علم الطاقة ( وصلته بالخرافة أو دعوى الكرامة )

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز علم الطاقة ( وصلته بالخرافة أو دعوى الكرامة )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 08.04.10 8:35

    علم الطاقة



    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى اله واصحابه ومن اتبعهم باحسان الى يوم الدين وبعد :

    فان الاسلام دين الوسطية والاعتدال لا يدعو الى الرهبانية بل يدعو الى الاقتداء بزهد الرسول عليه الصلاة والسلام , والزهد في الاسلام لا يعني هجر الدنيا وترك العمل والدعوة الى الله و لايكون بالتركيز على الروح بدون الجسد بل يجمع ما بينهما .

    بعكس باقي الاديان التي انحرف بعضها الى الاهتمام بالجسد وبعض الاخر ذهب الى الاهتمام بالروح دون الاخر .

    و ممن اهتم بالجانب الروحي قديما كهنة الاديان الاسيوية الشرقية من البوذيين والهنود وغيرهم الذين يختلون في غرف مظلمة مع اضواء الشمع وبعضهم يفضل الخلوة في اماكن باردة في الجبال والكهوف والغابات مع القيام بالرياضة الروحية بالتركيز والتامل (يوجا) بدون طعام ولا شراب حتى يحرم الجسم من الطاقة المادية ويعوض بالطاقة الروحية وعند الاكل يكلوا اكل ليس فيه روح ( نباتي) بدون شبع حتى تزداد طاقتهم ثم يعودوا للخلوة ومتابعة تمارينهم وبهذا تصبح لديهم القدرة على الخروج من الجسد وتحريك الاشياء عن بعد وغيرها من الامور التي تعرف الباركوسلوجي اي قدرات ما وراء المادة او الطبيعة او ما يسمى علم الطاقة .

    ومن اساسياته التعبد والابتعاد عن الشهوات والزهد في الدنيا والخلوة لكي تسمو الروح على الجسد وتصبح الروح صافية تدرك امورا ومكاشفات لا يدركها المنغمس بشهوات الدنيا والمتعلق بها .

    و يقال ان الجن يستفاد من تلك الطاقة عند الانسان ولذلك نرى كل من يستخدم الجن ويسخرهم يتطلب منه القيام بالامور المذكورة اعلاه , وقد تسربت هذه الافكار الى الاسلام وتاثرت فيها كثيرا الطائفة الصوفية الذين يقولون ان ما يحدث عندهم من خوارق عادات هي كرامات من الله !

    وهنا السؤال يطرح نفسه ماهي حقيقة تلك الخوارق عند الصوفية هل هي فعلا تكون كرامة من الله او بفعل الرياضة الروحية او بمساعدة الجن ؟؟؟

    ...

    هذه بعض العقائد الموجودة في العالم التي تعتني بالروحانيات وتدعي ان الله وملائكته يعطونهم الخوارق ويكلمونهم ويطلبون منهم التريض اليكم بعض اقوالهم :

    ( تقول دورين : كل منا يملك قدرات فطرية للاتصال بالله والملائكة والزعماء الروحيين والدينيين الموقرين الذي صعدوا الى جوار ربهم مثل موسى وعيسى ومحمد ! هذه المقدرة على الاتصال الروحاني هي جزء من طبيعتك التي منحك اياها الخالق ومع ذلك مثلما مع المواهب الطبيعية الاخرى التي نملكها فنحن غالبا نحتاج القليل من التعليم والتشجيع لنصبها في قالب صالح للمارسة ) .

    ثم ماذا :

    ( تقول دورين : اثناء كتابتي لهذا الكتاب ( Divine Guidance) تحدثت مع الله فعليا وطلبت منه التوجيه والمشاركة . ولقد دار بيني وبين الله هذا الحوار , الذي هو طلب مني ان انشره بهذا الكتاب . اسئلتي عليها "س" واجابات الله اشرت عليها "ج") !


