وجوب الحذر من القواعد التميعيّة المبتدعة !!

    شاطر

    ابومعاذ السلفي العراقي
    غفر الله تعالى له
    غفر الله تعالى له

    ذكر عدد الرسائل : 10
    العمر : 29
    البلد : العراق - بغداد - ابوغريب
    العمل :
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/06/2009

    مميز وجوب الحذر من القواعد التميعيّة المبتدعة !!

    مُساهمة من طرف ابومعاذ السلفي العراقي في 27.05.10 15:16

    وجوب الْحذر من القواعد التمييعية الْمبتدَعة؟؟

    إِنَّ الْحَمْدَلِلَّهِ،نَحْمَدُهُ،وَنَسْتَعِينُهُ،ونستغف رُهُ،وَنَعُوذُبِاللَّه ِمِنْ شُرُورِأَنْفُسِنَا،وَسَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا،مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلاَمُضِلَّ لَهُ،وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَهَادِيَ لَهُ،وَأَشْهَدُ أَنْ لاَإِلَهَ إِلاَّاللَّهُ وَحْدَهُ لاَشَرِيكَ لَهُ،وَأَنَّ مُحَمَّدًاعَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.أما بعد


    وجوب الْحذر من القواعد التمييعية الْمبتدَعة !!(1)

    قال العلاّمة ربيع الْمدخلي فِي "الْمنهج التمييعي وقواعدُه" باختصار: ((التمييعُ:مثل هذا الذي يسري الآن على يد عدنان عرعور،وأبِي الْحسن،وأمثالِهم..يعنِي:يأتون بقواعد تـُهلِك الْمنهجَ السلفي وأهلَه، [مثل] :
    - (نصحّح،ولانُـجرح)!..كيف؟..ما نتكلّم على أهل البدع أبـداً .- (إذا حَكمت:حُكمت)! .
    - (نريد منهـجاً واسعاًأفيح)! .
    فهذه كلّها ضد أصول الْمنهج السلفي فِي الدعوة إلَى الله،والتحذير من أهل البدع،فيأتون بِمثل هذه القواعد الْمميِّعة،والتِي تُـميِّع الشباب،تـخليه ما عنده غيره..ما عنده نشاط لنشر الْخير،ولا يفرق بِهذه القواعد بين أهل السنة وبين أهل البدع،كلهم سيان عنده،فهذا تضليل وتَمييع للمنهج السلفي ولشبابِه .

    خاصةً [أنّه] بعدما امتزجت البـدع بالسـياسة الْماكرة:عمِلوا هذه القواعد،وتعلقوا بِها؛بعضهم يقول:ما فِي هجر من الأساس!،ولا جرح، ولا تعديل،والْجرح والتعديل خاص بالـرواة!..جاءوا بِهذه القواعد، ويأتون بالْمجمل والْمفصل!،ويأتون بِالْموازنات!!..وإلَى آخر الفصول الْخبيثة التِي افتروها على الإسلام لِمحاربة أهل السنة،والدفاع عن أهل البدع والضلال)) .
    يشبه أستاذه - يعنِي: الْحسن بن حي [الْخارجي] -، فقلت ليوسف: أما تَخاف أن تكون هذه غيبة؟؛فقال:لِم يا أحْمق؟!،أنا خير لِهؤلاء من أمهاتِهم وآبائِهم،أنا أنْهى الناس أن يعملوا بِما أحدثوا؛فتبعتهم أوزارهم، ومن أطراهم كان أضرّ عليهم)) .
    قال الإمام ابن عثيمين فِي "لقاء الباب الْمفتوح"(ش:120) باختصار: ((الكلامُ فِي أهل البدع:هذا من النصيحة،وليس من الغيبة,بل هو من النصيحة لله،ولكتابِه،ولرسولِه،وللمسلمين,فإذا رأينا أحداً مبتدعاً ينشر بدعتَه,فعلينا أننبيّن أنه مبتدع،حتَى يسلمَ الناسُ من شرِّه,وإذا رأينا شخصاً عنده أفكار تُخالف ماكان عليه السلف؛فعلينا أن نبيّنَ ذلك، حتَى لا يغترَّ الناسُ به,وإذا رأينا إنساناًله منهج معيّن عواقبُه سيئة،علينا أن نبيّن ذلك،حتَى يسلمَ الناسُ من شرِّه,وهذا من باب النصيحة لله، ولكتابِه،ورسولِه،ولأئمة الْمسلمين،وعامتِهم)) .
    وقال العلاّمة ربيع الْمدخلي فِي "الْمنهج التمييعي وقواعدُه" باختصار: ((جرح الرواة:من باب النصيحة..وجرح أهل البدع:من باب النصيحة، فكلاهُما يشترك فِي أنه نصيحة،وكلاهُما يشترك فِي أنه أمرٌ بِمعروف، ونَهي عن منكر،وكلاهُما يشترك فِي بيان الْخير من الشر،ودعوة الناس إلَى الْخير،وتَحذيرالناس من الشرّ،فهدف جرح الْمبتدعين،وجرح الرواة:أمرٌ واحد،ودوافعه واحدة:الْحفاظُ على دينِ الله وحِمايتِه .

    لكن أهل الأهواء الْمساكين،الْمنغمسين فِي البدع،أو الْمقدسين لأهـل
    البدع،يتلاعبون بعقول الناس،ويُميّعون دين الله،ويأتون بِمثل هذه التفريقات الفارغة الكاذبة،التِي تدلّ على الْجهل والْهوى .
    فإذا أصغينا إلَى هذه الاعتراضات الكاذبة:ضاع الدين..ثُم هؤلاء السفهاء - والله - يَجرحون ظلماً وعدواناً فِي أهل الْحق،ويرمونَهم بالفواقر؛فيتظاهرون للبلهاء الْمغفلين بأنّهم - ما شاء الله - عندهم ورع!!! .
    فأهل البدع:يريدون أن نكفَّ ألسنتنا عنهم،فإذا كُفَّت عنهم الألسن: ضيّعوا الأمة،وضيّعوا الدين،وأفسدواالعقائد،وأفسدوا الأخلاق)) .
    قال العلاّمة النجمي فِي "الكواشف الْجلية"(2)باختصار:((ومَن يزعم أنه
    لا يَجوز الكلام فِي هؤلاء [الْمبتدعة]؛الذين جعلوا منهجاً يُخالف منهج رسول الله - صلى الله عليه وسلم -،وطريقةً تُخالف طريقتَه..من يزعم هذا: فإنه مبطل،ويقصد بذلك إبطال الأمر بالْمعروف،والنهي عن الْمنكر،وإن لَم يكن قاصداً لِهذا؛فهو قد قلَّد من قصدَه،وكان مُغرَّراً به، ويَجب عليه أن يعودَ إلَى الْحق،وأن يتركَ ما هو عليه من القول بعدم جواز الإنكار على من أخطأ فِي الْمناهج)) .

    وصل اللهم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه وسلم
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    (1)منقول من كتاب شيخنا يحيى الجبوري " سلسلة الردّ على إبن مهاوش وربعه التميعيّة
    (2) فِي جواب السؤال السادس.

      الوقت/التاريخ الآن هو 12.12.17 3:32