شبهة في زيادة أواختراع ذكر غير وارد في الصلاة ، والجواب عليها :

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز شبهة في زيادة أواختراع ذكر غير وارد في الصلاة ، والجواب عليها :

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.08.09 7:22

    شبهة في زيادة أواختراع ذكر غير وارد في الصلاة ، والجواب عليها :

    Embarassed



    شبهة في زيادة أواختراع ذكر غير وارد في الصلاة ، والجواب عليها :

    عَنْ رِفَاعَةَ بْنِ رَافِعٍ الزُّرَقِيِّ، قَالَ كُنَّا يَوْمًا نُصَلِّي وَرَاءَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَلَمَّا رَفَعَ رَأْسَهُ مِنَ الرَّكْعَةِ قَالَ ‏"‏ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ ‏"‏ ‏.‏
    قَالَ رَجُلٌ وَرَاءَهُ : رَبَّنَا وَلَكَ الْحَمْدُ، حَمْدًا كَثِيرًا طَيِّبًا مُبَارَكًا فِيهِ ، فَلَمَّا انْصَرَفَ قَالَ : ‏"‏ مَنِ الْمُتَكَلِّمُ ‏"‏ ؟
    قَالَ : أَنَا ‏.‏
    قَالَ : "‏ رَأَيْتُ بِضْعَةً وَثَلاَثِينَ مَلَكًا يَبْتَدِرُونَهَا، أَيُّهُمْ يَكْتُبُهَا أَوَّلُ ‏"‏ ‏.‏

    قال أبو عمر السمرقندي رضي الله عنه :
    قد استدل بغلط مفهوم هذا الحديث بعض الناس - من روَّاد التصوف والخرافة والحدث - = على جواز إحداث ذكر في الصلاة غيرمأثور إذا كان غير مخالف للمأثور .


    • إذ فرحوا بقول الحافظ ابن حجر في الفتح (2/287) : (( واسْتُدِلَّ به على جواز إحداث ذكر في الصلاة غير ماثور إذا كان غير مخالف للمأثور )) .


    • وكذا ما نقله عنه الشوكاني بالنص في نيل الأوطار (2/371) ؛ إذ قال : (( والحديث استدل به على جواز إحداث ذكر في مأثور إذا مخالف للمأثور )) .

    • قال أبو عمر : قول ابن حجر : ( واستُدِلَّ به على جواز إحداث ذكر ... ) = إنما هو نقلٌ عن غيره ؛ دون إقرار ولا نفي ، وهذا واضح بيِّن .

    • وليس فيه إقرار للشوكاني على هذا القول ، والشوكاني معروفٌ عنه النقل المجرَّد عن الفتح دونما عزو ، و هذا منه ، ثم هو لم يتبنه ولا أيَّده .


    • ثم جاء المباركفوري فقال في التحفة : (( والحديث استدل به على أن العاطس في الصلاة يحمد الله بغير كراهة وعلى جواز إحداث ذكر في الصلاة غير مأثور إذا كان غير مخالف للمأثور ... قاله الحافظ )) .


    • والمتأمل في كلامي ابن حجر والشوكاني يعلم أنهما نقلا هذا الاستدلال دون تعليق ، بصرف النظر عن أن يقولا به أو لا.

    • ومن المعهود أن كثيراً من العلماء ، ينقلون كل ما قيل في الحديث وما استدل به ؛ بصرف النظر عن رأيهم فيه .

    • وهذا أوضح من أن يستدلَّ له ، ولو ثبت أن قالا به فقد تقدم الجواب عنه سلفاً .

    • وأما ما نسبه المباركفوري للحافظ فهذا فهم له ، والحمدلله الذي أبقى لنا كلام الحافظ حتى نراه ونفهمه على الصواب .

    • وما يبين بطلان نسبة هذا الكلام - الذي نقله ابن حجر وعنه الشوكاني - ووهاء الاستدلال به وجوه يلي سردها :

    الأول : أنَّ الذكر الذي قاله هذا الرجل قد اطلع عليه النبي صلى الله عليه وسلم وأقرَّه عليه ، زمن نزول الوحي عليه .

    • ومن المعلوم بداهةً أنَّ ماكان زمن الوحي مغاير لما أحدث بعده .

    • هذا من جهة الحكم .

    الثاني : أننا مقيدون بما ورد دون ما لم يرد .
    • إذ لو كان الحكم مطلقاً لطردناه في جميع أحوال الصلاة إلاَّ ما استثني ، وهذا مما لا يقول به أحد .

    الثالث : ومن جهة حصول الفضيلة بالذكر ، وهو مغرز الفائدة من هذا البحث ، عند من يروم طرحه وإثبات ما يحاول إثباته

    - ككثير من أدعياء التصوّف والمعرفة المزعومة - = فإنَّ هذا الذكر قد حصلت فيه هذه الفضيلة بإلهام الله لهذا الرجل ، ثم إقرار الشارع له .

    • فهل يزعم امرؤٌ أنَّ ما يحدثه من ذكر غير المأثور له فضيلة مثل هذه الفضيلة .

