من أراد أن يعرف حقيقة حركة الحوثيين ..فليقرأ هذا الكتاب المهم : ( الزهر والحجر )

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز من أراد أن يعرف حقيقة حركة الحوثيين ..فليقرأ هذا الكتاب المهم : ( الزهر والحجر )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.12.09 11:07

    من أراد أن يعرف حقيقة حركة الحوثيين ..فليقرأ هذا الكتاب المهم : ( الزهر والحجر )
    سليمان بن صالح الخراشي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كتاب ( الزهر والحجر - التمرد الشيعي في اليمن ) للأستاذ عادل الأحمدي - جزاه الله خيرًا - ، يهم كل من يريد معرفة حقيقة الحوثيين ، وقد كتبه عندما بدأ تمردهم يظهر على السطح .
    ولا ننسى أن من أهم أسباب التمرد - كما يظهر من فلتاتهم - : تحسرهم من الانتشار السريع للسلفية في ربوع اليمن - ولله الحمد - ، وهذا مايؤذن بزوال مذهبهم الخبيث .

    وواجب أهل السنة في اليمن الآن :
    1- توحيد جهودهم ضد هذا الخطر وغيره . والبعد عن التحزبات التي أضعفتهم ، واختيار جماعة من كبار العلماء الموثوقين للفصل فيما يُتنازع فيه .
    2- التعامل مع الحاكم بحذر . فيُتعاون معه في القضاء على مذهب الرفض ، وتوعية العامة بأخطاره ، أو أي أمر فيه مصلحة للدعوة أو للناس ، ويُتجنب استغلاله لهم في أي أمر من الأمور . وهم وحدهم يُقدر ذلك .
    3- دعوة الزيود إن كان بقي منهم أحد إلى السنة . وأقول : إن كان بقي منهم أحد ؛ متابعة للعلامة الأكوع في كتابه " الزيدية " الذي يرى أن الزيود في عصرنا الحاضر لا وجود لهم ! فهم إما جارودية رافضة ، أو تحولوا للسنة - وهو الأولى بهم - . وهذا شأن الخطوط الرمادية تُمحى مع الوقت .

    لتحميل كتاب الزهر والحجر التمرد الشيعي في اليمن وموقع الأقليات الشيعية في السيناريو الجديد

    http://saaid.net/book/open.php?cat=83&book=5979

    والنقل
    لطفا من هنــــــا
    http://www.saaid.net/Warathah/Alkharashy/m/167.htm

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: من أراد أن يعرف حقيقة حركة الحوثيين ..فليقرأ هذا الكتاب المهم : ( الزهر والحجر )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.12.09 11:27

    بيان حول الفتنة الحوثية "

    " بسم الله الرحمن الرحيم "

    الحمد لله يبتلي عباده بالسراء والضراء ليبلوهم أيهم أحسن عملاً ونشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له رضي لنا الإسلام دينا فلا نبغي عنه حولا ونشهد أن محمداً عبده ورسوله قام بشعار دينه فكان للمؤمنين قدوة ومثلاً صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه تسليماً كثيراً كثيراً . أما بعد :

