حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    شاطر
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 19:50

    تتمة الرد على المدعو فريد




    ( وعليه فالردّ على المخالفين والجدال معهم غير محبّذ بالنسبة للصوفي وخاصة إذ وجدنا المنكر عديم الأخلاق جاهل بالمعاني لا يدري ما يكتب ولا يعرف معاني ما يقرأ )



    أما الردّ على المخالف، فليس يستحب عند التصوف فحسب بل هو محذور، بل نشر خرافاته ممنوعة فكيف بالرد؟! لا لكون المنكِر عليه ( عديم الأخلاق جاهل بالمعاني لا يدري ما يكتب ولا يعرف معاني ما يقرأ ) بل لكون التصوف ذي سوأة؛ تُهتك عند أول نظرة .



    وكيف يستعلي بمعتقده وهو وأربابه أجهل من يحسنوا اعتقادا أو قولا أو فعلا، فضلا أن يحسنوا الردّ، فكان حظه على الدوام التردي ولا بد .



    يا هذا .. إنه العجز كل العجز، وسيغشاكم ما دمتم في أغلال التصوف كذا التشيع وأصفاد أربابه، كيف لا وهما التدني في أحط دركاته، وأخسّ وأخبث صوره .



    فلا تتعالم يرحمك الله، وارجع إلى ما كتب وانظر :



    هل تم الرد على نقل واحد مما نقلت ؟



    هل تم تأويل على وجه مقبول – شرعي، أو حتى عقلي – على أصل من أصول اعتقاد شيخكم الأحقر والتصوف تبعا له ؟ .



    ثم هل ينضبط له أصل ؟ أم أنه التفرق والتنافر، والتعارض والاضطراب!!!



    بل أنت وكل من كتب هنا خالف أصل أصوله، إذا قام بالإنكار على مخالفه! ومخالفه – بحسب اعتقاده- صورة من صور مجلى الذات الإلهية!!! وحقيقته : أنه لا راد، ولا رد، ولا مردود عليه، الكل واحد، والكل إله ( معاذ الله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له )!!!



    أوقفت : التصوف دين يحطّم كل الوشائج، يقطّع أوصالها، غابة هوجاء، لا حرمة ولا رحمة، ( الكل حلال ) ذلك لأن الكل إله!!! ( ولا إله إلا الله وحده لا شريك له )



    ولك أن تتصور الحالة لتقف على الحقيقة، الأمر الذي أذهب بعقول أتباعه، ولا بد



    وعصم الله تعالى أهل الحق بالحق – الكتاب والسنة- فستمسكوا به وعضّوا عليه ثم استسلموا له فسلموا، والسلامة العظمى والكرامة يوم القيامة .



    لذا أن أقول لك – أخي- ما كان منك وشبهك ما هو إلا تلاعب لعجز؛ سببه الابتداع، فالانخلاع .. الانخلاع، بادر قبل أن تبادر .



    ما كان منك بل ومنكم – عندي- إلا تشغيب مشاغب، وروغان مرواغ، وتطاول متطاول، والقضية ليست مغالبة، بل تواصي ومناصحة – وإن اعتلاها شيء- إنه إيرادة الخير، وإبرازه في صور .



    وقد قدمت أن ما كان من كلم إنما هو لهالكين تطاولوا على الذات الإلهية المقدسة والجناب النبوي العالي، والشريعة المعصومة السامية، فهل أولئك البعداء أعظم حرمة في نفوسكم من الله تعالى، ورسوله –صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- والشريعة وحملتها ؟



    أكرر : هل أولئك البعداء أعظم حرمة في نفوسكم من الله تعالى ورسوله –صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- والشريعة وحملتها ؟



    وهذا المتكرر يحتاج إلى جواب أبهى من القمرين وساعتئذ تبصرون ومن ثم تشكرون بل وسيكون منكم تجاه التصوف وكهنته الكذبة المكرة فوق ما كان بقنطار .



    أقول : وكان من دوافع ما كان مني تجاه دجاجلة التصوف من نسف وتسفيه، ومرامه مع الانتصار للعزيز الجبار وشرعه : كسر لحاجز الإرهاب وحاجب الإرجاف الصوفي للأتباع، وهدم للهالة الكاذبة حول كهنته، وهذا ترونه طافحا في بعض تعليقاتهم عاليه .



    والله تعالى من وراء القصد، وهو سبحانه المسؤول أن يرد التابع والمتبوع إليه رد جميلا .. أمين



    ( ثمّ إعلموا بارك الله فيكم بأن أهل الله تعالى الصادقون على أمر عظيم من الله تعالى من حيث العلم ( لقد تركنا البحار الزاخرات وراءنا فمن أين يدري الناس أين توجّهنا ) هكذا قال سيدي محي الدين إبن عربي رضي الله تعالى عنه



    فليشرح لنا ذو الأخلاق – وتحتاج تقييد هل هي الأخلاق الإسلامية أم غيرها- صاحب المعاني مشيّد المباني هذه العبارة الكفرية :



    فيحدثنا عن مهية البحار الزاخرات، وسبب هجرها، ولمن ؟



    عن مهية الناس المهجورين، ولما ؟



    عن مهية ما جهلوه، وعلمه هو ، وهو الأعجمي الغبي العيي الدعي؟



    عن أثر ذلك على قائله وجاهله ؟



    ( ولقد قمت فيما مضى بمباهلة مع شخص ممّن أكثر الإنتقاد على الصوفية وآذاني كثيرا وصدّ عليّ أبواب نشر علوم السادة الصوفية حتى كان ينعتني بالزندقة والشرك ومثل هذه الألقاب التي هي دندنهم وتجارتهم في سوق طلب الدنيا وتعظيم أصحابها فوالله كاد يهلك لولا أن تداركه لطف من الله تعالى وأقسم بالله تعالى غير حانث بأنّ المباهلة كانت بخصوص صحّة ولاية سيدي محي الدين رضي الله عنه )



    لا .. تقسم! أيا مسكين، تتبجح بالمخالفة، بل بأعظم مخالفة!!!



    سبحان الله! إنه المسخ الصوفي !



    إنه نسف العقائد والأفهام والقلوب!!



    لقد عدّ الله تعالى التأله عليه، القول عليه بغير علم فوق الشرك، والشرك أمره عظيم عظيم، فقال الله تعالى : { قُلْ إِنَّمَا حَرَّمَ رَبِّيَ الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَالإِثْمَ وَالْبَغْيَ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَأَن تُشْرِكُواْ بِاللّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَأَن تَقُولُواْ عَلَى اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ } الأعراف33 فجعل – سبحانه- القول عليه بغير علم أعظم من الشرك، وقد كان منك !!!



    وقال العليم الخبير – سبحانه وبحمده " َلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى }النجم32 وجاءت السنة المعصومة المقدسة ببيان ضابط ذلك .



    وعليه .. فقيام تلك المباهلة المزعومة ابتداءا قاض عليك بلا ريب، ومن ثم .. فاحذر، وعجلّ بتوبة قبل النوبة .



    سبحان الله : أسيئة كل زمان الهالك الفاجر ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره - ولي، وهو الكافر بكل ولاية ؟!!!



    الذي يزعم أن المرأة والحجر والعجل وإبليس والهوى : إلهه! ولي ؟!!!



    الذي يكفر بوحدانية الله تعالى وأمره ويتجاسر على شرعه: ولي ؟!!!



    أجننت ؟!

    مثلك لا يباهل، وإنما "يضرب بالجريد والنعال ويطاف به في الأسواق ويقال : هذا جزاء من ترك الكتاب والسنة"



    مثلك يحبس لدائه لجربه .



    قال الله تعالى : { قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالاً * الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً } سورة "الكهف" الآيتان(103-104)



    وقوله تعالى : { أَفَمَن زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَناً فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَن يَشَاءُ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } فاطر 8
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 19:51

    ( فأقول : الصوفي لا ينكر على علماء الشريعة ولمن علماء الشريعة هم الذين ينكرون على أهل الله تعالى والمنكر ما أنكر إلابسبب جهله وقلّة حيائه ودعواه العريضة للعلم )



    أقول : هل المنكِر هذه صفاته ؟ ثم لما لا تبين حقيقة المنكر؟ وعين المنكر ودليله؟ ليسلم لك طعنك وتجريحك .



    أم أنت الله تعالى أطلقت الحكم لعلمك بما سيكون كيف كان يكون، حتى لا يكون .



    قلة أدب! قلة علم! ومن ثم قلة ورع .



    ( ثمّ أين إبن تيمية رحمه الله من سيدي محي الدين إبن عربي رضي الله عنه فالمقارنة لاتجوز أصلا فوالله الذي لا يحلف بغيره ما إبن تيمية رحمه الله وإبن القيّم وإبن الجوزي رحمهما الله تعالى بالمقارنة مع أولياء الله تعالى المحققون يعتبرون من عوام المسلمين



    حمورية نافرة!!! فرت من قسورة العلم وزئرة دليل، لتهيج ناعقة وتنطح في كل اتجاه بلا اهتداء، لذا أمرنا عند سماعها بالاستعاذة من الشيطان ؟



    ( فنحن لا نأخذ بأقوال أهل الشريعة في نقدهم لأولياء الله من العارفين )



    وهذا من ذا .. يصف مخالفه بأنه أهل الشريعة : والمعنى بأنه صار الكتاب والسنة من طول الصحبة والرفقة، كأنهما أهل، وبأن كلامهم الذي أصله الكتاب والسنة وما دار في فلكهما، لا يقبل ؟! وقحة متناهية، جرأة جبانة جائرة .



    كان الواجب أن يقول كما قال كل عبد، نحن لا نقبل أي قول في أي أحد إلا بدليل شرعي، غير أن هذا العنيد الغبي ساقه سفوله إلى سقوطه .



    ( بل نأخذ بقول أهل الحقيقة في أهل الحقيقة كما حكى الإمام القشيري في رسالته يردّ على أدعياء التصوّف )



    ( هذا هو .. أعور بين عميان، عناد ولجاج، ونحن بدورنا أمام هذا العناد نعلن البراءة، ونستعلن بالاعتذار للعلي الغفار .



    وبذا يقف كل رشيد على صورة من صور عِند كل عربيد .



    يقف على مسخ الهوى لعقول أربابه، وهويه بهم إلى مستنقعات الإعراض، ومستقذرات الاعتراض .



    يقف على ذلك مستعيذا بالله مستجيرا من عماية الأهواء وغمامة الابتداع .



    اللهم متعنا بإسلامنا ما حيينا، وسلمنا في إيماننا ما بقينا .



    ( ولقد دخل بعض علماء الدين من الفقهاء والمحدّثين في جدال ونقد لعلوم أهل الله تعالى وذلك أنهم فقدوها من نفوسهم فإستغربوا وجودها في غيرهم لما جبلت عليه نفوسهم من الدعوى وما علموا بأن هذا العلم إختصاص وإجتباء من الله تعالى لا مدخل فيه لأحد وقد ورد في الحديث ( إن من العلم كهيأة المكنون لا يعلمه إل العلماء بالله فإن نطقوا به أنكره أهل الغرة بالله أي أهل الجهل بالله )



    وهنا أيها المسلمون يطفح القذر، ويستعلي الوضيع، ويتعاظم الحقير، هنا يسفر الخبل عن خطله، ويفيق الجنون، ليقول :



    ( ولو علم هؤلاء القوم ما عليه أهل الله تعالى من تقوى القلوب لبكوا كثيرا وضحكوا قليلا قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح ( لو تعلمون ما أعلم لضحكتم قليلا ولبكيتم كثيرا ) قال هذا للصحابة وهم أعلم الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وسلّم بالدين ورغم هذا قال لهم ذلك الكلام ليعلم العالم ما عليه باطن رسول الله صلى الله عليه وسلّم من العلم اللدنّي الذي ورثه الخضر في عهد موسى عليه السلام وورثه الأولياء في أمة الحبيب صلى الله عليه وسلّم )



    وفي الفقرة الفاقرة الفائتة افتراءات فواسد :

    أولاً : الكذب على رسول الله – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- في النقل عنه ما لم يقله – كما في الأول- وإبطال دلالة قوله – كما في الثاني .



    ثانياً : الكذب الذي ينكره الكذب، أو التكذيب، وذلك إذ ادعى تقوى القلوب، وقد علم المسلمون أن تقوى القلوب في تعظيم الشعائر، قال الله تعالى : " َمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ }الحج32 فهو بين الإقرار بالكذب أو التكذيب !! .



    ثالثاً : الركاكة في العرض والخطل في الطرح، إذ ذكر الصحابة – رضوان الله عليهم- أنهم أعلم الخلق ( للصحابة وهم أعلم الخلق بعد رسول الله صلى الله عليه وسلّم بالدين ) غير أنه علمه من دونهم ( الكلام ليعلم العالم ما عليه باطن رسول الله )



    رابعاً : هدمه لمنهجة في موطن الانتصار لمشربه، إذ أثيت عالي العلم وكماله وإتقانه – وهذا صحيح- للصحابة –رضي الله تعالى عنهم أجمعين- ومع ذا ما تكلموا بالتصوف، ما عرفوا لسانه الآسن بالوساوس والخطرات الشيطانية، ولا طنطنوا بدعوى المكاشفات والفيوضات الإبليسية، و لا دعو إليه، ولا ادعو دعاويها، بل لم يعرفوا التصوف، ولو عرفوه لرجموه كما رجموا مناهج : الخوارج والقدرية والمتشيعة .



    خامساً : من سفهه! إثباته بالنقل المتقدم له ولمنهجه وحزبه بأن علمهم ليس من الدين الذي يقبله رب العالمين! في إقرار قار بالابتداع! العقل .. العقل!!



    سادساً : إثباته – السراب- بأن النبي – صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- لم يبلّغ كل ما أنزل، وفي هذا تكذيب ظاهر للرحمن، وتنقص للصادق الأمين- صلى الله تعالى عليه وإخوانه وآله وسلم- وتجهيل لسادة الأولياء وأئمة المتقين الصحابة المرضيين .



    سابعاً : التنقص من مقام الصحابة العظام وعلو رتبتهم المتقدمة والتي دونهم كل رتبة في هذه الأمة .



    ثامناً : إثبات بأن هناك من يطلعون على البواطن ويكشفون ما في الصدور، وهو الشرك بقضه وقضيضة .



    تاسعاً : إثباته بل استعلائه بما أسموه ( العلم اللدني ) وهو الوهم الخرافي، والغول الذي يرهبون به الهمج الرعاع، ويسوقونهم به لما فيه حتفهم .



    عاشراً : تقديم رتبة الولاية الشيطانية على النبوة الربانية، تبعا منهم لشيطانهم الأكبر – ابن عربي، وفي استدلالهم، دليل عليهم من وجوه كثيرة، يأباه مقام الاختصار، وهو من الاشتهار بحيث فقه الآن العوام، وأقربها الاتفاق على تقديم كليم الله تعالى موسى على الخضر – صلى الله عليهما وعلى نبينا وإخوانهم وسلم- في دلالة على تقديم تقديم الشريعة - وهي مقدمة - بل وكل ما بعدها دونها، بل لا يقاس بها، بل كل ما عدتها باطل عاطل زاهق .



    رحماك اللهم رحماك . ما أعظمك ! ما أحلمك ! سبحانك اللهم سبحانك . سبوح قدوي رب الملائكة والروح : " { سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ * وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } سورة "الصافات" الآيات(180- 182)



    ( ثمّ أقول لأخي عاشق إبن عربي هؤلاء الجلاميد هم مثل الأحجار ما أخطأك خير مما أصابك منهم )



    تأدب، وعلى كل حال، نعم، نحن نرجم كل باطل، بل كالصواعق المرسلة مع الابتداع وأهله، نصيب بالله تعالى، وإصابتنا لله تعالى، ونصبر على ما يصيبنا لله تعالى .



    أجل .. ومن رحمتنا نزجر أحيانا، لكننا لا نفجر، ومع ذا عندنا من جيوس الأدلة وعساكر البراهين ودساكر الآثار ما لا تصيب فقط بل تخلع وتنسف الباطل وأهله، وقد رأيت ورأينا كيف أنكم هنا كان حظكم الحجارة فقط، وذلك لضعفكم وهوانكم !



    ثم .. إنها – بحسب معتقداتكم – إصابة إلهية! أوليس الحجر إله دجالكم، الذي - والله - الحجر أشرف وأكرم عندنا منه، إذ "... َإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }البقرة74



    ( وقد ورد فيهم حديث ( يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية يخرجون منه لايعودون إليه أبدا ) رغم أن صلاتهم وقيامهم وصومهم وحجهم في ظاهره أمر كثير )



    لا تحدثنا يرحمك الله تعالى عن المروق والمارقين، وعليك بالعتيق!!!



    ( وقانا الله تعالى من الوقوع في أوليائه وحشرنا معهم في زمرة هذا النبي الكريم عليه من الله أفضل صلاة وأتمّ تسليم )

    والسلام
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 19:53

    ؟؟؟؟؟؟؟ عاشق ابن عربي ؟؟؟؟؟؟؟

    ( الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا ان هدانا اللهوالصلاة والسلام على سيدنا ومولانا محمد وعلى اله وصحبه وتابعيهمباحسان الى يوم الدين وبعد من الواجب علينا وعلى كل مسلم ان يدافع عن كل من اتخذه الله عز وجلوليا لأنه فى الحقيقة انما يدافع وينصر الله عز وجل وهى من افضل القرب التى يتقرببها العبد الى الله عز وجل )

    هذا من الرجم بالغيب، وقد تقدم ما نردّ به ولاية ابن عربي الهالك وشيعته، لعدم توفر شرطها، وتضافر دواعي حكمنا . إذ قال الله تعالى : " { يَا بَنِي آدَمَ لاَ يَفْتِنَنَّكُمُ الشَّيْطَانُ كَمَا أَخْرَجَ أَبَوَيْكُم مِّنَ الْجَنَّةِ يَنزِعُ عَنْهُمَا لِبَاسَهُمَا لِيُرِيَهُمَا سَوْءَاتِهِمَا إِنَّهُ يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لاَ تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء لِلَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ }الأعراف27

    فحكم ربنا - سبحانه وتعالى- بنفي الإيمان وتبعا له الولاية، وأثبت لأولئك ولاية الشيطان

    ثم نبه على الولاية الربانية تلكم الولاية المحمودة المرحومة بقوله تعالى : { أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء اللّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ * الَّذِينَ آمَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ } يونس" الآيتان(62- 63)

    وعليه : قالوا " كل من كان تقيا، كان لله وليا"

    وقال شيخ الإسلام – رحمه الله تعالى – في تعريف الولي : " من فعل المأمور، وترك المحذور، ورضي بالمقدور"

    وقد علم .. أن التصوف كافر بالأمر والنهي، كافر بالشريعة، فكيف نثبت له الولاية الرحمانية؟!!

    فما بقيت إلا الشيطانية، وقد رفعوا عقيرتهم بها في عقوق عاقر لكل دعوى!!!

    فماذا بعد ؟!!!

    { وَمَن يَهْدِ اللّهُ فَهُوَ الْمُهْتَدِ وَمَن يُضْلِلْ فَلَن تَجِدَ لَهُمْ أَوْلِيَاء مِن دُونِهِ وَنَحْشُرُهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عَلَى وُجُوهِهِمْ عُمْياً وَبُكْماً وَصُمّاً مَّأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ كُلَّمَا خَبَتْ زِدْنَاهُمْ سَعِيراً }الإسراء97

    { فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ }الأعراف30

    { أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ }الزمر3

    والنصيحة : { اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ }الأعراف3

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَكُمْ هُزُواً وَلَعِباً مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَالْكُفَّارَ أَوْلِيَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ }المائدة57

    إذا علمت هذا .. وقفت على بطلان دفاعك، لبطلان أصله أصلك .

    أما وجوب الدفاع عن الأتقياء فنعم، ولكن من أهله، وبحق، وأنت لست من أهله وجاهل بحقه، فعليك بالعلم، ومن ثم يردك علمك، وساعتئذ تعرف الحق ومن ثم تدافع بحق عن أهله، فتؤجر، نرجو .

