مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    شاطر

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 42
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 21.05.08 17:37

    اصرف نظرك عن القرضاوي واقرضه قرضا

    للامام الالباني ـ رحمة الله تعالي ـ
    السائل : بالنسبة للزكاة بالنسبة للعامل أو الموظف الذي يتقاضى أسبوعياً أم شهرياً هل في ..
    الشيخ : اصرف نظرك عن القرضاوي واقرضه قرضًا

    السائل : بيقول إنه في رحلته هذه أثَّر على كثير من الناس
    الشيخ : اللهم اهدنا فيمن هديت ، ادعو له.
    هذه ضد ما قلناه آنفًا
    ، إذا جاءت مسألة في التحريم يقول ليس فيها نص قاطع , هنا لا نص لا قاطع
    ولا ظنّي ، وإنما هو مجرد الرأي ، النصوص [...] لا يجب عليه الزكاة إلا
    بشرطين: إذا حال الحول وبلغ النصاب ، هو يجتهد ويقولك يجب على مال الموظف
    الشهري أنه يخرج زكاتها ،
    ما الدليل على هذا ؟
    وضع قاعدة وهي مراعاة
    مصلحة الفقراء ، طيب مراعاة مصلحة الفقراء هذه ليست قاعدة شرعية ، بل هذه
    قاعدة شيوعية ، لأن الحقيقة ما وُجدت الشيوعية إلا لصالح الفقراء ضد إيش ؟
    الأغنياء ! أما الشرع فكان بين ذلك قَوامًا ، فهو يراعي مصلحة الفريقين ،
    مصلحة الفقراء ومصلحة الأغنياء.
    القرضاوي هدانا الله وإياه تبنى ما يتبناه الشيوعيون ، يجب أن نراعي مصلحة
    الفقراء على حساب من ؟ الأغنياء .
    لكن مال الأغنياء حرام لا يجوز ! ((ألا إن دماءكم ، وأموالكم ، وأعراضكم ، حرام عليكم)) إلى آخر الحديث المعروف.
    فإذن لماذا أنت
    استحللت مال الغني وأوجبت عليه .. وليته كان غنيًا ! قد لا يكون غنيًا ،
    وإنما هو موظف بيقبض المعاش الشهري ، عليه أن يخرج زكاة ؟! من أين هذا ؟!
    من [جونه] من عقله فقط. طيب ، وهناك تشتد وتقول ما في نص قاطع مع وجود
    الأحاديث الصريحة في تحريم الغناء ! وفى تحريم أكل الربا ، وإطعام الربا ،
    ونحو ذلك ، وهنا لا يوجد أي شيء ، تقول يجب على هذا الموظف أن يخرج ماله ،
    يخرج زكاة ماله ! لذلك قلت ما قلت آنفًا .. اقرض قوله هذا.) اهـ
    شريط رقم : 362 من أشرطة سلسلة الهدى والنور
    الدقيقة : 24، والثانية :23

    أضغط هنـــــــــــــــا

    وهذه فتوي أخر :

    تعقيب الإمام الالباني على احدى فتاوى القرضاوي و رأيه في منهجهسُئل الألبانى عن القرضاوى ... فأجاب !!


    السائل
    : - الشيخ يوسف القرضاوى منذ سنتين ذهب إلى أستراليا وأفتى الناس بفتوى
    يعنى ... فتنهم ، مفاد هذه الفتوى أنه قال " الربا محرم على آخذه .. على
    صاحب الربا
    " ..



    الألبانى مقاطعاً : - الله يهديه !
    السائل : - أما الفقير التى تصل إليه فليست محرمة عليه ، ويجوز بناء المساجد و...
    الألبانى مقاطعاً : - الله أكبر !
    السائل : - والله فتن بها الكثير من المسلمين هناك .
    الألبانى : - يوسف القرضاوى دراسته أزهرية وليست دراسة منهجية على الكتاب والسنة ، وهو يفتى الناس بفتاوى تخالف الشريعة ، وله فلسفة خطيرة جداً ، إذا جاء شىء محرم فى الشرعية تخلص من التحريم بقوله " ليس هناك نص قاطع للتحريم "
    ولذلك أباح الغناء وأباح لذلك الإنجليزى الذى كان قد أسلم وهو من كبار
    المغنيين البريطانيين أن يظل فى مهنته وأن يأكل من كسبه وادعى القرضاوى
    بأنه ليس هناك نص قاطع فى تحريم الغناء أو آلات الطرب
    .
    وهذا خلاف إجماع علماء المسلمين
    "القرضاوى يخالف الإجماع ومازال السذج يتبعوه"أن
    الأحكام الشرعية لا يشترط فيها النص القاطع بدليل أنهم ومنهم القرضاوى
    نفسه .. يقول الأدلة : الكتاب والسنة والإجماع والقياس ، والقياس ليس
    دليلاً قاطعاً لأنه اجتهاد والاجتهاد معرض للخطأ والصواب كما هو في الحديث
    الصحيح
    ."يعنى القرضاوى عايز يخالف الإجماع ويتفذلك بأن الإجماع ليس دليلاً قاطعاً"

