لا يا محمد قطب...!! ليس التكفير بهذه البساطة

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز لا يا محمد قطب...!! ليس التكفير بهذه البساطة

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 26.03.09 11:30

    لا يا محمد قطب ... !! ليس التكفير بهذه البساطة
    فاصل
    وقفات مع الكاتب محمد قطب
    بقلم
    حاتم بن عبد الرحمن الفرائضي



    قال المتكلم محمد قطب غفر الله لنا وله
    [ كيف دار في أخلاد المسلمين أنهم يستطيعون أن يستوردوا اقتصادياتهم من أي نظام على وجه الأرض غير إسلامي ... ثم يظلوا بعد ذلك مسلمين ؟! ]
    وهذا رد عليه

    فاصل
    إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .[ يأيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ، ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ][ يأيها الناس اتقوا ربكم الذي خلقكم من نفس واحدة وخلق منها زوجها ، وبث منهما رجالاً كثيراً ونساء ، واتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام ، إن الله كان عليكم رقيباً ][ يأيها الذين آمنوا اتقوا الله ، وقولوا قولاً سديداً ،يصلح لكم أعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ،ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزاً عظيما ]"
    أما بعد
    فإن أصدق الحديث كتاب الله ، وأحسن الهدي هدي محمد ،وشر الأمور محدثاتها ، وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار "وبعدفهذه نصيحة لمن قرأ للكاتب محمد قطب من ك " هل نحن مسلمون " أقدمها للمسلمين لما أوجبه الله علينا من النصح لكل مسلم
    :

    قال الحافظ ابن رجب - رحمه الله تعالى : " ومن أنواع النصح لله تعالى ،وكتابه ، ورسوله وهو ما يختص به العلماء رد الأهواء المضلة بالكتاب والسنة على موردها ،وبيان دلالتهما على ما يخالف الأهواء كلها ،وكذلك رد الأقوال الضعيفة من زلات العلماء ،وبيان دلالة الكتاب والسنة على ردها ]] عن ك " جامع العلوم والحكم " ص 85
    أسأل الله عز وجل أن تكون النصيحة خالصة لوجه الله نافعة للمسلمين موافقة لسنة سيد المرسلين صلى اله عليه وسلموكتبحاتم بن عبد الرحمن بن محمد الفرائضي [[]]

    قال الكاتب محمد قطب

    :[ كيف دار في أخلاد المسلمين أنهم يستطيعون أن يستوردوا اقتصادياتهم من أي نظام على وجه الأرض غير إسلامي ... ثم يظلوا بعد ذلك مسلمين ؟! ]
    ك "هل نحن مسلمون" ص 6 ط 6 ع 1423 من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم

    أقول :
    هذا الكلام لا يمت إلى العلم والسنة بصلة ، ... لا من قريب ولا بعيد !!فلم يتبع صاحبه قواعد البحث والتأصيل العلمي..!!ولا أصول أهل السنة في الكتابة والتأليف سيما في قضايا العقيدة والتكفير ففي هذين السطرين فقط نجد المصطلحات : اقتصاديات ، نظام ، غير إسلامي التي لا أعلم أحدا من أهل العلم زعم أنها من المصطلحات أو الألفاظ الشرعية الواردة في الكتاب أو السنة أو الإجماع وهب أن أحدا قال بها فإن الكاتب قد أخل بأول قواعد البحث العلمي القديم والحديث !!فإنه لم يقدم لنا " تعريفا " جامعا مانعا للمصطلحات التي بنى شحنه النفسي والتكفيري عليها !![[]]

    فماذا يقصد بقوله : " يستوردوا اقتصادياتهم "
    إن كان يقصد بقوله : " يستوردوا اقتصادياتهم " : استيراد بضائعهم ،
    فاستيراد بضائع الكفار المهادنين أو المصالحين لا يخرج من الإسلام ، إلا في دين الخوارج الذين " يكفرون بالذنب ويعتقدون ذنبا ما ليس بذنب "

    وإن كان يقصد بقوله : " يستوردوا اقتصادياتهم " : مشابهة الكفار في التعامل بالربا ،
    فالتعبير عن أكل الربا بقوله " يستوردوا اقتصادياتهم " تعبير ركيك وعلى كل حال فالتعامل بالربا كبيرة عظيمة عقوبتها كبيرة ، لكن لا يزعم أحد أن متعاطيه كافر إلا الخوارجولا يُخرج المسلم به من الإسلام إلا الخوارج المُكفِّرة #

    وإن كان محمد قطب يقصد بقوله : " يستوردوا اقتصادياتهم " استيراد طريقة تغليف وشحن وعرض البضائع
    فهذه الأصل فيها الإباحة ، إلا إذا حصل في ذلك مخالفة شرعية من التجارومع هذا (( يظل أولئك بعد ذلك مسلمين )) لا كما قال محمد قطب فلا تُعَدُّ هذه نواقضَ للإسلام إلا عند الخوارج [[]]

    إن مسائل الإيمان والكفر لا يتكلم فيها إلا بأدلة القرآن والسنة والإجماع لا بالكلام الفكري المجرد الذي كان السلف يسمونه الرأي !!قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله :[[ الإيمان والكفر هما من الأحكام التي ثبتت بالرسالة ،وبالأدلة الشرعية يميز بين المؤمن والكافر لا بمجرد الأدلة العقلية ...]] م الفتاوى 3 ص 328
    [[]]