    ( وانتم تعلمون اخوانى ان السبب الذي من اجله وصل سيدناالشيخ الاكبر محي الدين رضى الله عنه الى ما وصل اليه انما هو دفاعه عن اولياء اللهالصالحين ضد هجمات الذين يسمون انفسهم بالفقهاء ونسوا قوله عز وجل فى الحديث القدسيمن عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ولكن هذا حال من طمس الله عز وجل بصيرته وكما قالسبحانه وتعالى انها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التى فى الصدور )

    سبق التعليق .

    ( أبشر حبيبى وسيدي فريد فان الله عز وجل جعل لكل نبي وولي مناولياءه أعداء فضلا منه ورحمة ثم يرزقهم الصبر على سفاهتهم ومكرهم السوء ليوفيهماجرهم يوم القيامة بغير حساب )

    لا تعليق .

    ( الاخ المدعوا الرضوانياما قولكتعجبت كثيرا منك حينما طعنت فى ابن تيمية وابن القيمفهذان لا يختلف فى علمهما إثنان وإن كنت تحتج بحبسهما وضربهما فإن الإمام أحمد وأبوحنيفة عذبا وضربا فهل معنى كلامك أنهما على ضلال . هذا افتراء على الأئمة رضى الله عنهم لأنهم حبسواوضربوا من قبل الحاكم وكانت قلوب المسلمين والعلماء معهم ولم يختلف عليهم اثنان لامن العلماء ولا من غيرهم فهذه دعوى باطلة منك اما ابن تيمية وتلميذه ابن القيم فقدحبسوا بأمر من القاضي ابن مخلوف المالكي ورد عليه جل علماء عصره ومنهم قاضى القضاةبحر العلوم العقلية والنقلية تقي الدين السبكي وابنه التاج فى طبقات الشافعيةالكبرى عند ترجمته لابيه رضى الله عنهم واستغاث منه (ابن تيمية) جل علماء الأمةالذين عاصروه قضاة المذاهب الأربعة وغيرهم لشذوذ آرائه وفتاواه وانظر ترجمته فىالدرر الكامنة لابن حجر العسقلاني وكيف وبخه العلماء لسوء أدبه مع سيد المرسلين صلىالله عليه وسلم ومع اهل بيته وحطه من قدر أمير المؤمنين الامام على ابن ابى طالبرضى الله عنه واقول لكم فرق كبير بين من حبس وضرب وعذب من قبل حاكم ظالم وبين منحبس وضرب بأمر من علماء الشريعة ثم أين الثرى من الثريا وهذه ترجمة لصاحبك ابنتيمية حتى تعرفه ان كنت لا تعرفه ... ثم قال ... . فانظرأيها الطالب للحق وتمعن بعد ذلك ، كيف يلتفت إلى رجل تكلم فيه كل هؤلاء العلماءليبيّنوا حقيقته للناس ليحذروا منه ، فهل يكون بيان الحق شيئاًيعترض عليه ، سبحانك هذا بهتان عظيم . أهذا الذي لم يختلف عليه اثنان من علماء الأمة ؟!!! ان امامك هذا وأمثاله ممن قال فيهم المصطفى صلى الله عليه وسلمأخوف ما أخاف على أمتي كل منافق عليم اللسان ولا نزال نعرف المنافقين ببغضهم لسيدناعلى ابن ابي طالب رضى الله عنه واهل البيت والاولياء رضى الله عنهم ولم نسمع عن رجلحط من اقدار الصالحين واهل البيت وسيدنا على خاصة الا هذا المنافق الذى لا يتبعهالا كل منافق مثله فالطيور على أشكالها تقع )

    أقول : هذا المشاغب ترك الحديث عن عقائده دون أن ينبت ببنت شفة، قابل الصفعات والطرقات بالفرارا وراء جدار تواريا مما كان، ثم رمى - والحالة هذه - مخالفه بالنفاق، فما أشبه حاله بقول الأول " أوسعته شتما وصار بالإبل" وانظروا لشفيعه إذ يقول :

    ( يبدوا أن الأخالناصحهو نفسه الأخابو عبد الله محمدوكعادة مرضى القلوب اذا خالفهم أحد تحمروجوههم وترتفع أصواتهم ويأخذون فى سب وشتم وجرح واهانة من خالفهم انتصارا لنفوسهمالتى أسرتهم حتى صاروا عبيدا لها فمثلهم كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث وان تتركهيلهث )

    أقول : وهل تنبت البقلة إلا الحقلة ([1]) واللسان مركب ذلول([2]) ولو فطن هذا وشبهه لعلم أن لنا حرما " لا يطن عليه الذباب، ولا تهب عليه الريح، ولا يراه الشمس والقمر" يضرب للمصون

    هؤلاء .. وقفوا على سبّ فاجرهم الأكبر لله تعالى العظيم سبّا فاحشا، ووقفوا على فجور معتقداتهم فجورا جائرا، ومع ذا تغابوا، بل وتمادوا في غيهم وبغيهم، ومع ذا زعموا أنهم على السبيل بل أهله فكانوا كما قال الأول "عصارة لؤم في قرورة خبث" كفانا الله شركهم وشرهم، ووقانا والمسلمين شر كل ذي شر .. أمين .

    وأرجو وقد "ضربت وجه الأمر وعينه"([3]) أن أكون قد رفعت الستار لأناس ليبصروا شمس الحق زاهية؛ فيرزقوا في الفانية العافية، وينعموا في الباقية بعيشة راضية هانية

    وهنا ينتهي قيامي في مقامي، بعد الوفاء قدر إمكاني، راجيا الخير، طامعا في العفو .

    وصلي اللهم سلم وبارك على نبينا محمد وإخوانه وآله وصحبه أجمعين
    والحمد لله رب العالمين

    وسبحانك اللهم وبحمدك، أشهد أن لا إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك .

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أبو عبد الله



    ___________

    ([1]) العرب تقول في أمثالها "لا تنبت البقلة إلا الحقلة" .

    قال الأزهري: يضرب مثلاً لكلمة الخسيسة تخرج من الرجل الخسيس" "مجمع الأمثال" للميداني .

    ([2]) اللسان مركب ذلول: يعني أن الإنسان يقدر على قولة الخير والشر، فلا يعود لسانه مقالة السوء.

    ([3]) "يضرب لمن يداور الأمور ويقلبها ظهراً لبطن من حسن التدبير" مجمع الأمثال" للميداني
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 19:57

    ( طنطنة مجذوب بل مجنون
    موسوم بـ
    البشيري محمد المغربي )



    ( بسمك اللهم استنزل قمر الهداية لمن تاه )

    أما المجذوب الذي قفز كالقرد يهذي فأقول : يا غافل قمر الهداية المتعلقة للبشر قد بزغ ضؤه ببزوغ فجر الإسلام، استضاء به بهاليل إبان كان التصوف في أرحام الشياطين، فتمخض عن باطل، سرى في عروق المخابيل ومن هؤلاء القائل :

    ( في دياجي الإرتياب في ما هو ليس بهو، ولا أنت لغير أنت، ولا أنا لا أنا، وما هو كل وجمع وفرقي وجزئي عنه وما هو كسبي ونسبي وعندي ولدني وفيما هو معجم ومعرب و قرآن وفرقان ووحي وتنزيل وكتاب وقرطاس وبقاء وفناء وحيرة وبرزخ ... حتى يتضح له ما غاب عنه فيه بطمس سحابة الكسب وحال دونه وسر أحكام الخضر عليه السلام مع نبي الله ورسوله موسى على نبينا وعليه الصلاة والسلام ـ إلتفاتة لمن قال أن الأفراد تحت القطب الجامع أنظر ما حصل في هذه الأحكام وسترى أن الأفراد كل منهم له عين وصله ومنهل يخصه وبهم تتنوع ألوان العلوم الخارجة عن قيد العقل وإطلاهية وربما كانت له وذكر فإن الذكرى تنفع المومنين المتحققين باسمه المومن والمومن للمومن كالمرآة ومن تحق بهذا الإسم صار مرآة للمومن الذي هو الله سبحانه فيظهر فيه حكم الله وسره فيجهله من دونه فينكرون عليه كما حصل مع الخضر عليه السلام وللمنكرين فصل الخطاب ( قل لم تومنوا ولكن قولوا أسلمنا ولما يدخل الإيمان في قلوبكم . ( وليس في عقولكم ) ما وسعني أرضي ولا سمائي وإنما وسعني قلب عبدي المومن )

    وفي العبارة العابرة المعبرة الكاشفة عن عار التصوف المعرية لسؤأته .

    أما القول بتكفير ابن عربي، فهو قول من أقوال .

    وعندي : معتقداته كفرية بلا ارتياب، أما هو فأمره إلى مولاه .

    لكن التثريب على التابع له، لا سيما في زمان أشرقت فيه العلوم، وكمل هلال العلم، ورفرفت أعلام الدعوة السلفية على البرية ؟

    نحن لا يعنينا هنا، إلا دعوة إخواننا، والله تعالى الهادي على وجه الحقيقة )

    ( أيها الأحبة بالله فيه )

    هذا يا هذا منك هدم لعاليه!!! لا تخاطب – أيا بليد- ولا تقبل المخاطبة، بل عليك بشاهق حتى الشهقة، فالصعقة والغمزة – إن كان، والأمر لله تعالى من قبل ومن بعد .

    ( أنظروا لفصيح العبارة في كلام الله وكلام النبوة الشريفة لمن ينظر لأنية الكون )

    سبحان الله أتى هاهنا بالمغايرة بين كلامين – كاملين ( الوحيين : الكتاب والسنة ) ونقل قبل الجمع، فما أدري هل هذا المأفوك نقل ما لا يفهم، فهرف بما لا يعرف، أم الأخرى !

    ( أنظر للجهل الذي ساد علماء الظاهر فظلوا وقَّافين عند صور التقييد جاهلين ما واءه بزعمهم وجهلهم وقلة إمانهم )

    ( أيا شتيم : أقصر، فالوقيعة في السلف من الزندقة، والطعن في العلماء موبقة، وقد كرموا من ربنا في الدارين، وأمر بالرجوع إليهم لشرفهم، وقضى النص بتعديلهم، وعليه فجارحهم مجروح، وطاعنهم مهزوم، ومزايلهم محروم، وكافرهم، مرجوم .

    ( لم كان الصديق صديقا؟) ـ كمن أوتي بكتاب فتوقف عند رسم دفتيه مكتفيا فأتى آخر له نفس الكتاب قرأ ما فيه علما معنى حكما وحكمة ) .

    لا .. إنه الخلط، فمن الشريعة من ظاهره مقصود، بل وجلها كذلك، وبعضها مؤول تأويلا يوافق ظاهره، وإلا كان العسر، وبطل العذر، والتأويل عن أهل التأويل الراسخين أنواع، دونكم مفاوز لتدركوها .

    هذا .. ولوازم قول هذا الزاعم تلزمه حتى تلجمه، والشواهد في "فتوحاته الشيطانية" مشوّهه، وكذلك ما شانه هنا هذا الشانئ في شره لا شرحة لآية سورة "البلد" في بلادة بالية، وسيأتي .

    ( فكذلك هؤلاء المنكرين أتاهم الله بروح البيان النبوي فقيدوه في غير ما جاء به منه له فيه ...إلخ . ـ طريفة علم الشيخ وأمثاله حقيقة جلية في إختراعات العجم من الغرب مثلا الروح الفضائي وما فيه من الخصائص منها القمر الصناعة في الفضاء والرابط معه في الأرض يقولون أشعة وأنا أقول روح سريان جمعية والإختصاص الذي أدركوه فيها هو دراسة تفعيلها بوساطة الأشياء )

    فهذا عزا الاكتشافات العلمية إلى عقيدته في سيران الإلهية في الكائنات، ومن ثم فإن ما عرفوه باسم الكرامات، ما هو في الحقيقة إلى فعل الرب في الحقيقة موافقة لعقيدة ابن عربي الإلحادية وشريعته الشركية .

    ( أما الشيخ وأمثاله رضوان الله عليهم به فيه فقد حصل منهم العجب العجاب والغرائب فمنهم من مشى على الماء ومنهم من نادى بالشرق فأجابه الآخر من المغرب ومنهم من طار في الفضاء ...... في زمان لم تكن فيه لا الهواتف ولا الأقمار الإسطناعية ولا الطائرات فعلم التصوف علم حق ) .

    أي : حق؟!! كلها " أحاديث طسم وأحلامها " يضرب : لمن يخبرك بما لا أصل له. وقد تقدم أنها خيالات أو صراعات صرع الإبالسة والشيطان، وهل جزاء الإعراض إلا ذا : " { وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } طه 124

    ( إلى كل الجهال المنكرين على أسيادهم تمكثون خلف عقولكم وما حجرتموه في صور خيالاتكم، فيأتيكم الغرب بما تسمونه إختراع فتطمئن قلوبكم له مع أنه بناء على قاعدة صوفية سابقة أنكرتموها بجهلكم )

    خبت وخسرت، بل خبتم وخسرتم، فوالله لئن جاز استعباد الأحرار! ما جوزت شراء أحدكم بتبنة، فكيف تكون سادة لسني مثلي ؟!

    إنما سيدكم كما قال سادتكم : إبليس وفرعون .

    ونحن براء منهم ومنكم ما دمتم على ولائكم بل بلائكم

    أما المكث خلف العقول : فنعم نحن مع النقول والعقول الموافقة لها .

    وأنتم قد علمنا بحربكم للنقول وها هنا للعقول، أنكم أرباب جنون، وهذا ظاهر من طرحك هنا، وعليه .. فسبك عليك، وطعنك فيك، إنه السفه ؟!

    ( فوا الله الذي لا إله إلا هو ما شب الفتنة في الأمة غيركم أهل الفتاوي الضالة والمضلة التي تجتهدون فيها بعقولكم وتقييداتكم للحق فيما ليس حق .... )

    سبحان الله ( فوالله الذي لا إله إلا هو ) مع قولك ( ما هو ليس بهو، ولا أنت لغير أنت، ولا أنا لا أنا، وما هو كل وجمع وفرقي وجزئي عنه وما هو كسبي ونسبي وعندي ولدني وفيما هو معجم ومعرب و قرآن وفرقان ووحي وتنزيل وكتاب وقرطاس وبقاء وفناء وحيرة وبرزخ ... )

    اضطراب وتناقض، والتناقض فرع الجهل، ومع ذا تكبر وتعالم، "أحشفا وسوء كيلة"

    ثم الفتاوى الضالة : صادرة عن إلهك، والضلال هو، وعليه فالفتوى إلهية أصلا وأثرا، فلم الإنكار ؟!!! وهل يجوز معها التنقص والسب لأربابها وهو أربابك .

    ( اللهم اهدهم بروح البيان القمر المنير وشمس الضياء حتى تصير لهم عينين أحمدية لأحمد ومحمدية لله )

    هذا التثنية كفر بها التصوف وتبعا له الراقم هنا، ومع ذا أثبتها .

    ( فيحصل لهم الإسراء من الشرك إلى التوحيد والمعراج من البقاء إلى الفناء )

    هذا الهذيان ننكره، وهذا التوحيد نكفره، وهذا البقاء نؤثر الفناء عليه، واذاك الفناء نسعيذ بالله تعالى منه وأهله، غير المشكلة تكمن في مخاطبة أناس لا نقل يقبلونه ولا عقل يحترمونه، فكان بياننا وقامت بيناتنا لعقلاء التالين بغية التأمين .

    وعليه نذكر المخبول بخطر قسمه ( الله الذي لا إله إلا هو ) !!!

    ( فيصدق عليهم ( وهديناه النجدين ) نجد الأحدية ونجد الألوهية )

    والصدق : التصوف : نجد الخبل ونجد الخطل : اثنان في واحد يساوي واحد .

    كثلاثة في واحد يساوي واحد .

    كالكل في الكل يساوي واحد .

    والحق : أنكم أيا متصوفة جميعا – متقدمكم وكذا متأخركم- في الحمق واحد – إلا من رحم وعرف فانخلع . .

    ( فتكتمل إنسانيتهم ( وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا ؟...؟ )

    قد علم هذا الغبي أن كمال الإنسان، أو الإنسان الكامل في المصطلح الصوفي هو الكون، هو الله تعالى، فهل يصح بعد هذا الهراء الاستدلال بالآية المقدسة المذكور، ( أم الجهل والظلم ) هو التقديس والتنزيه، أيا جاهل يا ظالم .

    ( والصلاة والسلام على مولانا رسول الله وآله وصحبه هدي واقتداء ونور وبرهان )
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:41

    عبد الحميد كتب :


    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن والاه وبعد :

    فلقد هالني -والله- أن أجد أحد العقلاء يذب عن ذاك المدعو ابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره- فضلاً عن أن يوجد موقع كامل باسم هذا الرجل صاحب الأقوال الفظيعة والأفعال المشينة .

    وعلى كل حال .. رأيت أن من تمام البيان أن أنقل أصل البحث "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي" لما فيه من شفاء لكل عليل ودواء لكل كليل ، وساعتئذ يظهر للأنام حقيقة هذا الضليل .

    وأنا أرى أنكم ما تردون إلا بنقل أبحاث ، فلما لا تتكلمون بما تعتقدون ، أم تخافون أن تكشفون ، ووراء الأقوال المكذوبة تستترون ؟!!! .

    ومهما يكن من شيئ بعد ، أقول : إليكموا البحث الذي أسأل الله لكاتبه خير الجزاء ، وأن يرفعه به –وغيره- في أعلى درجات السماء .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:42

    تعريف العربي والعجمي بـ
    سيئة كل زمان ابن عربي



    ***


    بسم الله الرحمن الرحيم

    وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
    سورة "الأنعام" الآية(153)




    ((( المقدمة : وفيها الباعث على الطرح )))

    إنَّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله :

    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ" سورة"آل عمران"الآية(102)

    " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا " سورة "النسـاء" الآية (1)

    " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا" سورة "الأحزاب" الآية (70-71)


    ،،، أما بعد ،،،


    إن الدين الإسلامي، ذلكم الدين الرباني، دين كامل تام، شامل للخير عام، قد حوى كل صالح سالم .

    دعا إلى الإصلاح -بمفهومه العام- للاستفلاح .

    أمر بالعدل والإحسان في الأقوال والأفعال كذا المعتقدات .
    وحضّ على تعاون في معروف خيره شرعاً .

    وندب إلى شيوع وذيوع التناصح بين الخلق، والتواصي فيما بينهم بالحق والصبرعليه تحقيقاً للحسنى .

    وحثّ على كل بِرٍّ، وسمى بكل بَرٍّ إلى معالى العزّ مع الأطهار الأبرار .
    الأمر الذي استغنى به أهله عن سواه، وزهدوا – تعبداً -في كل شرع عداه، فعاشوا على مرّ الدهور ومختلف العصور به سادة، وغدوا بالاستمساك بتعاليمه قادة، عمرت به وبهم الصدور قبل الدور - حساً ومعنى .

    حمل رسالته عبر السنين : سادة. جدّوا في نشره، واجتهدوا في بثّه، احتساباً .

    غير أنهم في سِني عمرهم، ودول أيامهم، بل ومن سابق عهدهم ابتلوا بمناهج هوجاء، أحبلت فتناً دهماء، أُشعلت نيران حقدها وحنقها على الإسلام وأهله على أيدى عصابة من غوغاء المعتقدات، ومرتزقة المبتدعات، رتعوا في غيابات وطباقات ليل جهل مظلم، على متون بغي وظلم، لينفثوا في صدور ضعيفة سمومهم، ويوجهوا إليها سهامهم، في سقاء ظاهره فيه نكهة، وباطنه نكبة .

    ولئن اشتكت تلك المناهج المبتدعة من شرّ الابتداع، فلن تجد بدعة ابتليت بها أمة من الأمم – المؤمنة بل والكافرة- كبدعة التصوف – وشبيهه التشيع- في القول بالحلول العام أو الاتحاد، أو ثالثة الأثافي الوحدة . ومن خلّفه على أربابه وجيرانه من آثار ودمار وانهيار .

    نعم .. ما تشرأب أعناق أهله، فيرفعون به عقيرتهم، إلا وسرعان من تقتلع من أبدانهم رؤوسهم، وتختلع من أفواههم ألسنتهم، وتقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف، وينفوا من أرض الطهر، إلى الفيافي والقفار الفساح مع الأشباح، إذا رأيتهم حسبتهم "أعجاز نخل خاوية" حتى تقبر في ركام غابر الأيام .