    فإن ما يحل بالأمة الإسلامية اليوم من تفرق وفتن لا يخفى على ذي لب ولا يقره عقل فقد أمر الله تعالى الأمة بالاصطفاف لعدوها والتلاحم في أمرها فقال(إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ) وأعانهم فألف بين قلوبهم فهم بالإيمان إخواناً (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ) (فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا) وأمرهم بالاعتصام به فقال تعالى(وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا) فكان لزاما على الأمة أن تجتمع لتواجه عدوها لا أن تتفرق لتمزق شملها وإن من الفتن الواقعة اليوم مايدور في جنوب بلادنا مع الحدود اليمنية ألا وهي فتنة الحوثيين ومن أجل ذلك أردنا بيان الحق والتوجيه بما نراه نصحاً لله ولرسوله ولدينه ولأئمة المسلمين وعامتهم إذ أن حاملي لواء هذه الفتنة قوم ظهر لنا من حالهم أنهم يتخذون من الرفض منهجاً ومن التشيع سبيلاً يوالون في ذلك دولة الرافضة المعادية لأهل السنة والجماعة التي تسعى لفرض نفوذها وبث منهجها وتطويق بلادنا مع زرع الفتنة في بلاد المسلمين وجعل قواعد لها تتواصل من خلالها مع جميع الدول الإسلامية قائمة بدعم تلك الأحزاب ومدها وتدريس روادها وأفرادها في بلادها وابتعاثهم ودعمهم مادياً ومعنوياً مما جرأ أولئك إلى تخطي حدود بلادهم إلى الاعتداء على بلادنا المملكة العربية السعودية - حرسها الله- وجميع بلدان الأمة الإسلامية لأسر أفرادها ونهب خيراتها وترويع سكانها وإدخال الرعب على قوم مؤمنين آمنين عاثين في الأرض فسادا مثيرين البلابل والمحن والفتن في بلاد آمنة تأوي الآمنين ملاذ كل قاصد للحرمين الشريفين ومن هذا الواقع لأولئك كان لزاماً على أهل العلم وطلابه أن يكشفوا زيف الباطل وينادوا بالحق بياناً لباطلهم ودحضاً لمخططاتهم ومنعاً لتوسعهم فكراً ومنهجاً ومذهباً لمخالفتهم الكتاب والسنة ومصادمتهم لثوابت الأمة وعليه فإننا نقول وبالله التوفيق :

    أولاً/
    أن ما عليه أولئك الحوثيون ومن أعانهم - كائناً من كان - ففعلهم ضلال مبين وخروج عن مذهب الحق فمع ضلالة منهجهم فهم قوم عادون باغون في اعتدائهم على دولة مسلمة آمنة مطمئنة وهذا منكر من أعظم المنكرات يجب دحره والتصدي له وقمع الظالمين ورد كيدهم في نحورهم ومن واجب كل مسلم أن يدين ذلك ويتصدى له .

    ثانياً/
    أن ما يقوم به الرافضة من مؤازرة لهذه الفئة ودعوة لتسييس الحج ما هو إلا امتداد لمخططاتهم وكيدهم لأهل السنة وذلك باطل وخطر يجب وعيه والتنبه له .

    ثالثاً/
    أن ما يقوم به ولاة أمرنا - وفقهم الله - من رد كيد أولئك المعتدين أمر في نصابه الشرعي بل هو واحب علينا جميعاً , وعلى قوى بلادنا السمع والطاعة والإمتثال لرد ظلم الظالمين وكيد المعتدين .

    رابعاً/
    على الأمة الإسلامية الوعي التام بالمخططات المعدة من قبل الأعداء لتفتيت المسلمين ونشر الفتن بينهم وزعزعة الأمن ليشتغلوا بالوقيعة بينهم دون النظر إلى مصالحهم أو الوحدة ضد عدوهم.

    خامساً/
    وعليها المعاملة بالمثل وذلك بفتح باب الابتعاث في الجامعات لطلاب الدول الفقيرة والمحتاجة والدول التي تستهدفها دولة الرافضة لصدهم عن تنفيذ مخططاتهم ومنهم جمهورية اليمن الشقيق .

    سادساً/
    إعداد العدة بالوسائل الحديثة وتشجيع التقنيات ودعم المبتكرين والحفاظ على العقول المبدعة ودعمها فإن لغة العلم والقوة هي ما يعترف به العالم اليوم قوة في الإيمان وقوة في العدة والعتاد فالسماء لا تمطر ذهباً ولا فضة وسنة الله في الكون ماضية (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ) .

    سابعاً/
    إقامة المشاريع التنموية في البلدان الفقيرة ومنها اليمن لأن الفقر مزلة أقدام يُستغل من قبل الأعداء ومنهم الروافض للدعم مقابل تأجير وتهجير العقول وانحراف الأديان وقد سبقت إلى ذلك بعض منظمات التنصير والتشييع للترويج لباطلهم.

