( العلامة ) ابن عثيمين في فتوى مسجلة : يجوز للإنسان أن ينسخ الأقراص لنفسة، ما دمت لاتريد بذلك الريع

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز ( العلامة ) ابن عثيمين في فتوى مسجلة : يجوز للإنسان أن ينسخ الأقراص لنفسة، ما دمت لاتريد بذلك الريع

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 21.05.09 8:19

    بن عثيمين في فتوى مسجلة: يجوز للإنسان أن ينسخ الأقراص لنفسة، ما دمت لاتريد بذلك الريع

    سمعت فتوى لا بن عثيمين في فتوى مسجلة: وهي موجودة في هذا الملتقى المبارك:

    بين أنه يجوز للإنسان أن ينسخ الأقراص لنفسة، ما دمت لا تريد بذلك الريع وإنما تريد أن تنتفع أنت وحدك فقط.

    قال: فأرجو ألا يكون في هذا بأس.


    رابط الفتوى:

    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=68755



    avatar
    ام ربيع السلفيه
    رزقه الله تعالى من الطيبات
    رزقه الله تعالى من الطيبات

    انثى عدد الرسائل : 24
    العمر : 34
    البلد : ليبيا
    العمل : ربة بيت
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 25/12/2008

    مميز هذه فتاوى العلماء في مسألة استخدام البرامج و الكتب المقرصنة

    مُساهمة من طرف ام ربيع السلفيه في 07.06.09 10:31

    هذه فتاوى العلماء في مسألة استخدام البرامج و الكتب المقرصنة



    فتوى اللجنة الدائمة


    السؤال :
    ما حكم نسخ برامج الكمبيوتر التي لم أشترها ؟

    الجواب:
    الحمد لله
    عن هذا السؤال أجابت اللجنة الدائمة للإفتاء برئاسة الشيخ عبد العزيز بن باز :
    والنص هو:
    فتاوى اللجنة رقم 18453
    فقد اطلعت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء على ما ورد إلى سماحة المفتي العام من المستفتي / ماجد عبادي محمد والمحال إلى اللجنة من الأمانة العامة لهيئة كبار العلماء برقم (2144) وتاريخ 8/5/1416هـ وقد سأل المستفتي سؤالاً هذا نصه :
    " أعمل في مجال الحاسب الآلي منذ فترة ومنذ أن بدأت العمل في هذا المجال أقوم بنسخ البرامج للعمل عليها ويتم ذلك دون أن اشتري النسخ الأصلية لهذا البرامج علماً بان توجد على هذه البرامج عبارات تحذيرية من النسخ مؤداها أن حقوق النسخ محفوظة تشبه عبارة ( حقوق الطبع محفوظة ) الموجودة على بعض الكتب وقد يكون صاحب البرنامج مسلم أو كافر وسؤالي هو هل يجوز النسخ بهذه الطريقة أم لا ….. ؟ "
    وبعد دراسة اللجنة للاستفتاء أجابت بأنه لا يجوز نسخ البرامج التي يمنع أصحابها نسخها إلا بإذنهم لقوله عليه الصلاة والسلام : ( المسلمون على شروطهم ) ولقوله عليه الصلاة والسلام : ( لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيبة من نفسه ) ولقوله علية الصلاة والسلام ( من سبق إلى مباح فهو أحق به ) سواء كان صاحب هذا البرنامج مسلماً أو كافراً غير حربي لأن حق الكافر غير الحربي محترم كحق المسلم والله أعلم.
    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

    نائب الرئيس/عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ
    الرئيس /عبدالعزيز بن عبدالله باز
    عضو/صالح بن فوزان الفوزان
    عضو/بكر بن عبدالله أبو زيد
    المصدر : فتاوى اللجنة رقم 18453

    وهذه هي صورة الفتوى

    http://www.arabspc.net/upload/images/Fatwa.jpg

    ================================================== ==========

    فتوى العلامة العثيمين رحمه الله


    السؤال:
    ما حكم نسخ برامج كمبيوتر نافعة من شرائط أصلية أصدرتها إحدى الشركات وذلك إما للاستفادة الشخصية أو للتوزيع منها على الزملاء أو للبيع و هل يستوي في ذلك أن تكون هذه الشركات تخص كفاراً أو مسلمين أم لا ؟


