( المجامع الفقية تؤكد ردة القاديانية والبهائية )

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز ( المجامع الفقية تؤكد ردة القاديانية والبهائية )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 02.08.09 7:19

    الأزهر الشريف بمصر يؤكد ردة القاديانية والبهائية أو البابية

    Embarassed

    مفكرة الإسلام :

    أكد مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، في رده على جمعية البهائيين في مدغشقر، أن من يعتقد بالبهائية أو البابية أو القاديانية، يعد مرتدا عن دين الإسلام

    لأن من يعتقد بهذه المذاهب يعتقد بالنبوة لغير النبي صلى الله عليه وسلم، الذي ختم الله به النبوة، وهو ما يعد مخالفا لصريح القرآن الكريم:

    'ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين وكان الله بكل شيء عليما'

    كما يخالف قوله صلى الله عليه وسلم: 'أنا العاقب فلا نبي بعدي'.

    وحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الإسلامية كان مجمع البحوث الإسلامية قد تلقى مؤخرا خطابا من جمعية البهائيين في مدغشقر يطالب علماء مصر بتوضيح موقف الإسلام من البابيين والبهائيين.

    وأقر المجمع بيانا أصدره في عهد شيخ الأزهر الأسبق جاد الحق علي جاد الحق، حول البهائية،

    جاء فيه أن

    'البهائية هي فكر خليط من فلسفات وأديان متعددة ليس فيها جديد تحتاجه الأمة الإسلامية لإصلاح شأنها، وجمع شملها'

    بل

    وضح أنها 'تعمل لخدمة الصهيونية والاستعمار

    فهي

    سليلة أفكار ونحل ابتليت بها الأمة الإسلامية حربا على الإسلام باسم الدين' .،


    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ( المجامع الفقية تؤكد ردة القاديانية والبهائية )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 02.08.09 7:21

    قرارات مجمع الفقه الاسلامي

    القاديانية : قرار رقم : 4 (4/3 ) ( مجلة المجمع ) – ع 2، ج 1/209


    إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنبثق عن منظمة المؤتمر الإسلامي في دورة انعقاد مؤتمره الثاني بجدة من 10-16 ربيع الآخر 1406هـ /22 – 28 كانون الأول (ديسمبر ) 1985م .

    بعد أن نظر في الاستفتاء المعروض عليه من مجلس الفقه الإسلامي في كيبتاون بجنوب أفريقيا بشأن الحكم في كل من القاديانية والفئة المتفرعة عنها التي تدعي اللاهورية ، من حيث اعتبارهما في عداد المسلمين أو عدمه ، بشأن صلاحية غير المسلم للنظر في مثل هذه القضية

    وفي ضوء ما قدم لأعضاء المجمع من أبحاث ومستندات في هذا الموضوع عن ميرزا غلام أحمد القادياني الذي ظهر في الهند في القرن الماضي وإلية تنسب نحلة القاديانية واللاهورية

    وبعد التأمل فيما ذكر من معلومات عن هاتين النحلتين وبعد التأكد أن ميرزا غلام أحمد قد ادعى النبوة بأنة نبي مرسل يوحي إليه ، وثبت عنه هذا في مؤلفاته التي ادعى أن بعضها وحي أنزل عليه وظل طيلة حياته ينشر هذه الدعوة ويطلب إلى الناس في كتبه وأقواله الاعتقاد بنبوته ورسالته ، كما ثبت عنه إنكار كثير مما علم بالضرورة كالجهاد

    وبعد أن اطلع المجمع أيضاً على ما صدر عن المجمع الفقهي بمكة المكرمة في الموضوع نفسه

    [ قرر ما يلي :]

    "أولاً : " أن ما ادعاه ميرزا غلام أحمد من النبوة والرسالة ونزول الوحي عليه إنكار صريح لما ثبت من الدين بالضرورة ثبوتاً قطعياً يقينيا ًمن ختم الرسالة والنبوة بسيدنا محمد وأنه لا ينزل وحي على أحد بعده .

    وهذه الدعوى من ميرزا غلام أحمد تجعله وسائر من يوافقونه عليها مرتدين خارجين عن الإسلام .

    وأما اللاهورية فإنهم كالقاديانية في الحكم عليهم بالردة ، بالرغم من وصفهم ميرزا غلام أحمد بأنه ظل وبروز لنبينا محمد .

