حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    شاطر
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 26.01.10 18:30

    وهذا موضوع آخر في [ الرد على ( المدعوة ) سارة ، المشرفة على قسمي "دين وفلسفة" و"عالم المرأة" في منتدى "المستقلة" ] وتحته موضوع "مخنثة الأفكار" للشيخ الحبيب الفاضل أبي عبد الله محمد بن عبدالحميد وبعده موضوع أجرأ من ضبابة وقد أنزلته سلفاً ، ولكني سأردف التعليقات عليهما بعد البحث ، وإليكموه :


    رد على مشرفة قسمي "دين وفلسفة، و"عالم المرأة" بمنتديات المستقلة الإلحادية


    قال الله تعالى :
    "وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوّاً مُّبِيناً"
    [الإسراء : 53]



    بعد البسملة والحمدلة والحوقلة، أقوال


    في ظل غياب العلم وغلبة الجهل على قلوب البعض حتى ران وساح بل وساخ في مستنقعات عروق أفكار ساخبة ساخطة، تظن – من سفهها- أنها ساحقة ماحقة!
    ليطفح بأقذر بيان، ويفوح بأنتن مقال، تأنف منه أنوف العفة ويزكم العفاف، وتتلوث بقرأته ناهيك عن قربه أرديّة الطهر السابغة، ويعكر نقاء وصفاء أنساب الفخر الشامخة .

    ومما يؤسف له أنه مقال نساء لسنا كالنساء، نساء سوء غير أسوياء، أنساء(
    [1]) نسين الله تعالى والدار الآخرة، نسين – تركن- الخير وأهله، وركبن الشرّ حتى علاهن، بُهم الفهوم، حُمْر العقول، عفنة المعتقدات، خلطة المشارب، خبلة الأقوال، خطلة الفعال، لذا وُسِمَن هاهنا تبعا لأزواجهن بـ "مخنثة الأفكار"

    برهان ذلك : ما لوثته مخالب آثمة على إسرها وأثارها خطت فخطّت خطلة، مستقوية مقويّة، قائلة :

    "أختي مشاعل أوافقك(
    [2]) علي كل كلمه قلتيها تقريبا، انت تعاني ما اعاني منه، نحن نعاني من ثقافه مجتمع ذكوري يفرض علي المراءه ان تحصر عقلها وتفكيرها في اطار الزواج فقط كل الافتاءات التي تطلع اليوم كلها تدور في محور واحد في محور علاقه الرجل بالمراءه الجسديه وناسيين ان الرجل هوا اب واخ وصديق نحن مجتمع مكبوت
    وانا اعاني من اسره
    متشدده ومتخلفه كله عيب وحرام وانا منقبه واذا حطيت مسكره في عيوني يقولون عليا صايعه وتحب تلفت انتباه الشباب المشكله ياختي علمائنا يتعاملون معنا ككائن جنسي
    وناسيين ان المراءه هيا انسان هيا فكر روح قلب
    نحن في مجتمع يفرض علينا الغباء واتباع الاخر واخد الافكار
    الجاهزه والمسلمه
    مجتمع
    يفرض علينا ان نكون شخص اخر بعيد كل البعد عن ذاتنا الحقيقه
    يا اختي مجتمعنا يتعامل معنا كاننا قنبله ستنفجر
    في اي وقت حرام ان تتكلم المراءه لانه صوتها عوره وحرام ان تخرج بدون نقاب وحرام وحرام وحرام ان تضع حاموره يد

    هذا ارهاب فكري وكبت يؤدي للانفجار من هيا الراءه ومن هو الرجل

    ربك اكرم من ان يميز جنس
    بشري علي جنس اخر وربك عادل، نحن مجتمع نحصر انسانيه المراءه بالزواج فقط مع ان الدين يدعوا الي حريه الفكر وحريه التصرف، مجتمع يقدس فيه الرجل فالرجل هوا الاول والاخير والمواطن والحاكم والقانون والشعب، والمراءه هيا هامش يتكيء عليه الرجل حين يشاء، اني استحقر فكره النقاب وان النقاب هوا العفه، العفه هيا عفه العقل عفه القلب والمراءه عندما تتعود من صغرها علي فكره الرجل هوا زوج وفقط تكبر وهيا هشه غبيه سطحيه، هيا اخت له بالعمل واخت له بالفكر، واقدر معانتك لاني فعلا امر بها" [
    من هنـا ]

    أقول – باعتبار الظاهر : غالب ظني أن هذه المتسكعة في المنتديات، المتطفلة على الكلمات، المتطاولة على الحقوق المتجرأة على الحرمات، الخرّاجة الولاّجة : عانس أو أرمل أو ضحية – وستأتي القرينة- إذ أن نفسيتها غضبية، ودعوتها همجية، وكلماتها – مع كونها كَلْم لها- عصية .

    ومع عدائها للمقدسات، وعدواتها للمطهرات، وكفرها الحقوق، وإنكارها الحدود، مقبولة عند مخنثة الأفكار، وكيف لا ؟!

    ولقد علمنا كما علم غيرنا : إن المرأة حتى المتنمرة والمتمردة – عياذا بالله من رؤيتها فضلا عن صحبتها- ترضى بإنوثتها وتحميها، كما أن الرجل حقاً يعتز بفحولته ويزكيّها، وهذه هنا – كأزواجها- لا من هؤلاء ولا هؤلاء، فتوافق الخبر بالمخبر "مخنثة الأفكار" و"وافق شنّ طبقه" .

    أما عن قرينة قولي أن هذه عانس أو أرمل - وليس كل العوانس ولا الأرامل أزواجها - قولها : " نحن نعاني من ثقافه مجتمع ذكوري يفرض علي المراءه ان تحصر عقلها
    وتفكيرها في اطار الزواج فقط
    كل الافتاءات التي تطلع اليوم كلها تدور في محور واحد في محور علاقه الرجل بالمراءه الجسديه وناسيين ان الرجل هوا اب واخ وصديق نحن مجتمع مكبوت"إهـ هذه أحرفها على ركاكتها ككاتبتها! وأقول :

    أولاً : إبطال الكذب في قولها " مجتمع ذكوري يفرض علي المراءه ان تحصر عقلها وتفكيرها في اطار الزواج فقط ، كل الافتاءات التي تطلع اليوم كلها تدور في محور واحد في محور علاقه الرجل بالمراءه الجسديه"

    أقول : أين الدليل على هذا الحصر والقصر؟ أين البرهان على تلك "الكليّة" المزعومة ؟!
    كيف والواقع يلطمها ويركلها !

    إنها الانتكاسة المفرزة لارتجاسة الأخلاق؛ فيُستحل معها الافتراء، وتخنيث الأفكار؛ وتلويث العقائد، وتدنيس المقدسات؛ فيتولد عنها الإباحية والإلحاد .

    إننا ندعو المرأة كما ندعو الرجل بل ندعو أنفسنا إلى الطهارة بنوعيها : المعنويّة والحسيّة .
    ندعو إلى التوحيد والسّنّة وفق فهم سلف الأمة، مخالفين كل فكر خارج عنها، أو هوى ينكرها، أو استحسان خارج عنها .
    نرجو بذا الخير كل الخير؛ لإيماننا بأن بذا – دونما سواه- يتحقق الخير كل الخير، وفي التدليل على ما تقدم أبحاث بهاليل .

    ثم .. مع التسليم على أن دندنة الصالحين والمصلحين حول قضايا المرأة مقتصرة على وقارها في وكرها وقورة، ساجدة لربها في مضجعها، سعيدة مع سيدها في سكينة، ساكنة مع ثمارها سعيدة، كـ "إنما" كافية ومكفوفة، مسلمة سالمة سالم منها .

    شأنها همها : تعلم العلم، تحقيق التوحيد، اتباع للسنة، إقامة الشعائر، الاهتمام بنظافة وزينة وسلامة نفسها وولدها وبيتها، مسلمة مسرورة تسرّ، مؤمنة مأمونة آمنة، مغبوطة غالية غافلة .

    وسيدها – زوجها : خادمها ! يسعى لكفايتها وسدّ حاجتها : من مأكل ومشرب وملبس وملمس حتى الإشباع، في اتباع

    ثمارها - أبناؤها : بطهرها يفتخرون، بعفافها يتبجحون!! وبأدابها يرتقون!!! كيف لا، وهي المتقربة القريرة الوقورة، أبهى وأطهر وأطيب قرورة . لله درها وطوبى لها .

    أي ملكة هذه؟!
    وأي مملكة تلك التي تحفظ فيها الحرم، وتراعى الحقوق، في سكون مغمور بمودة ورحمة، إنه النعيم قبل النعيم!

    أهذا ينكر؟!
    أمن هذا يُفرّ ؟!
    ألم نقل "مخنثة الأفكار"

    ثانياً : تصريحها في قولها بعده : " وناسيين ان الرجل هوا اب واخ وصديق نحن مجتمع مكبوت"

    ولم تقل زوج!
    مسيكنة !!

    والحق!
    أنها هي المكبوتة لا مجتمعها .

    وإلا
    فالمجتمعات إن كانت مكبوتة، فلبروز براز "مخنثة الأفكار"

    ثالثاً : إعرابها عن معتقدها الخبيث ربيب الإباحية حفيد الإلحاد، والذي أحبله صحبة – معنويّة كانت أو حسيّة، قرأة كتبهم أو مجالسة ذواتهم- مخنثة الأفكار، فأولدها قولها "ان الرجل هوا اب واخ وصديق"إهـ

    قلت : لا .. ثم .. لا ! نحن لا نؤمن بصداقة بين رجل وامرأة أجنبيين!!!

    ما أشبه قولها بقول كل "متردّية ونطيحة"، تكاد من طهرنا ووحدتنا تمسي "موقوذة" وتصبح "منخنقة"(
    [3]) وأمها الهاوية تنتظرها " تَكَادُ تَمَيَّزُ مِنَ الْغَيْظِ ..." [الملك : 8] – يا ويلها إن ضمّتها .

    أما نحن .. فإنما يجمعنا طهر طاهر، في سياج من الشرع واق، وحجاب من التقوى حاجز، يحفظ للرجل والمرأة على حد سواء دينه وقلبه وطهره ونسبه وولده، قال الله تعالى : " وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ" [التوبة : 71]

    هذا .. وسلوا تأريخ الصدقات المزعومة! واستنطقوا أحداثها، واستخبروا وقائعها، تصفحوا الصحف، اسبروا سجلات الإجرام، عودوا المشافي، زوروا القبور لتحدثكم خجلة بصوت مقبور عن أثرها وأثرهم .

    تخبركم :
    كيف أحالتهم صداقاتهم إلى كلاب وقردة وخنازير !
    كيف مسخت نضارة عفتهم!
    كيف خسفت ضوء كرامتهم !
    كيف لوثت فطرتهم !
    كيف خنثت فكرتهم !
    كيف سفكت دماء عفتهم، وأسالت طهر كرامتهم، واستلت أرواحهم؛ حتى صاروا أثراً سيئا بعد عين أثمة .

    لذا شكرنا القبر على القبر، ورحمناه من عفن ونتن رمم في أحشائه ابتلي بها كرها " فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السَّمَاء وَالْأَرْضُ وَمَا كَانُوا مُنظَرِينَ" [الدخان : 29]

    ويفجأنا حال كربنا مع قبرنا صوت عال، كنسمة عبير تتفتح لها آمال صدورنا، ذات عبق يملء حياتنا بهجة وجمال، إنه قول الله تعالى : " وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللّهِ وَالَّذِينَ آمَنُواْ أَشَدُّ حُبّاً لِّلّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُواْ إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّهِ جَمِيعاً وَأَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ" [البقرة : 165]

    رابعاً : لا يوجد على وجه المبسوطة مجتمع ذكوري! إذ المجتمع فرع الدولة أصل الأسرة، والأسرة زوج وزوجة وأزهار ماتعة وثمار يافعة .

    وعليه .. فالمجتمع الذكوري على حقيقته، هو مجتمع صوري بل تصوري، مجتمع فئة سبق وسمها بـ "مخنثة الأفكار" ومن ثم .. فمحلّه خبال الخيال فحسب!!!

    خامساً : - تعلقه بالسائمة الموسومة بـ سارة : نحن لا ندري هل الزواج نافرها، أم هي نافرته، حتى نأى عنها؟!
    ألدمامة أخلاقها، وشراسة فهمها، وشين تفكيرها، وضعف عقلها ؟
    أو علة ببدنها، والأخيرة داخلة تحت قولهم "لكل ساقطة لاقطة" فتخرج .

    غير أن السؤال :
    لما نفروها لتنفر وبمخاض سفاح الأفكار تزفر ؟!
    لما أهملوها لتشرد هكذا شانئة الطهر، مشنوءة الفكر، مشينة ؟!
    لما لفظوها لشوارع الإلحاد وحيدة، وطرقات الردّة متمردة متنمرة عربيدة ؟!
    لما ألقوها في أزقة الإباحية مستباحة فمبيحة غويّة، غبيّة مغرورة غرّتها دعوى حريّة؟!!
    وهي في حقيقتها قيود قاتلة لأنوثتها لكرامتها لآدميتها؛ تحيلها بهيمة عارية! عارية؛ لنزوة ساعة! تعقبها أنّات وآهات الحرمان فصرخات الإهمال إلى قيام الساعة! وعندها لا تذكر الساعة .

    في صحيح الإمام مسلم وغيره – رحمهم الله تعالى- عن أنس – رضي الله تعالى عنه- قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : " يؤتى بأنعم أهل الدنيا من أهل النار يوم القيامة فيصبغ في جهنم صبغة، ثم يقال له : يا ابن آدم! هل رأيت خيرا قط ؟ هل مر بك نعيم قط ؟ فيقول : لا والله يا رب .
    ويؤتى بأشد الناس بؤسا في الدنيا من أهل الجنة فيصبغ في الجنة صبغة، فيقال له : يا ابن آدم! هل رأيت بؤسا قط ؟ هل مر بك شدة قط ؟ فيقول : لا والله يا ربّ، ما مرّ بى بؤس قط ، ولا رأيت شدة قط" "صحيح الجامع" برقم(8000) ‌

    قلت : هذا في أنعم، فكيف بأبأس؟!

    مخنثة الأفكار :

    عيب .. لا تتحدثن حديث فجرة الرجال، ولا تلجنّ مداخل المجّان، استحين، فإن لم يكن من الدين فمن صراخ الفطرة الكامن فيكن .

    أما أن تتقاذفكن أهواء أرباب الشهوات : تشهياً تارة، وشواء أخرى، فلا، اربئن بأنفسكن!

    ولكن .. كيف؟! ولا دين وازع، ولا خلق رادع، ولا رقيب زاجر، كان الله لكن .

    وعليه ..

    أيا بئيسة : أفيقي!!

    أيا تعيسة :
    في إسلامنا السعادة في الدارين
    في أحكامه الصيانة في الدارين
    في تعاليمه السمو في الدارين
    في اتباعه النجاة في الدارين .

    قال الله تعالى : " مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ" [النحل : 97]
    "... وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ يُرْزَقُونَ فِيهَا بِغَيْرِ حِسَابٍ" [غافر : 40]
    "وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتَ مِن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَـئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلاَ يُظْلَمُونَ نَقِيراً" [النساء : 124]
    "وَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْماً وَلَا هَضْماً" [طه : 112]
    " مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ" [فصلت : 46]
    "مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاء فَعَلَيْهَا ثُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ تُرْجَعُونَ" [الجاثية : 15]
    " مَن كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِأَنفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ" [الروم : 44]
    "وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ" [الزلزلة : 8]

    يا هنتاه، لا تكشّري! إليك بشرى؛ فأبشري، قال الله تعالى : " وَمَن يَعْمَلْ سُوءاً أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللّهَ يَجِدِ اللّهَ غَفُوراً رَّحِيماً" [النساء : 110]

    " قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ" [الزمر : 53]
    " نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ" [الحجر : 49]

    سلي الله السلامة واستغفريه تعالى واستهديه : " وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ" [البقرة : 186]
    " إِنَّهُ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْ عِبَادِي يَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ" [المؤمنون : 109]

    نذكر هذا حامدين الله تعالى على هدايته، فرحين بنعمته، شاكرين فضله، سائلين مدده، راغبين ثوابه، حذرين عقابه .

    وأقول : إن في كتابتي هنا خوف عليك وشبهك، بل وحنو وشفقة – وإن علاه شيء فمنه - في دلالة على إرادة الخير لك وبك، على اهتمام لا إهمال .

    ذلك، على انشغال – والله – شاغل، وطرد عن ترفع صارخ، في قناعة على رضا بالأرزاق، وربنا الوهاب – سبحانه وبحمده .

    أرجو أن تجد أحرفي في سويداء قلبك مكانا مثمرا، ومقاما مؤمنا . وأن تجد كلماتي أكليل الرضا، وكرائم القبول، فيكون حبور .

    هذا .. ما جاد به الوقت من بيان، وما سمحت به القريحة من نصيحة، ووفق الله تعالى من مقال، به الكفاية

    وفيما ذكر إيماءة لما طويه

    والله تعالى الهادي، وهو سبحانه الموفق إلى سواء السبيل

    وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى إخوانه وآله وصحبه أجمعين

    والحمد لله رب العالمين

    كتبه
    الفقير إلى رحمة مولاه
    أبو عبد الله
    محمد بن عبد الحميد بن محمد حسونة
    في 12/1/1431هـ ـ 28/1/2010م


    ([1]) في "النهاية" قال أبو السعادات – عفا الله تعالى عنه : "يقال لخرقة الحائض : أنساء . تقول العرب : إذا ارتحلوا من المنزل : أنظروا أنساءكم : يريدون الأشياء الحقيرة التي ليست عندهم ببال" "النهاية في غريب الحديث والأثر" لأبي السعادات ابن الأثير ص(914) ط. ابن الجوزي – الثانية .

    ([2])وعن حقيقة الموافقة لتقف على المشاكلة فالمشكلة : أنتخب للمقام ما يقوم به البيان، سيما وقد كفانا الشيخ عبد الحميد في بحثه ( عيب .. يا خالة ) وكذا أم عبد الله في ردّها ( أخزنتني هداكي الله ) بخطاب رفيق رقيق، الحاصل قيل : ( مشاعل العثمان) :
    أ- "أن الحجاب ليس من الإسلام بشيء والمضحك أنّ المسلمين جعلوا من الحجاب انه نجاة من النار"
    ب - "... هؤلاء الدجالين - زادوا من امر الحجاب لدرجة انهم جعلوا الفتاة تفكر في مصيرها يا حجاب او نار !"
    ج - " في بلادنا العربية الاسلامية من تكشف وجهها تُعتبر فاجره!! و لا أعلم من يخدعون فهل يخدعوا أنفسهم"
    د - " السعودية الذي يهيمن عليه هؤلاء الدجالون...و لو اتت للسعودية وعاشت بين المسلمين الحقيقيين انذاك ستلعن اليوم الذي أسلمت فيه"
    هـ ـ "انا عندما اتكلم في المنتديات عن تفاهة الحجاب واطالب بحريتي وانسانيتي وعدم تكفيني وانا حيّه يطولني التكفير والتهديد وهذه هي الاساليب القذرة التي تصدر من المتدينين تهديد وتكفير هذه لغتهم الارهابيه وتلك عاداتهم السيئة التي تعكس تربيتهم الدينية"
    و ـ " عائلتي شبه متشدده من ناحية الدين بشكل عام لكنهم متشددين من ناحية الحجاب أكثر ناهيك عن العادات البدويه فأنا مهما تحضرت وسكنت بأرقى الاحياء فالعادات البدوية لازالت تتدخل بحياتي الشخصيه" .
    ز ـ " خذ مثلا عندما اركب مع أخي أو عمي او اي شخص محرم لي فيكرر عليّ دائماً "غطي عيونك غطي عيونك" ...
    ح ـ " اقولها بملء فمي انا ابغض النقاب والحجاب واحتقره ايضا ً واتمنى ان يأتي اليوم الذي ارميه في الزباله لاني لست مقتنعه به على الاطلاق بل هو مفروض عليّ و لم اكن مقتنعه به وانا مؤمنه عندما بدأت اقرأ وابحث بالكتب ولم اجد شيء اسمه تغطية الوجه ونقاب وهذه التفاهات , فكيف الان وانا لستُ مؤمنه, بل امارس العبادات الاسلاميه من صلاة وصيام وغيرها مجبره عليها..انا لا اريد الزام احد بآرائي عن الحجاب, أو الدين ولكن لا تلزموني بلبس النقاب وتفرضون ارائكم علينا بالقوة . وان انتقدناكم أُهدرت دماءنا وان رايتمونا كاشفات وصفتمونا بالعاهرات !!!"
    طـ ـ " كنت ولا زلت ارى في مجتمعي و بالمدارس خصوصا فتياة شاذات بمعنى الكلمه فاسدات لدرجة اني كنت اخاف الذهاب للمدرسه لأنهن يتحرشن بي . هؤلاء يدخلن المدرسه بالحجاب الشرعي كاملاً وتغطية اليدين وعندما تراهن تظن انهن داعيات" [ من هنـا ]

    أقول : ليس بدعا من القول ولا من سوء الظن في شيء القول بأن كاتب هذا المقال عربيد عاتي، في ثوب عقل عاص وله شواهد شواهق سيما إذا اعتبرنا بأن المقال مذاع مشاع في منتدى "المسيحين العرب" [
    من هنـا ]

    هناك .. في ذاك المستنقع القذر المستقذر تعليقات يعدون النقاب "قرفا"!!! وينصبه! المثلثة عبدة الصليب محطّ سخرية، وهو هو، وهموا هموا .

    قلت : وإن كان، فهو لا يعدو عن كونه فساء نفساء بل خنفساء . وقد بدا عارٍ عار، وعدّ – لمتأمل- على قائله بليّة، ولا يحتاج مني هنا وقفة ولا بصقة، فإيراده كاف في ردّه ولطمه وركله، ولفظه دال على لحظه فلفظه، وما طفح أعرب عما خفي!!! إنه الخلط والخبل والخطل

    بيد أني أقولها فاحفظوها وعوها - ولكن هل ستفهموها؟! على كلٍ - خذوها مختصرة بل معتصرة :
    أحمير فهم! أكلاب نهم! أخنازير حُرُم! أقرود تنقل! أشياطين أز! أثعالب مكر! أخنافس خبث! أثعابين نفث! تتحدثون عن فضائل، وترمون شمائل، وترجون نجائب، تواروا إن لم تستحوا!!
    " إِنَّ اللّهَ لاَ يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ " [يونس : 81]
    " إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ" [الحج : 38]
    " كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ" [المجادلة : 21]
    وفي الصحيح " ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار ولا يترك الله بيت مدر ولا وبر إلا أدخله الله هذا الدين بعز عزيز أو ذل ذليل عزا يعز الله به الإسلام وذلا يذل الله به الكفر" "السلسلة الصحيحة"(1/32) برقم(3)


    ([3]) اقتباس من قوله تعالى : "حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ ..." الآية [المائدة : 3]
    والمنخنقة : أي: الميتة بخنق .
    والموقوذة : أي: الميتة بسبب الضرب بقصد, أو بغير قصد.
    والمتردي : أي: الساقطة من علو فتموت بذلك.
    والنطيحة : وهي التي تنطحها غيرها فتموت.


    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 26.01.10 18:54

    [center]وبعد هذا الموضوع كان موضوع "أجرأ من ذبابة" ثم توالت الردود وإليكموها :



    بحـر كتب :

    ياسااااتر



    ( ليس له اسم ) كتب :

    لَيْسَ عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون

    ومن لم يستطع منكم طولا ان ينكح المحصنات المؤمنات فمن ما ملكت ايمانكم من فتياتكم المؤمنات والله اعلم بايمانكم بعضكم من بعض فانكحوهن باذن اهلهن واتوهن اجورهن بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متخذات اخدان فاذا احصن فان اتين بفاحشة فعليهن نصف ما على المحصنات من العذاب ذلك لمن خشي العنت منكم وان تصبروا خير لكم والله غفور رحيم

    اليوم احل لكم الطيبات وطعام الذين اوتوا الكتاب حل لكم وطعامكم حل لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين اوتوا الكتاب من قبلكم اذا اتيتموهن اجورهن محصنين غير مسافحين ولا متخذي اخدان ومن يكفر بالايمان فقد حبط عمله وهو في الاخرة من الخاسرين



    sobo7at AL jalal كتب :

    الرد على المغتر مناوئى منتديات المستقلة ومن رماها بكل افك اثيم ..
    هنــــــــا



    المحاور أسامة أحمد كتب :

    فليعذرني فضيلة الشيخ العضو على مداخلتي التي دعت إليها ما استوقفني من كلام فضيلته ولم أقرأ باقي المقال ولا الذي يليه - إن كان يليه آخر - وهو حكم فضيلته على منتديات المستقلة بالإلحاد.

    فهل يتفضل فضيلة الشيخ العضو بالإعلان عن حيثيات حكمه بالإلحاد على المنتديات؟ مشكوراً غير مأمور ، على الأقل لينير بصيرة القائمين عليه وجلهم من المؤمنين من أتباع وأنصار حظرت نبينا الأعظم محمد عليه صلوات الله وعلى حظرت آله الطيبين الطاهرين؟



    كفاية كدة كتبت :

    كلامك مستفز اعذرنى بس ده رأى لانه مش قائم على اساس
    ياريت يكون على دلائل واقعية ( ده لو لقيتها )
    تقبل مرورى
    تسلم sobo7at al jalal
    تسلم محاور اسامة
    قلتم الفى قلبى
    تحياتى لكم
    دومتم بحب



    ساره99 كتبت :

    الله الله الله بالراحه عليا ده انته ناقص تقول أنني انا سبب المجاعه الي في أفريقيا والتفجيرات اللي في أفغانستان
    ساره بن لادن وانا مش عارفه هههههههههههههههه

    فليشهد كل من مر علي هذه الصفحه أنه رغم الأفتراء الذي قاله ورغم كل الكلمات التي أطلقها عليا
    ولكني من كل قلبي أتفهمه وأضع له بدل العذر مليون عذر
    فالمغريات بالنسبه لهم كبيره ويهون الأنسان وحقوق الانسان وكرامه الأنسان أمام أغراء الجنه وعذاب النار

    فالأسلام علمهم أن يقيسون الحق والمباديء علي مدي موافقتها لشروط دخول الجنه
    فبات المسلم متشدق بشعارات خياليه بعيده عن أحترام الأخر وكله لأجل الوصول الي الجنه

    كيف لي أن لاأعذره والله هو زفرتهم بعد أن تقفلت في وجوههم كل السبل

    والجنه هي الأمل المنتظر بعدما خيبت الدنيا أمالهم وحطمتها وجعلتها لقمه يستساغ بها

    كيف لي أن أضع اللوم عليه وعلي أمثاله مع أنهم هذا مايعرفوه ولا يعرفون غيره
    هذا ما أصر الجميع أن يلقنوهم أياه من معلميهم شيوخهم أباءهم حتي بات الهواء مسمم ومشحون بثقافه الأقصاء وألغاء الأخر

    كيف لي أن أضع اللوم عليهم وربهم الذي خلقهم يسخط ويغضب ويمزجر ويلعن ويستهزيء ومع ذلك يأمر بالحلم والصفح فأي تناقض منك يامن يدعوك بالكمال

    كيف لي أن أكرههم وأنا كنت مثلهم في ذات يوم وأنا أراهم يرسمون اجنه كلا علي حسب نقصه وعقدته

    وكل ماعليا هو ان اتفهم كل مسلم فالمسلم هو أبي واخي وأختي وكل المحيط الذي حولي
    ولا يسعني الأ أن أحبهم وأفتح لهم قلبي علي مصرعيه
    ولكن هذا لايعني أن أعود للخلف
    فففكرتي هيا فكرتي
    ومبدءي هو مبدءي وأن اعلنت كل البشريه الحرب ضدي فلست انا التي تتراجع وتقهقهر الي الخلف ولست انا التي تتجاهل صوت ضميرها
    وحدسها

    تحياتي للأحبه


    عدل سابقا من قبل أبو محمد عبدالحميد الأثري في 26.01.10 19:19 عدل 4 مرات
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 26.01.10 19:11

    فستالا كتبت :

    سارة ليس على الطفل على المجنون على من هو على فراش الموت او المخبل بالطريقة العراقية حرج ولا على صاحب الموضوع اياه حرج لا حول ولا قوة الا بالعقل
    سارة لا يهمك ولن اناقش مع اصحاب لصق نسخ وانصحك بذلك ايضا عزيزتي



    سمراء كتبت :

    كلامك جميل ياساره واتفق مع كلام فستالا



    كفاية كدة كتبت :

    ( لا تبالى يا سارة )



    ensan كتب :

    باسم المصدقية والواقعيه باسم الصدق وسلام باسم الحب والوئام باسمى وباسم كل بنى الانسان::

    اعجبنتنى كلماتك الرائعه ايتها الرائعة سارة لكن اختى الحبيبة لا تبالى كنا مثلهم من قبل ولكن نور الحق انار عقولنا وان كان يجب ان نشمئز ونغضب فنغضب ونحزن عليه لا منه انه مثل اجداده واهله يردد كلمات لا اكثر ولا اقل .......

    اقول لك اخى الحبيب حتى بعد كل ما قلت اننا لا نبالى بكلماتك لا لاننا لا نقبل الاراء ولكن لاننا لا نقبل التسجيلات والترديدات والشعارات العاهره البالية المتملقة..

    فببساطة نحن قوم قبلنا عقولنا منهج لنا وانفسنا عشقا لنا وذواتنا هى كل ما نكمك لمعنا كينوناتنا وعشقنا انفسنا التى عشقت البشر لا المكفره المنفره المتعصبة المتهكمة......

    هؤلاء هم نحن نحب البشر لانهم بشر لا لانهم على ادياننا وعقائدنا وليس لان كتابنا المقدس قد امرنا بذلك دوننا عن غيرهم نحن نحب البشر لانهم بشر نحب الحيوان لانه يعيش مع البشر نحب الجماد لانه من صنع البشر....

    هؤلاء هم نحن فما رايك هل مازلت ترانا من اهل الناس والجحيم اظن ان الاجابه اه لكن انا على يقين انى احبك لانك من البشر واحب اختى الحبيبة سارة وكفاية كده والمحاور الحبيب وفستالا وكل المنتدى واظن انهم يبادلوننى نفسم الشعور ولا اظن انك تدابلنا نفس الشعور فقط لانك لست من جنس البشر........

    ارجوا ان تكون قد فهمت كلماتى اظن ان الاجابة لا.............

    _ انا _ انسان _ من اللادينيين ذو الفكر الملحد _ 0148716097 _



    طفل غريب عن هذا الكون كتب :

    وجزاك الله خير..

    اعجبني مقالك كثيراااا ويشهد الله أن كلامك مؤثر وقرأت لك اكثر من مقااال أستمر ..
    ياعبد الحميد أسال الله العظيم رب العرش الكريم ان يجزاك خير الجزاء ..



    الزهره الجمره كتبت :

    ما اضحكني هو ذاك الهجوم الذي شن ع ساره
    وهذه الشتائم وانواع السباب الذي جه اليه
    وبكل صراحه هو اقل ما سأقول عنه انه شتايم (عيال سوق ) وان كان فيه محسنات لفظيه
    وانا لن اقول اني اكثر شخص اعرف ساره
    واعرف شفافيتها ونقاوتها وطيبتها
    فهي تحمل مشاعر نقيه واخلاق حميده وافكار رائعه
    وربما لان هذه الصفات لا تتصف مع شخصيات المسلمين اصبحت ساره هي عدوه المطاوعه هنا
    ولكن دمي ساره قويه كما اعرفك باخلاقك الرائعه
    ولا تهزك اي كلمه تقال لك
    واعرفي ان كل من يفكر يحصل له كما حصل لك
    وبعدين الي يسمع الرجال يقول انه يعرفك ساره هههههههههههههه والله عجب

    وهذه هو حال امتنا الاسلاميه وشيوخها يشتمون ويسبون ويقولون افظع انواع السباب
    ويعتقدون فيه انهم سوف يقنعوكي او سوف يوقفون افكارك
    ولكن ابقي شامخه عزيزتي ساره

    شوكرن



    طفل غريب عن هذا الكون كتب :

    ( الذي باللون الأزرق هو كلام طفل غريب عن هذا الكون والذي بالأسود هو اقتباسات )

    ما اضحكني هو ذاك الهجوم الذي شن ع ساره

    وهل تكلم الاخ بالكذب..؟اما انتم تكذبون وتصدقون كذبكم وتنشرونها علي انها صادقة..فكل كلمة قالهاا الاخ صحيييحة..

    وهذه الشتائم وانواع السباب الذي جه اليه

    اي شتاائم واي سبااب يامتناقضوون هذه حقاائق تكلم بهااا ولم يأتي الا بكل حق..

    وبكل صراحه هو اقل ما سأقول عنه انه شتايم (عيال سوق ) وان كان فيه محسنات لفظيه
    وهل تعرفين عيال الاسوواق..؟

    ممكن تعطينا تعرييف عن عياال السوووق ..؟ههههههه

    وانا لن اقول اني اكثر شخص اعرف ساره

    فأنا لي الحق ان اقوول رأيي بكل شجااعة ..
    المحترم هو من يحترم نفسه بصدقة ..بأخلاقة.. بإلتزامة.. بنقاء قلبة..
    اما دعااة السفوور والرذييلة والانحطاط والتعري فهم اخر من يتكلم عن الاخلاق والانسانية.. فمكانهم الطبيعي تحت الأحذية أكيد الكل بيوافقيني في كلامي..!! ال اية اصحاب اخلااق اين اجد الاخلاق يا اصحاب الفخامة والاخلاق ...


    واعرف شفافيتها ونقاوتها وطيبتها

    ظاهرها النقاوة هههههههه وباطنهااا النفااق والكذب والكرره..

    فهي تحمل مشاعر نقيه واخلاق حميده وافكار رائعه

    انتم اخر من يتكلم عن الاخلااق الحميدة والانسانية..

    وربما لان هذه الصفات لا تتصف مع شخصيات المسلمين اصبحت ساره هي عدوه المطاوعه هنا
    المطاوعة

    المسلمون يدعون للفضيلة وانتي وسارة ومن هم بأمثالك يدعون للرذيلة..ويدعون للتفسخ والتعري يا اصحاب الاخلاق راجعو مواضيعكم وستعرفون انكم اصحااب اخلااق.. بل انتم اعداء للانسانية والنقاوه والطهااره..
    بل انتم دعاة للسفوور والتعري والشذوووذ..!!


    ولكن دمي ساره قويه كما اعرفك باخلاقك الرائعه

    اخلااق راائعة ارجو ان تكوني انتي وساره اخر من يتكلم عن الاخلاق..
    هههههههه يا اصحااب الفخامة والاخلاق والانساانية يا اصحاب العفة والطهاره والنقااوة خخخخ..


    ولا تهزك اي كلمه تقال لك
    واعرفي ان كل من يفكر يحصل له كما حصل لك
    وبعدين الي يسمع الرجال يقول انه يعرفك ساره هههههههههههههه والله عجب

    اذا الرجاال مابيعرفكم انا اكثر انساان يعرف انكم دعااة للرذييلة..

    وهذه هو حال امتنا الاسلاميه وشيوخها يشتمون ويسبون ويقولون افظع انواع السباب

    الشيووخ يربونا علي الشجاعة وطاعة الوالدين وحترام الكبير والعطف علي الصغير والرأفة بالحيوان ورد المظالم وحفظ الاماانة وكل خير..
    الشيووخ يربون اجياال نظييفة تكره الفواحش واللواط والخ..الشيووخ يدعوننا للهداية والنظافة من الاوسااخ..ولاكن حين يتمادي الفااسد والفاجر بأفكاره الشااذه لا نقوول الا لعنة الله عليهم
    وحسبي الله ونعم الوكييل فييهم..

    وانتم تدعون للفواحش واهانة كراامة الانسان بل انتم دعااة للفسق والفجوور والشذوووذ..

    لاتكذبوون كونو واقعيوون وعيشووو كما انتم عباد للشهوه و الجنس..


    ويعتقدون فيه انهم سوف يقنعوكي او سوف يوقفون افكارك

    يبا من قال بيقنعج او مايقنعج انتي عقلج براسج

    ولكن ابقي شامخه عزيزتي ساره

    متنااقضوون لابعد الحدوود

    مشاركة أخرى له :

    باسم المصدقية والواقعيه باسم الصدق وسلام باسم الحب والوئام باسمى وباسم كل بنى الانسان::

    كل هذا الكلام بالالحااد مش معقووول اين اجد هذا الكلااام الرااائع والذي يفوووق عقوول الملحدين..

    لانريد كلاام نريد افعال نريد ان نشاهدهااا علي الوواقع وليست مجرد كلماات تقاال هل اعطيتني كتااب يتكلم عن المصداقية والحب والاخلاق والانسانية والنظافة وتربية الاطفال وبر الوالدين ورد المظالم ورد الامانة والرأفة بالحيوان.. والخ.. بالالحااد..؟
    بالعصوور القديمة والعصوور الحدييثة..؟


    انتظر ردك ولا تتهرب

    اعطني تعريف عن الانساانية ايها الانسااان..

    اعجبنتنى كلماتك الرائعه ايتها الرائعة سارة لكن اختى الحبيبة لا تبالى كنا مثلهم من قبل ولكن نور الحق انار عقولنا

    اين نور الحق التي اناار عقلك عسي ان ينيير عقول غيبها الظلاام اين اجد هذا النوور فقد فتشت عنه بكل الاديان والمذاهب ولم اجده الا بالاسلام والقرأن ومذهب أهل السنة والجمااعة.. هاات ماعندك ان كنت من الصاادقين ولاتكون من الكااذبين هههههههههه ي

    وان كان يجب ان نشمئز ونغضب فنغضب ونحزن عليه لا منه انه مثل اجداده واهله يردد كلمات لا اكثر ولا اقل ......

    اجدااده هم الانسانية نفسهااا ولاكن انتم تدعون ان اجدادكم من القرووود..
    فكيف تعرفون الانسانية ..؟



    وانتم عبااد للشهوهه


    اقول لك اخى الحبيب حتى بعد كل ما قلت اننا لا نبالى بكلماتك لا لاننا لا نقبل الاراء ولكن لاننا لا نقبل التسجيلات والترديدات والشعارات العاهره البالية المتملقة..

    هل اعطيتني تعريف عن العهر ايها الإنساان المتناقض للعقل والمنطق والضمير ..؟
    متناقضوون كااذبوون يتكلمون عن الانسانية ويناقضون ارائهم وهم دعااة للسفوور والتبرج..


