تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    شاطر

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 18.01.09 15:50

    " تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان "
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد :-
    حرصا لنفع الإخوة سانزل هذا الكتاب باباً باباً لتعم الفائدة وتبين ضلالات هذا الطحان .. أسأل الله أن ينفع به ...

    تأليــف : محمد بن جميل زينو ( المدرس في دار الحديث الخيرية بمكة المكرمة )
    تقديــم : الدكتـــور صالـــــــــح الفـــــــــــــوزان
    بموافقـة : الشيـــخ عبــد العزيـــــز بــــن بــــــــــاز
    أسباب تأليف الكتاب :-
    1- طلب مني كثير من طلاَّب العلم والعلماء أن أكتب رداً على الطحان ، ومنهم الشيخ : فلاح إسماعيل مدرس
    العقيدة في جامعة الكويت ، ودار الأصالة للنشر والتوزيع . وقد عرضت الكتاب
    على الشيخين الكريمين : عبد الرحمن السديس ، وسعود الشريم إمامي المسجد الحرام فوافقاً عليه .

    2- الدفاع عن التوحيد ، والذبُّ عن السنة ، والرد على المبتدعة من طريقة السلف الصالح ، بل إنهم رفعوا من شأنه وجعلوه من الجهاد في سبيل الله تعالى :
    فقد قال شيخ الإسلام ( إبن تيمية ) : " الرادُّ على أهل البدع مجاهد " ، حتى كان يحيى بن يحيى يقول : " الذبُّ عن السنة افضل من الجها د " ، الذبُّ : الدفاع . " أنظر مجموع الفتاوي 4/13 "

    3- يقول العلماء : العلماء إن بُينتْ أخطاؤه ظهر الحق للناس .
    4- السلف الصالح إذا رأوا مسلماً أخطأ نصحوه خشية أن يموت على هذا الخطأ ، فيُعذَّب في نار جهنم ، وخوفاً من أن
    يُعذبَ الذي رآه ولم ينصحه ، ونصيحة للسامعين ليحذروا الأخطاء عملاً بقول
    الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) :" لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبُّ لنفسه " " متفق عليه "

    5- نظراُ لإنتشار اشرطة الطحان ، وكثرة أتباعه الذين لا يعرفون عنه الأشياء الجديدة التي منه ، وغيَّر موقفه
    بعدما خرج من السعودية إلى قطر ، حيث بدت منه أخطاء يجب تصحيحها على ضوء الكتاب والسنة .