    غير أننا نفجأ بأنها قبل هلاكها قد نزت على سائمة من النسانيس فألقت بنطفتها القذرة – سفاحاً- في أحشاء باغية، لتولدها لقيط، يلتقط من سبطات البلدان وزوايا البنيان : عويراً وكسيراً ومن نتأت عجره وبجره، مرتدياً ثوبي زور متعالماً متعالياً مدعياً طهراً، بعد أن اتخذ شعاره ثعلبية نهمة، ودثارة ملائكية زيفا .

    وكان من أؤلئك اللقطاء الغرباء، الذين تولوا كبر هذا المعتقد الكريه الكبار، والقول الذي يستحى من ذكره الفجار، وتغار للدين منه غيرة الأغمار، ويتأذى –غاية الأذى- إبّان تصوّره قبل صدامه طهر الأطهار. الهالك ابن عربي العجمي الدعي، الذي تجاسر على جناب الإلهية، واقتحم علم حمى الغيبيات المغيّبات، واستعلى – وهو سافل- على رتبة النبوة، ونزا بوحشية على المكرمات الكريمات، فانتهب شرفها بعد لفظ رشفها (
    [1])وفض بكارة الفضائل غدرا، واغتصب حرمة المحرمات مكرا .

    أقول :
    إن الناظر في سير أعلام الإسلام، ليقف على نماذج فريدة، ومآثر عزيزة، ومكارم كريمة، دالة في جملتها على صدق إيمان، وخالص إخلاص، شاهدة على سعة علم، وحسن عمل، استحقوا – بعد الفضل الإلهي، والتكرم الرباني- منصب الإمامة، ورتبة الريادة، إذ حازوا قصبات السبق في كل مكرمة .

    قدّس الله تعالى أرواحهم، وغفر لهم، وبارك لهم في ثواب أعمالهم، ورفع درجاتهم في عليين .. آمين .

    والحمد لله رب العالمين
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:42

    ((( .. الموضوع .. )))


    ((( ترجمة شيطان التصوف الأكبر- ابن عربي- واختلاف الناس فيه )))



    قال العلامة الآلوسي -رحمه الله تعالى- في "محاكمة الأحمدين" في سياق ذبّه عن شيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم ابن تيمية -رحمه الله تعالى- وردّه على أحمد بن حجر الهيتمي الصوفي :

    " قوله فيما مر آنفاً : " كما تتبع ابن عربي وابن الفارض وابن سبعين، تتبع أيضاً الحلاج الحسين بن منصور ولا زال يتتبع الأكابر … إلى آخره "


    فتهور بارد، وتشنيع كاسد، وقول عاطل، ينبغي أن لا يصدر عن مثل هذا الفاضل؛ لأن الشيخ ابن تيمية -رحمه الله تعالى- ليس أول معترض عليهم وعلى أمثالهم من أرباب الوحدة .

    فكم له سلف في ذلك، وكم له محذر عن تلك المهالك .

    فليت شعري لم خصه دون الناس القادحين، وجعله سبابة التندم من بين العالمين السالفين وستقف إن شاء الله تعالى على تفصيل الأقوال بالبيان المبين، مع أنى ممن يحسن الظن بالشيخ الأكبر محي الدين، ولا أعد نفسي من المنكرين، غير أنى مع ممن يحرم مطالعة كتبه، المخالف ظاهرها للشرع المبين فأقول :

    قالوا في ترجمة ابن عربي :
    أما ابن عربي – بلا ألف ولام أو بهما – فهو أبو بكر محي الدين محمد ابن علي بن محمد الحاتمي الطائي الأندلسي- نفعنا الله بعلومه الربانية (
    [2]) وجعلنا من المتمسكين بالكتاب والسنة السنية- ولد بمرسية سنة ستين وخمسمائة، ونشأ بها، وانتقل إلى أشبيلية سنة ثمان وسبعين .

    ثم ارتحل وطاف البلدان(
    [3]) فطرق بلاد الشام والروم والمشرق، ودخل بغداد، وحدث بها بشىء من مصنفاته، وله التآليف الكثيرة المشهورة، وتوفي رحمه الله تعالى في الثامن والعشرين من ربيع الآخر سنة ثمان وثلاثين وستمائة بدمشق في دار القاضي محي الدين بن الزكي، وحمل إلى قاسيون، فدفن في تربته المعلومة، كما قاله غير واحد من المؤرخين .

    مبلغ علمه :
    وللشيخ المشار إليه - لا زالت الرحمة منهلة عليه- اختيارات في المسائل الفقهية وغيرها منها :
    بجواز مسح الرجلين في الوضوء (
    [4]) .

    ومنها قوله : بجوار السجود في التلاوة إلى أي وجهة كانت .

    ومنها : جواز إمامة المرأة للنساء والرجال .

    ومنها : قوله : إن الماء الذي تخالطه النجاسة ولم يتغير أحد أو صافه مطهر غير طاهر في نفسه . قال : وما أعرف هذا القول لأحد ...
    ومنها : أنه لا يجوز ان يسمى الله تعالى مختاراً كما نقله عنه الجبلي

    ومنها : القول بإيمان فرعون ...

    ومنها : أن الطهارة للصلاة على الجنازة وسجود التلاوة ليست بشرط .

    ومنها : عدم انتفاض الطهارة بأكل لحوم الإبل ، لكن المصلى بالوضوء المقدم عاص . قال : وهذا القول ما قاله به أحد قبلنا انتهى ... والناس فيه ثلاثة أقسام :
    دعوته
    أما عن دعوته فستأتيك تفصيلاً، تخبرك مفرداتها برجسها ونجسها عن عظيم فجرها وبغيها وطغيانها وكفرها بالشريعة المحمدية الغراء، والملة الإسلامية السمحة البيضاء .وسيأتي .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:43

    الناس في ابن عربي أقسام ثلاثة


    ( القسم الأول ) : من نص على التكفير بناء على كلامه المخالف للشريعة المطهرة :

    وألفوا في ذلك الرسائل العديدة المطولة والمختصرة :
    فمنها : للعلامة السخاوي .
    ومنها : للفهامة المدقق السعد التفتازاني .
    ومنها : للمحقق الملا على القارى .


    ومنهم من ذكره في تصنيفاته ولم يؤلف فيه كتاباً مستقلاً :
    كالإمام الحافظ ابن حجر العسقلاني، فإنه ذكره في "لسان الميزان" وحطّ عليه، ونسب إليه سوء الاعتقاد .
    وابي حيان المفسر في تفسيريه "البحر" و"النهر"
    قال في الشذرات : ولقد بالغ ابن المقوى في روضه فحكم بكفر من شك في كفر طائفة ابن عربي (
    [5]) .

    ونقل الشيخ على القارئ عن شيخ الإسلام "ابن دقيق العيد" القائل في آخر عمره : لي أربعون سنة ما تكلمت كلمة إلا وأعددت لها جواباً بين يدي الله تعالى .

    وقد سألت شيخنا سلطان العلماء عبد العزيز ابن عبد السلام عن ابن عربي فقال: شيخ سوء كذاب . يقول بقدم العالم، ولا يحرم فرجاً .

    وقال : وسئل عنه شيخنا العلامة المحقق الحافظ المغتى المصنف أبو زرعة أحمد ابن شيخنا الحافظ العراقي الشافعي، فقال : لا شك في اشتمال "الفصوص" المشهورة على الكفر الصريح الذي لا يشك فيه، وكذلك فتوحاته المكيّة، فإن صحّ صدور ذلك عنه (
    [6]) واستمر عليه إلى وفاته، فهو كافر مخلد في النار بلا شك .

    قال : وكذلك شيخ الإسلام "سراج الدين البلقيني" صرح بكفر ابن عربي .


    وكذا رضي أبو بكر محمد المعروف بابن الخياط .

    والقاضي شهاب الدين أحمد الناشري الشافعيان وجملة من العلماء(
    [7]) .

    وقال العلامة أبو حيان عند تفسير قوله تعالى في المائدة { لقد كفر الذين قالوا إن الله ثلاث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد } سورة "المائدة" الآية(73) ما نصّه :

    ذكر تعالى أن من النصارى من قال: إن المسيح هو الله، ومنهم من قال هو ابن الله، ومنهم من قال هو ثالث ثلاثة. وتقدم أنهم ثلاثة طوائف : ملكانية، ويعقوبية، ونسطورية، وكل منهم يكفر بعضهم بعضاً .

    ومن بعض اعتقادات النصارى استنبط من تسربل بالإسلام ظاهراً وانتمى إلى الصوفية حلول الله تعالى في الصور الجميلة، ومن ذهب من ملاحدتهم إلى القول بالاتحاد والوحدة كالحلاج، والشوزى وابن أحلى وابن عربي المقيم بدمشق وابن الفارض وأتباع هؤلاء كابن سبعين والششترى تلميذه وابن مطرف المقيم بمرسية، والصفار المقتول بغرناطة، وابن التاج، وابن الحسن المقيم كان بلودقة .

    وممن رأينا يرمى بهذا المذهب الملعون العفيف (
    [8]) التلمساني وله في ذلك أشعار كثيرة، وابن عياش المالقي الأسود الأقطيع المقيم كان بدمشق، وعبد الواحد المؤخر المقيم كان بصعيد مصر، والبلى العجمى الذي تولى المشيخة بخانقاه سعيد السعداء بالقاهرة من ديار مصر، وأبو يعقوب بن مبشر تلميذ الششترى المقيم كان بحارة زويلة في القاهرة، والشريف عبد العزيز المنوفى، وتلميذه عبد الغفار التومى .

    وإنما سردت أسماء هؤلاء نصحاً لدين الله تعالى ذلك، وشفقة على ضعفاء المسلمين، وليحذوا منهم اشد من الفلاسفة الذين كذبوا الله ورسله ويقولون بقدم العالم وينكرون البعث.

    وقد أولع جهلة من ينتمي للتصوف بتعظيم هؤلاء وادعائهم أنهم صفوة الله تعالى وأولياءه والرد على النصارى والحلولية والقائلين بالوحدة هو من علم أصول الدين". انتهى

    وقال العلامة القارى- رحمه الله تعالى- أيضاً :
    " ثم اعلم أن من اعتقد حقيقة عقيدة ابن عربي فكافر بالإجماع من غير نزاع، وإنما الكلام فيما إذا أوّل كلامه بما يقتضي حسن مرامه، وقد عرفت من تأويلات من تصدى لتحقيق هذا المقام أنه ليس هناك ما يصحّ أو يصلح عنه دفع الملام . بقي من شك وتوهم أن هناك بعض التأويل إلا أنه عاجز عن ذلك القيل .

    فقد نص العلامة ابن المقرى كما سبق أن من شك في كفر اليهود والنصارى وطائفة ابن عربي فهو كافر وهو أمر ظاهر وحكم باهر. وأما من توقف فليس بمعذور في أمره، بل توقفه سبب كفره (
    [9]) " اهـ

    وقال في آخر الرسالة : فالواجب على الحكام في دار الإسلام : أن يحرقوا من كان على هذه المعتقدات الفاسدة والتأويلات الكاسدة، فإنهم أنجس ممن ادعى أن علياً هو الله، وقد أحرقه على t ويجب إحراق كتبهم المؤلفة ويتعين على كل أحد أن يبين فساد شقاقهم فإن سكوت العلماء واختلاف الآراء صار سبباً لهذه الفتنة وسائر الفتنة وسائر أنواع البلاء ، فنسأل الله تعالى حسن الخاتمة اللاحقة المطابقة للسعادة السابقة. آمين". إهـ


    وقد أطال في كتابه البحث بما له وعليه ، فإن أردته فارجع إليه .

    ( القسم الثاني ) : من يجعله من أكابر الأولياء العارفين، وسند العلماء العاملين، بل يعدّه من جملة المجتهدين! قال في " الشذرات " :

    قال الشيخ(عبد الرءوف المناوي) في "طبقات الأولياء" : " كان عارفاً بالآثار والسنن، قوي المشاركة في العلوم أخذ الحديث عن جمع، وكان يكتب الإنشاء لبعض ملوك المغرب،ثم تزهد وساح، ودخل الحرمين والشام وله في كل بلد دخلها مآثر" إهـ

    وقال بعضهم :برز منفرداً مؤثراً لتخلي والانعزال عن الناس ما أمكنه، حتى إنه لم يكن يجتمع به إلا الأفراد ثم آثر التأليف فبرزت عنه مؤلفات لا نهاية لها (
    [10]) تدل على سعة باعه، وتبحره في العلوم الظاهرة والباطنة، وإنه بلغ مبلغ الاجتهاد في الاختراع والاستنباط وتأسيس القواعد والمقاصد التي لا يدري بها ولا يحيط بها إلا من طالعها بحقها، غير أنه وقع في بعض تصانيف تلك الكتب كلمات كثيرة أشكلت ظواهرها وكانت سبباً لاعتراض كثيرين لم يحسنوا الظن به، ولا يقولون كما قال غيرهم من الجهابذة المحققين .

    إن ما أوهمته تلك الظواهر ليس هو المراد، وإنما المراد أمور اصطلح عليها متأخرو أهل الطريق؛ غيرة (
    [11]) عليها، حتى لا يدعيها الكذابون، فاصطلحوا على الكناية عنها بتلك الألفاظ الموهمة خلاف المراد غير مبالين بذلك لأنه لا يمكن التعبير عنها بغيرها" إهـ

    ومن هذا القسم المجد صاحب القاموس - الفيروزبادي- فقد أثنى عليه بعبارات رائقة كما حكاها في "الدر المختار" والشيخ النابلسي – عبد الغني الصوفي- وابن كمال باشا والشيخ عبد الوهاب الشعراني والشيخ إبراهيم بن حسن الكوراني المدنى وكثير من الفضلاء .

    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:43

    ( القسم الثالث ) : من اعتقد ولايته، وحرم النظر في كتبه! .
    قال العلامة "ابن عابدين"([12]) في حاشية "الدر" و" ابن العماد الحنبلي" في تاريخه "الشذرات" : منهم الجلال السيوطي عليه الرحمة فإنه قال في كتابه "تنبيه الغبي برئه ابن العربي([13])" : والقول الفيصل في ابن عربي اعتقاد ولايته وتحريم النظر في كتبه ([14]) فقد نقل عنه هو أنه قال : نحن قوم يحرم النظر في كتبنا قال : وذلك لأن الصوفية تواطأوا ([15]) على ألفاظ اصطلحوا عليها وأرادوا بها معاني غير المعاني المتعارفة منها، فمن أجمل ألفاظهم على معانيها المتعارفة بين أهل العلم الظاهر كفرهم. نصّ على ذلك الغزالي في بعض كتبه .

    وقال : إنه شبيه بالمتشابه من القرآن والسنة ومن حمله على ظاهره كفر" انتهى ملخصاً .

    وقال العلامة الحصكفي في "الدر المختار" في (باب الردة) ما نصه : وفي معروضات شيخ الإسلام أبي السعود ما نصه : من قال عن "فصوص الحكم" للشيخ محي الدين إنه خارج عن الشريعة، وقد صنفه للإضلال ومن طالعه ملحداً ماذا يلزمه؟

    أجاب : نعم .. فيه كلمات تباين الشريعة، وتكلف بعض المتصلفين لإرجاعها إلى الشرع، لكنا تيقنا أن بعض اليهود افتراها على الشيخ قدس سرّه (
    [16]) فيجب الاحتياط بترك مطالعة تلك الكلمات، وقد صدر أمر سلطاني بالنهي فيجب الاجتناب من كل وجه"إهـ فليحفظ "إهـ .

    وقال الفهامة المدقق مولانا الوالد قدس سره في "رحلته" ( المفسر شهاب الدين الآلوسي في رحلته "نشوة الشمول في السفر إلى إسلامبول") ما نصّه : مما هو خاتم التحقيق فصه، فاستطرد السؤال عن السادة الصوفية - أفاض الله تعالى علينا من فيوضاتهم القدسية- فقلت :

    أما من كان منهم كأبي القاسم الجنيد، مولاى سيد الطائفة سعيد بن عبيد عليه الرحمة والرضوان فذاك الذي لا ينتطح في علو شأنه كبشان .
    وأما من كان كالشيخ الأكبر قدس سره، فذاك الذي أشكل على الأكثر أمره، وقد كثر ما دحوه، كما قد كثر قادحوه، والذي أنا أميل إليه، وأعوّل في سرى وعلنى عليه .

    أنه ظاهر كثير مما قاله هذا الصنف باطل، لا يقول به ناقص جاهل، فضلاً عن فاضل كامل، بل لا يكاد يخفى بطلانه على ابن يوم، فكيف يخفى طول العمر على أولئك القوم .

    فهم أجلّ من أن يقولوا بذاك، ويعتقدوا عقد عقائدهم على ما هناك، فلابد أن يكون له معنى صحيح هم به قائلون، وله نفس الأمر معتقدون، وفي كهفه قائلون أن ذلك المعنى صعب المنال، لا يرقى إليه بسلالم المقال، وإنما يرحل إليه على رواحل الرياضات والسهر، ويهتدي للوقوف عليه بمصابيح الأذكار والفكر.
    وكثيراً ما يتوقف ذلك على السلوك على يد عارف خريت (الخريت كسكيت: الدليل الحاذق) يزيل بأنفاسه وأنوار نبراسه عن عين سختيت (السخيت: الغبار الشديد) .

    فالحزم الكف عن الوقيعة فيهم، وشد الحزام للارتواء من وقيعة صافيهم.

    نعم .. التكلم بمثل ذلك الكلام مما لا يخلوا عن كدر .

    نعم .. إلا أن تصح دعواهم: أن الانتفاع بذاك أكثر من الضرر، وقد دلّ المعقول والمنقول على صحة ما قيل: لا ينبغي أن يترك الخير الكثير للشر القليل .

    لكن قيل: إن إثبات صحة تلك الدعوى أصعب عند كل أحد من رفع أحد ورضوى، وسمعت من بعض من ينسب للعرفان: أن كلام القوم المشتمل على ذلك مثل بعض- آى: القرآن (
    [17]) فهو وإن لم يحظ بجلالة قدره وصف الواصفين يضل الله به كثيراً وما يضل به إلا الفاسقين .
    فقيل : ليس للقوم أن يضلوا أحداً، فهم في ربقة التكليف لن يخرجوا منها أبداً .
    فقال : هم مظاهر لجميع الأسماء الإلهية فما عليهم أن ضل بكلامهم بعض البرية ؟
    فقيل له : هذا كعك من ذلك العجين ولا يكاد يلوكه ذو درد (الدرد –محركة– ذهاب الأسنان) من ضعفاء المؤمنين وأبدى بعض غير ما ذكر لما أبدوه عذراً .
    فقال : إنما قالوا ما قالوه سكراً ؟
    ولعمري: إنه أبرد من هواء المحراب في كانون، ولا يكاد يروج على إطلاقه إلا على صبي أو مجنون

    ويرده أنهم أملوا منه للطلاب، وكم .. وكم ملأوا منه إهاب كتاب .
    وأدهى من ذلك وأمر: ما قيل في الاعتذار عن حضرة الشيخ الأكبر :
    إن نحو ما في "الفصوص" مما يخالف الظواهر والنصوص مما دسّه بعض اليهود ليحل به من ضعفاء المؤمنين العقود، ولا يكاد يقبل هذا إلا فتى، النقصان أبوه وأمه، والبلاهة – عافانا الله تعالى وإياكم – خاله وعمه .

    نعم .. قد دسّ من بغض على بعض العلماء وأدخل من دخل في الدين شيئاً من الافتراء، ثم ظهر الأمر للمنصف بالرجوع إلى نسخة المنصف أو بنحو ذلك مما تتضح به المسالك إلا أن ذاك عن هذا بمعزل وبعيد عنه بألف ألف منزل .

    وبالجملة : إن أمر التكلم والتدوين لا ينكشف غباره إلا عن أعين أرباب التمكين .

    ثم ما قلناه هو من بعض الأمور لا في جميع ما هو في كتب القوم مسطور ، إذ :

    منه : ما هو حرى بالقبول يشهد له المعقول والمنقول ولم يتعرض له برد ولم يتعرض عليه أحد .