    فببساطة نحن قوم قبلنا عقولنا منهج لنا وانفسنا عشقا لنا وذواتنا هى كل ما نكمك لمعنا كينوناتنا وعشقنا انفسنا التى عشقت البشر لا المكفره المنفره المتعصبة المتهكمة......

    إذأ سأطلق عليك ومن هم بأمثالك عباد للتناقض..

    مر من هنا طفل غريب عن هذا الكوون



    جمال علوان كتب :

    طفل غريب مرحبا بك

    سعدت بوجودك ,,يا ترى ما اخبارك



    ساره99 كتبت :

    سمراء كفايه انسان فستالا الزهره شكرا علي تضامنكم

    طفل غريب تصر علي أن تبدو نزق وغير حضاري
    تصر علي أن تشوه الصوره التي رسمناها لك
    ومع ذلك لأ أستطيع الأ أن أحيييك وأحترمك كأنسان

    هنا نكته موتني ضحك
    طبعا بعد الشتايم حق الأخ كتب في نهايه الكلام الكلام التالي

    [ أرجو أن تجد أحرفي في سويداء قلبك مكانا مثمرا، ومقاما مؤمنا . وأن تجد كلماتي أكليل الرضا، وكرائم القبول، فيكون حبور ]

    يالهوووووووووووووي ههههههههههههههههههه



    كفاية كدة كتبت :

    استحملى يا سارة يا اختى معلش
    بيستخدم اسلوب السياسة معاكى
    ههههه بياكل بعقلك حلاوة



    ensan كتب :

    مع اللاسف ما زلت احبك لان طفل وقبل ان تكون طفل انت انسان احترمك واقدرك واحملك فوق راسى ان ثقلت قدماك على الارض لانك انسان...

    _ انا _ انسان _ من اللادينيين ذو الفكر الملحد _ 0148716097 _


    عدل سابقا من قبل أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:07 عدل 1 مرات
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:06

    ثم أنزلوا موضوعاً آخراً "هاهنا الرد أيها المكابرون" وتوالت الردود أيضاً

    ولكن العجب والغريب الأسلوب الذي يستخدمه بعض الأعضاء هنا هو التنقل والتواري والتهرب

    فمثلاً المدعو رومان : في أول الموضوع كان أولهاً يتكلم من جعبته وعندما رد عليه شيخنا الفاضل أبي عبد الله -نفع الله به- لم يرد ، بل لم يستطع الرد ، بل الأصح لم يجد ما يرد به ، فما كان منه إلا البحث عن أي موضوع متعلق بما نحن بصدده ويوافق هواه فيقوم بإردافه هنـا ، فيرد الشيخ -حفظه الله - عليه فيتهرب بموضوع آخر ، ثم يرد الشيخ عليه ، إلى أن سكت ولم نجد له صوتاً منذ مدة .

    وهنا عندما نرد على موضوع نجدهم قد تطرقوا إلى موضوع آخر وفتحوا قضية أخرى متهربين .

    على العموم أنزلوا "هاهنا الرد أيها المكابرون" وتوالت الردود ، وإليكموا الموضوع :




    sobo7at AL jalal كتب :

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين
    ورضي الله عن صحابته المنتجبين
    وبعد فهذا ردا على زمرة من البعض المتفهيقين من المتردية والنطيحة وما أكل السبع !!
    تراكض البعض منهم مزمجرين على خلافات فكرية تناولتها أقلام بعض اعضائنا في منتديات المستقلة
    التي لم تؤلو جهدا في رفع استار الزيف وكشف ترهات المزايدين والمتطاولين على حق الانسان ..
    فاخذ البعض منهم في الاستنفار كالقط يحكي إنتفاخاً صولة الأسدِ!
    وما هم من العلم في شيء حتى تشوفُّـوا إلى التشويش بسكب العبارات محاكين لاصحاب الطرائف بالعبارات المنمـقة سجعا من النثر والشعر !!
    وإن امتحناهم لم ينجوا من الشطط والغلط ..
    وقد ضجوا ولجّوا ورمونا بالالحاد وهم الملحدون في الدين ..
    وفسقونا وهم من مرقوا من الخلق الرصين ..
    كلامهم يعجب السامع وهم من وراء .. كالسم الناقع ..
    لا علم ولا فهم ..
    ولا لوم أو عتب فقد هابوا أن يكون منتديات المستقلة مأوى الاحرار ..
    وكنز الفخار له شعاره ( فضائات واسعة من الحرية )
    فامتطوا ركائبهم ونزعوا رماحهم للنيل منه ..
    وما هم إلا احد اثنين صبيُ مغتر أو جاهل غِـرْ ..
    والقلة منهم من يتفهم أو يتعلم ..
    وها هي حقائق الظفر منا ظاهرة ..
    فهيهات منا الذلة ..
    فلسنا من المخذولين ولا الناكبين عن عهد قطعناه على انفسنا بمناصرة كل حُرٍ أبـيّ..
    والاذن لكل ذو نهج وفكر بان يحظى هاهنا بالرعاية والعناية ..
    مصداقا لكل الشرائع ولكل الدساتير سماوية أو أرضية بأنّ الانسان حر فلا يستعبد ولا يذل !!
    إن للأمــة الإسلاميــة وللإنسانيــة جمعــاء مدارس متغايرة في أطروحــاتهــا الفكرية ،وهذا مشهــود في حقبــات التاريخ البشــري بصنــوف معارفــه ومناهجــه .
    لاسيمــا أن هذه المعارف مــا وضعت في الأصالة إلا لتنظيــم الإنسجــام بيـن أطياف الكيانات الإنسانية من المجتمعــات البشريــة. فأصبحت المجاميــع الفكرية المتغايرة في عصرنــا الحديث تعنــى بتأطيــر هذا المستوى الواعي لحقوق كل فرد من أفراد الإنسانيــة ،ذلــك لأن هذا الاستحقاق الذي من الضرورة أن يناله الفرد في مجتمعنا الإنساني هو قيمــة كونية ، تميــل له الشعوب والمجتمعات من سكان المعمــورة على وجه أنه فطرة فطر اللهُ الناس عليهــا .
    من هنا ابرزت منتديات المستقلة ضرورة مثل هذه الأطروحات الفكريــة والسياسيــة وذالك لأن في مثلها يرجو المثقــف العربي تفعيل الدور الإيجابي في الحفاظ على حقوق الإنسان وكرامته وأنه يجب عليهم عدم إدخار الوسـع في دعم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي في مجال احترام حقوق الإنسان وحمايتها انطلاقا من موقف الشريعة الإسلامية الداعم لهذه الحقوق.
    فهنالك ضرورة تحريك الساحة الفكرية والاجتماعية للاهتمام أكثر وأوسع بقضايا حقوق الانسان تلك القيمة الكونية التي تدعــو إليها الفطرة الإنسانيــة وقــال أنه إذا كان الحديث عن الإنسان وحقوقــه وهو لا شك أنــه بنيان الله فإذن فحقوقه هي هبــة الله ولا يتأتى أن ينازعه أحد هذه الهبــة،
    فهل وعيها من يعي !!



    ساره 99 كتبت :

    لهم كل العذر وهذا لايمنعنا ان نحاورهم وأن لا نمل في توضيح مكامن الخلل والضعف



    كفاية كدة كتبت :

    احييكى اختى سارة على روحك الطيبة
    تحياتى لكى
    دومتى بحب يا عثل



    roman224كتبت :

    نعم عزيزتي سارة يجب أن نعذرهم ونحاورهم ويكون شعارنا قول الله سبحانه وتعالى ياليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين.
    إن من يؤمن بأن القرود رجمت الزانية منهم بالحجارة وياتي بها كدليل على أن الحيوان يفهم أفضل من الانسان هذا شخص يرثى لحاله ويجب أن نعمل على أن نفهمه الخطل الذي وقع به.
    فكيف عرفت القرود أن الزنا حده الرجم إذ أن هذا الحد غير موجود في القرآن في القرآن أصلاً أو المطلوب من أن نقلد القرود في الرجم. ثم أنه اتى بالقصة ولم يكلف نفسه عناء التفكر فيها.
    أؤيدك التأييد الكامل على أن يبقى الحوار هو السبيل الوحيد الناجع الذي سوف يفتح آفآق جديدة من الفهم والمعرفة.



    أبو الحسن حافظ بن غريب كتب :

    واليكم الرد أيها المتآمرون


    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام عل رسوله المختار وآل بيته الأطهار وصحابته الأخيار

    قال الله تعالى : "بَلِ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَنْ يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُمْ مِنْ نَاصِرِينَ (29) فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30) مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (31) مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ "

    السيد زكريا :
    قمت وانتفضت ومن ثباتك وقفت فصرخت
    دفاعا عن منتدى يغلب في طابعه الفكر الحر كما تقول أنت فنرجوا منك توضيح مفهوم الحرية عندك وهل لها حدود أم هي مطلقة بلا قيود ؟
    ورغم ذلك لم نرى لك إنتفاضة أو حتى إمتعاضة أو نصيحة صريحة أو قريحة عند سب الإسلام دين رب الأنام بل سب العليم العلام
    حقيقة أعجب وأنا أتصفح هذا المنتدى
    فدين الإسلام فيه مستباح بكل سباب
    أما التشيع والإلحاد فممنوع النقد والإقتراب .
    أوليس عندك أن التشيع من الإسلام
    ورغم ذلك نرى الإنتفاضة كأنها القيامة وتظهر الكلمات اللوامة على من يجرؤ ويدافع عن الإسلام وينصح وهو يتصفح هذا الكم الهائل من الإلحاد ومع ذلك قام فضيلة الشيخ " أبو عبد الله " زاده الله توفيقا نصحا لا سبا وشرحا لا كفرا وقدم نقدا لابغضا , مستدلا بالقرآن والسنة , ونعته أنت " أنه ليس من العلم في شئ " وانت لاتدري حجم إنتاجه ومؤلفاته والتي جلست لتقرأ عناوينها فقط ستمكث كثيرا كثيرا وأنت لن تأتي على نهاية عناوينها من كثرتها .
    ومع ذلك نعته بنعتك الجائر , وفضيلته الذي استدلاله بالقرآن والسنة وأنت لم تأتي في مقالتك العصماء الفيحاء بآية واحدة أو أثر واحد فهل نسيت القرآن أيها العالم الهمام ولم تتذكر الآثار أم لا تريد الإستدلال بهما عن قصد ؛ في الحقيقة لا أدري أيهما أردت .
    وأعود لأقول
    أوليس هذا المنتدى للفكر الحر
    أوليس هذا المنتدى شعاره " دعني أقول رأيي وأنا أدفع حياتي ثمنا لأن تقول رأيك "
    ولكني من تصفحي أراه " دعني أقول رأيي وأنا أدفع حذفك أو شطبك ثمنا لرأيك "
    أم أن الكيل بميكيالين والحساب هنا حسابين والرأي رأيين .
    ألم تقرأ ياسيد زكريا من قالت في توقيعها "أصعد لخيام الأنبياء " ومن قالت " أقول لله لا " ومن قالت أنا " زنديقة " ومن تسمى" بزنديق " ومن يطعن في الدين ويقول :لا حول الا بالعقل ـ وهذا على سبيل المثال لا الحصر .
    فماذا فعلت أنت لهؤلاء أأهديت لهم نصيحة ؟ أأبصرتهم بنهايتهم ؟ أم أفسحت لهم الطريق ؟ ومهدت لهم السبيل !! ليستبيحوا كل مقدس في دين الله المهم عندكم أن لا يتطاولوا على مقدسات الشيعة وأئمتكم .
    أما إذا قام قائم بالنصح والإرشاد وتبصير العباد قامت القيامة وعصفت العاصفة لكل مدافع عن دين رب الأنام
    ودعني أقول لك مافعلته وادفع لك ماسعيت له ؛ جعلت هؤلاء مشرفين على هذا المنتدى وأعطيتهم الصلاحيات ليقولوا في الله ودينه مايشاءون
    مهلا ياسيد زكريا وحذار ثم حذاري من أن تتحدى هذا الشيخ الجبل
    وهذا انذار ليس بعده اعذار



    أبو الحسن حافظ بن غريب كتب :

    وأرد على مقالتك العصماء وكتابتك الفيحاء وأقول

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين
    ورضي الله عن صحابته المنتجبين


    جميل أن نرى في هذا المنتدى من يبدأ بالبسملة والحمدلة والصلاة على رسوله وآل بيته وصحابته



    وبعد فهذا ردا على زمرة من البعض المتفهيقين من المتردية والنطيحة وما أكل السبع !!

    هذا ليس برد بل دعني أقول بيان وسرد منتهي بسباب وحرب ونحن أهلا لها

    تراكض البعض منهم مزمجرين على خلافات فكرية تناولتها أقلام بعض اعضائنا في منتديات المستقلة

    من قال السب والتطاول على المقدسات خلافات فكرية بل هي عدم أدب أو جهالات مزرية

    التي لم تؤلو جهدا في رفع استار الزيف وكشف ترهات المزايدين والمتطاولين على حق الانسان ..

    دعني أفهم منك أيها الزكريا ماهو حق الإنسان

    فاخذ البعض منهم في الاستنفار كالقط يحكي إنتفاخاً صولة الأسدِ!

    نعم أخذ البعض في الإستنفار لتبصيرهم بحالهم ليس متشابها بقط أو أسد بل داعيا لله ناصحا في الله مبصرا بعواقب غضب الله
    أما مشابهة القط والأسد فهي لا نعرفها بل يعرفها من حكاها ووعاها


    وما هم من العلم في شيء حتى تشوفُّـوا إلى التشويش بسكب العبارات محاكين لاصحاب الطرائف بالعبارات المنمـقة سجعا من النثر والشعر !!

    نعم صدقت أنها عبارات منمقة باسقة مبصرة لعيون طمسها الجهل وعلاها الوحل

    وإن امتحناهم لم ينجوا من الشطط والغلط ..

    لا تلجأ لهذا نصيحة لأنك لن تستطيع أن تصمد برهة أو دقيقة

    وقد ضجوا ولجّوا ورمونا بالالحاد وهم الملحدون في الدين ..

    لم يرمك أحد بالإلحاد فلماذا أخذته عليك بل أنت الذي رميتنا بالإلحاد ولن نرميك أيضا لأن من ضوابط ديننا لا نكفر إلا بوجود شروط و انتفاء موانع لأن التكفير نعلم انه عظيم في دين الله ولا يقال هكذا للتشفي أو للهجوم أو سرد بعد الجوم

    وفسقونا وهم من مرقوا من الخلق الرصين ..

    لم يفسقق أحد فاتي بالتفسيق ان استطعت أما عن أخلاقنا فهي متاحة على مرأى ومسمع من الجميع من الذي ينصح ويتغاطى عن السب ولا يقبح

    كلامهم يعجب السامع وهم من وراء .. كالسم الناقع ..

    الحمد لله أن كلامنا يعجب السامع وأراه تلك سبب قيامك مستلا حسامك من قرابك فأ نصحك اغمده لأنه سيرتد منكسر النصل والحد

    لا علم ولا فهم ..

    كيف كلامهم مُعجب السامع ومع ذلك لا علم ولا فهم تناقض في تناقض عجبيييييييي

    ولا لوم أو عتب فقد هابوا أن يكون منتديات المستقلة مأوى الاحرار ..
    وكنز الفخار له شعاره ( فضائات واسعة من الحرية )

    نعم مأوى .......... وأي مأوى

    فامتطوا ركائبهم ونزعوا رماحهم للنيل منه ..

    ركابنا العلم ورماحنا الدليل وسيفنا القرآن ورمحنا السنه ودرعنا فهم سلف الأمة

    وما هم إلا احد اثنين صبيُ مغتر أو جاهل غِـرْ ..
    لا أريد أن أقابل السب بسب وأدع القارئ ليعلم من المغتر والجاهل الغر

    والقلة منهم من يتفهم أو يتعلم ..
    المهم أن منهم من يتفهم ويتعلم أما هناك من وصفوا جميعهم على مدار تاريخهم بالكذب بل ضرب بهم الأمثال بالكذب وانت تعلم المثل جيدا وعلى من هم .

    وها هي حقائق الظفر منا ظاهرة ..

    " حقائق الظفر " حقيقة أضحك !!!!!
    أيا هذا أوليس للإدعاء حقيقة وبيان فادفع ادلتك ام هي تركتك فلم تجد غير التهليل والعويل




    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:20



    أبو الحسن حافظ بن غريب كتب :

    فهيهات منا الذلة ..
    العزة لله ورسوله والذين آمنوا والذلة على الذين هاموا ولدين الله عادوا
    قال تعالى : "مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ جَمِيعًا إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ وَالَّذِينَ يَمْكُرُونَ السَّيِّئَاتِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَمَكْرُ أُولَئِكَ هُوَ يَبُورُ "


    فلسنا من المخذولين ولا الناكبين عن عهد قطعناه على انفسنا بمناصرة كل حُرٍ أبـيّ..

    انصر هؤلا وساعدهم على ماهم فيه والموعد يوم الحساب
    قال الله تعالى : " وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ ثُمَّ يَبْعَثُكُمْ فِيهِ لِيُقْضَى أَجَلٌ مُسَمًّى ثُمَّ إِلَيْهِ مَرْجِعُكُمْ ثُمَّ يُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ "


    والاذن لكل ذو نهج وفكر بان يحظى هاهنا بالرعاية والعناية ..


    هل لو سمع أحد من أئمتك الإحدى عشر هذا الكلام هل سيدعك تكتبه أم ماذا سيفعل بك ؛ ادفع لنا برأيك في هذا .
    ألم تقرأ قول الله تعالى : "وَكَمْ أَهْلَكْنَا مِنَ الْقُرُونِ مِنْ بَعْدِ نُوحٍ وَكَفَى بِرَبِّكَ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا بَصِيرًا "


    مصداقا لكل الشرائع ولكل الدساتير سماوية أو أرضية بأنّ الانسان حر فلا يستعبد ولا يذل !!


    الإنسان ليس حر أيها الزكريا بل هو عبد لله اختيارا أو اضطرارا وكل همنا هنا ان نجعله اختيارا ليكون له الفوز والسعادة في الدارين .
    أما الذل فكل من خرج عن عبادة الله التي شرعها سيذل بل سيعيشها ضنكا ويحشر يوم القيامة أعمى


    قال الله تعالى : " وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنْكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى (124) قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنْتُ بَصِيرًا (125)قالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آَيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنْسَى "


    إن للأمــة الإسلاميــة وللإنسانيــة جمعــاء مدارس متغايرة في
    أطروحــاتهــا الفكرية ،وهذا مشهــود في حقبــات التاريخ البشــري بصنــوف معارفــه ومناهجــه .


    دعني أطرح عليك سؤلا علميا ـ هل الحق واحد أم متعدد ؟ ولن تستطيع اجابته واتحداك لأن في اجابته هدم لكل افكارك

    لاسيمــا أن هذه المعارف مــا وضعت في الأصالة إلا لتنظيــم الإنسجــام بيـن أطياف الكيانات الإنسانية من المجتمعــات البشريــة.

    من الذي وضع هذه المعارف ومن الذي قال ولماذا قامت الحروب والجيوش والحدود بين الدول لو حدث هذا الانسجام الذي تتحدث عنه ولماذا لكل دولة جيش يحميها من طمع جارته وغيرها .

    فأصبحت المجاميــع الفكرية المتغايرة في عصرنــا الحديث تعنــى بتأطيــر هذا المستوى الواعي لحقوق كل فرد من أفراد الإنسانيــة ،

    من أين اتيت بهذ الكلام ومع ذلك انت لم تنفذه فهو عليك لا لك لأنك سلبت حقنا في الدعوة والنصيحة
    ثم ومن ثم قلت "المجاميع " وهي " المجامع " والفرق بينهم كبير
    ثم مامعنى " تأطير " التي ذكرتها فوضح معناها مستعينا بمعجم لأني الكلمات لاتمر امامي دون أن أعيها


    ذلــك لأن هذا
    الاستحقاق الذي من الضرورة أن يناله الفرد في مجتمعنا الإنساني هو قيمــة كونية ، تميــل له الشعوب والمجتمعات من سكان المعمــورة على وجه أنه فطرة فطر اللهُ الناس عليهــا .

    ما تنادي به وما تدافع عنه ليس فطرة الله وسأدفع لك فطرة الله من كتابه لعلك ترجع
    قال الله تعالى :
    " فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (30)



    من هنا ابرزت منتديات المستقلة ضرورة مثل هذه الأطروحات الفكريــة والسياسيــة وذالك لأن في مثلها يرجو المثقــف العربي تفعيل الدور الإيجابي في الحفاظ على حقوق الإنسان وكرامته وأنه يجب عليهم عدم إدخار الوسـع في دعم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي في مجال احترام حقوق الإنسان وحمايتها انطلاقا من موقف الشريعة الإسلامية الداعم لهذه الحقوق.

    حقوق انسان أول من نادى بها على وجه الأرض الرسل جميعا بل حقوق النبات والجماد و الحيوان ومن أولى حقوق الإنسان حمايته من عذاب النيران واحترامه لنفسه وكبح شهوته وحفظ حقوق الآخرين
    وليس من حقوق الأنسان سب الإسلام


    فهنالك ضرورة تحريك الساحة الفكرية والاجتماعية للاهتمام أكثر وأوسع بقضايا حقوق الانسان تلك القيمة الكونية التي تدعــو إليها الفطرة الإنسانيــة


    كان الأفضل عليك من ان تكثر من قول حقوق الإنسان أن توضحها وتدفع لنا مفهومك عن حقوق الإنسان بدلا من التعميم فيجب عليك التفصيل اذا كان عندك تفصيل

    وقــال أنه إذا كان الحديث عن الإنسان وحقوقــه وهو لا شك أنــه بنيان الله فإذن فحقوقه هي هبــة الله ولا يتأتى أن ينازعه أحد هذه الهبــة،
    فهل وعيها من يعي !!


    وأقول لكم أيها الوعي أين حقوق الله ورسله وكتبه واذا تعارضت حقوق الله مع حقوق الإنسان فأيهما تُغلب

    وأختم بقوله تعالى :

    " مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ "





    المحاور أسامة أحمد كتب :

    الحمد لله على نعمة أهل بيت النبوة . والله لولاهم لكنت ملحداً من زمااااااااااااااااااااااااااااااان. ولا عودة لهكذا دين أبداً.
    فلله الحمد من قبل ومن بعد ، فأهل البيت لا يمكن قياسهم بأي نعمة أخرى. الحمد لله رب العالمين.



    سالي كتبت :

    هذا يعني إن الشيعة أكثر قدرة على التعاطي مع الرآي الآخر واستيعابا له فيما أنتم تقصون الآخر وتشهرون خناجركم وسيوفكم وسمومكم أيضا في وجه من يواجهكم بالحقيقة .. حقيقتكم وحقيقة مفهوم الحرية لديكم .. إن كنت تخاطب من يقل لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله بهذا اللهجة المشبعة بالحقد والكراهية فكيف يمكنكم أن تحاورون غيركم من مسيحيين وملحدين فيما تدعون أنكم وحدكم من يمتلك الحقيقة وتريدون أن تفرضون مفهومكم للحقيقة والحرية على العالم أجمع ..
    اسلوبكم مع الشيعة وبغضكم لهم بهذا المستوى من الحقد والكراهية يجعلنا نقدرهم لأنهم يفهمون ويعطون مساحة حرية لا تعطونها أنتم حتى لفرقكم من السلفية ولو أستتب لكم الأمر لقاتلتم ليس الشيعة فقط ولكن لقاتلتم فرقكم السلفية أيضا التي تختلف معكم بمساحة ذراع أو بنانة.. لقد عرفنا هذا من كتبكم الذي تسبون وتشتمون بها بعضكم فكيف يمكن أن تتحاورون مع الشيعة وغيرهم من رجال الدين وأحرار العالم .. إن الواحد منكم لا يرى أبعد من أنفه.. ولا يقبل أكثر من نفسه وفرقته الصغيرة التي تتناحر مع أختها .. إنكم تضيقون من بعضكم فكيف تطيقون العالم الحر .. إنكم تعيشون في غروب وزوال فيما الشيعة يبدو أنهم الأقدر على استيعاب الآخر ولهذا ربما يكون عمرهم أمدد .. ولذلك صرت أميل للشيعة لأنهم كذلك أما أنتم فمرعبون .. متوحشووووووووون



    سالي كتبت :

    لقد تابعنا كثير مما دار
    ولم يتم منع أحد أن يقول ما يريد إلا بعد أن فلت عقال أحدكم ووصف من يحاوره بالديوث وكلام أسوأ من هذا .. أحتملكم الشيعة هنا حتى ضاق الصبر من سبباكم .. فلا تنهون عن خلق وتأتون مثله..
    للأسف أنكم أكثر من يشطط ويتحامق بالحوار حد يبلغ ابتلاع الآخر الذي تحاوروه
    ويأتي صبيتكم بسباب لا يحتمله غير هذا المنتدى الحر

    ( ثم كررت نفس المشاركة ولكنها أضافت "يا عزيزي" بعد : "لقد تابعنا كثير مما دار" )



    سالي كتبت :

    أليس الزنادقة بحاجة لمن يهديهم .. أم إنكم تفتقدون للحجة والوسيلة معا
    فاقد الشيء لا يعطيه .. وكذلك أنتم
    هل تريد هذا المنتدى أن يكون سلفي بلحية .. أم مرأة بحجاب ..
    هل تريد أن يكون العالم كله سلفي .. ذلك محال المحال..
    العالم فيه الملحد واللاديني والبوذي والمسيحي .. فيما أنت تريد أن تحاور نفسك
    لا زلت يا عزيزي غير قادر على فهم أهمية الحوار بل لا زلت تجهل هذا العالم .. طوله وعرضه وساكنيه .. هل تريد منتدى الفكر والحوار أن يكون بيتا لك لوحدك..
    أليست المعتزلة هي من حاورت الزنادقة وأفلحت
    فلماذا لا تجرب أن تحاورهم لتصيرهم بالحوار مسلمين بدلا من أن ترغي وتزبد وتسل سيوفك في الألفية الثالثة وتفرض وعيك وذهنيتك وقيودك على أحرار العالم..
    حاورهم إن أستطعت ولديك ما تقوله لهم .. لكني يا عزيزي أثق أن ليس لديك من العلم شيئا غير ظلام تريد أن تسوقه بل وتفرضه على العالم أجمع



    سالي كتبت :

    هذا هو وجههم الحقيقي المليء دمامة وبشاعة
    عندما يعجزون عن الحوار ينبرون مهددين ومتوعدين
    إنهم قتلة وليس محاورين
    يكفي هنا أن نفضحهم أمام الرآي العام إنهم ليس لديهم من فكر إلا ضحالة.. ومن الحجة إلا الحمق والتهديد والوعيد.. ومن القول إلا أنفله وأقبحه..
    ويكفي أن نقول لهم هنا هذا الفكر لا يدوم



    فستالا كتبت :

    حين تتحدث اخي ابو الحسن عن متامر فبالتالي يجدر بك تحديد المتآمر عليه و هو ما لم ندركه حين تتحدث بصيغة المجهول دون تحديد ما تعني بالتآمر ، وما تحديدك لصفة التآمر مفهوما وآصطلاحا وتأويلا حسب مرجعيتك وهنا أتمنى وجود ردك فيما بعد


    أخي الكريم شكرا لأستعمال القرآن قبل ولوج حديثك وربما آرتكازك على آيه للرد على الأخ زكريا، لكني أظنك تعلم ألا تلاعب بكلام الله ، وأنه يورد في سياق الحديث بآعتباره سندا آنطلاقا من تأويله وأنت أدرى أنه يؤول بقرأن أو بحديث أو بما أتى به السلف الصالح،وأساس ذلك العلم بعلوم القرآن و الحديث و المذاهب و أسس القياس وما غلى ذلك على إختلاف مذاهب المسلمين ، بالتالي أتمنى أن يكون النقاش دون جزاف أو مجازفة بآسم الله ووضعه باي شكل في سياق الحديث .

    أخي الكريم حينما تسال عن مفهوم الحرية فإني أسالك ما تحديدك لها من منظومتك وهل تؤمن بالحرية كمفهوم ، ولو أن الحرية مفهوم يحمل طابع النسبة يختلف من شخص لآخر من مجتمع لآخر من جماعة بشرية لأخرى من طبقة آجتماعية لأخرى ومن إيديولوجية لأخرى فهي تحمل طابعا نسبيا لا إطلاقيا ، بالتالي حدد مفهومك للحرية نجبك جميعا حول فهمنا لها وتقاطعنا أو عدمه مع تصورك

    ورغم ذلك لم نرى لك إنتفاضة أو حتى إمتعاضة أو نصيحة صريحة أو قريحة عند سب الإسلام دين رب الأنام بل سب العليم العلام

    لن أرد عليك إلا أن الله غني عن العباد وهو أعلم بالنوايا بنوايا عباده وهو الغفور الرحيم ، يرحم من يشاء وهو القادر على المحاسبة لا سواه ، بالتالي ليس منا من هو أهل أن يحاسب الناس ويكون مندوبا عن الله فلولا حكمته لما مات كل الذكور من أبناء الرسول أتعلم لم لأنها أي النبوة لا تورث ولسنا كما اليهود أو النصاري ليكون بيننا حواريون أو تبع بطابع الرسل وإن كان فلم تعايش الرسول لتكون من صحابته ، وحتى الصحابة لم يعصموا ولو كان لما حدث ما حدث في واقعة الجمل ، وعائشة مبشرة بالجنة وأبو بكر مبشر وزبير مبشر ومع ذلك تحاربوا وكانت الفتنة ، فلا أحد يملك الحق في آمتلاك حقيقة الدفاع عن الدين لأنه لله

    أخي الكريم الشيء يدل على نقيضه وليس منا من يستبيح الدين لكن السباب ممنوع في اي منتدى حين تتهجم على دين فلأنك لا تتبناه ، وحين تتبنى الإلحاد فهو موقف من الدين فإما تدافع عنه بمنطق ويرد عليك المتدينون بمنطق وتكون الغلبة لمن كانت حججه الأقوى فيذوذ عن الدين كما يجب ، ويضم إليه حتى المشككين فتكون له حسنة إيمان أخ في الله إن أراد ، وهو للأسف ما لم نره من العديد من الآقلام التكفيرية التي تدخل والتي تسب الأعراض فيتحول الصراع من مذهبي إلى فردي ولا أظن محمدا خاطبه الله عبثا بالقول ولو كنت فظا غليظ القلب لآنفضوا من حولك
    ولي عودة لاكلام النقاش

    إن أعتبرت من يبدأون بآسم الله قلة فذلك يعني أنك تكفرنا بالجملة ، وربما هو آحترامنا لإسم الجلال وعدم وضعه في غير محله ، وبالتالي لسنا مضطرين لذكر آسمه تعالى أو الآستهلال به حين الحديث عن الشعر أو الأدب ، وما بين الرب والعباد سر لا يعرفه إلا الله ولا يحل لعبد دور الوساطة فلا وسط بين الجليل وعباده


    وأنتم تضربون بالأعراض لا حرب ولا رد وحين يرد عليكم تنتفضون فأي منطق وإن كانت حرب فلسنا أولى بها أمامكم أمريكا سفاراتها بالجملة ، وإن لم اقل إسرائيل أمامكم أنظمتكم الفاسدة ولم تافقوا حتى الآن يوما أتحتجون على إمام فاسد مخافة فتنة ، وإن جوع الناس فهل من يدعوا إلى الرذيلة بمنع الأرزاق فتجوع النساء والرجال فتكثر الذعارة والتسول وتقل الهمم والكرامة ، أليس هو ذاك الحاكم حليف الشيطان بل الشيطان فلم لا تخرجون عليه ، وتكفرونه فتكتفنون بقلم حر تجلدونه كأنه كبش الفداء وهيهات منا أن نكون كبش الفداء

    إن كنتم تلوموننا على ديموقراطية نعلنها في منتدانا فلستم من يدركون حقه وأنتم قد تقذفون المحصنات وتسبون الرجال والنساء ، فأي علاقة بالدين تلك وأي قدوة صالحة تمثلون

    عجبك عجبك ما عجبك أنت تعلم أن الباب ولديك الباقي



    فستالا كتبت :

    الأخ الكريم قول لا حول ولا قوة الا بالعقل لاننا نستدل على الله بالعقل هنا يتم الحديث عن البصيرة فان كان لك الظاهر صرت ممن يهتمون بالقشور وينسون بواطن الأشياء ، وأ، كنت ترد على من كان بامضائها الناس على ديانات رؤسائها فلأن الأمر متعلق بأننا لن نتبع حاكما ظالما بأسم الولاء والبراء وخوفا من الفتنة ، ولن نصمت على ظالم بل سنصرخ وننتصر بشعبنا لا بحاكم أملى علينا يوما ما فقيه في زمن ما الصمت عليه لحكمة كانت في وقتها صالحة ، فله فضيلة الإجتهاد ولنا فضيلة النضال لأجل حرية شعوبنا ولن نتوقف ، وهنا لن أنكر فضيلة أخوتنا الشيعة بعدم إيقاف باب الآجتهاد بعد القرن الرابع الهجري عكس ما يحدث لدى الإخوة من السنة



    roman224 كتب :

    الاصولية في الحركات الاسلامية ،والحل..

    يقول الدكتور حامد نصر أبو زيد :"والحقيقة أن الناظر في الفرق بين المعتدل ،والمتطرف من الخطاب الديني لا يجد بينهماً تغايراً أو أختلافاً من حيث المنطلقات الفكرية او الآليات ،ويتجلى التطابق في اعتماد نمطّي الخطاب على عناصر اساسية ثابته في بنية الخطاب الديني بشكل عام،عناصر اساسية غير قابلة للنقاش أو الحوار أو المساومة"
    من خبرتي المتواضعة ومعرفتي عن قرب لأشخاص يمثلون الاعتدال حسب قولهم والاصولية فقد وجدت أن هناك الكثير الكثير من المشترك بين الاصولية والاعتدال.مع فارق أن الاصولية أو السلفية تعلن عن مبادئها بشكل علني ،أما من يمثل الاعتدال ،فهم يمثلون الاعتدال علناً ولكنهم يتطابقون مع الاصولية والسلفية عملاً .
    والاصولية الحديثة ،هي كسابقتها أيام السلف ، هي ردة فعل على واقع حضاري وثقافي يتصف بتأثير العامل الاجنبي وثقافته من ناحية ،وصفتة العقلانية التي ترتبط بهذا الفكر. والتاريخ يشهد على أن السلف من أمثال أحمد بن حنبل كان أصولياً بامتياز أنذاك .وكانت أصوليته رداً على الثقافة اليونانية وذلك ضد من تمثَّلها من المعتزلة ودخول ثقافة الشعوب الغير عربية وامتزاجها بالثقافة الاسلامية .كذلك الحركات الاصولية اليوم في معظمها ما هي إلا ردة فعل ضد الحضارة الغربية"الغازية" حسب رأيهم .وطابعها العقلاني والتكنولوجي. والمتعارف عليه في علم النفس أن الخائف على وجوده وهويته فأنه ينكمش ويتقوقع في ذاته.ويحاول التمسك بقوة ما ....طلباً للأمان.وإذا ما ترافقت الهجمة الغازية بظروف اقتصادية أجتماعية متأزمة تصبح العودة الى الماضي ايديولوجية هذه الحركات .ويعاد استنتاخ الماضي الناصع البياض في نظرهم ليزيدوا عليه من اوهامهم بانه المطلق في كل شيء . يقول الدكتور محمد عابد الجابري "إن التهديد الخارجي وخصوصاً عندما يكتسي شكل التحدي للذات المغلوبة،لمقومات وجودها وشخصيتها،يجعل هذه الأخيرة تحتمي بالماضي تنتكص الى الوراء وتتثبت في مواقع خلفية للدفاع عن نفسها.إنه ميكانزم للدفاع معروف ,تعمل الذات فرداً كانت أم جماعة على الدفاع عن نفسها بواسطته ضد الخطر الخارجي"(اشكاليات الفكر العربي المعاصر)
    والمشكلة في الطرح الأصولي ،أنه يعيد التقديس للإسلام الى عصر الوحي ،حتى يكتسب هذا الطرح لدى الاوساط الشعبية والمُسيرة كالقطعان مصداقية ، ويركز الطرح الاصولي بأن الدولة الاسلامية أنذاك كان يديرها الله عز وجل في كل شؤنها الكبيرة والصغيرة،وما علينا إلا إعادة الزمان الى الخلف ،والعيش كما كان يعيش النبي والصحابة. وبذلك نكسب ثواب الدنيا والأخرة.
    يقول أبوعلي المودودي"تلقينا هذا القانون من محمد صلوات الله وسلامه عليه،في شكلين أؤلهما القرآن الذي يحوي أحكام إله العالم وقوانينه بألفاظه تعالى مباشرة،وثانيهما أسوة محمد (ص) الحسنة وسنته الطاهرة الشريفة التي توضح القرآن وتشرحه" (الحكومة الاسلامية).
    والرأي الأغرب في هذا السياق راي شكري مصطفى زعيم "التكفير والهجرة. بقوله"لا بد من سلوك طريق النبي وأصحابه شبراً شبراً،وذراعاً بذراع لأن الله سبحانه وتعالى يبدأ الخلق ثم يعيده بصورة لاتتغير ولا تتبدل ولا تتحول وهي كما بدأ الاسلام يعاد الاسلام .
    من كل ذلك نستنتج أن هذا الطرح في المحصلة سيؤدي الى أن المجتمعات الاسلامية التي لاتسير على طريق الرسول(ص) وصحبه ،شبرأ شبرا ،فهي مجتمعات لأفراد كفرة ، وبذلك تم تكفير الانظمة وتكفير الشعوب التي تعيش في كنف هذه الانظمة. والغريب أن هذا الشكري مصطفى الذي يريد أن يستنسخ التاريخ السلفي لهذا يطرح مقولة الهجرة ،كون النبي (ص) لم يستطع اقامة دولة الاسلام إلا بعد أن هاجر الى المدينة،لهذا يطلب الى أعوانه هو وغيره من قيادات الحركات الأصولية الهجرة لأقامة الدولة الاسلامية ،فكانت الهجرة الى أفغانستان ،او الى الغرب ،لكن بعد فشل هذه المحاولة ،قالوا في الاعادة ومراجعة فكرة الهجرة ،حيث اعتبروا أن الشعوب الاسلامية بأكملها مع حكوماتها شعوب ،لاتعتمد تصوراتهم الايدولوجية الاسلامية ,فهي إذن مجتمعات غير اسلامية ،لهذا طلبوا الى أعوانهم الهجرة الى الإسلام من داخل هذه المجتمعات ،وتحويلها الى مجتمعات اسلامية أصولية حسب معتقداتهم بالقوة ،والقتل الفردي والجماعي ،وهذه مانشهده اليوم على امتداد العالم الاسلامي .
    وأصل هذا الفكر في الحقيقة يعود الى مرشدهم الأول سيد قطب ،الذي أعتبر كل المجتمعات الحديثة مجتمعات جاهلية بما في ذلك المجتمعات الاسلامية لأنها في نظره القاصر ،لا تطبق المفهوم الأسلامي للحاكمية لذلك فهي جاهلية .
    اما الغلو الأكبر هو ما جاء في ادبيات حزب التحرير الاسلامي عندما قسم العالم الى دارين .دار كفر ودار إسلام .فأما دار الإسلام: لاوجود له حالياً . اما دار الكفر فهو مثل ايام مهبط الوحي ،كل العالم دار كفر. لهذا يجب أن تكون علاقة حزب التحرير الاسلامي مع هذا العالم علاقة حرب ورفض. ،
    المشكلة الكبيرة في هذه التخرصات ،هي أن هذه الحركات لايعتبرون سلوكية الافراد ،وتقوى الافراد الحَكم لمدى اسلام الفرد وإيمانه،بل العبرة في نوع الحكم الذي يعيشون فيه ،ويخضعون لقوانينه.هل يخضع للحاكمية الآلهية الاسلامية أم لا؟
    ولهذا نرى أن التاريخ قد توقف عن هذه الجماعات الأصولية ،رغم أن قياداتهم تركب السيارات ،وتنام بأفخر الفنادق،وتأكل أطيب وأشهى الطعام،ويتزوجوا ما طاب لهم من النساء ،ومع ذلك نراهم في هيئتهم ينسخون الماضي. في لباسهم يتعمدون لبس القلابية القصيرة ،ويحلقون شواربهم ويطيلون شعر ذقونهم . ويحضرني قول لماركس أو أنجلز عند تحليل وقائع الثورة الفرنسية" تراهم يلجئون في وجل وسحر الى استحضار معطيات الماضي لتخدم مقاصدهم ويستعيرون منها الاسماء والازياء والشعارات القتالية كي يمثلوا على مسرح التاريخ مسرحية جديدة في هذا الرداء التنكري الذي أكتسى بجلال القدم بلغة قديمة مستعارة.
    الأصولية تأخذ على الحركات الاسلامية المعتدلة ،(المعتدلة) بين قوسين. أنها جعلت الواقع مصدراً لتفكيرهم ،وأنهم يحاولون تأويل الاسلام ويفسروه بما لاتحتمل نصوصه،حتى يتفق مع الواقع القائم الذي هو مناقض بالمطلق لتعاليم الاسلام. وكان عليهم تغير الواقع ليتناسب والاسلام الأول. وأحكامه.أي يقصدون أسلام العهد النبوي.
    يقول المودودي "ينبغي علينا كي نفهم نطاق التشريع الإنساني،ومنزلة الاجتهاد في الأسلام أن ننتبه لأمرين: الأول أن الحاكمية في الإسلام خالصة لله وحده ،فالقرآن يشرح العقيدة شرحاُ يبين أن الله وحده لا شريك له ،ليس بالمعنى الديني فحسب ،بل بالمعنى السياسي والقانوني كذلك،فهو الحاكم والمطاع وصاحب الأمر والنهي والمشرع الذي لاشريك له"

    هذا القول اعتبر مرجعية لكل الحركات الأصولية ،فمثلاً حزب التحرير ،أضافوا إليه "فإن لمكانة الرسول مكانة خاصة في هذا النظام ،وهو الواجب اتباعه من دون الخلق أجمعين ولا يجوز أن يؤخذ تشريع عن غيره من البشر أو من أديان أو مبادئ أو مشرعين" لماذا "لأنه ناطق بالحق بوحي من لدن الحق".
    هذه الايدولوجية الأصولية الى ماذا ترمي في النهاية . في الواقع هي ترمي الى نفي كل حرية أو مساهمة للفعل البشري في تنظيم شؤون الحياة .ورفض كل انواع الحرية والأختيار للبشر. حتى أن حزب التحرير ،أعلن أكثر من مرة بأنه لاوجود لحرية في الاسلام وخاصة لحرية الانسان. وهذا أدى الى مفهوم أن الديمقراطية بدعة ،وهي نظام كفرة. والاشتراكية كفر،والوطنية كفر،ومبدأ المواطنة كفر .