    6- إستشرت الشيخ : إبن باز – رحمه الله - في تسمية الكتاب فوافق عليه وطلب مني التثبيت ، وإستشرت أيضاً الشيخ : العثيمين – رحمه الله - فقال : ردًَّ عليه ؛ وقد أعطيت الكتاب لأحد طلاَّب : عبد الرحيم الطحان ومعه خمسة عشر شريطاً للتثبت والمطابقة لما في الكتاب والأشرطة . والله أسأل أن يجعله خالصاً لوجهه الكريم وينفع به المسلمين .
    ( ظاهرة التكفير عند الطحان )
    1- قال الطحان في الشريط : إن قلت إن الرسول " صلى الله عليه وسلم " ليس فيه بركة بعد موته كفر جدِّدإعتقادك! " هدي الإسلام في البناء "
    أقول :لا يجوز تكفير المسلم ، ولا سيما إذا كان رجلاً معيناً ،ماذا قال الرسول " صلى الله عليه وسلم " في حق هذا المكفِّر لإخوانه :
    أ- " من قال لأخيه يا كافر ، فقد باء بها أحدهما " " أخرجه البخاري "
    ب- " أيما إمرئ قال لأخيه يا كافر ، فقد باء بها أحدهما إن كان كما قال ، وإلاَّ رجعت عليه " " متفق عليه "
    ولم أر من ردَّ عليه في ظاهرة التكفير ، ولعلَّهم لم يسمعوها في شريطه
    الذي تكلَّم فيه عن التبرُّك ، حينما رد عليه القاضي في قطر فضيلة الشيخ :
    خالد الدرهم ، وبيَّن خطأه ، وقد أخبرني القاضي هاتفياً بأن الطحَّان عناه
    بهذا التكفير ، وكأن الطحان لم يسمع التهديد الخطير الذي ذكره الرسول " صلى الله عليه وسلم " فس الأحاديث السابقة .
    أقول : إن ظاهرة التكفير ظهرت عند بعض
    الجماعات الإسلامية مع الأسف الشديد ، فأساؤوا إلى سمعة المسلمين ، وعرَّضوا أنفسهم للإبتلاء ، وقد سبقهم الكاتب " سيد قطب " حينما قال في كتابه : ( معالم في الطريق ) :وأخيراً يدخل في المجتمع الجاهلي تلك المجتمعات التي تزعم لنفسها أنها مسلمة .
    وقد ردَّ عليه فضيلة الشيخ : ربيع بن هادي المدخلي في كتابه :" أضواء إسلامية على عقيدة سيد قطب " .
    وسبقه في الرد عليه أيضاً فضيلة الشيخ : عبد الله الدويش في كتابه سماه " المورد الزلال في الرد على أخطاء ظلال القرآن ".
    قال الشيخ الألباني عن الطحان عندما سمع هجومه عليه : كنت أتمنى أن يكون مخلصاً ، وإن كان مخطئاً ، لإنه بتر جزءاً من كلامي
    1- قال الطحان عن الألباني إنه أشرك بالله لأنه نازع الله في ربوبيته وإتهمه بالإعتداء على الله ، كما حصل ظلم للعباد ، لأنه إدعى علم الغيب ! " شريط توضيح الحق "
    أ- أقول :هذه مغالطة أتى بها الطحان ليوهم بأن الألباني ظلمه ، وتعدى على
    الله ، وبهذا شفى غليله ، ولم يأت ببينة على ما إدعاه ظلماً وعدواناً .
    ب- إن الألباني لم يطلع على علم الغيب كما زعمت ، ولكن البتر من كلامه يدل
    على عدم الإخلاص ، وسيأتي أنك بترت من كلام الشيخ ابن باز ، وزدت في كلام
    الشوكاني كلاماً لم يقله ، وكذلك زدت في كلام الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) !!!.
    2- لقد قال الطحان : والله ما أصف نفسي بالإخلاص ، ولا أعلم أنني أخلصت في حياتي وأنا على نفسي
    بصيرة ، والله الذي لا إله إلاَّ هو ما أصف نفسي بهذا ، وإذا وصفت نفسي بذلك فلاشك في غروري وسفاهتي وقلة عقلي
    !
    أقول : هذا الكلام يقوله غلاة الصوفية ، وهذا عندهم مدح بما يشبه الذم ؛ وإذا كنت تعلم من نفسك عدم إخلاصك في حياتك كلها ، فلماذا إعترضت على الألباني ، وكان عليك أن تسكت ولا تهاجمه ، ولا ترميه بالشرك .
    3- أورد الطحان حديثاً قال عنه الهيثمي إسناده حسن ، وقال عنه إبن كثير إسناده جيد من رواية حذيفة قال :
    سمعت النبي ( صلى الله عليه وسلم ) يقول : ( إن مما أتخوف عليكم رجلاً قرأ القرآن ، حتى إذا رؤى بهجته ونضارته ، وكان ردأ الإسلام ، فاعتزل إلى ما شاء الله ، ثم إنقلب على جاره ، فرماه بالشرك ، وقاتله بالسيف ، قالوا : يا رسول الله من أحق بالشرك : الرامي أم المرمي ؟ قال : الرامي " طبَّق الطحان هذا الحديث على السلفيين ، فقال : يحكمون على أمة خير الأنام بالتكفير والتبديع ، ولو مكّن لهم لقطعوا رقابنا وشربوا دماءنا !
    أ- إن إنتقاد الطحان للألباني بأنه تعدى على الله ، وعلم الغيب لإتهامه بعدم الإخلاص ، ينطبق على الطحان الذي إدعى علم الغيب حينما زعم أنه لو مكن للسلفيين لقطعوا رقابنا وشربوا دماءنا ، أليس هذا من علم الغيب !
    ب- إن الحديث الذي ذكره الطحان أخشى أن ينطبق عليه ، لأنه رمى جاره في قطر بالكفر كما سبق ، ورمى الألباني الذي هو من بلده بالشرك .
    ج- السلفيون يتحدون الطحان الذي يزعم – وبئس ما زعم – أنهم يكفرون ويبدعون – أن يثبت هذا ، ولا سيما إذا كان شخصاً بعينه كما فعل الطحان !
    د- السلفيون يستدلون على وجود الشرك بقوله الله تعالى : { وما يؤمن أكثرهم بالله إلاَّ وهم مشركون } " يوسف : 106 " .
    وقوله ( صلى الله عليه وسلم ) : " لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين وحتى تَعبد الأوثان "
    " صحيح رواه الترمذي "