    أجاب العلامة ابن عثيمين رحمه الله :
    أولاً نسأل هل هذه الشركات التي أحضرت هذه الأشياء هل احتفظت لنفسها بحق أو لا ؟ إن لم تحتفظ لنفسها بحق ، فلكل إنسان أن ينسخ منها سواءً لنفسه أو وزع على أصحابه أو يبيع . لأنها لم تُحمَ ، و أما إذا قال حقوق النسخ محفوظة ، فهنا يجب أن نكون نحن المسلمين أوفى العالم بما يجب ، و المعروف أن النظام إذا احتفظ لحقه فإنه لا أحد يعتدي عليه
    لأنه لو فُتح هذا الباب لخسرت الشركة المنتجة إيش ؟ خسارة بليغة ؛ قد يكون هذا الكمبيوتر لم تحصل عليه الشركة إلا بأموال كثيرة باهظة ، فإذا نُسخ و وُزع صار الذي يباع بخمسمائة يباع كم ؟ خمسة ، و هذا ضرر ، و النبي صلى الله عليه و سلم قال : (( لا ضرر و لا ضرار )) وهذا عام ، هذا عام .
    ولهذا أرجو أن يفهم المسلمون أن أوفى الناس بالذمة و العهد هم المسلمون ، حتى إن الرسول عليه الصلاة و السلام حذر من الغدر وأخبر أنه من صفات من ؟ المنافقين .
    وقال الله تعالى : (( ولا تنقضوا الأيمان بعد توكيدها )) و ليس كل كافر يكون ماله حلالاً أو دمه حلالاً ، الكافر الحربي كاليهود مثلاً هذا حربي ، وأما من بيننا وبينه عهد ولو بالعهد العام فهو معاهد ، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ((من قتل مُعاهداً لم يَرَحْ رائحة الجنة )) والمسلمين أوفى الناس بالعهد .
    فلذلك نقول : هذه المنتجات إذا كانت الشركات لم تحتفظ لنفسها بشيء فالأمر فيها إيش ؟ واسع و إلا ضيق ؟ واسع ، انسخ منها لنفسك أو لأصحابك أو وزع . إذا كانت قد احتفظت فلا .
    يبقى عندي إشكال فيما إذا أراد الإنسان أن ينسخ لنفسه فقط دون أن يصيب هذه الشركة بأذى ، فهل يجوز أو لا يجوز ؟ الظاهر لي إن شاء الله أن هذا لا بأس به ما دُمت لا تريد بذلك الريع و إنما تريد أن تنتفع أنت وحدك فقط فأرجو أن لا يكون في هذا بأس على أن هذا ثقيلة علي ، لكن أرجو أن لا يكون فيها بأس إن شاء الله
    " - ثم سائل سأل و لكن لم يكن واضحاً في الشريط - "
    فأجاب رحمه الله :
    لا لا لا ، أنا أريد أن ينتفع بها هو بنفسه أو ينتفع بها آخر بالصوت فقط لا بأن يستنسخوها . نعم " انتهى

    ((( واعلم رحمك الله أن كلام الشيخ الأخير المُعلم باللون الأخضر ليس فيه أن الشيخ يبيح استخدام الكراك أو البرامج المقرصنة للفرد ! كما ظن البعض وفتاوى الشيخ كثيرة جداً في هذا الشأن فيجب علينا أن نتبع فتاوى الشيخ الواضحة - وما أكثرها ! -ولا نتبع الهوى ...هذا بالإضافة أن هذه البرامج ينهى عنها ولي الأمر ويعاقب على ذلك بالسجن وتجب طاعته في ذلك كما لا يخفى.... )))


    وهذه فتوى أخرى (صوتية) للعثيمين رحمه الله أيضاً :

    السؤال: فضيلة الشيخ: حكم نسخ البرامج أشرطة الكمبيوتر إذا كانت غالية السعر؟


    الجواب:
    هي لا شك أنها تكلف تكاليف عظيمة على المخرج الأول وربما يقدرون الثمن حسب التكاليف، فإذا نسخت منها وبعت منها بأقل فهذا من بيع المسلم على بيع أخيه، وإذا قدر أنه كافر فالكافر والمعاهد له حق، لا يجوز الاعتداء على حقوقه، لكن إذا قدر أن الثمن في الأصل باهظ جداً جداً وأن هذه المؤسسة قد استوفت أكثر مما أنفقت فهنا تتدخل الحكومة في الموضوع وترغم الشركة بسعر مناسب وإلا ترفع حقوقها.

    المصدر :
    لقاء الباب المفتوح [229]

    ومن هنا لتستمع للفتوى عليك بالدقيقة 25:40

    http://audio.islamweb.net/audio/list...audioid=112142

    ================================================== ===


    وهذه فتاوى الشيخ الألباني رحمه الله

    السؤال :
    ما حكم رجل اشترى برنامجاً ونسخه ثم رد الأصل بحجة لم يعجبني علماً أن عليه حقوق النسخ محفوظة.؟ وقد حرم الشيخ فيها النسخ بجميع صورة لأنه من الخيانة ...