    فستالا كتبت :

    اخوتي بات ضروريا الإشارة وتوضيح عدة نقط حول فقط ال وهاب وبات من الضروري أكثر الرد على تضليلهم بتوضيح عدة نقط مضيئة في التاريخ الإسلامي وكذلك فتح عدد من النقط الأساسية المتعلقة بالتاريخ والفكر الإسلامي ، سأبدا بالتطرق إلى قيمة النظر العقلي في التشريع الإسلامي ردا على كل المتطاولين على قيمة العقل ، والآخذين بظاهر الأمور لا لبها يمجدون النقل على العقل ، والعقل آية الله في خلقه ، ودليل حسن صنيعه ، وهنا نعود إلى دراسة تطرق لها الشهيد شهيد آلة القتل الظلامية الرفيق حسين مروة حين آعتبر من الضرروي توضيح مستووين للتعاطي وهما تعاطي المسلمين مع نظرية المعرفة ، وهو موقف من الأمور الإيمانية من جهة ، والتشريعية من جهة أخرى من حيث آستخدام النظر العقلي حيث كان الآختلاف بين الموقفين . ففي حين تركوا مسائل العقيدة أو المسائل الإيمانية على أنها مرتبطة بالتلقي عن الوحي الإلهي دون جدل دون نظر عقلي مستقل ، نلاحظ أنهم استخدموا النظر الآجتهادي في أمور التشريع إلى حد ما .

    فمنذ منشأ الفرق الإسلامية تم التطرق لأن المباديء الإيمانية نزل بها الوحي ولا مجال لإعمال العقل فيها ، ولو أن الفرق تطرقت لعدة نقط مثلا من قبيل الآستواء على العرش ، أو أن يد الله فوق اياديهم وقد آختلفت الفرق في تأويل الأمر ،أما ما يتعلق بالتشريع فقد آكتملت أصوله بالوحي وبقي للعقل إمكانية آستكمال ما لم يأت به الوحي ، ولو أن باب الآجتهاد قد أغلق منذ القرن الهجري من مذاهب السنة عموما ، فيتم القياس على ما أتى به الوحي على ما جاء فيما بعد ، وما آستجد ، بينما بعضهم حاصر فتح باب الآجتهاد وحدد مهامه فقط في القياس لا أكثر ولكن بالآستناد إلى النص الشرعي ، و الفرق بين الفريقين حدده ابن عبد البر بقوله ...{ ... ونهى السلف _رحمهم الله _ عن الجدال في الله ... وفي صفاته ... . وأما عن علم الفقه " علم الشريعة " فقد أجمعوا على الجدال فيه والتناظر ، لانه يحتاج فيه غلى رد الفروع غلى الأصول للحاجة إلى ذلك ... وليس الاعتقادات كذلك ،لأن الله... لا يوصف عند الجماعة " أهل السنة " إلا بما وصف به نفسه أو وصفه به رسوله ... وأجمعت عليه الأمة ...}
    بالتالي بات باب الآجتهاد الإسلامي مقصورا على جانب الشريعة لا العقيدة ، بإعمال مفهوم القياس لكن دون محدد واضح لسبب القياس وهنا كان آختلاف الفقهاء لأن القياس يكون بقرينة الشبه ، ووجود العلل بين الفرع والأصل لأمكانية القياس عليه ، بالتالي فإن الآجتهاد كان يعد أحد أشكال إعمال العقل في الفكر العربي الإسلامي ، لكن مع تعاط صارم على أساس محددات قياس الفرع على الأصل



    العجيب كتب :

    عفوا قف هنا اخي للحرية حدود فهل من الحرية انا اعتدي عليكي عفوا قف هل من الحريه ان انتهك عرضاعفو قف هل من الحريه انا اشتم اخي الحرية لها خطوط حمراء لايجوز تجاوزها فالدين خط احمر لايجوز تجوزه الااذا كان فيه ماينفا العقل والنقل الانسان وحقه خط احمر لايجوز تجاوزه اما حرية الافكار كذلك لها خط احمر وهي انا تتفوه بكلم لايقبله العقل او لايقبله الدين لان الدين من عند من خلقنا وخلقك وصورك وصونا ليس من صنع الانسان او صنع بشر
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:26



    بعد البسملة والحمدلة والحوقلة .. وبعد .


    قال الله تعالى :
    " وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّكَ إِذًا لَمِنَ الظَّالِمِينَ "
    سورة "البقرة" الآية (145)

    قال الإمام الشوكاني – رحمه الله تعالى- في تفسيره "فتح القدير..." : " فيه من التهديد العظيم، والزجر البليغ ما تقشعرّ له الجلود، وترجف منه الأفئدة .

    وإذا كان الميل إلى أهوية المخالفين لهذه الشريعة الغراء، والملةالشريفة من رسول الله - صلى الله عليه و سلم - الذي هو سيد ولد آدم يوجب عليه أن يكون – و حاشاه - من الظالمين، فما ظنك بغيره من أمته.

    وقد صان الله هذه الفرقة الإسلامية بعد ثبوت قدم الإسلام، وارتفاع مناره عن أن يميلوا إلى شيء من هوى أهل الكتاب، ولم تبق إلا دسيسة شيطانية، ووسيلة طاغوتية، وهي ميل بعض من تحمل حجج الله إلى هوى بعض طوائف المبتدعة؛ لما يرجوه من الحطام العاجل من أيديهم، أو الجاه لديهم إن كان لهم في الناس دولة، أو كانوا من ذوي الصولة

    وهذا الميل ليس بدون ذلك الميل، بل اتباع أهوية المبتدعة تشبه اتباع أهوية أهل الكتاب، كما يشبه الماء الماء، و البيضة البيضة، والتمرة التمرة

    وقد تكون مفسدة اتباع أهوية المبتدعة أشدّ على هذه الملة من مفسدة اتباع أهوية أهل الملل؛ فإن المبتدعة ينتمون إلى الإسلام، ويظهرون للناس أنهم ينصرون الدين، ويتبعون أحسنه، وهم على العكس من ذلك، والضدّ لما هنالك، فلا يزالون ينقلون من يميل إلى أهويتهم من بدعة إلى بدعة، ويدفعونه من شنعة إلى شنعة، حتى يسلخوه من الدين، ويخرجوه منه، وهو يظنّ أنه منه في الصميم، وأن الصراط الذي هو عليه هو الصراط المستقيم، هذا إن كان في عداد المقصرين، و من جملة الجاهلين .. ".إهـ .

    بعد هذه التوطئة، أقول :

    ألا فليشهد التأريخ أن زماننا مع عزّتنا وعلونا تعالت فيه أعناق الباطنية – التشيع والتصوف- ودعوات إلحادية حادة تحت شعار حقوق الإنسان تارة، وباسم الحريّة تارة أخرى .

    ألا فليشهد التأريخ أسفنا لذلك، وتبرأنا منه، ومحاربتنا له .
    وليسجل أننا جاهدنها بكل ما نملك من قوة علميّة وبدنيّة وفي جميع منازلاتنا - لإستمساكنا بالدليل - قد ظفرنا، والنّصر من عند الله تعالى .
    ليكتب أننا أعزّ الناس بإسلامنا، وأسعد الناس بسنَّتنا، وأحرص الناس على سلفيتنا.

    ألا فليشهد الله تعالى أننا نوصي التاريخ بتبيليغ وصيتنا لمن بعدنا :
    قاضية بالاستمساك بل الاستسلام للوحي واستصحاب فهم السلف الصالح – وفي مقدمتهم الصحب- له، إذ هو سبيل المؤمنين .
    تأويلا لكلام رب العالمين : "وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً" [النساء : 115]
    وعملا بسُنّة سيد الأولين والآخرين : " خير الناس قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم..." الحديث .
    وتحقيقا لوصية الإمام مالك – رحمه الله تعالى : " لا يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها"
    فاجتمع لقوتها وقبولها : الأية والحديث والأثر، لذا هي وصية متوارثة، يحملها مبارك عن مبارك .

    هذا .. وقد سبرنا كما سبر سلفُنا أهلَ الإعراض والاعتراض، مرضى الشبهات والشهوات، فألفيناهم سباطة كذب ووكر مكر، تلك مسالكهم للوصول إلى سقرهم .

    هذا على وجه الإجمال، أما تخصيصا للمقال، فأقول :

    أن نهج هؤلاء هنا - كما بدا هنا وسبر قبل – مع ما تقدم : التقلب والتلون؛ والعلة العالة والعجز .

    وكنّا نعلم ابتداءا أن معاناة تنتظرنا في تبصير أهل الشبهات وكبح جماح أهل الشهوات سيما حال رتعهم إبان غمرة انغماسهم!
    سببها : غلبتها من جهة، وطول الأمد من جهة ثانية، والتمالئ وهو الحالقة من جهة ثالثة، لكنه الرجاء .

    ولما كان لكل ناعق تابع، ولكل قوم وارث، رأينا ولم يفجأنا فضلا عن أن يفجعنا تأويل قوله تعالى : "وَانطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ" [ص : 6]

    كتبنا وإذ كتبنا اعتبرنا مع رجائنا - في ربنا مقلب القلوب - هدايتهم : عين ناظر غافل، أو عليل، أو خاطل؛ تسحره شهواتهم، وتحيله شبهاتهم .

    كتبنا نصحا، وذكرنا صدقا، ورجونا صلحا، فقوبلنا بمنكر مستكره نُكرا، من أناس أشبه بالنسناس يرفعون شعارا شغارا "حرية المعتقد" ونحوه .

    وقد عوتبنا عتابا غيورا؛ إذ نظرنا - لا مجرد كوننا كتبنا !!- في منتدى إلحادي، ناهيك عن تنزلنا مع صِغاره وصَغاره، بيد أن إرادة الخير كانت دافعتنا، وحب شيوع البرّ – والبر اسم جامع لكل خير- كان رائدنا، والاتباع قادنا، وربنا سميع بصير لا يعزب عنه شيئ .

    وقال بعضنا شاكرا ومذكرا أمام ضجر وصخب أربابه : تلك الهذرمة وهاتيك الطنطنة دالة على نكاية ونصر مؤزرا، والصراخ على قدر الألم، وقد أفزعا .

    قلت : النصر على هؤلاء لا يفرح به، هذا إن كان، إنما المقام مقام دعوة ونصح وتصحيح، وانتصار للحقّ، وتبصير بمحاسنه الخلق .

    أجل .. عزيز على نفوسنا أن تلاك أعراضنا المقدسة، أو أن يرتع في حمانا حمر مستنفرة فرت من قسورة الحق تنعق بطعن وتشهق بشتم .
    ولكن ماذا نرجو من بُهم العقول أرباب الانتكاسة والارتجاسة الذين لم يروا مقدسا، لم يؤمنوا بمقدّس، فكيف يُقدِسون، وأنى يُقدَسون؟!!

    نعم(
    [1]) .. لو كان سبابهم بحق، قد يعذروا، من باب الانتصار، تأويلاً لقول الله تعالى : " لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ وَكَانَ اللّهُ سَمِيعاً عَلِيماً" [النساء : 148] ولكن .

    عود على بدء :

    لقد كان من سيرة أرباب المنتدى – كما أسلفت – التنقل والتقلب، إذ كان دخوله – فزعة- حول مسألة "النقاب" وأمام الحجج النقليّة والعقلية والواقعية فزعوا وفروا، ثم كروا ففرّعوا الجدال ليفرغوه من جلالته على أوكار؛ إضعافا . فما أن يغلق عليهم وكر لاذوا فرارا، ثم كروا ليفتحوا آخر تواريا مع اختيالا .
    بل وفي الوكر الواحد تنقلوا وتنقلوا، فما أشبههم بالنفقاء، ما أشبه نهجهم بأهل النفاق .
    بل ما أشبههم بما أمرنا بالاستعاذة منه "قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ * مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ" [ سورة الناس] .

    والله تعالى الهادي

    الحاصل : قال المراقب العام : " فليعذرني فضيلة الشيخ العضو على مداخلتي التي دعت إليها ما استوقفني من كلام فضيلته ولم أقرأ باقي المقال ولا الذي يليه - إن كان يليه آخر - وهو حكم فضيلته على منتديات المستقلة بالإلحاد
    .
    فهل يتفضل فضيلة الشيخ العضو بالإعلان عن حيثيات حكمه بالإلحاد على المنتديات؟ مشكوراً غير مأمور على الأقل لينير بصيرة القائمين عليه وجلهم من المؤمنين من أتباع وأنصار حظرت نبينا الأعظم محمد عليه صلوات الله وعلى حظرت آله الطيبين الطاهرين؟

    أقول : متغافلا غاضا الطرف عن تعاميه وتعاليه، عن تطفيفه مع تطرفه، وذلك في إيراده استنكاره في صورة ذمّ يشبه المدح هذا أولاً .

    ثانياً : التعجب من قوله " استوقفني من كلام فضيلته ولم أقرأ باقي المقال ولا الذي يليه - إن كان يليه آخر " ومقتضى العقل والواقع أن يقول والذي قبله، ولكنه كما أسلفت التماكر، الداعي – إحساناً- إلى التغافل .

    ثالثاً : بيان أن اللهجة شيء والرسم شيء آخر، فيقال "حضرة نبينا" تجوّزاً - ولا حضور له – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- ولا لميت، قبل الحشر والحوض- وليست "حظرت نبينا" فالحذر أيا هذرة، وهذا من ذا، وهو التالي :

    رابعاًً : وقبل الإعراب عن معنى الإلحاد أكرر ما كتبتُه، وقرّر مرارا وتكررا : أن هناك فرق بين القول والقائل، والفعل والفاعل حال إنزال الحكم، وأن الحكم لولاة الأمر – علماء وأمراء- وهذا أصل قد فرغ منه، علمه من علم وجهله من جهل .

    أما الإلحاد : فالحديث عنه فرع عن الحديث في توحيد الأسماء والصفات كواحد من أنواع التوحيد الثلاثة ذات الدليل الاستقرائي المستقر : الربوبية، والإلهية، والأسماء والصفات .

    جماعها قوله تعالى : "رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً" [مريم : 65]

    وإذ ذكر توحيد الأسماء والصفات، ذكر نفي التمثيل والتكيف والتحريف والتعطيل – وكلها ذات تقاسيم وتفاصيل- غير أن جماعها : الإلحاد، وقد علم أن ذا يكون من أمة الإجابة – المسلمين- كما كان ويكون في أمة الدعوة – الكافرين- وعليه فلا غرو أن تجهلوه .

    الحاصل : قال الله تعالى : " وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ" [الأعراف : 180]
    .


    والإلحاد في اللغة: الميل عن القصد [لسان العرب] "الميل والعدول عن الشيء" "النهاية" ص(829) ط. الثانية - ابن الجوزي

    وفي بيان صلة المعنى اللغوي بالمعنى الاصطلاحي : قال العلامة شمس الدين ابن القيم – رحمه الله تعالى :"وهو مأخوذ من الميل، كما يدل عليه مادة "ل ح د" فمنه اللحد : وهو الشق في جانب القبر الذي قد مال عن الوسط .
    ومنه الملحد في الدين المائل عن الحق" "بدائع الفوائد" (1/169) و"شرح العقيدة الواسطية" للشيخ الهراس ص(70) ط. دار الهجرة . الثالثة 1415هـ

    وفي بيان حقيقته قال – رحمه الله تعالى : "حقيقة الإلحاد فيها؛ العدول بها عن الصواب فيها، وإدخال ما ليس من معانيها فيها، واخراج حقائق معانيها عنها" [مدارج السالكين 1/30)

    وقال :
    وحقيقة الإلحاد فيها الميل *** بالإشراك والتعطيل والنكران

    وعليه .. فالإلحاد أنواع : منه الكفري، ومنه دون ذلك :

    وهو قسمان :
    إلحاد في آيات الله الكونية : كنسبة الخلق إلى غيره تعالى .
    وإلحاد في آيات الله الشرعية : منه ما يتعلق بالأخبار : فلا يصدقها . ومنه ما يتعلق الأحكام : فلا يذعن لها .
    والأخير تحته أنواع، في تفاصيل .


    وعليه .. فإطلاق مصطلح الإلحاد، كإطلاق مصطلحات : الشرك والنفاق والكفر والطاغوت وغيرها، منه المخرج من الملة، ومنه من لا يُخرج، ويتفقان في الخطورة .

    ولمّا كان مستنقعكم – المستقلة - يجمع - أمة الدعوة وأمة الإجابة - على الباطل، كان منا هذا الإطلاق لشموله من جهة، ودلالته على التقريع من جهة أخرى .

    أردنا – والله الذي لا إله إلا هو- النصح لا غير، غير أن منتسبيه ما تركوا للرفق ذرة؛ إذ أعرضوا واعترضوا بسفه وسخريّة، حتى تجرّؤوا على الأمر والنهي، وهذا الذي أفزعني فاستنفرني، ومع ذا ما زلت أرجو .

    وبعد .. ها قد ذا لبّيت مسفرا في بيان وضّاء، فهل أصابكم ضياؤه فأنار، أم يلحقكم العار؛ فالنار، إن .

    وأعود أقول : هذا المعنى وما تبعه من تعليل يبرز سؤالا :
    هل تُقرّ بأن هذا منكم – بعدما تقدم من بيان- عين الإلحاد، فتنقشع عنه، وتنلخع ؟ أم هو التمادي في الغي والاستغلال، والضلال والإضلال، والفساد والإفساد .

    مع تأكيدنا وتوكيدنا أنكم لستم بشيء، ومآلكم إلى شين، قال الله تعالى : " أَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاء حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ" [الرعد : 17]

    وقال رسول الله – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم : "بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله تعالى وحده لا شريك له، وجعل رزقي تحت ظل رمحي، وجعل الذلّ والصغار على من خالف أمري، ومن تشبه بقوم فهو منهم" "صحيح الجامع" ‌برقم(2831) من حديث ابن عمر – رضي الله تعالى عنهما .

    خامساً : أما عن مقدمات قولي، ودلائل صدقي : فلن أعزوك إلى منهج المنتدى، إلى أقسامه، كذا لن أحيلك إلى إلحادهم وكفرياتهم في باب نصحنا تخصيصا، بل انظر في تعليق خلفك الهالك هنا :

    هذا .. وقبل إجابته نقلوا الموضوع لوكر آخر، قائلين : " الردّ على المغتر مناوئى منتديات المستقلة ومن رماها بكل افك اثيم ..هنــــــــا" نقلوه تحت عنوان "ها هنا الردّ أيا المكابرون" وإليكموا ردّنا تخلية وتحلية :

    الردّ على إلحاد ( المشرف العام )

    ترجم كما سبق "ها هنا الردّ أيا المكابرون" ونصّه : "بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين، ورضي الله عن صحابته المنتجبين، وبعد .. فهذا ردا على زمرة من البعض المتفهيقين من المتردية والنطيحة وما أكل السبع !!تراكض البعض منهم مزمجرين على خلافات فكرية تناولتها أقلام بعض اعضائنا في منتديات المستقلة التي لم تؤلو جهدا في رفع استار الزيف وكشف ترهات المزايدين والمتطاولين على حق الانسان ..فاخذ البعض منهم في الاستنفار كالقط يحكي إنتفاخاً صولة الأسدِ! وما هم من العلم في شيء حتى تشوفُّـوا إلى التشويش بسكب العبارات محاكين لاصحاب الطرائف بالعبارات المنمـقة سجعا من النثر والشعر !!وإن امتحناهم لم ينجوا من الشطط والغلط ..وقد ضجوا ولجّوا ورمونا بالالحاد وهم الملحدون في الدين ..وفسقونا وهم من مرقوا من الخلق الرصين ..كلامهم يعجب السامع وهم من وراء .. كالسم الناقع ..لا علم ولا فهم ..ولا لوم أو عتب فقد هابوا أن يكون منتديات المستقلة مأوى الاحرار ..وكنز الفخار له شعاره ( فضائات واسعة من الحرية ) فامتطوا ركائبهم ونزعوا رماحهم للنيل منه ..وما هم إلا احد اثنين صبيُ مغتر أو جاهل غِـرْ ..والقلة منهم من يتفهم أو يتعلم ..وها هي حقائق الظفر منا ظاهرة ..فهيهات منا الذلة ..
    فلسنا من المخذولين ولا الناكبين عن عهد قطعناه على انفسنا بمناصرة كل حُرٍ أبـيّ
    ..
    والاذن لكل ذو نهج وفكر بان يحظى ها هنا بالرعاية
    والعناية ..مصداقا لكل الشرائع ولكل الدساتير سماوية أو أرضية بأنّ الانسان حر فلا يستعبد ولا يذل
    !!
    إن للأمــة الإسلامية وللإنسانية جمعاء مدارس متغايرة في أطروحاتها الفكرية، وهذا مشهـود في حقبات التاريخ البشــري بصنوف معارفه ومناهجه
    .
    لاسيما أن هذه المعارف ما وضعت في الأصالة إلا لتنظيم الإنسجام بيـن أطياف الكيانات الإنسانية من المجتمعات البشرية .
    فأصبحت المجاميع الفكرية المتغايرة في عصرنا الحديث تعنى بتأطير هذا المستوى الواعي لحقوق كل فرد من أفراد الإنسانيــة ،ذلــك لأن هذا الاستحقاق الذي من الضرورة أن يناله الفرد في مجتمعنا الإنساني هو قيمة كونية، تميل له الشعوب والمجتمعات من سكان المعمـورة على وجه أنه فطرة فطر اللهُ الناس عليها
    .
    من هنا ابرزت منتديات المستقلة ضرورة مثل هذه الأطروحات الفكريـة والسياسية وذالك لأن في مثلها يرجو المثقـف العربي تفعيل الدور الإيجابي في الحفاظ على حقوق الإنسان وكرامته وأنه يجب عليهم عدم إدخار الوسـع في دعم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي في مجال احترام حقوق الإنسان وحمايتها انطلاقا من موقف الشريعة الإسلامية الداعم لهذه الحقوق
    .
    فهنالك ضرورة تحريك الساحة الفكرية والاجتماعية للاهتمام أكثر وأوسع بقضايا حقوق الانسان تلك القيمة الكونية التي تدعــو إليها الفطرة الإنسانيــة وقــال أنه إذا كان الحديث عن الإنسان وحقوقــه وهو لا شك أنــه بنيان الله فإذن فحقوقه هي هبــة الله ولا يتأتى أن ينازعه أحد هذه الهبــة، فهل وعيها من يعي !!"
    ((( تفصيل الرد )))
    بادئ ذي بدء : تأكيدا لما تقدم من التنقل والتقلب الملازم لكل صاحب هوى، جاء هذا الردّ والردع، فها نحن ننتقل من الحديث عن النقاب وما احتف به، إلى الحديث عن الإلحاد ومنه التشيع فالإلحاد .

    أقول : والله تعالى المستعان وعليه التكلان :

    قال المشرف العام لمنتدى الإلحاد ( المستقلة ) : " بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين، ورضي الله عن صحابته المنتجبين .

    أولاً : هذا الاستهلال دال على أن مستهله مسلم موحد محب لنبينا وآل بيته الأطهار .

    ثانياً : التنبيه على أنه قد قصّر وضيّق واسعا، نطالبه - للقرينة - بقول أجمعين لا "المنتجبين" إذ كل الصحابة فضلاء نجباء أتقياء مرضيين، وتباً .. تباً لمتنقصهم، وسحقاً .. سحقاً لمبغضهم، وسيأتي .

    قال في جهالة : "وبعد .. فهذا ردا على زمرة من البعض المتفهيقين من المتردية والنطيحة وما أكل السبع !!تراكض البعض منهم مزمجرين على خلافات فكرية تناولتها أقلام بعض اعضائنا في منتديات المستقلة التي لم تؤلو جهدا في رفع استار الزيف وكشف ترهات المزايدين والمتطاولين على حق الانسان .

    أقول : "أسمع جعجعة ولا أرى طحنا" أين الرّد ؟! أوقفنا على ردّ واحد على بياناتنا المترادفة التي ولّى مع آذانها شيطان فكركم، وله ضراط تباكي .

    يا هذا .. ما كان منكم إلا التنقل كالقرود، من إلحاد إلى إلحاد، مع سُخف([2]) وسخرية تسخر من فكركم، تسحر مسخكم، تنبئ عن إفلاسكم الفكري والخلقي، وخوركم لا خوائكم الديني، هذا الإجمال وإليكموا التفصيل :

    أولاً : أيا بهيم الفكر، وحمار العلم : ليست خلافات فكرية، إنها مسائل شرعية، عظيمة عظيمة، فلا تهوين كما أنه لا تهويل .

    ثانياً : قد علمت كما علم غيرك أن أقلام من ذكرت مسمومة على إسلامنا، محمومة على إيماننا؛ فكسرناها - مع بنانها وجنانها وجناها - في رقابهم، عبرة لمعتبر .

    ثالثاً : إن من ذكرت كان سهام جهلهم وأسنة حنقهم، وحمم دغلهم موجهة تجاه شعيرة من أظهر الشعائر الإسلامية – الحجاب !! ولصفوة أهل الإسلام، ونقاوة أرباب الإيمان – أهل السنة !

    فهل يدخلون في وصفك الصلق الصلف "الزيف وكشف ترهات المزايدين والمتطاولين على حق الانسان" ؟!!!
    والقول– اختصارا- كما قال العربي الأول "وكم من صلف تحت الراعدة"([3])وهو بمعنى سلفه

    رابعاً : أين منك تحقيق استهلاك" بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين"
    أين نصرتك إذ تطاولوا على الشريعة ؟ أين غضبتك؟
    هل ما كان منهم وفق معتقدك؟
    وما كان ردّك ؟
    أهذه حريتكم ؟!

    تباً لها ولكم .

    لقد قال الله تعالى : "قل يا أيها الكافرون" قبل قول "لكم دينكم ولي دين"
    إنها – منك لهم- إما مداهنة ؟ وإما مخادنة لهم ؟ وإما مخادعة لنا ؟ والخسار عليكموا .
    فـ "اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم"

    خامساً : كان الواجب أن تشكرونا وتؤازرونا غضبة لله تعالى انتصارا لعقائد أهل " بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين" لا أن تتمادوا مع ذا تتجاسروا على جنابنا، وتتطاولوا على حمانا .

    أهذه أخلاق عموم المسلمين، فضلا عن تابع آل بيت النبوة، مع أرباب العلم الشرعي الشريف المنيف؟!
    أم ملاذ الأدعياء الذين كشف نقاب مكرهم : الحق . وسلاح الأغبياء الذين أطاش عقولهم : القول الصدق .

    سادساً : إنكار القبح وإبطال المكر، في قول هذا الكذاب "وبذات فمه يفتضح الكذوب" : " أقلام بعض اعضائنا في منتديات المستقلة التي لم تؤلو جهدا في رفع استار الزيف وكشف ترهات المزايدين والمتطاولين على حق الانسان"

    قلت : إذا .. هياجه ولجاجه دفاعاً عن الإنسان لا عن الإسلام ؟!

    وهل هذا مقتضى استهلاله" بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين"

    وهل أيا نسناس : الإنسانية المجوسية، أو الإنسانية البوذية، أو الإنسانية النصرانية، أو الإنسانية اليهودية، أو الإنسانية اللادينية، فضلا عن المكرمة المطهرة المستسلمة لله رب العالمين تقبلك بمنهجك؟!

    هل للإنسانية دعى ودعا سيد البشرية– صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم-أم للحنيفية السمحاء، كباقي إخوانه الأنبياء؟

    "وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [البقرة : 135]
    "مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [آل عمران : 67]
    "إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [النحل : 120]
    "قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [آل عمران : 95]
    " ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [النحل : 123]
    "وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [يونس : 105]
    "فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ" [الروم : 30]
    "إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [الأنعام : 79]
    "وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً" [النساء : 125]
    "قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ" [الأنعام : 161]

    وفي "الصحيح" عن ابن عباس – رضي الله تعالى عنهما- قال : قال رسول الله – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم : أفضل الإسلام الحنيفية السمحة" "صحيح الجامع" برقم(1090) . ‌
    وفي رواية : "أحب الأديان إلى الله تعالى الحنيفية السمحة" "صحيح الجامع" برقم(160) . ‌
    وفي حديث ابن عمر – رضي الله تعالى عنهما : "...إن دين الله يسر الحنيفية السمحة..." "السلسلة الصحيحة"(5/154) برقم(2118)

    ‌وفي "الصحيح" قال رسول الله – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم : "الأنبياء إخوة لعلات أمهاتهم شتى ودينهم واحد وأنا أولى الناس بعيسى ابن مريم..." "السلسلة الصحيحة" (5/214) برقم(2182)

    في "الصحيح" عن جابر وأبي هريرة وأبي سعيد – رضي الله تعالى عنهم- أن رسول الله – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- قال : "مثلي في النبيين كمثل رجل بنى دارا فأحسنها وأكملها وأجملها وترك فيها موضع لبنة لم يضعها فجعل الناس يطوفون بالبنيان ويعجبون منه ويقولون لو تم موضع هذه اللبنة فأنا في النبيين موضع تلك اللبنة" "صحيح الجامع" برقم(5857)

    فهل هذا التوحيد المزبور أنفا، وهذا النفي والإثبات، وهذا الإيمان والكفر، وهذا الولاء والبراء، يقبل دعوى الحرية، ووفق دعوى الإنسانية، أو مطابق لاستهلالك " بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين"
    وهل عموم الإنسانية تؤمن بقولك " بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين" ؟!
    وما الوصف الشرعي المطابق لهم والحالة هذه ؟ .
    وما الواجب : أأقرارهم، أو الرضى بمنهجهم، أو السكوت عنهم، أم دعوتهم ودفع شبهاتهم ؟
    ومن دعاهم : يشكر أم يكفر؟
    ومن كفره : يحمد أم يذمّ ؟
    وساعتئذ تقف .

    سابعاً : يسأل عن مهية، عن معتقد، عن متكأ، عن شواهد، الذين "رفع استار الزيف وكشف ترهات المزايدين والمتطاولين على حق الانسان "

    أقول : ألجهلة الكذبة من المتصوفة والمتشيعة وجهلة المتثقفة أذناب الكفرة، الذين يتكففون فتاتهم استقواءً، واستبدالا بدينهم الذي هو الخير!! بإسلامهم الذي هو الحق!!! الذين ما يفتأون ينكبون التقاطا لرهبانيتهم، ويقرّون شركياتهم، ويؤمنون بكفرهم؛ للموافقة في الأهواء!!! متخذين في سبيل ذلك - إفساد الأجواء في مختلف الأنحاء – آلهة : باسم الحرية والحقوق والإنسانية، في مشاقة لله تعالى شاقة، ومزايلة للإسلام سارة! وإيذاءً لأهله الأهلة واستكبارا .
    أهؤلاء يعرفون أو يعتبرون سترا فضلا أن يرفعوه ؟
    يتحدثون عن الترهات أرباب لا أقول المتناقضات بل الخرافات ؟
    يتحدثون عن المزايدة والتطاول ؟! سبحان الله، ما هذا المكر؟! خابوا وخسروا، خابوا وخسروا، خابوا وخسروا .

    " ... قَدْ وَقَعَ عَلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ رِجْسٌ وَغَضَبٌ أَتُجَادِلُونَنِي فِي أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤكُم مَّا نَزَّلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ فَانتَظِرُواْ إِنِّي مَعَكُم مِّنَ الْمُنتَظِرِينَ" [الأعراف : 71]

    " إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى" [النجم : 23]

    "مَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِهِ إِلاَّ أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَآؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ" [يوسف : 40]

    وفي "صحيح الإمام البخاري" عن أبي هريرة - رضي الله تعالى عنه - عن النبي - صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم - قال : " تعس عبد الدينار وعبد الدرهم وعبد الخميصة، إن أعطي رضي وإن لم يعط سخط تعس وانتكس ..." الحديث .

    ثامناً : بيان أن المسلمين حقا، المؤمنين صدقا، أهل السنة والجماعة، السادة السلفين – شرفهم الله تعالى ورفع أقدارهم- هم حملة العلم والهدى والعزّ والسكينة والسلامة للبشرية، وشواهد ذلك شواهق في القديم والحديث وستظل، يؤمن بها ميمون، ويحرمها محروم، ويكفرها مرجوم .

    قال الجاهل : "فاخذ البعض منهم في الاستنفار كالقط يحكي إنتفاخاً صولة الأسدِ! وما هم من العلم في شيء حتى تشوفُّـوا إلى التشويش بسكب العبارات محاكين لاصحاب الطرائف بالعبارات المنمـقة سجعا من النثر والشعر !! وإن امتحناهم لم ينجوا من الشطط والغلط ..وقد ضجوا ولجّوا ورمونا بالالحاد وهم الملحدون في الدين .. وفسقونا وهم من مرقوا من الخلق الرصين ..كلامهم يعجب السامع وهم من وراء .. كالسم الناقع ..لا علم ولا فهم ..ولا لوم أو عتب فقد هابوا أن يكون منتديات المستقلة مأوى الاحرار ..وكنز الفخار له شعاره ( فضائات واسعة من الحرية ) فامتطوا ركائبهم ونزعوا رماحهم للنيل منه ..وما هم إلا احد اثنين صبيُ مغتر أو جاهل غِـرْ ..والقلة منهم من يتفهم أو يتعلم ..وها هي حقائق الظفر منا ظاهرة ..فهيهات منا الذلة
    ..
    فلسنا من المخذولين ولا الناكبين عن عهد قطعناه على انفسنا بمناصرة كل حُرٍ أبـيّ
    ..
    والاذن لكل ذو نهج وفكر بان يحظى ها هنا بالرعاية
    والعناية ..مصداقا لكل الشرائع ولكل الدساتير سماوية أو أرضية بأنّ الانسان حر فلا يستعبد ولا يذل !!
    "


    قلت : هذا هو!!! أرأيتم أيا مسلمون السفه، أوقفتم على الحمق والحنق!!
    هؤلاء هم الذين يحدثونكم عن الحقوق عن الفكر عن الحرية عن الإنسانية!
    وهم – والحالة هذه - يصدرون كلامهم بالبسملة والحمدلة أحيانا، وقد يلقمونه آية!!! .