    ( الطحان يكفِّر الناس أفواجاً )
    قال الطحان في شريط " البدعة " :
    لسنا نحن الآن بين سنن وبدع ، نحن الآن بين بدع وردَّة ، بين بدع وكفر ، من يفعل فينا البدع ولا يتلَبس بالردة فهو صدِّيق صالح في أعرافنا ؛ الناس يخرجون من دين الله أفواجاً ، ما يتحركون ولا يسكنون إلاَّ على حسب الأعراف والعادات والتقاليد فهذا أعظم طاغوت عودي به الرسل وأخبث بدعة حدثت على وجه الأرض ، عدد المرتدين عن دين الله لا يُحصون ، ولا يوجد أبو
    بكر ليرد هؤلاء المرتدين ويعيدهم إلى حظيرة الدين ، ردَّة ولا أبو بكر لها
    ؟
    ثم قال : البدعة المكفِّرة : يحدث في دين الله شيئاً يكفر بسببه وضابط ذلك كما قرر ائمتنا الكرام : إنكار ما هو المتواتر من الإسلام
    ومعلوم عند أهل الإيمان ، وجعل أن هذا من دين الإسلام أي إذا كانت بدعته تفضي إلى ما هو متواتر من دين الإسلام فبدعته مكفِّرة . إلى آخره .


    أقول : إن قول الطحان خطير ، ومنقوض من وجوه :

    1- إن قوله : لسنا الان بين سنن وبدع غير صحيح ، فالسنن موجودة ، والبدع موجودة .وسوء ظن بالمسلمين .

    2- وأما قوله : من يفعل البدع ولايتلبس بالردة فهو صديق صالح في أعرافنا ، فهذا صحيح ، وأخشى أن ينطبق عليه ، وذلك حينما قال :
    حينما نذكر أحمد كأنما نقول : سبحان الله ، والحمد لله .

    3- وأما قوله : والناس يخرجون من دين الله افواجاً ، وعدد المرتدين عن دين الله لا يحصون ، فهذا التكفير الجماعي من
    الطحان حذر منه الرسول ( صلى الله عليه وسلم ) في أحاديث كثيرة تقدم بعضها ، ومنها قول الرسول ( صلى الله عليه وسلم) :
    (
    إذا فقال الرجل : هلك الناس فقد أهلكهم ) " رواه مسلم " وسبق أن رمى الطحان السلفيين بالتكفير بغير دليل ولا برهان ، كما فعل القطان في الكويت .
    4- أما قوله : البدعة المكفرة هي إنكار المتواتر من الإسلام ، فهذا صحيح ، لكن الطحان حينما كفَّر رجلاً في قطر من أجل التبرك ، وليس التبرك من المعلوم من الدين بالضرورة ، كأركان الإسلام والإيمان ، وهذا الضابط الذي ذكره الطحان ، وحصر البدعة المكفرة به غير صحيح ، فهناك بدع مكفرة غيرها ، كالإيمان بالمبادئ الهدامة
    كالشيوعية ، والماسونية ، والعلمانية وغيرها
    .
    " الشيخ محمد بن جميل زينو "