    ومن اقوالهم ايضا التي تنصحك حتى تتصل بالله وملائكته ! ان تقوم بالامور التالية :-

    (الملائكة تنصحك بشدة بان تقضي وقتا لوحدك في الطبيعة كثيرا قدر المستطاع . اجعل هذا احد ابرو اولوياتك التاثير الشفائي للطبيعة , مجتمعا مع قضاء وقت لوحدك , يمنحك الفرصة المثالية لتسمع بحق ذاتك الحقيقة , والله والملائكة وهي تخاطبك ! ملائكة الطبيعة سوف تهدئك وتريحك في هذا الوسط الطبيعي , بسهولة سوف تقيم حديثا صادقا مع ذاتك والعالم الروحاني السماوي ) .

    وايضا :

    (نقي وطهر جسدك ان نوديت لكي تكون وسيطا للملائكة بدون شك انك قد تلقيت ارشادا باطنيا حول موضوع غذائك واسلوب حياتك هذا الارشاد يحثك بان تحذف السكر, المنبهات , اللحوم , الكحول , المنتجات الالبان , او اطعمة اخرى من غذائك هذه رسائل حقيقة فعلا ارسلت لك من السماء .
    نصائحهم الغذائية هي جزء من الاجابة على دعائك وصلواتك التي سالت فيها المساعدة في سماع صوت الله والملائكة! السبب الذي لاجله تتدخل الملائكة في غذائك هو ان جسدك يجري اعداده للتناغم من جديد تردد ذبذبات الملائكة يكون عند مستوى عالي ورقيق للغاية بحيث ان جسدك ينبغي ان يناغم من جديد قبل ان تستطيع سماعهم هذا مشابه لدوزنة اوتار البيانو , بحيث عندما تضرب اصابع الموسيقى على مفتايح البيانو يصدر موسيقى متناغمة
    ).

    نستمر في عرض هذه العقائد :

    ( تقول الملائكة اولا ستطلب منك استبعاد اللحوم الحمراء بعدها سطلبون منك حذف الدجاج والديك الرومي وبعده السمك اللحوم الحيوانية تتعارض مع مع الاتصال السماوي لانها تحمل طاقة الالم التي تكبدها الحيوان خلال حياته وموته .
    طاقة الالم لها ادنى واكثف تردد على الاطلاق وان تناولت طعاما مشحونا بالالم فان جهازك العصبي لن يتسطيع بلوغ اعلى تردد ممكن له ......بعد ذلك ربما الملائكة ستنصحك بان تتوقف عن تناول المنبهات مثل الكافيين , السكر , الشوكولاته , واعشاب محدده . قد يطلبوا منك ان تتوقف عن تناول جميع المنبهات كليا , او قد يرشدوك نحو توقف تدريجي .انهم ايضا سيحذفون المواد الكيميائية المغيرة للكزاج كالكحول والنيكوتين .
    حالما تنقي جسدك اكثر واكثر , فانك ستنجذب بشكل طبيعي الى تغذية غنية بالمنتجات العضوية الطازجة واطعمة مخبوزة محضرة مع الحبوب المبرعمة تغييراتك الغذائية لن تبدو لكن عوضا عن ذلك ستبدو مترسخة بالمحبة والبهجة
    ).

    (وقت الطبيعة : سبع دقائق كل يوم اخلع حذائك وجواربك وقف الحافيتين على امنا الارض . دع جسدك يرتبط بالتربة ,الحشائش او ارمل . انت والارض تحتاجان لان تلمسا بعضكما الاخر في " لقاء روحي " لتتبادلا جسديا معلومات حيوية – وايضا المحبة – مع بعضكما الاخر ) .

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

    قد تاثر الصوفية كثيرا بعقائد خارجية لم يدل عليه الشرع كتاب الله وسنة رسوله كما اسلفنا سابقا واليكم بعض المشابهات بين الاقوال التي نقلتها من غير المسلمين اعلاه وماعندهم من خوارق العادات والتكلم مع الله وملائكته وبين الصوفية ومن ادعى منهم ان الله كشف له الحجاب فراى العوالم العلوية والسفلية وتكلم مع الملائكة والانبياء والرسل حتى قال الشعراني : (وقد نزل علينا ملك، فالله الحمد).
    اليواقيت والجواهر في بيان عقائد الأكابر (2/85)

    وايضا قوله : " كذلك أن الشيخ تاج الدين كان إذا سأله إنسان في حاجة يقول له: اصبر حتى يجيء جبريل " . الأخلاق المبتولة (1/454)

    تظن الصوفية ان ما ينزل عليهم من الالهام و ولاية هي من الملائكة الصوفية , "قال: يارب لست أبكي شوقاً إلى جنتك ولا خوفاً من نارك، وإنما بكائي شوقاً إلى الملائكة الصوفية المتواجدون حول العرش سبعين ألفاً، جرد مرد، يرقصون ويتواجدون حول العرش" . انظر معتقد الفرق في الملائكة المقربين
    (265).

