ماذا لو مات القرضاوي أيصير التسخيري الرافضي رئيسا لاتحاد العلماء المشبوه / دمشقية

    شاطر

    أبو عمر عادل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 363
    العمر : 61
    البلد : مصر السنية
    العمل : أخصائي اجتماعي
    شكر : 1
    تاريخ التسجيل : 29/06/2008

    مميز ماذا لو مات القرضاوي أيصير التسخيري الرافضي رئيسا لاتحاد العلماء المشبوه / دمشقية

    مُساهمة من طرف أبو عمر عادل في 25.10.09 22:55

    ماذا لو مات القرضاوي أيصير التسخيري الرافضي رئيسا لاتحاد العلماء المشبوه / دمشقية


    منذ أن قام اتحاد العلماء وعلمت أن نائب رئيسه هو بئس القرين التسخيري تأكد لي أن هذا الاتحاد لم يؤسس بنيانه على تقوى ورضوان من الله.
    وأنه في الحقيقة لا يعدو كونه صورة مطورة عن دار تقريب الأمس والتي تحمس لإنشائها عبد المخلوق (الحسين) الموسوي صاحب كتاب المراجعات والذي كان في نفس وقت حماسه للتقريب يصنف كتابا ضد أبي هريرة يطعن فيه بدينه ويتهمه بالكذب.

    ولم يستفد من إنشاء هذه الدور – دور الضرار - ومن هذه المؤسسات المشبوهة إلا الرافضة الذين كان من مخططهم الترويج والتبرير للتواجد الرافضي في الأمة. وكان الإخوان وللأسف مسوقين ومندوبي مبيعات للرافضة مقابل أجور ومصالح حزبية لا فائدة للإسلام ولا للمسلمين منها.

    ومن الأدلة على أن هذه المؤسسة هي مؤسسة مشبوهة وأن من ورائها إيران وجود بئس القرين التسخيري نائبا للرئيس فيها. فضلا عن أن رئيسها الكبير مخدوم إعلاميا في القنوات والفضائيات وظهرت له مواقف وفتاوى متحللة من القيود والشروط العقائدية كإعلانه الترحم على بابا الفاتيكان.

    وقد اطلعت على نظام تأسيس هذا الاتحاد فوجدته يراعي قبل كل شيء وجود رافضي إيراني يكون قرينا لرئيس هذا الاتحاد الذي أرجو أن لا يقول لقرينه غدا (يا ليت بيني وبينك بعد المشرقين فبئس القرين).
    إن هذا يفسر مدى الهيلمان المعطى لرئيس الاتحاد الذي يكرر خطأ سلفه حسن البنا في إنشاء دار التقريب بين الاخوان وبين الرافضة الذي لم تستفد منه إلا أمة الرفض فقط.

    إذن؛ لم يستفد الاخوان من تجربة الشيخ مصطفى السباعي بالأمس وهو الذي أعلن عن يأسه من هذا التقريب وأبدى تعجبه من تحمس عبد المخلوق (الحسين) الموسوي لفكرة إنشاء دار للحوار الشيعي السني بينما كان في الوقت نفسه يعد العدة لنشر كتابه الممتلئ بالسباب والشتائم لأبي هريرة.

    دعونا الآن نلقي نظرة على قوانين ونظام هذه المؤسسة:
    جاء في ثنايا التعريف بهيكل ونظام هذا الإتحاد:

    1 - « الإتحاد العالمي لعلماء المسلمين هو مؤسسة إسلامية شعبية تضم أعضاء من بلدان العالم الإسلامي ومن الأقليات والمجموعات الإسلامية خارجه، وهي مستقلة عن الدول، ولها شخصية قانونية وذمة مالية خاصة، ويشار إليها في هذه النظام باسم (الاتحاد).
    http://www.iumsonline.net/articls/info/article00.shtml

    التعليق:
    هل فعلا قد روعي قانون الاستقلال عن الدول؟ وهل القرين التسخيري فعلا مستقل عن إيران أم هو منفذ فاعل لإيران داخل اتحاد؟

    قالوا أيضا:2
    - يكون قبول الأعضاء بعد تأسيس الاتحاد بناء على تزكية اثنين من الأعضاء المؤسسين.