    "اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّتَ الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً" [فاطر : 43]

    "قَدْ مَكَرَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَأَتَى اللّهُ بُنْيَانَهُم مِّنَ الْقَوَاعِدِ فَخَرَّ عَلَيْهِمُ السَّقْفُ مِن فَوْقِهِمْ وَأَتَاهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ" [النحل : 26]

    "أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُواْ السَّيِّئَاتِ أَن يَخْسِفَ اللّهُ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لاَ يَشْعُرُونَ" [النحل : 45]

    "أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ" [الأعراف : 99]

    وفي الأخرة : " وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَاداً وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوُا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ" [سبأ : 33]

    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:27

    وأقول : قوله : " فاخذ البعض منهم في الاستنفار كالقط يحكي إنتفاخاً صولة الأسدِ! وما هم من العلم في شيء حتى تشوفُّـوا إلى التشويش بسكب العبارات محاكين لاصحاب الطرائف بالعبارات المنمـقة سجعا من النثر والشعر !! وإن امتحناهم لم ينجوا من الشطط والغلط ..وقد ضجوا ولجّوا ورمونا بالالحاد وهم الملحدون في الدين .. وفسقونا وهم من مرقوا من الخلق الرصين .."

    أولاً : يا هذا .. عيب .

    ثانيا : لم يكن ما ذكرنا – وارجع إليه – شعرا ولا عبارات أرباب الطرائف أيا طفيف!!!

    بل هو القرآن المجيد، والسنة المطهرة، والأثر السامي، فيهم العلم والفهم والخير في العاجل والآجل، ولكن :
    قد تُنكر العينُ ضوء الشمس من رمَد *** ويُنكر الفمُ طعمَ الماء من سَقَمِ
    وكما قال أبو الطيب المتنبي – عفا الله تعالى عنه :
    ومن يكن ذا فم مر مرير *** يجد مرا فيه الماءُ الزلالُ

    توجيه ثان : لقد ذكر الفقهاء فيما ذكروا تفريعا ( النكتة ) وهي المسألة المشكلة، فبنكشافها تأتي مع الفرجة الفرحة، ولعل هذا من ذا، ولكنه الجحود .

    تقول هذا مجاج النحل تمدحه *** وإن تشأ قلت ذا قيء الزنابير
    مدحا وذما وما جاوزت وصفهما *** والحق قد يعتريه سوء تعبير .

    توجيه ثالث : أنكم لما كنتم من باب التقديس خراب، أدهشتكم البراهين وأطربتكم البينات، فعدت عندكم طرفه، وهي والله طرق قلوبنا، ونور أبصارنا، ونعيم حياتنا، وقوام عزّنا، وسبيل نجاتنا، مقدمة على هوى بل وذوات آبائنا وأبنائنا وإخواننا وأزواجنا وأنفسنا .

    في "الصحيح" عن ابن مسعود – رضي الله تعالى عنه- قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم : " إذا تكلم الله بالوحى سمع أهل السماء الدنيا صلصلة كجر السلسلة على الصفا؛ فيصعقون، فلا يزالون كذلك حتى يأتيهم جبريل حتى إذا جاءهم جبريل فزع عن قلوبهم، فيقولون : يا جبريل ماذا قال ربك ؟ فيقول : الحق، فيقولون : الحق الحق" "صحيح الجامع" برقم(436) هذا حال البررة المطهرين تُجاه الوحي : التقديس والوجل مع الحرص والتصديق .

    ثالثاً : وهي كسابقتها : لم يكن ما ذكرناه على أرباب العقل الصريح فضلا عن النقل الصحيح : تشويشا؛ إذ أنه الوحي وما دار في فلكه، وهو – كما تقدم- نور القلوب والأبصار، هدى العالمين، نجاة المتقين، سبيل المؤمنين . تابعه ناج مسلم، منكره مجرم مجرح .

    رابعاً : رميكم بالإلحاد : حق، قد حققناه سلفا، فتعلمنّه واعملنّ وأعلمن، واحذر .

    خامساً : ومما يجب أن تتعلمه أن الأحكام لا مكافأة فيها، بمعنى لا يجوز - في شرعتنا الغراء وحنفيتنا العصماء - أن يُكفر من كفّر – إلا بعد إقامة الحجة وبيان المحجة- أو أن يُزنى بأخت من زنى، انتقاما؛ لحق الله تعالى .

    أما كان الأجدر بك إذ جهلت أن تسأل دون سفه، تأويلا لقول نبينا – صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم "… ألا سألوا إذا لم يعلموا، فإنما شفاء العي السؤال …" ‌ الحديث "صحيح الجامع" برقم(4362)عن جابر – رضي الله تعالى عنه .

    سادسا : سؤال : في قيئك " وقد ضجوا ولجّوا ورمونا بالالحاد وهم الملحدون في الدين" وتحديدا "في الدين" ؟ أي دين ؟! .
    وهل دعوى الحرية لها دين ؟!!
    وهل إنسانيتكم يجمعها دين ؟!!

    ولو قالوا في الإسلام العظيم الجامع الناسخ، فنسأل :
    ألم يأت الإسلام العظيم بكفالة الحريات الحقيقية لا الشهوانية، ورعاية الحقوق وتهذيبها وتقويمها، كما جاء بتشريعات تسموا به الإنسانية عن البهيمية ؟ بل أوصى بالحيوان وصية دونها تصور الأذهان(
    [4]) فلما اتخذتموه ظهريا ورحتم تلهثون وراء دعوات رديّة شقيّة : غربية كانت أو شرقية؟!!.

    لما قلتم حرية وثالثة الأثافي إنسانية، ولم تقولوا إسلاما وأعلنتموها سلفيّة، اتباعا واحتسابا ؟!

    ألا فاحذروا كل الحذر، قال الله تعالى : "ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَرِهُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأَحْبَطَ أَعْمَالَهُمْ" [محمد : 9]
    "ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لِلَّذِينَ كَرِهُوا مَا نَزَّلَ اللَّهُ سَنُطِيعُكُمْ فِي بَعْضِ الْأَمْرِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ إِسْرَارَهُمْ" [محمد : 26]

    سابعاً : وعن قوله "وفسقونا وهم من مرقوا من الخلق الرصين"
    أقول : أيا بهيم الفكر! وأعشى النظر! وأعمى البصيرة : أنتم جميعاً مجهولوا العين!!! فكيف يلحقكم تفسيقا، اللهم إلا الإطلاق العام، فنعم، ولا كرامة ؟!

    أيا فويسقة! محاربوا الحجاب دعاة العري وحرية العهر، محتضنوا ملل الكفر باسم الإنسانية، ماذا يسموا ؟
    وقبل أن يغلبك طيشك أجيب : خروجا عن تعاليم الدين!
    قلت : وهو عينه معنى الفسوق لغة وشرعا .

    وعليه .. بالنسبة إلى جهلك وضحالة فكرك يكون الحكم - الذي هيجك وأفزعك – رفيقا!! إذ الفسق كالإلحاد، فيه تفصيل؛ فتلمسه مع التدليل من البهاليل وإياك ثم إياك من سؤال المتصوفة والمتشيعة وجهلة المتثقفة المخابيل، واحذرن رأيك، وإياك وهواك، وقد نصحت .

    ثم يا شتيم! لا تحدثنا عن الأخلاق، وإلا لطمتك حريتك، ووطأة رأسك أقدام حقوقك، وتقاذفتك غاضبة أخلاق إنسانيتك ؟!

    ثم أيا فهيم! ما صلة الطعن بالفسق والمروق من الخلق الرصين؟!
    ألأن الأخير قاض على عريكم، عاصم من عربتدكم؟!!
    ترومونها بهيمية تبغونها عوجا، لا إله إلا الله!
    غفر الله تعالى لآبائكم ومربيكم : " فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً" [مريم : 59]
    "وَاللّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً" [النساء : 27]
    "زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاء وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الْمَآبِ" [آل عمران : 14]

    أقول : ولكونكم عبدة الغرب عشقة العهر شبقة العري، لا ترون إلا من خلاله، ولا تسمعون إلا بوقه، ولا تصدقون إلا خبره، ولا تصدرون إلا عن خبرته ومخابره : فإليكموه غصة في حلوقكم :

    "نصحت دراسة أجرتها جامعة «هارفارد» الأمريكية النساء في الولايات المتحدة، بالاقتداء بالمرأة المسلمة في احتشامها وأخلاقها، وذلك كسبيل للقضاء على الانحلال الخلقي والأمراض الخطيرة، السائدة في ا لولايات المتحدة والمجتمعات الغربية.

    وجاء في الدراسة التي أجرتها جامعة «هارفارد» (إحدى أعرق الجامعات الأمريكية) بتوكيل من إحدى الجمعيات المتخصصة في الأمراض المرتبطة بالأخلاق، من أجل إعداد دراسة مقارنة عن مدى انتشار الامراض الجنسية بين النساء المسلمات والنساء الغربيات، أن مرض الإيدز لا يشكل أكثر من هاجس يطارد المجتمعات الإسلامية عندما يسافر أحد أبناء الأسرة للخارج ، الذي إذا تمسك بتعاليم الدين الإسلامي فإنه يعود دون الإصابة بالمرض.
    أما داخل المجتمع الإسلامي نفسه فإن الجميع يعيش في اطمئنان تام من عدم تسرب هذه الأمراض الخطيرة لأن المجتمع من الداخل يتمتع باستقرار اجتماعي وبعد تام عن الانحلال الأخلاقي كما تلتزم كل امرأة مسلمة بتعاليم دينها وأخلاقياته ومن ثم لا مجال للممارسة الجنسية خارج إطار الزواج.

    وأضافت الدراسة، إن نسبة تفشي مرض مثل الإيدز في المجتمعات الإسلامية لا يتعدى النصف في الألف وليست هناك أية خطورة على تلك المجتمعات من تسرب تلك الأمراض إليها بسبب التزام المسلمات أخلاقيا ودينيا، ونفس الأمر بالنسبة لجميع الأمراض الجنسية الأخرى، التي أثبتت كل الأبحاث العلمية أنها لا تغزو إلا المجتمعات التي لا تعرف حدودا للأخلاق.

    وأظهرت الدراسة الأمريكية أن الأبحاث التي أجريت على انتشار الأمراض الجنسية على الجاليات المسلمة في الغرب، كشفت عن أن الأسر المسلمة التي تعيش وفق تعاليم الدين الحنيف لا تعاني من أية أمراض كما تتمتع بحالة من الاستقرار الاجتماعي الذي يساعدها على التقدم ماديا واجتماعيا، في حين وجدت الدراسة أن الأسرة المسلمة التي لا تلتزم بهذه الأخلاقيات قد تعاني من العديد من المشاكل التي يعاني منها المجتمع الغربي كله.

    وقالت الدراسة إن احتشام المرأة المسلمة، يعد أحد أهم الاسباب في الاستقرار الاجتماعي الذي تتمتع به المجتمعات الإسلامية، داعية جميع النساء الأمريكيات إلى محاولة تقليد المسلمات في سلوكياتهن وفي طريقة الحفاظ على حشمتهن ووقارهن، كسبيل وحيد لإنقاذ المجتمع الأمريكي من الانحدار في طريق اللاعودة بسبب التدهور الأخلاقي وانتشار الأمراض التي أفرزتها العلاقات غير الشرعية بين الرجال والنساء فيه.

    الجدير بالذكر: أن هذه ليست الدراسة الأولى التي تعدها جامعة هارفارد وتعترف فيها بأن الإسلام العظيم جاء بمفاهيم وأسس جديدة لصالح الجنس البشري .
    فمنذ فترة قصيرة أعدت كلية الطب بها بحثا، أكد أن مرض الجذام لا يصيب المسلم المحافظ على أداء صلواته في مواعيدها، حيث بينت الدراسة أن الماء الفاتر هو العلاج الوحيد لمرض الجذام ولأن المسلم الذي يصلي يتوضأ خمس مرات يوميا فإن مرض الجذام لا يعرف له طريقا.

    ولم تكن جامعة «هارفارد» هي الجامعة الوحيدة التي تشهد بعظمة الإسلام وشعائره فقد قام المعهد الوطني لبحوث العناية الصحية في ولاية ميرلاند، بإجراء دراسة خاصة عن الإسلام وشعائره، أثبتت أن شعائر الإسلام العظيم إذا حرص المسلم على أدائها تؤدي به إلى أن يصبح شخصا سليما نفسيا وطبيا ويمارس حياته بصفاء نفسي رائع، ولا يتعرض لأية أزمات نفسية، وذلك على عكس المسلم الذي لا يحرص على أداء الشعائر الإسلامية أو غير المسلم.

    كما أن بعض علماء ولاية ميريلاند قاموا بالكشف على (126) ألف شخص من المسلمين المتدينين وغير المتدينين ومن غير المسلمين أيضا، وأثبتت الدراسة بالفعل مدى ما يتمتع به المسلم المتدين من حياة اجتماعية سليمة بل إن الكشف العملي أثبت أن المسلم المتدين تزيد مناعته بنسبة ما بين 10 ـ 15% عن سواه من البشر كما أن المسلم الذي يؤدي فروض دينه كان أقل عرضة للإصابة بالأزمات القلبية المفاجئة ".
    http://www.islamweb.net/media/index.php?page=article&lang=A&id=80239

    قلت : فتضلعوا وتجرعوا!! وهنا يقف الناظر الباصر على أن هؤلاء حيارى شبه سكارى، ما عندهم شيء، ولا يقفون عند شيء، ولا يعرفون شيئا، فهل يرجى من هذا الشيء شيء .
    إنما هم حمر الأهواء، بهم المشارب، فماذا بعد .

    وأما عن ألمهم من بعض ما كتبنا، وتعللهم بالشدة أحيانا في الطرح، فأقول : " خلق اللهتعالى الخلق لعبادته، ولتحقيق هذه العبادة على الوجه المرضي، كانت الحاجة إلى العلم الشرعي، إذ العلم كما هو مقرر أفضل ما يتقرب به إلى اللهتعالى- المتقربون، به يتحقق التوحيد، وتصحّ العبادات، وتسمو أخلاق الناس، وتسعد تعاملاتهم .

    ونظراً لتكالب شياطين الإنس والجن على العباد، إضلالا وإهلاكاً، محبة للفساد والإفساد قامت حروب بين الحق والباطل، بين السنة والبدعة، بين الفضيلة والرذيلة، ظفر فيها الحق بحق .

    وقد تقرر وتكرر أن : أشرف ساحات الجهاد وأسماها وأسمقها، جهاد العلمإذ هو ميدان الأبرار الأخيار، وساحة جهاد الأطهار الأحبار، إنه مقام سام قام له وبه الخُلًّص من أهل الإخلاص، للخلاص .

    ولكونهم عالمين، وجدناهم للخلق راحمينعليهم مشفقين؛ إذ نفروا مثنى وفرادا، رجالا وركبانا، حلا وترحالاً، ليلاً ونهارا، سراً وجهارا، داعين للدينمرغبين مرهبين، قاموا بواجب النصح احتساباً، تواصوا به وصبروا عليه قربانا .
    ترفقوا ولانوا، حلموا وداروا، وما هانوا . وفي المقابل : حذّروا وشدّدوا، عنّفوا ونفّروا، وما حادوا .

    فجمعوا بين الخيرين؛ ففلحوا وربحوا، وفازوا وحاذوا، وفيهم والتابع لهم بإحسان قال الرحمن – سبحانه : "مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ..."سورة "الفتح"الآية(29)

    نعم .. إن الكمال في البيان والتوجيه، والتمام في التربية والتهذيب، والحادي لبلوغ الصلاح والفلاح : في اجتماع الخيرين والجمع بين أسلوبي الترغيب والترهيب، لإصلاح العباد، ومن ثم البلاد .

    إنه الأسلوب الرباني الذي ربّانا به رب العباد- تبارك وتعالى- وهو أعلمسبحانه بما خلق، قال تعالى : " أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ"سورة "الملك" الآية(14)

    تجد ذلك في قوله تعالى : " نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَ أَنَّ عَذَابِي هُوَ الْعَذَابُ الأَلِيمَ" سورة "الحجر" الآيتان(49-50) وأخواتها .

    ومن ذلك : استقى أهل العلم أرباب المعرفة، عشاق النصحّ محبي التناصح، هذا الخلق الرباني وتضلعوه، فاستصحبوه وأنزلوه أروع ما يكون بيان، وأحسن وأجمل ما كان حال وبلغ مآل، فطوبى لهم وحسن مآب .

    مثال ذلك : ما رواه الإمام أحمد وابنه عبد الله والطيالسي والترمذي وغيرهم – رحمهم الله تعالى - من طرق عن أبي غالب – صاحب أبي أمامة- قال : لما أتى برؤوس الأزارقة فنصبت على درج دمشق، جاء أبو أمامة فلما رآهم دمعت عيناه، فقال : كلاب النار - ثلاث مرات - هؤلاء شر قتلى قتلوا تحت أديم السماء، وخير قتلى قتلوا تحت أديم السماء الذين قتلهم هؤلاء .
    قال : فقلت : فما شأنك دمعت عيناك ؟.
    قال : رحمة لهم، إنهم كانوا من أهل الإسلام .
    قال : قلنا : أبرأيك قلت هؤلاء كلاب النار ؟ أو شيء سمعته من رسول الله – صلى الله عليه وسلم؟.
    قال : إني لجرئ، بل سمعته من رسول الله غير مرة ولا ثنتين ولا ثلاث .
    قال : فعد مراراً" .

    أقول : إن هذا الأصل– أعني : تأويل الرفق والشدة كل في موطنه- فرع عن باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، باب النصيحة، باب الرعاية والمسؤولية، سواء كان تعلقه الفرد أو الجماعة .

    إذا هو أمر تعبدي، وإذ كان كذلك- وهو كذلك- يراعى فيه شرطه : الإخلاص والمتابعة، كما يراعى فيه الحال والمآل، وأيضاً يجب أن يكون من أهلهلأهله .

    هذا الأصل : مرامه الصلاح والاستصلاح، لذا هو– والحالة هذه- باب عظيم خطير، غير أنه لدقته مردّه لأهله، إذ يحتاج إلى معرفة بالحال وبصيرة بالمآل، مع احتراز في حال الإنكار من البغي والطغيان في الفعل أو المقال .

    وقد قرروا : أنه عند تزاحم الشدة واللين، يقدم باب اللين؛ وعللوا ذلك بكونه الأصل، فكم هو عظيم هذا الدين

    وأكّدوا على ألا ينبغي أن يكون اللين أوالشدة، كذا الوفاق أوالفراق، مردّه إلى الناحية البهيمية( الشهوات )

    هذا .. مع اعتبارات أخرى تجدها ماثلة أمامك مُدلَلة متدللة، متزينة بالآثار، متجملة بصحيح الأخبار، متوّجة بوقائع تكون لك برهان، واللهتعالى الهادي، وهوسبحانه الموفق إلى سواء السبيل، وأقوم قيل"مقدمة كتابي "عبق الرياحين في مواطن الشدة واللين" بتصرف يسير .

    قال الجاهل : "إن للأمة الإسلامية وللإنسانية جمعاء مدارس متغايرة في أطروحاتها الفكرية، وهذا مشهـود في حقبات التاريخ البشـري بصنوف معارفه ومناهجه
    .
    لاسيما أن هذه المعارف ما وضعت في الأصالة إلا لتنظيم الإنسجام بيـن أطياف الكيانات الإنسانية من المجتمعات البشرية .
    فأصبحت المجاميع الفكرية المتغايرة في عصرنا الحديث تعنى بتأطير هذا المستوى الواعي لحقوق كل فرد من أفراد الإنسانية، ذلك لأن هذا الاستحقاق الذي من الضرورة أن يناله الفرد في مجتمعنا الإنساني هو قيمة كونية، تميل له الشعوب والمجتمعات من سكان المعمـورة على وجه أنه فطرة فطر اللهُ الناس عليها"

    قلت : أحسنت في التقديم، والتخصيص من التعميم، القاضي بشرف المذكور - وسواء قصدت أو لم تقصد، فقد أصبت- ورُبّ رمية من غير رام .

    لكن .. ما ننكره ونكرهه هو قولك في الحكم الرباني، في الوحي، في الأمر والنهي : أنه فكر؟!!!

    وهذا خطأ، بل خطر، بل خطل، لعصمة الأول خلاف الثاني، لكمال وتمام الوحي خلاف الثاني، وكون الثاني يخضع للنقد خلافا للوحي، القاضي على كل الأفكار، الحاكم على كل الأقوال والأفعال والمعتقدات، لذا على ذا التأصيل وبذا التفصيل : قدّس في نفوسنا المقدسة، وهان في نفوسكم المهينة المدنّثة .

    يا هذا الفكر شيء، والعلم الشرعي شيء أخر فوق الفكر، لا يكفره، غير أنه يركبه، يكبح جماحه، يحجره عن شهوة، ويحجبه عن شبهة .
    آة .. لو تفكرتم ؟
    آة .. لو عقلتم ؟

    وخذوها واحدة مما لا يحصى : حدثونا عن لون أو طعم أو رائحة أو مهية أو كيفية أو مكان : الفكر والعقل ؟
    حدثونا عن العقل ذي الفكر الحاكم! عن أهليته! عن بقائه! عن سلطانه! عن أحكامه ؟

    سبحان الله .. سبحانه سبحانه : "بَدِيعُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِذَا قَضَى أَمْراً فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ" [البقرة : 117]

    "فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً" [طه : 114]

    "مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً" [الأحزاب : 23]

    "وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً" [الأحزاب : 36]

    "إِنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إِذَا دُعُوا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَن يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" [النور : 51]

    " قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَكَذَّبْتُم بِهِ مَا عِندِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ" [الأنعام : 57]

    "إِنِ الْحُكْمُ إِلاَّ لِلّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ" [ يوسف : 67]

    وفي السُنّة وللسُنّة : "وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى" [النجم : 3/4]
    وفي "الصحيح" عن المقدام بن معد يكرب – رضي الله تعالى عنه- قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم : "ألا هل عسى رجل يبلغه الحديث عني وهو متكئ على أريكته فيقول بيننا وبينكم كتاب الله فما وجدنا فيه حلالا استحللناه وما وجدنا فيه حراما حرمناه وإن ما حرم رسول الله كما حرم الله" "صحيح الجامع" برقم(2657) . ‌

    وفي حجية فهم السلف الموافق لما تقدم، قال الله تعالى : " وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً [النساء : 115]

    وفي اعتبار إجماع مجتهدي هذه الأمة المرحومة، المتأخرة المتقدمة، العدول الشهود : " وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيداً ..." [البقرة : 143]

    وفي "الصحيح" عن ابن عمر – رضي الله تعالى عنهما- قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم : "إن الله تعالى لا يجمع أمتي على ضلالة ويد الله على الجماعة..." "صحيح الجامع" ‌برقم(1848)

    وعن عبد الله بن مسعود - رضي الله عنهما - قال : "إن الله نظر في قلوب العباد فوجد قلب محمد خير قلوب العباد فاصطفاه لنفسه وابتعثه برسالته ثم نظر في قلوب العباد بعد قلب محمد صلى الله عليه وسلم فوجد قلوب أصحابه خير قلوب العباد فجعلهم وزراء نبيه يقاتلون على دينه فما رآن المسلمون حسنا فهو عند الله حسن وما رأوه سيئا فهو عند الله سيئ" قال العلامة الألباني : موقوف حسن انظر تخريج "الطحاوية" ص(530)

    ثانيا : تسأل : ما الواجب تجاه الاختلاف عموما، واختلاف العقائد والأفكار خصوصا ؟
    آلبقاء أم الرفع والدفع؟ وعلاما المردّ ؟
    وهل تتحد العقائد مختلفة الأصول والثمار والمآل ؟
    كيف لو كانت مردّها العقول، وفي العقول عجول – تشاهدونها قطعا قطيعا في منتداكم .

    يا هذا .. اعلمن واعلم من وراءك، أن "إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ" [الأنبياء : 92]
    أمة واحدة وربّ واحد ؟
    أمة واحدة لكون إلهها واحد؟
    واحدة متحدة – في الجملة- لاتحاد المشرب، والاتفاق على مصدر التلقي! وفيه قال الله تعالى : "وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" [الأنعام : 153]

    أيا هؤلاء .. أيا أرباب "إياك نعبد وإياك نستعين" أي مكان نضع حريتكم المزعومة وإنسانيتكم الظلومة المظلمة بين أنوار أحرفها .

    إن الحريّة حق الحريّة، الحقوق كل الحقوق، الإنسانية في سموها وتساميها وتسامقها كامنة في الإسلام، كفلها لأهله .
    ليتكم تعلمون فتنعمون، وسوف تعلمون .

    فالإفاقة قبل الفوت بالموت، ساعتئذ لا موت ولا فوت، وإنما هو البكاء ولا باك، والشر والشرر ولا شافع، والعويل ولا معين، وإنما هو ليتني ويا ويلتى .
    "وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً" [الفرقان : 27]
    "يَا لَيتَنِي كُنتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِيماً" [النساء : 73]
    "يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدا"ً [الكهف : 42]
    " يَا لَيْتَنِي لَمْ أُوتَ كِتَابِيهْ" [الحاقة : 25]
    "يَا لَيْتَنِي قَدَّمْتُ لِحَيَاتِي" [الفجر : 24]
    "يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً" [مريم : 23]
    "يَا لَيْتَنِي كُنتُ تُرَاباً" [النبأ : 40]
    "يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَاناً خَلِيلاً" [الفرقان : 28]

    ثالثاً : يقال لذا الجاهل قولك : "... أن هذه المعارف ما وضعت في الأصالة إلا لتنظيم الإنسجام بيـن أطياف الكيانات الإنسانية من المجتمعات البشرية" مسكين .

    أتى بها في صيغة المفعول الذي لم يسم فاعله! " هذه المعارف ما وُضِعَت"
    والسؤال : لما ؟ لما هذا التواري ؟ لما هذا التماكر ؟ لما هذه الثعلبية ؟!!!!
    ألكون إعرابها يفرق جمعكم، ويشتت أفكاركم، ويهدم منتداكم فوق رؤوس بهيميتكم، هذا أمر .

    أمر ثان : لما لم تعرب – ولو على وجه مختصر بل معتصر- عن حقيقة تلك المعارف، ومصادرها، وسلامتها، وثمرتها، ودليلها في إسلامنا الذي قدمته في الذكر، وأنت القائل "الحمد لله رب العالمين" .

    والحق : أن آحادكم جاهل بحقيقة نفسه! بسبب خلقه! بشرعته، بتفاصيل مآله! ثم من سفهه وطيشه يوجّه غيره
    قال حمار الحكيم يوم *** لو أنصفت لكنت أركب
    فإنني جاهل بسيط *** وصاحبي جاهل مركب

    يا هذا .. ألست أنت القائل " بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين، ورضي الله عن صحابته المنتجبين" .

    ألم يقل ربّ العالمين في بيان العلّة الغائية من الخلق، في نفي واستثناء دال على حصر؛ أفاد قصرا، معناه : إثبات الحكم في المذكور ونفيه عمّا عداه : " وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ" [الذاريات : 56] أي: يوحدون .

    فهل الأصل والمعنى يضارع معنى الحريّة ويطابق دعواكم الحقوق والآخرى الإنسانية ؟ فضلا عن أن يقبلها .

    أيا هؤلاء استحوا .. انخلعوا عن الباطل، اطلبوا العلم، تلمسوه، عجلوا .

    قال الجاهل : "فأصبحت المجاميع الفكرية المتغايرة في عصرنا الحديث تعنى بتأطير هذا المستوى الواعي لحقوق كل فرد من أفراد الإنسانية، ذلك لأن هذا الاستحقاق الذي من الضرورة أن يناله الفرد في مجتمعنا الإنساني هو قيمة كونية، تميل له الشعوب والمجتمعات من سكان المعمـورة على وجه أنه فطرة فطر اللهُ الناس عليها"

    قلت : آلمجامع الفكرية التي تحدد وتوجّه! أم الجوامع السُنّيّة والمجامع الشرعية بالتعاون مع الجهات ذات الشأن ؟

    ثم .. سمّ لنا مجمعاً من تلك المعاقل، وأبرز أفكاره من أوكاره، لنقف وتقف ويقف كل ناظر باصر !!

    كلام : مرسل، وتطاول، وكبر! خليط عفن من عفنة الأفكار، قذرة المشارب، سفلة الأهواء

    فكر .. فكر : أيا عبدة الفكر ! هذا الغول لا زمام له، لا عقل له، إلا الوحي، وقد انقطع بعد أن قضى " وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِيناً فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ" [آل عمران : 85] افهموا . سبحان الله أهذا يخفى؟!

    قال الجاهل : "من هنا ابرزت منتديات المستقلة ضرورة مثل هذه الأطروحات الفكريـة والسياسية"

    قلت : وهذا دليل أخر يخبر عن حقيقة أولئك، فكر وسياسة، أو إن شئت قلت : سياسة فكر!

    والحق : أنه لا فكر ولا سياسة؛ إذ لكل رجاله، وهؤلاء عيال عالة .

    ومع ذلك يتطاولون على الدين، ويطعنون أهله، والفكر كذا السياسة تأبى عليهم ذلك، هذا من باب التنزل في الخطاب، وإلا فالدين – وهو هنا الإسلام لا غير : اعتقاد وعمل، يضبط الفكر ويعصم السياسة، ولا عكس .

    وقد علمنا كما علم غيرنا وكما هو المُشاهد : أن ساستنا ومفكرينا آدب من أن يتجاسروا على ديننا، أو يزدروا أهله، مع اعتزازهم بإسلامهم، ورفع عقيرتهم به في المحافل والمجامع والجوامع يستصحبونه في طرحهم، ويقدرونه في ذكرهم . وما ينبغي لهم غير ذلك .

    أما المكرة حقا، الكذبة صدقا، فهم الذي لا يعرف أحدهم قطاته من لطاته، ثم يأتي فاسدا ليحدث عن حرية وحقوق الإنسانية!! مصدرا بـ " بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين، ورضي الله عن صحابته" وهي تكفره .

    فليذهب لصبي من صبياننا، أو عجوز من عجائزنا الموحدين؛ ليفيده عن معنى قوله تعالى : "... فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ" [البقرة : 256]

    وحديث وعاء العلم، أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم - قال : " لا يسمع بي رجل من هذه الأمة يهودي ولا نصراني ثم لا يؤمن بي إلا دخل النار" صححة العلامة الألباني في "تخريج الطحاوية"(178) والمقصود : بالأمة هنا أمة الدعوة لا الإجابة .

    ودلالة النفي والإثبات في شهادة التوحيد ولوازمها .

    ([1]) أجل .. هي للجواب مثل نعم، إلا أنها أحسن من نعم في التصديق .
    ونعم : أحسن منها في الاستفهام""بهجة الناظرين شرح رياض الصالحين" لسليم الهلالي (1/47) ط. دار ابن الجوزي


    ([2]) السخف : رقة العقل "النهاية ... " لابي السعادات ابن الأثير- عفا الله تعالى عنه . ص(422)

    ([3]) هو مثل لمن يكثر قول ما لا يفعل؛ أي تحت سحاب ترعد ولا تمطر " "النهاية في غريب الحديث والأثر" ص(524) ط. دار ابن الجوزي . الثانية .

    ([4]) وقد كتب في ذلك وكتب، وانظر في ذا مما كتبت بحثي : "عبدة الحيوان" و "التذلل والتوقير في علاقة التصوف بالكلب والخنزير"
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:32

    قال الجاهل : "وذلك لأن في مثلها يرجو المثقـف العربي تفعيل الدور الإيجابي في الحفاظ على حقوق الإنسان وكرامته وأنه يجب عليهم عدم إدخار الوسـع في دعم الجهود التي يبذلها المجتمع الدولي في مجال احترام حقوق الإنسان وحمايتها انطلاقا من موقف الشريعة الإسلامية الداعم لهذه الحقوق. فهنالك ضرورة تحريك الساحة الفكرية والاجتماعية للاهتمام أكثر وأوسع بقضايا حقوق الانسان تلك القيمة الكونية التي تدعــو إليها الفطرة الإنسانيــة وقــال أنه إذا كان الحديث عن الإنسان وحقوقــه وهو لا شك أنــه بنيان الله فإذن فحقوقه هي هبــة الله ولا يتأتى أن ينازعه أحد هذه الهبــة، فهل وعيها من يعي !!"

    قلت : إذا هؤلاء الجهلة لا يدعون إلى توحيد الله تعالى ولا اتباع سنة رسوله – صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم- ولا يعتبرون شرعه مع قولهم "بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين ورضي الله عن صحابته"

    ويلزمون باتباع شرع المجتمع الدولي - وفق شرط إنسانيتهم- وقد التزموه هنا : فحاربوا شرعنا في صورة : الحجاب والختان، وجبنوا عن رفع نقاب عريهم وعربدتهم : بإباحة الزنا واللواط والردة و ...

    تباً لكم ولما تعبدون من دون الله، كفرنا بكم، وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبدا، حتى تؤمنوا بالله وحده .

    عملاً بقول الله تعالى : "قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ" [الممتحنة : 4]

    وبالمناسبة : لا تقول "بنيان الله" وإنما قل : خلق الله، أو صنع الله؛ إذ لم يرد ذا اسما ولا صفة ولا يصحّ في باب الإخبار، إذ الأول توقيفي لا توفيقي، وحدّ الأخير : أن كل صفة يتصف بها المخلوق ليس فيها نقص بوجه من الوجوه، فالباري أولى بها . وهنا يدخله النقص .

    ثانياً : إلحاد مشرف : انتسب إلى النصرانية! وتسمى بأسمائهم!

    سبقه قول "الذبابة" ( مشرفة دين وفلسفة، وعالم حواء) ...

    ثم قال "عابد الصليب" "رومان، مشرف كذلك" : " نعم عزيزتي سارة يجب أن نعذرهم ونحاورهم ويكون شعارنا قول الله سبحانه وتعالى : "ياليت قومي يعلمون بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين"
    .
    إن من يؤمن بأن القرود رجمت الزانية منهم بالحجارة وياتي بها كدليل على أن الحيوان يفهم أفضل من الانسان هذا شخص يرثى لحاله ويجب أن نعمل على أن نفهمه الخطل الذي وقع به
    .
    فكيف عرفت القرود أن الزنا حده الرجم إذ أن هذا الحد غير موجود في القرآن في القرآن أصلاً أو المطلوب من أن نقلد القرود في الرجم . ثم أنه اتى بالقصة ولم يكلف نفسه عناء التفكر فيها
    .
    أؤيدك التأييد الكامل على أن يبقى الحوار هو السبيل الوحيد الناجع الذي سوف يفتح آفآق جديدة من الفهم والمعرفة"

    أقول : في استدلاله بالآية المقدسة طباق، كون قائليها ميت وميّت – وللشدة دلالة اشتد لتدركها قبل أن تفتقدها . ويعذرني كل عليم وكريم إذ هؤلاء مع كونهم حثالة فهم حمم جهل، يتجاهلون ويجهّلون

    ثانياً : تعليقاً على قوله " إن من يؤمن بأن القرود رجمت الزانية منهم بالحجارة وياتي بها كدليل على أن الحيوان يفهم أفضل من الانسان هذا شخص ..."

    أقول : نعم .. نحن نصدق بالخبر، وكل خبر غيبي صحّ، وافق موازين العقل أو خفي، إذ الشريعة جاءت بما تحار فيه العقول غير أنها لا تستحيله، كما قرر ذلك شيخ الإسلام – رحمه الله تعالى- وغيره . هذا في الأصل المتعلق بالمسألة لا تفاصيلها للماسته فكرهم وهدمه نهجهم، وإعراب معلن عن معتقدنا

    ثالثاً : نعم هناك من الناس ناس أحط أخلاقا وفهما وعملا من العجماوات، وارجع إلى ما قدمنا "عقول البهائم، وبهائم العقول" تقف، فإن لم تفقه : فساعتئذ . وإن فقهت : خرست .

    رابعاً : تعليقاً على قوله " فكيف عرفت القرود أن الزنا حده الرجم إذ أن هذا الحد غير موجود في القرآن في القرآن أصلاً أو المطلوب من أن نقلد القرود في الرجم . ثم أنه اتى بالقصة ولم يكلف نفسه عناء التفكر فيها".

    أقول : أيا بهيم العقل! لا تتعنى : سل فرخ كل بهيم عن توجهه حال ولادته، يعلمّك ؟ وساعتئذ سيرثى لحالك .

    وأما عن تقليد القرود : فنعم .. و .. لا .
    نعم : قلدتموهم في البهيمية والتنقل .
    ولا : في احترام الفطرة مع تنزيه باريها، وصيانة الأعراض المقدسة .

    ثم .. أمَا كان الأجدر بك أن تتشبه بقابيل! ألم يأتك خبره واستفادته من غراب، بل من نبي الله تعالى سليمان واستفادته من هدهد، ولا أزيد ترفقا .

    أهذا التفكر ؟

    يا هذا يقولون "المثال للتقريب وليس للتحقيق" وفرّعوا عنه "ليس من شيم الرجال مناقشة الأمثال" فتفكر!

    خامساً : أيا المتخرص : هل قلت أو قال غيري من شرّاح الحديث – رحمهم الله تعالى- أو قال الراوي أو حتى قال أحد من القرود! أنها رجمته حداً ؟ بل هل كان السياق في باب الرجم حتى تكون لك قرينة؟
    حمار فهم، والحمار أهدى، وقد قدمت .

    ولا غرو! نذكّر بما قيل فيه هناك؛ حتى يسكن قفزه، ويموت هذره : " خبر ثالث :مداره على غيرة بعض الحيوانات، ففي "صحيح الإمام البخارى" عن عمرِو بن مَيمونٍ - رضي الله عنه - قال : " رأيتُ في الجاهليةِ قِردةً اجتمعَ عليها قِرَدةٌ قد زَنَت فرَجموها، فرَجمتها معهم " أخرجه الإمام البخاري

    وللحديث قصة : في رواية : قال عمرو بن ميمون : كنت في اليمن في غنم لأهلي وأنا على شرف، فجاء قرد مع قردة، فتوسد يدها فجاء قرد أصغر منه فغمزها، فسلّـت يدها من تحت رأس القرد الأول سلاًّ رقيقا وتبعته، فوقع عليها وأنا انظر، ثم رجعت فجعلت تدخل يدها تحت خد الأول برفق، فاستيقظ فزعا فشمها فصاح، فاجتمعت القرود، فجعل يصيح ويومىء إليها بيده فذهب القرود يمنة ويسرة فجاءوا بذلك القرد أعرفه فحفروا لهما حفرة فرجموهما فلقد رأيت الرجم في غير بني آدم" .