    الأمر الآخر الذي يجب التنبيه عليه هو :التحذير من الكتابة في قضايا العقيدة والتكفير والتوحيد بهذا النوع من الكتابات وهذا الخطاب الفكري أو الأدبي الذي لا يُبنى على السنة والحديث والأثر [[]]

    وفي هذا المقام أهدي محمد قطب مقطعا من كلامه !!
    قال محمد قطب :[ والشباب كان يملك الحماسة والرغبة، ولكنه في وقت من الأوقات لم يكن يملك إلا كتباً يقرؤها، فتفرقت به السبل!إن من شأن العقول أن تختلف على دلالة النص الواحد، وإن كان قطعي الثبوت وقطعي الدلالة!فما البال إن كانت النصوص المتداولة غير قطعية الدلالة، وما البال إن كان بعضها غير قطعي الثبوت؟!
    لقد نجم الخلاف طبيعياً – وإن كان غير مرغوب فيه – مع نشأة هذا الشباب على قراءة الكتب، بلا مرشد يرشد، ولا معلم يعلم، ولا قائد يقود!وهي ظاهرة سيئة بلا شك. فالمفروض أن يتجمع العمل الإسلامي ولا يتفرق، لأن الفرقة لا تخدم أحداً إلا الأعداء.]] نقلا من ك واقعنا المعاصر ص 436
    أقول رحم الله من قال : العلم يجمع والفكر يفرق !![[]]

    لقد دخلت الزنادقة قديما وحديثاً على أهل الإسلام من بوابة الخطاب الفكري المطاطي المتميع ، وما فتنة الحداثة ورموز الزنادقة عنا ببعيد !! ومنشأ خطورة هذا الخطاب والكلام الفكري تبدأ من أن الأفهام تتفاوت في تلقيه والتفاعل معه ،لأنه غير منضبط بدليل ولا بقواعد اللغة ولا أصول الفقه ، بل ويستطيع الزنادقة نشر سمومهم به عبر إعلام الأمة مع صعوبة محاكمتهم عليه[[]]

    قال الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله في تقديمه لكتاب " الحداثة في ميزان الإسلام " للدكتور عوض القرني :[ ... الكتاب كشف لنا أن الشكل لم يكن في ذاته هو هدف هذا التغيير وإنما جعل الشكل الجديد الملفوف بالغموض ستاراً لقوالب فكرية شحنت في كثير من نماذجها بالمعاني الهزيلة، والأفكار الهابطة والسهام المسمومة الموجهة للقضاء على الفضيلة والخلق والدين، وقد حوى الكتاب نماذج لا يختلف اثنان في تفسيرها وفهم مضمونها وإدراك مراميها وأهدافها السيئة، وتأكد أن استهداف الغموض من كثير من هؤلاء الشعراء في هذه القوالب الفكرية المسماة شعراً وليس فيها من الشعر شيء إنما هو أمر مقصود ليحققوا به أهدافا ثلاثة :#

    الأول : التـنصل من مسئولية الكلمة، وتبعتها، حينما تُـلف بـهذا الغموض الذي قد لا يدرك معناه بسهولة . #

    الثاني : إماتة الشعر وسلب روحه وتأثيره وحرمان المسلمين من سلاح ماضٍ من أفتك أسلحتهم ضد أعدائـهم . #

    والثالث : وهو أخطرها، محاولة نبذ الشريعة والقيم والمعتقدات والقضاء على الأخلاق والسلوك باسم التجديد وتجاوز جميع ما هو قديم وقطع صلتها به. ...] عن مقدمة ك " الحداثة في ميزان الإسلام " تأليف عوض بن محمد القرني ص 5
    []]]
    ومن أبرز مكامن خطر " التعبير الفكري أو الأدبي " عن قضايا العقيدة الحساسة

    : الإجمال في المواضع التي يجب فيها التفصيل والإطلاق في مواضع يجب فيها التقييدوالتعميم في مواضع يجب فيها التخصيصومن ذلك التعبير عن مسائل التكفير بالعبارات المتشابهة التي تحتمل حقا وباطلا ويختلف الناس في فهمها ابتداء ، لا استثناءولهذا كان الواجب على أهل السنة أمام المصطلحات الحادثة التي من هذا النوع [... كشف زيف هذه الألفاظ وبين زخرفها وزغلها وأنها ألفاظ مموهة بمنزلة طعام طيب الرائحة في إناء حسن اللون والشكل ولكن الطعام مسموم ] كما قال ابن القيم رحمه الله في ك الصواعق المرسلة [[]]

    قال الحافظ ابن القيم رحمه الله في نونيته :فعليك بالتفصيل والتبيين فالـ .......... إطلاق والإجمال دون بيان قد أفسدا هذا الوجود وخبطا الـ ............. أذهان والآراء كل زمـان [[]]

    وقال ابن القيم في الصواعق المرسلة

    :[[ تلك اللوازم التي ركبتم بعضها على بعض فيها من التلبيس والتدليس والإجمال اللفظي والاشتباه المعنوي ما إذا كشف أمره تبين أنها زغل ومحال وأشد شيء منافاة للعقل والسمع وكل مقدماتها دعاو كاذبة باطلة بصريح العقل والسمع ]]م3 ص 1015[[]]

