( وشهد شاهد من أهلها )

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز ( وشهد شاهد من أهلها )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 08.04.10 10:26

    دس الا شقياء على اهل العلم الا صفياء




    قالت حمقاء صوفية :

    " قال سيدنا الإمام عبدالقادر عيسى رحمه الله تعالى في كتابه حقائقعنالتصوف تحت عنوان "الدس على العلوم الإسلامية" ص(400)

    ما نصه:

    وأما التصوف: فكغيره من العلوم الدينية، لم يَسْلم من الدس والتحريف من هؤلاء الدخلاء والمفترين.

    فمنهم

    من أدخل في كتب الصوفية أفكاراً منحرفة، وعبارات سيئة ما أنزل الله بها من سلطان

    كقولهم:

    وما الكلبُ والخنزيرُ إِلا إِلهنا وما الربُّ إِلا راهبٌ في كنيسة

    {كَبُرَتْ كَلِمَةً تخرُجُ مِنْ أفوَاهِهِمْ إنْ يَقُولونَ إلا كَذِباً} [الكهف: 5].

    ومنهم

    من أراد أن يفسد دين المسلمين بأشياء أُخر تمس عقائدهم ؛ فنسب إِلى بعض رجال الصوفية أقوالاً تخالف عقيدة أهل السنة

    كالقول بالحلول والاتحاد، وبأن الخالق عين المخلوق، والكون عين المكوِّن.

    ومنهم

    من حاول تشويه تاريخ رجال الصوفية، ونزع ثقة الناس بهم، فدَسَّ في كتبهم حوادث وقصصاً من نسج خياله، فيها ارتكاب للمنكرات واقتراف للآثام والكبائر

    كما نجد ذلك كثيراً في الطبقات الكبرى للإِمام الشعراني رحمه الله تعالى، وهو منها بريء كما سيأتي.

    ومنهم

    المبشِّرون والمستشرقون، وأبواق الاستعمار الذين درسوا كتب السادة الصوفية، وكتبوا عنهم المؤلفات لأجل التحريف والتزوير والدس

    يقصدون بذلك أن يطعنوا الإِسلام في صميمه (!!! )
    و
    أن يسلخوا روح الدين عن جسده (!!! )

    ولقد خُدع بهم أقوام أرادوا أن يفهموا التصوف من كتب هؤلاء المستشرقين، كأمثال [نكلسون الإِنكليزي، وجولد زيهر اليهودي، وماسينيون الفرنسي وغيرهم]، فوقعوا في أحابيلهم، وتسمَّمُوا من أفكارهم، وانجرفوا في تيار محاربة الصوفية. ولا أدري كيف يثق مسلم صادق بأقوال عدوه المخادع الماكر ؟

    ومنهم

    السُّذَّجُ الذين يصدقون هؤلاء وهؤلاء، فيعتقدون بهذه الأمور المدسوسة ويثبتونها في كتبهم.

    وكل هذا بعيد
    عن الصوفية والتصوف.

    فإِن قال قائل:
    إِنَّ ما نسب إِلى الصوفية من أقوال مخالفة هي حقاً من كلامهم بدليل وجودها في كتبهم المطبوعة المنشورة.

    نقول:
    ليس كل ما في كتب الصوفية لهم ؛ لأنها لم تسْلم من حملات الدس والتحريف.

    وما أحوجنا إِلى تضافر جهود المؤمنين المخلصين لتنقية هذا التراث الإِسلامي الثمين ممَّا لحق به من دس وتحريف.

    ولو ثبت بطريق صحيح
    عن بعض الصوفية كلام مخالف لحدود الشريعة فنقول:

    ليست كلمة فرد واحد حجة على جماعة، شعارها ومذهبها التمسك بالكتاب والسنة.

    حتى إِنهم ليقولون:
    إِن أول شرط الصوفي أن يكون واقفاً عند حدود الشريعة، وألا ينحرف عنها قيد شعرة.

    فإِذا هو تخطى هذا الشرط، ووصف نفسه بأنه صوفي، فقد اختلق لنفسه صفة ليست فيه وزعم ما ليس له.

    وإِن من إِضاعة الوقت الثمين الانشغالَ بمثل هذه التُّرَّهَات والأباطيل المفتراة على هؤلاء القوم في هذه الأوقات التي يوجد ما هو أهم من المجادلة بها،

    فهي معروفة لدى الصوفية المحققين والعلماء المدققين.

