جمع ما قال فيه العلماء( يكتب بماء الذهب) ..

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز جمع ما قال فيه العلماء( يكتب بماء الذهب) ..

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.08.09 16:22

    جمع ما قال فيه العلماء( يكتب بماء الذهب) ..
    Embarassed

    أحب أن يشاركني إخوتي في جمع ما قال فيه العلماء -سواء من السابقين أم من اللاحقين - هذا الكلام (يكتب بماء الذهب) لنفاسته وقد يعرض لطالب العلم وهو يتصفح كتب أهل العلم أنواع من العبارات المهمة فلا يحسن الغفلة عنها لأنه حتماً سيحتاج إلى بعضها ..


    قال ابن كثير رحمه الله:

    في سيرة أبي يوسف صاحب أبي حنيفة رحم الله الجميع :
    (( ومن كلامه الذى ينبغي كتابته بماء الذهب قوله من طلب المال بالكيما أفلس ومن تتبع غرائب الحديث كذب ومن طلب العلم بالكلام تزندق..)

    ===========

    قال ابن كثير : في البداية والنهاية : في " ذكر أمره صلى الله عليه وسلم أبـا بكر الصدِّيق رضي الله عنه أن يصلـي بـالصحابة أجمعين مع حضورهم كلّهم وخروجه صلى الله عليه وسلم فصلـى وراءه مقتدياً به فـي بعض الصلوات علـى ... والـمقصود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدّم أبـا بكر الصّدِّيق إماماً للصحابة كلّهم فـي الصلاة التـي هي أكبر أركان الإسلام العملـية . قال الشيخ أَبو الـحسن الأشعري : وتقديـمه له أمر معلوم بـالضرورة من دين الإسلام . قال : وتقديـمه له دلـيـل علـى أنه أعلـم الصحابة وأقرؤهم ؛ لـما ثبت فـي الـخبر الـمتفق علـى صحته بـين العلـماء . أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: { يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله ، فإن كانوا فـي القراءة سواء فأعلـمهم بـالسنّة ، فإن كانوا فـي السنّة سواء فأكبرهم سنّاً ، فإن كانوا فـي السن سواء فأقدمهم إسلاماً } قلت : وهذا من كلام الأشعري : مـما ينبغي أن يكتب بـماء الذهب ".

    ==========

    وقال أيضاً عند ترجمته للإمام البخاري : " وما أحسن ما قال بعض الفصحاء من الشعراء :
    صَحِيحُ البُخَارِيّ لَوْ أَنْصَفُوهُ لَمَا خُطَّ إلاَّ بِمَاءِ الذَّهَبْ
    هُوَ الفَرْقُ بَيْنَ الهُدَى والعَمَى هُوَ السَّدُّ بَيْنَ الغَنَى وَالعَطَبْ
    أَسَانِيدُ مِثْلُ نُجُومِ السَّمَاءِ أَمَامَ مُتُونٍ لَهَا كَالشُّهُبْ
    بِهِ قَامَ مِيزَانُ دِينِ الرَّسُولِ وَدَانَ بِهِ العُجْمُ بَعْدَ العَرَبْ ...

    =========

    وقال أيضاً في ترجمة أبي نواس الشاعر : : وقال ابن دريد : قال أبو حاتم : لو أن العامة بدلت هذين البيتين كتبتهما بماء الذهب : (الوافر)
    وَلَوْ أنِّي اسْتَزَدْتُكَ فَوْقَ مَا بِي مِنَ البَلْوَى لَأَعوَزَكَ المَزِيدُ
    وَلَوْ عُرِضَتْ عَلَى المَوْتَى حَيَاتِي بِعَيْشٍ مِثْلِ عَيْشِي لَمْ يُرِيدُوا

    =========

    قال حسن خان القنوجي في في أبجد العلوم عند حديثه عن مصنفات ابن حجر العسقلاني : : " منها: بلوغ المرام من أدلة الأحكام ، وهو كتاب لو خُطَّ بماء الذهب ، وبيع بالأرواح والمهج ، لما أدى حقه ".

    ============

    ومن الطرائف في الكتابة بماء الذهب ما ذكره أبن عساكر في تاريخ دمشق قال :
    " أخبرنا أبو سعد محمد بن محمد بن المُطرّز، وأبو الفضل جعفر بن عبد الواحد بن محمد الثقفي ، وأبو الفرج سعيد بن أبي الرَجاء الصّيرَفي ، ـ إجازة ـ قالوا : أنا أبو الفتح منصور بن الحسين بن علي ، وأبو طاهر بن محمود ،
    قالا : أنا أبو بكر ابن المقرىء قال : سمعت موسى بن الحسين يقول : سمعت أحمد بن مهدي يقول :

    أردت أن أكتب كتاب الأموال لأبي عُبَيْد ، فخرجت لأشتري ماء الذهب
    فلقيت أبا عُبَيْد فقلت : يا أبا عُبَيْد ـ رحمك الله ـ أريد أن أكتب كتاب الأموال بماء الذهب
    فقال : اكتب بالحبر فإنه أبقى ".