    وقال الحافظ شمس الدين البن القيم رحمه الله

    :[[ كما قال تعالى (( ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون ((فنهى عن لَبْسِ الحقِّ بالباطل وكتمانِه ،ولبسُه به خلطُه به حتى يَلْتَبِسَ أحدُهما بالآخر ومنه التلبيس وهو التدليس والغش الذي يكون باطنه خلاف ظاهره فكذلك الحق إذا لبس بالباطل يكون فاعله قد أظهر الباطل في صورة الحق وتكلم بلفظ له معنيان : معنى صحيح ومعنى باطل !!فيتوهم السامع أنه أراد المعنى الصحيح ومراده الباطل فهذا من الإجمال في اللفظ ،وأما الاشتباه في المعنى :فيكون له وجهان هو حق من أحدهما وباطل من الآخر فيوهم إرادة الوجه الصحيح ويكون مراده الباطل # فأصل ضلال بني آدم من الألفاظ المجملة والمعاني المشتبهة !!ولا سيما إذا صادفت أذهانا مخبطة فكيف إذا انضاف إلى ذلك هوىً وتعصب ؛فسل مُثَبِّتَ القلوبِ أن يُثبت قلبك على دينه وأن لا يوقعك في هذه الظلمات !! ]][[]]


    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: لا يا محمد قطب...!! ليس التكفير بهذه البساطة

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 26.03.09 11:30

    وهذا كلام الحافظ ابن القيم بتوسع :
    قال رحمه الله : [[ الوجه السادس والخمسون إن هؤلاء المعارضين للكتاب والسنة بعقلياتهم التي هي في الحقيقة جهليات إنما يبنون أمرهم في ذلك على " أقوال مشتبهة محتملة تحتمل معاني متعددة "ويكون ما فيها من الاشتباه في المعنى والإجمال في اللفظ يوجب تناولها بحق وباطل فبما فيها من الحق يَقبلُ من لم يحط بها علما ما فيها من الباطل ،لأجل الاشتباه والالتباس ثم يعارِضون بما فيها من الباطل " نصوصَ الأنبياء "وهذا منشأ ضلال من ضل من الأمم قبلنا !!وهو منشأ البدع كلها !!فإن البدعة لو كانت باطلا محضاً لما قبلت ، ولبادر كل أحد إلى ردها وإنكارها ولو كانت حقا محضا لم تكن بدعة ، وكانت موافقة للسنة ولكنها تشتمل على حق وباطل ، ويلتبس فيها الحق بالباطل كما قال تعالى [ ولا تلبسوا الحق بالباطل وتكتموا الحق وأنتم تعلمون ]البقرة فنهى عن لبس الحق بالباطل وكتمانه ولبسه به خلطه به حتى يلتبس أحدهما بالآخر ومنه التلبيس وهو التدليس والغش الذي يكون باطنه خلاف ظاهره فكذلك الحق إذا لبس بالباطل يكون فاعله قد أظهر الباطل في صورة الحق وتكلم بلفظ له معنيان : معنى صحيح ومعنى باطل !!فيتوهم السامع أنه أراد المعنى الصحيح ومراده الباطل فهذا من الإجمال في اللفظ ،وأما الاشتباه في المعنى :فيكون له وجهان هو حق من أحدهما وباطل من الآخر فيوهم إرادة الوجه الصحيح ويكون مراده الباطل فأصل ضلال بني آدم من الألفاظ المجملة والمعاني المشتبهة ولا سيما إذا صادفت أذهانا مخبطة فكيف إذا انضاف إلى ذلك هوىً وتعصب ؛فسل مُثَبِّتَ القلوبِ أن يُثبت قلبك على دينه وأن لا يوقعك في هذه الظلمات !!#

    قال الإمام أحمدُ في خطبة كتابه في الرد على الجهمية [ الحمد لله الذي جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضل إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى يحيون بكتاب الله الموتى ويبَصِّرون بكتاب الله أهل العمى فكم من قتيل لإبليس قد أحيوه وكم من تائه ضال قد هَدَوْه فما أحسن أثرهم على الناس وما أقبح أثر الناس عليهم ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين الذين عقدوا ألوية البدعة وأطلقوا عنان الفتنة فهم مختلفون في الكتاب مخالفون للكتاب متفقون على مخالفة الكتاب يقولون على الله وفي الله وفي كتاب الله بغير علم يتكلمون بالمتشابه من الكلام ويخدعون جهال الناس بما يشبهون عليهم فنعوذ بالله من فتن المضلين ]وهذه الخطبة تلقاها الإمام أحمد عن عمر بن الخطاب أو وافقه فيها فقد ذكرها " محمد بن وضاح " في أول كتابه في الحوادث والبدع قال : حدثنا أسد ثنا رجل يقال له يوسف ثقة عن أبي عبد الله الواسطي رفعه إلى عمر بن الخطاب أنه قال [ الحمد لله الذي امتن على العباد بأن جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضل إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى يحيون بكتاب الله أهل العمى ؛كم من قتيل لإبليس قد أحيوه وضال تائه قد هدوه بذلوا دماءهم وأموالهم دون هَلَكَةِ العباد ،فما أحسن أثرهم على الناس وما أقبح أثر الناس عليهم وما نسيهم ربك وما كان ربك نسيا جعل قصصهم هدى وأخبر عن حسن مقالاتهم فلا تقصر عنهم !! ، فإنهم في منزلة رفيعة وإن أصابتهم الوضيعة اهـ ] !!فقوله :يتكلمون بالمتشابه من الكلام هو الذي له وجهان يخدعون به جهال الناس كما ينفق أهل الزغل النقد المغشوش !!الذي له وجهان !!يخدعون به من لم يعرفه من الناس فلا إله إلا الله !!كم قد ضل بذلك طوائف من بني آدم !!لا يحصيهم إلا الله!! ]][[]] [[]]