    إضغط هنا لتسمع الفتوى

    http://www.alalbany.name/audio/665/665_12.rm

    ثم قال الشيخ بعد هذه الفتوى ما يلي وفيه المفيد والشيخ يُسمّي السي دي شريط فتنبه أخي ....

    http://www.alalbany.name/audio/665/665_13.rm



    1- الإمام العلامة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني -رحمه الله تعالى-

    السائل: عندنا أشرطة برامج كمبيوتر تنزل على أشرطة. نشتري هذه الأشرطة أو يعني أحد الإخوة أو بعض الإخوة يشتروا هذه الأشرطة مكتوب عليها بالإنجليزي طبعا حقوق الطبع والنسخ محفوظة الإخوة يفعلوا ايش؟ الإخوة يشتروا هذا مثلا البرنامج أو برنامج كمبيوتر يشتروه ويدفعوا ثمنه كاملا، طيب؟ وعندهم الخيار إذا شائوا أن يبقوا هذا البرنامج أو أن يرجعوه، طيب؟ هم يشتروا هذا البرنامج فينسخوه، طيب؟ ويعيدوه كما كان كما اشتروه إلى المحل و يقولوا هذا مثلا لم يناسبنا أو هذا لم يعجبنا أو إنه صعب أو إنه دون ما أريد إلى أخر ذلك من الأسباب يعني قد يختلقها الإنسان وقد يكذب وقد لا يكذب يستخدم التورية يقول ما أعجبني ما ناسبني فبكل أدب وبكل صمت يعيدوا له الأموال ويأخذوا هذا الشريط عملية النسخ هذه مع أنه مكتوب على الشريط حقوق النسخ محفوظة عملية نسخ الشريط أولا شراء الشريط، نسخه، إعادته إلى المحل، وأخذ الأموال بعد نسخ المنفعة يعني خلينا نتكلم بكلمات فقهية يعني أنت اشتريت العين و المنفعة أخذت المنفعة أو نسخت المنفعة والشريط لم يتضرر إطلاقا لم ينقص من الشريط أي مادة أو لم يحصل للشريط أي ضرر أو أي نقص وتعيد الشريط كما كان كما اشتريته تماما إلا انك تستفيد من منفعة الشريط وتخزنه على جهاز الحاسب. أنا وضحتها لحضرتك ولا؟
    الشيخ: جدا.
    السائل: الحمد لله. ما حكم الشرع في هذا؟
    الشيخ: يا أخي هذا بلا شك يعني مع الأسف كانت أخلاق الكفار فصارت أخلاق المسلمين. الرسول صلى الله عليه وآله وسلم أدبنا وأحسن تأديبنا وعلمنا وأحسن تعليمنا وكان مما علمنا أن قال (( أدي الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك )) فلو أن مسلما اشترى ذلك الشريط المكتوب عليه أنه لا يجوز نسخه لو اشتراه ولم يعده و لكنه استنسخ منه نسخا و أخذ يتاجر بها هذا لا يجوز فما بالك فبعد أن استنسخ منها نسخة أعاد الأصل المنسوخ منه مدعيا نحو ما ذكرت من الكذب الصريح المكشوف أو من التورية التي لا تجوز و لا أتصور إلا أن يكون معها اقترن معها شيء من الكذب الصريح المهم أن هذه خيانة لا يجوز للمسلم أن يقع في مثلها و لكن مع الأسف الشديد لقد سبق بعض المسلمين اليهود الذين منهم صدرت القاعدة المادية الجافة وهي التي تقول (الغاية تبرر الوسيلة) فهؤلاء يبررون أفعالهم بأن فيه منفعة باستنساخ نسخة من ذلك الشريط و ما أضررنا بالشريط لكنهم يتجاهلون و لا أظن أنهم يجهلون أن الضرر أصاب صاحب الشريط لأنه ما سجل إلا و قد كلفه ذلك مبالغ طائلة كما هو شأن بعض الناشرين الذين يطبعون كتابا في مجلد أو أكثر فقد كلفهم ذلك مادة حيث صفوا الأحرف و صوروا و.. و.. إلخ و نشروا فيأتي أخر و يأخذ ذلك لقمة سائغة فيطبع الكتاب دون استئذان من المؤلف أو الناشر فهذا غدر وخيانة لا تجوز من مسلم وحسبك الحديث السابق (( أدي الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك )) هذا الرجل باعك هذا الشريط على أساس ما تخونه على أساس ما تستنسخ منه نسخة فهذا الذي فعله فقد خان ولا يجوز هذا في الإسلام ألبتة ولذلك فإذا كان عندك من المسلمين المتغربين عن بلدهم وعن إسلامهم ربما انصحهم أن يقلعوا عن مثل هذه الاختلاسات
    السائل: ألا أتعامل معهم؟ يعني إذا عرض علي أحدهم؟
    الشيخ: أبدا.
    السائل: ألا استخدمه ؟
    الشيخ: أنت تعينه على المنكر إذا فعلت و عساك ألا تفعل .
    السائل: أنا ما فعلت أنا كنت متحرج منهم و متورع في هذه المسألة
    الشيخ: جزاك الله خير
    السائل: بارك الله فيكم طيب إذا كان البائع نفسه لا أقول يظن و إنما يعتقد أن من يشتري الشريط ثم يعيده قد يستنسخ منه إذا كان البائع يعرف ؟
    الشيخ: الظن لا يكفي في هذا, الظن لا يكفي ما دامت النسخة مطبوع عليها ما ذكرت أنفا