    ومنه : ما هو من الأمور الكشفية ولا تعلق له أصلاً بالأمور الدينية ، كالذي يذكر في شأن أرض السمسمة مما أكثر فيه الهياط والمياط (الضجيج والشر) ولا يكاد يلج في خريطة ذهن جغرافي حتى يلج الجمل في سم الخياط فاعتقاد مثل هذا وإنكاره بحسب الظاهر في الديانة سيان، والأولى جعله من عالم المثال، وتسليمه لأهل ذلك الشأن : [ خفيف ]
    لأناس رأوه بالأبصار *** وإذا لم تر الهلال فسلم



    ومنه : ما قيل عن اجتهاد ورأى ، لكنه خالف ظواهر الأخبار والآى . فلا يبعد من قائله الغلط ، فمن ذا الذي لم يغلط من المجتهد قط ؟

    من ذلك القول بنجاة فرعون : فقد قال الشيخ الأكبر اجتهاداً، وعزّ ناصر له، فرعون، وقد تناقض كلامه بذلك في كتابين، فختم في "الفصوص" وختم على القول بنجاته، وفتح في "الفتوحات" عليه باب الحين، بل تناقض في "الفتوحات" نفسها، كما لا يخفى على من أحاط خبراً بدرسها .

    وقد غلّطه بذلك معظم المتقدمين والمنتقدين .

    ولكن قال المنصف (
    [18]) منهم : غلطه فيه عفو، كغلط سائر المجتهدين ([19]) .

    ومن الشافعية من أكفر القائل بنجاة ذلك اللعين؛ لمخالفته ما ثبت بإجماع أهل الصدر الأول من صدور المسلمين، مع مخالفته لما نطقت به ظواهر الآى والأخبار النبوية؛ كالحديث الذي ذكره العلامة ابن حجر الهيتمي (
    [20]) في "فتاواه الحديثية" فقد تضمن أن فرعون وغلام الخضر -عليه السلام- طبعا على الكفر، ولم يولدا كغيرهما على فطرة الإسلام، والحق عندي عدم الإكفار في هذا الباب .

    وللجلال الدواني وهو شافعي رسالة في إيمانه ( وهي رسالة "إيمان فرعون" ) لكن أنكر نسبتها إليه الشهاب والعجب أن التشنيع على الشيخ الأكبر في هذه المسألة شائع بين كل غاد ورائح، مع أنه اضطرب فيها هو أعظم منها من نجاة المهلكين غير قومي لوط وصالح والآيات الدالة على عدم نجاة أولئك المهلكين أظهر في المراد من الآيات الدالة على كفر ذلك اللعين .

    وما أحسن قول "مالك" الإمام الحبر: كل يؤخذ من قوله ويرد إلا صاحب هذا القبر وأشار ذلك الإمام إلى قبر المصطفى عليه الصلاة والسلام .

    فأقنع بذلك، وإياك والتكفير؛ فإنه لعمري أمر مرّ خطير. ولا تظن أن الخطأ في بعض المسائل ينقص شيئاً أو يورث شيئاً في حق الكامل .

    ثم إني على العلات أقول غير مكترث باعتراض مكثار جهول : لا ينبغي لمن تلوث بالقاذورات الدنيوية وتلبث بأثقال الشهوات النفسانية عن العروج إلى الحظائر القدسية أن يدخل في مضايق القوم فيوجب على نفسه مزيد التعب واللوم .

    وقد اشتهر عن بعضهم وتحقق أنه قال : من طالع كتبنا وليس منا : تزندق .

    وقال الشيخ عبد الوهاب الشعراني : إن بعض الخواص قال لشيخنا على الخواص : ما لي لا أفهم كلام أخي فلان؟ فقال : كيف تفهم كلامه وله ثوب واحد ولك ثوبان!

    وكم أنا من ترك الصلاة والصيام بل اخرج عنقه عن ربقة جميع شعائر الإسلام لما أنكر قرأ له قول الشيخ الأكبر :
    فليت شعري من المكلف ؟ *** العبد رب والرب عبد



    وجعل يواري بالقطن المندوف، لهب الاعتراض الوهاج وينسج لعورته سترة من حلج قول الحسين بن منصور الحلاج :



    وعقلي فيك منهوس *** وما في الكون إبليس
    جحودي لك تقديس *** فما آدم إلا كا



    إلى غير ذلك مما هو مبني على القول بوحدة الوجود، التي أبى القول بها كثير من أرباب وحدة الشهود، وهي على تقدير صحتها في نفس الأمر، ليس فيها صريح نقل وإنها لطور ما وراء طور العقل فلا تصطاد بعنكبوت الفكر وإن دق . وإنما تفيض على طاهرى السر من جانب حضرة الفياض المطلق .

    وقول الشيخ عبد الغني النابلسي عن ابن كمال : يجب على السلطان جبر الناس على القول بها " .

    على كل حال مما لا أرى له صحة أصلا ، وإن كان قد قاله، فلا مرحباً به ولا أهلاً

    فهذا رسول الله r لم يجبر على ذلك أحداً ...

    وبالجملة :
    خطر القول بالوحدة كثير ولا يخفى ما هو الأسلم على الصغير والكبير، وما كان الله تعالى بمقتضي فضله وعدله ليكلف العبد بما وراء طور عقله، ثم يرسل إليه رسولاً لا يفصح له بسلوك ذلك المنهاج بل بكل أمره إلى أن يفصح له بعد برهة من الزمان الحلاج !

    ونهاية الكلام تفويض أمر القائلين بذلك إلى الملك العلّام، مع اعتقاد أن منهم الأجلة الكبار، والسابقين (
    [21]) لا يشق لهم غبار"انتهى "محاكمة الأحمدين" للعلامة نعمان بن محمود الآلوسي "صاحب التفسير" ص(63-70) بتصرف يسير.
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:44

    تتمة مهمة ، فيها :

    ((( بعض أقواله – أخمد الله تعالى ذكره - ورفض العلماء لها وإنكارها )))



    ابن عربي "هو الصوفي الجلد، بل هو من غلاة الصوفية : محمد بن علي بن محمد الطائي الأندلسي ويعرفنا العلماء بحاله إجابة عن سؤال طرح عليهم، وهذا نصه :

    ما يقول السادة أئمة الدينوهداة المسلمين في كتاب أُظهر للناس، زعم مصنفه أنه وضعه وأخرجه للناس، بإذن النبي - صلى الله عليه وسلم- في منامٍ زعم أنه رآه، وأكثر كتابه ضدّ لما أنزل اللهمن كتبه المنزّلة، وعكس وضدّ لما قاله أنبياؤه .


    فمما قال فيه : إن آدمإنّما سمّي إنساناً؛ لأنه من الحق بمنزلة إنسان العين من العين، الذي يكون به النظر .

    وقال في موضع آخر : إن الحقّ المنزّه، هو الخلق المشبّه .

    وقال في قوم نوح : إنهم لو تركوا عبادتهم لودٍّ وسواعٍ ويغوث ويعوق، لجهلوا من الحق أكثر مما تركوا .

    ثم قال : إن للحقّ في كلّ معبود وجهاًيعرفه من يعرفه، ويجهله من يجهله، فالعالم يعلم من عبد، وفي أي صورة ظهر حينعُبد، وإن التفريق والكثرة، كالأعضاء في الصورة المحسوسة .

    ثم قال في قومهود : إنهم حصلوا في عين القرب، فزال البعد، فزال به حر جهنم في حقهم، ففازوا بنعيم القرب من جهة الاستحقاق، فما أعطاهم هذا الذوقي اللذيذ من جهة المنّة وإنمااستحقته حقائقهم من أعمالهم التي كانوا عليها، وكانوا على صراط مستقيم .

    ثم أنكر فيه حكم الوعيد في حقّ من حقّت عليه كلمة العذاب من سائر العبيد .

    فهل يكفر من يصدّقه في ذلك، أو يرضى به منه، أم لا ؟

    وهل يأثم سامعه إذاكان بالغاً عاقلاً، ولم ينكره بلسانه أو بقلبه، أم لا ؟أفتونا بالوضوحوالبيان، كما أخذ الله على العلماء الميثاق بذلك، فقد أضر الإهمال بالجهال . " عقيدة ابن عربي وحياته " لتقي الدين الفاسي ص(15،16)

    ونذكر أجوبة بعض العلماء :قال القاضي بدر الدين بن جماعة : رحمه الله تعالى : هذه الفصول المذكورة، وما أشبهها من هذا الباب: بدعة وضلالة، ومنكروجهالة، لا يصغي إليها ولا يعرّج عليها ذو دِين .


    ثم قال
    :
    وحاشا رسول الله -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم، يأذن في المنام بما يخالف ويعاند الإسلام، بل ذلكمن وسواس الشيطان ومحنته وتلاعبه برأيه وفتنته .


    وقوله في آدم : أنه إنسانالعين، تشبيه لله تعالى بخلقه .

    وكذلك قوله : الحق المنزه، هو الخلق المشبّه إنأراد بالحق رب العالمين، فقد صرّح بالتشبيه وتغالى فيه .


    وأما إنكاره ماورد في الكتاب والسنة من الوعيد : فهو كافر به عند علماء أهل التوحيد .

    وكذلك قوله في قوم نوح وهود : قول لغوٍ باطل مردود،وإعدام ذلك وما شابههذه الأبواب من نسخ هذا الكتاب، من أوضح طرق الصواب، فإنها ألفاظ مزوّقة، وعبارات عن معان غير محققة، وإحداث في الدين ما ليس منه، فحُكمه : رده، والإعراض عنه"" عقيدة ابن عربي وحياته" لتقي الدين الفاسي ص(29،30) .

    وقال خطيب القلعة الشيخشمس الدين محمد بن يوسف الجزري الشافعي : "الحمد لله، قوله : فإن آدم -عليه السلام- إنما سمّي إنساناً : تشبيه وكذب باطل .

    وحكمه بصحة عبادة قوم نوح للأصنامكفر، لا يقر قائله عليه .

    وقوله : إن الحق المنزّه هو الخلق المشبّه، كلام باطلمتناقض وهو كفر.

    وقوله في قوم هود : إنهم حصلوا في عين القرب، افتراء على اللهوردّ لقوله فيهم .

    وقوله : زال البعد، وصيرورية جهنم في حقهم نعيماً : كذب وتكذيبللشرائع، بل الحقّ ما أخبر الله به من بقائهم في العذاب .


    وأمّا من يصدقه فيما قاله، لعلمه بما قال :فحكمه كحكمه من التضليل والتكفير إن كان عالماً، فإنكان ممن لا علم له : فإن قال ذلك جهلاً : عُرِّف بحقيقة ذلك، ويجب تعليمه وردعهمهما أمكن..." "عقيدة ابن عربي وحياته " لتقي الدين الفاسي ص(31،32)

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله تعالى :
    " وقد علم المسلمون واليهود والنصارى بالاضطرار من دين المسلمين، أن من قالعن أحد من البشر : إنه جزء من الله، فإنه كافر في جميع الملل، إذ النصارى لم تقلهذا، وإن كان قولهم من أعظم الكفر، لم يقل أحد : إن عين المخلوقات هي أجزاءالخالق، ولا إن الخالق هو المخلوق، ولا إن الحق المنزه هو الخلق المشبّه .


    وكذلك قوله : إن المشركين لو تركوا عبادة الأصنام، لجهلوا من الحق بقدر ماتركوا منها، هو من الكفر المعلوم بالاضطرار بين جميع الملل .
    فإن أهل الملل متفقونعلى أن الرسل جميعهم نهوا عن عبادة الأصنام، وكفّروا من يفعل ذلك، وأن المؤمن لايكون مؤمناً حتى يتبرأ من عبادة الأصنام، وكل معبود سوى الله، كما قال الله تعالى : { قد كانت لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنّا برءاءمنكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة والبغضاء أبداًحتّى تؤمنوا بالله وحده } [ الممتحنة / 4 ]...



    فمن قال إن عبّاد الأصنام ، لو تركوهم لجهلوا من الحق بقدر ما تركوامنها : أكفر من اليهود والنصارى ، ومن لم يكفّرهم : فهو أكفر من اليهود والنصارى .

    فإن اليهود والنصارى يكفّرون عبّاد الأصنام، فكيف من يجعل تارك عبادة الأصنام جاهلاً من الحق بقدر ما ترك منها ؟!

    مع قوله : فإن العالم يعلم من عبد، وفي أيصورة ظهر حين عبد، فإن التفريق والكثرة كالأعضاء في الصورة المحسوسة، وكالقوةالمعنوية في الصورة الروحانية، فما عبد غير الله في كل معبود، بل هو أعظم كفراًمن عبّاد الأصنام، فإن أولئك اتخذوهم شفعاء ووسائط، كما قالوا : { ما نعبدهم إلاليقرّبونا إلى الله زلفى } [ الزمر / 40 ]

    وقال تعالى : { أم اتخذوا من دون اللهشفعاء قل أولو كانوا لا يملكون شيئاً ولا يعقلون } [ الزمر/43]

    وكانوا مقرين بأنالله خالق السماوات والأرض ، وخالق الأصنام ، كما قال تعالى : { ولئن سألتهم من خلقالسماوات والأرض ليقولنّ الله } [ الزمر/38)" عقيدة ابن عربي وحياته" لتقي الدين الفاسي ص(21-23)

    وقال شيخ الإسلام – رحمه الله تعالى-أيضاً : " وقال الفقيه أبو محمدبن عبد السلام، لمّا قدم القاهرة، وسألوه عن ابن عربي، قال : هو شيخ سوء مقبوح ، يقول بقدم العالم، ولا يحرم فرجاً " أهـ...هذا قوله، وهو كفر معروف، فكفّره الفقيه أبو محمد بذلك، ولم يكن ـ بعد ـ ظهر منقوله : أن العالم هو الله ، وأن العالم صورة الله وهوية الله، فإن هذا أعظم من كفرالقائلين بقدم العالمالذي يثبتون واجباً لوجوده ويقولون أنه صدر عنه الوجودالممكن.


    وقال عنه من عاينه من الشيوخ : أنه كان كذاباً مفترياً، وفي كتبه مثل"الفتوحات المكية" وأمثالها من الأكاذيب ما لا يخفى على لبيب .
    ثم قال:ولم أصف عُشر ما يذكرونه من الكفر، ولكن هؤلاء التبس أمرهم على ( من لا ) يعرف حالهم، كما التبس أمر القرامطة الباطنية، لما ادعوا أنهم فاطميون، وانتسبوا إلى التشيع، فصار المتشيعون مائلين إليهم، غير عالمين بباطن كفرهم.

    ولهذا كان من مال إليهم أحد رجلين :
    إما زنديقاً منافقاّ ، أو جاهلاً ضالاً .
    هؤلاء الاتحادية، فرؤوسهم همأئمة كفر يجب قتلهم، ولا تقبل توبة أحد منهم إذا أخذ قبل التوبة، فإنه من أعظمالزنادقة، الذين يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر، وهم الذين يبهمون قولهم ومخالفتهملدين الإسلام .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:44

    ويجب عقوبة كل من انتسب إليهم، أو ذب عنهم، أو أثنى عليهم، أوعظّم كتبهم، أو عرف بمساعدتهم ومعاونتهم، أو كره الكلام فيهم، وأخذ يعتذر عنهمأو لهم بأن هذا الكلام لا يدرى ما هو، ومن قال إنه صنف هذا الكتاب! وأمثال هذهالمعاذير التي لا يقولها إلا جاهل أو منافق .

    بل تجب عقوبة كل من عرف حالهم، ولميعاون على القيام عليهم، فإن القيام على هؤلاء من أعظم الواجبات؛ لأنهم أفسدواالعقول والأديان،على خلق من المشايخ والعلماء والملوك والأمراء، وهم يسعون في الأرض فساداً ويصدون عن سبيل الله .

    فضررهم في الدين أعظم من ضرر من يفسد على المسلمين دنياهم ويترك دينهم، كقطاع الطريق، وكالتتار الذي يأخذون منهم الأموال، ويبقون لهم دينهم، ولا يستهين بهم من لم يعرفهم، فضلالهم وإضلالهم أطمّ وأعظممن أن يوصف .

    ثم قال : ومن كان محسنا للظن بهم وادعى أنه لم يعرفحالهم : عُرِّف حالهم، فإن لم يباينهم وتظهر لهم الإنكار، وإلا ألحق بهم وجعل منهم . وأما من قال : لكلامهم تأويل يوافق الشريعة، فإنه من رؤوسهم وأئمتهم ، فإنه إن كان ذكياً: فإنه يعرف كتاب لهم فيما قال، وإن كان معتقداً لهذا باطناًوظاهراً : فهو أكفر من النصارى.باختصارعقيدة ابن عربي وحياته" لتقي الدين الفاسي ص(25– 28)

    قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله تعالى : " أنه ذكر لمولانا شيخ الإسلام سراج الدين البلقيني، شيئاً من كلام ابن عربي المشكل، وسأله عن ابن عربي، فقال له شيخنا البلقيني: هو كافر"عقيدة ابن عربي وحياته " لتقي الدين الفاسي ص(39)

    وقال ابن خلدون – رحمه الله تعالى : " ومن هؤلاء المتصوفة : ابن عربي، وابن سبعين، وابن برّجان،وأتباعهم، ممن سلك سبيلهم ودان بنحلتهم ولهم تواليف كثيرة يتداولونها، مشحونةمن صريح الكفر،ومستهجن البدع، وتأويل الظواهر لذلك على أبعد الوجوه وأقبحها ،مما يستغرب الناظر فيها من نسبتها إلى الملّة أو عدّها في الشريعة”"عقيدة ابن عربي وحياته " لتقي الدين الفاسيص (41) .

    وقال السبكي – رحمه الله تعالى : " ومن كان منهؤلاء الصوفية المتأخرين، كابن العربي وأتباعه، فهم ضلاّل جهال، خارجون عن طريقةالإسلام، فضلاً عن العلماء"" عقيدة ابن عربي وحياته" لتقي الدين الفاسي ص(55)

    قال أبو زرعة ابن الحافظ العراقي : لا شك في اشتمال" الفصوص" المشهورة على الكفر الصريح الذي لا شك فيه، وكذلك "فتوحاته المكية”فإن صحّ صدور ذلك عنه، واستمر عليه إلى وفاته (
    [22]) فهو كافر مخلد في النار بلا شك"" عقيدة ابن عربي وحياته" لتقي الدين الفاسيص(60)

    وبعد .. فهل يستطيع عاقل أن يسمي هؤلاء الجهابذة من العلماء بأنهم لم يفهموا ابن عربي فإذا لم يفهمه هؤلاء فمن يفهمه إذاً " "عقيدة ابن عربي وحياته " لتقي الدين الفاسي ص (75 ، 76).

    قلت :
    وكذلك القاضي زيد الدين الكتاني قال : " قوله – ابن عربي–الحق هو الخلق فهو قول معتقد الوحدة وهو قول كأقوال المجانين ...""العقد الثمين" للفاسي(2/174) نقلاً عن "حقيقةابن عربي"

    وقال القاضي سعد الدين الحارثي الحنبلي :
    " ما ذكرمن كلام المنسوب إلى الكتاب المذكور – فصوص الحكم– يتضمن الكفر...وكل هذه التمويهاتضلالة وزندقة""العقد الثمين" للفاسي( 2/172) نقلاً عن "حقيقة ابن عربي" عبد اللطيف بدر العثمان – شبكة المعلومات "الإنترنت" .


    ألقاب، وأساتذة ابن عربي
    وابن عربي مع هذا، يلقبه الصوفية : بالعارف بالله، والقطب الأكبر ([23])والمسك الأذفر، والكبريت الأحمر" "حقيقة الصوفية في ضوء الكتاب والسنة" ص(18)

    ووصف كذبلك بـ "حضرة الأقداس، إمام العرفاء، محي الدين ابن عربي, والمعروف بالشيخ الأكبر .