    انتهى النقل عن ابن القيم رحمه الله من ك الصواعق المرسلة م 3 ص 925-929
    فتتذكر أخي القارئ دائما أن هذا الخطاب المطاطي الركيك وسيلة إلى الغلو والجفاء لأنه يبعد عن معاني وألفاظ الكتاب والسنة والإجماع [[]]
    قال ابن أبي العز الحنفي رحمه الله :[ ومن يتكلم برأيه وما يظنه في دين الله ولم يتلق ذلك من الكتاب فهو مأثوم وإن صاب...] عن شرح الطحاوية ص212
    قال تعالى [...وَإِنَّ كَثِيرًا ليُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلمُ بِالْمُعْتَدِينَ ]
    وقال تعالى [ قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون ] الأعراف 33-32
    قال الإمام البخاري في الجامع الصحيح :[[ باب: ما يُذكر من ذمِّ الرأي وتكلُّف القياس. [ولا تقف] لا تقل [ ما ليس لك به علم ]الإسراء: 36
    حدثنا سعيد بن تليد: حدثني ابن وهب: حدثني عبد الرحمن بن شريح وغيره، عن أبي الأسود، عن عروة قال: حجَّ علينا عبد الله بن عمرو، فسمعته يقول:سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول: [ إن الله لا ينزع العلم بعد أن أعطاهموه انتزاعاً، ولكن ينتزعه منهم مع قبض العلماء بعلمهم، فيبقى ناس جهَّال، يُسْتَفْتَون فيفتون " برأيهم" ، فيُضِلُّون ويَضِلُّون ]فحدثتُ به عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم، ثم إن عبدَ الله بن عمرو حجَّ بعدُ، فقالت: يا ابن أختي، انطلق إلى عبد الله فاستثْبت لي منه الذي حدَّثتني عنه، فجئته فسألته، فحدَّثني به كنحو ما حدَّثني، فأتيت عائشة فأخبرتها، فعجبت فقالت: والله لقد حفظ عبد الله بن عمرو.]] عن صحيح البخاري 7043 #
    وقد أورد الحافظ ابن عبد البر الحديث السابق في ك " جامع بيان العلم وفضله " م2 ص 1037تحت باب [ ما جاء في ذم القول في دين الله تعالى بالرأي والظن القياس على غير أصل ، وعيب الإكثار من المسائل دون اعتبار ]
    و عن محمد بن سيرين قال : (( كانوا يرون أنهم على الطريق ما داموا على الأثر ))] 0جامع بيان العلم وفضله 1/784
    وسئل أبو زرعة عن المحاسبي وكتبه ، فقال : (( إياك وهذه الكتب ، هذه كتب بدع وضلالات ، عليك بالأثر ، فإنك تجد فيه ما يغنيك عن هذه الكتب ))
    ،قيل له : في هذه الكتب عبرة فقال : (( من لم يكن له في كتاب الله عبرة فليس له في هذه عبرة ((ثم قال : ( ما أسرع الناس إلى البدع )) (التهذيب 2/117) ( تاريخ بغداد 8/215) 0
    ( منقول (
    وختاما
    أنصح كل مسلم أن يحذر من تلقي الدين في هذا القالب الفكري المطاطي المتميع وأن يحرص كل مسلم على تلقي العلم ممن عرف بالسنة سيما قضايا العقيدة والتكفير
    قال محمد بن سيرين رحمه الله في "مقدّمةِ صحيحِ الإمام مسلم" :[ إنَّ هذا العلمَ دينٌ فانْظُروا عَمَّن تأخذونَ دينَكم ][[]]

    ولعلها فرصة طيبة أن أذكر بنصيحة للإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله في شأن بعض كتب العقيدة التي ينصح بها
    .سئل الإمام عبد العزيز بن باز رحمه الله : ما هي الكتب التي ينصح بها سماحتكم أن تقرأ في مجال العقيدة؟
    الجواب : أحسن كتاب، وأعظم كتاب، وأصدق كتاب يجب أن يقرأ في تعليم العقيدة والأحكام والأخلاق، هو كتاب الله عز وجل الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، تنزيل من حكيم حميد .
    وقد قال الله فيه عز وجل : [ إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا ]
    وقال أيضا فيه عز وجل : [ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ ]
    وقال فيه سبحانه : [ كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ]
    وقال فيه عز وجل :[ وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ ]
    وقال فيه عز وجل :[ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ ] والآيات في هذا المعنى كثيرة .
    وقال فيه النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح في خطبته في حجة الوداع : [ إني تارك فيكم ما لن تضلوا إن اعتصمتم به كتاب الله ]
    وقال صلى الله عليه وسلم في خطبته يوم غدير خم حين رجع من حجة الوداع إلى المدينة :[ إني تارك فيكم ثقلين أولهما كتاب الله فيه الهدى والنور فخذوا بكتاب الله وتمسكوا به ] فحث على كتاب الله ورغب فيه ثم قال :[ وأهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي أذكركم الله في أهل بيتي ] خرجهما مسلم في صحيحه