    وعلينا أن نعرف أن
    التصوف ليس علماً نتلقاه بقراءة الكتب ومطالعة الكراريس، ولكنه أخلاق وإِيمان، وأذواق ومعارف، لا ينال إِلا بصحبة الرجال، الذين اهتدوا بهدي الرسول صلى الله عليه وسلم، وورثوا عنه العلم والعمل والأخلاق والمعارف.

    وهو علم ينتقل من الصدر إِلى الصدر، ويفرغه القلب في القلب.

    وهناك أقوام مغرضون، درسوا كتب السادة الصوفية وتتبعوا ما فيها من دس وتشويه وتحريف واعتبروها حقائق ثابتة، وارتكزوا عليها في حملاتهم العنيفة وتهجماتهم الشديدة على السادة الصوفية الأبرار.

    ولو أنهم قرأوا ما يعلنه رجال التصوف في جميع كتبهم من

    استمساكهم بالشريعة

    و

    اعتصامهم بكتاب الله

    و

    سنة رسوله صلى الله عليه وسلم

    و

    تقيدهم بالمذاهب الإِسلامية المعتبرة

    و

    تَبَنِّيهِمْ عقيدة أهل السنة والجماعة

    كما بيناه آنفاً في بحث بين الحقيقة والشريعة، لأدركوا تماماً أن ما ورد في كتبهم مما يناقض هذا المبدأ الواضح والمنهج السوي، إِنما هو مؤول أو مدسوس.

    وإِليك بعض أمثلة الدس المفتراة على الصوفية والعلماء في كتبهم:

    يقول ابن الفراء في طبقاته نقلاً
    عن أبي بكر المروزي ومسدد وحرب إِنهم قد رووا الكثير من المسائل، ونسبوها للإِمام أحمد بن حنبل.. وبعد أن يفيض في ذكر هذه المسائل يقول:

    (رجلان صالحان بُليا بأصحاب سوء: جعفر الصادق، وأحمد بن حنبل، أما جعفر الصادق فقد نسبت إِليه أقوال كثيرة، دونت في فقه الشيعة الإِمامية على أنها له، وهو بريء منها.


    وأما الإِمام أحمد، فقد نسب إِليه بعض الحنابلة آراء في العقائد لم يقل بها) [التصوف الإِسلامي والإِمام الشعراني لطه عبد الباقي سرور ص82].
    وسئل الإِمام الفقيه ابن حجر الهيثمي رحمه الله تعالى ونفعنا به: في عقائد الحنابلة ما لا يخفى على شريف علمكم، فهل عقيدة الإِمام أحمد بن حنبل رضي الله عنه كعقائدهم ؟
    فأجاب بقوله:
    (عقيدة إِمام السنة أحمد بن حنبل رضي الله عنه وأرضاه وجعل جنان المعارف متقلبه ومأواه، وأفاض علينا وعليه من سوابغ امتنانه، وبوأه الفردوس الأعلى من جنانه، موافقةٌ لعقيدة أهل السنة والجماعة من المبالغة التامة في تنزيه الله تعالى عما يقول الظالمون والجاحدون علواً كبيراً ؛ من الجهة والجسمية وغيرها من سائر سمات النقص، بل وعن كل وصف ليس فيه كمال مطلق

    وما اشتهر بين جهلة المنسوبين إِلى هذا الإِمام الأعظم المجتهد من أنه قائل بشيء من الجهة أو نحوها فكذب وبهتان وافتراء عليه.

    فلُعن من نسب إِليه، أو رماه بشيء من هذه المثالب التي برأه الله منها


    وقد بين الحافظ الحجة القدوة الإِمام أبو الفرج بن الجوزي من أئمة مذهبه المبرئين من هذه الوصمة القبيحة الشنيعة أن كل ما نسب إِليه من ذلك كذب عليه وافتراء وبهتان، وأن نصوصه صريحة في بطلان ذلك وتنزيه الله تعالى عنه، فاعلم ذلك، فإِنه مهم)

    [الفتاوى الحديثية لابن حجر المكي ص148].