    ثانياً :
    ليس لمحكمة غير إسلامية ، أو قاض غير مسلم ، أن يصدر الحكم بالإسلام أو الردة ، ولا سيما فيما يخالف ما أجمعت الأمة الإسلامية من خلال مجامعها وعلمائها

    وذلك لأن الحكم بالإسلام أو الردة ، لا يقبل إلا إذا صدر عن مسلم عالم بكل ما يتحقق به الدخول في الإسلام ، أو الخروج منه بالردة ، ومدرك لحقيقة الإسلام أو الكفر ، ومحيط بما ثبت في الكتاب والسنة والإجماع : فحكم مثل هذه المحكمة باطل .
    "والله أعلم"

    قرارات وتوصيات مجمع الفقه الإسلامي

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ( المجامع الفقية تؤكد ردة القاديانية والبهائية )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 02.08.09 7:24

    ( تعليق على فتوى المجمع الفقهي بالأزهر )

    يا سبحان الله!

    من أخلّ بالشهادة الثانية ( أشهد أن محمدا رسول الله )

    بإنكار عقيدة ختم النبوة يكفّر بلا تردد ولا حرج
    مع أنه لا يعوزه شبهة ولا تأويل!

    ومن أخلّ بأصل الشهادة الأولى ( أشهد ألا إله إلا الله )

    بعبادة غير الله، أو بنسبة التدبير للأولياء والأئمة المعصومين، أو باعتقاد وحدة الوجود، أو بإنكار الصفات

    فتكفيره غلو وخروج؟!

    أفتكون مسألة ختم النبوة ودلائلها أصرح وأقطع وأوضح وأيقن من حقيقة التوحيد ودلائله؟!.

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ( المجامع الفقية تؤكد ردة القاديانية والبهائية )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 02.08.09 7:25

    البهائية : قرار رقم : 34 ( 9/4)

    ( مجلة المجمع ) (ع 4، ج3 ص 2189)
    إن مجلس مجمع الفقه الإسلامي المنعقد في دورة مؤتمره الرابع بجدة في المملكة العربية السعودية من 18-23 جمادى الآخر 1408هـ الموافق6-11 شباط (فبراير)1988م،

    انطلاقاً من قرار مؤتمر القمة الإسلامي الخامس المنعقد بدولة الكويت من 26-29 جمادى الأولى 1407هـ الموافق 26-29 كانون الثاني (يناير)1987م، والقاضي بإصدار مجمع الفقه الإسلامي رأيه في المذاهب الهدامة التي تتعارض مع تعاليم القرآن الكريم والسنة المطهرة،

    -واعتباراً لما تشكله البهائية من أخطار على الساحة الإسلامية، وما تلقاه من دعم من قبل الجهات المعادية للإسلام،
    -وبعد التدبر العميق في معتقدات هذه الفئة والتأكد من أن البهاء، مؤسس هذه الفرقة يدّعي الرسالة، ويزعم أن مؤلفاته وحي منزل، ويدعو الناس أجمعين إلى الإيمان برسالته، وينكر أن رسول الله هو خاتم المرسلين، ويقول إن الكتب المنزلة عليه ناسخة للقرآن الكريم، كما يقول بتناسخ الأرواح،


    - وفي ضوء ما عمد إليه البهاء، في كثير من فروع الفقه بالتغيير والإسقاط، ومن ذلك تغييره لعدد الصلوات المكتوبة وأوقاتها، إذ جعلها تسعاً تؤدى على ثلاث كرات، في البكورة مرة، وفي الآصال مرة، وفي الزوال مرة، وغيرّ التيمم، فجعله يتمثل في أن يقول البهائي : (بسم الله الأطهر الأطهر)، وجعل الصيام تسعة عشر يوماً، تنتهي في عيد النيروز، في الواحد والعشرين من آذار (مارس) في كل عام، وحوّل القبلة إلى بيت البهاء في عكا بفلسطين المحتلة، وحرم الجهاد وأسقط الحدود، وسوى بين الرجل والمرأة في الميراث، وأحل الربا .


    - وبعد الإطلاع على البحوث المقدمة في موضوع ((مجالات الوحدة الإسلامية)) المتضمنة التحذير من الحركات الهدامة التي تفرقّ الأمة، وتهز وحدتها، وتجعلها شيعاً وأحزاباً وتؤدي إلى الردة والبعد عن الإسلام،
    [ قرر ما يلي :]

    اعتبار أن ما ادعاه البهاء من الرسالة، ونزول الوحي عليه، ونسخ الكتب التي أُنزلت عليه للقرآن الكريم، وإدخاله تغييرات على فروع شرعية ثابتة بالتواتر، هو إنكار لما هو معلوم من الدين بالضرورة، ومنكر ذلك تنطبق عليه أحكام الكفار بإجماع المسلمين .
    [ويوصي بما يلي :]

    وجوب تصدي الهيئات الإسلامية، في كافة أنحاء العالم، بما لديها من إمكانات، لمخاطر هذه النزعة الملحدة التي تستهدف النيل من الإسلام، عقيدة وشريعة ومنهاج حياة .


    "والله أعلم"


    قرارات وتوصيات مجمع الفقه الإسلامي


    والنقل
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=15260

      الوقت/التاريخ الآن هو 20.11.17 10:23