رسالة مفتوحة إلى جهابذة اللغة العربية

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رسالة مفتوحة إلى جهابذة اللغة العربية

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 11.05.08 21:11

    رسالة مفتوحة إلى جهابذة اللغة العربية
    أساتذتي الكرام لي حكاية أرويها عليكم.. وأختصر متعشمًا فيكم الصبر على سماعها، كما أتعشم فيكم الصبر على بعض ما تكتشفونه في هذه السطور من أخطاء لغوية أو بلاغية، فلست في مثل مقامكم، ولكن أرجو ألا تنسبوا كل خطأ في هذه السطور إلى كاتبها، فقد "ضاعت الطاسة" - كما يقال في المثل العامي في سورية.. ولا أجد حرجًا من ورود بعض الكلمـات العامية في كتاباتنا بالفصحى، ولكن بقدر محدود.. والشاهد هنا هو أن الكاتب في صحيفة أو مجلة مطبوعة أو عبر الشاشة الصغيرة.. والكاتب عند دار نشر عربية أو في محطة من محطات البث الإذاعي والمصور، أسيرًا لخبرة المدققين اللغوية، يصححون كما يريدون، ويبدّلون ما يشاءون بما يشاءون .. ولا يعودون بذلك إلى الكاتب إلا إذا كانت له مكانة مرموقة، وليس لكل كاتب تلك المكانة، ولا أنكر من جهة أخرى ما يقدمه أولئك المدققون من خدمة جليّة للغة العربية وأهلها، وكذلك لكثير من الكتاب الذين حرموا وحرم معهم كثير من معاصريهم في عصرنا هذا من بلوغ ما قد يحبون لأنفسـهم من مقام في لغتنا الشاعرة الجميلة وعوالمها الشاسعة الفسيحة.
    إن للغة العربية الفصحى في نفسي منزلة تجعلني أرغي وأزبد كلما فجعتني فضائيات الوطن العربي الكبير بذلك الغث – ولا يرافقه سمين – في حملة مسمومة مذمومة على أسماعنا وعقولنا وقلوبنا وأذواقنا، عبر استخدام العامية دونما سبب موضوعي ولا غير موضوعي، بل كثيرًا ما بات أدعياء الترفيه - وأغلب ما في ترفيههم كل شاذ ممقوت ناهيك عن المتحلل المرفوض - يستخدمون عامية "مائعة" ممجوجة، تستهدف توجيه ضربة جارحة إلى أعماق وجودنا العربي والديني، القومي والإسلامي.
    ولكن جنح بي القلم بعيدًا فليس مرادي في هذه السطور أن أتعرض لهذا الموضوع، رغم أنني أعتبر أن المستهدف من تلك الحملة هو أصل من الأصول "الرئيسية" لوجودنا.. وبكلمة "رئيسية" هذه أصل إلى القصد من هذه الرسالة المفتوحة.. مستنجدًا بمن قد يقرأ هذه الكلمات من علمائنا الضليعين بلغتنا، الحريصين عليها، القادرين على قول كلمة فصل في مسألة مختلف عليها.
    أقول.. هذا إذا وصلت الكلمة المذكورة إلى الشاشة كما كتبتها بياء النسب، فقد دأب المدققون والمصححون في وسائل إعلامنا العربية منذ فترة على تركيز اهتمامهم وأعينهم على تلك الكلمة واستبدال كلمة "رئيسة" بها.
    ولا أخفي عليكم أنني أعاود أحيانا قراءة مقال أرسلت به، فأعثر فيه على أخطاء لغوية فاتني تصحيحها، فلم يهتم المدقق بها، أو لم يكتشفها، أما كلمة "رئيسية" و"رئيسي" فلا تفوت أحدًا من المدققين، وكأنهم تلقوا جميعًا تعليمات عسكرية صارمة، أن يكون عملهم "الرئيسي" هو الاهتمام بهذه الكلمة بالذات.. وتصويبها على نحو ما يعتقدون أنه تصويب وأحسبه بعيدًا عن الصواب!.