    الأول من حديث جابر بن عبد الله - رضي الله عنهما - ، والثاني من حديث زيد بن أرقم - رضي الله عنه - .
    وقال عليه الصلاة والسلام : "خيركم من تعلم القرآن وعلمه" خرجه البخاري في صحيحه .
    وقال أيضا عليه الصلاة والسلام : من سلك طريقا يلتمس فيه علما سلك الله به طريقا إلى الجنة وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه" خرجه مسلم في صحيحه من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - . والأحاديث في هذا المعنى كثيرة . [[]]

    ثم إن أحسن الكتب بعد القرآن الكريم كتب الحديث النبوية ، وهي :
    كتب السنة كالصحيحين ، والسنن الأربع وغيرها من كتب الحديث المعتمدة
    فينبغي أن تعمر المجالس والحلقات بتلاوة القرآن الكريم وتعليمه، وتفقيه الناس فيه، وبدراسة كتب الحديث الشريف، والعناية بها، وتفقيه الناس فيها، وأن يتولى ذلك أهل العلم والبصيرة، الموثوق بعلمهم ودرايتهم، ونصحهم واستقامتهم . [[]]

    ومن الكتب المناسبة في ذلك قراءة كتاب : رياض الصالحين ، والترغيب والترهيب ، والوابل الصيب ، وعمدة الحديث الشريف وبلوغ المرام ، ومنتقى الأخبار وغيرها من كتب الحديث المفيدة . [[]]

    أما الكتب المؤلفة في العقيدة فمن أحسنها :
    كتاب التوحيد للشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله - ،

    وشرحه لحفيديه الشيخ سليمان بن عبد الله بن محمد ، والشيخ عبد الرحمن بن حسن ابن محمد ، وهما : تيسير العزيز الحميد ، وفتح المجيد . [[]]

    ومن ذلك :
    مجموعة التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب - رحمه الله – وكتاب الإيمان ،
    والقاعدة الجليلة في التوسل والوسيلة ،
    والعقيدة الواسطية ،
    والتدمرية ،
    والحموية
    وهذه الخمسة لشيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - . [[]]

    ومن ذلك :
    زاد المعاد في هدي خير العباد ،
    والصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة ، واجتماع الجيوش الإسلامية ،
    والقصيدة النونية ،
    وإغاثة اللهفان من مكايد الشيطان، وكل هذه الكتب الخمسة للعلامة ابن القيم - رحمه الله - .
    ومن ذلك :
    شرح الطحاوية لابن أبي العز ،
    ومنهاج السنة لشيخ الإسلام ابن تيمية ،
    واقتضاء الصراط المستقيم له أيضا ،
    وكتاب التوحيد لابن خزيمة ،
    وكتاب السنة لعبد الله بن الإمام أحمد ،
    والاعتصام للشاطبي ،
    وغيرها من كتب أهل السنة المؤلفة في بيان عقيدة أهل السنة والجماعة .
    ومن أجمع ذلك فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية، والدرر السنية في الفتاوى النجدية، جمع العلامة الشيخ عبد الرحمن بن قاسم - رحمه الله. ]]

    (المصدر) مجموع فتاوى ومقالات الإمام عبد العزيز م السابع
    ولعل في ما سبق كفاية لمن كان باحثا عن الحق .

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    تم نشره في 13 رجب1425

    وكتب

    الفقير إلى الله
    حاتم بن عبد الرحمن الفرائضي
    خطيب جامع ابن عباس بجدة سابقاً

    والنقل
    لطفــــــاً .. من هنـــــــــــــا



    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: لا يا محمد قطب...!! ليس التكفير بهذه البساطة

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 24.11.09 19:47



    بعض مخالفات محمد قطب

    قال العلامة المحدث الشيخ حماد بن محمد الأنصاري رحمه الله تعالى كما في المجموع " ج2ص617 "

    ( إن محمد قطب شقيق سيد قطب أشعري خطير، وقد ألّف لوزارة المعارف السعودية كتاباً في التوحيد وهذا الكتاب كله علم كلام وفلسفة ) اهـ

    يقول علي عشماوي ـ آخر قادة التنظيم السري ، وأحد المقربين من ســـــيد قطب
    ـ في كتابه ( التاريخ السري لجماعة الإخوان المسلمين
    في ص 103 ـ 104 ) وهو يتحدث عن خطاب سري بعثه إخوان السعودية ( أخذت الخطاب وذهبت للأستاذ سيد قطب ، وطلبت مقابلته دون موعد سابق وقابلني ، وقرأ الخطاب ، وأبدى إعجابه الشديد بالإخوة في السعودية ، وقال إن هذا دليل على أنهم منظمون جداً وأنهم على كفاءة عالية من العمل ) .
    وقال " في ص109 " ( ولما سألناه " يعني سيد قطب " عن الأستاذ محمد قطب ، قال اتركوا محمداً فله مهمة أخرى !!! ) أ.هـ .


    انظر ما هي مهمة محمد قطب الذي درس سنوات طويلة في السعودية وربى أجيالاً يقول في كتابه ( واقعنا المعاصر ص 486 ) الذي هو دستور عند أشياخك أشياخ الصحوة

    ــ ( أما الذين يسألون إلى متى نظل نربي دون أن نعمل ؟ فلا نستطيع أن نعطيهم موعداً محدداً ، فنقول لهم عشر سنوات من الآن ، أو عشرين سنة من
    الآن ! هذا رجم بالغيب لا يعتمد على دليل واضح ، وإنما نســـــتطيع أن نقول لهم نظل نربي حتى تتكون القاعدة المطلوبة بالحجم المعقول …) أ.هـ .