    ============

    ذكر أن الشعر الجاهلي كان يكتب بماء الذهب ويعلق في الكعبة من شدة الإعجاب والاعتزاز..

    *****


    قال المناوي رحمه الله
    في الفيض عند حديث (الراحمون يرحمهم الرحمن ):


    ( قال العلامة أقضى القضاة الجويني في ينابيع العلوم:
    حكمة إتيانه بالراحمين جمع راحم دون الرحماء جمع رحيم وإن كان غالب ما ورد من الرحمة استعمال الرحيم لا الراحم أن الرحيم صيغة مبالغة فلو عبر بجمعها اقتضاء الاقتصار عليه فعبر بجمع راحم إشارة إلى أن العباد منهم من قلت رحمته فيصح وصفه بالراحم لا الرحيم
    فيدخل في ذلك ثم أورد على نفسه حديث إنما يرحم اللّه من عباده الرحماء

    وقال:
    إن له جواباً حقه أن يكتب بماء الذهب على صفحات القلوب

    وهو أن لفظ الجلالة دال على العظمة والكبرياء ولفظ الرحمن دال على العفو بالاستقراء
    حيث ورد لفظ الجلالة يكون الكلام مسوقاً للتعظم
    فلما ذكر لفظ الجلالة في قوله إنما يرحم اللّه لم يناسب معها غير ذكر من كثرت رحمته وعظمت ليكون الكلام جارياً على نسق العظمة
    ولما كان الرحمن يدل على المبالغة في العفو ذكر كل ذي رحمة وإن قلت)


    =============

    ومما جاء فغي روائع المصنفات عما كتب بماء الذهب .

    ما ذكره الخطيب البغدادي رحمه الله في كتابه الفذ " تاريخ بغداد "
    ( وحق لبغداد اليوم أن يسجل تاريخها وتاريخ أبطالها فليشهد التاريخ أمجادها وبواسلها نصرهم الله ) .

    قال الخطيب ( 6 / 104 ) بسنده قول :

    " ... زكريا بن عبد الرحمن أبو يحيى الملطي قال لما فتحت الشام على عهد عمر بن الخطاب أصيب جبل فيه غار فإذا على الغار قفل فكسر القفل فوجد في الغار لوح من حديد فيه مكتوب بماء الذهب :
    ما اختلف الليل والنهار ولا دارت نجوم السماء في الفلك الا تنقل النعيم عن ملك قد انقضى ملكه الى ملك وملك ذي العرش دائم أبدا ليس بفان ولا بمشترك قال فبعث باللوح الى عمر فقرأه ثم بكى وقال رحم الله كاتب هذا ، هذا مؤمن لم يجد لإيمانه موضعا يستره فيه الا هذا الغار "


    والنقل
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=15590

    عبد الله
    زائر

    مميز جمع ما قال فيه العلماء

    مُساهمة من طرف عبد الله في 05.08.09 17:14

    قال الأصمعي :

    خطب عبد الملك يوماً خطبة بليغة ثم قطعها وبكى بكاءً شديداً ثم قال
    :

    يارب إن ذنوبي عظيمة وإن قليل عفوك أعظم منها اللهم فاصفح بقليل عفوك عظيم ذنوبي .


    قال فبلغ الحسن البصري فبكى وقال
    : لو كان كلام يكتب بالذهب لكتب هذا الكلام.

    ===============

    لست ولله الحمد أدعوا إلى مذهب صوفي أو فقيه أو متكلم أو إمام من الأئمة الذينأعظمهم مثل ابن القيم والذهبي وابن كثير وغيرهم

    بل أدعوا إلى الله وحده لا شريكله ، وأدعو إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم التي أوصى بها أول أمته وآخرهم

    وأرجو أني لا أرد الحق إذا أتاني

    بل أشهد الله وملائكته وجميع خلقه إن أتانا منكم كلمة من الحق لأقبلها على الرأس والعين

    ولأضربن الجدار بكل ما خالفها من أقوال أئمتي حاشا رسول الله صلى الله عليه فإنه لا يقول إلا الحق .. )

    مؤلفات الشيخ
    محمد بن عبدالوهاب - القسم الخامس (الرسائل الشخصية ) ص25

    ===============

    قال ابن القيم في مفتاح دار السعادة:

    وقال لي شيخ الإسلام رضي الله عنه -وقد جعلت أورد عليه إيراداً بعد إيراد-

    لا تجعل قلبك للإيرادات والشبهات مثل السفنجة فيتشربها، فلا ينضح إلا بها

    ولكن

    اجعله كالزجاجة المصمتة تمر الشبهات بظاهرها ولا تستقر فيها

    فيراها بصفائه ويدفعها بصلابته

    وإلا فإذا أشربت قلبك كل شبهة تمر عليها صار مقراً للشبهات -أو كما قال-

    فما أعلم أني انتفعت بوصية في دفع الشبهات كانتفاعي بذلك

    وإنما سميت الشبهة شبهة لاشتباه الحق بالباطل فيها، فإنها تلبس ثوب الحق ...