    وقول سماعيل بن عبدالله السوداني: "المغرب السابع: في عين العروج إلى السماء السادسة
    اعلم أيها الابن البار المبرور والمهدي إلى طريق الملك الغفور أن العبد إذا طرح جميع الأكوان العارضة له في السماء الخامسة في حالة عروجه إلى حضرة الرحمن فإن الرب الكريم يصلح له السريرة ويحد له عين البصيرة فيعرج منها إلى السماء السادسة فيجد البواب فيسلم عليه فيرد عليه السلام ويرحب به، ويفتح له الباب" . شارق شموس الأنوار ص128-131

    ويقول : " فنقول بحسب كشفنا، قد اجتمعت فيها (أي في السماء السابعة) بجملة من الملائكة فعرفتهم وعرفوني وسألتهم عن علوم لا تحصى، ورأيت فيها كوكباً له توقد من شدة عظمته ولكنه خفي عن أعين الناظرين، لأن معرفته لم تحصل لأحد سوى الكاملين من العارفين أهل الفتح ولم يظفر به إلا أرباب المعارف الراقين ذروة السطح ومن ثم فعلت كيفية حلول زحل في فلكه، وعلم كيفية سيره فيه، وعلم السر الذي وضعه الله فيه وغير ذلك " . مشارق شموس الأنوار ص135

    هذه الخزعبلات وما يدعيه الصوفية من خوارق العادات وانها ولاية رحمانية ماهي الا احوال شيطانية اضلتهم وخرجت لهم بثوب الدين وظنوا انها هي الله وملائكته تعالى الله عما يصفون .
    وخوارق العادات تكون ايضا للكفار من المشركين واهل الكتاب واهل البدع فلا يمكن اعتبار ان من جرت له الخوارق انه ولي الله , اولياء الله هم من دل الكتاب والسنة على صفاتهم وافعالهم واحوالهم , قال شيخ الاسلام بن تيمية رحمه الله في كتابه الفرقان بين اولياء الله واولياء الشيطان : " وكثير من الناس يغلط في هذا الموضع فيظن في شخص أنه ولي لله ويظن أن ولي الله يقبل منه كل ما يقوله ويسلم إليه كل ما يقوله ويسلم إليه كل ما يفعله وإن خالف الكتاب والسنة فيوافق ذلك الشخص له ويخالف ما بعث الله به رسوله الذي فرض الله على جميع الخلق تصديقه فيما أخبر وطاعته فيما أمر وجعله الفارق بين أوليائه وأعدائه وبين أهل الجنة وأهل النار وبين السعداء والأشقياء فمن اتبعه كان من أولياء الله المتقين وجنده المفلحين وعباده الصالحين " .

    وقال رحمه الله : " فلا يجوز لأحد أن يعتقد أنه ولي لله ؛ لا سيما أن تكون حجته على ذلك إما مكاشفة سمعها منه أو نوع من تصرف مثل أن يراه قد أشار إلى واحد فمات أو صرع ؛ فإنه قد علم أن الكفار والمنافقين - من المشركين وأهل الكتاب - لهم مكاشفات وتصرفات شيطانية كالكهان والسحرة وعباد المشركين وأهل الكتاب فلا يجوز لأحد أن يستدل بمجرد ذلك على كون الشخص وليا لله وإن لم يعلم منه ما يناقض ولاية الله فكيف إذا علم منه ما يناقض ولاية الله مثل أن يعلم أنه لا يعتقد وجوب اتباع النبي صلى الله عليه وسلم باطنا وظاهرا ؛ بل يعتقد أنه يتبع الشرع الظاهر دون الحقيقة الباطنة . أو يعتقد أن لأولياء الله طريقا إلى الله غير طريق الأنبياء عليهم السلام . أو يقول : إن الأنبياء ضيقوا الطريق أو هم على قدوة العامة دون الخاصة ونحو ذلك مما يقوله بعض من يدعي الولاية فهؤلاء فيهم من الكفر ما يناقض الإيمان . فضلا عن ولاية الله عز وجل . فمن احتج بما يصدر عن أحدهم من خرق عادة على ولايتهم كان أضل من اليهود والنصارى " .