    وقد قدم محمد قطب إلى السعودية من زمن بعيد واستقربها ! لأن له مهمة أخرى كما يقول أخوه سيد ! .

    فما هي المهمة التي أنجزها هو ومن هو على شاكلته ؟
    ما هي المهمة التي أنجزها هو ـ يعني محمد قطب ـ ومن هو على شاكلته ؟


    قال صاحب المقال وفقه الله

    إنها تربية شباب بلاد التوحيد على منهجهم الحركي التكفيري الفاشل في بلده ربوهم على تكفير دولتهم وتحقير علمائهم والرفع من شأن الحركيين

    انظر إلى أحد الدكاترة الذين هم من دعاة الصحوة ــ أشياخ أشياخك في بلدتنا عنيزة التي يتبجح بهم هذا المسكين ــ ممن أشرف محمد قطب على رسالته

    وهو الدكتور سفر الحوالي ، وهو يتبنى فكر الإخوان في كتابه ( ظاهرة الإرجاء ص5 ) ،

    معمماً تكفير المجتمعات وكأنه يعيش في بلد غير بلد التوحيد الذي تقام فيه حدود الشريعة وشعائر الدين
    يقول ( والآن وقد دار الزمان دورة ثالثة حتى عاد كهيئته يوم أن بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم حيث تردى العالم الإنساني المعاصر في عين ما وقع فيه قوم نوح والعرب من شرك في التقرب والنسك وفي الطاعة والتشريع ) .
    ويقول في شريطه " شرح الطحاوية 2 / 266 " ( فشوقنا كبير أن تكون أفغانستان النواة واللبنة الأولى للدولة الإسلامية ، وما ذلك على الله بعزيز ) أ.هـ .
    وهذا داعية آخر من دعاة الصحوة وهو سلمان العودة يقول في شريطه " يالجرحات المسلمين " : ( الرايات المرفوعة في طول العالم الإسلامي وعرضه إنما هي رايات علمانية ).أ.هـ .

    هذا أثر مهمة محمد قطب والإخوان في تربية شبابنا في موقفهم من حكامنا على غير طريقة السلف ، فما أثر تربيتهم لدعاة الصحوة من علماء هذه البلاد ؟

    هذا سلمان العودة الذي كنتم تركضون خلفة وأنتم تلهثون وتوزعون أشرطته بالآلاف جذلين آنذاك يقول في شريط " وقفات مع إمام دار الهجرة " معرضاً بكبار علماء بلده
    ــ ( في بلاد العالم الإسلامي اليوم جهات كثيرة جداً لم يبق لها من أمر الدين ـ وقد تكون مسؤولة عن الفتيا أحياناً أو عن الشئون الإسلامية ـ لم
    يبق لها إلا أن تعلن عن دخول شهر رمضان وخروجه ) أ.هـ.

    ويقول أيضاً في حوار مع " مجلة الإصلاح الإمارتية عدد 223 ص 11 "
    ( الأحداث التي حدثت في الخليج لم تزد على أنها كشفت النقاب عن علل وأدواء خفية … وكشفت كذلك عن عدم وجود مرجعية علمية صحيحة وموثوقة للمسلمين ، بحيث تحصر نطاق الخلاف وتستطيع أن تقدم حلاً جاهزاً صحيحاً وتحليلاً ناضجاً… ) أ.هـ
    ثم انظر إلى هذه المهمة الخطيرة التي نجح فيها محمد قطب في مهمته في تربية
    شبابنا بعد الطعن في علمائنا بتغيير الولاء والتعظيم وتوجيهه لقادة ومنظري الإخوان خاصة الأب الروحي الإخواني حتى نجحوا نجاحاً منقطع النظير ، يقول ســـــفر الحوالي كتابه " ظاهرة الإرجاء ص 57 "
    ( وقد وجدت أن أفضل من أجاب على هذه الأسئلة من فقهاء الدعوة المعاصرين هو الأستاذ ســــيد قطب رحمه الله ، وها أنذا أنقل من كلامه ما يفيد ذلك مع بعض زيادات توضحية … ) أ.هـ .

    ولذا صار من أبرز العلامات المميزة للفرد الإخواني في الجزيرة العربية حب سيد قطب وسائر دعاة الإخوان ، فاختبرهم بهذا الرجل وعندها الانتصار له أيّاً كان خطأه .

    قال الشيخ سعد الحصين حفظه الله (( أمّا محمّد قطب فهو الذي يقوم على طباعة كتب أخيه التي نقلت منها هذه النصوص ويصفها بالطبعة الشرعية بعد موت أخيه بعشرات السنين. وقد أكد أيمن الظواهري في الحلقة الثالثة من مذكراته المنشورة في صحيفة الشرق الأوسط شهر رمضان 1422هـ أن كتب سيد قطب هي دستوره وأتباعه. )) من شعارات الحركات الإسلامية مزقت الأمة وضيعت شبابها
    يقول محمد قطب في كتاب شبهات حول الإسلام
    ((والذين يسمون أنفسهم " هيئة كبار العلماء" أحرار في أن يتسموا بهذا الاسم أو غيره ولكن ليس لهم سلطان على أحد ، ولا يملكون من أمر الناس شيئاً إلا في حدود القانون)) ولا يملكون من أمر الناس شيئاً إلا في حدود القانون !!!!!!!!!!!!!!
    فلينظر السني وليعتبر بهذا الضال المضل

    منقول بتصريف للفائدة

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: لا يا محمد قطب...!! ليس التكفير بهذه البساطة

