مجلس إنشاد بحضرموت فيه تصريح بأن الولي الحضرمي هو الله ..!!

    شاطر

    أبوعبدالملك النوبي الأثري
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 849
    العمر : 38
    البلد : مصر السنية
    العمل : تسويق شركة كمبيوتر
    شكر : -1
    تاريخ التسجيل : 10/05/2008

    مميز مجلس إنشاد بحضرموت فيه تصريح بأن الولي الحضرمي هو الله ..!!

    مُساهمة من طرف أبوعبدالملك النوبي الأثري في 20.04.09 1:04

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مجلس إنشاد بحضرموت فيه تصريح بأن الولي الحضرمي هو الله

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:

    فهذا مقطع صوتي يحتوي على قصيدة كفرية تردد في مجالس الصوفية في اليمن ، يمدح قطباً لهم اسمه عمر ، وهي توضح ما عليه القوم من باطل والعياذ بالله ..!!

    ومن أراد منكم أن يسمع كفراً أشد من كفر أبي لهب وأبي جهل ، فما عليه إلا أن يسمع بعض مديح صوفية حضرموت لأحد أقطابهم ..!!


    للاستماع للقصيدة التي هي أشد من كفر أبي جهل




    رابط على سيرفر الموقع

    http://www.soufia-h.com/soufia-h/video/wali-hadrmai.wmv




    ولمن لا يتقن فهم اللهجة الحضرمية ، فهذا تفريغ للقصيدة كتابةً:

    ليـــــــالي الهــــــــنا والمــــــــنى ______ أعطيت الغنا والــرضا والقبول
    أنا اسمي عمـــــــر بالعـلا معـلنا ______فمن نال مثلي بلـــــغ كل ســول
    أنا الحاضـــــــر الناظـر المحسنا ______أنا فخر الأقطاب وأهل الخمـول
    أنا الغــــــــابر السـاتر النـور أنا ______أنا اسمي الفاضل ابن الرســول
    أنا الغوث أنا القطب اللي خصن ______إله السـماء بالهنا والوصـــــول
    فمن قـــال مثلي يــــــــذوق العنا ______ولـو قال ما قال مـاله قبـــــــول
    أنا طفت بالعـــــــــرش نلت الهنا ______ أنا اسمي القطب فخـر الأصـول
    أنا بالتجـلي بلغـت المـــــــــــــــن ______وفي حضرة الرب روحي تجـول
    أنا رحــمة الله للخـــــــــــــلق أنا ______كذا الأولياء تحت حكمي تقـول
    أنا قـــــــــدرة الله أنا المعـــــــلنا ______أنا سيـف للعاصيين البطــــــول
    أنا حبـنا الله ألنــــــــــــــــــا لـــنا ______عطانا المقاصـد لكل ســــــــــول
    أنا جمع الأحــــــــوال عنـدي أنا ______كـذا الكون بي ثم بأمري يصول
    أنا قبل آدم أعطــيت المـــــــــنى ______والإسـراء والنور عندي جمـول
    أنا القـابض الباســـــط المحسنا ______وبالمنـتها لي محـل الحلـــــــول
    والأمــلاك بي سـاعية فــي هنا ______كذا الكون وأهله بأمري يجـول
    ولا شيــخ إلا أقمــــــــــــــته أنا ______كذا القطب والغوث بأمري يقول
    وموسى ابن عمــــران نلته أنا ______أنا اسمي الفخــر فحل الفـحول
    أقمته عـطيته جـميع المــــــــنى ______ونجيته مـن أمـور مهـــــــــول
    وعيسى ابن مــريم رفــــعته أنا ______إلى الســماء بيـنال القبـــــــول
    أنا جـنة الله أنــــــــا المــحــسنا ______أنا لي خـوارق تزيل العقــول
    ومن لي معانــــد يـــــذوق العنا ______دنيا وأخــرى ينال الذهــــــــول
    مـريدي توسل ولـــــــــذ بإسمنا ______وقل يا عمـر لتنال القبــــــــول
    دنيا وأخـــــرى تنال الهـــــــــنا ______تلقـى الغنا والمـنى والوصـول
    ولا قـــلـت هـــــذا ولــــــــــكننا ______أتاني الإذن مـا شاء أقــــــــول
    هـذه ســــــوابق عـــــطاء ربنا ______ من عــالم الروح نلت الوصول
    ولا فخر بل نحمــــــــــــــده ربنا ______ ونشكـره دائم على كل سـول
    صلاته عـلــى المصطفى جـدنا ______ وآلـه وأصحابه وابـن البتـول


    أنقل هذه النقول وأستغفر الله العظيم ، وما حاجنا إليها إلا تبيين ما عليه صوفية حضرموت اليمن ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم ، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه والحمد لله رب العالمين ..!!