    ثامناً/
    يجب على جميع الدول الإسلامية وعلى الأخص اليمن الشقيق والشعب اليمني بأفراده وقبائله تفهم ما يدور على الحدود بيننا وبينهم وأن بلادنا تدافع عن نفسها مع عدم السماع لوشاية الواشين - ومنهم الحوثيون- وما مرادهم مما ينشرون إلا إثارة النعرات وإيقاد الفتن.

    تاسعاً/
    على الإعلام الإسلامي القيام بواجبه حيال توضيح مخططات الأعداء وبيان الحق للناس خدمة للدين .

    عاشراً/
    وعلينا جميعاً الثناء والتشجيع والتعزيز لموقف إخواننا في الثغور ومن على حدود اليمن حثا لهم على القيام بواجبهم ولا سيما من ذويهم وترك التحسر عليهم أو تخذيلهم أو تهوين عزيمتهم .

    الحادي عشر/
    تذكير قواتنا المرابطة بالإخلاص لله تعالى والصدق معه والثبات واللجوء إليه بكثرة الذكر والاستغفار والدعاء والتضرع إليه سبحانه عملا بقوله تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَاذْكُرُوا اللَّهَ كَثِيرًا لَعَلَّكُمْ تفلحون) وقوله تعالى (وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلَا تَتَوَلَّوْا مجرمين) وليعلموا أن عملهم إعلاء للحق ودحر للباطل وحفظ للمسلمين وحماية للحاجين وليتذكروا قول الله سبحانه (ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لَا يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلَا نَصَبٌ وَلَا مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَطَئُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلَا يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَيْلًا إِلَّا كُتِبَ لَهُمْ بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ) .

    وفي ختام هذا البيان نذكر أنفسنا وإخواننا وجميع المسلمين بالعودة إلى الله تعالى والتوبة إلية فما أصابنا فذلك بذنوبنا (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ) فيجب علينا تفقد أنفسنا وذوينا وديارنا سائلين الله تعالى أن يصلح أحوالنا أجمعين وأن يرد المسلمين إليه رداً جميلاً وأن يأخذ بأيدينا للبر والتقوى وأن يرد كيد كل عدو للإسلام والمسلمين إنه سميع قريب,,,,


    الموقعون

    د . راشد بن مفرح الشهري
    الشيخ : عبدالكريم بن محمد البكري
    د . محمد بن سليمان المسعود
    الشيخ : حمود بن عبدالله المسعر
    الشيخ : بدر بن سلطان الخضر
    الشيخ : فهد بن عبدالله العبيدان
    الشيخ : عبدالله بن ابراهيم الخضيري
    الشيخ : صالح بن محمد الزهراني
    د . يحي بن عبدالله الثمالي
    د . خالد بن حسن الحارثي
    د . متعب بن خلف السلمي
    الشيخ عابد بن عبدالله الثبيتي
    د . عبدالعزيز بن سعود عرب
    د . محمد زيلعي هندي
    الشيخ : فواز بن خلف الثبيتي
    الشيخ : عبدالرحمن بن فايز الزايدي
    الشيخ : أسامة بن صالح الزير
    الشيخ : عبدالله بن محمد القرني
    الشيخ : عبدالله بن منصور الزهراني
    الشيخ : صالح غرامة الزهراني
    الشيخ : فهد بن عبيد العرابي

    والنقل

    لطفــا من هنــــــا
    http://saaid.net/ahdath/85.htm

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: من أراد أن يعرف حقيقة حركة الحوثيين ..فليقرأ هذا الكتاب المهم : ( الزهر والحجر )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.12.09 11:31

    بيان العلماء حول اعتداء الرافضة الحوثيين


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه، أما بعد:

    فإن الحفاظ على بلاد الحرمين المملكة العربية السعودية من أعظم الواجبات، فهي دار النصرة والقبلة، حبيبة المسلمين، عدوة الكافرين، الدار الأولى لظهور الإسلام، والخط الأخير في غرة الوجود الإسلامي.