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 24.11.09 19:52

    محمد قطب يطعن في عثمان - رضي الله عنه - وخلافته
    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله .
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ) . ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا ) .
    ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ُيصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَه فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا ) .
    أمّا بعد : فإن أصدق الحديث كلام الله ، وخير الهدي هدي محمدٍ - صلى الله عليه وآله وسلم - ، وشر الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار .
    أيها الأخوة ؛ كنا نظن أن بعض الناس قد تنبّه لطعونات قادة ورموز حركة الإخوان المسلمين في الصحابة الكرام - رضي الله عنهم - ؛ إلا إنني وقفت
    على مذكرة لأحد الدكاترة في إحدى الجامعات الإسلامية في مادة العقيدة والمذاهب المعاصرة ، وكم اندهشت لما رأيت من المراجع التي يقرّرها الدكتور
    - هداه الله - لطلابه ؛ مع أنه في يوم من الأيام - يوم أن كان مع السلفيين ويتظاهر بها - كان يخطب على المنبر بخطبة جيدة عنوانها حديث النبي - صلى الله عليه وسلم - : " لا تسبوا أصحابي " . ثم إنه يحلو لبعض الناس تمييع قضية الطعن في الصحابة - رضي الله عنهم - ضمن تميع كبير في شتى مفردات المنهج السلفي ، وكأني بهم يريدونها أن تعود جذعة كما كانت .

    فإلى هؤلاء أنقل بعض كلام محمد قطب من مقدمة كتابه : قبسات من الرسول صلى الله عليه وسلم

    فعند تصفح مقدمة الكتاب تجد فيه هذا النص :
    " .. وعلى عهد الشيخين كانت الحياة كلها محكومة بتعاليم الإسلام وروحه ، وكان الشيخان على قمة البشرية بعد محمد - صلى الله عليه وسلم - ، يتطلع الناس إليهما في تصرفاتهما ، وسلوكهما ، ومشاعرهما ، وأفكارهما فيدركون القبس الخالد الذي يقبسان منه ، ويرون الرسول - صلى الله عليه وسلم - رأي الواقع في قلبيهما الكبيرين ، فيعيشون في ظلهما مع الرسول فوق ما يعيشون معه في ذكرياتهم الخاصة ، ووجداناتهم التي كانت بدورها قد شحنت بتلك القبسات المشرقة من قبسات الرسول .
    وجاء عثمان رضي الله عنه فسار في أول عهده على هدي الشيخين ما استطاع ، ولكن رويداً رويداً أخذ نفوذ مروان بن الحكم ومنهجه يغلبان على الحكم ، وعثمان رضي الله عنه تثقله السن . وبدأ المسلمون يحسون بافتراق الطريق . وبدأت الصورة المتكاملة للرسول - صلى الله عليه وسلم - تنحسر شيئاً فشيئاً إلى داخل النفوس ، بعد أن كانت ملء النفوس وملء الحياة معاً وعلى نسق واحد .. " ا.هـ.

    فبالله عليكم إن لم يكن هذا طعنًا في عثمان - رضي الله عنه - وخلافته الراشدة ، فما هو الطعن ؟
    بصّر الله المسلمين بدينهم الحق ، وردهم إلى دينهم ردًا جميلاً . إن ربي لسميع الدعاء .
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أخوكم : أبو عبد الرحمن محمد بن إبراهيم الأشقر
    منقول من سحاب للفائدة

    .................

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: لا يا محمد قطب...!! ليس التكفير بهذه البساطة