    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 18.01.09 16:19

    رد العلامة الألباني رحمه الله
    على الصوفي الضال عبدالرحيم الطحان فحذر منه :
    نقلاً عن مكالمة هاتفية أجريت مع أسد السنة .. مجدد العصر ومحدثه الشيخ :محمد ناصر الدين بن نوح بن نجاتى الألبانى من أحد الأخوة القطريين الذينابتلاهم الله بعبد الرحيم الطحان فى بلدهم .. فكان السؤال :
    القطرى : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ‍‍‍.
    الشيخ : عليكم والسلام ورحمة الله وبركاته .
    القطرى : كيف حالك يا شيخُنا ؟
    الشيخ : بخير أهلاً وسهلاً .. لاتقل ياقطرى يا شيخُنا ، إنما قل يا شيخَنا ، لأن شيخُنا هذا خطأ ، فيه عنا هون ناس بيعلمونا اللغة العربية وبيقولوا يا شيخُنا خطأ ، نعم ماذا عندك ؟
    القطرى : عندى الله يسلمك ، أتانا شيخ ٌ من قريب اسمه عبد الرحيم الطحان
    وكانت عنده محاضرة " تعظيم أولياء الله " ومن بعض مقائله فى نفس المحاضرة:
    قوله : ( ليتنا كنا نساء وحضينا بريق الحسن من يحضى بالحسن من النساء ليلة أو نظرة ) .
    وقوله : ( والله لو ادركنا الحسين لمسحنا نعليه بلحانا وفى ذلك شرف لنا وفخر ) .
    وقوله : ( ثبت عن أنس بإسناد صحيح أن النبى عليه الصلاة والسلام عندما دخل
    المدينة ، أضاء فيها كل شىء أما تنورت بالنبى عليه الصلاة والسلام واشرقت ؟ ) .
    وقوله : ( ينقل الإمام الذهبى فى سير اعلام النبلاء فى الجزء الحادى عشر ، صفحة 211 أن بعض طلبة العلم قالوا : " نظرة إلى الإمام أحمد تعدل عبادة سنة وأكثر " .. علق الإمام الذهبى على هذه الجملة بقوله : [ هذا غلو لاينبغى ] وقال : والله ليس بغلو وإنه مما ينبغى ) .
    وقال : ( كان جعفر الصادق يقول : إذا وجدت فى قلبى فتور وقسوة نظرت إلى وجه محمد بن واسع فاجتهدت أسبوع ) .
    وقال : ( النظر إلى أئمتنا يُستشفى به .. يُتداوى به ، يُذكر بالله .. يقولون من لم ينفعك لحظه لم ينفعك لفظه ووعظه ) .
    وقوله : ( ذكر أحمد من مجالس الذكر عندما نذكره فقد ذكرنا الله ) .
    وقوله : ( نظرة إلى وجه النبى صلى الله عليه وسلم تعدل عبادة ألاف السنين والنظرة إلى الصحابة الطيبين تعدل عبادة ألاف السنين ) .
    وقوله : ( قابلت بعض الشيوخ .. اسمه " عبد الرحمن زين العابدين ، يقول
    قابلته وقلت له ، والله ما رأيته إلا وقبلت يده ، وكان يقول أى الشيخ زين
    العابدين يقول للشيخ عبد الرحيم : من مقاصدى إذا ذهبت إلى الحج رؤية الإمام الشنقيطى ) .
    وهذا الشيخ يا شيخنا معروف على مستوى دولتنا " قطر " وكل طلبة العلم يحضرون له .. فما رأيكم وما الرد على هذا ؟؟؟
    الشيخ : بارك الله فيك ماكان ينبغى أن تطيل علينا بسردك لمثل هذا الهراء .. فانتبه لما سأقول :
    بإستثناء حديث انس الذى حكيته عن الطحان أقول .. أولاً ، حديث أنس هو
    فعلاً حديث صحيح ولكن ألإضاءة المذكورة فيه إضاءة معنوية ، يعنى هو كناية
    عن انتشار نور الإسلام وإلا فالمدينة كما تعلم إذا اطفأت الأنوار اليوم
    فسنراها مظلمة كما كان الشاهد فى عهد الرسول عليه السلام ، وقد جاء فى
    الحديث الصحيح { أن السيدة عائشة رضى الله عنها ، استيقظت ليلةً قالت :
    ولم تكن المصابيح يومئذٍ ، فلم تجد نبيها بجانبها ، فأخذت تبحث عنه والليل
    ظلام ، فوقعت يدها على النبى صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو ساجد فى
    صلاته وقدماه منصوبتان وهو يقول : اللهم إنى أعوذ برضاك من سخطك ،
    وبمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك ، لا احصى ثناءً عليك ، أنت كما أثنيت
    على نفسك } رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم بلا شك نور هدى الله به العرب ثم
    العجم بسبب الهدى والنور الذى أنزله الله تبارك وتعالى على قلب الرسول ..
    فلم تكن إضاءة المدينة المذكورة فى حديث أنس هى إضاءة مادية ، وإلا كانت
    السيدة عائشة رأت نبيها صلى الله عليه وعلى آله وسلم وهو يصلى فى البيت ،
    لكنها صرحت بأنها لم تره لما ؟ لأنه لم تكن عندهم مصابيح يومئذ .
    فأقول بإسثناء حديث أنس من ذاك الهراء .. فحديث أنس صحيح ، ومعناه ليس كما
    يفسره الرجل ، أقول بعد تكريرى لهذا الإستثناء ، الكلام الذى حكيته عنه
    هراء ٌ .. ويجب أن يُطحن من الطحانين طحناً .
    سمعت الجواب ؟
    القطرى : ماذا تنصحوا طلبة العلم جزاك الله خيراً ؟
    الشيخ : انصحهم أن لايحضروا للرجل درساً لأنه صوفى مبتدع ويتستر بالسنة وهو جاهلٌ بها .. والسلام عليكم ورحمة الله .
    القطرى : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .

