عزّ فحكم فقطع ، لو غفر ورحم ما قطع

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز عزّ فحكم فقطع ، لو غفر ورحم ما قطع

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.08.09 14:58

    هذه الروايات مع اختلاف العبارات والدلالة واحدة


    الذي أذكر أني قرأته فيما يتعلق بالواقعة الأولى هو أن الأصمعي روى أنه كان يقرأ : " وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيدِيَهُمَا جَزَاءً بِمَا كَسَبَا نَكَالاً مِّنَ اللهِ ، وَاللهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ " فأخطأ وقال : والله غفور رحيم .
    وكان أعرابي يستمع إليه ، فقال : ما هكذا أنزلت .
    أو أنه سأله : كلام من هذا ؟ فقال الأصمعي: كلام الله .
    فقال : ليس هذا كلام الله .
    قال الأصمعي فانتبهت فقرأتها : والله عزيز حكيم .
    فقال : الآن هو كلام الله . يا هذا ، عزّ فحكم فقطع ، لو غفر ورحم ما قطع .




    أما الذي ورد عن كعب الأحبار رضي الله عنه، ففي قوله تعالى:
    {فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله عزيز حكيم} 209 البقرة
    ذكر القرطبي وغيره أن النقاش أن كعب الأحبار لما أسلم كان يتعلم القرآن، فأقرأه الذي كان يعلمه "فاعلموا أن الله غفور رحيم"

    فقال كعب: إني لأستنكر أن يكون هكذا، ومر بهما رجل فقال كعب: كيف تقرأ هذه الآية؟ فقال الرجل: "فاعلموا أن الله عزيز حكيم"
    فقال كعب: هكذا ينبغي
    قال القرطبي: و"عزيز" لا يمتنع عليه ما يريده، "حكيم" فيما يفعله.‏
    http://www.alfaseeh.com/vb/archive/index.php/t-6454.html


    وأكملها القارئ بقول: فاعلموا أن الله غفور رحيم بدلا من عزيز حكيم
    فقال أعرابي سمع الآية بهذا الخطأ: هذا لا يكون.. لا يصدر هذا الكلام عن الله، فلا يذكَر الغفران عند الزلل لأنه إغراء عليه
    http://www.forsanelhaq.com/showthread.php?t=47495



    يحكى أن أعرابيا قال بعدما استمع إلى أحدهم يقرأ مخطئا أو لاحنا في قوله تعالى:إن الله حكيم عزيز) : ما هكذا أنزلت ،إنما هي:إن الله عزيز حكيم،لأن العزة والقوة سبب في الحكمة والتحكم، فيجب أن تتقدم عليها.
    http://www.alfaseeh.net/vb/showthread.php?t=6454



    وحكى أن أعرابياً سمع قارئاً يقرأ: فإن زللتم من بعد ما جاءتكم البينات فاعلموا أن الله غفور رحيم ولم يكن يقرأ القرآن، فقال: إن كان هذا كلام الله فلا يقول كذا، الحكيم لا يذكر الغفران عند الزلل لأنه إغراء عليه.
    http://www.muslma1.net/vb/showthread.php?p=317044

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.08.17 4:27