أحمد البدوي بين تلبيس الجفري و حقيقته كما في أهم مصادر الصوفية

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز أحمد البدوي بين تلبيس الجفري و حقيقته كما في أهم مصادر الصوفية

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 29.04.09 9:45


    أحمد البدوي بين تلبيس الجفري و حقيقته كما في أهم مصادر الصوفية
    فاصل

    تحية
    الموضوع :

    أحمد البدوي بين تلبيس الجفري و حقيقته كما في أهم مصادر الصوفية ؟

    أعلم رحمك الله و أرشدك إلى طاعته

    أن من أهم المراجع العلمية عند الصوفية كتاب الطبقات الكبرى
    ( المسماة بلواقح الأنوار في طبقات الأخيار )

    تأليف : أبو المواهب الشعراني من أئمة الصوفية في القرن العاشر الهجري

    و يعتبر هذا الكتاب من أهم مصادر التراجم و السير عند الصوفية و لا يستطيعون أن ينكروا ذلك

    ـــــــــــــــــــــــــــــــ

    أخي القارئ أن الضال داعية البدع علي الجفري يعظيم أئمة الضلال و البدع و يظهرهم على أنهم من أئمة السلف أصحاب الامجاد ليمرر بدعه تأمل ماذا يقول عن أحمد البدوي :

    ( والتاريخ يحكي بطولات وأمجاد ومكانات كبيرة لأقطاب التصوف كالسيد أحمد البدوي وسيدي أبي الحسن الشاذلي وغيرهم كثيرين )

    قلت : سبحان الله الطيور على أشكالها تقع و سوف تجد الدليل أمامك .

    و تأمل ماذا يذكر أبو المواهب الشعراني عن أحمد البدوي من العجائب و الغرائب التي تخالف الشريعة و العقل السليم و لم تقع هذه الأمورلأحد من أصحاب الرسول صلى الله عليه و سلم فهل أحمد البدوي أكرم على الله من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .

    1- كان أحمد البدوي لا يكلم الناس إلا بالإشارة .

    ( قلت : ليس لأنه أخرس بل كما قال الشعراني : و اعتزل عن الناس و لازم الصمت فكان لا يكلم الناس إلا بالإشارة وكان بعض العارفين رضي الله عنه يقول إنه رضي الله تعالى عنه ( أي : أحمد البدوي ) حصلت له جمعية على الحق تعالى فاستغرقته إلى الأبد ) 1 / 183 السطر 21 .

    الله المستعان هل وقع هذا لأحد من الصحابة رضوان الله عليه أنه لا يكلم الناس إلا بالإشارة .

    و الأعظم مسألة الجمعية هذه هل هو حلول الله فيه أم ماذا يامعشر الصوفية

    2 –

    قال الشعراني عن أحمد البدوي : فصعد إلى سطح غرفته و كان طول نهاره و ليله قائما شاخصا ببصره إلى السماء وقد انقلب سواد عينيه حمرة تتوقد كالجمر . 1 / 184 السطر 4

    قلت : سبحان الله نسأل السلامة و العافية من هذه التصرفات الشاذة التي لم تقع من أحد من الصحابة و لم يرشد إليه الدين الحنيف .

    3 –

    قال الشعراني عنه : و كان يمكث الأربعين يوما أو أكثر لا يأكل و لا يشرب و ينام . 1 / 184 السطر 6 .

    قلت : أين هو من حديث من رغب عن سنتي فليس مني هل هذا الفعل فعله أو أرشد إليه سيد المرسلين عليه الصلاة و السلام أو فعله أحد من الصحابة رضوان الله عليهم أجمعين .

    4 –

    من ينظر إلى وجه أحمد البدوي فإنه يصعق و يموت في الحال !!!

    قال الشعراني : فاشتهى سيدي عبد المجيد رضي الله عنه يوما رؤية وجه سيدي أحمد رضي الله عنه فقال يا سيدي أريد أن أرى وجهك أعرفه ( قلت : و قد كان تلثم منذ زمن ؟!! ) فقال يا عبد المجيد كل نظرة برجل فقال يا سيدي أرني ولو مت فكشف له اللثام الفوقاني ( قلت : لأنه كان له لثامين ) فصعق فمات في الحال . 1 / 184 السطر 21 .

    قلت : قارن بين محاولة رؤية وجه أحمد البدوي و محاولة موسى عليه الصلاة و السلام رؤية الله و أنت تعرف المراد نسأل الله السلامة و العافية من الضلال

    يا أهل الإسلام هل وجه البدوي أفضل أم وجه سيد المرسلين صلى الله عليه و سلم و لم يكن الناظر إليه يصعق في الحال أين عقولكم يا قوم ؟!!!

    5 –

    قال الشعراني عنه : و كان إذا لبس ثوبا أو عمامة لا يخلعها لغسل و لا لغيره حتى تذوب فيبدلونها له بغيرها . 1 / 185 السطر 3 .