    صوتياً من هنـــــــــــــــــــــــــــــــا
    منقول من سحاب السلفية


    عدل سابقا من قبل أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.05.09 21:01 عدل 1 مرات




    .

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 18.01.09 16:27

    التحذير من عبد الرحيم طحان/ اللجنة الدائمة
    الفتوى رقم ( 17831 )
    س : جاءتنا أشرطة مسجلة لعالمين جليلين ، هما الشيخ العلامة محمد ناصر
    الدين الألباني محدث الشام ، والشيخ العلامة مقبل بن هادي الوادعي محدث
    اليمن ، يتحدثان فيها عن الداعية المعروف عبد الرحيم الطحان ، حيث إنهما
    جاءتهم رسائل واستفسارات من أهل السنة في قطر حول صحة ما يقوله الطحان من
    أقاويل ، منها :


    (الجزء رقم : 2، الصفحة رقم: 168)

    1- أنه يذهب إلى وجوب تقليد المذاهب الأربعة ، وأن نبذ تقليد هذه المذاهب ما هو إلا ضلال .

    2- إنكاره لقاعدة الجرح والتعديل بالكلية .

    3- تمجيده للمتصوفة واتهامه لمن يعاديهم بالضلال .

    4- ذهابه إلى سماع الأموات في قبورهم ، بالإضافة إلى أنهم كذلك يصلون في هذه القبور ويرون من يأتي لزيارتهم .

    5- قوله بجواز رؤية النبي - صلى الله عليه وسلم - في الدنيا في حال اليقظة
    ، واستشهد على ذلك بأن نور الدين زنكي قد رآه في الدنيا في اليقظة .

    6- ادعاؤه بأن النظر في وجه النبي - صلى الله عليه وسلم - تعدل عبادة آلاف
    السنين ، وأن النظر في وجه الصحابة تعدل عبادة آلاف السنين ، وأن النظر في
    وجه الإمام أحمد تعدل عبادة سنة .

    وبعض إخواننا هنا في مصر يعتذرون عنه بأنه لعله يقصد المتصوفة الذين مدحهم
    شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله- في رسالة الصوفية والفقراء ، وأن رؤية
    النبي - صلى الله عليه وسلم - قد تجوز في الدنيا ، واستدلوا على ذلك بأن
    عبد الله بن المبارك - رحمه الله- رآه بعض الحجاج في زمنه يحج معهم ، مع
    أنه لم يذهب إلى الحج ، ولما عادوا إليه قالوا له : رأيناك في الحج فسكت
    ولم يتكلم .


    (الجزء رقم : 2، الصفحة رقم: 169)

    فهل هذه القصة صحيحة ، ويستدل بها على رؤية النبي - صلى الله عليه وسلم - في الدنيا حال اليقظة ؟

    وهل هذا الرجل قد تحول من منهج أهل السنة إلى منهج أهل البدع بعدما ترك الحجاز وذهب إلى قطر ؟

    وهل نستطيع أن نصفه بأنه مبتدع ؟ وهل الموتى يسمعون في قبورهم ؟ وهل عدم تقليد المذاهب ضلال وزيغ عن طريق الحق ؟

    وهل ما نسب إليه من أقوال صحيحة ، وقد ثبتت عنه ، وإذا ثبتت فهل ما قاله صحيح ؟

    فنحن في مصر قد شغلنا أمر الطحان ، ونريد أن نعرف إلى أي أمر صار أمره ،
    إلى منهج أهل السنة أم إلى منهج أهل البدع ؟ لذلك نرجو من سماحتكم سرعة
    الرد علينا .

    ج : هذه الأقوال المنسوبة إلى المدعو \ عبد الرحيم الطحان كلها أقوال
    باطلة يجب التحذير منها ؛ لمخالفتها لكتاب الله وسنة رسوله - صلى الله
    عليه وسلم - ، فإنه لا يجب تقليد أحد من العلماء ، وإنما يؤخذ بقول العالم
    إذا وافق الدليل .