    كما أنه تأثر بفلسفة حكماء المغرب مثل اسنبوزا, لائبنز, فخته, هيجل, شوين هاور, باذنكويت, وبردليه, كما أن الشهوديين من المسلمين أخذوا فلسفة وحدة الشهود أيضا من العرفاء الهندوكيين" . انظر "تَاِريخُ تصوف" ليوسف سليم جشتي ص (30) وما بعد ط. مجمع العلماء أوقاف لاهور (1976)م نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" للشيخ ص(125) .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:45

    فصل :


    فيه ذكر مفردات عقيدة ابن عربي على وجه التفصيل :


    ((( عقيدة ابن عربي يجلّيها ابن عربي، رفعاً لجهل كل جهول، ودفعاً لتكذيب كل كذوب )))


    ((( أولاً : قوله في الإلهيات )))

    يقول ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره- شارحاً عقيدته، مستدلاً عليها بالحديث الموضوع : "من عرف نفسه عرف ربه" قال : " قال عليه السلام : "من عرف نفسه عرف ربه" ([24]) وهو أعلم الخلق بالله، فإن بعض الحكماء وأبا حامد : ادعوا أنه يعرف الإله من غير نظر في العالم، وهذا غلط .

    نعم .. تعرف ذات قديمة أزلية، لا تعرف أنها إله حتى يعرف المألوه، فهو الدليل عليه، ثم بعد هذا في ثاني حال يعطيك الكشف أن الحق نفسه كان عين الدليل على نفسه وعلى ألوهيته .

    وأن العالم ليس سوى تجليه في صور أعيانهم الثابتة التي يستحيل وجودها بدونه، وأنه يتنوع ويتصور بحسب حقائق هذه الأعيان وأحوالها، وهذا بعد العلم به منا أنه إله لنا، ثم يأتي الكشف الآخر، فيظهر لك صورنا فيه، فيظهر بعضنا لبعض في الحق، فيعرف بعضنا بعضاً" أهـ "الفصوص" ص(81 ،82)

    ولا غرو ، فالجمع بين المتناقضات أصل صوفي مباين للضرورة العقلية، بل والجنون آية زلفى وولاية، ومن اعترض انطرد، ومن انطرد حرم .

    وهذا دوليك تنظم حبات سلسلة شيطانية بالية ، وتنتظم حبات حلقات إبليسية في منتهى السوء، لتكسف فن سوءة تشمئز منها نفوس طهر، وتزكم أنوف صفاء، ويكفهر منه وجه الإسلام السامي، والله تعالى الهادي .

    إنكاره لأسماء الله تعالى الحسنى، وصفاته تعالى العليا، وتنقصه للذات العليّة المقدسة؛ كلازم من لوازم عقيدته الرديّة الرذيّة
    قال البغيض الذميم في "الفصوص" : " ومن أسمائه الحسنى ( العلي) على من! وما ثم إلا هو؟ فهو العلي لذاته. أو عن ماذا. وما هو إلا هو؟ فعلوه لنفسه، وهو من حيث الوجود عين الموجودات، فالمسمى المحدثات هي العلّية لذاتها، وليست إلا هو …
    لذلك نقول في هو لا هو، أنت لا أنت، قال الخراز- رحمه الله تعالى- وهو وجه من وجوه الحق، ولسان من ألسنته ينطق عن نفسه بأن الله تعالى لا يعرف إلا بجمعه بين الأضداد في الحكم عليه بها، فهو الأول والآخر، والظاهر والباطن، فهو عين ما ظهر، وهو عين ما بطن في حال ظهوره، وما ثم من يراه غيره، وما ثم من يبطن عنه، فهو ظاهر لنفسه باطن عنه، وهو المسمى أبا سعيد الخراز وغير ذلك من أسماء المحدثات” "الفصوص" ص(76-77)

    ولا يتورع الشتيم الشريد ابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره- مع ذلك أن ينسب ما في الوجود من شر وقبائح وظلم وسفك دم إلى الله، بل يجعل كل ذلك هو الله فيقول :

    " فالعلي لنفسه هو الذي يكون له الكمال الذي يستغرق به جميع الأمور الوجودية، حيث لا يمكن أن يفوته نعت منها، وسواء كانت محمودة عرفاً وعقلاً وشرعاً، أو مذمومة عرفاً وعقلاً وشرعاً، وليس ذلك إلا لمسمى الله خاصة" "الفصوص" ص(79)

    وفي وقاحة يقول الدجال : " ألا ترى الحق يظهر بصفات المحدثات، وأخبر بذلك عن نفسهوبصفات النقص وبصفات الذم؟ ""الفصوص" ص(80)

    سبحانك .. سبحانك .. تعاليت وتقدست يا ذا الجلال والإكرام ، اللهم إنا نبرأ إليك مما يعتقد بل يذكر هؤلاء السفلة السقطة .

    ابن عربي الحائر الجائر ينتقص إله ويصفه بـ : العدم ! إنه سكر الجهل! وانحدار وانحطاط الهوى
    يقول ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره : " فالعلي لنفسه، هو الذي يكون له الكمال الذي يستغرق به جميع الأمور الوجودية، والنسب العدمية، بحيث لا يمكن أن يفوته نعت منها، وسواء كانت محمودة عرفاً وعقلاً وشرعاً، أو مذمومة عرفاً وعقلاً وشرعاً، وليس ذلك إلا لمسمى الله تعالى خاصة" "الفصوص"ص(79)

    فأي رب هذا الذي يبعثه وجود ويفنيه عدم؟ أي رب هذا الذي يكون مناط الذم من الشرع والعقل والعرف؟

    لقد نعت ابن عربي ربه بكل مذمة، فلماذا لا يذمه الشرع والعقل والعرف؟!" "هذه هي الصوفية"(37-38)

    ويقول ابن عربي : "سبحان من أظهر الأشياء وهو عينها ""الفتوحات"(2/604)

    وقال : "إن العارف من يرى الحق -الله- في كل شيء، بل يراه عين كل شيء" "الفتوحات بشرح بالي"ص(374) والنقل عن"هذه هي الصوفية"(35)

    وقال الهالك ابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره- معرفاً ربه : "هو عين ما ظهر، وهو عين ما بطن في حال ظهوره وما ثم من يراه غيره" "الفصوص"(1/77) ط. الحلبي

    الحق المنزّة هو عينه الخلق المخيّر المسيّر عند ابن عربي :
    قال العبد الآبق ابن عربي : " فقل في الكون ما شئت، إن شئت قلت : هو الخلق، وإن شئت قلت: هو الحق، وإن شئت قلت : هو الحق الخلق، وإن شئت قلت : لا حق من كل وجه، ولا خلق من كل وجه وإن شت قلت بالحيرة ([25]) في ذلك" "مصرع التصوف" للبقاعي ص(98-99) بتصرف .

    الباطل إله ابن عربي الباطل :
    قال ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره : " لا تنكر الباطل في طوره؛ فإنه بعض ظهوره" فقد أفاد هذا أنهم يعتقدون : أن الباطل هو الله" "مصرع التصوف" ص(245)

    رب التصوف فقيرمحتاج إلى آلهته :
    "الصوفية تؤمن بإله هو الفقير إلى الخلق، فقير إليهم في وجوده، فقير إليه في علمه، فقير إليه في بقائه، فقير إليه في طعامه وشرابه، فقير إليهم في كل شيء يهب له الظهور بعد الخفاء والوجود بعد العدم
    يقول ابن عربي : " فوجودنا وجوده ونحن مفتقرون إليه من حيث وجودنا وهو مفتقر إلينا من حيث ظهوره لنفسه"
    ويقول : " فأنت غذاؤه بالأحكام ، وهو غذاؤك بالوجود

    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:46

    رب الصوفية عاجز ، ولولا هم ما كان :
    وقال ذاك الشيعي الصوفي الهالك – أخمد الله تعالى ذكره :
    فلــــولاه لمـا كـنا *** ولولا نحن ما كانا
    فإن قلــنا بأنـا هــو *** يكون الحـق إيانا


    فيظهـرنا ليظهـر هـو *** سرارا ثم إعلانـا


    "الفتوحات المكية" لابن عربي(2/59)"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية وأثرها السيئ على الأمة الإسلامية(1/56)

    وقال :
    فلولاه ولولانـا لمـا كان الذي كانـا *** فأنـا أعبـد حقـاً وإن الله مولانـا
    وأنا عينه فاعلـم إذا ما قلت إنسـانا *** فلا تحجب بإنسان فقد أعطاك برهانا
    فكن حقاً وكن خلقـاً تكن بالله رحمانا *** وغذ خلقـه منه تكن روحاً وريحاناً
    فأعطينـاه ما يبدو به فيـنا وأعطانا *** فصار الأمر مقسوماً بإيـاه وإيانـا
    فكـنا بـه أكوانــــاً وأعيانـــاً وأزمانــــا



    "فصوص الحكم"لابن عربي "الفص العيسوي"ص(143) "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية ..."(1/242)


    رب الصوفية : خاضع لهم ذليل .
    ويقول كاهنهم الدجال الهالك ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره :

    فيحمدني وأحمده *** ويعبدني وأعبده"


    "الفصوص"(1/83)


    العباد أرباب، والأرباب عباد، في دين التصوف الرجس المنتكس :
    قال الموكوس المنكوس ابن عربي في "الفصوص" قولاً تكذبه النصوص : " فوقتاً يكون العبد رباً بلا شك، ووقتاً يكون العبد عبداً بلا إفك، فإن كان عبداً كان بالحق واسعاً، وإن كان رباً كان في عيشة ضنك" "الفصوص" ص(90)
    ويقول :

    فليت شعري من المكلف ؟ *** العبد رب والرب عبد
    "محاكمة الأحمدين" للعلامة نعمان بن محمود الآلوسي "صاحب التفسير" ص(63-70)


    ابن عربي وتقديسه مع تأليهه للهوى ، والهوى أعمى أصم، ويعمي ويصم :
    قال الهالك ابن عربي - أخمد الله تعالى ذكره : " أعظم مجلى عبد فيه وأعلاه : الهوى، كما قال : " أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ ([26]) هَوَاهُ " سورة "الجاثية" الآية(23)

    "وهو أعظم معبود، فإنه لا يعبد شيء إلا به، ولا يعبد هو إلا بذاته، وفيه أقول :

    وحق الهوى أن الهوى سبب الهوى *** ولولا الهوى في القلب ما عبد الهوى

    " فصوص الحكم" لابن عربي ص(194-195) "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية"(1/272)

    ومن جملة الدلائل الدالالة على جنون وجنوح التصوف، المتعلقة بأصوله : دعوى المحبة بل العشق الإلهي:
    آل بهم حبهم الكاذب هذا إلى جملة من الموبقات أحبلت المنهج الصوفي كل كسير وعوير وحويمق :
    فهذا أبوه غير الشرعي ابن عربي ذاك الغبي الدعي، ألقاه هواه على أم رأسه، فأورثه خبلا، فلم يفرق بين الغث والسمين، والقبيح والمليح، والكفر والإيمان، فزعم أن كل محبوب هو الله تتمة منهم في الضلال والإضلال، وحباً لللانحراف والإلحاد!!! فهذي وافترى :
    لقد صار قلبي قابلاً كل صورة *** فمرعى لغزلان ودير لرهبان
    وبيت لأوثـان وكعبة طائف *** وألواح توراة ومصحف قرآن



    أدين بدين الحب أنى توجهت *** ركائبه فالدين ديني وإيماني


    لنا أسوة في بشر هند وأختها *** وقيس وليلى ثم في وغيلان"


    وقال الهالك ابن عربي - أخمد الله تعالى ذكره- نفسه في شرحها : " أن المحبين مختلفون لكونهم تعشقوا بكون وإنا تعشقنا بعين ... فإن الله تعالى ما هيم هؤلاء وابتلاهم بحب أمثالهم إلا ليقيم الحجج على من ادعى محبته ولم يهم في حبه هيمان هؤلاء، حين ذهب الحب بعقولهم، وأفناهم عنهم" "ذخائر الإعلان"لابن عربي(39) والنقل عن "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية..."(1/313)

    وعليه .. فلا بد لكل صوفي مدعي محبة الله تعالى أن يكون مجنوناً أسومجنون ليلى وأشباهه، تدليلاً منه صادق على صوفيته؟!!! فاعتبروا يا أولي الألباب (
    [27]) .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:46

    تشبيه ابن عربي إلهه بالناقصات من خلقه ( النساء ) وتحريفه المنحرف للحديث :
    ابن عربي سيد الصوفية وشيخها يفسر حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : " حبب إلي من دنياكم الطيب والنساء، وجعلت قرة عيني في الصلاة " فيقول : " اشتق الله من الإنسان شخصاً على صورته سماه امرأة، فظهرت بصورته، فحن إليها حنين الشيء إلى نفسه، وحنت إليه حنين الشيء إلى وطنه، فحببت إليه النساء ..." "الفصوص" ص(216)

    ثم يستطرد ابن عربي شارحاً ومفلسفاً عقيدته قائلا ً:" فإنها زوج( أي: صورة الإنسان آدم) أي شفعت وجود الحق كما كانت المرأة، شفعت بوجودها الرجل، فصيرته زوجاً، فظهرت الثلاثة: حق ورجل وامرأة!!! فحن الرجل إلى ربه الذي هو أصله حنين المرأة إليه، فحبب إليه ربه النساء، كما أحب الله من هو على صورته، فما وقع الحب إلا لمن تكوّن عنه، وقد كان حبه لمن تكوّن منه، وهو الحق، فلهذا قال (حبب) ولم يقل (أحببت) من نفسه، لتعلق حبه بربه الذي هو على صورته حتى في محبته لامرأته، فإنه أحبها بحب الله إياه تخلقاً إلهيا " أ.هـ

    ثم يستطرد ابن عربي في عباراته الوقحة الكافرة القبيحة قائلاً: " ولما أحب الرجل المرأة طلب الوصلة أي غاية الوصل التي تكون في المحبة، فلم يكن في صورة النشأة العنصرية أعظم وصلة من النكاح، ولهذا تعم الشهوة أجزاءه كلها، ولذلك أمر بالاغتسال منه، فعمت الطهارة كما عم الفناء فيها عند حصول الشهوة .

    فإن الحق غيور على عبده أن يعتقد أن يلتذ بغيره!! فطهره بالغسل، ليرجع بالنظر إليه فيمن فني فيه، إذ لا يكون إلا ذلك .

    فإذا شاهد الرجل الحق في المرأة كان شهوداً في منفعل، وإذا شاهد في نفسه -من حيث ظهور المرأة عنه- شاهده في فاعل، وإذا شاهده في نفسه من غير استحضار صورة ما تكوّن عنه كان شهوده في منفعل عن الحق بلا وساطة، فشهوده للحق في المرأة أتم وأكمل..

    ولأنه يشاهد الحق من حيث هو فاعل منفعل .. ومن نفسه من حيث هو منفعل خاصة، فلهذا أحب الرسول صلى الله عليه وسلم النساء، لكمال شهود الحق فيهن..إذ لا يشهد الحق مجرداً عن المواد أبداً.." "الفصوص" ص(217)

    ويستطرد ابن عربي مقرراً هذا المعنى شارحاً له، قائلاً :" فمن أحب النساء على هذا الحد فهو حب إلهي”"الفصوص" ص(218)

    وتحريف الأحاديث خصوصاً والنصوص عموماً مطية أهل البدع في القديم والحديث، والتصوف كالتشيع في الباب، ومنهم ابن عربي، كما ذكر الإمام برهان الدين البقاعي في كتاب "تنبيه الغبي "ص(20) " أنه كان أصنع الناس في التلبيس فإنه يذكر أحاديث صحاحاً ويحرفها على أوجه غريبة ومناح عجيبة فإذا تدرج معه من أراد الله - والعياذ بالله - ضلال، وصل ولابد إلى مراده من الإنحلال عن كل شريعة والمباعدة لكل ملة" انتهى "موازين الصوفية في ضوء الكتاب والسنة ص(53)

    الأحجار والأشجار ، بل والحيوان والإنسان وكل متحرك وساكن ، آلهة العارفين الذين شيخهم ابن عربي :
    يقول ابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره : " العارف المكمل : من رأى كل معبود مجلى للحق، يعبد فيه؛ ولذلك سموه كلهم إلهاً مع اسمه الخاص بحجر أو شجر أو حيوان أو إنسان أو كوكب أو ملك" " فصوص الحكم" لابن عربي ص(194-195) "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية"(1/272)

    فهذا كبريتهم الأحمر وشيخهم الأحقر : " يؤمن ابن عربي بقدسية عبدة الأصنام ويمجد صدق إيمانهم، وإخلاص توحيدهم، يؤمن بالصابئة عباداً يوحدون الله، ويخلصون له الدين" "اقرأ الفص"العيسوي"و"المحمدي" من فصوص الحكم لابن عربي. انظر"هذه هي الصوفية"للشيخ عبد الرحمن الوكيل ص(97)

    لما كان ابن عربي يعتقد بإلهية الأحجار، صحّح – كنتيجة لذلك- عبادة المشركين للأصنام .
    جعل ابن عربي بعد ذلك كفار قريش الذين تمسكوا بآلهتهم الباطلة قائلين { ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى } سورة "الزمر" الآية (3) غير منكرين لله، بل متعجبين لأنهم وقفوا مع كثرة الصور، ونسبوا الألوهية إليها، ثم يزعم أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم قد جاء داعياً لهم إلى إله يعرف، ولا يشهد ..

    ثم يصف ابن عربي هذا الإله قائلاً : " فدعا ( أي : الرسول محمد صلى الله عليه وسلم) إلى إله يصمد إليه ويعلم من حيث الجملة .. ولا يشهد ولا تدركه الأبصار، للطفه وسريانه في أعيانه الأشياء، فلا تدركه الأبصار كما أنها لا تدرك أرواحها المدبرة أشباحها وصورها الظاهرة ( وهو اللطيف الخبير) والخبرة ذوق، والذوق تجل، والتجلي في صور فلا بد منها، ولا بد منه، فلا بد أن يعبده من رآه بهواه إن فهمت.." أهـ

    والعجل كذلك إله شيطان المتصوفة الأكبر!
    صحّح الغبي ابن عربي –أخمد الله تعالى ذكره- موقف السامري وصناعته للعجل وعبادته، وخطأ نبي الله هارون -عليه وعلى أخيه وعلى نبينا الصلاة والسلام- حال إنكاره هذا الشرك الشنيع، إذ زعم : " بأن عبادة العجل الذي جعله السامري ليس فيه أي خطأ؛ لأنه مظهر من مظاهر الله" بتصرف من"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية..."(2/563)

    وقال أيضاً في "الفتوحات" : " إن الذين عبدوا العجل ما عبدوا غير الله" "عزاه شيخ الإسلام في"مجموع فتاويه" ج11، إلى"الفتوحات المكية، وانظر"تنبيه الغبي"العلامة برهان الدين البقاعي ص(124،127) والنقل عن"حقيقة الصوفية في ضوء الكتاب والسنة" للدكتور: محمد بن ربيع بن هادي المدخلي ص(18)حاشية.

    فانظركيف زعم أن قول موسى -عليه السلام – للسامري "وانظر إلى إلهك" أن هذا اعتراف من موسى-عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- بإلوهية العجل؛ لأنه بعض الأشياء التي يتجلى فيها الرب حسب زعم ابن عربي، سبحانك هذا بهتان عظيم" "مظاهر الانحرافات العقدية عند المتصوفة وأثرها السيئ على الأمة الإسلامية"(1/271)

    ثم انظر البهتان الواضح الذي افتراه كبريتهم الأحمر-أخمد الله تعالى ذكره- وزعمه أن موسى –عليه السلام- أنكر تخصيص الإلهية في العجل فقط ، فنسفه دفعاً للاختصاص، فقال مؤولا لقوله تعالى : َانظُرْ إِلَى إِلَهِكَ..." سورة "طه" الآية(97) فسماه إلهاً بطريق التنبيه للتعليم أنه بعض لمجال الإلهية ""الفصوص"ص(192)

    بل"يؤمن ابن عربي بأن اليهود عباد العجل ناجون، بل يؤمن بأنهم كانوا على علم بحقيقة الألوهية - لم ينعم موسى ولا هارون بلمحة من تجلياته، ولا ببارقة من انكشاف الأسرار الإلهية المغيبة له!!- لأنهم ما قصروا العبادة على فكرة مجردة خاوية، كموسى، وإنما عبدوا الرب متجلياً في صورة عجل، فأدركوا من حقيقة الأمر ما لم يدركه هارون، وهو أن الذات الإلهية لا تعبد إلا حين تتجلى في صورة خَلْقية" "هذه هي الصوفية" للشيخ عبد الرحمن الوكيل ص(96)
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:47

    كبش إسماعيل عليه وعلى نبينا وإخوانه الصلاة والسلام- إله ابن عربي النطاح !!!
    لما كانت الصلة وثيقة بين منهج التصوف والجنون، قام شيخه الأحقر وشيطانه الأكبر- ابن عربي- فتقيء وافترى أن الكبش الذي أنزله الله فداءً لنبي الله إسماعيل -عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام- من الذبح هو الله -تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً .

