النوم على الجانب الأيسر أنفع للبدن!

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز النوم على الجانب الأيسر أنفع للبدن!

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.08.09 12:57

    النوم على الجانب الأيسر أنفع للبدن!
    فاصل

    الحمد لله رب العالمين، والصلاة، والسلام، على قائد الغر المحجلين، نبينا محمد، وآله، وصحبه، ومن تبعه إلى يوم الدين،

    أما بعد:

    قال ابن القيم رحمه الله ـ زاد المعاد 1/321 ـ :

    وفي اضطجاعه ـ صلى الله عليه وسلم ـ على شقه الأيمن سر ، وهو

    أن القلب معلق في الجانب الأيسر ، فإذا نام الرجل على الجنب الأيسر استثقل نوما لأنه يكون في دعة ، واستراحة فيثقل نومه منه ،

    فإذا نام على شقه الأيمن فإنه يقلق ، ولا يستغرق في النوم لقلق القلب ، وطلبه مستقره ، وميله إليه

    ولهذا استحب الأطباء النوم على الجانب الأيسر لكمال الراحة ، وطيب المنام

    وصاحب الشرع يستحب النوم على الجانب الأيمن لئلا يثقل نومه فينام عن قيام الليل فالنوم على الجانب الأيمن أنفع للقلب

    وعلى الجانب الأيسر أنفع للبدن.

    والله أعلم.

    ===========

    أما النوم على الشق الأيسر فهو غير مقبول أيضاً لأن القلب حينئذ يقع تحت ضغط الرئة اليمنى، والتي هي أكبر من اليسرى مما يؤثر في وظيفته ويقلل نشاطه وخاصة عند المسنين. كما تضغط المعدة الممتلئة عليه فتزيد الضغط على القلب والكبد -الذي هو أثقل الأحشاء- لا يكون ثابتاً بل معلقاً بأربطة وهو موجود على الجانب الأيمن فيضغط على القلب وعلى المعدة مما يؤخر إفراغها.

    فقد أثبتت التجارب التي أجراها غالتيه وبواسيه أن مرور الطعام من المعدة إلى الأمعاء يتم في فترة تتراوح بين 2.5-4.5 ساعة إذا كان النائم على الجانب الأيمن ولا يتم ذلك إلا في 5-8 ساعات إذ ا كان على جنبه الأيسر.

    فالنوم على الشق الأيمن هو الوضع الصحيح لأن الرئة اليسرى أصغر من اليمنى فيكون القلب أخف حملاً وتكون الكبد مستقرة لا معلقة والمعدة جاثمة فوقها بكل راحتها وهذا كما رأينا أسهل لإفراغ ما بداخلها من طعام بعد هضمه… كما يعتبر النوم على الجانب الأيمن من أروع الإجراءات الطبية التي تسهل وظيفة القصبات الرئوية اليسرى في سرعة طرحها لإفرازاتها المخاطية، هكذا ينقل الدكتور الراوي

    ويضيف قائلاً: إن سبب حصول توسع القصبات للرئة اليسرى دون اليمنى هو لأن قصبات الرئة اليمنى تتدرج في الارتفاع إلى الأعلى حيث أنها مائلة قليلاً مما يسهل طرحها لمفرزاتها بواسطة الأهداب القصبية أما قصبات الرئة اليسرى فإنها عمودية مما يصعب معه طرح المفرزات إلى الأعلى فتتراكم تلك المفرزات في الفص السفلي مؤدية إلى توسع القصبات فيه والذي من أعراضه كثرة طرح البلغم صباحاً هذا المرض قد يترقى مؤدياً إلى نتائج وخيمة كالإصابة بخراج الرئة والداء الكلوي وإن من أحدث علاجات هؤلاء المرضى هو النوم على الشق الأيمن.

    من هنا يتبين لنا أن النوم على الجانب الأيمن هو الصحيح من الناحية الطبية والذي تتمتع فيه كافة الأجهزة بعملها الأمثل أثناء النوم، وهو أيضاً القدوة الحسنة لنبي هذه الأمة ومعلمها كل خير سيدنا محمد r حين قال: "إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن.. " رواه مسلم.