    ================================================== =======================================

    والمعلوم ان استخدام البرامج المنسوخة وتداولها مما عمّت به البلوى واصبح مما لا تستنكره القلوب !

    أرجو أن يجد الإخوة في هذه الفتاوى ما يُشجعهم علي تجنب كل ما لايرضي الله، وخاصة في هذا الموضوع الذي ابتلينا به كلنا بلا استثناء - الا من رحم الله - .

    اني أدعو جميع الأخوة للإجتهاد في البحث عن البدائل المجانية - وما أكثرها ! - وينشرونها لتعُم الفائدة ولنكسر شوكة الشيطان الذي يزين انه لا يمكن الاستغناء عن هذه البرامج.

    علما باني بدأت في البحث عن البرامج المجانية فقط، والحمد لله وجدت تقريبا بديلا مجانياً لكل البرامج المشهورة والمستخدمة بكثرة وبخيارات متعددة . وهذا بفضل الله ثم بفضل موضوع الأخ الفاضل أبو عبيد الله الوهراني وفقه الله

    وإلى كل من يبحث عن بديل للبرامج المقرصنة أهديهم هذا الموضوع القيم للأخ الوهراني وفيه إن شاء الله تجد بغيتك من البرامج المجانية القوية

    إليكم إخواني الكرام برامج مجانية تغنيكم عن البرامج المقرصنة[إضافة مستمرة]ساهموا معنا


    وكما قيل عن الأحاديث : (( إن في الصحيح غنية عن الضعيف ))

    نقول : (( إن في الحلال غنية عن الحرام ))

    ونقول : (( إن في المجان غنية عن ما يضعف الإيمان ))

    ولا تحسب يا أخانا أن الأمر هيّن ....( !! )

    وتذكر قوله تعالى : (( وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِندَ اللهِ عَظِيمٌ ))

    وتدبر قول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح :

    " لا يقتطع رجل حق امرئ مسلم بيمينه إلا حرم الله عليه الجنة وأوجب له النار "

    فقال رجل من القوم : يا رسول الله وإن كان شيئا يسيرا

    قال " وإن كان سواكا من أراك ( !! ) "

    ويدخل في ذلك كما سبق بيانه حقوق الكفار الغير المحاربين ....

    فابدأ أخي واشتري نسخة الويندوز XP وهي تكلف عندنا هنا في مصر حوالي 100 جنيه

    فلا تبخل بجنيهات قليلة قد تكون سبباً في إنقاذك من النار !

    وباقي البرامج التي تحتاج إليها فتجدها في هذا الرابط ...

    وأسأل الله العلي القدير أن يوفقنا لما يحبه ويرضاه إنه ولي ذلك والقادر عليه

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    تم الأتصال مني شخصيا في هذا اليوم بالإدارة العامة لحقوق المؤلف في المملكة العربية السعودية الرياض و تم

    سؤال أحد المختصين بالحقوق كالآتي :

    السؤال : كم سنة مدة حقوق الناشر لمؤلف توفي من أكثر من 60 سنة مثلا صحيح البخاري ؟

    الجواب : 50 سنة .

    سؤال : إذا حقوق الناشر 50 سنة كحقوق المؤلف ؟

    الجواب : نعم .

    قلت : طبعا كما في المرسوم الملكي تحسب من تاريخ النشر .

    نظـام حماية حقوق المؤلف
    1410هـ
    http://sahab.net/forums/showthread.php?t=358204 وهذا الموضوع نقلته من شبكة سحاب السلفيه من منبر الكمبيوتر والانترنت اسال الله ان ينفع به الجميع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

      الوقت/التاريخ الآن هو 19.10.17 10:49