    الاصل في الولي هو التمسك والاعتصام بكتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه واله ومن خالفهما وان جرت على يده الخوارق فهذا لا شك انهم ولي الشيطان .

    اعجبني كلام لشيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله في كتابه المذكور اعلاه في ذكر علامات اولياء الشيطان بقوله : " فإذا كان الشخص مباشرا للنجاسات والخبائث التي يحبها الشيطان أو يأوي إلى الحمامات والحشوش التي تحضرها الشياطين .
    أو يأكل الحيات والعقارب والزنابير ؛ وآذان الكلاب التي هي خبائث وفواسق أو يشرب البول ونحوه من النجاسات التي يحبها الشيطان أو يدعو غير الله فيستغيث بالمخلوقات ويتوجه إليها أو يسجد إلى ناحية شيخه ولا يخلص الدين لرب العالمين أو يلابس الكلاب أو النيران أو يأوي إلى المزابل والمواضع النجسة أو يأوي إلى المقابر ؛ ولا سيما إلى مقابر الكفار من اليهود والنصارى أو المشركين أو يكره سماع القرآن وينفر عنه ويقدم عليه سماع الأغاني والأشعار ويؤثر سماع مزامير الشيطان على سماع كلام الرحمن فهذه علامات أولياء الشيطان لا علامات أولياء الرحمن ".


    ولنا في الموضوع بقية ان شاء الله

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن ولاه وبعد :

    من تلبيس ابليس على الصوفية زعموا انهم علموا مافي اللوح المحفوظ واطلعوا على مافي السماء والارض وانهم يرون الملائكة والنبيين والخضر عليه السلام وياخذون منه اذكارهم وانهم اصحاب كشف بل حتى انهم يتصلون بالذات الهية !

    وهذا من المشابهات بالكفار الذي اضلهم الشيطان ولو رجعنا الى قول دورين ونصه : ( اثناء كتابتي لهذا الكتاب ( Divine Guidance) تحدثت مع الله فعليا وطلبت منه التوجيه والمشاركة . ولقد دار بيني وبين الله هذا الحوار , الذي هو طلب مني ان انشره بهذا الكتاب . اسئلتي عليها "س" واجابات الله اشرت عليها "ج" ) .

    والصوفية تشابه هذه العقائد الضالة وناخذ مثال على ذلك وهو عبد الكريم الجيلي في كتابه الانسان الكامل حيث زعم ان الله امره بابرازه ! ونصه :
    "[COLOR="#800080"]فأمرني الحق الآن بإبرازه بين تصريحه وإلغازه، ووعدني بعموم الانتفاع فقلت طوعاً للأمر المطاع، وابتدأت في تأليفه متكلاً على الحق في تعريفه، فها أنا ذا أكرع من دنه (القديم، بكأس الاسم العليم، في قوابل أهل الإيمان والتسليم خمرة مرضعة من الحي الكريم، مسكرة الموجود بالقديم) أ.هـ (ص6).