    وقد يقول قائل أن تلك القصيدة قالها ذاك الصوفي في حالة ما يسمى عند الصوفية حال السكر، وهي حالة يصل إليها الشخص – بزعمهم – في حال الاستغراق في التفكر في ذات الله !

    ومن كان في تلك الحالة لا يؤاخذ بما يقول !!

    وللرد على من يقول هذا القول أنقل كلام الشيخ محمد أحمد لوح - حفظه الله - في كتابه القيم "تقديس الأشخاص في الفكر الصوفي" (1/457-460) في الرد على هذه الشبهة، حيث قال:

    ( هناك استشكال قد يتشبث به البعض للتقليل من قيمة البحث في أقوال الصوفية المتعلقة بالوحدة والاتحاد والحلول، ألا وهو قولهم: إن هؤلاء الأولياء بحكم الدرجات العالية التي وصلوا إليها في المحبة والعشق الإلهين قد غرقوا وسكروا، فتلك العبارات المنكرة التي تصدر عنهم إنما هي شطحات غير معتبرة وليسوا مؤاخذين بها؛ لأنهم صارواكالسكران الذي لايدري مايصدرعنه.
    والجواب :

    أن ما ذهبوا إليه من أن تلك الأقوال تصدر في حال غيبتهم وتواجدهم وأنهم وصلوا إلى حال لا تحكم معها فيما يقولون أو يفعلون مردود من عدة أوجه:

    الأول: أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم كان أعبد الناس لربه وأخشهم له وأتقاهم قلباً، وأعلاهم مرتبة عنده، وأعظمهم محبة له، وكان أثناء الصلاة إذا أقترب منه أحد يسمع له أزيزاً كأزيز المرجل، وكانت له حالات في العبادة أبرزها البكاء عند تلاوة القرآن، ولم يحصل أنه غاب عن وعيه أبداً ولا صدر منه من الكلام ما ظاهره الكفر أو مخالفة الشريعة، فبطل أن تكون محبة الله وخشيته تؤدي إلى فقدان الوعي وإطلاق عبارات الكفر.

    الثاني: أن الله تبارك وتعالى حرم على المؤمنين في مرحلة من مراحل تحريم الخمر أن يقربوا الصلاة في حال السكر، وعلل هذا التحريم بأنهم في حال السكر لا يعلمون ما يصدر عنهم من أقوال وأفعال. فقال تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تقربوا الصلاة وأنتم سكارى حتى تعلموا ما تقولون) (النساء:43) فكيف استجاز هؤلاء أن تكون أعلى مقاماتهم في العبودية في حال السكر وفقدان الوعي؟.

    الثالث: لا ريب أن فقدان العقل والوعي أو غيابهما صفة نقص في الإنسان ووجودهما صفة كمال له.
    وهؤلاء حينما يصفون هؤلاء بالسكر وزوال العقل لا يريدون بذلك وصفهم بالنقص بل بالكمال فكان منطقهم بذلك منكوساً وإيرادهم مردوداً وحجتهم داحضة .

    الرابع: أن من المعلوم عند علماء النفس أن الإنسان حينما تأخذه حالة "اللاشعور" أو "اللاوعي" فإنه غالباً ما يفصح عن الأمور التي كانت تدور في خلده وقت صحوه، فكون هؤلاء عند فقدان الوعي يطلقون كلمات الكفر والزندقة يحتاج إلى تأمل كثير ونظر عميق .

    الخامس: أن حال هؤلاء الاتحاديين ترد على من يدافع عنهم على النحو المذكور، وبيان ذلك :
    أ / أن هؤلاء اكتسبوا أحوالهم هذه بطرق معروفة عندهم فبعضهم درس الفلسفة وآمن بها على علاتها، بينما قصد البعض الآخر إلى خلوات مظلمة ورياضات شاقة غير مشروعة ثم خرجوا على الناس بتعليماتهم الـجديدة . فالقول بأنها حالات طارئة غير متعمدة يعد باطلاً من القول .

    ب / أنهم عند تقرير هذه العقائد الفاسدة يكونون متمتعين بكامل قواهم العقلية، فتجدهم يراعون في نثرهم قواعد اللغة، ويتكلفون كل المحسنات اللفظية، والمواصفات البديعية، ويتخيرون الألفاظ بدقة متناهية، وفي شعرهم تجد كل المقومات الفنية والمكملات الجمالية بالإضافة إلى مراعاة أحكام العروض والقوافي، وهذه أمور لا يتأتى وقوعها ممن حكمه حكم المجنون أو السكران .