    وهذه البلاد المباركة هي في العالم الإسلامي بمنْزلة القلب للجسد؛ ولذا كان واجبا على أهلها خاصة والمسلمين عامة المحافظةُ على حدودها وأراضيها وبالتالي فدحر المعتدي عليها من أفضل الأعمال وأجلها لاسيما إذا كان المعتدي تديره يد صفوية رافضية النّزعة تطمع في وثنية جديدة على أرض الحرمين بعد أن حماها الله من الوثنية بمبعث رسوله عليه الصلاة والسلام.

    وانطلاقا مما سبق، وقياماً بما أوجبه الله من بيان الحق والنصح للخلق، فإن الموقعين على هذا البيان يؤكدون على ما يلي:


    أولاً:
    أن ما تقوم به الدولة الرافضية الإيرانية، من زعزعة لاستقرار الدول الإسلامية، بزرع عملائها فيها، وإمدادهم بالمال والسلاح وجعلهم طليعة لنشر المشروع الرافضي في تلك البلدان، وأداة لزعزعة الأمن والاستقرار؛ لهو أمر خطير، وهو من أعظم ضروب الفساد في الأرض، الأمر الذي يوجب على جميع المسلمين أخذ الحيطة والحذر ومدافعة المد الرافضي ونشر مذهب أهل السنة، واتخاذ التدابير الأمنية والدعوية والإعلامية كافة، لتحجيم هذا المد الخطير، فإن هذا المشروع الرافضي لا يمكن التصدي له إلا بمشروع متكامل. مع العلم بأن هؤلاء الرافضة المعتدون يتعاملون مع إخواننا من أهل السنة في إيران بشتى صنوف العنف والإرهاب، ومصادرة حقوقهم وحرياتهم الشرعية، فرّج الله عن إخواننا وكان الله في عونهم.

    ثانياً:
    أن الجريمة السافرة التي قامت بها تلك الجماعة الرافضية التي تسمي نفسها بالحوثيين من انتهاك لأراضي بلادنا وفق مخطط صفوي فارسي يريد زعزعة أمننا، ليوجب الضرب عليها بيد من حديد والتصدي لها بكل حزم وقوة وأخذ الأهبة بالاستعداد الدائم وتقوية الجيش بالعدد والعدة والتدريب القوي حتى يعلم الناس أن بلاد الحرمين دونها رجال يذودون عنها قربة لله جل وعلا.

    ثالثاً:
    أن ما تنوي دولة إيران الرافضية القيام به من تصدير للمذهب الرافضي المناقض لنصوص الوحيين، وكذا مسيرات في موسم الحج بدعوى البراءة من المشركين، هو بدعة منكرة هدفها سياسي محض ولا يجوز إقرارها أو السماح بها.

    رابعاً:
    نوصي إخواننا المرابطين على الثغور بإخلاص النية لله والتوجه الصادق بأن يكون عملهم من أجل إعلاء كلمة الله، والصبر والمصابرة واحتساب الأجر عند الله في كل ما يصيبهم من نصب وشدة وبلاء، فإن ما يقومون به من الدفاع عن بلاد الحرمين من أفضل العمل حيث رباط يوم في سبيل الله خير من صيام وقيام شهر كامل.

    خامساً:
    ندعو جميع المسلمين في بلادنا إلى مواساة إخوانهم ممن تركوا ديارهم ومساكنهم من سكان المناطق الحدودية بسبب هذا العدوان الآثم.

    سادساً:
    ندعو عموم المسلمين حكومات وشعوباً دعم إخواننا في اليمن ونشر منهج السنة ليكونوا درعاً منيعاً ضد المد الرافضي في المنطقة.