    وايضا زعمهم الاتصال وتسخير الملائكة كما تتصل بهم دورين المهتمة بعلم الطاقة حسب قولها : " كل منا يملك قدرات فطرية للاتصال بالله والملائكة والزعماء الروحيين والدينيين الموقرين الذي صعدوا الى جوار ربهم مثل موسى وعيسى ومحمد ! هذه المقدرة على الاتصال الروحاني هي جزء من طبيعتك التي منحك اياها الخالق ومع ذلك مثلما مع المواهب الطبيعية الاخرى التي نملكها فنحن غالبا نحتاج القليل من التعليم والتشجيع لنصبها في قالب صالح للمارسة "

    ولننظر الى قول الجيلي المشابه للقول اعلاه حسب عقيدته ما نصه :
    "وفي هذا المشهد ، اجتماع الأنبياء والأولياء بعضهم ببعض أقمت فيه بزبيد بشهر ربيع الأول في سنة ثمانمائة من الهجرة النبوية فرأيت جميع الرسل والأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين والأولياء والملائكة العالين، والمقربين، وملائكة التسخير، ورأيت روحانية الموجودات جميعها، وكشفت عن حقائق الأمور على ما هي عليه من الأزل إلى الأبد" (ص97 ج2).

    ويقول : "رأيت نوحاً عليه السلام في هذه السماء جالساً على سرير خلق من نور الكبرياء بين أهل المجد والثناء فسلمت عليه وتمثلت بين يديه فرد علي السلام ورحب بي وقام".
    إلى أن يقول: "وروحانية الملك الحاكم على جميع ملائكة هذه السماء عجائب من آيات الرحمن وغرائب من أسرار الأكوان لا يسعنا إذاعتها في أهل هذا الزمان" (ص100)

    ويستمر عن وصف مشاهداته في السماء ويقول : مشاهداته في هذه السماء فيقول: "ثم إني رأيت ملائكة هذه السماء مخلوقة على سائر أنواع الحيوانات فمنهم من خلقه الله تعالى على هيئة الطائر وله أجنحة لا تنحصر للحاصر، وعبادة هذا النوع خدمة الأسرار ورفعها من حضيض الظلمة إلى عالم الأنوار، ومنهم من خلقه الله تعالى على هيئة الخيول المسومة، وعبادة هذه الطائفة المكرمة رفع القلوب من سجن الشهادة إلى فضاء الغيوب، ومنهم من خلقه الله تعالى على هيئة النجائب وفي صورة الركائب، وعبادة هذا النوع رفع النفوس إلى عالم المعاني من عالم المحسوس، ومنه من خلقه الله تعالى على هيئة البغال والحمير!! وعبادة هذا النوع رفع الحقير وجبر الكسير والعبور من القليل إلى الكثير ومنهم من خلقه الله تعالى على صرة الإنسان وعبادة هؤلاء حفظ قواعد الأديان، ومنهم من خلق على صفة بسائط الجواهر والأعراض وعبادة هؤلاء إيصال الصحة إلى الأجسام المراض، ومنهم من خلق على أنواع الحبوب والمياه وسائر المأكولات والمشروبات، وعبادة هؤلاء إيصال الأرزاق إلى مرزوقها من سائر المخلوقات، ثم إني رأيت في هذه السماء ملائكة مخلوقة بحكم الاختلاط مزجاً، فالنصف من نار والنصف من ماء عقد ثلجاً، فلا الماء يفعل في إطفاء النار ولا النار تغير الماء عن ذلك القرار" (ص105).

    بل وصل بهي الهذيان حتى قال : "ثم رأيت سبعة جملة هذه المائة متقدمة عليهم يسمون قائمة الكروبيين، ورأيت ثلاثة مقدمين على هذه السبعة يسمون بأهل المراتب والتمكين، ورأيت واحداً مقدماً على جميعهم يسمى عبدالله، وكل هؤلاء عالون ممن لم يؤمروا بالسجود لآدم، ومن فوقهم كالملك المسمى بالنون والملك المسمى بالقلم وأمثالهم أيضاً عالون، وبقية ملائكة القرب دونهم، وتحتهم مثل جبريل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل وأمثالهم.
    ورأيت في هذا الفلك من العجائب والغرائب ما لا يسعنا شرحه
    " (ص107).

    ماهذه الخزعبلات والضلالات التي لا يقبل بها الانسان العاقل ولم يدل عليها كتاب الله وسنة رسوله وهل وصل الصوفية الى درجة من الكشف افضل من انبياء الله عليهم السلام !

    ولاحول ولاقوة الا بالله

    والنقل
    لطفا من هنا
    http://www.alsoufia.org/vb/showthread.php?t=8354






      الوقت/التاريخ الآن هو 22.11.17 4:33