    قال ابن عربي : " فيا ليت شعري كيف ناب بذاته شخيص كبيش عن خليفة رحمان" "الفصوص" ص(84)

    ب ـ ابن عربي والزعم الباغي الطاغي بالإطلاع على اللوح المحفوظ :
    " إن في كتب الصوفية ما هو مبني على أصول الفلاسفة المخالفين لدين المسلمين، فتلقى ذلك بالقبول من يطلع فيها من غير أن يعرف حقيقتها، كدعوى أحدهم أنه مطلع على اللوح المحفوظ ؛ فإنه عند الفلاسفة كابن سينا وأتباعه "النفس الفلكية"

    ويزعم أن نفوس البشر تتصل بالنفس الفلكية، أو بالعقل الفعال يقظة أو مناماً وهم يدعون أن ما يحصل من المكاشفة يقظة أو مناماً هو بسبب اتصالها بالنفس الفلكية عندهم وهي سبب حدوث الحوادث العالم فإذا اتصلت بها النفس البشر انتقش فيها ما كان في النفس الفلكية وهذه الأمور لم يذكرها قدماء الفلاسفة وإنما ذكرها ابن سينا ومن يتلقى عنه .
    ويؤخذ ذلك من بعض كلام أبي حامد الغزالي، وكلام ابن عربي، وابن سبعين، وأمثال هؤلاء الذي تكلموا في التصوف والحقيقة على قاعدة الفلاسفة لاعلى أصول المسلمين ولقد خرجوا بذلك إلى الإلحاد كإلحاد الشيعة والإسماعيلية والقرامطة الباطنية""محاكمة الأحمدين" للآلوسي ص(53)

    ج– عقيدة الهالك ابن عربي - أخمد الله تعالى ذكره- في كلام الله تعالى ، القرآن المجيد :
    تقدم معنا انحراف ذاك المنحرف، وحيرته في معرفة ربه حيرة يحتار منها أهل الجنون، ويستنكرونها، وهنا
    نجلي جانباً آخر من جوانب انجرافهم مع إلههم وسيدهم وشيطانهم (1) .

    تكذيب ابن عربي– أخمد الله تعالى ذكره-لصريح القرآن المتكرر :
    يقول – أخمد الله تعالى ذكره - عن فرعون : " نجاه الله من عذاب الآخرة في نفسه، ونجى بدنه، فقد عمته النجاة حساً ومعنى" "فصوص الحكم"ص(212) "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية، وأثرها السيئ على الأمة الإسلامية" لأبي عبد العزيز إدريس بن محمود إدريس(1/281)

    تصحيح السقيم ابن عربي لإيمان من كفره الله تعالى ورسوله والملائكة والمؤمنون :
    يقول :" ولما كان فرعون في منصب التحكم صاحب الوقت، وأنه الخليفة بالسيف، وإن جار في العرف الناموسي، لذلك قال: (أنا ربكم الأعلى)

    أي: وإن كان الكل أرباباً بنسبة ما فأنا ربكم الأعلى منهم، بما أعطيته في الظاهر من التحكم فيكم، ولما علمت السحرة صدقه في مقاله لم ينكروه، بل أقروا له بذلك، فقالوا : ( إنما تقضي هذه الحياة الدنيا . فاقض ما أنت قاض ) فالدولة لك، فصح قوله : أنا ربكم الأعلى" .

    عبث ابن عربي وتلاعبه بعقول أتباعه، وتحريفه لآيات الله العلي المتعال .
    ثم يقول الغبي الدّعي، أعني الدجال ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره : { مما خطيئاتهم } فهي التي خطت بهم، فغرقوا في بحار العلم بالله.

    { فلم يجدوا لهم من دون الله أنصاراً } فكان الله عين أنصارهم، فهلكوا فيه إلى الأبد"

    ثم يحرّف قول الله تعالى: { إنك إن تذرهم يضلوا عبادك } قائلاً : " أي: يحيروهم، فيخرجوهم من العبودية (2) إلى ما هم فيه من أسرار الربوبية، فينظرون أنفسهم أرباباً بعدما كانوا عند أنفسهم عبيداً، فهم العبيد الأرباب"

    بل قام الفتان – ابن عربي- فزعم أنه القرآن :
    هذا .. وأن ابن عربي قال بصراحة ووضوح بدون إبهام ولا إيهام : " أنا القرآن والسبع المثاني(3) وروح الروح لا روح الأواني، فؤادي عند معلومي مقيم يشاهده وعندكم لساني" "الفتوحات المكية" لابن عربي (1/70). بتحقيق وتقديم دكتور عثمان يحيى ط. "الهيئة المصرية العامة للكتاب"(1985) م نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" ص(240) .

    بل يتوسع في الضلال فيزعم الهالك ابن عربي في "الفصوص" :
    وكل كلام في الوجود كلامه *** سواء علينا نثره ونظامه

    وقال :
    فلا تقـع العيـن إلا عليه *** ولا تنظـر العيـن إلا إليه


    "الشيخ عبد الرحمن الوكيل وقضايا التصوف" ص(127-128) حاشية
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:47

    ((( ثانياً : قوله في النبوات )))

    استغناء ابن عربي بالإلهام الهدّام، عن وحي الرحمن لسيد الأنام المشتمل على كل إنعام .

    يقول ذاك الهالك في "فص حكمة علوية في كلمة موسوية" : "وأنا إن شاء الله أسرد منها في هذا الباب على قدر ما يقع به الأمر الإلهي في خاطري، فكان هذا أول ما شوفهت به من هذا الباب" " فصوص الحكم" ص58 طبع بيروت. تحقيق: أبو العلاء عفيفي .

    تنقص ابن عربي الناقص بل سبه الفاحش للأنبياء تصريحاً لا تلويحاً، وهذا خطير خطير .
    يزعم ابن عربي، الكذاب المكذب الماكر، أن قوم نوح أجابوا رسولهم إجابة حقيقية، وأن نوحاً مكر بهم فمكروا به، وأن تمسكهم بآلهتهم إنما هو تمسك بحق أراد نوح أن يزيلهم عنه، وهاك نص عباراته في ذلك:

    ثم يقول : { ومكروا مكراً كباراً } لأن الدعوة إلى الله مكر بالمدعو، أدعو إلى الله فهذا عين المكر، فأجابوه مكراً كما دعاهم"

    تنقص ابن عربي لسادته الرسل ، سادة البشر
    رمى المنكوسُ موسَى عليه السلام بالجهل، وفرعون بالعلم والمعرفة، فقال – أخمد الله تعالى ذكره : كان فرعون أعلم بالله من موسى، لأنه عرف حقيقة الحق، وأما موسى فما عرف إلا وجهاً واحداً، ولم يعرف أن الكل أرباب وأنهم مخلوقون في نفس الوقت، فالإنسان عندهم هو الحق والخلق .
    ولذلك قال ابن عربي معللاً كلمة فرعون : (أنا ربكم الأعلى) أن الكل أرباب بنسبة ما؛ وفرعون أعلى من هؤلاء الأرباب، لأنه الملك المطاع في ذلك الوقت.

    نجّاه الله من العذاب الآخروي، وعمته النجاة حساً ومعنى، وأنكر على من يقول إنه من المعذبين قائلاً :
    " ليس لديهم نص في هذا المعنى" مع العلم أن الله تعالى يقول عنه : { ولقد أرسلنا موسى بآياتنا وسلطان مبين* إلى فرعون وملئه فاتبعوا أمر فرعون وما أمر فرعون برشيد* يقدم قومه يوم القيامة فأوردهم النار وبئس الورد المورود* وأتبعوا في هذه لعنة ويوم القيامة بئس الرفد المرفود} سورة "هود" الآيات(96-99) .

    إنه الكذب والمكر، مع الإلحاد في آيات الله تعالى ومخالفة سبيل المؤمنين الناجين .

    وكذب الكذابُ نبي الله هارونَ – عليه وعلى نبينا وسائر الأنبياء الصلاة والسلام .

    وخطّأ ابن عربي هارون عليه الصلاة والسلام، لأنه ما عرف الحق، وأنكر على بني إسرائيل، وزعم ابن عربي أن موسى عرف الحق وأنكر على السامري أن يحصر الإله في شيء واحد فقط، لأن عين كل شيء هي عين الإله، وهي عين الحق . تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً .

    يقول ابن عربي في ذلك : " ثم قال هارون لموسى عليه السلام : "إني خشيت أن تقول فرقت بين بني إسرائيل" فتجعلني سبباً في تفريقهم، فإن عبادة العجل فرقت بينهم، فكان منهم من عبده اتباعاً للسامري وتقليداً له، ومنهم من توقف عن عبادته حتى يرجع إليهم موسى فيسألونه عن ذلك .

    فخشي هارون أن ينسب ذلك الفرقان بينهم إليه، فكان موسى أعلم بالأمر من هارون، لأنه علم ما عبده أصحاب العجل، لعلمه أن الله قضى ألا يعبد إلا إياه .. وما حكم الله بشيء إلا وقع .. فكان عتب موسى أخاه هارون لما وقع الأمر في إنكاره وعدم اتساعه، فإن العارف من يرى الحق في كل شيء، بل يراه عين كل شيء" أهـ "الفصوص" ص(192)

    ابن عربي كآحاد الدجاجلة الكذابين عبر السنين، ونقض عقيدة ختم النبوة :
    يقول ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره- مقرراً استمرار النبوة وعدم انقطاعها : " ويجمع النبوة كلها : أم الكتاب ومفتاحها بسم الله الرحمن الرحيم .
    فالنبوة سارية إلى يوم القيامة في الخلق … فإنه يستحيل أن ينقطع خبر الله تعالى وأخباره من العالم إذ لو انقطع لم يبق للعالم غذاءٌ يتغذى به في بقاء وجوده " "الفتوحات المكية"لابن عربي(2/90).

    ويقول الهالك ابن عربي - أخمد الله تعالى ذكره : " ولما مثل النبي -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- النبوة بالحائط من اللبن، وقد كمل سوى موضع لبنة، فكان -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- تلك اللبنة، غير أنه -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- لا يراها إلا كما قال لبنة واحدة .

    وأما خاتم الأولياء، فلا بد له من هذه الرؤيا، فيرى ما مثله به رسوله الله، ويرى في الحائط موضع لبنتين. فلا بد أن يرى نفسه تنطبع في موضع تينتك اللبنتين؛ فيكمل الحائط ..."

    ابن عربي يزعم أن الدين كان ناقصاً لبنتين، فأتى محمد -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم-بواحدة، وأتى خاتم الأولياء بلبنة أخرى، فلم يكمل الدين على يد خاتم الأولياء!

    أين هذا الإفك من قول الحق جلا وعلا "اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام ديناً " سورة"المائدة"الآية(3)" "الشيخ عبد الرحمن الوكيل وقضايا التصوف" للشيخ فتحي بن أمين عثمان ص(176)

    ويقول أيضاً في مكانٍ آخر : "ويتضمن هذا الباب المسائل التي لا يعلمها إلا الأكابر من عباد الله، الذين هم في زمانهم بمنزلة الأنبياء في زمان النبوة، وهي النبوة العامة فإن النبوة التي انقطعت بوجود رسول الله -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- إنما هي نبوة التشريع لا مقامها فلا شرع يكون ناسخا لشرعه(4) -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- ولا يزيد في حكمه شرعا آخر. وهذا معنى قوله -صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- إن الرسالة والنبوة انقطعت فلا رسول بعدي ولا نبي، إي: لا نبي بعدي لكون شرع يكون مخالفا لشرعي، بل إذا كان يكون تحت حكم شريعتي فهذا هو الذي انقطع وسد بابه لا مقام النبوة " "الفتوحات المكية" لابن عربي (2/3)

    وفي البابقسّم ابن عربي العلم إلى ثلاثة أقسام : وهي علم العقل، وعلم الأحوال، وعلوم الأسرار. فقال :

    " العلم ينقسم إلا ثلاثة أقسام :

    علم العقل : وقال قي تعريف هذا العلم : هو كل علم يحصل لك ضرورة أو عقيب نظر في دليل.

    والعلم الثاني : علم الأحوال : ولا سبيل إليها إلا بالذوق فلا يقدر عاقل على أن يحدها ولا يقيم على معرفتها دليل ألبته كالعلم بحلاوة العسل ومرارة الصبر ولذة الجماع والعشق والوجد والشوق وما شاكل هذا النوع من العلوم فهذه علوم من المحال أن يعلمها أحد إلا بأن يتصف بها ويذوقها وشبهها من جنسها في أهل الذوق...

    والعلم الثالث : علوم الأسرار وهو العلم الذي فوق طور العقل : وهو علم نفث روح القدس في الروع يختص به النبي والولي (5)...""الفتوحات المكية" لابن عربي(1/139) .

    الشياطين والإيحاء إلى شياطين التصوف، فرع عن انحرافهم في باب النبوات :
    قال شيطانهم الأكبر ابن عربي– أخمد الله تعالى ذكره- في "الفتوحات المكية" مبيناً كيفية تصنيف العارفين لكتبهم وأنهم كيف يضعون مواضع تحت باب لا يشملها عنوان الباب (6)بل وعلل ذلك بأن العارفين قلوبهم عاكفة على الخضرة الإلهية تتلقى منه العلوم!!! وإليك نص هراءه :

    قال -أخمد الله تعالى ذكره : " أعلم أن العارفين -رضي الله تعالى عنهم- لا يتقيدون في تصانيفهم بالكلام فيما بوبواً عليه فقط ذلك لأن قلوبهم عاكفة علة الخضرة الإلهية مراقبة لما يبرز منها فمهما برز لهم كلام بادروا لإلقائه على حسب ما حد لهم فقد يلقون الشيء ما ليس في جنسه امتثالاً لأمر ربهم وهو تعالى يعلم حكمه ذلك" انتهى

    فهذه النقول تدل على إن كلام الكمل لا يقبل الخطأ من حيث هو، والله تعالى أعلا وأعلم" "اليواقيت والجواهر في عقيدة الأكابر"للشعراني(2/24-25) والنقل عن"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية وآثرها السيء على الأمة الإسلامية"(2/553)

    وزعم ابن عربي أن وحي شياطينهم قد ينزل عليهم مكتوباً! غير أنه يتميز بعلامة -لا بل سخافة- أنه يقرأ من جهتين!! قائلاً : " إنها تقرأ من كل ناحية على السواء، لا تتغير كلما قلبت الورقة انقلبت الكتابة لنقلابها "
    ثم قال ذاك الدجال -ابن عربي : "وقد رأيت ورقة نزلت على فقير في المطاف بعتقه من النار على هذه الصفة، فلما رآها الناس علموا أنها ليست من كتابة المخلوقين، فإن وجدت تلك العلامة، فتلك الورقة من الله - عزّ وجلّ ...

    ثم قال ... وكذلك وقع للفقيرة من تلامذتنا ..." "اليواقيت والجواهر" لشعراني (2/83-84)
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:49

    فصل :


    ((( فيه ذكر الآثار المترتبة على عقيدة ودعوة شيخ التصوف الأكبر ابن عربي )))

    أفرزت هذه العقيدة - التي قدمناها أو شيء منها، حسب ما وقع بين أيدينا منها- جملة من الموبقات المهلكة، والأخطار المحدقة، على الشريعة وأهلها، وكانت جنايتها على أصولها؛ فاجتثتها من سويداء قلوب مؤمنيها، وهاكموها؛ لتحذروها :

    فمن إفرازات منهج التصوف القول بوحدة الأديان ، تبعاً للقول بوحدة الوجود أو الشهود .
    تلك الدعوة الغبيّة الغويّة، ولما كانت كذلك قال بها غويُّهم، بل طغى عليها فبغى :

    برهان ذلك :
    قوله – أخمد الله تعالى ذكره :

    لقد كنت قبل اليوم أنكر صاحبي *** إذا لم يكن ديني إلى دينه داني
    لقد صار قلبي قابلاً كل صـورة *** فمـرعى لغزلان ودير لرهبان
    وبيت لأوثـان وكـعبة طائـف *** وألواح توراة ومصحف قرآن
    أدين بديـن الحب أنَّى تـوجهت *** ركائـبه فالحبُّ ديني وإيماني

    ويقول أيضاً ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره : ديني دين الحب" مثل ما قلنا أن "الثيوصوفية" محبة الله فدينهم دين الحب فقط ، فمَن أحب الله على أي ملة وعلى أي نحلة – يهوديَّة أو نصرانيَّة أو إسلام- فهو حبيب الله عندهم، ولا ينكَر عليه على الإطلاق" "الرد على الخرافي محمد المالكي" بتصرف .

    ويقول أيضاً ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره :

    عقد الخلائـق في الإله عقائـدا *** وأنا اعتقدت جميع ما عقدوه


    انظر "شرح الفصوص"لعبد الرحمن جامي، الفص الهودي" والنقل عن"هذه هي الصوفية"ص(93)


    وفي ذلك يقول شيخ الإسلام -رحمه الله تعالى- بعد أن تكلم عن أصول الفلاسفة، وأن ذاك القول الفاحش لم يكن قول الحلاج المصلوب على الزندقة فحسب، بل هو عقيدة نتنة، جيفة رمّة، تمالأ عليها أساطين الخرافة، وأجمعت عليها أساطير التصوف :

    " وكثير منملاحدة المتصوفة : كابن عربي وابن سبعين والقنوي والتلمساني وغيرهم، يوافقونهم في أصولهم، لكن يغيرون العبارات الإسلامية عما هو قولهم ...

    وهؤلاء المتفلسفة ومتصوفوهم : كابن سبعين وأتباعه يجوزون أن يكون الرجل يهودياً أو نصرانياً أو مشركاً يعبد الأوثان، فليس الإسلام عندهم واجباً، ولا التهود والتنصر والشرك محرماً .

    لكن قد يرجحون شريعة الإسلام على غيرها، وإذا جاء المريد إلى شيخ من شيوخهم، وقال: أريد أن أسلك على يديك
    يقول له : على دين المسلمين أو اليهود أو النصارى؟
    فإذا قال له المريد : اليهود والنصارى! أما هم كفار ؟!!
    يقول : لا ، ولكن المسلمون خير منهم .
    وهذا من جنس جدل التتر أول ما أسلموا، فإن الإسلام عندهم خير من غيره، وإن كان غيره جائزاً، لا يوالون عليه ويعادون عليه" "الرد على المنطقيين"لشيخ الإسلام(281-282) والنقل عن"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية..."(1/297)

    ابن عربي وأهل البدع، فرق الضلال، المتوعدة بالنيران
    يمكننا على ما قدمنا أن نقول قولاً مجملاً بموافقة ذاك الهالك لكل ضلالة، ومباركته لكل ضال، إذ ما عنده –بحسب مذاهبه العليلة وآرائه الكليلة- ثمة ضلال، الكل مباح حلال، وهاكم بعضها تدليلاً وتأكيداً :

    ابن عربى– أخمد الله تَعَالَى ذكره- وتشيعه للتشَيُّع ، بل هو أحد أربابه :
    إن الصوفية أخذوا فرية العصمة لأوليائهم بكاملها من التشيع بدون أيّ تغيير وتبديل , غير أنهم جعلوا الحجة وليّا من أوليائهم , أو صوفيا من جماعتهم بدل الإمام لدى الشيعة .
    فيقول أبو طالب المكي في "قوته" مستعملا حتى الألفاظ الشيعية ومصطلحاتهمنقلا عن عليّّ -رضي الله تَعَالَى عنه- أنه قال : " لا تخلو الأرض من قائم لله تَعَالَى بحجة, إمّا ظاهر مكشوف, وإمّا خائف مقهور لئلا تبطل حجج الله تَعَالَى وبيّناته" "قوت القلوب في معاملة المحبوب" لأبي طالب المكي (1/134) نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" ص (168-169) .