    ============




    كلام يكتب بماء الذهب للإمامين الألباني وبن باز-رحمهما الله

    قال سماحة الشيخ عبد الله ابن باز -رحمه الله-

    وقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه ولا ينزع من شيء إلا شأنه )


    ولا سيما في هذاالعصر ، هذا العصر عصر الرفق والصبر والحكمة

    وليس عصر الشدة ، الناس أكثرهم في جهل ، في غفلة وإيثار للدنيا

    فلا بد من الصبر ، ولا بد من الرفق حتى تصل الدعوة

    وحتى يبلغ الناس وحتى يعلموا ،

    ونسأل الله للجميع الهداية.

    " مجموع فتاوى ومقالات متنوعة " : ( الجزء الثامن )



    وَرَحِمَ اللهُ شَيْخَ الإِسْلاَمِ الأَلْبَانِيَّ الَّذِي أَوْصَى قَبْلَ وَفَاتِهِ بِقَوْلِهِ :


    ((...عَلَيْنَا أَنْ نَتَرَفَّقَ فِي دَعْوَتِنَا الْمُخَالِفِينَ إليها،وَأَنْ نَكونَ مَعَ قَوْلِهِ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- دَائِمًا وَأَبَدًا :

    ( ادْعُ إِلَى سَبِيلِرَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِوَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَأَحْسَنُ ) .

    وَأَحَقُّ مَنْ يَكونُ بِاسْتِعْمالِنا لَهُ أَوْ مَعَهُ هَذِهِ الْحِكْمَةَ هُوَ مَنْ كَانَ أَشَدَّ خُصُومَةً لَنَا فِي مَبْدَئِنَا وَفِي عَقِيدَتِنَا ؛
    حَتَّى لاَ نَجْمَعَ بَيْنَ :

    ثِقَلِ دَعْوَةِ الْحَقِّ الَّتِي امْتَنَّ اللهُ -عَزَّ وَجَلَّ- بِهَا عَلَيْنَا
    و
    َبَيْنَ ثِقَلِ سُوءِ أُسْلُوب ِالدَّعْوَةِ إِلَى اللهِ - عَزَّ وَجَلَّ -

    فَأَرْجُو مِنْ إِخْوانِنَا جَميعاً في كُلِّ بِلادِ الإِسْلامِ أَنْ يَتَأَدَّبُوا بِهذِهِ الآداب الإِسْلاميَّة

    ثُمَّ أَنْ يَبْتَغُوا مِنْ وَراءِ ذلِكَ وَجْهَ اللهِ عَزَّ وَجَلّ لا يُريدونَ جَزاءاً ولا شُكُورا ) .

    سلسلة الهدى والنور / شريط رقم 900






    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: جمع ما قال فيه العلماء( يكتب بماء الذهب) ..

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.08.09 17:40

    كلمات تكتب بماء الذهب عن التدبر لشيخ الإسلام الإمام ابن تيمية
    Embarassed

    في سياق تقرير شيخ الإسلام رحمه الله تعالى رحمة واسعة لكون الطلاق البدعي لا يقع

    ومحاولته الاستدلال على ذلك بكل ما أوتي من قوة في البيان ، واستحضار للحجج ، من خلال تأمله في الآيات الواردة في الحيض والعدة الواردة في سورة البقرة ،والطلاق والأحزاب ،

    قال ـ رحمه الله تعالى ـ بعد ذلك ـ في جامع المسائل (2/256) ـ كلمات تكتب بماء الذهب ـ :


    (( من تدبر القرآن تدبراً تاااااااااااااماً ، تبين له :


    اشتماله على بيان الأحكام ،

    وأن فيه من العلم ما لا يدركه أكثر الناس ،

    وأنه يبين المشكلات ،

    ويفصل النزاع بكمال دلالته وبيانه إذا ( وهذان شرطان أســـاسيان ) :

    1 ـ إذا أعطي حقه .

    2 ـ ولم تحرف كلمه عن مواضعه )).

    انتهى كلامه رحمه الله ، وهو الذي ندم على ما ندم عليه في آخر حياته من فوات وقت كثير في عدم تدبر القرآن !!

    ليت شعري ! بماذا أمضى هذا الإمام وقته الماضي ؟

    أفي مباحات أم مستحبات ؟!!

    بل لقد أمضاها في واجبات كبارٍ.. كباااااار ...
    جهاد ومجاهدة ،

    وأمر بالمعروف ونهي عن المنكر ،

    وتعبد وتأله ، ونغع للخاص والعام ..

    ولكنه عنى شيئاً آخر ـ فيما يبدو لي ـ وهو ما انكشف له في سجنته الأخيرة من المعاني التي لم تظهر له من قبل .. فسبحان الله !!

    سبحان الله ! ما أعظم كلام ربنا ! وما أجله !

    وسبحان الذي فتح على هذا الإمام بما فتح عليه !

    ونستغفر الله على شدة تقصيرنا في تدبره !

    اللهم فاجمعنا ـ مع هذا الإمام الذي أحببناه من كل قلوبنا ـ في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر .


    والنقل
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=55298

      الوقت/التاريخ الآن هو 18.08.17 3:21