    وحال ذكر الحافظ – رحمه الله تعالى- للحديث ذكر خصال القرد، وكان مما ذكر : " فيه من الفطنة الزائدة على غيره من الحيوان، وقابلية التعليم لكل صناعة مما ليس لأكثر الحيوان، ومن خصاله أنه يضحك ويطرب، ويحكي ما يراه، وفيه من شدة الغيرة ما يوازي الآدمي، ولا يتعدى أحدهم إلى غير زوجته" إهـ

    قلت : فيا تعاسة وخزي من كان القرد أغير منه على محارمه، وأحفظ منه للحرمات، وأبعد عن المحرمات" إهـ . "عقول البهائم وبهائم العقول"

    وهنا ندينك بقولك : أما كان الواجب شكري لنقلي، والثناء على الراوي العظيم، إذ أنه تفكر وتدبر وتابع وجاهد فأبدع، بل وشارك، الأمر الذي حفظ واستحسن، ونقل وقُبِلَ من أكثر من ألف عام إلى قيام الساعة .
    ويبقى النظر في مشاركته – الرجم- يبهر أرباب العفة!! نعم .. حقيقة الغيور أن يغار على كل امرأة لا نسائه فحسب!!! معنى يجهله كل خبيث وديوث وتيس مستعار .

    سادساً : حدّ الرجم – يا هذا وكل هذا- موجود في القرآن المحفوظ في أربعين موضعا مضمون!!!
    لذا لم يذكر المأفون المأفوك السُنّة المقدسة لكونها هنا ترجمه، وعموما : ترجم فكره، وتكبله وحريته الجانية، وتحجره وحقوقه الطاغية، وتهذّ إنسانيته الصائلة .

    سابعاً : بيان حدود العقل في شريعتنا لعل وعسى :

    فأقول : أما عن"منزلة العقل في الشرع : وتتبين قيمة العقل وأهميته في الشرع بالوجوه التالية :

    الوجه الأول : أن الله لا يخاطب إلا العقلاء؛ لأنهم الذين يفهمون عن الله شرعه ودينه، قال تعالى : " وذكرى لأولى الألباب "

    الوجه الثاني : أنه متعلق التكليف، وغير المكلف لا تتعلق بأفعاله أحكام الشرع، كما قال- صلى الله عليه وسلم : "رفع القلم عن ثلاث ومنها :المجنون حتى يفيق"

    الوجه الثالث : ذمه تعالى من لم يستعمل عقله، كما ذكر الله ذلك عن أهل النار حيث قال : "وقالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا فى أصحاب السعير"
    وقال فى معرض ذم من لم يتبع شرعه ولم يهتد بهدي نبيه- صلى الله عليه وسلم : " أو لو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون"

    الوجه الرابع : ذكر كثير من العمليات العقلية : كالتدبر والتفكر والتعقل ونحوها كقوله سبحانه : " أفلا يتدبرون القران"،" لعلكم تتفكرون" ، "أفلا تعقلون"

    الوجه الخامس : اشتمال القرآن على كثير من الآيات الجارية على موازين العقل وأقيسته وبرهانه
    كما فى قوله سبحانه : "ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا"
    وقوله : "لو كان فيهما آلهة الا الله لفسدتا"
    وقوله : " أم خلقوا من غير شي أم هم الخالقون".

    الوجه السادس : ذم التقليد ( على تفاصيل ) الذى هو حجاب العقل، الذى يعطله ويذهب نفعه .
    كما قال سبحانه : "وإذا قيل لهم اتبعوا ما انزل الله قالوا بل نتبع ما ألفينا عليه آباءنا أولو كان آباؤهم لا يعقلون شيئا ولا يهتدون".

    الوجه السابع : مدح الذين يستعملون عقولهم في إدراك الحق واتباعه
    قال تعالى :"فبشر عباد الذين يسمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله واولئك هم أولوا الألباب"

    الوجه الثامن : تحديد ميادين التفكير وأعمال العقل
    كما قال تعالى : " أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج والأرض مددناها وألفينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل زوج بهيج، تبصرة وذكرى لكل عبد منيب"

    الوجه التاسع : بيان ما لا يمكن للعقل إدراكه .
    كما فى قولهسبحانه : " يسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وما أوتيتم من العلم إلا قليلا"
    وقال ابن عباس- رضي الله عنه : القدر سر الله.
    وقالسبحانه : " ولا يحيطون به علما " .

    الوجه العاشر : ضرب الأمثال المحسوسة لبيان الأمور المعقولة .
    كما فى قوله سبحانه : "وضرب لنا مثلا ونسي خلقه"
    وقوله سبحانه : "مثلهم كمثل الذي أستوقد نارا فلما أضاءت ما حوله ذهب الله بنورهم وتركهم في ظلمات لا يبصرون"

    الوجه الحادي عشر : الإرشاد إلى طرق القياس الصحيح
    كما في قوله سبحانه : "فاعتبروا يا أولى الأبصار"
    والاعتبار معناه : الانتقال من حال مماثلة لها؛ ليحكم عليها بنظير ما حكم به على الحالة الأولى .
    ومن ذلك : ما ذكره الله من أعمال بعض المكذّبين للرسل التي استحقوا بسببها العقاب ليعتبر بحالهم كل من أراد أن يفعل فعلهم، وانه إذا فعل ذلك استحق نفس عقوبتهم
    كما قال تعالى : "وما هي من الظالمين ببعيد" يريد : العقوبات .

    الوجه الثاني عشر : الاستدلال بالأثر على المؤثر، وهو عملية عقلية تحتاج إلى إدراك العلاقة بين كل أثر ومؤثر
    كما في قوله سبحانه : "الذي خلق سبع سموات طباقا ما ترى في خلق الرحمن من تفاوت فارجع البصر هل ترى من فطور ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئا وهم حسير"…
    ومذهب السلف وقول محققي الإسلام : كابن تيمية وابن القيم وغيرهما، يمكن إجماله فيما يلي:
    - أن للعقل فهماً وإدراكاً، وهذا الفهم والإدراك إجمالي لا تفصيلي.
    - إن الشرع مقدم على العقل؛ لعصمة الشرع، وعدم عصمة العقل.
    - إن ما كان صحيحاً من أحكام العقل لا يعارض الشرع.
    - والصحيح من العقل هو موافق للشرع
    - إن الفاسد من العقل هو ما عارض الشرع.
    - إن الأحكام التفصيلية من خصائص الشرع.
    - إن العقل لا حكم له قبل ورود الشرع، وإن كان له إدراك لقبح القبيح وحسن الحسن من حيث الجملة.
    - إن الثواب والعقاب مترتب على ورود الشرع، كما قالسبحانه : "وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا"
    - إن ما عارض الشرع من موازين العقل، فهو فاسد.
    - إن الشرع قد يأتي بما يحار فيه العقل، وإن كان لا يعارضه ولا يدفعه.
    - إن الوعد والوعيد مترتب على ورود الشرع.
    - إن الله تعالى لا يجب عليه شيء بعقولنا؛ لأنه سبحانه كما أخبر عن نفسه :"فعال لما يريد"
    - وإن ما ورد من إيجاب أو تحريم كما في حديث : "إني حرمت الظلم على نفسي" وحديث : "حق العباد على الله أن لا يعذب من لم يشرك به شيئاً" وما أشبهها، هي واجبة بإيجاب الله نفسه، ومحرمة بتحريمه على نفسه تكرماً منه وتفضيلا، والله تعالى كما أخبر الرسول - صلى الله عليه وسلم : " لا مكره له""صحيح الجامع" للعلامة الألباني برقم(7763)
    - إن العقل يعتبر مصدراً تبعياً، ونصوص الكتاب والسنة فيها الغنى عنه، وهي لا تمنع قبوله إن صح"بتصرف يسير من كتاب"المدخل لدراسة العقيدة الإسلامية"لشيخنا الدكتور أبي عبد السلام إبراهيم بن محمد البريكان – رحمه الله تعالى- ص(41-46) ط.دار السنة. الطبعة الثانية 1414هـ

    ثالثاً : إلحاد المراقب العام

    قال المدعو أسامة أحمد ( مراقب عام ) "الحمد لله على نعمة أهل بيت النبوة . والله لولاهم لكنت ملحداً من زمااااااااااااااااااااااااااااااان . ولا عودة لهكذا دين أبدا ً. فلله الحمد من قبل ومن بعد، فأهل البيت لا يمكن قياسهم بأي نعمة أخرى . الحمد لله رب العالمين"

    قلت : هذا تعريض قبيح من قبيح، واعتزاز بالحمورية صريح، ويحسبون أنهم على شيء!!

    ونؤكد له أنه – وهو الغافل الغبي- لا يزال غارقا في مستنقع الإلحاد، ولكنها العماية .

    وأقول : هذا قول بل قيء ومعتقد ( المراقب العام ) فكيف بالمعاقر، لذا كان منّا العقر .
    وإذا كان الغراب دليل قوم *** يمرّ بهم على جيف الكلاب

    النعمة أيا بهيم العقل : بالقرآن المجيد، بالإسلام العظيم، بالنبي الأمين، والذي بهم عرف وشرف وذكر آل البيت؟

    ولكن .. لا أتصور مراقبا عاما بذا الانحطاط ، ولكنه التشيع الغلول بغلوه وغبنه وأغلاله!

    لقد : " أضفى الشيعة عَلَى أئمتهم وأوصيائهم، كذباً وزوراً، مكراً وخداعا، فإن الشيعة يقولون :
    "أن الأئمة ولاة أمر الله، وخزنة علم الله، وعيبة ْوَحي الله" "الأصول من الكافي" للكليني (1/193)

    ويروي أبو جعفر محمد بن الحسن الصفار المتوفى (290)هـ شيخ الكليني، في بصائره، عن محمد الباقر بن علي زين العابدين أنه قال ( وحاشاه ) :
    "نحن جنب الله
    ونحن صفوته
    ونحن خيرته
    ونحن مستودع مواريث الأنَّبِيّاء
    ونحن أمناء الله
    ونحن حجّة الله
    ونحن أركان الإيمان
    ونحن دعائم الإسلام
    ونحن من رحمة الله عَلَى خلقه
    ونحن الذين بنا يفتح الله وبنا يختم
    ونحن أئمة الهدى
    ونحن مصابيح الدجى
    ونحن منار الهدى
    ونحن السابقون
    ونحن الآخرون
    ونحن العلم المرفوع للخلق، من تمسك بنا لحق، ومن تخلف عنا غرق
    ونحن قادة الغر المحجلين
    ونحن خيرة الله
    ونحن الطريق، وصراط الله المستقيم إلى الله
    ونحن من نعمة الله عَلَى خلقه
    ونحن المنهاج
    ونحن معدن النُّبُوة
    ونحن موضع الرسالة
    ونحن الذين إلينا مختلف المَلاَئِكَة
    ونحن السراج لمن استضاء بنا
    ونحن السبيل لمن اقتدى بنا
    ونحن الهداة إلى الجنة
    ونحن عز الإسلام
    ونحن السنام الأعظم
    ونحن الذين بنا نزل الرحمة وبنا تسقون الغيث
    ونحن الذين بنا يصرف عنكم العذاب، فمن عرفنا ونصرنا وعرف حقنا وأخذ بأمرنا فهو منا وإلينا" "بصائر الدرجات الكبرى للصفار" (2/83) ، ط. "منشورات الأعلمي طهران" (1404) هجري قمري

    وروى الكليني عنه أيضا أنه قال :
    "نحن خزان علم الله .
    ونحن تراجمة ْوَحي الله
    ونحن الحجة البالغة عَلَى من دون السماء ومن فوق الأرض" "الكافي" للكليني كتاب "الحجة"(1/192) نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" للشيخ إحسان إلهي ظهير ص(237-239) .

    ورووا عنه أيضا أنه قال : "نحن المثاني التي أعطاها الله النَّبِيّ صلى الله عليه وآله .
    ونحن وجه الله نتقلب في الأرض بَيْنَأظهركم، عرفنا من عرفنا، وجهلنا من جهلنا، من عرفنا فإمامه اليقين، ومن جهلنا فإمامه السعير" "بحار الأنوار" للمجلسي (2/114) نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" للشيخ إحسان إلهي ظهير ص (237-239) .

    وأن من الرافضة : الرافضة الإلهية، والنصيرية، والإمامية يدينون بالحلول ويؤلهون أئمتهم! : "وهؤلاء حققوا كفر النصارى بسبب مخالطتهم للمسلمين، وكان أولهم في زمن المأمون، وهو قول من وافق هؤلاء النصارى من غالبية هذه الأمة : كغالية الرافضة الذين يقولون: إنه حلّ بعلي بن أبي طالب- رضي الله تعالى عنه- وأئمة أهل بيته ..." "مجموعة الرسائل والمسائل"لشيخ الإسلام (28-30)

    وقال ابن خلدون– عفا الله تعالى عنه : "إن هؤلاء المتأخرين من المتصوفة المتكلمين في الكشف وفيما وراء الحسّ توغلوا في ذلك، فذهب الكثير منهم إلى الحلول والوحدة كما أشرنا إليه وملأوا الصحف من مثل :
    الهروي في كتاب المقامات له وغيره وتبعهم ابن عربي وابن سبعين وتلميذهما ابن العفيف وابن الفارض والنجم الإسرائيلي في قصائدهم .
    وكان سلفهم مخالطين للإسماعيلية المتأخرين من الرافضة الدائنين أيضا بالحلول وَ إلهية الأئمة! مذهباً لم يعرف لأولهم، فأشرب كل واحد من الفريقين مذهب الآخر، واختلط كلامهم، وتشابهت عقائدهم ...
    وقد أشار إلى ذلك ابن سينا في كتاب الإشارات في فضول التّصَوّف منها، فقال : " جل جناب الحق أن يكون شرعه لكل وارد أو يطلع عليه إلا الواحد بعد الواحد "
    وهذا كلام لا تقوم عليه حجة عقلية ولا دليل شرعي، وإنما هو من أنواع الخطابة، وهو بعينه ما تقوله الرافضة، ودانوا به . ثم قالوا بترتيب وجود الأبدال بعد هذا القطب كما قاله الشيعة في النقباء"انظر مقدمة ابن خلدون الفصل الحادي عشر في علم التّصَوّفُ" ص(473) ط . القاهرة .

    قلت : هذا وغيره هي الموبقات التي يخفونها – بنعاميتهم- ككل فصيل باطني، إذ : "جعلوا البوح بهذا العلم كفراً، وأوجبوا كتمه، وهو عين قول الشيعة الباطنية الذين يقولون إن هذا العلم مكنون فاكتموه إلا من أهله" "لطائف المنن" للشعراني ص(489) وانظر في المقابل كتاب"ما لا يحضره الفقيه"لابن بابويه القمي الشيعي(4/414-415) باب أحوال الأنبياء والأوصياء، وانظر"الرفاعية"ص (171) بتصرف يسير.

    وعن أهله : ذكر الكليني الهالك – أخمد الله تعالى ذكره- عن زرارة بن أعين أنه قال : "سألت أبا جعفر عن مسألة فأجابني، ثم جاءه رجل فسأله عنها فأجابه بخلاف ما أجابني . ثم جاء رجل آخر فأجابه بخلاف ما أجابني وأجاب صاحبي، فلما خرج الرجلان قلت : يا ابن رسول الله، رجلان من أهل العراق من شيعتكم قدما يسألان فأجبت كل واحد منهما بغير ما أجبت به صاحبه ؟
    فقال : يا زرارة، إن هذا خير لنا وأبقى لنا ولكم، ولو اجتمعتم عَلَى أمر واحد لصدّقكم الناس علينا، ولكان أقل لبقائنا وبقائكم
    قال : ثم قلت لأبي عبد الله عليه السلام : شيعتكم لو حملتموهم عَلَى الأسنة أو عَلَى النار لمضوا وهم يخرجون من عندكم مختلفين، قال : فأجابني بمثل جواب أبيه" " الأصول من الكافي" كتاب فضل العلم باب اختلاف الحديث" (1/65) . ط . طهران

    فعلم أنها خرافات، وأربابها دجاجلة، لذا شُرّد بهم، وتاهوا مع تيه عقولهم في الحشوش وبواطن الكهوف والكفور، مردة مع المردة حيارى هائمة مع الحيوانات السائمة!!!

    وهكذا جنت عليهم أفكارهم، ولحقهم جزاء إعراضهم وكفرهم بالوحي([1]) هذه دنياهم !!! .

    أهذا دين؟!!!
    وهل تأليه البعض وتذليل عباد الله لشهواتهم المسعورة وفق شرع : الحرية والحقوق والإنسانية ؟!
    أليس هذا إلحادا؟!

    ثم السؤال – تنزلاً : آل بيت من ؟
    هل بيت نبينا – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم ؟
    هل هنّ زوجاته الطيبات المطيبات، الطاهرات المطهرات وذويهم ؟
    هل هو بيت أبي تراب – رضي الله تعالى عنه- رابع الخلفاء الراشدين استخلافاً ومنزلة .
    أم هو بيت الحسين – رضي الله تعالى عنه ؟

    وهنا يتفرع السؤال : لما وبما اختص؟
    وإذا كان، لم خذلوه ؟
    بل لما قتلوه ؟
    يمجدون قتيلهم؟!

    ما أشبه صنيعهم بصنيع الضالين، المثلثة، عبدة الصليب، إذ يعبدون وثنا، زعموا أنه موطن صلب إلههم! محبوبهم

    قد اشتركا في الغلو والغدر والافتراء، وهذا وجه من أوجه المشاكلة استدعاه مقام البيان .

    بل – وهو القاصمة- السؤال : من هو الإله المستحق الحمد ؟

    نحن - وكما تقدم في معنى الإلحاد- نفرق بين الشيعة الحقة – ومنهم كل صحابي وسلفي - والمنتحلة، والثالثة الجهلة، بين شيعة النبي – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- وشيعة الشيطان، ولاعتبار هذا التفصيل لم نجنح للقول بتكفيرهم، وإن كفرونا، ومع اعتقادنا أن مفردات مناهجهم كفريّة – للتأصيل السابق .
    غير أن هذا لم يمنعنا من الأخذ بأيديهم – دعوتهم- وعلى أيديهم – إنكار باطلهم- رحمة :

    قال شيخ الإسلام- رحمه الله تعالى : " ولهذا ما زال أهل العلم يقولون إن الرفض من إحداث الزنادقة الملاحدة الذين قصدوا إفساد الدين، ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون، فإن منتهى أمرهم تكفير علي وأهل بيته بعد أن كفروا الصحابة والجمهور" "التقريب لمنهاج السنة" لعبد الله البراك( 7/409)

    وقال - رحمه الله تعالى : " وأكثر ما تجد الرافضة إما في الزنادقة المنافقين الملحدين، وإما في جهال ليس لهم علم لا بالمنقولات ولا بالمعقولات" "التقريب لمنهاج السنة"( 2/81)

    وقول الحافظ ، المفسر، المؤرخ، العماد، ابن كثير – رحمه الله تعالى : "ولما ورد –الحلاج – بغداد جعل يدعو على نفسه، ويظهر شيئاً من المخاريق والشعوذة، وغيرها من أحوال الشيطانية، وأكثر ما كان يروج له على الرافضة لقلة عقولهم، وضعف تميزيهم بين الحق والباطل ..."إهـ "البداية والنهاية"(11/164) والنقل عن"موازين الصوفية في ضوء الكتاب والسنة"ص(201)


    وقال العلامة الآلوسي - رحمه الله تعالى، وهو من آل البيت من جهة أبيه وأمه - في الباطنية : "وهؤلاء الأصناف قد بسط الكلام عليهم شيخ الإسلام في غير موضع، فإن هؤلاء يكثرون في الدول الجاهلة، وعامتهم تميل إلى التشيع" "غاية الأماني"(1/482-483)

    وقد تقدم معنا قريبا – ولعل هذا وراء شرود عقول القرود هنا فنسوا برقعهم ( نقابهم ) ذا الطبقات الطباقات : الحرية والحقوق ولإنسانية - قول عامر بن شراحيل الشعبي – رحمه الله تعالى : " لو كانت الشيعة من الطير، لكانوا رخما، ولو كانت من البهائم، لكانت حمرا" "كتاب السنة" لعبد الله بن الإمام أحمد(2/548) برقم(1276) وغيره .

    وأزيد هنا لمستقنع ومستعيذ ومستغفر :
    ينقلون : قول جعفر الصادق - رحمه الله تعالى : "ما أنزل الله من آية في المنافقين إلا وهي فيمن ينتحل التشيع " "رجال الكشي" ص(154)

    وقوله أيضا : " إن ممن ينتحل هذا الأمر ليكذب حتى إن الشيطان ليحتاج إلى كذبه" "الروضة من الكافي" ص(212)

    وقول محمد الباقر – رحمه الله تعالى : " لو كان الناس كلهم لنا شيعة لكان ثلاثة أرباعهم لنا شكاكا والربع الآخر أحمق " "رجال الكشي" ص(179)

    وعليه أخي :
    لا تعتقد ديـن الروافـض إنهـم **** أهلُ المحـالِ وحِربـةُ الشيطـان
    إن الروافض شرُ من وطىء الثرى **** من كـل إنـسٍ ناطـقٍ أو جـان

    مدحوا النبـيَّ وخوَّنـوا أصحابـه ****
    ورموهـمُ بالظـلـم والـعـدوان

    حَبُّـوا قرابَتَـهُ وسبّـوا صحبَـه
    **** جَـدَلان عـنـد الله مُنتَقِـضـان

    فكأنـمـا آلُ النـبـيِّّ وصحـبَـهُ
    **** روحٌ يضـمُّ جميعَهـا جـسـدان

    لا تركننَّ إلـى الروافـضِ إنهـم ****
    شتموا الصحابـةَ دون مابرهـان

    لعنوا كما بغضوا صحابـةَ أحمـدٍ ****
    وودادُهُم فـرضٌ علـى الإنسـان

    حبّ الصحابـةِ والقرابـةِ سنـةٌ **** ألقـى
    بهـا ربـي إذا أحيـانـي
    دينهم قائم على عبادة الحسين، وعبادة قبر بل قبور الحسين، والاستغاثة بأوثان سموها الحسين، والحسين – رضي الله تعالى عنه- من هذا الشرك براء، ولتلك العبودية عداء . وسوف يعلمون.

    قلت : بل أمرهم أفحش من ذلك :

    "الأئمة عند الشيعة يقولون كن فيكون" : زعم الرافضة أن الله يقول في بعض (؟) كتبه « يا ابن آدم أنا أقول للشيء كن فيكون، أطعني فيما أمرتك أجعلك تقول للشيء كن فيكون » "بحار الأنوار"(90/376) "مستدرك الوسائل"(11/258) نقله عن "إرشاد القلوب" للديلمي، "عدة الداعي" لاحمد بن فهد الحلي ص(291) ط : مكتبة الوجداني. قم ميزان الحكمة" لمحمد الريشهري(3/1798) "الفوائد الرجالية" للسيد بحر العلوم(1/71).
    زاد بعضهم لفظ « عبدي أطعني أجعلك مثلي » "الجواهر السنية" ص(361 و363) "شجرة طوبى" (1/330) محمد مهدي الحائري "هامش بحار الأنوار"(102/165) أبو طالب حامي الرسول ص(185) لنجم الدين العسكري الفوائد الرجالية(1/38).
    وفي رواية « تكن مثلي » "مستند الشيعة" للنراقي (1/6) "الفوائد الرجالية" للسيد بحر العلوم (1/39)
    قال النراقي : « إن الإنسان يرتفع بهما ( بالائتمار بأمر الله والانتهاء بنهيه ) يرتفع حتى يعد بمنزلة الملائكة، بل بمنزلته تبارك وتعالى كما ورد في قوله تعالى (عبدي أطعني تكن مثلي، أو مثلي » "مستند الشيعة"(1/6) للمحقق – عندهم- النراقي .
    وزعم علي بن يونس العاملي أن رسول الله قال « إن لله عبادا أطاعوا الله فأطاعهم، يقولون بأمره للشيء كن فيكون » "الجواهر السنية" للحر العاملي ص(361) "الصراط المستقيم" علي بن يونس العاملي (1/169).
    وروى الحر العاملي الحديث القدسي بلفظ آخر وهو « عبدي أطعني أجعلك مثلي : أنا حي لا أموت أجعلك حيا لا تموت. أنا غني لا أفتقر أجعلك غنيا لا تفتقر. أنا مهما أشاء يكون، أجعلك مهما تشاء يكون» "الجواهر السنية" للحر العاملي ص(361).
    وأورده الحائري بهذا اللفظ « أجعلك مثلي : أقول للشيء كن فيكون : تقول للشيء كن فيكون» "شجرة طوبى"(1/33) وكذلك "أبو طالب حامي الرسول" لنجم الدين العسكري (185) والنقل "عن مقال للشيخ الدمشقية".

    قلت : ماذا يسمى هذا ؟
    أوليس إلحادا ؟! إلحاد دونه كل إلحاد، إلحاد فوق كل إلحاد ؟
    سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:33

    رابعاً : إلحاد عضو جديد
    بل عنز جديد! (سالي!)
    والتشبيه وفاقا لقول العربي الأول عن عنز السوء ( تسعى بظلفها لحتفها )
    " لقد تابعنا كثير مما دار يا عزيزي : ولم يتم منع أحد أن يقول ما يريد إلا بعد أن فلت عقال أحدكم ووصف من يحاوره بالديوث وكلام أسوأ من هذا .. أحتملكم الشيعة هنا حتى ضاق الصبر من سبباكم .. فلا تنهون عن خلق وتأتون مثله.
    للأسف أنكم أكثر من يشطط ويتحامق بالحوار حد يبلغ ابتلاع الآخر الذي تحاوروه ويأتي صبيتكم بسباب لا يحتمله غير هذا المنتدى الحر"
    وقال : " أليس الزنادقة بحاجة لمن يهديهم .. أم إنكم تفتقدون للحجة والوسيلة معا
    فاقد الشيء لا يعطيه .. وكذلك أنتم

    هل تريد هذا المنتدى أن يكون سلفي بلحية .. أم مرأة بحجاب
    ..
    هل تريد أن يكون العالم كله سلفي .. ذلك محال المحال .. العالم فيه الملحد واللاديني والبوذي والمسيحي
    .. فيما أنت تريد أن تحاور نفسك
    لا زلت يا عزيزي غير قادر على فهم أهمية الحوار بل لا زلت تجهل هذا العالم .. طوله وعرضه وساكنيه .. هل تريد منتدى الفكر والحوار أن يكون بيتا لك لوحدك
    .
    أليست المعتزلة هي من حاورت الزنادقة وأفلحت

    فلماذا لا تجرب أن تحاورهم لتصيرهم بالحوار مسلمين بدلا من أن ترغي وتزبد وتسل سيوفك في الألفية الثالثة وتفرض وعيك وذهنيتك وقيودك على أحرار العالم
    .
    حاورهم إن
    أستطعت ولديك ما تقوله لهم. لكني يا عزيزي أثق أن ليس لديك من العلم شيئا غير ظلام تريد أن تسوقه بل وتفرضه على العالم أجمع" [
    من هنـا ]

    أقول : خبت وخسرت! معاذ الله تعالى أن نقذف مُعينا . نحن إنما نرفض منهجا، هذا أولا .

    ثانياً : أعضو جديد يقول "تابعنا كثير مما دار يا عزيزي : ولم يتم منع أحد أن يقول ما يريد إلا بعد أن فلت عقال أحدكم" لا ضير؟!

    الحاصل : نحن نعجب عندما يتسربل الفاجر ثوب طهر، ودماء فجور تسير خلفه، وشواهد فحشه كظله .
    أجل .. إن النكاية حق النكاية :
    حينما يتكلم الكذوب بكلام الناصح الصدوق
    حينما يتطاول صعلوك على جناب سادات الملوك .
    حينما يقوم العاهر من بين شعب بغية ليلبس ثوب بر، ولينطق بلسان طهر .

    أجل .. لقد قام التشيع الفاجر يعربد ليل نهار في أجساد حريمه، ويلغ متى شاء في أعراض نسائه، ينزو هتكا وفتكا تفكها- يا شقوته- في عفة أتباعه، فإن كسل باع واستأجر بدراهم معدودة، كأحط سلعة فاسدة كاسدة

    ويحدثونا نحن عن الحقوق والحرية والإنسانية! في الوقت الذين يحاربون حجابنا ختاننا !! سحقا .. سحقا .

    قام هذا الذئب النهم الشره من باب "ودت الزانية أن النساء كلهن زواني" يشمئز من الحجاب ويرفض الختان، وهو – مع ما تقدم والحالة هذه - يرمي الأطهار بالسوء والبهتان، بل :

    قام الجهول دون خوف من الجليل بطعن المسلمين وقذفهم أجمعين!

    لأجل ذلك نحن نبغضه وشيعته، ومن ثم نحذر المخدوعين به من أتباعه، نحذرهم، ندعوهم إلى ما فيه نجاتهم ما فيه صلاحهم ما فيه فلاحهم، والله تعالى الهادي .

    وتدليلا نذكر مفتريات كهنتهم في قذفهم لسادات المسلمين بل قذفهم لشعب مسلم، بل للمسلمين أجمعين بل للعالمين خلا شيعتهم ليكن شاهد مبين على انحراف التشيع الأفين :

    بين يديه أقول : نحن هنا لن نتعرض لتفاصيل قذف دعاة التشيع لمقدساتنا : شريعتنا أو سادتنا، فهذا أمر من الشيوع والذيوع بحيث كفره كوكبة من أهله، وحارب بعضهم بعضا لأجله، وعما قريب يزول بحُمُره : إما بتوبة وإما بموت .

    أما عن قذفهم لأمهات المؤمنين إبنتا سيدا كهول أهل الجنة – رضي الله تعالى عنهم أجمعين : ذكرها الهالك البحراني في البرهان (4/358) دار التفسير – قم . (3/333– 334) وسلطان الجنادي في بيان السعادة (3/253) – الأعلمي – بيروت) وزين الدين النباطي في "الصراط المستقيم" (3/23، 35) المطبعة المرتضوية . ورجب البرسي في كتابه "مشارق انوار اليقين" ص(86) الأعلمي – بيروت، والمجلسي في كتابه "بحار الأنوار" (40/2) دار إحياء التراث العربي – بيروت – سوّد الله وجوههم حثالة سوء.

    وقذف شياطين التشيع الفاروق الملهم المحدث الذي كان يهابه الشيطان ذا السلطان – بنوعيه- أمير المؤمنين عمر بن الخطاب- رضي الله تعالى عنه : فقد ذكر القذر المدعو نعمة الله الجزائري في كتابه الأنوار النعمانية (ج1/ب1/ص63) الاعلمي – بيروت . فيه كلاما قذرا .

    وقذفه باللوطية حُمُر، منهم : العياشي في تفسيره (1/302) وأيضاً المفسر البحراني في "البرهان" (1/416) . وقام شقي آخر- النباطي في كتابه الصراط المستقيم ج3/28 - فقذف جدته! إيه يا درة الفاروق

    لم يستح التشيع الفاجر! وكيف؟! فقذف السخي الحيي زوج ابتي رسول الله – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- ذا النورين، ثالث العظماء، عثمان بن عفان - رضي الله تعالى عنه : فقذفه بالفجور والجور : النباطي في كتابه "الصراط المستقيم"(3/30) وبالتخنيث : قذفه مخنثث المعتقد والفكر نعمة الله الجزائري في "الأنوار النعمانية" (ج1/ب1/ ص65) توزيع الأعلمي – بيروت .

    وفي قذف شعب : روى دجال من دجاجلتهم المدعو الكليني في "الكافي" (6/391) دار الأضواء – بيروت . عن علي بن أسباط عن ابي الحسن الرضا قال: سمعته يقول: وذكر مصر فقال: قال الرسول وآله: لا تأكلوا في فخارها ولا تغسلوا رؤوسكم بطينها فإنه يذهب بالغيرة ويورث الدياثة" أهـ بتصرف من "حتى لا تنخدع.. حقيقة الشيعة" لعبد الله الموصلي ص(98-100) مكتبة الإمام البخاري ط. العشرين .

    بل قام التشيع الدعي العيي الغبي بقذف المسلمين أجمعين في حادثة لم يشهد لها – لا أقول التأريخ بل- العقل مثيل، ليكونوا جميعا خصماءه يوم الدين :
    " من قذف الشيعة للأمة الإسلامية ما رواه المجلسي في "بحار الأنوار" (24/311) باب(67) والكليني في "الروضة" رواية رقم(431) عن الإمام الباقر أنه قال : "والله يا أبا حمزة إن الناس كلهم أولاد بغايا ما خلا شيعتنا". وروى العياشي في تفسيره (2/234) ط / الأعلمي – بيروت . والبحراني في تفسير "البرهان" (2/300) دار التفسير – قم – إيران . عن جعفر بن محمد الصادق مثله، وروى المجلسي في "بحار الأنوار" (101/85) باب في فضل زيارته في يوم عرفة والعيدين وروى الصدوق في "من لا يحضره الفقيه" (2/431) في ثواب زيارة النبي والأئمة ط – دار الاضواء – بيروت عن أبي عبد الله مثله . وذكر عبد الله شبر في كتابه "تسلية الفؤاد في بيان الموت والمعاد" ص(162) دار الأعلمي – بيروت. فصلاً وسماه ( إنه يدعى الناس بأسم أمهاتهم يوم القيامة إلا الشيعة ) وعلل ذلك بـ " لطيب مولدهم".

    والكلام ذو شجون، فالستر الستر ، "جمالك"

    ثانياً : كان الواجب أيا بهيم الفكر أن تقول "احتملك دعاة الحرية والحقوق والإنسانية" لا " أحتملكم الشيعة هنا حتى ضاق الصبر من سبابكم"
    فهل هذا منك من باب "ضرب أخماس لأسداس"
    أم بيان أن المنتدى في أصله ورسمه قام على الكذب والمكر ؟
    وعلى كلٍ : في الحالتين ثبت الكذب، وإذا ما ثبت الكذب ثبت معه الشر كله .

    وأما عن قولك "ضاق الصبر من سبابكم"

    أقول : لا تتغابى! نحن يا هذا لم نورد سبابا، إنما أوردنا الآيات والأحاديث والآثار، فلما غضضت الطرف عنها واشتهيت الوقوف مع زجرة ؟! تنفيرا من الباطل للحق، ومن يكن حازما، يقسو أحيانا على ما يرحم

    نعم .. إن اقتضى المقام نوع انتصار، فليكن دون تعدي .

    وأقول لك : وإن كان، فليس أمامكم إلا الصبر، أو الصراخ، أو الثالثة، وهي الأحبّ، أعني التوبة .

    وهكذا – أخي- حتى نحن إن خالفنا شرعنا أذلّنا الله تعالى، فتلمس العزّة من مظانها، وارتدي أثواب السلامة وذلك لا يكونن قط إلا بتصحيح العقيدة وحسن الاتباع واتخاذ سبيل المؤمنين : فهم السلف الصالح .

    ثالثاً :" للأسف أنكم أكثر من يشطط ويتحامق بالحوار حد يبلغ ابتلاع الآخر الذي تحاوروه ويأتي صبيتكم بسباب لا يحتمله غير هذا المنتدى الحر"

    أقول : تقدم معنا قريبا القول بأن نصحنا قام على عُمُد : الكتاب، والسُنّة، وفهم سلف الأمة لها، لأجل ذلك بإقرارك وإقرار من سبقك، كان له في النفوس إعمالا وقبولا، لا لقوتنا، إنما للقوة الكامنة فيه، إنه النور الذي تتفتح له الصدور وتعمر به الدور، وتنشرح به الفهوم، فتلمسوه يرحمكم الله تعالى

    ولا يفوتني هنا إنكار تعبير "ويأتي صبيتكم" إن تقصد طلبة العلم فهم إخواننا وأحباؤنا، وإن قصدت ولدنا – لكونه دون سنّ البلوغ- فشرف أن ينزل إليكم ويتنزل معكم ثم يرتقي بكم توجيها، وكان الواجب الاستفادة منه، وشكره لا التعريض بنا، والتشغيب عليه .

    رابعاً : قال الشيعي : " أليس الزنادقة بحاجة لمن يهديهم .. أم إنكم تفتقدون للحجة والوسيلة معا، فاقد الشيء لا يعطيه .. وكذلك أنتم

    هل تريد هذا المنتدى أن يكون سلفي بلحية .. أم مرأة بحجاب
    ..
    هل تريد أن يكون العالم كله سلفي .. ذلك محال المحال .. العالم فيه الملحد واللاديني والبوذي والمسيحي .. فيما أنت تريد أن تحاور نفسك"

    أقول : هداك الله! الزنادقة يرتعون في منتداكم تحتضونهم وتحضّونهم عليها، أعمى أنت، أبصر ما تقول؟

    ثم .. هذا إقرار منك بضلالهم وهدايتنا، لحاجتهم إلى ما عندنا من هداية، ويتضمن كذلك انحرافك؛ لكونك واليتهم وعاديتنا!! لا تنسى هذا حكمك بنفسك على نفسك بالضلال!! وهذا لك عندي به شهادة : صدقت .

    لا يا أخي! نحن الأغنى حجة، والأمضى – تبعا لها – وسيلة، وقد أقررت أنت وسلفك بهذا، بل ووصفته الوصف! ( ابتلع ) الدال على قوتنا وضعف المعاند .

    وأنا بدوري عزوت ذلك لله تعالى وشرعه . فكيف تقول ضعفا والحالة هذه . أهذا يعتقده مسلم ؟.

    وأيضاً- وهو تابع لما قبله : تعليقاً على قولك "هل تريد هذا المنتدى أن يكون سلفي بلحية، أم مرأة بحجاب" لا يا أخي إنما أريد الثانية، أعني قولك : "هل تريد أن يكون العالم كله سلفي، ذلك محال المحال، العالم فيه الملحد واللاديني والبوذي والمسيحي، فيما أنت تريد أن تحاور نفسك"

    قلت : أهذا فهم؟! وقبل الجواب أقول : وأنت ماذا تريد ؟
    فليسجد للصليب النصراني، وليركع للحائط اليهودي، وليعبد البوذي وثنه، والمجوسي ناره، لتتعرى النساء، ويلغ الرجال، ويسكت السلفي؟! جهل وخبل .