    • إن كان الجواب بـ( نعم ) فالمطالبة بالدليل ،

    • وليس ثمة نصف دليل عليه ؟!

    • وإن كان الجواب ( لا ) وهو المتحتم ؛ فكيف نشتغل بذكر هو أدنى فضيلة من الذكر المأثور .

    • إذ لا ريب أنَّ المأثور خير من غيره .

    • فالاشتغال - إذن - بأذكار أخرى من غير الوارد لا فائدة ترجى من ورائه إطلاقاً .

    • إذ لو سلم من البدعية لكان أدنى أحواله : استعاضة الذي هو أدنى بالذي هو خير .

    • وهذا في كل الأدعية ؛ بله الصلاة ، وهي أولى .

    والنقل
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=55873

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: شبهة في زيادة أواختراع ذكر غير وارد في الصلاة ، والجواب عليها :

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.08.09 7:26


    الرابع : تنبيه وإتمام :

    • هذا الحديث قد روي ، واختلفت روايته في ذكر موضع هذا الدعاء الذي قاله هذا الرجل .


    • ففي بعض رواياته أنه كانت في دعاء الاستفتاح ؛ كما عند مسلم وابن خزيمة وابن حبان وغيرهما .


    • وفي بعضها أنه بعد الركوع ؛ كما في الصحيح وابن حبان وغيرهما .


    • وفي بعضها : أنه قالها الرجل بعد أن عطس في الصلاة كما في المستدرك وغيره .


    • وفي بعضها أنه خارج الصلاة بعد أن أتي الحلقة وسلمَّ ؛ كما عند ابن حبان وغيره .


    • وهذا يحتاج إلى بحث من وجوه ؛ كالنظر إلى صحتها كلها أو بعضها ، والتوفيق بينها ، هل هي حوادث متفرقة ، وغير ذلك .

    قال أبوعمر السمرقندي غفر الله له وستر عليه :


    الصوفية المساكين تركوا السنن واستعاضوا عنها بالمحدثات البدائع ، لذا فإنهم يخترعون الأذكار من وحي شياطينهم ثم يلقنونها مريديهم .


    ولو اشتغلوا بما ورد لكان لهم ولمعظميهم خيراً وأهدى سبيلاً .


    • ولو أنكرت عليه لعدُّوك محجوباً عن أنوار المعرفة التي – زعموا – أنهم وصلوا إليها .


    • والحق أنهم لم يصلوا إلاَّ إلى ظلمات الشياطين وأوليائهم .
    فالحمد لله على نعمة التمسك بالسنن .

    • وفي حال هؤلاء المساكين

    نقل ابن القيم رحمه الله
    في إغاثة اللهفان عن بعضهم شعراً واستحسنه قال :
    ((
    ذهب الرجال وحال دون مجالهم *** زمرٌ من الأوباش والأنذال
    زعموا بأنهم على آثارهم *** ساروا ولكن سيرة البطال
    لبسوا الدلوق مرقعا وتقشفوا *** كتقشف الأقطاب والأبدال
    قطعوا طريق السالكين وغوروا *** سبل الهدى بجهالة وضلال
    عمروا ظواهرهم بأثواب التقى *** وحشوا بواطنهم من الأدغال
    إن قلت قال الله قال رسوله *** همزوك همز المنكر المتغالي
    أو قلت قد قال الصحابة والأولى *** تبعوهم في القول والأعمال
    أو قلت قال الآل آل المصطفى *** صلى عليه الله أفضل آل
    أو قلت قال الشافعي وأحمد *** وأبو حنيفة والإمام العالي
    أو قلت قال صحابهم من بعدهم *** فالكل عندهم كشبه خيال
    ويقول قلبي قال لي عن سره *** عن سر سري عن صفا أحوالي
    عن حضرتي عن فكرتي عن خلوتي *** عن شاهدي عن واردي عن حالي
    عن صفو وقتي عن حقيقة مشهدي *** عن سر ذاتي عن صفات فعالي
    دعوى إذا حققتها ألفيتها *** ألقاب زور لفقت بمحال
    تركوا الحقائق والشرائع واقتدوا *** بظواهر الجهال والضلال
    جعلوا المرا فتحا وألفاظ الخنا *** شطحا وصالوا صولة الإدلال
    نبذوا كتاب الله خلف ظهورهم *** نبذ المسافر فضلة الأكال
    جعلوا السماع مطية لهواهم *** وغلوا فقالوا فيه كل محال
    هو طاعة هو قربة هو سنة *** صدقوا لذاك الشيخ ذي الإضلال
    شيخ قديم صادهم بتحيل *** حتى أجابوا دعوة المحتال
    هجروا له القرآن والأخبار والآثــ*** ـار إذ شهدت لهم بضلال
    ورأوا سماع الشعر أنفع للفتى *** من أوجه سبع لهم بتوال
    تالله ما ظفر العدو بمثلها *** من مثلهم واخيبة الآمال
    نصب الحبال لهم فلم يقعوا بها *** فأتى بذا الشرك المحيط الغالي ... )) الخ .

    • وبالله تعالى التوفيق


    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

      الوقت/التاريخ الآن هو 20.11.17 10:42