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 24.11.09 20:03

    كلام العلماء السلفييين في محمد قطب
    قال الشيخ العلامة ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله :
    ((أقول :إن مجال نقد محمد قطب واسع جداً وعميق جداً وهو الذي يتولى كبر هذه الفتنة التي سحقت عقول كثير وكثير من شباب الأمة وضمائرهم وأحاسيسهم فهزلت الغيرة على القرآن والسنة والعقيدة والصحابة ومكانة النبوة تجاه مواقف سيد قطب وارائه فيها ، ولم يدرك المساكين أن هذا الرجل جاهل خال الوفاض من العلم ضال العقيدة والمنهج ، نفخ فيه إعلاميون بارعون فأوصلوا الشباب في دينهم بهذا الإعلام الخطير إلى هوة خطيره ،نسأل الله أن ينقذهم منها .))
    التوضيح لما في خطاب محمد قطب عن كتب أخيه من التصريح
    http://www.rabee.net/show_des.aspx?pid=3&id=50
    ثم قال حفظه الله ونفع به حول كتاب العدالةالاجتماعية :
    ((انظر إلى محمد قطب الذي يقر كل ما في هذا الكتاب من ضلال وإفك ماذا يقول في أخيه الذي أهان أصحاب محمد بأقذع الأساليب وأهان نبي الله موسى عليه الصلاة والسلام ..)).
    ثم ذكر الشيخ حفظه الله بعد ذلك ثناء محمد قطب على أخيه وكتبه
    ومن خلاصة قوله حفظه الله في رده :
    أنه لا يعرف عن محمد قطب في عمره المديد أي نقد لسيد قطب أنه هو القائم والمشرف على طبع كتب أخيه لايعرف عن محمد قطب حول أخيه وتراثه إلا المدح والإطراء
    بل ذكر الشيخ ربيع قول محمد قطب :
    ((..هو تأكدي الكامل – بإذن الله – من أنه ليس في هذه الكتابات ما يخالف الكتاب والسنة ، اللذين تقوم عليهما دعوة الإخوان المسلمين..))
    بل قال الشيخ في رده المذكور بعد نقله لكلام محمد قطب
    ((وهو يؤكد ما قررناه سابقا :ً إذنه الرسمي بطباعة كتبه وكتب أخيه جميعاً حيث قال في رسالة وجهها إلى دار الشروق...))
    ثم أظهر الشيخ ربيع في الرد رسالة محمد قطب الى دار الشروق
    وغيرها من الامور التي بينها العلامةالربيع في رده حفظه الله فارجع اليها في الرابط المذكور انفا
    ألا يدل هذا على أشتركه مع أخيه ( في الطعن ) ولو ( بالسكوت ) فضلا عن(طبع) تلك الكتب بل و (تأييدها والثناء عليها )
    وقال الشيخ محمد جميل زينو جزاه الله خيراً :
    وحدة الوجود في الظلال :
    1-…كنت مولعاً بظلال القرآن لمؤلفه (سيد قطب) ولما قرأته وجدت وحدة الوجود في تفسير أول سورة الحديد وسورة الإخلاص ، وغيرها من الأخطاء التي تتنافى مع عقيدة الإسلام كقوله عن تفسير الاستواء الوارد في عدة آيات : كناية عن السيطرة والهيمنة ، وهذا مخالف للتفسير الوارد في البخاري عن مجاهد وأبي العالية : في قوله تعالى : {ثُمَّ اسْتَوَى إِلَى السَّمَاء فَسَوَّاهُنَّ} ، قال مجاهد وأبو العالية : علا وارتفع .
    2-…ذكرت ذلك لأخيه (محمد قطب) وقلت له : علق على كلام أخيك في الظلال ، فقال لي : أخي يتحمل مسئولية كلامه .
    وبعد سنتين طلبت مني إحدى دور النشر نشر كتابي الجديد : ( شهادة لا إله إلا الله محمد رسول الله) . فذكرت فيه من نواقض الشهادتين : وحدة الوجود عند الصوفية وقرأت في كتاب ( لا إله إلا الله عقيدة وشريعة ومنهج حياة) لمؤلفه (محمد قطب) ذكر فيه نواقض لا إله إلا الله ، ولم يذكر وحدة الوجود
    ، فاتصلت به هاتفياً ، قلت له : أنت مشرف على طبعة الشروق (في ظلال القرآن) أنا أطالبك بالتعليق في الحاشية امتثالاً لأمر النبي صلى الله عليه وسلم القائل : ( من رأى منكم منكراً فليغيره بيده ، فإن لم يستطع فبلسانه ، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان) . وأنت تستطيع أن تُغير بلسانك وقلمك ، فقال لي : شكر الله سعيك ، فشكرته على ذلك ، وطلبت منه نسخة فيها تعليقه على وحدة الوجود فسكت ، وأسأل الله أن يوفقه لذلك .
    3-…قمت بزيارة لأحد العلماء البارزين وعنده أحد مدرسي العقيدة الإسلامية ، وذكرت له وحدة الوجود في الظلال ، فاستغرب ذلك ، وأحضر كتاب الظلال من مكتبته وبدأ يقرأ فيه من أول تفسير سورة الحديد ، حتى وصل إلى قوله : ولقد أخذ المتصوفة بهذه الحقيقة الأساسية الكبرى وهاموا فيها وبها ، وسلكوا إليها مسالك شتى ، بعضهم قال : إنه يرى الله في كل شئ في الوجود ، وبعضهم قال : أنه رأى الله من وراء كل شئ في الوجود ، وبعضهم قال : أنه رأى الله فلم ير غيره في الوجود ، وبعضهم قال : إنه رأى الله فلم ير غيره في الوجود .
    …وكلها أقوال تشير إلى الحقيقة إذا تجاوزنا عن ظاهر الألفاظ القاصرة في هذا المجال ، إلا أن ما يؤخذ عليهم على وجه الاجمال هو أنهم أهملوا الحياة بهذا التصور ، والإسلام في توازنه المطلق يريد من القلب البشري أن يدرك هذه الحقيقة ويعيش بها ولها .
    …فأنكر العلماء الموجودون هذه الوحدة ، ووافقوا على أن يُعلق (محمد قطب) عليها .
    4-…ولسيد قطب - يرحمه الله - كلام في كتبه يخالف وحدة الوجود لكنه لم يُصرح بالرجوع عنها ، وله كتابات جيدة ، ولكنه ليس بمعصوم لأنه بشر يخطئ ، فالواجب بيان هذه الأخطاء نصيحة للقراء وفي هذا الحديث ( الدين النصيحة) .
    5-…وهناك أخطاء كثيرة في ظلال القرآن جمعها الشيخ عبدالله الدويش في كتابه (المورد الزلال في التنبيه عن أخطاء الظلال) وكتاب (أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب وأفكاره) للشيخ ربيع بن هادي فليرجع إليها ،
    وليت الشيخ محمد قطب أخذ بهذه الأخطاء وعلق عليها في طبعة الشروق لأنه مشرف عليها فهو مسئول أمام الله عنها ، وأسأل الله أن يوفقه في ذلك .انتهى المقصود المصدر [ مؤلفات الشيخ محمد جميل زينو - المكتبة الشاملة 2/42 ]
    ..................
    .......................

      الوقت/التاريخ الآن هو 21.06.18 8:11