    ومثل ذلك أورد الطوسي السراج أبو نصر عنه :
    " لا تخلو الأرض من قائم لله بحجة لئلا تبطل آياته , وتدحض حججه" كتاب "اللمع" للطوسي أبي نصر السراج بتحقيق عبد الحليم محمود وطه عبد الباقي سرور ص(458) ط "دار الكتب الحدِيثة بمصر"(1960)م أيضا "جمهرة الأولياء" للمنوفي الحسيني (2/32) نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" ص (168-169) .

    وبمثل ذلك قال الحكيم الترمذي, وأحمد بن زرّوق :
    " لا تخلو الدنيا في هذه الأمة من قائم بالحجة" كتاب "ختم الأولياء" للترمذي الحكيم ص (360) و "قواعد التّصَوّفُ" لابن زروق ص (48) ط. "القاهرة" (1676)م ، نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" ص (168-169) .

    وقال السلمي في مقدمة طبقاته :
    "واتبع "الله" الأنَّبِيّاء عليهم السلام بالأولياء , يخلفونهم في سننهم , ويحملون أمتهم عَلَى طريقتهم وسمتهم , فلم يخل وقتا من الأوقات من داع إليه بحق أو دال عليه ببيان وبرهان .

    وجعلهم طبقات في كل زمان , فالوليّ يخلف الوَليّ ... فعلم - صلى الله تَعَالَى عليه وآله وسلم-أن آخر أمته لا يخلو من أولياء وبدلاء , يبيّنون لأمته ظواهر شرائعه وبواطن حقائقه" كتاب "طبقات الصوفية" المقدمة للسلمي ص(7) نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" ص(168-169) .

    وقال ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره :
    " لا يخلو زمان عن كامل" "عقلة المستوفز" لابن عربي ص(97) ط "ليدن" نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" ص(168-169)

    وقال أحد أتباعه البارين علاء الدولة السمناني :
    "ولا بدّ في كل حين من مرشد يرشد الخلق إلى الحق , خلافة عن النَّبِيّ المحق , ولابدّ للمرشد من التأييد الإلهي ليمكن له تسخير المسترشدين , وإفادة المستفيدين, وتعليم المتعلمين ... وهو العالم , الوَليّ, الشيخ، وإلى هذا أشار النَّبِيّ عليه السلام حيث قال: الشيخ في قومه كالنَّبِيّ في أمته ...
    ولا يكون قطب الإرشاد في كل زمان من الأزمان إلا واحد يكون قلبه عَلَى قلب المصطفى صاحب الوراثة الكاملة" "كتاب العروة" للسمناني مخطوط ورقة رقم (88) ب المنقول من كتاب "ختم الأولياء" ص (489) ط. "بيروت" نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" ص(168-169) .

    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:49

    الأئمة عند الشيعة يقولون كن : فيكون! وابن عربي يشاطرهم هذا الهذيان!! يا له من امتهان :
    زعم الرافضة أن الله يقول في بعض (؟) كتبه « يا ابن آدم أنا أقول للشيء كن فيكون، أطعني فيما أمرتك أجعلك تقول للشيء كن فيكون » "بحار الأنوار"(90/376) "مستدرك الوسائل"(11/258) نقله عن "إرشاد القلوب" للديلمي، "عدة الداعي" لاحمد بن فهد الحلي ص(291) ط : مكتبة الوجداني. "قم ميزان الحكمة" لمحمد الريشهري(3/1798) "الفوائد الرجالية" للسيد بحر العلوم(1/71) .

    زاد بعضهم لفظ « عبدي أطعني أجعلك مثلي » "الجواهر السنية" ص(361 و363) "شجرة طوبى" (1/330) محمد مهدي الحائري "هامش بحار الأنوار"(102/165) أبو طالب حامي الرسول ص(185) لنجم الدين العسكري الفوائد الرجالية(1/38).

    وفي رواية « تكن مثلي » "مستند الشيعة" للنراقي (1/6) "الفوائد الرجالية" للسيد بحر العلوم (1/39)

    وروى الحر العاملي الحديث القدسي بلفظ آخر وهو « عبدي أطعني أجعلك مثلي : أنا حي لا أموت أجعلك حيا لا تموت. أنا غني لا أفتقر أجعلك غنيا لا تفتقر. أنا مهما أشاء يكون، أجعلك مهما تشاء يكون» "الجواهر السنية" للحر العاملي ص(361) .

    وأورده الحائري بهذا اللفظ « أجعلك مثلي : أقول للشيء كن فيكون : تقول للشيء كن فيكون» "شجرة طوبى"(1/33) وكذلك "أبو طالب حامي الرسول" لنجم الدين العسكري (185).

    وقد تسربت هذه الإنحرافات الشيعية الشنيعة إلى شقيقتها الشقية الصوفية، و« التصوف فرع التشيع (7) » لينضاف إلى الإفك ألوان مكر، لينخدع به كل عمي، وينطلي على كل غبي .

    في كتاب "البرهان المؤيد"أن الله "صرف الأولياء في الأكوان وجعلهم يقولون للشيء كن فيكون" "البرهان المؤيد" للرفاعي بتحقيق عبد الله الحبشيص(94).

    وزعم النبهاني أن أحد "الأولياء" قال: تركت قولي للشيء كن فيكون تأدّباً مع الله" "جامع كرامات الأولياء"(2/158)

    وزعم أن علي بن أبي طالب قال لعمر النبتيني" أعط طاقيتي هذه للشيخ عبد الوهاب الشعراني وقل له يتصرف في الكون" "جامع كرامات الأولياء" (2/135) وانظر(1/32) .

    وذكر الصيادي أن أحمد الرفاعي قال : "وإذا صرف الله تعالى الولى فى الكون المطلق صار أمره بأمر الله إذا قال للشيء كن فيكون""قلادة الجواهر" (73 و145) "المعارف المحمدية" (47) "البرهان المؤيد" (94) وذكرها النبهاني عن ابن عربي (1/32) .

    وزعم هو والشعراني أنه جاء في بعض الكتب الإلهية أن الله قال : يا بني آدم أطيعوني أطعكم ، وراقبوني أراقبكم وأجعلكم تقولون للشيء كن فيكون" "قلادة الجواهر" (147) "طبقات الشعراني" (1/142) .

    وذكر البنهاني أن ابن عربي الملحد كان يقول : "أن الأولياء ينتقلون إلى مقام كريم يقولون للشئ كن فيكون" "جامع كرامات الأولياء" (1/32) .

    وروى الصوفية عن أحمد الرفاعي أن الولي يحيي الموتى وأنه إذا قال للشيء كن فيكون" "قلادة الجواهر" (73 و 145) "المعارف المحمدية" (47 – 348) .

    قلت :
    إلى أخر هذا الهذيان الهابط، الصادر عن كذبة الأنام عمي البصائر والأبصار، وفي إيراده، وإيراده فقط ما يغني عن سقوطه، ولا يخفى أثره على العقائد، ومن يولّده من فواقر آوابد .

    برهان ثان :
    يقول كاهنهم الهالك ابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره- في تفسير قوله تعالى : " الله نور السموات والأرض مثل نوره كمشكاة فيها مصباح" سورة "النور" الآية (35) : " فشبه نوره بالمصباح، فلم يكن أقرب إليه تعالى قبولاً من ذلك الهباء إلا حقيقة محمد-صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- المسماه بالعقل، فكان سيد العالم بأسره، وأول ظاهر في الوجود، فكان وجوده من ذلك النور الإلهي ومن الهباء ومن الحقيقة (8) الكلية، وفي الهباء وجد عينه، وعين العالم من تجليه، وأقرب الناس إليه علي بن أبي طالب وأسرار الأنبياء (9) " "الفتوحات المكية"لابن عربي(2/227) والنقل عن"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية"(1/132)

    هذا النفس الرافضي الخبيث ينبيك على سراديب الصلة بين الشرّين: التصوف والرفض.
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:49

    حكم بعض أهل العلم بكفر من يقول بذلك
    وقد نصّ القرافي -رحمه الله تعالى- أن هذا كفرٌ صريح، كما نقل عنه ابن حجر الهيتمي « وقد وقع هذا لجماعة من الصوفية يقولون : فلان أعطي كلمة (كن) : وهذا كفر» .

    وذكر الدهلوي -رحمه الله تعالى-من أنواع الشرك : إثبات صفة من صفات الله إلى غير الله وأنه متصرف في الكون ويقول للشيء كن فيكون . وهي من أعظم البلايا المنتشرة عند الصوفية يثبتونها لأوليائهم" "الفوز الكبير في أصول التفسير"(12-13)

    قال العلامة الآلوسي - رحمه الله تعالى :
    " وهؤلاء الأصناف قد بسط الكلام عليهم شيخ الإسلام في غير موضع .
    فإن هؤلاء يكثرون في الدول الجاهلة ، وعامتهم تميل إلى التشيع (10) - كما عليه ابن عربي وابن سبعين وأمثالهما- فاحتاج الناس إلى كشف حقائق هؤلاء، وبيان أمورهم على الوجه الذي يعرف به الحق من الباطل، فإن هؤلاء يدعون في أنفسهم أنهم أفضل أهل الأرض (11) وأن الناس لا يفهمون حقيقة إشاراتهم" "غاية الأماني"(1/482-483)
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:50

    ابن عربي ربيب التشيع شيخ سوء مقبوح كذاب
    قال في مطلع كتابه "فصوص الحكم" وهو الكتاب الذي جعله خاتمة لأعماله جامعاً لعقيدته: "...إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم في مبشرة أريتها في العشر الآخر من المحرم سنة سبع وعشرين وستمائة بمحروسة دمشق، وبيده صلى الله عليه وسلم كتاب، فقال لي: هذا "كتاب فصوص الحكم" خذه واخرج به إلى الناس ينتفعون به، فقلت: السمع والطاعة لله ولرسوله (12) وأولي الأمر منا كما أمرنا"

    ثم يقول: فحققت الأمنية، وأخلصت النية، وجردت القصد والهمة إلى إبراز هذا الكتاب كما حده لي الرسول صلى الله عليه وسلم من غير زيادة ولا نقصان" "الفصوص" ص(47) ط. بيروت. تحقيق: أبو العلاء عفيفي .

    ويقول : " اقتصرت على ما ذكرته من هذه الحكم في هذا الكتاب على حد ما ثبت في أم الكتاب، فامتثلت ما رسم لي، ووقفت عند ما حد لي، ولو رمت زيادة على ذلك ما استطعت (13) فإن الحضرة تمنع من ذلك" "فصوص الحكم" ص(58) ط. بيروت. تحقيق: أبو العلاء عفيفي

    تخلق ابن عربي بخلق التشيع – الكذب- وخلق التصوف – المكر- فاجتمع فيه الشّرين، وبرهان ذلك .

    خديعة :
    " قد أصّل لهم غويّهم هذا – يعني : ابن عربي- كما صرّح في الفص النوحي : إن الدعوة إلى الله مكر!!

    ونسب ذلك إلى الأنبياء-عليهم السلام- فقال : "ادعو إلى الله، فهذا عين المكر" "مصرع التصوف" ص(20)
    صورة : قال العلامة برهان الدين البقاعي -رحمه الله تعالى- بعد أن ذكر طرفاً من وضلالات بل طامات ابن عربي الهالك وأشكاله منبهاً ومحذراً : " إن هؤلاء جميع ما يبدونه من الكلام الحسن في مصنفاتهم إنما هو ربط واستجلاب، فإن الدعاة إلى البدعة إن لم يكونوا ذوي بصيرة يستدرجون الخلق في دعوتهم حتى يحلوهم عن أديانهم لا يستجاب لهم" "مصرع التصوف"ص(153-154)

    وعليه يزول العجب حينما تسمع أن "محي الدين ابن عربي صرّح بأنه لا يجيز القول بوحدة الوجود في "الفتوحات المكية"مع أن أكثر علماء أهل السنة وطلاب علم الشريعة لا يذكرون وحدة الوجود إلا مقرونة باسمه، وحكم العلماء على ما يظهر من أقواله عن وحدة الوجودوتكفير القول لا يلزم منه بالضرورة تكفير القائل إلا إذا تحققت شروطه الشرعية " "سيد قطب بين رأيين" للشيخ سعد الحصين ص(41)

    مشابهة منهج ابن عربي لمنهج الخوارج -من جهة- بل هو الأشد :
    قصد إلى جميع كفار الأرض فجعلهم مؤمنين موحدين عارفين واصلين، وعمد إلى المسلمين فجعلهم مؤمنين بجزء من الحق فقط كافرين بأجزاء أخرى .
    ومع ما تقدم يقوم ابن عربي إمامهم يمجد المجرمين ( كإبليس وفرعون ) ويزعم أنهم على السبيل""مصرع التصوف"ص(93)

    شيخ التصوف وأحد كهنة التشيع "شيخ سوء كذاب" فكيف المنهج والأتباع :
    ابن عربي في "الفتوحات المكية" ذاكرًا إحدى خرافاتهم : "وهم اثنا عشر نقيباً في كل زمان لا يزيدون ولا ينقصون, عَلَى عدد بروج الفلك الاثني عشر, كل نقيب عالم بخاصية كل برج وبما أودع الله تَعَالَى في مقامه من الأسرار والتأثيرات ...

    وأعلم أن الله تَعَالَى قد جعل بأيدي هؤلاء النقباء علوم الشرائع المنزلة, ولهم استخراج خبايا النفوس وغوائلها, ومعرفة مكرهات وخداعها, وإبليس مكشوف عندهم, يعرفون منه ما لا يعرفه من نفسه, وهم من العلم بحيث إذا رأى أحدهم وطأة شخص في الأرض علم أنها وطأة سعيد أو شقيّ مثل العلماء بالآثار والقيافة""ضحى الإسلام" لأحمد أمين ص (245) ط " القاهرة" 1952 م .

    وفي الباب يقول الإمام السكوتي -رحمه الله تعالى-بعد أن حذر من ابن عربي :

    "وليحذر في مواضع كثيرة من كلام ابن عربي الطائي في فصوصه وفتوحاته المكية، وغيرها .

    وليحذر أيضاً من مواضع كثيرة من كلام ابن الفارض الشاعر وأمثاله؛ مما يشيرون بظاهره إلى القول بالحلول والاتحاد؛ لأنه باطل بالبراهين القطعية ...

    ثم قال : وكل كلام وإطلاق يوهم الباطل، فهو باطل بالإجماع، فأحرى وأولى ببطلانه إذا كان صريحاً في الباطل...

    فإن قالوا : لم نقصد بكلامنا ورموزنا وإشاراتنا الاتحاد والحلول، وإنما قصدنا أمراً آخر يفهم عنا.

    قلنا لهم : الله أعلم بما في الضمائر وما يخفى في السرائر، وإنما اعتراضنا على الألفاظ والإطلاقات التي تظهر فيها الإشارات إلى الإلحاد والحلول والاتحاد"أهـ

    فهذا ابن عربي يفسر قوله -تبارك وتعالى- حكاية عن فرعون : " قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهاً غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ" سورة "الشعراء" الآية(29) يفسرها بقوله "لأجعلنك من المستورين" ويبرر ذلك بقوله : أن السين من الخروف الزائدة، فإذا حذفت من كلمة "سجن" بقي "جن" ومعناه الوقاية والستر.

    ولقد عمدت الصوفية إلى هذا التحايل عندما وجدت أن اللغة لا تسعفها.

    ولقد أدت فكرة الظاهر والباطن بالصوفية إلى القول بوجود ما يسمى بالملكة الباطنية، وهي القطب وأعوانه، والديوان الباطني ومكانه" " الشيخ عبد الرحمن الوكيل وقضايا التصوف" للشيخ فتحي أمين عثمان ص(13-14)

    وقال أيضاً ذاك الكذاب : "صحً عند الناس أني عاشق غير أن لم يعرفوا عشقي لمن" "الفصوص"ص(218)"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية وأثرها السيئ على الأمة الإسلامية"(1/246)

    أما الأتباع : شيطان التصوف الأكبر –ابن عربي- يدعو إلى تأليه مشايخ التصوف ( بليّة المريد بالشيخ ) :
    يقول دجالهم الأكبر ابن عربي– أخمد الله تعالى ذكره :

    ما حُرمة الشيخ إلا حرمة الله *** فقم بها أدباً لله بالله
    "الفتوحات المكية" الباب الواحد والثمانين والمائة


    ويقول - أخمد الله تعالى ذكره- متكبراً متبجحاً : " نحن بحمد الله لا نعتمد في جميع ما نقوله إلا على ما يلقيه الله تعالى في قلوبنا، لا على ما تحتمله الألفاظ " "اليواقيت والجواهر في عقيدة الأكابر" للشعراني (2/24-25) والنقل عن"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية، وأثرها السيئ على الأمة الإسلامية" (1/92)

    ويقول كبريتهم الأحرق ابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره : " ومن شرط المريد أن يعتقد في شيخة أنه على شريعة من ربه وبينة منه، ولا يزن أحواله بميزان!!! فقد تصدر من الشيخ صورة مذمومة في الظاهر، وهي محمودة في الباطن والحقيقة .

    فيجب التسليم، وكم من رجل كأس خمر بيده، ورفعه الله تعالى إلى فيه، وقلبه الله تعالى فيه عسلاً، والناظر يراه شراب خمر، وهو ما شرب إلا عسلاً" "مدارج السلوك" ص(86) "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية..." (3/1093) .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:51

    قوله في الحرمات والمحرمات
    ترتب على كفر التصوف بالوحدانية، واستعلائهم السافل على مقام النبوة، واعتقادهم بأن القرآن الشرك، النحطاط إلى دركة البهيمية (14) وفشت فيهم جملة من الموبقات المحرقة، أردتهم في أودية القاذورات، قذرة دونها كل قذارة، فلا نستغرب -والحالة هذا- نفورهم وتنكرهم لكل طاهر وشريف، من ذلك :

    قول ابن عربي في الكعبة المشرفة من الله تعالىورسوله– صلى الله تعالى عليه وآله وسلم- قبلة المؤمنين
    قال الشعراني - نقلاً عن "الفتوحات المكيَّة" - باب الحج : ذكر أنَّ الكعبة (15) كلمتْه، وكذلك الحجر الأسْود، وأنَّها طافت به، ثمَّ تتلمذت له، وطلبت منه ترقيتها إلى مقامات في طريق القوم (16) فرقَّاها، وناشدها أشعاراً وناشدتْه" في "الرد على المالكي"

    قلت: إذاً .. الطائفون الوافدون عليها من كل فج عميق ببركة هاتيك الرقية تؤوب، نعوذ بالله تعالى من البهتان

    ومن ذلك بغضه للعلم، وعداوتهم أهله : أعلام الهدى ومصابيح الدجى .
    قلت : ولعله السبب وراء انحدارهم وانحرافهم وانجرافهم إلى الباطل عداوتهم العنيدة العتيدة للعلم، إذ الاستمساك بالوحي وفق فهم السلف الصالح، والرجوع لمن صار على دربهم من أهل العلم، أمنة، وصيانة وحفظاً، لو كانوا يعقلون .

    الحاصل :
    يقول ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره :

    لست ممن يقول قال ابن حزم *** ولا أحمد ولا النعمان

    وقال لقد عرضت أحاديث النبيصلى الله عليه وسلم جميعها عليه (17) فكان يقول عن أحاديث صحت من جهة الصناعة : ما قلتها . وعن أحاديث ضعفت من جهتها : قلته" انظر "الشذرات" (5/200)

    كفر ابن عربي بعلوم الشريعة إيمانا منه بعلم آخر لا تدركه العقول!! فكيف تفهمه القلوب! وتنقاد له الجوارح!! .

