هذا حال من يخشى عليه الشرك ،، و هذا حالنا ،، !!

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز هذا حال من يخشى عليه الشرك ،، و هذا حالنا ،، !!

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 04.08.09 7:25

    هذا حال من يخشى عليه الشرك ،، و هذا حالنا ،،

    و نفثة مصدور !!

    فاصل

    أما بعد ،،

    فيقول ابن عابدين ـ رضي الله تعالى عنه وأرضاه ـ :

    (( مطلب في إطالة الركوع للجائي

    [ قوله و كره تحريما ] لما في البدائع و الذخيرة عن أبي يوسف قال :

    سألت أبا حنيفة و ابن أبي ليلى عن ذلك فكرهاه .

    و قال أبو حنيفة : أخشى عليه أمرا عظيما : يعني الشرك .

    و روى هشام عن محمد أنه كره ذلك أيضا ، و كذا روي عن مالك و الشافعي في الجديد

    و توهم بعضهم من كلام الإمام أنه صار مشركا فأفتى بإباحة دمه

    و ليس كذلك

    و إنما أراد الشرك في العمل

    لأن أول الركوع كان لله تعالى و آخره للجائي

    و لا يكفر ، لأنه ما أراد التذلل و العبادة له ، و تمامه في الحلية و البحر
    ))


    رد المحتار على الدر المختار 1 / 516 حلبي

    أقول ــ محمد رشيد ــ :

    إنا لله و إنا إليه راجعون

    انظروا كيف أن هذه المسألة التي لا يظن الناظر فيها إلا أنها مسألة فروعية محضة ، انظروا كيف جرى فيها هذا الكلام و التوضيح و خشية الشرك ... إلخ

    آه لو رأيتم ما رأيت عند هذا الوثن الذي يعبد من دون الله ، و الذي أطلقوا عليه اسم حفيد رسول الله صلى الله عليه و سلم ...
    ذهبت و أنا طفل مع أمي إلى هذا المكان فلم أهتم بشيء و كنت أقول ( أمي تعرف أكثر مني )

    ثم ذهبت و أنا مراهق في بداية المرحلة الإعدادية فقلت ( ما هذا التخريف و هذه الخزعبلات و هذه الطقوس الوثنية !! ما هذا الذي يقبل مقبض الباب !!! و ما هذا الذي يقبل عتبة الباب !! و ماذا يقول هذا لهذا السور المعدني !!! )

    ثم ذهبت منذ شهور بعد أن منّ الله تعالى عليّ بالدراسة و معرفة التوحيد فوالله اقشعر بدني ... و خشيت حلول اللعنة

    هذا يدخل على القبر و يصيح بأعلى صوته ( مدد يا حسين مدد )

    و هذا يخرج بظهره و يشير بيديه رافعا و يودع قائلا ( سلام يا حسين ، سلام يا حسين )

    و هذا شاب مسكين منهار يظهر الفسق عليه الفسق في ثيابه و هيئته رأيته يحتضن إحدى زوايا السور المحيط بالوثن و يضع خده عليه و يقبله و يزرف من الدموع ما لا يزرفه الطفل و الله

    و هذا يسر إلى الباب النحاسي بطلباته

    و هذه تطلب الإنجاب و تعبد من دون الله ما لا يرزقها ــ وأنا أستعمل أداة غير العاقل ليقيني بأن هذا الوثن ليس قبرا لأحد ..

    وعلى سمعي هو قبر لرأس حمار !!

    و هذا و هذا و هذا

    و كلهم يشتركون في الإتيان بأعواد من القش و ( النعنع ) ليعلقوها على الأبواب ثم يدعون هذه الجمادات

    منّ الله تعالى عليّ بأني علمت أمي أن هذا من الشرك المخرج من الملة

    و أنها بعد أن علمت فلو ذهبت تكون خارجة من الملة ،،

    فلله الحمد لم تقرب من حينها منطقة الحسين من الأصل

    رغم كونها منطقة تجارية شهيرة للأقمشة و غيرها مما يهم النساء

    ...

    فماذا بعد التوحيد !!!!!

    إنا لله و إنا إليه راجعون

    اللهم أمتني على التوحيد و ابعثني عليه ، و نجني من الشرك و كل ما يوصل إليه


    ،، آمين آمين آمين

    و ما هي إلا نفثة صدر محترق


    والنقل
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=59995

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.10.17 0:33