    هذا الذي أرداكم، فرحتم تتفكهون في منتداكم، تغازلون الشرك، وتتغزلون بالكفر، تفتخرون بالعهر، وتتبخترون أمام الفجر، تتضاحكون للمقدسات سخرية، وتسخرون من الحرمات في همجية، وفي بهيمية تنكرون الفضائل، وتفضلون الرذائل، دون حياء من الخالق – سبحانه- أو خجل من صالحي خلقه .

    ثم .. جهلت يا هذا - وأنت للجهل أهل- أن الأمر : منه الكوني وآخر شرعي، ومن ثم إذ أخبر الله تعالى بهلاك الأكثرية، لا يمنعن هذا من السعي بمقتضى الأمر الشرعي لجعل الثقلين سلفيين كما أشرت .

    نعم .. نسعى لذلك، فهل سعينا – لا أقول مشكورا - عندك محمودا، أم مذموما، وأنتم هنا إلاما تسعون؟!!

    نعم .. نسعى ليكون كل رجل بلحية، وكل امرأة ذات حجاب؛ طاعة لله تعالى ورسوله ورسله – صلى الله تعالى عليهم وسلم- وقد قدمت التفريق بين نوعي الهداية واختصاص الخالق والمخلوق فيها، فهل تعتقد أنه يضيع عند الله تعالى شيء ؟ .

    بل اعتبر بحالكم أنتم : أنتم – وأنتم أنتم- تحلمون أن تغطي الأرض أفكاركم العارية! ووتواصلون وتتواصون بذلك، وهي هي!!! ألا سآء ما تحكمون .

    نعم – يا هذا وكل هذا - نسعى للعودة للعتيق، تحقيقا لقول رسول الله – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم : "ليأتين على أمتي ما أتى على بني إسرائيل حذو النعل بالنعل ( حتى إن كان منهم من أتى أمه علانية لكان في أمتي من يصنع ذلك ) وإن بني إسرائيل تفرقت على ثنتين وسبعين ملة وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة واحدة ما أنا عليه وأصحابي" "صحيح الجامع" برقم(5343) عن عبد الله بن عمرو – رضي الله تعالى عنهما- ما بين قوسين ضعيف عند الألباني.‌

    أما عن قولك : "فيما أنت تريد أن تحاور نفسك" وما بعده، فوقاحة قحة ! من :
    سيء الظن بالمسلمين : وذلك بغضّه الطرف عن خيرهم وخيراتهم المتكاثرة .
    متماكر : إذ أظهر المسلمين السنيين السلفيين على كونهم قلة، وجهل أنهم فوق المليار .
    منغمس في الفساء : كالخنفساء فلا يشمّ طيبا، ومن ثم لا يخرج طيبا .

    خامساً : قال : " لا زلت يا عزيزي غير قادر على فهم أهمية الحوار بل لا زلت تجهل هذا العالم .. طوله وعرضه وساكنيه .. هل تريد منتدى الفكر والحوار أن يكون بيتا لك لوحدك
    .
    أليست المعتزلة هي من حاورت الزنادقة وأفلحت

    فلماذا لا تجرب أن تحاورهم لتصيرهم بالحوار مسلمين بدلا من أن ترغي وتزبد وتسل سيوفك في الألفية الثالثة وتفرض وعيك وذهنيتك وقيودك على أحرار العالم
    .
    حاورهم إن
    أستطعت ولديك ما تقوله لهم. لكني يا عزيزي أثق أن ليس لديك من العلم شيئا غير ظلام تريد أن تسوقه بل وتفرضه على العالم أجمع"

    أقول : تعليقاً على هذره" لا زلت يا عزيزي غير قادر على فهم أهمية الحوار بل لا زلت تجهل هذا العالم، طوله وعرضه وساكنيه، هل تريد منتدى الفكر والحوار أن يكون بيتا لك لوحدك" : عيب .

    وأما قوله :" أليست المعتزلة هي من حاورت الزنادقة وأفلحت" تنزلاً ، أقول :
    المعتزلة حاربت الجهميّة - ومنها المتصوفة والمتشيعة - فهل هؤلاء هم الزنادقة عندك ؟
    وبغض الطرف عن حقيقة معنى الزنديق، السياق قاض بمدح الأول وذمّ الأخير، والأخير ربعك ؟
    ما هذا ؟ تواري استح .

    والسؤال :أنت بل أنتم حاربتم أم رحبت بالزنادقة ؟

    ثمّ لمّا ردّت المعتزلة على الجهمية، ألم تنسفها الأشعرية ؟
    وهل مع ما تقدم، يعني صحة معتقدها وسلامة منهجها؟
    ألم تردّها كما ردّتكم كما ردّت كل مخالف الدعوة السلفية ولا بدّ ؟ ذلك إنها دين الله تعالى المحفوظ المعصوم الظاهر المنصور الناج؛ تحقيقا لا تعليقا للخبر الصادق عن الصادق، والوعد لا يتخلف خلافا للوعيد؛ تكرما وتفضلا .

    وأما عن الخلط والخطل في قوله :" فلماذا لا تجرب أن تحاورهم لتصيرهم بالحوار مسلمين بدلا من أن ترغي وتزبد وتسل سيوفك في الألفية الثالثة وتفرض وعيك وذهنيتك وقيودك على أحرار العالم"
    .


    قلت : يا غافل قلّ "على الشيعة" لا "أحرار العالم" تمشياً مع السباق والسياق، واستمرارا لمكرك . هذا أولاً .

    ثانياً : نبشرك أننا نقدناهم فنقضناهم وسنفعل إن شاء الله تعالى " إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ" [هود : 88]

    ثالثاً : المعتزلة مسلمون في الجملة وليسوا كفارا، فاخنس، واحذر .

    رابعاً : المعتزلة الأوائل أحسن اعتقادا منكم هنا . فأنتم مخلطة : تارة تقولون نحن نصارى، وتارة تقولون نحن زنادقة، وتارة تقولون نحن مسلمون، ومنه قلتم نحن متصوفة وشيعة، وتارة سياسيون ناقمون، وتارة فن ورقص وأفلام ومجون

    وعصم الله تعالى الحق وأهله، فالتقيتم جميعا في سباطة واحدة نفورا وتنفيرا من السادة السلفين – شرفهم الله تعالى ورفع أقدارهم- وهيهات .
    وفيكم نستحضر قول الله تعالى : " وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ أَخْرِجُوهُم مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ" [الأعراف : 82]

    خامساً : سيوفي – أي : ما أتسلح به من كتاب وسنة وأثر- صالحة مصلحة ماضية في كل عصر ومصر، ليتك تبصرها قبل أن تجتث حجرك، وإنكارك الساخر هنا من الإلحاد!

    يردد الببغاء قول من قال أن شريعتنا كانت صالحة في الزمن الأول للأُول، ليست صالحة في أزماننا، وهذا مع كونه إلحادا خرج مخرج الجهل .

    ولنا هنا وقفة، فأقول :

    إن فرية وقتيّة ومحدوديّة الإسلام متجددة بتجدد الانحراف، بين يديها أقول :
    لقد حجّروا واسعاً .

    نعم .. إسلامنا ليس صالحا لكل زمان ومكان فحسب، بل مصلحا لكل زمان ومكان كذلك، ومن ثم فأهله في كل زمان ومكان صالحون مصلحون، فلتعقد على ذا الأنامل .

    وكيف لا يكون صالحا مصلحا، وهو وحي الذي يعلم ما كان، وما هو كائن، وما سيكون، وما لم يكن لو كان كيف يكون

    كيف لا يكون صالحا مصلحا، وهو شرع من علم، وخلق، وهدى .

    كيف لا يكون صالحا مصلحا وهو دين الفطرة والفطرة واحدة، وقد جاء بتزكيتها وتهذيبها والحفاظ على حنيفيتها .

    كيف لا يكون ساريا صالحا مصلحاً، وهو مقتضى ختم النبوة .

    كيف لا يكون صالحا مصلحا، ونصوصه قاضية باستمراريته ناطقة بصلاحيته إلى قيام الساعة :
    كقوله تعالى : "يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ (الحجرات: 13)
    و "وَأَحْسِنُوَاْ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ" (البقرة : 195 )"
    و"مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ"(النحل:97)
    و" يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلاَ يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ ..." ( البقرة : 185)
    و "َ... واللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ" ( البقرة : 205)
    و "كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ" (المجادلة : 21 )" ... إلخ .

    وقوله - صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم : "إن دماءكم وأموالكم عليكم حرام ... فاتقوا الله في النساء..." الحديث ‌"صحيح الجامع" برقم(2068) ‌
    وكذلك "المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم" . ‌
    "صحيح الجامع" برقم(6710) وفي رواية : "المسلم من سلم الناس..." "صحيح سنن النسائي" برقم(4995)
    و "إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها" "صحيح الجامع" برقم(1424)

    وأيضاً قواعده الكلية : كقاعدة "درء المفاسد مقدم" و"لا ضرر ولا ضرار" و"العادة محكمة" و "الأمور بمقاصدها" ... إلخ .

    إذا جاء الإسلام بتفاصيل قاطعة، كما جاء كذلك بكليات جامعة، كلها نافعة عاصمة، في دلالة على عموم رسالته وشمولها القاضي بصلاحها وإصلاحها، إذ أن الله تعالى : "يأمر بالعدل والإحسان ..." والمضارعة تفيد الاستمرارية .

    كيف لا يكون صالحا مصلحا : وشريعته عامة للعالمين على اختلاف مشاربهم وأشكالهم وألسنتهم، واختلاف أعرافهم وأعراقهم وأذواقهم، دال على عمومها وشمولها، وقد عملت فيهم عملا، في صلاح وإصلاح فوق كل صلاح وإصلاح .

    كيف لا يكون صالحا مصلحا : وقد أذّنت شريعته منذ بزوغها وحتى ساعتنا إلى ساعة الدنيا وحتى الساعة بالتحدي! آذان قاض بأن كل صلاح وإصلاح كامن فيها، وأن أي صلاح وإصلاح فهو دونها .
    إذ تحديها دال على عجز ما عداها، فاجتمع فيها الحسنان : الإحكام على وجه التمام والشموليّة، والتحدي القاضي بالكمال والهيمنة .

    كيف لا يكون صالحا مصلحا : والاعتبار قائم بحال العرب قبل الإسلام وبعده، من الغمور إلى الظهور، من التشتت إلى التوحد، من الذلّ إلى العزّ .
    وكذا .. اعتبر بحال آلاف الملايين الذين أسلموا على اختلاف أمصارهم وأعصارهم ومشاربهم وأشكالهم، وألسنتهم وأسنانهم، فتحت به وله الصدور والدور، فكان الحبور وقام السرور، والربّ شكور .

    قلت : ولعل مرجع تلك الشبهة لتراجع المسلمين في باب التقدم العلمي، والحق، إن كان، فهو على وجه العموم لا الخصوص، وإلا ففي القديم والحديث بزّ أفراد من المسلمين وتربعوا على عرش الإبداع، وانتفع العالم من إبداعاتهم، وهذا ظاهر .
    غير أن التعويل هنا لا على التطبيق، بل على الأصل، إذ من الخطأ أن نحكم على الإسلام من خلال تطبيق أتباعه، أو بالنظر إلى حال بعضهم وفعاله، بل النظر إلى الإسلام ذاته في أحكامة وتشريعاته التي هي الغاية في الإتقان والحُسن الداعية إلى التقرب والتقدم، ومن تدبره وقف، ووقف .
    واعتبر ذلك في كل قانون بشري : فلو أعرض عنه – كليا أو جزئيا- البعض أو أخذه آخرون وطبقوه تطبيقا محرفا لجهل أو جور، أيكون العيب في القانون أم فيمن ينفذه؟ وعليه تفهم ما بعده .

    وجه ثان : كان وراء هذه النظرة العوراء للإسلام : ما ابتلينا به من جهالات بعض أبنائه من الداخل، وكيد أعدائه من الخارج، كانا وراء إشعال هذه الشبهة وتأجج نيرانها في ظلمات صدور الجهلة بالإسلام ومحاسنه، وليست بشيء لعاليه.

    وجه ثالث : ولعل مردّ انحرافهم هنا : فهمهم القاصر كنظرهم لمعنى العبادة، وقد علم المسلمون " أنها اسم جامع لكل ما يحبه الله تعالى ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة" كما قال شيخ الإسلام- رحمه الله تعالى- "مع تمام الحب وتمام الذل" كما ذكر العلامة شمس الدين ابن القيم – رحمه الله تعالى- فهي والحالة هذه أعم من أن تكون قياما وركوعا وسجودا – وهو الأصل- فحسب .

    ومن ثم فهي مع كونها جامعه لكل خير داعية له، مانعة من كل شر محذرة منفرة منه، وهذا أصل الإصلاح في كل عصر ومصر، فماذا بعد ؟

    لذا لم يحتج علماؤنا تقرير هذه الحقيقة ولا الوقوف عندها لكونها أصل جامع من أصول اعتقادنا، وضرورة من ضروريات إسلامنا، فضمنوها تقريراتهم وتوجيهاتهم : أسوق هنا طرفا مجلياً معاصرا :

    قال مفتي عام بلاد الحرمين الأسبق الشيخ محمد بن إبراهيم - رحمه الله تعالى " :والدين الإسلامي جاء بالخير والصلاح الدنيوي والأخروي، وهو صالح لكل زمان ومكان" " فتاوى ورسائل الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ " ( 6 / 45 ) - الشاملة
    .


    وقال مفتي بلاد الحرمين السابق الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز - رحمه الله تعالى : "ودينه هو الإسلام، وهو صالح لكل زمان ومكان إلى أن تقوم الساعة" " مجموع فتاوى الشيخ ابن باز " (9/200)
    .


    وقال الشيخ العلامة ابن العثيمين - رحمه الله تعالى : "والدين الإسلامي - بحمد الله تعالى - متضمن لجميع المصالح التي تضمنتها الأديان السابقة متميز عليها بكونه صالحاً لكل زمان ومكان وأمة، ومعنى كونه صالحاً لكل زمان ومكان وأمة : أن التمسك به لا ينافي مصالح الأمة في أي زمان ومكان وأمة" " شرح ثلاثة الأصول" ص(45)
    .


    وقال - رحمه الله تعالى : "... ولهذا كانت الشريعة الإسلامية صالحة لكل زمان ومكان وأمة ... ليس يَصلح لها فقط بل يَصلح لها ويُصلِحها" "فتاوى ودروس
    الحرم المدني" ( شريط 65، وجه أ )


    وقال عضو هيئة كبار العلماء الشيخ الدكتور صالح الفوزان - حفظه الله تعالى " :هذا هو منهج الإسلام في الحلال والحرام من الأطعمة منهج يدور على جلب المنفعة ودفع المفسدة تشريع من حكيم حميد عليم بكل شيء، تشريع صالح لكل زمان ومكان ولجميع طوائف البشر" " الأطعمة وأحكام الصيد والذبائح " ص(28)
    .


    وقال - حفظه الله تعالى : "وهذا يدلّ على أنه لا بدّ من السّير على منهج السّلف، وأن منهج السّلف صالحٌ لكلّ زمان ومكان" " المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان" (1/356، 357)
    .

    قال مفتي عام بلاد الحرمين الشريفين
    – حفظها الله تعالى وزادها تشريفا- الشيخ عبد العزيز بن عبد
    الله بن محمد آل الشيخ - حفظه الله تعالى " :هذا دين الإسلام، دين العبادة والمعاملة، دين العقيدة والشريعة، دين شامل لخيري الدنيا والآخرة، دين صالح لكل زمان ومكان" " مجلة البحوث الإسلامية"(13/71)

    هذا .. ولم يقل فضلا عن أن يعتقد خلاف ذا مسلم مستسلم قط ، لا عالم ولا من دونه، فبقي الحاقد والحاسد، وهذا الصنف لا سبيل لنا عليه، اللهم إلا الدعاء له بالهداية، ونصحه بالإيمان بالقدر مع الأخذ بالسبب خصوصا، وبطلب العلم الشرعي عموما ليرتفع عنه شكوكه وجحوده، همومه وغمومه، وليعرف حقيقة الإسلام، وساعتئذ يستسلم ويُسلّم ولا بدّ .

    ومن اللوازم الصحيحة الملزمة القاضية بإبطال ذاك الزعم بعزم :
    أولاً : عدم قيام حجة الله تعالى على عباده، إذ بذي الدعوة ترتفع عنهم المؤاخذة، وهذا مناف لمنطوقه ومفهومه .
    ثانياً : يلزم من عموم إطلاق هذه الدعوة رفع التكاليف وإبطال العبادات! غير أن أربابها الناعقين بها لم يصرحوا بذا وساقوها في باب المعاملات؛ إيهاما، ولو صرّحوا؛ لشُلّحوا .
    ثالثاً : ومن لوازم ذا خراب الكون، وفساد الحياة، وتفرق الناس بل وتحولهم إلى بهائم راتعة، فسيادة قانون الغاب، فالتسارع إلى الانتحار، والناظر لحال المسلمين والكافرين يقف، بل من تتبع شهادات العلوج؛ تعلق وانخلع .

    وعليه .. يتبين لنا بجلاء ما فيه أدنى خفاء أن هؤلاء يرفضون الدين بل كل دين، فقد رفضوا – وباسم التنوير والعلمانية- التوراة والإنجيل، هؤلاء مسوخ، مسختهم المادية، فنبذتهم البشرية، سنة ماضية، والقيامة جامعة .

    إن الإسلام لا دين غيره – مع كفرهم به- هو الذي صانهم، وحفظ حرمتهم، وخط حقوقهم، كيف وقد راعى حق البهيم .

    أيا هؤلاء : هذا الدين العظيم، الإسلام : أضاء الدنا هدى، وغمر القلوب تقى، وزان النفوس وسما، وهذب الفعال ونما

    سادساً : الدعوة إلى توحيد الله تعالى، واتباع سنة نبيه – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم – وتعظيم الشعائر، وتعظيم صحابته العظام، والتحلي بفضائل الإسلام ومكارم الأخلاق، والنهي عن الشرك والفساد، يخاطب بها كل مكلف – بالغ عاقل- فإن لم تكن كذلك لصغرك : تساق إليها بالتعليم والسباب والسياط تربية وتقويما، إلا إذ كنت سفيها أو مجنونا، فشيء آخر .

    وعليه .. يتبين لك ولغيرك أن حكم الدعوة والعمل لما وبما سبق : واجب من أهلها لأهلها، فرض ملزم على كل مكلف كل بحسبه، لا يجوز سواه، ولا يقبل عداه . والله تعالى الموفق وهو سبحانه الهادي إلى سواء السبيل .

    هذا .. وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى إخوانه وآله وصحبه أجمعين
    والحمد لله رب العالمين


    كتبه
    راجي رحمة مولاه
    أبو عبد الله
    محمد بن عبد الحميد بن محمد حسونة
    في :20/1/1431 - 6/1/2010م

    ([1]) وقد كتبنا في ذلك وأكثرنا، ومن ذا :
    - الكلم الحنون في بيان الصلة بين التصوف والجنون .
    - البينات القاهرة في العلاقة بين التصوف والملل الغابرة .
    - العبور على رفات عبدة القبور .
    - عبدة الحيوان .
    - قطعة نور ... وغيرها .



    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:38



    ساره99 كتبت :

    ههههههههههههههههههه أتسائل ماعلاقه كلامك في الموضوع هذا
    ولماذا لاتكتبه في مواضيع متفرقه وتعبر عن رأيك بوضوح أكثر وترد علي الردود في موضوعك



    roman224 كتب :

    فبأي حديث بعده يؤمنون

    الغامدي و الأختلاط
    و الحجاب





    السلام عليكم
    نشر موقع العربية منذ فترة آراء الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي، مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة عن الأختلاط .

    ولكن ما تبع هذا الخبر من ردود أفعال من المشايخ كان فظيعاً و أن كان متوقعاً.
    فلم نسمع منهم إلا السباب و التجريح فى شخص الغامدي( مثلما هو حاصل هنا من هو معجب بنفسه ويظن أنه بكيل الشتائم علينا سوف يستطيع أن يمنع وهج الحقيقة من السطوع). و لم نر أي منهم جاء برد مقنع ولا دليل واحد من كتاب الله ليواجه به ما ذكره الغامدي.
    فبعدما كان الغامدي واحد منهم و صاحبهم و محل ثقتهم بدليل المنصب الذي تولاه. و لكن حينما خالفهم فيما وجدوا عليه آبائهم أصبح الغامدي مجنون و ضل و غوى .
    و هذا هو شأن الكفار على مر العصور فهم لا يفكرون و لا يتدبرون كلام الله و لكن يقدسوا و يعبدوا الأشخاص و كتب التراث و أي شيئ آخر إلا كلام الله.
    فإن وافقتهم على ما هم عليه كنت من أهل الثقة و صاحبهم وواحد منهم و لو خالفتهم فيما يعبدون من دون الله أكالوا لك السباب و الشتائم و نعتوك بأبشع الصفات.
    ان الغامدي يدعوا إلى إتباع السنة الصحيحة و البعد عن الأحاديث الضعيفة و أنا من هنا أدعوا الغامدي و كل مسلم عاقل للإقتداء بسنة الرسول عليه السلام و هى كتاب الله وحده و نبذ كل ما هو من عند غير الله لأن كتاب الله هو الصراط المستقيم و الشيئ الوحيد الذى هو حق فى دنيانا و ليتحقق قول الله فى سورة النساء الآية 82.
    أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا . صدق الله العظيم
    فكل هذه الخلافات بين الفرق و الشيع المختلفه سببها البعد عن تدبر القرآن و أخذ مصادر أخرى للدين من غير الله و يعتقدون أنها كلام الله و يقدسونها بل يتركون كلام الله أذا تعارض مع ما هو موجود فى كتبهم الأخرى ثم يفترون على الله و يقولون هذه الآيات نسخت .
    ولاحظ أن فى نفس سورة النساء في الآية التى قبلها الآية 81. يقول الله سبحانه و تعالى: وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي

    تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ

    وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا .
    هذه الآية لا تتحدث عن المشركين و لكن تتحدث عن مسلمين فى عهد و حياة الرسول عليه السلام و كانوا يحضرون للرسول و يسمعوا كلامه و يقولون سمعاً و طاعة يا رسول الله. ثم ما ان يخرجوا من عنده حتى يتقولوا على الرسول و يفتروا عليه الكذب و كان هذا يحدث و الرسول عليه السلام بينهم و لذلك حذرنا الله منهم و دلنا على طريق الهداية فى الآية 82 .
    و لأن الله تعهد بنفسه لحفظ خاتمة رسالاته من أي تحريف حتى تكون حجة علينا يوم القيامة. فليس هناك سبيل من الأفتراء على الله و تحريف القرآن فكان لابد من أختراع السنة حتى يتمكنوا من الافتراء و الكذب على الله و رسوله. فجاءت السنه بكل مافيها من صحيح و غير صحيح و ضعيف و متفق عليه واخترعوا علم يسمى بعلم الحديث و جاءت كل فرقة بكم من الأحاديث الصحيحة و التى تتناقض تماماً مع الأحاديث الصحيحة للفرق الأخرى و وضعوا عليها جميعاً ختم رسول الله عليه السلام و حيث أنه لا ينطق عن الهوى فكل ما أفترى به على رسول الله أصبح لديهم كلام الله و أصبحوا يتعبدوا به لله.
    ثم بعد ذلك ترمي بكلام الله وراء ظهرك و تقول أن احتياج القرآن للسنة أكثر من احتياج السنة للقرآن.
    بل سولت لهم أنفسهم بإختراع الناسخ و المنسوخ ليتسنى لهم الإفتراء على دين الله و تحريفه و حتى يتمكنوا من لي عنق الآيات حتى يخيل لك أنها تتفق مع ما افتروا به على الله و رسوله.
    و أحب هنا أن أخاطب عقل كل من هو مسلم و أسأله:
    كيف تقول انك مسلم و تؤمن بكتاب الله و تقول أن فيه من الآيات ما هو منسوخ . كيف تعتقد هذا و انت تقرأ فى كتاب الله :
    إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ . وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ .
    كيف يكون قول فصل و ليس بالهزل و فيه آيات منسوخة؟
    اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ .
    كيف يكون الكتاب بالحق و الميزان و فيه ما فيه من النسخ؟
    الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ .
    كيف تتجرأ لتقول أن هناك آيات منسوخة و انت تقول أن الحكيم الخبير أحكم آياته و فصلها؟
    ثم الطامة الكبرى : ففى سورة النور شرع الله عقوبة الزنى و قال فى بداية السورة:
    سُورَةٌ أَنْزَلْنَاهَا وَفَرَضْنَاهَا وَأَنْزَلْنَا فِيهَا آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ .
    الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ .
    كيف تكون سورة أنزلها الله و فرضها و انزل فيها آيات بينات ثم تقولوا بعد ذلك أن حكم الرجم للشيخ الزانى .وعندما عدمتم الحجة ذهبتم إلى القرود لكي تقنعون بها العقول المريضة.

    أن من أكثر ما سمعت منهم فى الأفتراء على الله و رسوله قولهم ان فى سورة النور آية الرجم و أن آية الرجم منسوخة قراءة و مثبته حكماً
    وانا أقول لهم أتقوا الله. ما لكم كيف تحكمون !!!!!!!!!!!!! كفى أفتراء على الله و رسوله .
    لقد شوهتم الأسلام و جعلتم المسلمين من أكثر الأمم المتخلفة حينما تركتم كتاب الله و عبدتم كلاماً من عند غير الله و أفتريتم على الله الكذب.
    وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَىٰ إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ .7 الصف.
    وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أُولَٰئِكَ يُعْرَضُونَ عَلَىٰ رَبِّهِمْ وَيَقُولُ الْأَشْهَادُ هَٰؤُلَاءِ الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَىٰ رَبِّهِمْ أَلَا لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ.18 هود.
    وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَىٰ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُ

    أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِلْكَافِرِينَ.68 العنكبوت.
    بعد كل ما ذكرته أحب أن أشارك معكم رد الشيخ الغامدي على معارضيه في مقالة نشرتها موقع العربية الأخباري و أدعوكم جميعاً للمشاركة بتعليقاتكم على ما ذكره الغامدي في المقالة
    هذا هو نص المقالة:
    اعتبر الشيخ الدكتور أحمد بن قاسم الغامدي، مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة، أنّ تغييب نصوص إباحة الاختلاط عن العامة جاء اعتقاداً من البعض بأن بثّ بعض الآراء المخالفة لعادات الناس قد يكون "فتنة لبعضهم بوقوعهم في ما هو أشد منه لقصور فهمهم". وأضاف في الجزء الثاني من حواره مع "العربية.نت": "لم أجد لمن حاول الرد عليّ شيئاً يستحق جواباً، فلم أرَ إلا التجريح والإساءة لشخصي أو التشويش والتشكيك بأمور باطلة لتضليل الناس عن الحق، فزادني ذلك يقيناً على يقيني". وأشار إلى أن البعض ادّعى أن النصوص التي تدل على الجواز كانت قبل الحجاب، وأن آية الحجاب نسختها، وهم يعلمون أن الحجاب خاص بأمهات المؤمنين بنصّ آية الحجاب". وكانت آراء الشيخ أحمد الغامدي، التي تطرّق فيها لأدلة جواز "الاختلاط" وغيرها من المسائل، مثل فلي المرأة لشعر الرجل، قد لاقت أصداءً واسعة، وشكّلت حالة من الانقسام ما بين التيارات السعودية بين مؤيد ومعارض. فإلى الجزء الثاني والأخير من الحوار..
    "الحقّ لا يُترك لمجرد أنه أعجب من لا نحبهم"
    * اتُّهمتَ من قبل بعض رجال الدين بأنك تسير في خط موازٍ للتيار الليبرالي لمصالح شخصية.. ما ردك؟!

    - الحق لا يُترك لأنه قد نادى به من لا نحبه أو من لا يعجبنا، وقد وضعنا الله تعالى بقوله: (يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى). كما صح عنه -صلى الله عليه وسلم- قوله: "لقد شهدت في دار عبدالله بن جدعان حلفاً لو دُعيت به في الإسلام لأجبت. تحالفوا أن ترد الفضول على أهلها، وألا يعز ظالم مظلوماً". فالحق لا يُرد بهذه الدعاوى الباطلة وإنما هذا من تلبيس إبليس على الناس ليردهم عن الحق.

    ولابد أن نعلم أنه ليس في الإسلام رجال دين وإنما أهل علم، وكل مسلم أغناه الله بالانتساب إلى الإسلام عن كل نسب، فهو مسلم ولا ينبغي أن يُنسب إلى غير الإسلام مادام متمسكاً بإسلامه حتى لو أخطأ في فهم أو قصّر في عمل، فإنما أمرنا بأن نكون من المسلمين قال تعالى: (إنما أمرت أن أعبد رب هذه البلدة الذي حرمها وله كل شيء وأمرت أن أكون من المسلمين)، وقال تعالى: (ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين)، وليوقن المسلم بأن كل ما في الليبرالية أو غيرها من محاسن فهو في الإسلام على أكمل وجه وأحسنه، وإن جهله البعض أو كان البعض سبباً في خفاء حُسنه، ومن تعلّق بتلك الألقاب حيناً من الدهر فعليه أن يفر منها ويلتمس الخير في الإسلام، ولينظر كم هي سعادته بعد بذلك في الدنيا قبل الآخرة ولا يمنعه ما عكّر به بعض الجهلة صفاء الحق، فإن الحق خالد في الإسلام، والنجاة والسعادة في الدارين لن يتحققا إلا به.

    وأما أن هناك مصالح شخصية فاتهام يسير إلصاقه بالناس، وقد أوذي في الحق من هو خير منا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فصبر وهو أسوتنا في ذلك، وهل كانت هناك أيضاً مصلحة شخصية حين تكلمت بما أعتقده قبل عام في ما يحصل من بعض الجهال عند بعض المواقع التاريخية والآثار فثار عليّ من ثار حين ذاك، ثم قال بمثل هذه المقالة من استساغ الطعن أراد التشويش على كلمة الحق لإحباط قبولها، وهذا يدركه العقلاء والفطناء، ولله الحمد ولله الحكمة البالغة سبحانه يهدي لنوره من يشاء ويضل من يشاء.
    "الحجاب خاص بأمهات المؤمنين"
    * الكثير من الرموز الدينية انبرت للرد عليك في الكثير من المواقع الإلكترونية بأدلة ترد على الأدلة التي جئت بها، كيف رأيت هذا الاختلاف؟!

    - اطّلعت على ما بلغني منها فلم أزدد إلا يقيناً بما قررته؛ لأن ما ذكرته من أدلة على جواز الاختلاط صحيح وصريح، رغم أني لم أستوعب كل نصوص الجواز وإنما اقتصرت على أصح وأصرح النصوص في نظري، واكتفيت في العزو إلى أصح المراجع مما لا يستطيع المخالف أن يشكك فيه بعداً عن الإطالة، ولم أجد لمن حاول الرد عليّ شيئاً يستحق جواباً، فلم أرَ إلا التجريح والإساءة لشخصي أو التشويش والتشكيك بأمور باطلة لتضليل الناس عن الحق، فزادني ذلك يقيناً على يقيني، وقد ادعى بعضهم أن النصوص التي تدل على الجواز كانت قبل الحجاب وأن آية الحجاب نسختها وهم يعلمون أن الحجاب خاص بأمهات المؤمنين بنص آية الحجاب وسببها وسباقها وسياقها، فضلاً عما تضمنته الأحاديث الأخرى من النص على أنها كانت بعد الحجاب فدعوى النسخ باطلة، ومنهم من هوّل بأن ذلك مخالف لفتوى كبار أهل العلم في المملكة وبعض المجتهدين معتبراً ذلك حجة، وذلك تقليد محرم مذموم وخروج عن المنهجية الشرعية الصحيحة في الرد إلى كتاب الله وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عند الاختلاف والتنازع لا التمسك بالآراء والتعصب لأصحابها دون برهان.

    وهؤلاء منهم من سعى بالتشويش بنقل الاحتمالات التي ذكرها بعض شُرّاح الحديث دون أدنى تمحيص لها أو تدقيق وتحقيق يستبين به الصواب منها، فلم يفد ذلك إلا التردد بين تلك الاحتمالات وليس ذلك التردد مُراد المشرّع فهو بعيد عن التحقيق ولن يأتي إلا بمزيد من التردد والحيرة لنفسه وللناس فيا لله العجب.

    ومنهم من يصرّ على الاستدلال بضعيف الحديث أو يتمسك مقلداً باجتهاد مَنْ صحح بعض الأحاديث، وليس معه جواب عما أعلت به تلك الأحاديث وضعفت لأجله، وهذا تقليد محرم مذموم أيضاً. كما أنهم يعلمون أن مسائل العلم الاجتهادية كلها يدخلها مثل تلك الاعتراضات التي اعترضوا بها، ولا سبيل لتخليص الوجه الصحيح فيها إلا بالتجرد في إثبات صحتها دليلاً ثم التجرد في إثبات صحة المستدل عليه منها، وذلك لا يتم إلا من خلال البحث والتحقيق المتجردين طلباً للصواب بدليله في المشتبه من مسائل العلم، فإنه ليس قول أحد أولى من قول الآخر وإنما العبرة بالحجة والبرهان لا بالقيل والقال.
    "لهذه الأسباب تم إخفاء نصوص الجواز"
    * ما سبب تغييب هذه الأدلة التي طرحتها في وقت كان حديث الخطاب الديني خالياً من أيٍّ مما أدليت به؟!

    - هذه النصوص وغيرها موجودة في المراجع الدينية وكتب السنة النبوية وقد تناولها العلماء بالشرح والاستدلال والتبويب، كما بيّنت بعض ذلك في ما نشر بـ"عكاظ"، كما أسلفت أنني قد طرحت طرفاً يسيراً من حديثي هذا في صحيفة "البلاد" دون إظهار اسمي، وكان ذلك بواسطة محررها القدير الأستاذ خالد الحسيني في صفر عام 1429 للهجرة، واستكتمته اسمي تحسباً لمثل هذا اللغط؛ لأن الإفصاح عن تلك النصوص أو التصريح بمقتضاها في أوساط العامة ووسط من درج على سماع التحريم فقط وقد بلغ التعصب منه كل مبلغ قد لا يكون محموداً عليهم أو عليه، لما قد يناله من ذمّ واتهام وإقصاء وردود أفعال مسيئة، خصوصاً إذا كانت الحرية المتاحة كبيئة مهمة للحوار ضعيفة إما لتحكّم العادة والعرف في الناس أو لغير ذلك.

    ومن أسباب غياب هذه النصوص في الطرح اعتقاد بعض أهل العلم بأن بّث بعض الآراء المخالفة لعادات الناس قد يكون فتنة لبعضهم بوقوعهم في ما هو أشد منه لقصور فهمهم، فيرى أن ترك ذلك أصلح لهم خوفاً من وقوع الناس في ما هو أشد منه، ويحتج بفعل النبي -صلى الله عليه وسلم- في ترك إعادة بناء الكعبة على قواعد إبراهيم -عليه السلام- إذ قال لعائشة- رضي الله عنها: "لولا أن قومك حديثي عهد بكفر، لهدمت الكعبة ولجعلتها على قواعد إبراهيم... الحديث"، وبوّب عليه البخاري بقوله "باب من ترك بعض الاختيار مخافة أن يقصر فهم بعض الناس عنه فيقعوا في أشد منه"، ولاشك أن هذا إنما يكون في ما لا يتعلق به واجب كما هو ظاهر من قول البخاري "ترك بعض الاختيار"، أما ما كان واجباً فلا، ولذلك لما خاف النبي -صلى الله عليه وسلم- بيان ما أمر به من نكاح زينب -رضي الله عنها- وكانت زوجة لزيد -رضي الله عنه- وكان قد تبناه النبي قبل أن يبطل الله التبني ويحرم نسبة المتبنى لمن تبناه عوتب النبي -صلى الله عليه وسلم- على خوفه ذلك بقوله تعالى: (يا أيها الرسول بلغ ما أنزل إليك من ربك فإن لم تفعل فما بلغت رسالته والله يعصمك من الناس إن الله لا يهدي القوم الكافرين).
    ... أسباب أخرى
    ومن أسباب غيابها أيضاً أن بعض أهل العلم ربما خصّ بالعلم قوماً دون آخرين خشية مفسدة ما عملاً بقول النبي -صلى الله عليه وسلم- لأبي هريرة في نهيه عن إفشاء فضل التوحيد مخافة اتكال الناس على فضل التوحيد وتركهم العمل فقال: "لا تبشر الناس فيتكلوا" وذلك عملاً بما أشار به عمر -رضي الله عنه- عليه. وقد بوّب البخاري على ذلك الحديث بقوله "باب من خصّ بالعلم قوماً دون قوم كراهية أن لا يفهموا"، وذكر فيه قول علي، رضي الله عنه: "حدّثوا الناس بما يعرفون أتحبون أن يكذّب الله ورسوله". ولاشك أن هذا أيضاً في ما لا يتعلق بواجب أما إذا تعلق بواجب فلا.

    وفي مسألة الاختلاط كان القول بتحريم الاختلاط هو الرائج لطائفة من أهل العلم، وهو القول السائد في المملكة العربية السعودية لخلو الساحة عن غيره ولموافقته العرف والعادات حتى أصبح كالأمر المتفق عليه والمقطوع به إلا عند من عرف الأدلة، وكان القائلون بالتحريم في أمان من سطوة المتعصبين من أهل التقليد والعامة وغيرهم ممن لم يسمع خلاف ما يوافق العادة والعرف والمألوف.

    يُذكر أن الشيخ الدكتور أحمد بن قاسم بن أحمد بن وافيه الغامدي من مواليد إحدى قرى الباحة في جنوب السعودية 1384هـ ويحمل درجة الدكتوراه بامتياز في الإدارة العامة والتخطيط الاستراتيجي من جامعة أمباسادور الأمريكية عام 2009م بنظام التعليم عن بُعد، والماجستير بامتياز من الجامعة نفسها في القانون التشريعي عام 2007م والبكالوريوس من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة كلية الاقتصاد والإدارة (قسم المحاسبة).