    وإن تعليمات النبي الأعظم وهديه في النوم تمثل قمة الإعجاز الطبي حين تنهي وبشكل جازم عن الوضعية الأكثر سوءاً وهي النوم على البطن وتندب للنوم على الجهة الأصح (اليمنى) وتسكت عن جهتين أخريتين أقل سوءاً رحمة بنا وحتى تفسح لنا حرية التقلب في النوم دون حرج أو مشقة.

    المصادر

    د غياث الأحمد الطب النبوي في ضوؤ العلم الحديث

    د أحمد حمدي الخياط فن الصحة والطب الوقائي

    د ظافر العطار "اضطجع على شقك الأيمن" مجلة طبيبك

    د ‘براهيم الراوي النوم على الجهة اليمنى حضارة الإسلام جزء 16

    :::::::::::

    المصدر
    http://www.science4islam.com/html/4-2-04a.html


    والنقل
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=50377


    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: النوم على الجانب الأيسر أنفع للبدن!

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.08.09 13:04

    ابن القيم رحمه تكلم على الحديث بما يعلم من الأمور المستقرة عندهم طبيا في ذلك الزمان (1)، ولما كان الأطباء في وقته تقرر لديهم أن النوم على الجانب الأيسر أنفع ، والرسول صلى الله عليه وسلم الحكيم نام على الجنب الأيمن وأمر به ، وكان عليه الصلاة والسلام لا يمكن أن يأتي بشئ فيه مخالفة لمنفعة الإنسان حمله على هذا المحمل ليبين أن الشرع لا يمكن أن يأتي بمضرة الإنسان.
    ...
    أقول: معنى كلام ابن القيم هو أنه أنفع للقلب يعني لصلاحه بالإيمان إذا قام الليل ، وصلى الفجر ، واستغفر بالسحر....نتيجة عدم استغراقه في النوم.
    بخلاف ما لو استغرق في دعة وراحة إلى الصباح وفاته بعض هذا أو جله.

    والله أعلم.
    ========

    النوم على الجانب الأيمن هو الأفضل

    لأنه صلى الله عليه وسلم يحب التيمن في شأنه كله فما بالك بالنوم الذي هو شبيه الموت فقد ينام الأنسان ثم لا يستيقظ بعد ذلك


    والمهم ان سنة الرسول صلى الله عليه وسلم هي التيمن وهو الأفضل حتى لو خرج اهل الطب بخلاف ذلك

    الا في حالات معينه مثل ان يكون في نوم الانسان على جانبه الأيمن خطرا عليه مثل انسان جريح او مكسور او ما شابه


    واما ما قاله ابن القيم فهو مجرد رأي وهو رحمه الله نظر اليه من كلام الأطباء في زمانه


    مثل العلماء في هذا العصر عندما يلجأون الى الأطباء ويعتمدون على كلامهم ثم يكشف الطب مستقبلا خلاف ما قالوا

    اسمع الى كلام ابن القيم


    (((((ولهذا استحب الأطباء النوم على الجانب الأيسر لكمال الراحة ، وطيب المنام )))))


    من هم الذين استحبوا؟؟؟؟

    طبعا الأطباء وليس ابن القيم

    ولو قال لكان استدلالا بكلامهم ايضا



    =======


    من السنة أن تبدأ النوم على اليمين ..

    وبعد ذلك تتقلب حسب راحة بدنك ، والتقلب ضروري ومفيد صحياً

    فلا يلزم أن تبقى على جنب واحد



    ========

    عن عائشة رضي الله عنها (كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي من الليل احدى عشرة ركعة فاذا طلع الفجر صلى ركعتين خفيفتين ثم اضطجع على شقه الأيمن حتى يجيء المؤذن فيؤذنه)

    رواه البخاري


    عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا اوى الى فراشه نام على شقه الأيمن ..................الحديث)

    رواه البخاري



    المصدر السابق

      الوقت/التاريخ الآن هو 19.10.17 11:02