    والواجب على الجميع اتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم - فهو القدوة لجميع
    المؤمنين ، قال الله تعالى : سورة الأحزاب الآية 21 لَقَدْ كَانَ لَكُمْ
    فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ

    (الجزء رقم : 2، الصفحة رقم: 170)

    وقال الله تعالى : سورة الحشر الآية 7 وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ
    فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا . والجرح والتعديل للرواة
    مجمع عليه بين العلماء ؛ لأجل التوثق من صحة الحديث ، لا من أجل الطعن في
    الشخصيات وتنقصها ، ولكن لا يجوز الدخول في هذا الباب إلا لأهل الاختصاص
    من الراسخين في علوم الحديث .

    والتصوف طريقة مبتدعة ما أنزل الله بها من سلطان ، وأغلب المتصوفة في هذا
    الزمان ضلال منحرفون ، لا يجوز مدحهم والثناء عليهم ، والواجب اتباع السنة
    . وأما سماع الموتى في قبورهم فلا يثبت إلا بدليل ، وهو من أحوال البرزخ
    التي لا يعلمها إلا الله ، وإذا ثبت سماع خاص لا يجوز بسببه دعاؤهم
    والاستعانة بهم ؛ لأن هذا من الشرك الأكبر .

    ورؤية النبي - صلى الله عليه وسلم - في اليقظة ، أو رؤية غيره من الأموات
    غير حاصلة ولا ممكنة ، ولا دليل مع من أجازوها ؛ لأن الأموات لا يعودون
    إلى هذه الدنيا ، قال تعالى :

    (الجزء رقم : 2، الصفحة رقم: 171)

    سورة يس الآية 31 أَلَمْ يَرَوْا كَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُمْ مِنَ
    الْقُرُونِ أَنَّهُمْ إِلَيْهِمْ لَا يَرْجِعُونَ ، وقوله سبحانه : سورة
    المؤمنون الآية 15 ثُمَّ إِنَّكُمْ بَعْدَ ذَلِكَ لَمَيِّتُونَ سورة
    المؤمنون الآية 16 ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تُبْعَثُونَ .
    ودعوى أن النظر إلى وجه النبي - صلى الله عليه وسلم - أو غيره ينفع ، غير
    صحيح ، وقد نظر إلى وجه النبي - صلى الله عليه وسلم - كثير من الكفار
    والمنافقين ، ولم ينفعهم ذلك ، وإنما الذي ينفع هو الإيمان بالله ورسوله
    والعمل الصالح .

    وبالله التوفيق ، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .


    اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء


    عضو :
    بكر أبو زيد ، عضو: عبد العزيز آل الشيخ ، عضو: صالح الفوزان ، عضو: عبد الله بن غديان
    الرئيس عبد العزيز بن عبد الله بن باز

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 30.01.09 21:48

    إستمع للصوفي التكفيري (( عبدالرحيم الطحان )) وهو يخرج صاحب المعصية وذريته من رحمة الله
    من شريط حكم الغناء في الشريعة الغراء الشريط الأول
    إضغط هنا للإستماع
    منقول

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.05.09 18:02

    قال الشيخ مقبل رحمه الله في سياق رده على قول الطحان "ليتنا كنا نساء و حظينا بريق الحسين"
    قال رحمه الله: فهذا كلام من يهوِّس، و كلام صاحب هوس يحتاج إلى كيَّة في رأسه،
    فلعله قد اختل عقله، فكلامه ليس كلام رجل عاقل، فينبغي أن يعاج و يذهب به
    إلى الأمراض النفسية، أو يذهب به إلى الذين يقرءون على الممسوسين، فربما
    يكون شيطان يتكلم على لسانه." أ.هـ انظر كتاب الشيخ مقبل [فضائح و نصائح ص
    250]ـ
    ......................................
    .