    ( الشيخ ) خالد إبراهيم كتب :

    حجاب المرأة حماية لها ولا يسبب مشكلة

    صالح بن فوزان بن عبدالله الفوزان

    الحمد لله رب العالمين. والصلاة والسلام على نبينا محمد خاتم النبيين. وعلى آله وأصحابه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين. وبعد:

    فقد كثر الضجيج والعويل من قبل أناس لا ندري ما قصدهم حول حجاب المرأة المسلمة وكأنه مشكلة العصر ، وكأنه العائق للمجتمع من الرقي والتقدم في حين أن الحجاب سبب لحماية المرأة وحماية الرجال من الفتنة فهو دعامة من دعامات بناء المجتمع المسلم على النزاهة والعفة.

    ولذا فإن الذين تركت نساؤهم الحجاب تأثراً بالدعايات المضللة أصبحوا الآن يعودون إليه.

    وليس في الحجاب - كما يقولون - كبح لحرية المرأة بل هو صيانة لحريتها من عبث العابثين. وإذا كان الذين ينادون بخلع الحجاب يرون أنه عائق لعمل المرأة فإننا نجيبهم من عدة وجوه:
    أولاً : أن غالب عمل المرأة في بيتها وهذا لا يحتاج إلى حجاب قال الشاعر:

    في دورهن شئونهن كثيرة

    كشئون رب السيف والمزراق

    ثانياً: لم يكن الحجاب في جميع العصور عائقاً لعمل المرأة فما زالت المرأة منذ فُرِضَ عليها الحجاب تؤدي عملها اللائق بها على خير وجه ولم يكن الحجاب عائقاً لها عن العمل.

    ثالثاً: عملها يكون في محيط النساء وهذا لا يحتاج إلى حجاب.



    وأما عملها إلى جانب الرجال فتختلط بهم فهذا لا يجوز شرعاً وليس المجتمع بحاجة إليه لأن الكفاءات الرجالية أكثر من الكفاءات النسائية وهم بحاجة إلى العمل الوظيفي أكثر من حاجة المرأة.

    رابعاً: تكليف المرأة بعمل الرجل تكليف لها بما لا تستطيعه ولا تنتج فيه كما ينتج الرجل.

    خامساً: مجالات عمل المرأة اللائقة بها في المجتمع مجالات كثيرة لا تتعارض مع الحجاب.

    سادساً: المرأة لها عمل داخل بيتها لا يقوم به غيرها وكذا عملها خارج بيتها في محيط النساء أو محيط بعيد عن الاختلاط بالرجال فإذا أضفنا إليها عملاً آخر فقد حملناها ما لا تطيق.

    وختاماً: ليت هؤلاء الذين ينادون بعمل المرأة دون قيود ويدعون إلى خلع الحجاب يتصورون عواقب ما يدعون إليه وآثاره السيئة على المرأة وعلى الأسرة وعلى المجتمع ولا يكونون كالببغاوات التي تردد كلام غيرها دون معرفة لمعانيه وما يترتب عليه.. فأفيقوا يا دعاة السفور.. هداكم الله.

    وفق الله الجميع لما فيه صالح الإسلام والمسلمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه.

    عضو هيئة كبار العلماء

    و النقل من هنا

    الساحة العربية - رد الشيخ الفوزان على دعاة السفور.... الداعين إلى كشف الوجه والـ... - بقلم الكناري


    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:41




    ( للحفظ : اضغط هنــا )


    إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله

    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ" سورة"آل عمران" الآية (102)

    " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا "سورة "النسـاء" الآية (1)

    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا" سورة "الأحزاب" الآيتان (70-71)
    أما بعد
    من جميل القول، والقول الجميل، ما أصدّر به المقام، قبس من مقال نفيس للعلامة شمس الدين ابن القيم - رحمه اللهُ تعالى إذ قال : " وقد هتك اللهسبحانه أستار المنافقين، وكشف أسرارهم في القرآن، وجلَّى لعباده أمورهم؛ ليكونوامنها ومن أهلها على حذر.

    وذكر طوائف العالم الثلاثة في أول سورة البقرة : المؤمنين، والكفار، والمنافقين .

    فذكر في المؤمنين أربعَ آيات، وفي الكفارآيتين، وفي المنافقين ثلاث عشرة آية؛ لكثرتهم، وعموم الابتلاء بهم، وشدة فتنتهمعلى الإسلام وأهله .

    فإن بلية الإسلام بهم شديدة جداً لأنهم منسوبون إليه، وإلىنصرته وموالاته، وهم أعداؤه في الحقيقة، يُخْرِجون عداوتَه في كل قَالب يظنالجاهل أنه علم وإصلاح، وهو غاية الجهل والإفساد.

    فلله كم من معقل للإسلام قدهدموه، وكم من حصن له قد قلعوا أساسه وخربوه، وكم من عَلَمٍ له قد طمسوه، وكم منلواء له مرفوع قد وضعوه، وكم ضربوا بمعاول الشُّبَهِ في أصول غِراسِهِ ليقلعوها،وكم عَمُّوا عيونَ موارده بآرائهم ليدفنوها ويقطعوها .

    فلا يزال الإسلام وأهلهمنهم في محنة وبلية، ولا يزال يطرقه من شبههم سرية بعد سرية، ويزعمون أنهم بذلكمصلحون( ألا إنَّهُمْ همُ المفسدونَ ولكن لايشعرون ) ( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كرهالكافرون )

    إلى أن قال - رحمه الله تعالى : " لبسوا ثياب أهل الإيمان على قلوب أهلالزيغ والخسران والغل والكفران، فالظواهر ظواهر الأنصار، والبواطن قد تحيزت إلىالكفار، فألسنتهم ألسنة المسالمين، وقلوبهم قلوب المحاربين ( ويقولون آمنا بالله وباليوم الآخر وما هم بمؤمنين )
    رأس مالهمالخديعة والمكر، وبضاعتهم الكذب والْخَثْرُ، وعندهم العقل المعيشي : أن الفريقينعنهم راضون، وهم بينهم آمنون) يخادعون الله والذين آمنواوما يخدعون إلا أنفسهم وما يشعرون )

    قد نهكتأمراض الشبهات والشهوات قلوبهم فأهلكتها، وغلبت القصود السيئة على إراداتهمونياتهم فأفسدتها، ففسادهم قد ترامى إلى الهلاك فعجز عنه الأطباء العارفون ( في قلوبهم مرض فزادهم الله مرضاً ولهم عذاب أليم بما كانوايكذبون )


    من علقت مخالب شكوكهم بأديم إيمانه مزقته كل تمزيق، ومن تعلقشرر فتنتهم بقلبه ألقاه في عذاب الحريق، ومن دخلت شبهات تلبيسهم في مسامعه حال بينقلبه وبين التصديق، ففسادهم في الأرض كثير، وأكثر الناس عنه غافلون ( وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون* ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون )

    المتمسك عندهمبالكتاب والسنة صاحب ظواهر مبخوس حظه من المعقول، والدائر مع النصوص عندهم كحماريحمل أسفاراً؛ فهمه في حمل المنقول، وبضاعة تاجر الوحي لديهم كاسدة ، وما هوعندهم بمقبول .

    وأهل الاتِّباع عندهم سفهاء، فهم في خلواتهم ومجالسهم بهم يتطيرون ( وإذا قيل لهم آمنوا كما آمن الناس قالوا أنؤمن كما آمن السفهاء ألا إنهم همالسفهاء ولكن لا يعلمون )


    لكل منهم وجهان : وجه يلقى به المؤمنين، ووجه ينقلب بهإلى إخوانه من الملحدين .

    وله لسانان : أحدهما يقبله بظاهره المسلمون، والآخريترجم به عن سره المكنون ( وإذا لقوا الذين آمنوا قالواآمنا وإذا خلوا إلى شياطينهم قالوا إنا معكم إنما نحن مستهزئون ) " إهـ انظر "مدارج السالكين بين منازل إياك نعبد وإياك نستعين"(1/347-359)


    قلت : هذا توصيفه - رحمه الله تعالى- وتأمل مطابقته لواقع البعض أيامنا، وما رقمه مارج مارق هنا! بين يديه توطئة، فأقول :
    كتب مارج مارق، متباكيا متماكرا "فبأي حديث بعده يؤمنون" كتبه بُعَيد بياناتنا ذات البراهين الهادية .
    كتبه إبان سعينا في دفع الافتراء، ورفع الادعاء عن شريعتنا الغراء .
    كتبه مع ترقيم بياناتنا لمحاسن الإسلام، وفضائل أهل الإيمان، وإبراز مكامن الحُسن في التشريعات، ومشاعل الحق في الشرعيات
    كتبه ساعة ذكرنا طرف من أصول الاستدلال ومصادر التلقي، ونُبذ عن ضوابط الفهم، والعواصم من القواصم
    كتبه في غمرة ترادف نصحنا لشراذم الهوى، وعصابة الانحراف، من عبدة : الصليب وآل البيت والأهواء، إذ تواطأ الثالوث على النيل من عقائد إيماننا، ومسلمات إسلامنا، وهيهات!!!

    فقام ذاك المارج المارق ممتطياً الباطل، منتصرا للباطل بالباطل، في قول عاطل عن الصدق، فاسد في ظاهره وباطنه، بل كاسد في سوق الأغبياء .


    وفيه وأشباهه نتمثل قول أبي الطيب
    :
    ومن البلية عذل من لا يرعوي *** عن غيهوخطاب من لا يفهم

    فتعالوا بنا عباد الله! لنقف على حقيقة حديث إيمانه، للنظر في إيمان حديثه، وصلته بأصول إيمان أهل الإسلام والإيمان :


    الموضوع

    قال المارج المارق : " السلام عليكم : نشر موقع العربية منذ فترة آراء الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي، مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في مكة المكرمة عن الأختلاط ولكن ما تبع هذا الخبر من ردود أفعال من المشايخ كان فظيعاً وإن كان متوقعا ً. فلم نسمع منهم إلا السباب و التجريح فى شخص الغامديمثلما هو حاصل هنا ممن هو معجب بنفسه ويظن أنه بكيل الشتائم علينا سوف يستطيع أن يمنع وهج الحقيقة من السطوع" إهـ

    أقول : وعليكم السلام ورحمة الله .

    أولاً : أما التجريح فإن أصاب أهله من أهله بعد قيام سببه، واعتبار قدره وقدره؛ ومراعاة الحال والمآل، فإحسان .

    ثانياً : وأما عن الاعتزاز ( المعبر به هنا : إعجاب المرء بنفسه) فينظر إلى سببه الباعث أولاً، وحاله ثانيا، ومرامه ثالثا، ومن ثم يمدح أو يقدح .

    ثالثاً : وأما عن الحقيقة، فبحسبها، بيد أن الحقيقة العظمى ( لا إله إلا الله ) جهلتموها؟!
    فما الوهج المزعوم إذا إلا تلبيس إبليس أو خداع خبيث! فمتى تتبصرون فتبصرون؟!

    رابعاً : من الحقائق المدللة مرارا أنكم أهل تقلب وتلون، حتى صار آحادكم "أحور من أبي براقش"([1]) فكيف تظهر لكم أو منكم حقائق فضلا عن أن تتوهج؟!
    إنما هي فوضى الملل والنحل؛ لاختلاط المشارب، وهذا أصل أصيل حذرناه النّص وأكده الأثر . لو فقهتموه وقفتم؛ ووقفتم .

    خامساً : عشك فادرجي، ودع "ضرب أخماس لأسداس" فلا نحن ولا الغامدي المذكور ولا وظيفته ولا معتقده مرضي عندكم، والعكس، فدع التحريش .

    سادسا : أيا أعشى! تركت الحقائق الساطعة، وما وقفت بل وقعت إلا على ذا؟! وقد تقدم، ولو علمت! لعلمت كم كنتُ "ضعيف العصا"(
    [2])

    سابعاً : أبشر بتشريد مع شتم؛ ما اشتهيتم الشهوات وهويتم الشبهات، وشنأتم الحق، وشنتم أهله .

    قال المارج المارق : "ولم نر أي منهم جاء برد مقنع ولا دليل واحد من كتاب الله ليواجه به ما ذكره الغامدي، فبعدما كان الغامدي واحد منهم و صاحبهم ومحل ثقتهم بدليل المنصب الذي تولاه . ولكن حينما خالفهم فيما وجدوا عليه آبائهم أصبح الغامدي مجنون وضل وغوى . وهذا هو شأن الكفار على مر العصور فهم لا يفكرون ولا يتدبرون كلام الله و لكن يقدسوا ويعبدوا الأشخاص وكتب التراث وأي شيئ آخر إلا كلام الله . فإن وافقتهم على ما هم عليه كنت من أهل الثقة و صاحبهم وواحد منهم و لو خالفتهم فيما يعبدون من دون الله أكالوا لك السباب والشتائم ونعتوك بأبشع الصفات . ان الغامدي يدعوا إلى إتباع السنة الصحيحة والبعد عن الأحاديث الضعيفة" إهـ

    قلت : سبحان الله!
    ألا يستحي هؤلاء ؟! ألا يحترموا عقولنا إن لم يقدسوا معتقداتنا، ويؤمنوا بمقدساتنا ؟!!!

    أيا مأفون! أأنت تدعو إلى الكتاب؟! بل إلى الكتاب والسنة بحسب زعمك! ثم تحذر من كتب الآثار، وأئمة السلف الأطهار؟!!!

    جهلت - وأنت للجهل أهل- أن ذا لذا، لكون ذا من ذا، فالقدح في أحدهما قدح في الآخر . إن هذا منكم إلا "أحاديث الصمّ إذا سكروا" ([3])

    يا هذا - وكل هذا - لا تتباكى على كتاب ولا سنة، ولا تابع ولا متبوع، وإنما ابكي وأكثر على حالك وأشكالك، هذا أولاً .

    ثانياً : أما عن فريتك أننا لم نأت بدليل مقنع ... إلخ فأنت كاذب مع كونك ماكر؟! وما كتبنا مشاع مشرق بالأدلة مزين بآثار أهلة([4])غير أنه التعامي أو العمى .

    وقد تقدم فيما تقدم قول شيخ الإسلام - رحمه الله تعالى- في وصفك وأشباهك أنه لا تقنعه آلاف الأدلة!!! والأفة الهوى . كيف وهو شريعتكم، تدعون إليه به، وتستعلنون - من شقوتكم - بذلك؟!

    فهل يرجى - والحالة هذه- منكم قناعة أو قبولا ؟!

    لكن المرفوض الملفوظ هو تعاليكم الوضيع، وتطاولكم الرقيع، وتجاسركم على حمى الدين وجناب أهله.

    واستمروا في التمادي! لنستمر في التهادي!! تهاديا – حسناتكم، أو كشف عواركم- فيه استهداء يكون معه كشف النقاب عن فسادكم، فيسلم منكم الناس، ويحذركم حتى النسناس .

    والعجب من أعمى يفاضل بين الألوان، ويباين بين الأشكال، وقد تقدم أنه من أجهل بل أكفر الناس بالأدلة ومجاريها؛ لذا لم تقنعه، فكيف يعرف فضلا أن يوقّر أربابها، ناهيك عن معرفة طرق ترجيحها ؟!
    إذا لم يكن للمرء عين صحيحة *** فلا غرو أن يرتاب والصبح مسفر
    ومن يتبع لهواه أعمى بصيرة *** ومن كان أعمى في الدُّجى كيف يبصر

    ثالثاً : أما خلاف أهل الدليل، فواقع لا يحتاج إلى تدليل، وقد قام لذا تعليل([5]) غير أن لخلافهم ضوابط عاصمة، ومرجحات قاضية، فهو مدفوع مرفوع – ذا تفاصيل- أو توهين، وقد اتفقوا على قولهم "الحق واحد لا يتعدد" لذا يؤول اختلافهم في حقيقته إلى اتفاق ووفاق، وفي الجملة "يردّهم علمهم"([6])

    وإنما التعويل والتثريب على من لا ناقة له ولا جمل، وينزل ساحات الرجال ليرتمي - وسفهه- تحت أقدام الجمال، بين أرجل الجبال مهان، غير مأسوف عليه، ولا ملتف إليه .

    رابعاً - وهو فرع عن عاليه: نعم نحن لا نقبل حيدة عن الدليل ولو من حميم، فكيف بمنكره؟!
    نبيّن بعلم ورفق وحلم، وندفع الصبر بصبر، فإن قام عناد تبعه لجاج ولدد، وانقطاع مع روغان، كان التضليل، تبعه التحذير؛ إذ الأمر دين .

    بهذا أمرنا، ولهذا دعونا، نرجو بذا خيري الدارين، وفيه دلالة على صدق نصح، ونضح صدق .

    لا أن نكتل المشرك والملحد والمعرض والمعترض في سباطة واحدة ونزعم أنها حرية، ونشتدق بـ" دعوني أقول رأي، ولدي الاستعداد أن أدفع حياتي ثمنا أن تقول رأيك"( فولتير)" ؟!!!
    من يخاطب من؟! أين آيات الكتاب والسنة، أين الآثار، أعُدمنا ؟! مروج ومروق وانحراف عن الحق، وانجراف في الباطل .

    حياتنا يا هذا- حياة المسلمين : لله تعالى رب العالمين، وآراؤنا تبعا للشرع المتين، تأويلا لقوله إله العالمين : "قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ" ( الأنعام : 162)
    وقوله تعالى : "وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً" ( الأحزاب : 36)

    هذان الأصلان – الإخلاص والاتباع- أورثا موافقة ظاهرا وباطنا، بل واتفاقا ووفاقا .

    وفي ذا قال الإمام الأصبهاني – رحمه الله تعالى : " ومما يدلّ على أن أهل الحديث هم أهل الحق : أنك لو طالعت إلىجميع كتبهم المصنفة قديمهم وحديثهم مع اختلاف بلدانهم وتباعد ما بينهم من الديار،وسكون كل واحد منهم في قطر من الأقطار : وجدتهم في بيان الاعتقاد على وتيرة واحدةونمط واحد يجرون على طريقة لا يحيدون عنها ولا يميلون فيها .
    قولهم في ذلك واحدونقلهم واحد لا ترى فيهم اختلافًا ولا تفرقًا في شيء ما وإن قل .
    بل لو جمعت جميعما على ألسنتهم ونقلوه عن سلفهم وجدته كأنه جاء على قلب واحد وجرى على لسان واحد،وهل على الحق دليل أبين من هذا؟!" "الانتصار لأصحاب الحديث" للسمعاني ص(45)

    وعليه .. فحياتهم وفاق واتفاق، ومخالفيهم في شقاق وفراق، حياتهم ضلال، وآراهم ضلال، كما أن عيشهم هباء، وعشهم وباء! فمتى تفقهون؟ متى تفيقون ؟

    خامساً : أما عمّا وجدناه وأباؤنا فهو الكتاب والسنة وفهم سلف الأمة، إرث أورث عزّا فوق كل عزّ، وملكا دونه كل ملك، وأثرا هو الأثر، نرجو بذا مآلا هو المآل .

    وأنتم .. أنتم، ماذا وجدتم في إرث دعاوى الحرية ومزاعم الحقوق، وعقائد الإنسانية، نبأؤنا بعلم إن كنتم صادقين، وانظروا لأقوالكم وأفعالكم وفتشوا في صدوركم، واستغفروا "فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ" ( الذاريات : 50) .

    سادساً : أما قوله : "وهذا هو شأن الكفار على مر العصور فهم لا يفكرون ولا يتدبرون كلام الله ولكن يقدسوا ويعبدوا الأشخاص وكتب التراث وأي شيئ آخر إلا كلام الله، فإن وافقتهم على ما هم عليه كنت من أهل الثقة وصاحبهم وواحد منهم ولو خالفتهم فيما يعبدون من دون الله أكالوا لك السباب والشتائم ونعتوك بأبشع الصفات" إهـ

    فأقول : الكفار! ما ورثوا كتبا ولم يؤمنوا بكلام الله، وإلا ما كانوا؟!

    وعلى التسليم : فلما – والحالة هذه- اتخذتموهم قبلة، وتركتم الوحي خلفكم ظهريا ؟!

    ثم .. هل حريتكم أو إنسانيتكم المزعومة تسمح لك بإطلاق لفظ كافر فضلا عن كفار؟!!!

    لا تطلق الأحكام هداك الله! ذلك لكونك حمار فهم، بهيم عقل، جاهل بمجاري الأحكام، جاهل بحقيقة نفسك، حقيقة خلقك، مصدر عزّك، سبيل نجاتك .

    ألا فليعلم .. أن أهل العلم بالكتاب والسُنّة أهل دراية كما هم أهل رواية، أهل تفقه وتفهم، أرباب تدبر وتفكر، وها هي آثارهم شاهدة، سامقة شاهقة، لكن ما الحيلة في عليل .

    أنحن يا هذا نعبد غير الله؟!!!

    أأنت تعرف معنى العبادة فضلا عن حقيقتها، بل هل تعرف إلهك الحق؟!

    سبحان الله، وصدق رسوله - صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم - إذ قال : "إن مما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت" "صحيح الجامع"برقم(2230) وفي رواية "آخر ما أدرك الناس من كلام النبوة الأولى إذا لم تستح فاصنع ما شئت" "السلسلة الصحيحة" (2/295) برقم(684)

    نعم .. أنا كافر بفكرك ومشربك، مؤمن بالوحي، مقدّس لمقدساتنا المقدسة : من أسفار ورجال، وما ذا إلا لموافقتها الوحي المقدس .

    نعم .. من وافقنا على ما تقدم فهو هو، ومن خالفنا فهو هو، ينصح وقد يبرح ولا يمرح .

    تأويلا لقوله تعالى : "هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ" ( التوبة : 33)

    وقوله تعالى : " قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ" (الممتحنة : 4 ) .

    وقول رسول الله - صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم- كما في "الصحيح" : " والذي نفس محمد بيده لا يسمع بي أحد من هذه الأمة لا يهودي ولا نصراني ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به إلا كان من أصحاب النار" "صحيح الجامع"‌برقم(7063) من حديث أبي هريرة - رضي الله تعالى عنه . ‌

    ثم الوصف السابق : التقدم بين يدي الله ورسوله، وتلقف مناهج الغرب والتضلع من مستنقعهم منهج من؟!

    منهج السادة السلفيين - شرفهم الله تعالى ورفع أقدارهم- أم منهج دعاة الحرية - في الإلحاد- والحقوق - في الشذوذ- والإنسانية - في بهيميتها؟! "رمتني بدائها وانسلت"

    هؤلاء – كما فَتنوا الكفار بإعراضهم واعتراضهم- فُتنوا بالكفار؛ لتقدمهم العلمي! ثم بدلا من أن ينافسوهم فيه، رجعوا علينا متنقصين عقائدنا، متنكرين لأخلاقنا، فما الصلة ؟ وقديما قالوا "ضرطت فلطمت وجه زوجها"

    أهذا فهم؟ أهذا ما تمخض به الفكر؟ أهذا الصدق؟ كيف وديننا يأمر بالمعروف، ويدعو إلى البرّ؟

    قال المارج المارق : "ان الغامدي يدعوا إلى إتباع السنة الصحيحة والبعد عن الأحاديث الضعيفة، وأنا من هنا أدعوا الغامدي وكل مسلم عاقل للإقتداء بسنة الرسول عليه السلام وهى كتاب الله وحده ونبذ كل ما هو من عند غير الله لأن كتاب الله هو الصراط المستقيم والشيئ الوحيد الذى هو حق فى دنيانا وليتحقق قول الله فى سورة النساء الآية 82. "أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا" صدق الله العظيم

    فكل هذه الخلافات بين الفرق والشيع المختلفه سببها البعد عن تدبر القرآن وأخذ مصادر أخرى للدين من غير الله ويعتقدون أنها كلام الله ويقدسونها بل يتركون كلام الله أذا تعارض مع ما هو موجود فى كتبهم الأخرى ثم يفترون على الله ويقولون هذه الآيات نسخت "
    ولاحظ أن فى نفس سورة النساء في الآية التى قبلها الآية 81. يقول الله سبحانه و تعالى : " وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا .
    هذه الآية لا تتحدث عن المشركين ولكن تتحدث عن مسلمين فى عهد و حياة الرسول عليه السلام وكانوا يحضرون للرسول ويسمعوا كلامه ويقولون سمعاً و طاعة يا رسول الله. ثم ما ان يخرجوا من عنده حتى يتقولوا على الرسول ويفتروا عليه الكذب وكان هذا يحدث والرسول عليه السلام بينهم ولذلك حذرنا الله منهم و دلنا على طريق الهداية فى الآية 82 .
    ولأن الله تعهد بنفسه لحفظ خاتمة رسالاته من أي تحريف حتى تكون حجة علينا يوم القيامة. فليس هناك سبيل من الأفتراء على الله و تحريف القرآن فكان لابد من أختراع السنة حتى يتمكنوا من الافتراء والكذب على الله و رسوله. فجاءت السنه بكل ما فيها من صحيح وغير صحيح وضعيف ومتفق عليه واخترعوا علم يسمى بعلم الحديث وجاءت كل فرقة بكم من الأحاديث الصحيحة والتى تتناقض تماماً مع الأحاديث الصحيحة للفرق الأخرى ووضعوا عليها جميعاً ختم رسول الله عليه السلام وحيث أنه لا ينطق عن الهوى فكل ما أفترى به على رسول الله أصبح لديهم كلام الله و أصبحوا يتعبدوا به لله. ثم بعد ذلك ترمي بكلام الله وراء ظهرك و تقول أن احتياج القرآن للسنة أكثر من احتياج السنة للقرآن" .

    أقول :
    أولاً : يقول المارج المارق :"ان الغامدي يدعو إلى إتباع السنة الصحيحة"ثم يقصر السُنّة على القرآن، وذلك قوله :"وأنا من هنا أدعو الغامدي وكل مسلم عاقل للإقتداء بسنة الرسول عليه السلام وهى كتاب الله وحده ونبذ كل ما هو من عند غير الله لأن كتاب الله هو الصراط المستقيم والشيئ الوحيد الذى هو حق فى دنيانا..."

    خلط وخبط، مروج ومروق، وبيان ذلك بوجوه :

    الوجه الأول : بطلان كون المخلط داع ! بل ولا رأي؛ إذ " ليس للكذوب رأي"(
    [7]) .

    الوجه الثاني : وهو مترتب على سابقه : بطلان دعوته .

    الوجه الثالث : تناقضه، بالثناء على متبع السُنّة والانتصار له، ثم هو يكفرها، ومن ثم يكفره، في حمق ظاهر .

    الوجه الرابع : حمقه؛ إذ قدح فيمن يمدح، وأنكر ما هو ظاهر، ودعا قبل أن يبلغ ويرشد .

    الوجه الخامس - وهو كعاليه : إذ أقرّ بنفسه على نفسه أنه على دين مغاير لدين المسلمين، مع دعواه اتحاد أصل؟

    الوجه السادس : إلزامي، وهو - تنزلاً- أن كتاب الله هو الحق، فما عداه - ومنه دعوات الحرية والحقوق والإنسانية - باطلة، فحكم بنفسه على رسمه بالبطلان، يا له من امتهان .

    الوجه السابع : تجهيل، إذ قضى القرآن بوجوب طاعة الرسول- صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم- ونفي الهدى عن مخالفه، بل وتحذيرهم، وذلك قوله تعالى : "وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً" ( الأحزاب : 36)
    وقال تعالى : "قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ فَإِن تَوَلَّوا فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُم مَّا حُمِّلْتُمْ وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا وَمَا عَلَى الرَّسُولِ إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِين"ُ ( النور : 54)
    وقوله تعالى : "فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ"( النور : 63) في آيات وآيات .

    الوجه الثامن : كسابقه تجهيل؛ إذ القرآن والسُنّة كلاهما وحي، وكون الاختلاف حليف مخالفهما، ودليل ذلك - مع المنطوق مفهوم، مع المنقول معقول- كامن فيهما :
    إذ لم نجد في القرآن ما يخالف بعضه بعض، كما لا نجد في السُنّة ما يخالف القرآن، وكذلك لم تخالف السُنّة الصحيحة بعضها بعض، كما لم تخالف القرآن، ذلك أن كله وحي؛ فعلمنا وأيقنا أنه من عند الله، كله حق، كله خير، كله هدى، فالتزمناه وألزمناه .

    كما أيقنا كذلك : بصدق قول شيخ الإسلام - رحمه الله تعالى- إذ قال : ما من مبتدع يستدل بدليل إلا وفي نفس الدليل ما يردّ عليه، ومستنده سلفه .

    الوجه التاسع : كسابقيه تجهيل : زعمه أن سنة النبي - صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- هي القرآن!! في حصر وقصر لم يقل به أحد ولم يتجاسر على النطق به بهيم .

    الوجه العاشر : بيان : أن السُنّة تطلق على كل ما جاء به الرسول- صلى الله عليه وسلم- من الوحي والشرع والدين والهدي والعمل، ومنه عمل الخلفاء الراشدين – رضي الله تعالى عنهم - الموافق لها .

    دليل ذلك : عن أبي نجيح العرباض بن سارية – رضي الله تعالى عنه- قال : قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : " أوصيكم بتقوى الله والسمع والطاعة، وأن أمر عليكم عبد حبشي، فإنه من يعش منكم بعدي فسيري اختلافا كثيرا؛ فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين، تمسكوا بها، وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة" ‌العزو عاليه، زاد في حديث آخر : "وكل ضلالة في النار" "صلاة التراويح" للعلامة الألباني برقم(86)
    "صحيح الجامع..." برقم (2549)
    وفي بيان القرآن العظيم لحجية السُنّة ووجوب الأخذ بها :

    أقول : لقد أوضح لنا القرآن الكريم هذا الأصل- أعني حجية السنة ووجوب الأخذ بها والعمل بمقتضاها وبيان عصمتها- في غير ما آية، وتنوعت طرق القرآن المجيد في بيانه وتقريره :

    فأمر بطاعتة طاعة مقرونة بطاعته سبحانه : " قل أطيعوا الله والرسول فإن تولوا فإن الله لا يحب الكافرين" سورة "آل عمران" الآية (32)

    ورتب الوعيد على من خالف أمر النبي- صلى الله عليه وسلم- "... فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ " سورة "النور" الآية (63)

    وقال حافظ المغرب ابن عبد البر- رحمه الله تعالى : "أمر الله عزّ وجلّ بطاعته- صلى الله عليه وسلم- واتباعه أمراً مطلقاً مجملاً، لم يقيد بشيء، كما أمرنا باتباع كتاب الله""جامع بيان العلم وفضله" (2/190)

    ونفي الخيار عن المؤمنين إذا صدر حكم عن الله تعالى و رسوله- صلى الله عليه وسلم- وعُدّ ذا من دلائل الإيمان ومقتضياته،قال تعالى "وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمراً أن يكون لهم الخيرة من أمرهم" سورة "الأحزاب" الآية (36)

    وجعل الردّ إلى الله تعالى والرسول- صلى الله عليه وسلم- عند النزاع من موجبات الإيمان ولوازمه، قال تعالى : "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً" " سورة "النساء" الآية (59) بتصرف من "معالم أصول الفقه عند أهل السنة والجماعة" لمحمد بن حسين الجيزاني ص (124-125)

    نقلحافظ المغرب ابن عبد البر- رحمه الله تعالى- عن ميمون بن مهران – رحمه الله تعالى- قوله : « الردّ إلى الله : الردّإلى كتاب الله، والردّ إلى رسوله إذا كان حيا، فلما قبضه الله فالردّ إلى سنته ... والبيان منه صلى الله عليه وسلم على ضربين :
    بيان المجمل في الكتاب كبيانه للصلواتالخمس ...
    وبيان آخر وهو زيادة على حكم الكتاب كتحريم نكاح المرأة على عمتهاوخالتها""جامع بيان العلم وفضله"(4/17)

    وقال شيخ الإسلام- رحمه الله تعالى : " فإذا تنازع المسلمون في مسألة وجب رد ما تنازعوا فيه إلى الله والرسول، فأي القولين دلّ عليه الكتاب والسنة وجب اتباعه" "مجموع فتاوى شيخ الإسلام" (20/12)

    وقال تلميذه العلم الإمام ابن القيم- رحمه الله تعالى : "والمقصود أن أهل الإيمان لا يخرجهم تنازعهم في بعض المسائل الأحكام عن حقيقة الإيمان إذا ردوا ما تنازعوا فيه إلى الله ورسوله كما شرطه الله عليهم بقوله "فردوه إلى الله ورسوله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر" سورة "النساء" الآية (59)
    ولا ريب أن الحكم المعلق على شرط ينتفي عند انتفائه قوله "فإن تنازعتم في شيء" نكرة في سياق الشرط تعمّ كل ما تنازع فيه المؤمنين من مسائل الدين دقه وجله، جليه وخفيه، ولو لم يكن في كتاب الله ورسوله بيان حكم ما تنازعوا فيه ولم يكن كافياً لم يأمر بالرد إليه؛ إذ من الممتنع أن يأمر تعالى بالردّ عند النزاع إلى من لا يوجد عنده فصل النزاع أجمعوا أن الردّ إلى الله سبحانه هو الرد إلى كتابه والردّ إلى الرسول- صلى الله عليه وسلم- هو الردّ إليه نفسه في حياته، وإلى سنته بعد وفاته" "إعلام الموقعين" (1/54) باختصار . ط . دار الحديث .

    قلت : وفي الأمر المطرد بالردّ إليها بيان لصلاحها لكل الأعصار والأمصار، خلافا لمعتقد الأغمار والفجار

    فالسُنّة إيضاح وتفسير وتفصيل لمجمل القرآن، تخصيص لعامه، وتقييد لمطلقه، وتوضيح لمبهمه، وشرح لأحكامه، بل وتستقل بأحكام من حيث الوجوب والعمل به كالقرآن .

    وبذا يتبيّن لك عظيم حاجة الأمة إلى السنة - سيما في هذه الآوانة- وفساد الدعوات التي تتردد- على وجل- بضرورة الأخذ بكتاب الله فحسب، والدعوة إلى تفسيره تفسيراً يستلهمون منه ما يوافق هواهم، وجهلوا أن السنة سنة، وسنة الله لا تتبدل، ومآلهم إلى ضلال، وخزي وبوار، والله المستعان .
    فصل : في الآيات الحاضّة على اتباع السنة ، وفيها بيان عصمتها
    1لمستلزم للأخذ بها والردّ إليها ؛إذ كيف يعزو إليها- سبحانه- وهو يعلم بمخالفتها لمقتضى رضاه؟! .

    "فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدو في أنفسهم حاجة مما قضيت ويسلموا تسليماً" سورة "النساء" الآية (65)

    فانظر- يا رعاك الله- إلى "الكاف" في قوله (يحكموك) و"التاء" في قوله تعالى ( قضيت ) مع ضميمة ( يسلموا تسليما ) يتضح لك جلياً وجوب الأخذ بقول النبي- صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- والعمل بحكمه، وفي ذلك ردٌّ على الخالف المخالف، وردع له، إن كان مما يعقل الخطاب؟!

    وتكرر هذا المفهوم، وفي معنى التكرير؛ تقرير لما نحن بصدده، وذلك في قوله تعالى "إنما كان قول المؤمنون إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا، وأولئك هم المفلحون" سورة "النور" الآية (51)
    فصل في بيان عصمة السُنّة - إذ هي داخلة في الوعد الإلهي بحفظ الدين - إلى يوم الدين .

    قال الله تعالى : " إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" سورة "الحجر" الآية(9)

    وكون القرآن حُفظ يستلزم حفظ السُنّة، في إلزام صحيح ملزم، إذ السُنّة هي المُبيّنةوالمفسرة للقرآن، وذلك قوله تعالى: "َ وأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ" سورة "النحل" الآية(44)إذ حفظ المبيَنيستلزم حفظ المبيِن .

    وقد دلّ علىهذا أيضاً، قوله سبحانه: " إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُفَاتَّبِعْ قُرآنه ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ" سورة "القيامة" الآيتان(18-19) أي : بيانالقرآن وإيضاحه علينا، ويستلزم من ذلك حفظ هذا البيان، وهو السنة.

    وفي قوله تعالى : "وَمَنْ يَعْشُعَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ"سورة "الزخرف" الآية (36)

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية– رحمه الله تعالى: " قال تعالى : "وَمَنْ يَعْشُعَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَاناً فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ"

    وذكر الرحمن الذي أنزله هو الكتاب والسُنّة اللذان قال الله فيهما : "وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنْزَلَ عَلَيْكُمْ مِنَالْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّاللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ" سورة "البقرة" الآية(231)

    وقال تعالى : "لَقَدْ مَنَّاللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولاً مِنْ أَنْفُسِهِمْيَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَوَالْحِكْمَةَ" سورة "آل عمران" الآية(164)

    وهو الذكر الذي قال الله فيه: "إِنَّانَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ" سورة "الحجر" الآية(9) "إهـ "الفتاوىالكبرى"(2/274) .

    وقال الله تعالى: "وَأَنزَلَ اللّهُعَلَيْكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَفَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيمًا" سورة "النساء" الآية(113)

    قال العلامة شمس الدين ابن القيمـ رحمه الله تعالى: "والكتاب هو القرآن،والحكمة هي السنة باتفاق السلف، وما أخبر الرسول صلى الله عليه وسلم عن الله ـسبحانه ـ فهو في وجوب تصديقه والإيمان به، كما أخبر به الرب ـ تعالى ـ على لسانرسوله صلى الله عليه وسلم، هذا أصل متفق عليه بين أهل الإسلام، لا ينكره إلا منليس منهم" اهـ "الروح" ص(501)

    وقال الزركشى فى ( البحر المحيط 2 / 68 ) : وقَد صرَّحَ الشّافعيُّ في "الرِّسالَة " : بِأَن السُّنَّةَ مُنَزَّلَةٌ كالكتاب . قَال اللَّهتعالَى : " وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى إنْ هُوَ إلَّا وَحْيٌ يُوحَى" .