    قلت : بأبي و أمي أنت يا رسول الله صلى الله عليه و سلم كان يغسل ثيابه و يبدله (( من رغب عن سنتي فليس مني ))

    6 –

    أحمد البدوي يخرج يده من قبره و يكلم الأحياء بعد موته .!!!

    قال الشعراني : فخرجت يده الشريفه ( أي : يد أحمد البدوي من قبره ) من الضريح وقبضت على يدي و قال سيدي ( أي : سيده محمد الشناوى ) يكون خاطرك عليه و اجعله تحت نظرك فسمعت سيدي أحمد رضي الله عنه من القبر يقول نعم . 1 / 186 السطر 8 .


    قلت : يا قوم ما وقع هذا مع الصحابة و لا التابعين و لا أتباع التابعين و الرسول صلى الله عليه و سلم يقول (( خير القرون قرني ثم الذين يلونهم ثم الذين يلونهم )) رواه البخاري .

    أين عقولكم .

    7 –

    أحمد البدوي يخرج من قبره و يحضر المناسبات و يكلم الأحياء و يقيم الولائم فيحضرها الأحياء و الأموات مع بعضهم البعض !!

    أنظر هذه الخرافات و العجائب في 1 / 186 من السطر 10 إلى السطر 26 .

    8 –

    مولد البدوي يحضره الرسول صلى الله عليه و الأنبياء عيهم الصلاة و السلام و الصحابة رضوان الله عليهم و الأحياء و الأموات .

    قال الشعراني : إن سيدي الشيخ محمد السرورى رضي الله عنه شيخي تخلف سنة عن الحضور ( أي : حضور مولد البدوي ) فعاتبه سيدي أحمد رضي الله عنه و قال موضع يحضر فيه رسول الله صلى الله عليه و سلم و الأنبياء عليهم الصلاة و السلام معه و أصحابهم و الأولياء رضي الله عنهم ما تحضره . 1 / 186 السطر 27 .

    9 –

    أحمد البدوي يسلب الإيمان حتى ما يبقى منه مقدار شعرة تحن إلى دين الإسلام و هو يرده أيضا .

    قال الشعراني : أخبرني شيخنا الشيخ محمد الشناوى رضي الله عنه أن شخصا أنكر حضور مولده ( أي : حضور مولد البدوي ) فسلب الإيمان فلم يكن فيه شعرة تحن إلى دين الإسلام فاستغاث بسيدي أحمد رضي الله عنه فقال بشرط أن لا تعود فقال نعم فرد عليه ثوب إيمانه . 1 / 187 السطر 4 .

    قلت : يا أهل الإسلام بيد من سلب الإيمان أليس بيده الله ما هذه الخرافات أين عقولكم يا معشر الصوفية .

    10 –

    البدوي يعلم الغيب و يرعى شئون الوحوش و البهائم في جميع أنحاء العالم و هو في قبره !!!

    قال الشعراني عنه أنه يقول : وإذا كنت أرعى الوحوش و السمك في البحار و أحميهم من بعضهم بعضا أفيعجزني الله عز وجل عن حماية عن حماية من يحضر مولدي . 1 / 187 السطر 8 .

    قلت :

    اللهم أني أبرئ إليك من هذا الضلال و الكذب و الطغيان و الكفر يا رب العالمين .

    أخواني هذا هو أحمد البدوي كما في أهم مصادر الصوفية و مع هذه المصائب و الخرافات و الكذب يجعله داعية البدع الضال الحبيب علي الجفري من أهم شخصيات التاريخ الإسلامي كي يلبس على المسلمين دينهم و يمرر بدعه و خرافاته عليه .

    لتأكد من هذه المعلومات

    أنظر الكتاب المذكور أعلاه طبعة دار الجيل – بيروت – الطبعة الأولى لعام 1408 هـ

    اللهم اجعل جميع أعمالنا خالصة لوجهك الكريم و موافقة لسنة نبينا صلى الله عليه و سلم

    و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته


    =========================

    فائدة تتعلق بحقيقة البدوي
    فاصل

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وبعد :
    فإكمالاً لما قيل من الإخوة الفضلاء عن أحمد البدوي ، أقول :

    إن من الفوائد الغريبة في هذا الأمر أن واحدًا من أقطاب التصوف في هذا العصر وهو الشيخ المحدث / عبد الله الصديق الغماري قد فضح البدوي

    وبيّن أنه لا يعدو أن يكون من المجاذيب البلهاء

    وأن كل من يعظمه فهو من المجانين البلهاء

    وأنه لا مدخل له من قريب ولا من بعيد بالولاية ولا بالعلم

    وكفاك بهذا شهادة من واحد من أشد المدافعين عن التصوف والصوفية

    وهذا الكلام ستجده مسطرًا في كتاب الشيخ الغماري : خواطر دينية - الجزء الأول - طبعة مكتبة القاهرة

    والحمد لله رب العالمين

    وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم




    والنقل
    لطفـــــتاً .. من هنـــــــــــــا

      الوقت/التاريخ الآن هو 20.08.17 5:56