    التعليق:
    من هذا العالمان اللذان أعطيا القرين التسخيري هذه التزكية والتي وصل بها إلى منصب نائب رئيس الإتحاد؟؟؟!!!

    3- المادة (7): تدير الاتحاد السلطات الآتية:
    - الجمعية العامة
    - مجلس الأمناء
    - المكتب التنفيذي
    - رئاسة الاتحاد
    - الأمانة العامة
    التعليق:
    وقبلهم يدير الاتحاد سلطة ثورية هي سلطة خامينئي وممثله في الاتحاد القرين التسخيري.

    4- المادة (25) : يعمل الاتحاد على مواجهة الغلو في الدين والانحراف في تأويل نصوصه، بما تمليه وسطية الإسلام وسماحته وشموله: عقيدة وشريعة وعبادة ومعاملة وفكراً وسلوكاً.

    التعليق:
    هذا القيد يخرج المذهب الرافضي ومراجعه من الغلو والانحراف في تأويل نصوص الدين. مع أنهم معروفون بالغلو والتلاعب بمعاني النصوص كقولهم بأن الله ضرب امرأة نوح ولوط كمثال لكفر عائشة وحفصة. وأن مرج البحرين الملتقيين هما علي وفاطمة. وأن اللؤلؤ الخارج منهما هما الحسن والحسين وأن شجرة الزقوم هي الدولة الأموية.

    فكيف يعطى التسخيري المنتسب لمذهب الغلو تزكية يصل بها إلى منصب نائب رئيس الإتحاد وليس فقط عضوا عاديا: اللهم إلا أن يكون لإيران إملاءات وقرارات ووصايات على هذا الإتحاد؟

    المادة (28) : يعمل الاتحاد على توحيد قوى الأمة بمختلف مذاهبها واتجاهاتها.

    التعليق:
    كيف يكون لهذا الاتحاد صبغة علمية وهو يجهل موقف العلماء الحقيقيين من الرافضة؟ بل صار عوام أبناء السنة أعلم بحقيقة المذهب من هؤلاء البراغماتيين الدينيين الذين يتلقون المساعدات المالية من الرافضة ويجعجعون حول الوحدة الاسلامية المنشودة أمثال فتحي يكن ممثل حزب الله في السراي بشأن خطب الجمعة. وإبراهيم المصري الذي كشفت منذ سنين تمكين الرافضة له من تأسيس مجلة صحفيوها روافض يخدعون أهل السنة بمقالاتهم.

    وأنا لم أجد عالما من علماء الأمة السابقين حكم بوجوب الاتحاد مع الرافضة جمعا وتقوية لوحدة الأمة. بل تضمنت كتبهم التحذير من الرافضة وتكفيرهم وتحريم الصلاة خلفهم حتى قال البخاري فيهم مقولته المشهورة (لا أبالي صليت وراء اليهود أم وراء الرافض).

    فهذا اللون الجديد من العلماء هو فرض إخواني على الأمة يكرر به الحزب أخطاء سابقة لم يستفد منها.
    والراجح عندي أن هؤلاء العلماء الجدد يعلمون موقف علمائنا السابقين من الرافضة. ويعلمون أنه لم يوجد عالم واحد يدعو إلى التوحد معهم. ومن كان عنده اسم عالم واحد فليأتنا به.

    أما عن سمات هذا الاتحاد المنشودة فهي:
    * الاستقلال: فهو لا يتبع دولة من الدول، و لا جماعة من الجماعات، ولا طائفة من الطوائف، ولا يعتز إلا بانتسابه إلى الإسلام وأمته.

    * العلمية: فهو مؤسسة لعلماء الأمة، فلا غرو أن يهتم بالعلم وتعليمه وبتراثنا العلمي وإحيائه وتحقيقه ونشره.

    * الدعوية: فهو مؤسسة تُعنى بالدعوة إلى الإسلام باللسان والقلم، وكل الوسائل المعاصرة المشروعة، مقروءة أو مسموعة أو مرئية، ملتزمة بمنهج القرآن بالدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن.

