؛ كيف وهي في الكفار. لذلك قال أهل العلم: إنه لا يجوز للمسلمين أن يشاركوا غير المسلمين في أعيادهم لأن ذلك إقرار ورضًا بما هم عليه من الدين الباطل ثم إنه معاونة على الإثم والعدوان، واختلف العلماء فيما إذا أهدى إليك أحد من غير المسلمين هدية بمناسبة أعيادهم هل يجوز لك قبولها أو لا يجوز؟ فمن العلماء من قال: لا يجوز أن تقبل هديتهم في أعيادهم لأن ذلك عنوان الرضاء بها، ومنهم من يقول: لا بأس به. وعلى كل حال إذا لم يكن في ذلك محظور شرعي وهو أن يعتقد المهدي إليك أنك راض بما هم عليه فإنه لا بأس بالقبول، وإلا فعدم القبول أولى، وهنا يحسن أن نذكر ما قاله ابن القيم رحمه الله في كتاب "أحكام أهل الذمة) [205/1] "وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم وصومهم فيقول "عيد مبارك عليك"أو "تهنأ بهذا العيد" ونحوه، فهذا إن سلم قائله من الكفر فهو من المحرمات، وهو بمنزلة أن يهنئه بسجوده للصليب، وكثير ممن لا قدر للدين عنده يقع في ذلك) ا.هـ [إعلام المسافرين ببعض آداب وأحكام السفر وما يخص الملاحيين الجويينص 70-71 ]


    س3:سئل فضيلة الشيخ: عن حكم أعياد الميلاد؟
    ج3:يظهر من السؤال أن المراد بعيد الميلاد عيد ميلاد الإنسان، كلما دارت السنة من ميلاده أحدثوا له عيدًا تجتمع فيه أفراد العائلة على مأدبة كبيرة أو صغيرة. وقولي في ذلك إنه ممنوع؛ لأنه ليس في الإسلام عيد لأي مناسبة سوى عيد الأضحي، وعيد الفطر من رمضان، وعيد الأسبوع وهو يوم الجمعة، وفي سنن النسائي عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال كان لأهل الجاهلية يومان في كل سنة يلعبون فيهما، فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة قال:"كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد بدلكم الله بهما خيرًا
    منهما: يوم الفطر ويوم الأضحى". ولأن هذا يفتح بابًا إلى البدع مثل أن يقول قائل: إذا جاز العيد لمولد المولود فجوازه لرسول الله صلى الله عليه وسلم أولى، وكل ما فتح بابًا للممنوع كان ممنوعًا. والله الموفق[مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين(302/ 2) ]


    س 4:سئل فضيلة الشيخ: عن حكم إقامة حفل توديع الكافر عند انتهاء عمله؟ وحكم تعزية الكافر؟ وحكم حضور أعياد الكفار؟
    ج4 :هذا السؤال تضمن مسائل. الأولى: إقامة حفل توديع لهؤلاء الكفار: لاشك أنه من باب الإكرام أو إظهار الأسف على فراقهم، وكل هذا حرام في حق المسلم. قال النبي صلى الله عليه وسلم "لا تبدؤا اليهود والنصارى بالسلام وإذا لقيتموهم في طريق فاضطروهم إلى أضيقه". والإنسان المؤمن حقًا لا يمكن أن يكرم أحدًا من أعداء الله تعالى والكفار أعداء الله بنص القرآن قال الله تعالى:{ مَنْ كَانَ عَدُوّاً لِلَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ} [ البقرة:98 [المسألة الثانية: تعزية الكافر إذا مات له من يعزى به من قريب أو صديق. وفي هذا خلاف بين العلماء. فمن العلماء من قال إن تعزيتهم حرام، ومنهم من قال إنها جائزة. ومنهم من فصل في ذلك فقال: إن كان في ذلك مصلحة كرجاء إسلامهم، وكف شرهم الذي لا يمكن إلا بتعزيتهم فهو جائز وإلا كان حرامًا. والراجح أنه إن كان يفهم من تعزيتهم إعزازهم وإكرامهم كانت حرامًا وإلا فينظر في المصلحة. المسألة الثالثة: حضور أعيادهم ومشاركتهم أفراحهم، فإن كانت أعيادًا دينية كعيد الميلاد فحضورها حرام بلا ريب. قال ابن القيم رحمة الله: "لا يجوز الحضور معهم باتفاق أهل العلم الذين هم أهله"، وقد صرح به الفقهاء من أتباع الأئمة الأربعة في كتبهم. والله الموفق. [مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد صالح العثيمين2/303]