    وقال الله تعالى : "هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِيالْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْوَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍمُّبِينٍ" سورة "الجمعة" الآية(2)



    وقالالإمام الشافعي القرشي المطلبيـ رحمه الله تعالى :"سمعت من أرضى من أهل العلم بالقرآن يقول: الحكمة سُنّة رسول الله صلى الله عليه وسلم"اهـ"الرسالة"للإمام لشافعي ص(87)

    وقال الله تعالى : "وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِوَالْحِكْمَةِ" سورة "الأحزاب" الآية(34)

    " الكتاب هو القرآن والحكمة هي السُنّة . فالقرآنوحي باللفظ والمعنى، السُنّة وحي بالمعنى.
    عطف الله الحكمة على الكتاب، وذلك يقتضيالمغايرة، وأنها ليست إياه، ولا يصح أن تكون شيئًا آخر غير الكتاب والسنة؛ لأن اللهتعالى امتنَّ علينا بتعليمها، والْمَنُّ لا يكون إلا بما هو صواب، وحق مطابق لماعنده، فتكون الحكمة واجبة الاتباع كالكتاب، خصوصًا وأن الله قد قرنها به، وسُنّةرسول الله صلى الله عليه وسلم مُبَيِّنَةٌ عن الله معنى ما أراد، دليلا على خاصِّهوعامِّه، ثم قرن الحكمة بها بكتابه، فأتبعها إياه، ولم يجعل هذا لأحد من خلقه غيررسوله" . اهـ. انظر "الرسالة" ص(87-97)

    وقوله تعالى : " وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى* إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى"سورة "النجم" الآيتان(3-4)

    قال العلامة شمس الدين ابنالقيمـ رحمه الله تعالى: "ولم يقل ( سبحانه ) «وما ينطق بالهوى»؛ لأن نفي نطقه عنالهوى أبلغ؛ فإنه يتضمن أن نطقه لا يصدر عن هوى، وإذا لم يصدر عن هوى فكيف ينطق به؟
    فتضمن نفي الأمرين:
    نفي الهوى عن مصدر النطق .
    ونفيه عن نفسه، فنُطقه بالحق، ومصدرهالهدى والرشاد لا الغي والضلال". "بدائع التفسير" (4/672)
    ________________________
    ([1])من أمثالهم السائرة "أحور من أبي براقش" هذا من التحول والتنقل، وأبو براقش: طائر يتلون ألواناً مختلفة في اليوم الواحد . "مجمع الأمثال" للميداني

    ([2])ومن أمثالهم السائرة "ضعيف العصا" يقال للراعي الشفيق : ضعيف العصا "مجمع الأمثال" للميداني .

    ([3])ومن أمثالهم السائرة : "أحاديث الصم إذا سكروا: يضرب لمن يعتذر بالباطل ويخلط ويكثر" "مجمع الأمثال"

    ([4])ويدخل في هذا العموم ردودنا وكذا صنيع إخواننا الذين ردّوا على الغامدي المذكور في دعواه- وسيأتي بياني، إن شاء الله . والله تعالى الموفق .

    ([5])انظر رسالة مختصرة بل معتصرة وهي مع ذا الأصل، وأعني "رفع الملام عن الأئمة الأعلام" لشيخ الإسلام العلم الإمام – رحمه الله تعالى- ففيها بيان هو البيان لأهله .

    ([6]) وانظر إن شئت بحثنا " اتحاف السديم أن الحق قديم" ففيه صور صافية قاضية بنقاء وتقوى وورع وصدق .

    ([7]) ومن أمثالهم السائرة " ليس للكذوب رأي" "مجمع الأمثال" للميداني .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:44

    فصل : في وجوب التزام السُّنَّة؛ لكونها وحي، ومن ثم قيام حجيتها .
    وذلك من حديث نبينا صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- وأقوال سلفنا،
    ولو أنكر الجاهلون!
    وفى "شرح البخارى"لابن بطال (20/217) : قال المهلب: ... النبى- صلى الله عليه وسلم - روى عن ربه السُّنَّة كما روى عنه القرآن، وهذا مبين فى كتاب اللهفى قوله: { وَمَا يَنطِقُ عَنِ الْهَوَى إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْىٌ يُوحَى" .

    قال الإمام القرطبي- رحمه الله تعالى : "فيها الدلالة على أن السُنّة كالوحي المنزل" "الجامع لأحكام القرآن" (7/6255)

    أي من حيث الحجية والإلزام، لا من حيث النسبة، وفي الجملة : كلاهما وحي، والدليل :قول النبي- صلى الله عليه وسلم : "ألا إني أوتيت الكتاب ومثله معه …" الحديث "صحيح الجامع" برقم(2643)عن المقدام بن معد يكرب- رضي الله تعالى عنه .

    وعليه .. جعل الذلة والصغار لمخالفي أمر النبي- صلى الله عليه وسلم- فكيف الإعراض عنها بالكليّة؟!!بل كيف بردّها بعد ثبوتها؟!!! .

    قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم : "وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري" انظر "الفتح" (6/98)

    ومن ذلك كذلك : اصطفاء الله تعالى من أوليائه من يقوم على السنة حفظا – صدرا وكتابا-وتدقيقا وتحقيقا، وتأويلا وتصنيفا، ودعوة وذبّاً .

    في أمانة في تدوين، وقوة في تحقيق، ومتانة في تدليل، وتحضيضاً على اتباع، وتنفيرا من ابتداع، حتى أخرست ألسن أهل الابتداع، وحطمت أقلام مع آمال أهل الافتراء، في سيرة عجيبة فريدة، استغربها كافر، وشكرها كل مؤمن عارف، وفي ذلك :

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية– رحمه الله تعالى: " فإن الدين محفوظ بحفظ الله له، ولما كانت ألفاظالقرآن محفوظة منقولة بالتواتر لم يطمع أحد في إبطال شيء منه ولا في زيادة شيء فيه

    بخلاف الكتب التي قبله قال تعالى : "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّالَهُ لَحَافِظُونَ" سورة "الحجر" الآية(9)

    بخلاف كثير من الحديث طمع الشيطان في تحريف كثير منهوتغيير ألفاظه بالزيادة والنقصان والكذب في متونه وإسناده؛ فأقام الله له من يحفظهويحميه، وينفي عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، فبينوا ماأدخل أهل الكذب فيه وأهل التحريف في معانيه""الرد على البكري" ( 1/ 171 )

    وقال – رحمه الله تعالى- أيضاً: " قال تعالى : "إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَاالذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُون"سورة "الحجر" الآية(9)، فما في تفسير القرآن أو نقلالحديث أو تفسيره من غلط فإن الله يقيم له من الأمة من يبينه ويذكر الدليل على غلطالغالط وكذب الكاذب، فإن هذه الأمة لا تجتمع على ضلالة ولا يزال فيها طائفة ظاهرةعلى الحق حتى تقوم الساعة إذ كانوا في آخر الأمم فلا نبي بعدهم ولا كتاب بعدكتابهم، وكانت الأمم قبلهم إذا بدَّلوا وغيروا بعث الله نبياً يبين لهم ويأمرهموينهاهم ولم يكن بعد محمد -صلى الله عليه وسلم- نبي، وقد ضمن الله أن يحفظ ماأنزله من الذكر، وأن هذه الأمة لا تجتمع على ضلالة، بل أقام الله لهذه الأمة في كلعصر من يحفظ به دينه من أهل العلم والقرآن" "الجواب الصحيح..." (3/39)

    وعليه .. فالواجب الاتصال بالعلماء – العلماء الربانيين، السالفين والسلفيين- والالتفاف حولهم والاتصال بهم .

    ذلك : أنمن مقتضيات بقاء هذه الشريعة – وهي باقية- الرجوع الى العلماء الراسخين المعروفين بالعلم المستقى من الكتاب والسنة وما كان عليه فهم سلف الأمة .

    ومتى رجع الناس الى العلماء الثقات الأثبات – وهم من تقدمت الإشارة إليهم-كان ذلك وقاية لهم من الفتن والضلالات والجهالات، مع ما فيه من استجابة لرب الأرض والسموات .
    الكتاب والسُنّة هو المذهب الذي لا مذهب معه
    وقال تعالى "إنما المؤمنون الذين آمنوا بالله ورسوله وإذا كانوا معه على أمر جامع لم يذهبوا حتى يستأذنوه" سورة "النور" الآية (62)

    قال العلامة ابن القيم- رحمه الله تعالى : "فإذا جعل من لوازم الإيمان أنهم لا يذهبون مذهباً إذا كانوا معه إلا باستئذانه فأولى أن يكون من لوازمه أن لا يذهبوا إلى قول ولا مذهب علمي إلا بعد استئذانه وإذنه
    يعرف بدلالة ما جاء به على أنه أذن فيه" ""إعلام الموقعين" (1/56) نفس الطبعة . وسيأتي معنا قريباً أقول الأئمة الموائمة للترجمة وما تحتها .
    الكتاب والسُنّة أصول العلم
    قال العلامة شمس الدين ابن القيم- رحمه الله تعالى : "إن الله سبحانه قد أقام الحجة على خلقه بكتابه ورسله، فقال "تبارك الذي نزّل الفرقان على عبده ليكون للعالمين نذيراً" سورة "الفرقان" الآية (1)

    وقال حافظ المغرب، أبو عمر، ابن عبد البر رحمه الله تعالى : "وأما أصول العلم فالكتاب والسُنّة" "جامع بيان العلم وفضله" للحافظ ابن عبد البر (2/33)

    قال شيخ الإسلام- رحمه الله تعالى : "وأوجب عليهم الإيمان به، وبما جاء به، وطاعته، وأن يحللوا ما حلل الله ورسوله، ويحرموا ما حرموا الله ورسوله "مجموع فتاوى شيخ الإسلام" (19/9)

    قال العلامة ابن القيم- رحمه الله تعالى : " فكما بلّغ الرسول ألفاظ القرآن للأمة بلّغهم معانيه، بل كانت عنايته بتبليغ معانيه أعظم من مجرد تبليغ ألفاظه" "الصواعق المرسلة" (2/636)

    قال الشافعي- رحمه الله تعالى : "لأن الله جلّ ثناؤه أقام على خلقه من وجهين : أصلهما في الكتاب : كتابه ثم سنة نبيه""الرسالة" للإمام الشافعي ص (221)

    وقال أيضاً : " وأنه لا يلزم قول بكل حال إلا بكتاب الله أو سنة رسوله- صلى الله عليه وسلم- وأن ما سواهما تبع لهما""جماع العلم" ص (11)
    الأمر الرباني بالتبيين أمر بالسنة أيا أميين
    في قوله تعالى : "وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزّل إليهم" سورة "النحل" الآية(44) وقال تعالى "إنا أنزلنا إليك الكتاب لتحكم بين الناس بما أراك الله" سورة "النساء" الآية(105)

    فما التبيين والإراءة إلا قوله أو فعله أو تقريره وهذه الأمور الثلاثة هي التي اتفق العلماء على تسميتها بالسنة التشريعية" "القرآنيون" ص(210) وما سلف غيض من فيض بحثنا "عظيم حاجة الأمة إلى السُنّة" لم يكتمل .

    الوجه الحادي عشر : إنكاري، ومع اعتقادنا أنهم أهل تقلب أرباب تلون، يتعلقون بحرف فيحرفونه ويحتفلون بانحرافه - لردائة طبعهم وضعف عقلهم ونقصان دينهم- لا يمنعن من إنكار تذييل الآيات بقول "صدق الله العظيم"

    نعم " قُلْ صَدَقَ اللّهُ " (آل عمران : 95) و"َمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً (النساء : 87 ) و"وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ قِيلاً" (النساء : 122) غير أن السُنّة التركية قاضية بالمنع، ولو كان خيرا لسبقنا إليه سلفنا الصالح . وهذا أصل نافع .

    ثانياً : قال المارج المارق : "فكل هذه الخلافات بين الفرق والشيع المختلفه سببها البعد عن تدبر القرآن وأخذ مصادر أخرى للدين من غير الله ويعتقدون أنها كلام الله ويقدسونها بل يتركون كلام الله أذا تعارض مع ما هو موجود فى كتبهم الأخرى ثم يفترون على الله ويقولون هذه الآيات نسخت "

    أقول : قضى البحث السابق بوجوب القران بين السنة والقرآن في باب التلقي كمصدر معصوم عاصم، وأن إنكار السُنّة، ناهيك عن وصفها بالضلال والإضلال، انحراف وضلال وتكذيب للقرآن وكفر بالرحمن - عياذا بالله تعالى .

    وأيضاً : هدم إيهامه بأننا نحن السلفيون - أو إن شئتم قلتم الوهابيون، أو أهل الظاهر، أو المتشرعون، أو النصّيون، أرباب الدليل - نقدّس الوحي، ونحكم على ما عداه من ذوات ومعاني بحسبه وحسبه .

    وأيضاً : نعتقد ما ذكره المارج هنا - من باب "صدقك وهو كذوب" أن القرآن الكريم كلام الله تعالى، مع تكذيبنا للمارج المارق أن أحدا ينسب للعلم قال قط أن كلام غير الله تعالى هو كلام الله، وكيف؟! فليأتنا بأثارة من علم إن كان من الصادقين، وإلا ؛ فليكفّ عنّا جشاءه .

    وأيضاً : نعم كل من خالف السُنّة فقد اختل واختلف وخالف القرآن، وعليه .. فالاختلاف والاختلال منفي عن متبعي الكتاب والسنة جميعا، وبذا نطقا .

    ومن ثم، فإن اختلاف الطوائف وتناحر الفرق لمخالفتهم الوحيين، وعدم ترسمهم سبيل السلف الصالح، سبيل المؤمنين .

    وعليه .. تلزم ذا المارج المارق توبة، لترتفع خسيسته، ويُدفع خزيه، وليحذر المسخ في العاجلة، و"سحقا سحقا" في الباقية .

    وأيضاً : أهل الافتراء هم من فارقوا وفرّقوا بين مجتمعين، وجمعوا - لا بل راموا الجمع وما فلحوا ولن يفلحوا- بين مرّ الملل، وشوب المشارب، في خليط خاطيء، وخلط خاطل، باسم الحرية والحقوق والإنسانية .

    وقد تقدم أن الإسلام العظيم حقق الحرية وحدّ، وكفل الحقوق وعدّ، وسما بالإنسانية فسدّ؛ مما أغنى عن دعاوى الثعالبة الثكلى .

    قال المارج المارق : "ولاحظ أن فى نفس سورة النساء في الآية التى قبلها الآية(81) يقول الله سبحانه و تعالى : " وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِكَ بَيَّتَ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللَّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا" هذه الآية لا تتحدث عن المشركين ولكن تتحدث عن مسلمين فى عهد وحياة الرسول عليه السلام وكانوا يحضرون للرسول ويسمعوا كلامه ويقولون سمعاً و طاعة يا رسول الله . ثم ما ان يخرجوا من عنده حتى يتقولوا على الرسول ويفتروا عليه الكذب وكان هذا يحدث والرسول عليه السلام بينهم ولذلك حذرنا الله منهم و دلنا على طريق الهداية فى الآية(82)

    قلت : بئس ما قلت! بئس الاعتقاد في الأطهار!

    أيا حمار الفهم! تعرّض في حضرتي بالصحابة العظام!!!

    يا خبيث النفس! ألا تخشى الجبار، ألا تخاف النار؟ وستأتي – البينة كما النار.

    أعجزت عن السؤال، أو النظر في التفاسير؛ لتسفر لك عن حقيقة المخاطب؟! فما أشبهك به([1])

    قال الإمام القرطبي رحمه الله تعالى : " فقد وقع بينهم أي الصحابة - حروب ومخالفات، ومع ذلك لم يحكم بعضهم على بعض بالنفاق، وإنما كان حالهم في ذلك حال المجتهدين في الأحكام ، فإما أن يقال كلهم مصيب، أو المصيب واحد والمخطئ معذور، مع أنه مخاطب بما يراه ويظنه، فمن وقع له بغض في أحد منهم والعياذ بالله لشئ من ذلك، فهو عاص يجب عليه التوبة ومجاهدة نفسه بذكر سوابقه، ومالهم على كل من بعدهم من الحقوق .
    إذ لم يصل أحد من بعدهم لشئ من الدين والدنيا إلا بهم وبسببهم، قال تعالى : " وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ ءَامَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ "" عمدة القاري شرح صحيح البخاري"(1/152) والآية(10) من سورة الحشر
    وفي "العقيدة الطحاوية" : " ومن أحسن القول في أصحاب رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وأزواجه الطاهرات من كل دنس، وذريته المقدسة من كل رجس، فقد برئ من النفاق" " الطحاويـة " ص(467) تخريج الشيخ الألبـاني

    لذا أمرنا باتباعهم- رضي الله تعالى عنهم - كيف لا ، وهم – رضي الله تعالى عنهم- متقدم الصديقين، وأئمة المتقين، وسادات أولياء الله الصالحين، و... و... و...

    وفي بيان ذا، قال العلامة شمس الدين ابن القيم - رحمه الله تعالى - وقد أفرد له بابا :
    وجوب اتباع الصحابة رضوان الله عليهم .

    فقال رحمه الله تعالى : "... فإنهم استحقوا منصب الإمامة والإقتداء بهم؛ لكونهم هم السابقين ، وهذه صفة موجودة في كل واحد منهم، فوجب أن يكون كل واحد منهم إماماً للمتقين، كما استوجب الرضوان والجنة

    - وفي قوله تعالى " وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ " سورة "لقمان" الآية(15)
    قال : وكل واحد من الصحابة منيب إلى الله؛ فيجب اتباع سبيله، وأقواله، واعتقاداته .

    - وفي قوله تعالى " قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي" سـورة " يوسف" الآيـة ( 108)
    قال : فالصحابة رضي الله عنهم قد اتبعوا الرسول - صلى الله عليه وسلم- فيجب اتباعهم

    - وفي قوله "قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى"سـورة " النمـل " الآيـة (59)
    قال ابن عباس رضي الله عنهما في رواية أبي مالك : "هم أصحاب محمد- صلى الله عليه وسلم "

    - وفي قوله تعالى " وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنـزلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ"سـورة "ســبأ " الآيـة (6)
    وقوله " حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِنْدِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ ءَانِفًا"سـورة " محمـد " الآيـة (16)
    وقوله "يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ"سـورة " المجـادلة " الآيـة (11)
    قال : إن الله تعالى شهد لهم بأنهم أوتو العلم الذي بعث به نبيه - صلى الله عليه وسلم- وإذا كانوا قد أوتوا العلم ، كان اتباعهم واجباً .

    - وفي قوله تعالى : " كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ " سـورة " آل عمران " الآيـة (110)
    شهد الله تعالى بأنهم يأمرون بكل معروف ، وينهون عن كل منكر .

    - وفي قوله تعالى :" يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ"سـورة " التوبـة " الآيـة (119)
    قال غير واحد من السلف : " هم أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم- ولا ريب أنهم أئمة الصادقين، وكل صادق بعدهم فبهم يأتم في صدقه، بل حقيقة صدقه اتباعه لهم، وكونه معهم"

    - وفي قوله تعالى : " وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ"سـورة "البقـرة" الآيـة (142)
    وأخبر تعالى أنه جعلهم أمة خياراً عدولاً، هذا حقيقة الوسط ، فهم خير الأمم وأعدلها في أقوالهم وأعمالهم وإرادتهم ونياتهم، وبهذا استحقوا أن يكونوا شهداء للرسل على أممهم يوم القيامة، والله تعالى يقبل شهادتهم عليهم، فهم شهداؤه، ولهذا نوه بهم، ورفع ذكرهم، وأثنى عليهم .

    - وفي قوله تعالى : " وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ"سـورة " الحـج " الآيـة (78)

    قال : فأخبر تعالى أنه اجتباهم، فهم المجتبون الذين اجتباهم الله إليه، وجعلهم أهله وخاصته، وصفوته من خلقه بعد النبيين والمرسلين .

    ولهذا أمرهم تعالى أن يجاهدوا فيه حق جهاده، فيبذلوا له أنفسهم، ويفردوه بالمحبة والعبودية، ويختاروه وحده إلهاً معبوداً محبوباً على كل ما سواه، كما اختارهم على سواهم فيتخذونه وحده إلههم ومعبوديهم الذي يتقربون إليه بألسنتهم، وجوارحهم، وقلوبهم، ومحبتهم، وإرادتهم، فيؤثرونه في كل حال على من سواه، كما اتخذهم عبيده، وأولياءه، وأحباءه، وآثرهم بذلك على من سواهم .

    ثم أخبرهم تعالى أنه يسر عليهم دينه غاية التيسير، ولم يجعل عليهم فيه من حرج ألبته؛ لكمال محبته لهم، ورأفته، ورحمته، وحنانه بهم .

    ثم أمرهم بلزوم ملة إمام الحنفاء أبيهم إبراهيم، وهي إفراده تعالى وحده بالعبودية، والتعليم، والحب، والخوف، والرجاء، والتوكل، والإنابة، والتفويض، والاستسلام، فيكون تعلق ذلك من قلوبهم به وحده لا بغيره .

    ثم أخبر تعالى أنه نوه بهم، وأثنى عليهم قبل وجودهم، وسماهم عباده المسلمين قبل أن يظهرهم .

    ثم نوَّه بهم، وسماهم كذلك بعد أن أوجدهم، اعتناءاً بهم، ورفعة لشأنهم، وإعلاءاً لقدرهم .

    ثم أخبر تعالى أنه فعل ذلك ليشهد عليهم رسوله ، ويشهدوا هم على الناس ، فيكونون شهوداً بشهادة الرسول - صلى الله عليه وسلم- شاهدين على الأمم بقيام حجة الله عليهم .

    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار حول النقاب بمنتديات المستقلة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 29.01.10 13:46

    - وفي قوله تعالى : " وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ "سـورة " السجدة " الآيـة (24)
    قال رحمه الله تعالى
    : " ومن المعلوم أن أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم- أحق وأولى بهذا الوصف من أصحاب موسى عليه السلام فهم أكمل يقيناً ، وأعظم صبراً من جميع الأمم ؛ فهم أولى بمنصب هذه الإمامة ، وهذا أمر ثابت بلا شك ، شهادة الله لهم ، وثنائه عليهم ، وشهادة الرسول - صلى الله عليه وسلم- لهم بأنهم خير القرون ، وأنهم خيرة الله وصفوته .

    - وفي قوله - صلى الله عليه وسلم- " خير الناس قرني ..." أخبر - صلى الله عليه وسلم-أن خير القرون قرنه مطلقاً ، وذلك يقتضي تقديمهم في كل باب من أبواب الخير

    - وما رواه الإمام أحمد عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : " من كان متأسياً فليتأس بأصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فإنهم كانوا أبرَّ هذه الأمة قلوباً، وأعمقها علماً، وأقلها تكلفاً، وأقومها هدياً، وأحسنها حالاً، قوم اختارهم الله لصحبة نبيه، وإقامة دينه، فاعرفوا لهم فضلهم، واتبعوا آثارهم، فإنهم كانوا على الهدى المستقيم" .

    - وما رواه الطبراني، وأبو نعيم، وغيرهما، عن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه – أنه قال : " يا معشر القرّاء، خذوا طريق من كان قبلكم، فوالله لئن استقمتم فقد سبقتم سبقاً بعيداً، ولئن تركتموه يميناً أوشمالاً لقد ضللتم ضلالاً بعيد .
    إلى أن قال رحمه الله تعالى : أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ورضي الله عنهم هم سادات الأمة، وقدوة الأئمة، وأعلم الناس بكتاب ربهم تعالى وسنة نبيهم - صلى الله عليه وسلم- وقد شاهدوا التنـزيل وعرفوا التأويل، ونسبة من بعدهم في العلم إليهم كنسبتهم إليهم في الفضل والدين .

    وقال : وهذا إلى ما خلصوا به من قوى الأذهان وصفائها، وصحتها، وقوة إدراكها، وكمالها، وكثرة المعاون، وقلة الصارف، وقرب العهد بنور النبوة والتلقي من تلك المشكاة النبوية" .

    قال إبراهيم النخعي رحمه الله تعالى : " لو بلغني عنهم يعني الصحابة أنهم لم يجاوزوا بالوضوء ظفراً ما جاوزته به، وكفى على قوم وزراً أن تخالف أعمالهم أعمال أصحاب نبيهم - صلى الله عليه وسلم" اهـ ( أعلام الموقعين بتصرف )

    قلت : غفر الله لك! فكيف، لو سمعت عن حثالة تنقصوهم، بل من بهيميتهم كفروهم؟!

    ( أثر ) :وقال الشعبي رحمه الله تعالى : " ما حدثوك به عن أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم- فخذه "" حلية الأولياء " للحافظ أبي نعيم (4/319)

    قلت : وما ذا؛ إلا لكونهم مؤمنون مؤتمنون عدول، ولتلحف أيها الرافضي المرفوض الكلية .

    ( أثر ) :قال الأوزاعي - رحمه الله تعالى : " اصبر نفسك على السنة، وقف حيث وقف القوم، واسلك سبيل سلفك الصالح، فإنه يسعك ما وسعهم، وقل بما قالوا، وكفّ عما كفّوا .
    ولو كان هذا خيراً ما خصصهم به دون أسلافكم، فإنهم لم يدخروا خير خبئ لكم دونهم؛ لفضل عندكم، وهم أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- الذي اختارهم له، وبعثه فيهم، ووصفهم فقال : " مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ ءَامَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا " سـورة " الفتـح " الآيـة (92)

    ( أثر ) :قال الحافظ ابن كثير رحمه الله تعالى في تفسير قوله تعالى " وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لِلَّذِينَ ءَامَنُوا لَوْ كَانَ خَيْرًا مَا سَبَقُونَا إِلَيْهِ " سـورة " الأحقاف " الآيـة (11)" وأما أهل السنة والجماعة فيقولون في كل فعل وقول لم يثبت عن الصحابة رضي الله عنهم هو بدعة ، لأنه لو كان خيراً لسبقونا إليه ؛ لأنهم لم يتركوا خصلة من خصال الخير إلا وقد بادروا إليها " " تفسير القرآن العظيم" للعماد ابن كثير (4/168) طبعة دار المعرفة .

    ( أثر ) :قال البيهقي - رحمه الله تعالى - وفي " الرسالة القديمة " للشافعي بعد ذكر الصحابة وتعظيمهم : "وهم فوقنا في كل علم، واجتهاد، وورع، وعقل، وأمر استدرك به علم، وآراؤهم لنا أحمد وأولى بنا من رأينا " " أعلام الموقعين عن رب العالمين " للعلامة ابن القيم (4/122)

    ( أثر ) :روى ابن عبد البر رحمه الله تعالى- بإسناده إلى سعيد بن المسيب أنه سئل عن شئ ؟ فقال : " اختلف فيه أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- ولا أرى لي معهم قولا "
    قال ابن وضاح رحمه الله تعالى : " هذا هو الحق"
    قال ابن عبد البر رحمه الله تعالى : " معناه ليس له أن يأتي بقول يخالفهم" " جامع بيان العلم وفضله " لأبي عمر بن عبد البر (2/29) .

    ( أثر ) :قال الإمام الآجري - رحمه الله تعالى : " فلو فعل إنسان فعلاً كان له فيه قدوة بأحد من أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- كان على الطريق المستقيم ومن فَعَلَ فِعْل يخالف فيه الصحابة ، فنعوذ بالله منه ، ما أسوأ حاله"" الشريعة " للآجري (2/423) .

    ( أثر ) :وقال ابن عبد البر رحمه الله تعالى: " إنما وضع الله عز وجل أصحاب رسوله الموضع الذي وضعهم فيه بثنائه عليهم، من العدالة والدين والإمامة، لتقوم الحجة على أهل الملة ، بما أدّوا عن نبيهم من فريضة وسنة - صلى الله عليه وسلم- ورضي عنهم أجمعين - فنعم العون كانوا له على الدين في تبليغهم عنه إلى من بعدهم من المسلمين " "الاستيعاب في معرفة الأصحاب" لأبي عمر بن عبد البر ( 1/126)
    وفي الترهيب من الطعن فيهم تصريحاً أو تلويحا :

    ( أثر ) :قال الإمام مالك رحمه الله تعالى عن الذين يسبّون الصحابة : " إنما هؤلاء أقوام أرادوا القدح في النبي - صلى الله عليه وسلم- فلم يمكنهم ذلك فقدحوا في أصحابه حتى يقال رجل سوء ولو كان رجلاً صالحاً لكان أصحابه صالحين"رسـالة في سبِّ الصحابـة" ص (47) .

    ( أثر ) :وقال الإمام أحمد رحمه الله تعالى : " إذا رأيت رجلاً يذكر أحداً من الصحابة بسوء فاتهمه على الإسلام " .

    وقال - رحمه الله تعالى : " لا يجوز لأحد أن يذكر شيئاً من مساوئهم، ولا يطعن في أحد منهم، ولا ينتقص، فمن فعل ذلك، فقد وجب على السلطان تأديبه، وعقوبته، ليس يعفو عنه؛ بل يعاقبه ويستتيبه، فإن تاب، قبل منه . وإن ثبت أي أصرّ عاد العقوبة، وخلّده الحبس حتى يموت أو يرجع" " طبقات الحنابلة " (1/ 2) .

    ( أثر ) :وقال أبو زرعة رحمه الله تعالى : " إذا رأيت الرجل ينتقص أصحاب رسول - صلى الله عليه وسلم- فاعلم أنه زنديق، وذلك أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- عندنا والقرآن حق، وإنما أدى إلينا هذا القرآن والسنة أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم- وإنما يريدون أن يجرحوا شهودنا ليبطلوا الكتاب والسنة، والجرح بهم أولى وهم زنادقة "" الاستيعاب في معرفة الأصحاب " لابن عبد البر (1/25) .

    هذا .. وكتب الشاه اسماعيل الصفوي الرافضي للسلطان بايزيدالعثماني :
    نحن أناس قد غدا طبعنا ***حب علي بن أبيطالبي
    عيبنا الناس على حبه *** فلعنة الله علىالعائب
    فأجابه السلطان :
    ما عيبكم هذا ولكنه *** بغض الذيلقب بالصاحب[2]
    وكذبكم عنه وعن بنته *** فلعنة اللهعلى الكاذب

    قال الامام عبدالله بن المبارك المروزي - رحمهالله تعالى :
    إني امرؤ ليس في ديني لغامزه *** لين ولست على الأسلاف طعانا
    شغلت عنبغض أقوام مضوا *** سلفا وللرسول مع الفرقان أعوانا

    فما الدخول عليهم في الذيعملوا *** بالظن مني وقد فرطت عصيانا

    فلا أسب أبا بكر ولا عمرا *** ولا أسبمعاذا الله عثمانا

    ولا ابن عم رسول الله أشتمه *** حتى ألبس تحت الترب أكفانا

    ولا الزبير حواري الرسول ولا *** أهدي لطلحة شتما عز أو هانا

    ولا أقول عليفي السحاب لقد *** والله قلت إذن ظلما وعدوانا...
    قال المارج المارق : " ولأن الله تعهد بنفسه لحفظ خاتمة رسالاته من أي تحريف حتى تكون حجة علينا يوم القيامة. فليس هناك سبيل من الأفتراء على الله و تحريف القرآن فكان لا بد من أختراع السُنّة حتى يتمكنوا من الافتراء والكذب على الله و رسوله" .

    قلت : وهذا حمورية في الفهم كسابقتها، فيقال للمارج بهيم العقل : كيف نجمع بين قولك : "اختراع السُنّة" و قولك : "الافتراء والكذب على الله و رسوله" ؟!
    كيف .. وقد علم أن منكر السُنّة مكذّب للقرآن؟!
    إذ ذاكر السُنّة ناقل القرآن! والقرآن أوجب الأخذ بالسُنّة كما القرآن .

    بيان : أن الحجة كما تقوم بالقرآن تقوم بالسُنّة، وإلا فارجع لنفسك وانظر إلى - لا أقول صلاتك- صلاة المسلمين وتلمس حجيتها لتقف على حمقك وطيشك فتنقشع عن سفهك ؟!

    قال الإمام أبو بكر الآجري- رحمه الله تعالى : "باب في التحذير من طوائف تعارض سنن النبي- صلى الله عليه وسلم- بكتاب الله عزّ وجلّ وشدة الإنكار عليهم"

    ثم قال : "ينبغي لأهل العلم والعقل إذا سمعوا قائلاً يقول : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم- في شيء قد ثبت عند العلماء، فعارض إنسان جاهل، فقال : لا أقبل إلا ما في كتاب الله .

    قيل له : يا جاهل إن الله عزّ وجلّ أنزل فرائضه جملة، وأمر نبيه-صلى الله عليه وسلم-أن يبيّن للناس ما أنزل الله، فقال الله عزّ وجلّ "وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون" سورة "النحل" الآية (44)

    فأقام الله عزّ وجلّ وعلا نبيه-صلى الله عليه وسلم-مقام البيان عنه، وأمر الخلق بطاعته، ونهاهم عن معصيته، وأمر بالانتهاء عما نهاهم عنه،

    وقال عزّ وجلّ "وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا" سورة "الحشر" الآية (7)

    ثم حذرهم أن يخالفوا أمر رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فقال عزّ وجلّ : "فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم" سورة "النور" الآية (63)
    وقال تبارك وتعالى "فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجاً مما قضيت ويسلموا تسليماً" سورة "النساء" الآية (65)

    ثم فرض على الخلق طاعته- صلى الله عليه وسلم- في نيف وثلاثين موضعاً في كتابه عزّ وجلّ .

    وقيل لهذا المعارض لسنن رسول الله- صلى الله عليه وسلم : يا جاهل قال الله عزّ وجلّ "وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة" أين تجد في كتاب الله عزّ وجلّ أن الفجر ركعتان، وأن الظهر أربع، وأن العصر أربع، وأن المغرب ثلاث، وأن العشاء أربع ؟

    وأين تجد أحكام الصلاة ومواقيتها وما يصلحها وما يبطلها إلا من سنن رسول الله- صلى الله عليه وسلم ؟

    ومثلها الزكاة : أين تجد في كتاب الله عزّ وجلّ من مائتي درهم خمسة دراهم، ومن عشرين ديناراً نصف دينار، ومن أربعين شاة شاة، وفي خمس من الإبل شاة، ومن جميع أحكام الزكاة أين تجدها في كتاب الله عزّ وجلّ ؟

    وكذلك جميع فرائض الله عزّ وجلّ التي فرضها الله جلّ و علا، لا يعلم الحكم فيها إلا بسنن رسول الله - صلى الله عليه وسلم .

    هذا قول عامة المسلمين، من قال غير هذا خرج عن ملة الإسلام، ودخل في ملة الملحدين، نعوذ بالله من الضلالة بعد الهدى، وقد روي عن النبي- صلى الله عليه وسلم- وصحابته- رضي الله تعالى عنهم- مثلما بينت ذلك" "الشريعة" للآجري" (46،54)

    وفي دعوى الابتداع المزعوم : التعريض بجناب الصحابة - رضي الله تعالى عنهم- ومن بعدهم من تابع بإحسان، وهم والله أهل صدق وإخلاص وورع ومتقدموا كل بر، وحازوا قصبات السبق في الخير، سبق لهم من ربهم الرضى، وغشيتهم المغفرة .

    برهان ذلك : قول الله تعالى - واسمع واع أيها الزاعم إيمانا بالقرآن دونما سواه!! : "وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأَنصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ" (التوبة : 100)

    وقول تعالى : "وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلّاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ" (الحشر : 10) "

    هذا حال ومآل من طعنت، وهذا حالك لا يخفى؛ فانتكس قبل الانكباب، وإلا فالتوبة وإعلان حُبّ الأصحاب .

    ________________________________

    ([1])وقال الحافظ ابن كثير – رحمه الله تعالى : " وقوله) ويقولون طاعة )يخبر تعالى عن المنافقين بأنهميظهرون الموافقة والطاعة (فإذابرزوا من عندك )أي : خرجوا وتواروا عنك (بيت طائفة منهم غير الذي تقول )أي : استسروا ليلا فيما بينهم بغير ما أظهروه . فقال تعالى) والله يكتب ما يبيتون )أي : يعلمه ويكتبه عليهم بما يأمربه حفظته الكاتبين، الذين هم موكلون بالعباد . يعلمون ما يفعلون .
    والمعنى في هذا التهديد ، أنهتعالى أخبر بأنه عالم بما يضمرونه ويسرونه فيما بينهم ، وما يتفقونعليه ليلا من مخالفة الرسول وعصيانه، وإن كانوا قد أظهروا له الطاعة والموافقة، وسيجزيهم على ذلك . كماقال تعالى : "ويقولون آمنا بالله وبالرسول وأطعنا ثم يتولى فريق منهم من بعد ذلك وما أولئك بالمؤمنين" "النور : 47)

    وقوله (فأعرض عنهم )أي : اصفح عنهم واحلم عليهم ولاتؤاخذهم ، ولا تكشف أمورهم للناس ، ولا تخف منهم أيضاً ( وتوكل على الله وكفى بالله وكيلا ) أي : كفى به وليا وناصرا ومعينا لمن توكل عليه وأناب إليه" "تفسير القرآن العظيم" للحافظ ابن كثير إسماعيل بن عمر بن كثير القرشي الدمشقي(2/365) دار طيبة - 1422هـ / 2002م

    وجاء في تفسير الإمام البغوي- رحمه الله تعالى : "( ويقولون طاعة) يعني : المنافقين، يقولون باللسان للرسولصلى الله عليه وسلم : إناآمنا بك فمرنا فأمرك طاعة ... ( ما يبيتون )ما يزورون ويغيرون ويقدرون ، وقالالضحاكعنابن عباس : يعني ما يسرون من النفاق ، ( فأعرض عنهم ) يامحمدولا تعاقبهم ، وقيل : لاتخبر بأسمائهم" "تفسير البغوي" للحسين بن مسعود البغوي(2/81) - دار طيبة

    وجاء في تفسير القرطبي – رحمه الله تعالى : " وهذا في المنافقين في قول أكثر المفسرين ؛ أييقولون إذا كانوا عندك : أمرنا طاعة ، أو نطيع طاعة ، وقولهمهذا ليس بنافع ؛ لأن من لم يعتقد الطاعة ليس بمطيعحقيقة ، لأن الله تعالى لم يحقق طاعتهم بما أظهروه ، فلو كانت الطاعة بلا اعتقاد حقيقة لحكم بها لهم ؛فثبت أن الطاعة بالاعتقاد مع وجودها ...
    ( بيت طائفة منهم ) قيل : إنماعبر عن حال من علم أنه بقي على كفره ونفاقه ، وصفح عمن علم أنه سيرجع عن ذلك .
    وقيل : إنما عبر عن حال من شهد وحار فيأمره ، وأما من سمع وسكت فلم يذكره . والله أعلم" "الجامع لتفسير القرآن" للإمام محمد بن أحمد الأنصاري القرطبي(5/249) دار الفكر .


    ([2]) قال الحافظ ابن حجر - رحمه الله تعالى : "وأصح ما وقفت عليه من ذلك، أن الصحابي من لقي النبي – صلى الله عليه وإخوانه وآله وسلم- مؤمنـاً به، ومات على الإسلام "انظر "الإصابة في تمييز الصحابة" للحافظ أبي الفضل ابن حجر العسقلاني ( 1/10 ) .

      الوقت/التاريخ الآن هو 25.04.18 3:07