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.05.09 18:07

    تعريف بعبدالرحيم الطحان يوم أن كان طالباً في الجامعه وبئس الطالب
    قال الشيخ / محمد جميل زينوا حفظه الله
    قمت بزيارة للشيخ / حماد الأنصاري في المدينة فكتب عن الطحان ما يلي :
    لما جاء عبدالرحيم الطحان إلى الجامعة الإسلامية والتحق بكلية الشريعة ،
    وأنا حماد الأنصاري من المدرسين في هذه الكلية ، هذا قبل فتح الدراسات
    العليا ، حضرت عندهم على العادة لإلقاء الدرس في العقيدة الطحاوية ، وقدمت
    بكلمة موضوعا لكلام على الفرق المبتدعة في الأسماء والصفات ، وذكرت أن
    رؤوسهم أربعة :
    1 - المعتزلة الزيدية .
    2 - الجهمية الجعدية .
    3 - الأشعرية الكلابية ( نسبة إلى عبدالله بن سعيد بن كلاب ) ( 1 )
    4 - الحنفية الماتريدية .
    فانتصب عبدالرحيم الطحان قائماً وقال : يا شيخ ما جئنا لنتعلم الوهابية ، فأحلته على العميد آنذاك ، وهو محمد المرشد ، فوجهه بمثل ما واجهني به ، فلما عجز عنه أحاله إلى الشيخ / عبدالعزيز بن باز رئيس الجامعة الإسلامية آنذاك ، فواجهه بمثل ما واجهني به أنا ، والعميد محمد المرشد ، ورغم تلطف الشيخ به وإلحاحه عليه ، ويقول له : ياولدي ارجع إلى الدراسة ، ولكن الطحان رفض وعاند وقال للشيخ : أنت رئيس الوهابية !
    ولما يئس الشيخ منه أمر بتسفيره ، فسفر ذلك الوقت . انتهى .
    قال الشيخ / محمد جميل زينوا بعد هذا الكلام :
    هذا هو ماضي الشيخ الطحان ، وكلامه القاسي للعلماء ، ورفضه لنصيحتهم ، وقال لهم ما يقوله العوام للموحدين ( وهابية ) وجهل أنها دعوة إلى الكتاب والسنة .
    من كتاب : تحذير الإخوان من انحرفات عبدالرحيم الطحان - (( للشيخ / محمد جميل زينو حفظه الله )) ... تقديم .. (( الشيخ / صالح الفوزان حفظه الله )) ... بموافقة ... (( العلامة الشيخ / عبدالعزيز بن باز رحمه الله ))
    صفحة ( 142 ) .
    وقال عبدالرحيم الطحان : عندما نذكر الإمام أحمد كأننا نقول : لا إله إلا الله ، سبحان الله ، الحمدلله ، هؤلاء أولياء الله ، ذكر أحمد من مجالس الذكر ، وعندما نذكره ذكرنا الله !!!!!! (حاشية شريط أولياء الله ).
    فقال الشيخ / محمد جميل زينوا :
    إن الطحان جعل الأمام أحمد نداً ومثيلاً لله ، مخالفاً قوله تعالى : ( فلا تجعلوا لله أنداداً وأنتم تعلمون ) (حاشية البقرة : 22) وقال تعالى ( يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم ولا تقولوا على الله إلا الحق ) (حاشية النساء :
    171) ، سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم : (مميز أي الذنب أعظم ؟ قال : أن تجعل لله نداً وهو خالقك) . ولو سمع الأمام أحمد أن ذكره يشبه قول من يقول : ( سبحان الله ..... ) لتبرأ منه ، لأنه من الشرك الذي يحبط العمل ،
    وهو أعظم الذنوب . (حاشية تحذير الإخوان من انحرفات عبدالرحيم الطحان - ص / 60 ، للشيخ / محمد جميل زينو حفظه الله ... تقديم الشيخ / صالح الفوزان حفظه الله ... بموافقة العلامة الشيخ / عبدالعزيز بن باز رحمه الله