    س5:ما حكم زيارة الكفار وقبول هداياهم والقيام لجنائزهم وتهنئتهم في المناسبات؟
    ج5:زيارة الكفار من أجل دعوتهم إلى الإسلام لا بأس بها؛ فقد زار النبي صلى الله عليه وسلم عمه أبا طالب وهو يحتضر، ودعاه إلى الإسلام [انظر:
    صحيح البخاري (98/2) من حديث سعيد بن المسيب عن أبيه] ، وزار اليهودي، ودعاه إلى الإسلام[انظر: صحيح البخاري (97/2) من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه]، أما زيارة الكافر للانبساط له والأنس به؛ فإنها لا تجوز؛ لأن الواجب بغضهم وهجرهم. ويجوز قبول هداياهم؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قبل هدايا بعض الكفار؛ مثل هدية المقوقس ملك مصر. [انظر: نصب الراية4/421-422، وانظر: زاد المعاد3/691-692]ولا تجوز تهنئتهم بمناسبة أعيادهم؛ لأن ذلك موالاة لهم وإقرارًا لباطلهم.[المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان 255/1]


    س6:ما حكم الشرع في نظركم بالاحتفال بعيد الأم وأعياد الميلاد وهل هي بدعة حسنة أم بدعة سيئة؟
    ج6:الاحتفال بالموالد سواء مواليد الأنبياء أو مواليد العلماء أو مواليد الملوك والرؤساء كل هذا من البدع التي ما أنزل الله تعالى بها من سلطان وأعظم مولود هو رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ولم يثبت عنه ولا عن خلفائه الراشدين ولا عن صحابته ولا عن التابعين لهم ولا عن القرون المفضلة أنهم أقاموا احتفالاً بمناسبة مولده صلى الله عليه وسلم ، وإنما هذا من البدع المحدثة التي حدثت بعد القرون المفضلة على يد بعض الجهال، الذين قلدوا النصارى باحتفالهم بمولد المسيح عليه السلام، والنصارى قد ابتدعوا هذا المولد وغيره في دينهم، فالمسيح عليه السلام لم يشرع لهم الاحتفال بمولده وإنما هم ابتدعوه فقلدهم بعض المسلمين بعد مضي القرون المفضلة. فاحتفلوا بمولد محمد صلى الله عليه وسلم كما يحتفل النصارى بمولد المسيح، وكلا الفريقين مبتدع وضال في هذا؛ لأن الأنبياء لم يشرعوا لأممهم الاحتفال بموالدهم، وإنما شرعوا لهم الاقتداء بهم وطاعتهم واتباعهم فيما شرع الله سبحانه وتعالى، هذا هو المشروع. أما هذه الاحتفالات بالمواليد فهذه كلها من إضاعة الوقت، ومن إضاعة المال، ومن إحياء البدع، وصرف الناس عن السنن، والله المستعان[المنتقى من فتاوى فضيلة الشيخ صالح بن فوزان بن عبد الله الفوزان2/187] .

    el_mouahid@hotmail.com


    والنقل
    لطفا من هنا
    http://www.sahab.net/forums/showthread.php?t=364041

      الوقت/التاريخ الآن هو 19.08.18 22:45