    سابعاً:
    نوصي إخواننا مِنْ أئمة المسلمين وعامتهم بتقوى الله تعالى في السر والعلن، والتوبة إليه، فإن فشو الذنوب والمعاصي والمجاهرة بها وإعزاز المفسدين والتضييق على المصلحين، هو السبب الرئيس في اضطراب الأحوال، وزعزعة الأمن، فما نزلت مصيبة إلا بذنب ولا رفعت إلا بتوبة، كما قال تعالى: {وما أصابكم من مصيبة فبما كسبت أيديكم ويعفو عن كثير}، وقال تعالى: {ذلك بأن الله لم يك مغيراً نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}.

    نسأل الله تعالى أن يصلح أحوال المسلمين وأن يدفع عنا الفتن ما ظهر منها وما بطن.
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    الموقعون:


    والنقل
    لطفـــاً .. من هنـــــــا
    http://saaid.net/ahdath/83.htm

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: من أراد أن يعرف حقيقة حركة الحوثيين ..فليقرأ هذا الكتاب المهم : ( الزهر والحجر )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.12.09 11:33

    اعتداء الحوثيين ( وقفة تأمل )
    شبكة السنة النبوية وعلومها


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:ـ

    فقد رأى العالم كله ما قامت به، وتقوم به ثلة الحوثيين من الاعتداء على حدود المملكة العربية السعودية ، والتسلل إلى أراضيها بروح الاعتداء والتخريب ، وكذا ما قامت به المملكة من حماية أراضيها ، ورد المعتدين ، وفي هذا المقام نقف الوقفات الآتية :


    الأولى :
    المملكة العربية السعودية فيها قبلة المسلمين، وإليها تأوي أفئدتهم ، ويردون إليها من كل فج عميق ليؤدوا فريضة الحج والعمرة ، وفي مكة المكرمة بعث النبي صلى الله عليه وسلم بدعوته الخالدة ، فالاعتداء عليها بمثل الاعتداء على المشاعر المقدسة ، وإخلال بهذه الشريعة .

    الثانية :
    أن رد الاعتداء هو من الجهاد المشروع الذي نسأل الله تعالى أن يثيب أولئك المجاهدين أجر الجهاد، فهم يفدون بأرواحهم وجهودهم حمى الشريعة ، والسنة ، وحمى الوطن ، قال عليه الصلاة والسلام : \"من قتل دون ماله فهو شهيد . ومن قتل دون دينه فهو شهيد . ومن قتل دون دمه فهو شهيد ، ومن قتل دون أهله فهو شهيد. \" وهؤلاء يدافعون عن النفس والمال والعرض فضلاً عن الشريعة والسنة .

    الثالثة :
    أن هؤلاء الحوثيين يحملون مباديء منحرفة ، يسعون لنشرها عن طريق السلاح والقوة ، ويتم دعمهم من دول تحمل العداوة والبغضاء للدين وأهله ، فبعد أن عبثوا في مجتمعهم ووطنهم أرادوا أن يصدروا هذه العداوة والكيد إلى غيرهم ، فرد الله تعالى كيدهم في نحورهم .

    الرابعة :
    إن على الجميع التعاون بكل ما يستطاع التعاون معه مادياً ومعنوياً للمرابطين والمجاهدين ، وكذا المهجرين ، ومن ذلك الدعاء لهم بالنصر والتوفيق ، ورد كيد المعتدي في نحره .

    الخامسة :
    ضرورة الوعي من الجميع بما يكاد لهذا الوطن في عقيدته ومنهجه ومقدراته ولحمته ، وما يراد من إحداث شروخ في تماسكه ، فهذا يوجب الوعي والسعي لحمايته ، فالجميع على ثغر ، فالله الله أن يؤتى هذا الوطن من ثغره .

    نسأل الله سبحانه أن يحفظ علينا إيماننا وأمننا ووطننا وأن يوفق أولياء أمورنا لما يحب ويرضى ، وأن ينصر الجنود المرابطين والمجاهدين وأن يرد كيد الكائدين وعدوان المعتدين إنه قريب مجيب .

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .


    والنقل

    لطفــا من هنـــا

    http://saaid.net/ahdath/84.htm

      الوقت/التاريخ الآن هو 20.11.17 10:28