    الطحان يتهم الألباني بالشرك
    قال الشيخ الألباني عن الطحان عندما سمع هجومه عليه : كنت أتمنى أن يكون مخلصاً ، وإن كان مخطئاً ، لأنه بتر جزءاً من كلامي .
    أولاً : قال الطحان عن الألباني إنه مشرك بالله لأنه نازع الله في ربوبيته واتهمه بالاعتداء على الله ، كما حصل ظلم للعباد ، لأنه ادعى علم الغيب ! (1)
    أقول
    أ - هذه مغالطه أتى بها الطحان ليوهم بأن الألباني ظلمه ، وتعدى على الله ، وبهذا شفى غليله ، ولم يأت ببينة على ما ادعاه ظلماً وعدواناً .
    ب - إن الألباني لم يطلع على علم الغيب كما زعمت ، ولكن البتر من كلامه يدل على عدم الإخلاص ، وسيأتي أنك بترت من كلام الشيخ / عبدالعزيز ابن باز ، وزدت في كلام الشوكاني كلاماً لم يقله ، وكذلك زدت في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم ! ! !
    ثانياً : لقد قال الطحان : والله ما أصف نفسي بالإخلاص ، ولا أعلم أنني أخلصت في حياتي وأنا على نفسي بصيرة ، والله الذي لا إله إلا هو ما أصف نفسي بهذا ، وإذا وصفت نفسي بذلك فلا شك في غروري وسفاهتي وقلة عقلي !
    أقول
    هذا الكلام يقوله غلاة الصوفية ، وهذا عندهم مدح بما يشبه الذم ، وإذا كنت تعلم من نفسك عدم إخلاصك في حياتك كلها ، فلماذا اعترضت على الألباني ، وكان عليك أن تسكت ولا تهاجمه ، ولا ترميه بالشرك .
    ثالثاً : أورد الطحان حديثا قال الهيثمي إسناده حسن ، وقال عنه ابن كثير إسناده جيد من رواية حذيفة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( إن مما أتخوف عليكم رجلاً قرأ القرآن ، حتى إذا رؤي عليه بهجته ونضارته ، وكان ردأ الإسلام ، فاعتزل إلى ما شاء الله ، ثم انقلب على جاره ، فرماه بالشرك ، وقاتله بالسيف ، قالوا : يا رسول الله من أحق بالشرك : الرامي أم المرمي ؟ قال : الرامي )) ... طبق الطحان هذا الحديث على السلفين ، فقال : يحكمون على أمة خير الأنام بالتكفير والتبديع ، ولو مكن لهم لقطعوا رقابنا وشربوا دمائنا !
    أقول
    أ - إن إنتقاد الطحان للألباني بأنه تعدى على الله ، وعلم الغيب لاتهامه بعدم الإخلاص ، ينطبق على الطحان الذي ادعى علم الغيب حينما زعم أنه لو مكن للسلفين لقطعوا رقابنا وشربوا دماءنا ، أليس هذا من علم الغيب ؟
    ب - إن الحديث الذي ذكره الطحان أخشى أن ينطبق عليه ، لأنه رمى جاره في قطر بالكفر كما رمى الألباني الذي هو من بلده بالشرك .
    ج - السلفيون يتحدون الطحان الذي يزعم - وبئس ما زعم - أنهم يكفرون ويبدعون - إن يثبت هذا ، ولا سيما إذا كان شخصا بعينه كما فعل الطحان ! .
    د - السلفيون يستدلون على وجود الشرك بقول الله تعالى : (( وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون )) . (2)
    وقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي المشركين وحتى تعبد الأوثان ) . (3) (4)
    --------------------------------------------------------------------------------
    1) شريط توضيح الحق .
    2) يوسف : 106 .
    3) صحيح رواه الترمذي .
    4) للشيخ / محمد جميل زينو حفظه الله ... تقديم الشيخ / صالح الفوزان حفظه الله ... بموافقة العلامة الشيخ / عبدالعزيز بن باز رحمه الله
    منقول




    .

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.05.09 21:06

    قال العلامة الشيخ / عبدالعزيز بن عبدالله بن باز رحمه الله


    عندما سئل عن كلام عبدالرحيم الطحان في الحسن رضي الله عنه قال : هذا كلام الرافضة والمجانيين

    (حاشية تحذير الأخوان من إنحرفات عبدالرحيم الطحان ... للشيخ / محمد بن جميل زينو ص : 24 .)

    ...................




    .

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: تحذير الإخوان من إنحرافات الطحان

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.05.09 21:30

    قال الشيخ / محمد جميل زينوا حفظه الله
    قمت بزيارة للشيخ / حماد الأنصاري في المدينة فكتب عن الطحان ما يلي :
    وهذه صورة بخط العلامة حماد الانصاري
    أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا1
    أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا2
    صورة بخط العلامة الفوزان في كتاب الشيخ محمد بن جميل زينو
    أضغط هنــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

    صورة من كلام الإمام ابن باز في كتاب الشيخ محمد بن جميل زينو
    أضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــا

    منقول من سحاب السلفية




    .

      الوقت/التاريخ الآن هو 19.01.18 4:25