    وقد يعزّز التكهن بوجود "أوامر عسكرية" مقال اطلعت عليه في منتصف عام 1999م، نشرته جريدة النهار البيروتية للدكتور مصطفى الجوزو بعنوان: (قل رئيسية لا رئيسة - اضطهاد للكلمة ولمن يكتبون) وهو يشكو في المقال مما أشكو منه، ولكن بقدرة أكبر على عرض وجهات النظر المختلفة، ومناقشتها، ثم اختتام ذلك بقوله: "وما محاولة فرض صيغة رئيس إلا نوع من الأبوَّة لا يخلو من الاضطهاد الذي يمارسه بعض العلماء النافذين على من يتتلمذون لهم أو يمتحنون بين أيديهم".. فأسأل علماءنا الأفاضل الضليعين بالعربية.. هل في ساحتهم مضطَّهِدون بالكسر ومضطَّهَدون بالفتح .. أفيدونا أفادكم الله !.
    وأعلم أن بعض أهل سورية يزعمون لأنفسهم أنهم أقرب إلى استخدام الفصحى من سواهم.. ولا أعرف دليلاً على ذلك.. ولكن كنت أميل - ربما لنشأتي في دمشق - إلى تصديق ذلك الزعم أحيانًا بشيء من الشك.. فتضاعف الشك أضـعافًا كثيرة عندما تابعـت الفضائيـة السورية قبل أيام، فلاحقتني كلمة "رئيسة" بعد حذف الياء على لسان أحد المذيعين حتى استغنيت عن متابعة البرنامج الذي يقدمه.. وطفح آنذاك الكيل عندي، وتجدّد ما ينتابني من غيظ أكبته كلما قرأت لنفسي مقالاً "مصححًا".. وعثرت فيه مجدّدًا على كلمات "رئيس" و "رئيسة"، رغم أنه قد أصبحت لي مع هذه الكلمة "عقدة نفسانية" فأصبحت أعيد صياغة عبارات بكاملها لأتجنب ذكرها.. وبالتالي لأتجنب تصويبها المزعوم.. ولكن لا يخلو الأمر من "فلتات قلم" تقع كلما بلغ اندماجي في قضية أكتب عنها مبلغًا ينسيني عقدتي النفسانية والتفكير بها!.
    قيل: إن الياء في تلك الكلمة "خطأ شــائع" وقال الدكتور مصطفى الجوزو في مقاله المشار إليه بل هي "صواب شائع".. والأصل في التعامل مع الأخطاء الشائعة أن يعذر من يعرف الصواب مستخدميها، فيتسامح ويدعها تمر أمام أعين المدققين دون أن يستخدموا أقلام التصويب بين أصابعهم.. فعلام تستثنى تلك الكلمة من هذه القاعدة، على فرض التسليم بأنها من الأخطاء الشائعة؟ ألا يدعم ذلك التكهن بأن وراء الأمر ما وراءه من قبيل "أمر عسكري" أو "اضطهاد أبوي".. لا سيما وأن اللفظة موضع الحديث تذكر بألوان أخرى من الاضطهاد ذات علاقة وثيقة باستخدامها اسمًا على علم في دنيا السياسة وأهلها وليس كصفة نسبية في مسائل لا علاقة لها بالسياسة والسياسيين!.
    وبعد .. فيا أصحاب الجلالة والفخامة اللغوية، إذا تجاوزت الحدود وجعلت من هذه المسألة قضية "رئيسية" وما هي برئيسية.. فأرجو اعتبار ذلك نوعًا من التدرب على المعارضة، في ميدان قد لا أحاسب عليه كما يحاسب من يمارس المعارضة في ميدان آخر.. أو أرجو اعتبار الموضوع ضربًا من ضروب الدردشة باللغة العربية الفصحى، وتذكير من ينبغي تذكيره بالاهتمام بها، واعتبار الدفاع عنها واجبًا قوميًّا ودينيًّا، في كل مجال وميدان.. أو أرجو اعتبار هذا الحديث محاولة للإسهام في إنصاف بعض الكتاب من بعض المدققين.. وفي سائر الأحوال أرجو أن أقرأ قولاً فصلاً من جانبكم أو جانب بعضكم، حتى وإن انتهى بعد البحث إلى القول المشهور "يجوز الوجهان".. فقد يكون في ذلك على الأقل ما يدفع بعض الاضطهاد عمَّن شاع اعتبارهم مخطئين إذا أصروا على الاستمساك بما يعتقدونه صوابًا فأصروا على استعمال رئيسي ورئيسية!.

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.08.17 4:30