    جـ / أنهم لو عدوا هذه " الشطحات " خارجة عن حد الاعتبار لطووها وما رووها ولا وضعوها في بطون أمهات مصادرهم، ولكننا نجدهم يتخذون من هذه الشطحات أسساً لتعاليمهم التي يبثونها على مريديهم في الخفاء ويركزون مبادئها في طيات أورادهم اليومية المفروضة على الأتباع، ويجعلون الغاية العظمى التي يسعون إليها الوصول إلى التوحيد الذي هو عبارة عن الاتحاد ووحدة الوجود كما ستعلم . وفي ثنايا ذلك كله يطرحون في وجوه المنتقدين عبارات من قبيل " كلمات المحبين تطوى ولا تروى" . ومن الأوراد التي تمثل أوضح صورة لهذا النمط الوحدوي الصلاة المشيشية المنقولة عن عبد السلام بن مشيش ويزعمون أن من واظب على قراءتها بالنية الخالصة يكون من أهل الخطوة، وفيها يقول: " اللهم زج بي في بحار الأحدية، وانشلني من أوحال التوحيد، وأغرقني في عين بحر الوحدة، حتى لا أرى ولا أسمع ولا أحس إلا بها .. إلخ " .

    سادساً: أن أهل السنة الذين أحسنوا الظن بأصحاب الفكر الصوفي فعذروهم بحجة أنهم - فعلاً - يطلقون هذه العبارات في حالة غيبوبة لم يجنوا من وراء ذلك سوى التشنيع عليهم واتهامهم بالمكر والخبث من قبل الصوفية " الواقعيين " المعلنين لما يعتقدون .

    فمن المعلوم أن شيخ الإسلام ممن ذهب إلى الاعتذار لبعض أولئك الشيوخ - لا لكهم - لحسن ظنه بهم وبأنهم ما قالوا تلك الكلمات إلا عن غيبة وسكر . لكن لنسمع جميعاً ماذا يقول د . عبدالرحمن بدوي الصوفي المعاصر يخاطب ابن تيمية وغيره ممن يفسر الشطح بالسكر، يقول في " شطحات الصوفية " (ص10-11) :

    " وواضح أن رأي هؤلاء الخصوم لا يمكن أن يقام له وزن عند من يرى أن الشطح ظاهرة صوفية سليمة، وأن الكلمات الشطحية لا تقل في صدقها عن الكلمات التي تصدر في حال الصحو، فلا دخل للصحو أو السكر في تحديد القيمة الذاتية لهذه الكلمات، وإلا أخطأنا فهم هذه الظاهرة الممتازة، وهؤلاء الخصوم خلطوا - عن قصد - بين السكر الروحي والسكر الجسماني، وإنما يقصد بالسكر هنا انتشار الروح بمكاشفة الحق لها بسره، وبأنه هو هي وهي هو فتطرب أشد الطرب لاكتشاف هذه الحقيقة، فسكرها إذاً شدة غبطتها بمعرفة سر وجودها ... " ثم خصص بعد التعميم فقال: " وابن تيمية كان من الخبث بحيث أوهم بالتشابه بين السكر الجسماني والسكر الروحي من حيث قيمة الصدق في كليهما، والحق أنه لا وجه للشبه بينهما إلا في مقدار اللذة التي ينعم بها السالك والشارب . ثم قال :

    وعبد القادر الجيلاني كان من السذاجة أو الرغبة في المدارة - شأنه دائماً في كل مذهبه فيه ترض ظاهر لمن يدعون أنهم أهل السنة - بحيث ادعى أن هذه الكلمات الشطحية لو صدرت في حال الصحو لعدت من وساوس الشيطان " .

    إذاً هذا هو موقف الصوفية أنفسهم تجاه تلك العبارات الكفرية: إيمان عميق، وتمسك شديد، أما بالكتمان عند المقتضى، أو بالإعلان عندما يكون المجتمع موبوء بفكرهم وتكون الغلبة لهم كشأن هذا البدوي الذي أداه حرصه على المحافظة على تراثه الشطحي إلى وصف كبار علماء الإسلام بالخبث والسذاجة عامله الله بما يستحق .

    المقصود: أن الصوفية أنفسهم يؤمنون بأن تلك العبارات المشكلة من الناحية الشرعية ينبغي أن تحمل على ظاهرها وأصحابها إنما قالوها عن عرفان وصحو كاملين .
    وبهذا ينتفي الاستشكال إن شاء الله ) انتهى كلام الشيخ محمد أحمد لوح بتصرف يسير .
    وأنصح الجميع بقراءة كتابه " تقديس الأشخاص في الفكر الصوفي " فهو كتاب نفيس جداً.

    وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

    منقول




    .

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.10.17 0:45