    وأما الإِمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه فقد دُسَّ عليه كتاب نهج البلاغة أو أكثره

    فقد ذكر الذهبي رحمه الله تعالى في ترجمة علي بن الحسين الشريف المرتضى أنه:

    (هو المتهم بوضع كتاب نهج البلاغة، ومَنْ طالعه جزم بأنه مكذوب على أمير المؤمنين علي رضي الله عنه، ففيه السب الصراح والحط على السيدين أبي بكر وعمر رضي الله عنهما، وفيه من التناقض والأشياء الركيكة والعبارات التي من له معرفة بنَفَس القرشيين الصحابة، وبنَفَس غيرهم ممن بعدهم من المتأخرين جزم بأن الكتاب أكثره باطل)

    [ميزان الاعتدال للذهبي ج3 ص124].


    والنقل
    لطفا من هنا
    http://www.alsoufia.org/vb/showthread.php?t=8579&page=2



    قلت :

    هذا قولهم

    وهم
    الكذبة المكرة

    ونرد عليهم اختصارا بقول بعضنا

    "ليست المشكلة فيما دُس على التصوف، بل إن التصوف برمته مدسوس على الإسلام"

    وصدق


    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ( وشهد شاهد من أهلها )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 08.04.10 10:31

    رد: دس الا شقياء على اهل العلم الا صفياء

    (فإِن قال قائل: إِنَّ ما نسب إِلى الصوفية من أقوال مخالفة هي حقاً من كلامهم بدليل وجودها في كتبهم المطبوعة المنشورة.
    نقول: ليس كل ما في كتب الصوفية لهم ؛ لأنها لم تسْلم من حملات الدس والتحريف.)


    إذاً، يمكن التسليم بأن التصوف -- إن كان "علماً" -- فإنه علم لا مصادر له ولا يمكن الوثوق بما لديه من مصادر - فلا يوجد علم بلا مصادر.


    فإن لله تعالى آيات، ومن آياته أن الصوفية ليست بشيء من دين الله، بدليل أن المصادر الصوفية لا تسلم من يد العابثين.


    (وما أحوجنا إِلى تضافر جهود المؤمنين المخلصين لتنقية هذا التراث الإِسلامي الثمين ممَّا لحق به من دس وتحريف.ولو ثبت بطريق صحيح عن بعض الصوفية كلام مخالف لحدود الشريعة فنقول: ليست كلمة فرد واحد حجة على جماعة، شعارها ومذهبها التمسك بالكتاب والسنة. حتى إِنهم ليقولون: إِن أول شرط الصوفي أن يكون واقفاً عند حدود الشريعة، وألا ينحرف عنها قيد شعرة. فإِذا هو تخطى هذا الشرط، ووصف نفسه بأنه صوفي، فقد اختلق لنفسه صفة ليست فيه وزعم ما ليس له.)


    من الواضح أن الصوفيين لا يودون النظر إلى الدين الصوفي بكامل أبعاده

    فالثابت في إطار الواقع أن الدين الصوفي سابق لرسالة سيد المرسلين، وأن الصوفية وجدت ومازالت موجودة لدى أديان أخرى

    وأن مطلب الصوفيين ليس هو أن يكون التصوف مقيداً في حيز الكتاب والسنة، وإنما المطلب هو محاولة تكييف الدين الصوفي في حيز الكتاب والسنة.

    فإن الصوفية دين قائم بذاته

    من سماته أنه يخترق الأديان

    وهذا ما يثبته الواقع.

    فإن هناك صوفية مسيحية، وصوفية يهودية، وصوفية هندوسية.

    وهناك من الأديان ما يقبل الاختراق (مثل المسيحية وباقي الوثنيات) ومنها ما لا يقبل الاختراق.

    فإن كان واجباً على المسلم أن يعيد تكييف التصوف ليتواءم مع الإسلام، فلا بد من دراسة تبين حاجة الإسلام للتصوف.


    والدراسة باطلة قبل أن تبدأ

    لأن
    الدين مكتمل دون حاجة للتصوف.

    من ناحية أخرى


    اعتراض الصوفيون أن هناك معتقدات ومفاهيم دُست عليهم.... إلخ.

    ولكن أهل السنة من المسلمين لا يقتصر اعتراضهم على تلك المفاهيم (محادثة النمل والحيوانات... إلخ...)

    ولكن الاستغاثة بالأموات والتبرك بهم

    لبس الحق بالباطل

    كأن يُسمى الرقص والغناء: "ذكر،"

    وأن أصل المولد عندهم من الدين

    فكل هذه معتقدات لا يختلف الصوفية عليها

    ولا يدعون أنها دُست عليهم إلا من رحم.

    والسلام،،،
    أبو بدر، محمد.


    المصدر السابق

      الوقت/التاريخ الآن هو 28.06.17 10:59