    قال كاهنهم الهالك ابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره : "ولما رأت عقول أهل الإيمان بالله تعالى أن الله قد طلب منها أن تعرفه بعد أن عرفته بأدلتها النظرية، علمت أن ثم علماً آخر بالله تعالى لا تصل إليه من طريق الفكر، فاستعملت الرياضات والخلوات والمجاهدات" "الفتوحات المكية"(4/121) نقلاً عن "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية، وأثرها السيئ على الأمة الإسلامية"(1/90) مكتبة الرشد ط. الأولى 1421هـ

    وقال دجالهم الأكبر ابن عربي– أخمد الله تعالى ذكره - وهو يتكلم عن معارف وهمية لغول التصوف :

    " واعلم أن هؤلاء يحوون على علوم جمة كثيرة، فالذي لا بدّ لهم من العلم به، وبه يكونون أوتادا، فما زاد من العلوم :
    فمنهم : من له خمسة عشر علما
    ومنهم :من له ثمانية عشر علما
    ومنهم :من له واحد وعشرون علما
    ومنهم :من له أربعة وعشرون علما" والنقل عن "مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية ..."(2/625).

    وقال أيضاً شيطانهم الأكبر ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره : " إن الولي يعلم علمين بخلاف النبي فإنه لا يعلم إلا علماً واحداً فقط .

    إن الولي يعلم علمين علم الشريعة وعلم الحقيقة، إي: الظاهر والباطن، والتنزيل والتأويل، حيث إن الرسول من حيث هو رسول ليس له علم إلا الظاهر والتنزيل والشريعة، فإذا رأيت النبي يتكلم بكلام خارج عن التشريع فمن حيث هو ولي عارف، ولهذا مقامه من حيث هو عارف أتم وأكمل (18) من حيث هو رسول أو ذو تشريع وشرع" "فصوص الحكم"(1/135)

    ابن عربي يخبر : التصوف طريق الشدة، فاحذروا بل اعجبوا ؟
    قال ابن عربي – أخمد الله تعالى ذكره : " إن التصوف طريق الشدة(19) ليس للرخاء فيه مدخل (20)" "الأمر المحكم المربوط" لابن عربي الملحق بـ "ذخائر اعلاق" له أيضا ص(268) بتحقيق محمد عبد الرحمن الكروي ط "القاهرة" نقلاً عن "التَّصَوُّفُ المنْشَأ وَالمَصَادِر" ص (122) .

    قلت :
    والسؤال شدة من على من ؟ وما أصوله القاضية بذلك ؟ وما صور تلك الشدة ؟

    أوليسالكل عنده حلال مرضي؟ والكل مباح فساح مراح ؟ فلا تكليف يكبح، ولا عقل يعقل، ولا زاجر يمنع؟

    اللهم إلا أغلال شهوات الشيوخ في أعناق وأعماق مريديهم؛ لاستعبادهم وإذلالهم لهم من دون الله تعالى .

    إنكار الشريعة الإلهيّة ، والكفر بأحكامها الربانيّة ، الصادرة عن علم وحكمة .
    قال كبريتهم الأحقر ابن عربي - أخمد الله تعالى ذكره : " ومن شرط المريد أن يعتقد في شيخة أنه على شريعة من ربه وبينة منه، ولا يزن أحواله بميزان (21) !! فقد تصدر من الشيخ صورة مذمومة في الظاهر (22) وهي محمودة في الباطن والحقيقة ، فيجب التسليم ""مدارج السلوك"(ص86)عن"مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية..." (3/1093)

    غريبة : بعد أن أنكر النكرة المُنََّر ابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره- وشيعته - أخزاهم الله ما حلوا وارتحلوا- الشريعة الحنيفية، مستعيضاً عنها بالخرافة الصوفية! قام ليخبرنا بأن دينه التصوف كله شرك!! إنه انتكاس الفطر، وانطماس النظر!! " َتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُواْ..." سورة "البقرة" الآية (61) فكيف حال من استبدل الكفر بالإيمان؟!!!

    الحاصل :
    التصوف كله شرك - كما قرر دجاجلة التصوف (23) - وابن عربي أحد أقطابه :
    وقد تحدث ابن عربي أيضاَ عن أسماء القطب وأوصافه (24) فقال : " إن اسم القطب في كل زمان عبد الله (25) وعبد الجامع ..." "اليواقيت والجواهر في عقيدة الأكابر"(2/79) والنقل عن مظاهر الانحرافات العقدية عند الصوفية ..."(2/618) .

    هذا ..
    وقد تقدم التدليل على شرك التصوف الذميم المهين، تدليلاً متكاثراً متوالياً؛ مفيداً للتصديق، موجباً للحذر ومن ثم التحذير .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:51

    ((( بقي أن نقول)))

    إذا علمت ذلك، وعجبت مما هنالك " وإن تعجب فاعجب من قول شيخ الأزهر الأسبق الصوفي المحترق عبد الحليم محمود (26) عن ابن عربي هذا أنه :
    " الذي طوع مختلف العلوم، وامتلك ناصية المعرفة على مختلف فروعها، ووصل فيها إلى القمة، لم يجاره في ذلك فيلسوف من فلاسفة الشرق، ولم يجاره في ذلك فيلسوف من فلاسفة الغرب، فإنه الشيخ الأكبر سيدنا محي الدين
    لقد كان في "فتوحاته" مفسراً خيراً من كثير من المفسرين وفقيهاً خيراً من كثير من الفقهاء، وشارحاً للحديث خير من كثير من شراحه، وفتوحاته كنز" "صوفيات شيخ الأزهر"(11) .

    والتعليق:
    هو ما قاله مؤرخ الإسلام الحافظ شمس الدين الذهبي -رحمه الله تعالى- عن هذا الهالك ومسوده : "وعلق شيئاً كثيراً في تصوف أهل الوحدة ومن أردأ تواليفه كتاب"الفصوص" فإن كان لا كفر فيه فما في الدنيا كفر! نسأل الله العفو والنجاة، فواغوثاه بالله!

    وقد حكى العلامة ابن دقيق العيد شيخنا أنه سمع الشيخ عز الدين ابن عبد السلام يقول عن ابن عربي : شيخ سوء كذاب يقول بقدم العالم ، ولا يحرم فرجاً "

    وفي "لسان الميزان" : " شيخ سوء شيعي كذاب، ونحوها في "الميزان" إلى أن قال :
    " أن المؤمنين "يعدون أن هذه النحلة من أكفر الكفر، نسأل الله العفو، وأن يكتب الإيمان في قلوبنا وأن يثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الآخرة .

    فوالله لأن يعيش المسلم جاهلاً خلف البقر، لا يعرف من العلم شيئاً سوى سور من القرآن يصلي بها الصلوات، ويؤمن بالله واليوم الآخر، خير له بكثير من هذا العرفان وهذه الحقائق"

    وقال عنه وكتابه الحافظ ابن كثير -رحمه الله تعالى :
    " وأقام بمكة، وصنف فيها كتابه المسمى بـ "الفتوحات المكية" في نحو عشرين مجلداً، فيه ما يعقل وما لا يعقل وما ينكر وما لا ينكر وما يعرف وما لا يعرف، وله كتابه المسمى بـ " فصوص الحكم" فيه أشياء كثيرة ظاهرها كفر صريح" "إبطال وحدة الوجود "(17-18)

    هذا .. وعلى ما تقدم أقول : كلاماً نظمه نبض قلبي، وساقه سابق فكري، لا أزعم أنه شعرا؛ فلست من فرسانه، ولا أدري شيئاً عن أركانه، غير أنها خلجات صدر صادق ثائر، نثرتها تدليلا، وبثثتها تنكيلا، فقلت :

    سـبحـان ربي سبحانـه عـالٍ *** سـبوح قـدوس ما لـه ثـانٍ
    تنـزيهـا يعلـوه حب سرمـدا *** دونـه حـب كل حبيب محببـا
    لـرب فـرد صمـد معـبــود *** منـزه عـن مثيـل مـوجـود
    استغفـرك مـن ذلـة الغـرور *** وأنـت ساتـر الذنـب غفـورِ
    أبـرأ إليـك مـن مقالـة خسير *** ليـس له في العالميـن نظيـر
    قــول فـاجـر مـن فاجــر *** خائـب خائـن بـل خاســـر
    وصـف اللئيـم إلهـه ذا العلا *** بصفـات سـوء يا له يا ويلـه
    نبـذ الشريـعـة من جهـلـه *** وآنـى يقبلهـا خبيـث مثـلــه
    رماهـا بدون من القـول سافل *** والسفـل سمــاء كل سـاقـط
    ومـن عـظـيـم فجـره قوله *** حــلال عـنـده فـرج أمــه
    وكذاك بُضـع أخـتـه جهـارا *** وكذا الكـلّ يـا لـه من عــارا
    بـهـيـم نهـم ينـزو فُجـرا *** على كل كريمـة ومكرمة غصبا
    نـزو الكلاب النابحـة الهائمـة *** على أمهـا بنجسهـا ورجسهـا
    في فـروجٍ حـرام ولع فولغـا *** إذ نـادى العقور بكونه برا زعما
    وبين قمـرية وبزوغ فجر يزني *** لا تحسـبن أنـه إثمــا يعصـي
    بل عند القبيـح القبـح قربـى *** بل طغى العنيد فعـدّ الكفر زلفـى
    استغفـرك إلهـي من فجـوره *** وسـوء صنعـه وفحـش قيلـه
    وأبـرأ إليــك منزّهاً سـندي *** من مقالـة سـوء ابـن عربـي
    ذاك الغبـــي بـل الشقــي *** أثبـت شـركة يكفـرها الـدعي
    وزعمه من لهوه أن إلهه هـواه *** وليس في الكون عارف لذا سواه
    شكت الأيام قبل الأنام مرّ شكوى *** لربهـا في السحر جهرة ونجوى
    سبقتها على كلثوم دمعة عزيزة *** آسفة كسيرة من خشية ربها ذليلة
    داعيـة راهبـة راجيـة بريئة *** من كل مخالفة وإن دقّت للشريعة
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:51

    ((( نصح )))


    اللهالعظيم يدعو إلى دار السلام، والدجال ابن عربي يدعو إلى النار، يا له من حرمان !!!

    نعم .. السلامسبحانه- يدعو أولياءه للسلامة والسلام في دار السلام، بقوله تعالى "وَاللّهُ يَدْعُو إِلَى دَارِ السَّلاَمِ وَيَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" سورة "يونس" الآية(25)

    وأخبر –وخبره صدق، وحكمه عدل، ووعده حق- أن : " لَهُمْ دَارُ السَّلاَمِ عِندَ رَبِّهِمْ وَهُوَ وَلِيُّهُمْ بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ" سورة "الأنعام" الآية(127)

    وفي المقابل : النار التي وصفها الله بأوصاف عظام، وأخطار جسام، ووصف أهلها بما وصف من الشدائد والآلام والذلّ والهوان، ما أُرهب منه صالحوا الإنس وأزواجهم من الجان!!

    هذه النار دار سعادة عند الشقي ابن عربي وشيعته (27) لا دار شقاوة وعذاب، بل دار عذوبة وهناء .

    وهاك نص عبارته في ذلك : " وإن دخلوا دار الشقاء فإنهم على لذة فيها نعيم مباين، نعيم جنان الخلد، فالأمر واحد وبينهما عند التجلي تباين، يسمى عذاباً من عذوبة طعمه وذاك له كالقشر والقشر صاين" "الفصوص" ص(94)

    ويقول ذاك المنكوس المنتكس أيضاً : " فمن عباد الله من تدركه تلك الآلام في الحياة الأخرى في دار تسمى جهنم، ومع هذا لا يقطع أحد من أهل العلم الذين كشفوا الأمر على ما هو عليه إنه لا يكون لهم في تلك الدار نعيم خاص بهم، إما بفقد ألم كانوا يجدونه، فارتفع عنهم، فيكون نعيمهم راحتهم عن وجدان ذلك الألم .. أو أن يكون النعيم مستقلاً زائداً كنعيم أهل الجنان والله أعلم". انتهى "الفصوص" ص(114)

    ويقول ذاك الكاهن الهالك، المعرض المعترض أن الإيلام حال الإبصار، أما عند دخولها فالبرد والسلام!!! :

    " وأما أهل النار فمآلهم إلى النعيم ولكن في النار .. إذ لا بد (28)لصورة النار بعد انتهاء مدة العقاب أن تكون برداً وسلاماً على من فيها، وهذا نعيمهم، فينعم أهل النار بعد استيفاء الحقوق نعيم خليل الله حين ألقي في النار، فإنه عليه السلام تعذب برؤيتها. وبما تعود في علمه، وتقرر من أنها صورة تؤلم من جاورها من الحيوان" أهـ "الفصوص" ص(169)

    وابن عربي -أخمد الله تعالى ذكره- لا يرى - لكونه أعمى البصيرة - فرقاً بين الجنة والنار، فيفتري : "

    وإن دخلوا دار الشقاء فإنهم *** على لذة فيها نعيم مباين


    نعيم جنان الخلد فالأمر واحد *** وبينهما عند التجلي تباين


    يسمى عذاباً من عذوبة طعمه *** وذلك كالقشر والقشر صاين"


    "فصوص الحكم"ص(94)


    قال شيخ الإسلام - رحمه الله تعالى :
    " قال بعض أصحابنا لبعض هؤلاء ... : الله يذيقكم هذه العذوبة" " الصفدية" لشيخ الإسلام (1/246) .

    وقال العلامة شمس الدين ابن القيم– رحمه الله تعالى- في وصف منهجهم وجنتهم :

    فدع صاحب المزمار والدف والغنـا *** وما اختاره الله عن طاعة الله مذهبا

    ودعه يعش في غـيّـه وضـلالـه *** على تاتـنا يحـيـا ويبعـث أشيبـا
    وفي تنتنا يـوم المعـاد نجاتـــه *** إلى الجنة الحمـراء يدعى مقربــا
    سيعلم يـوم العرض أي بضاعــة *** أضاع، وعند الوزن ما خف أو ربـا
    ويعلم ما قد كان فيـه حـيـاتــه *** إذا حصلت أعماله كلها هـبــــا
    دعاه الهدى والغي من ذا يجيبــه؟ *** فقال لداعي الغي: أهلاً ومرحبـا..."

    "إغاثة اللهفان" (1/283) ط. دار الكتب العلمية .

    أقول :
    وهكذا يقوم حمقى التصوف بالاستهزاء بعيون عقائد المسلمين، ويسخرون من أصولها (29) ويزدرون وعد الله تعالى ووعيده، والأول : كريم . والثاني : أليم . وكل هذا حق واقع .

    بل ازدادوا قبحاً؛ فأردفوا ما تقدم - وهو شنيع فظيع- بسبّ وتجهيل لأولياء الله تعالى المتقين، وهكذا الهوى يتلاعب بأربابه، والله تعالى العاصم .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:51

    ((( الخاتمة )))
    أقول : " مع كل ضلالات ابن عربي وتكفير بعض (30) العلماء له، فهو لا يزال مقدساً لدى الصوفية وغيرهم من الناس الذين لا يميزون بين الحق والباطل، والمعرضين عن قبول الحق مع وضوحه كالشمس، ولا تزال كتبه المليئة بالزندقة: كالفتوحات المكية، وفصوص الحكم، متداولة، وله تفسير للقرآن سماه ( التفسير الباطن) لأن لكل آية عنده ظاهراً وباطناً، فظاهرها لأهل التفسير وباطنها لأهل التأويل"انظر مقدمته للتفسير المذكور، والنقل عن "حقيقة الصوفية في ضوء الكتاب والسنة" للدكتور: محمد بن ربيع بن هادي المدخلي-الطبعة الخامسة-ص(19)

    فالقضية لا تحتاج معقولية - أذ أنهم أكفر الناس بها- لردّها، وإنما تحتاج قليلاً من الحياء والخجل، أو كثيراً من الحملات الحربية المدمرة لهالاتهم الكاذبة، ومن ثم ردعهم فقبرهم .

    لقد لبّس هؤلاء الشياطين على الناس زاعمين أن كلامهم لا يفقهه إلا من ذاق ذوقهم، ووجد وجدهم، وعرف معرفتهم، فأضلوهم الطريق، وصدوهم عن السبيل .

    فها أنا ذا قد أوقفتك على حقيقته وحقيقتهم، وأهديتك نصحي لتقف على مهيّة ( معارفهم ) الباطنة بل الباطلة، ونفّرتك لتنفر فرارا من ( أذواقهم ) المرة - بل المريرة- المردية، ذات الآثار المدمرة لم في الصدور والدور، ولعلك تنكر .

    وأيضاً أوقفتك معي على قولهم بأقوالهم؛ لتجد بجلاء وجه ( وجدهم ) الأجدب الأجرد الأجرب، فتحمد الله تعالى على العافية مما ابتلوا به .
    وليعلم بطلان دعواهم أن ذاك الكلام الهدام المنقول عن أئمتهم في الضلال والإضلال، إنما هو نوع شرر ( شطح ) كذبوا . أو غلبة خبال ( حال ) دجلا .

    فتوقن ساعتئذ أن زعمه باطل، وقوله عاطل، وكيده خاسر، وكذبه ظاهر. لأن الأمر ليس شطحاً كما زعم، وإنما هو عقيدة كلامية فلسفية مقررة مشروحة في عشرات كتبهم، وتناقلتها ببجاحة وقحة (31) حلقات ذكر شياطينهم ( الحضرة )
    فضلاً عن جنايتهم في القديم والحديث على الشريعة تحريفاً آل إلى تشويهاً؛ فغيروا – في نفوسهم- عقيدة المسلمين السامية السامقة .

    ووالله لولا الله ثم وجوب بيان بطلان هذا الباطل – قدر الإمكان- وتحذير الأمة منه، ما كان بيان، وما خطّ هذا الانحدار- بل الانحطاط- بنان، بل ما خطر ابتداءً ببال، غير الحاجة دعت وألحّت، فكان النظر فالظفر على هذا الوباء الوبال، ظفرٌ لا يفرح له، ولا يسعد به .

    إن ترقيم هذا الفجور، وتدوين ذا الزور المزبور، ضرورة؛ مما توجب معها رفع المؤاخذة . والعذر عند كرام الناس مقبول .

    ولكن ما حيلتنا وبين أظهرنا من يدافع عن هذا الباطل وأهله، بل ويعتقده ربا قربى، وفيض زلفى، ويعتقد الولاية في قائليه ومتقلديه ومعتنقيه .

    ومن شقوته : أشتد على منكره، بل بمنكر من القول كريه رماه، فأكربه .

    بل وبكفّر بالضوابط الشرعية والأصول العلمية العاصمة، كفّره .

    وأحسنهم حالاً : وضيع اعتلى سحابة دخان عال، فرماه جهلا ًبالتجهيل والتضليل في قول ضال غال .

    كما كان وراء كتابة هذا المكتوب أن ابتلينا - بسبب ثعلبية مكر، ونباح كلب كذب هؤلاء الضالون- أن تقلدوا مناصب ليس في المؤسسات السياسية فحسب، بل والأخرى- ويا آسفا- الدينية!! مما عظمت بهم الفتنة، وأشتد بهم البلاء.

    هذا ..
    وقد دللّت – على ما ذكرت- عليه من كلامه؛ قناعة لمستقنع، وإرشاداً لمسترشد رشيد، ودفعاً لباطل كل بطال، ورداً لسحر كل كاهن دجال منهم، ليسفر وجه الحق المشرق، وتنقشع غمامة التدليس والتلبيس على المغيبين.

    وإني لأرجو أن أكون بما سجلته من حقائق قد نصحت، وأرجو أن يكون في نصحي قبولا، فحبورا مشفوعاً بنصرة . والله غالب على أمره، معزّ جنده، ناصر حزبه، ولا بد. ولا نقول إلا ما يرضي الرب – سبحانه . ولا حول ولا قوةإلا بالله العلي العظيم .

    وصلي اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى إخوانه وآله وصحبه أجمعين
    والحمد لله رب العالمين .


    وكتب
    راجي رحمة مولاه

    أبو عبد الله
    محمد بن عبد الحميد بن محمد حسونة
    في: 8/7/1428هـ الموافق 22/7/2007م
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: حوار منتدى الربانيون على منتدى "ابن عربي" بخصوص : "تعريف العربي والعجمي بسيئة كل زمان ابن عربي"

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 11.05.09 21:52

    ومن رام تحميل البحث بالحواشي
    ( والحواشي حوت فوائد ذات حقائق ، حقّ الاستفادة منها )
    لطفاً من هنا

      الوقت/التاريخ الآن هو 20.11.17 10:34