    * الوسطية: فهو لا يجنح إلى الغلو والإفراط، ولا يميل إلى التقصير والتفريط، وإنما يتبنى المنهج الوسط للأمة الوسط، وهو منهج التوسط والاعتدال.

    * الحيوية: فلا يكتفي بمجرد اللافتات والإعلانات، بل يُعنى بالعمل والبناء، وتجنيد الكفاءات العلمية والطاقات العملية، تقودها ثلة من العلماء المشهود لهم بالفقه في الدين، والاستقامة في السلوك، والشجاعة في الحق، والاستقلال في الموقف، والحائزين على القبول بين جماهير المسلمين.

    والحقيقة بعد التدقيق في هذه الحركة نجد أنها حركة تراعي مصالح الحزب فقط. فنظام البعث السوري عدو لدود لهم. ولكن نظام البعث العراقي حبيبهم.

    فالإخوان المسلمون:
    لا يراعون حرمة الصحابة حين يثنون على الرافضة مع علمهم بتكفيرهم للمهاجرين والأنصار لا سيما أبي بكر وعمر.
    ولا يراعون حرمة الأخوة الإسلامية والجسد الإسلامي الواحد حين يثنون على حزب الله رافضة لبنان المتآمرين مع رافضة العراق وإيران الذين ارتكبوا مذابح العراق وأفغانستان. وكأن الشعور القومي طغى على الشعور بالأخوة الإسلامية.
    ولا يراعون حرمة التوحيد حين ينفون أي خلاف عقائدي مع الرافضة. مع رؤيتهم للرافضة يطوفون حول القبور ويزحفون إليها ويستغيثون بأهلها من دون الله.
    ولا يراعون حرمة أزواج النبي صلى الله عليه وسلم، بل يثنون على الرافضة الذين يسبونهما ويشتمونهما.
    ولا يراعون حرمة الولاء والبراء فيتولون الأقباط والرافضة ويتبرأون من إخوانهم السلفيين
    ولا يراعون حرمة سيدنا محمد حين يبررون شتى أصناف البدع ومخالفات السنن.
    ولا يراعون حرمة القرآن حين يثنون على الرافضة المعتقدين بتحريف القرآن.

    المهم عند الإخوان هو ما يضمن بقاء الخط البنائي القديم المتصدع والمحتاج إلى نفض غباره الكثير. ولو كان عن طريق الثناء على الرافضة والإخوان الأقباط، بل حتى وإن اضطروا أن يشهدوا شهادة الزور بأن خلافنا مع اليهود هو خلاف إقتصادي وليس ديني فلا مانع من ذلك.
    أليسوا هم أصحاب ذلك الشعار (((أينما كانت المصلحة فثم شرع الله))).

    وفي النهاية أقدم نصيحة لكل عضو في هذا الاتحاد أن يخرج منه. فإنه لا يعدو عندي كونه صفقة إخوانية إيرانية.
    والسؤال: ماذا لو أقيل الشيخ القرضاوي أو مات؟
    هل يرضى هؤلاء العلماء أن ينصب عليهم من بعده آية الرفض التسخيري ليكون رئيسا على مجموعة من علماء الأمة؟

    ويا له من انتصار ساحق لإيران أن يكون لها سلطان على علماء الأمة عن طريق التسخيري، ويا له من اختراق حققته بواسطة حركة الإخوان المسلمين الذين تسببت تنازلاتهم (المصلحية) بكوارث وطامات على الأمة الاسلامية.
    وإن من أسوئها في هذا العصر تمكين الطابور الخامس من المسلمين.
    بل وتسليطهم على المسلمين من خلال إتحاد مزعوم لعلماء يفتقدون لفهم العقيدة ولا يرون فرقا بين المذهب الشافعي الفقهي وبين المذهب الرافضي.




    http://www.dd-sunnah.net/forum/showthread.php?t=78688




    .

      الوقت/التاريخ الآن هو 19.09.18 17:34