من اختراعات الإمام الألباني العلمية الدنيوية

    شاطر

    أبوعبدالملك النوبي الأثري
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 849
    العمر : 38
    البلد : مصر السنية
    العمل : تسويق شركة كمبيوتر
    شكر : -1
    تاريخ التسجيل : 10/05/2008

    مميز من اختراعات الإمام الألباني العلمية الدنيوية

    مُساهمة من طرف أبوعبدالملك النوبي الأثري في 05.07.09 14:37

    فاصل
    تحية

    هذا الموضوع أرى أنه مهم جدااااا خاصة للشباب المسلم حتى نرى ان علمائنا كيف كانوا متقدمين في الدنيا
    و يخدمون العالم كله بفكرهم المنير و ليسوا المسلمين فقط
    أسأل الله أن يدخل إمامنا جنته و يشربه من يد رسوله صلوات ربي و سلامه عليه

    قال الأستاذ محمود رضا مراد ( الدعوة عدد 1717 شعبان 1420 ) ( منقول ) :

    وإلى جانب تمرس الشيخ في العلوم الشرعية ، فقد حذق في علوم دنيوية كتصليح الساعات وتصميم الأجهزة ،

    1 - فقد صعد بي مرة إلى سطح بيته فأراني جهازا لتسخين المياه بحرارة الشمس صممه بنفسه
    ، وهو عبارة عن عن صندوق مسطح أشبه ما يكون بعلبة الكبريت _ وليس بحجمها طبعا_ مطلية بالقار يمر فيها الماء البارد ، فيمتص القار حرارة الشمس فترتفع حرارة الماء فيندفع يصب إلى أعلى ليصب في الانبوب الرئيس الذي يمد منافع البيت بالماء الساخن يظل الماء يحتفظ بحرارته مهما بردت حارة الجو ،

    2 - كما صمم مزولة لمعرفة أوقات الصلاة
    ,

    3 - ولكن ما يلفت انتباه الزائر هو الرافعة التي صممها لنفسه لتحمله من الطابق الأرضي حتى الطابق العلوي حيث كان يشق على الشيخ صعود الدرج لضخامة حجمه ، وهي عبارة عن قاعدة يقف عليها يرفعها كابل معدني بواسطة محرك يشبه (الدينمو) فإذا ضغط زر ارتفعت القاعدة إلى أعلى أو أسفل حسب مكان القاعدة) ! اهـ .


    4 - قال عصام هادي في كتابه ( الألباني كما عرفته ) ( ص 19 ) :

    واللهِ يا شيخنا إنك لبارع وذكي حتى في الصناعات، ولا أدلّ على ذلك من هذا ( الدوّار ) الذي تضع فيه كتبك - وهو دوّار كان شيخنا يضع عليه الكتب المهمة والتي يُكثِر من تناولها مثل "
    تهذيب الكمال " و " تهذيب التهذيب " و " تاريخ البخاري " و " الجرح والتعديل " وغير ذلك من كتب التراجم - ، فما كان من شيخنا إلاّ أن قال لي :

    "
    يا أستاذ، للإنصاف هذا ليس من ابتكاري، فقد رأيته عند الشيخ أحمد شاكر، لكن بحجم أصغر، وأنا كبّرته " .

    فتأمّل حفظك الله كيف لمثلي بل ولمن هو أكبر سنًّا منّي أن يعلم أن شيخنا أخذ فكرة الدوّار من الشيخ
    أحمد شاكر، ومع ذلك لم يسع شيخنا السكوت، بل أبان لي الأمر حتى لا أبقى معتقداً أن الدوار من أفكاره . اهـ .


    5-ومن العلماء الذين كان لهم اختراعات دنيوية، عبد الله بن أحمد القفال الصغير الشاشي ( ت 417 هـ )،
    فقد ورد في ترجمته في "
    طبقات الفقهاء الشافعية " ( 1 / 498 / ط . دار البشائر الإسلامية ) :

    كان حاذقاً في صناعته، فهداه الله سبحانه إلى التفقه، فترك الصنعة وأقبل على الفقه وهو ابن ثلاثين سنة، وصار أفقه أهل زمانه، وأكثر فقهاء زماننا من أصحابه وأصحاب أصحابه، وهذا الذي قاله في الخراسانيين من مفاخر مرو، بل من مفاخر خراسان .

    وقال الشيخ أبو محمد الجويني : كان القفّال رحمه الله صنع قفلاً مع جميع آلاته من وزن أربع حبات من حديد !!!

    وقال : أخرج القفّال يدَه فإذا على ظهرِ كفّه آثارُ المَجَّل، فقال : هذا من آثار عملي في ابتداء شبابي . اهـ .



    منقول من منتدى كل السلفيين




    .

      الوقت/التاريخ الآن هو 18.08.17 18:08