    لكنه جاء بهذه النغمة .. أنه لايوجد دليل قاطع لكى يتخلص ويتحلل من كثير من الأحكام الشرعية ."رحمك الله يا الألبانى"
    والرسول يقول ( لعن الله آكل الرباوموكله وكاتبه وشاهديه ) .. فلا يجوز أبداً أن يستفيد المسلم من مال حرام بحجة أنهلم يأكل الربا والحديث يقول ( لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه

    أما
    بناء المساجد من الأحوال الربوية فالرد عليه بقوله عليه السلام ( إناالله
    طيبٌ ولايقبل إلا طيباً ، إن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال
    : (( يأيها
    الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحاً )) ثم ذكر الرجل أشعث أغبر يطيل
    السفر يرفع يديه يقول : يارب .. يارب ومأكله حرام ومشربه حرام وملبسه حرام ،
    فأنى يستجاب لذاك
    ) .

    فهذه الأحاديث كلها ترد على القرضاوى وأمثاله ممن يفتون بآرائهم على طريقة
    الآرائيين قديماً الذى يغلب عليهم أن يكونوا من الأحناف .... ( انتهى كلامه
    رحمه الله
    ) .

    المرجع : شريط " صوفيات حسن البنا والقرضاوى " من تسجيلات سلسلة الهدى والنور برقم 262/1 وصوتيا




    عدل سابقا من قبل أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 15.02.11 10:31 عدل 8 مرات




    .

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 42
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز الرد على القرضاوي

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 29.05.08 18:16

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

    إليكم إخواني التسجيل الكامل للمحاضرة النافعة التي القاها الشيخ
    عبدالله بن صالح العبيلان
    غفر الله تعالى له

    بعنوان
    الرد على القرضاوي

    منقول
    موقع الاسلام العتيق

    للتحميل
    اضغط هنــــــــــــــا
    avatar
    أبو عبد الرحمن عبد المحسن
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 601
    العمر : 35
    البلد : مصر
    العمل : طالب
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز ما هو القول الفصل في يوسف القرضاوي؟ للعلامة الشيخ مقبل بن هادى الوادعى " رحمه الله تعالى "

    مُساهمة من طرف أبو عبد الرحمن عبد المحسن في 05.06.08 2:42

    السؤال73: ما هو القول الفصل في يوسف القرضاوي، وهل هو مبتدع أم لا، وما رأيكم فيمن يقول: بأنه عدو لله، ومن أبناء اليهود ويلقبه: بالقرظي، نسبة إلى بنى قريظة؟

    الجواب: يوسف القرضاوي منذ عرفناه وسمعنا به، وهو حزبي مبتدع، أما أنه عدو للسنة فلا نستطيع أن نقول إنه عدو للسنة(9)، ولا نستطيع أن نقول إنه من أبناء اليهود، فلا بد من العدالة، يقول الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: ﴿ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى
    (10). ويقول: ﴿وإذا قلتم فاعدلوا(11). ويقول: ﴿ياأيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله ولو على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا(12).

    والنبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- أمر أبا ذر أن يقول الحق ولو كان مرا.

    فأنا لا أنصح باستماع أشرطته، ولا بحضور محاضراته، ولا بقراءة كتبه فهو مهوس، وله كتاب في جواز تعدد الجماعات، والنبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يقول: «يد الله مع الجماعة»، فلم يقل: مع الجماعات. ويقول النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: «من خرج عن الطاعة وفارق الجماعة»، فما قال: وفارق الجماعات.

    ويقول كما في حديث ابن عباس: «من رأى من أميره شيئا يكرهه فليصبر عليه، فإنه من فارق الجماعة شبرا فمات إلا مات ميتة جاهلية». أخرجه البخاري. وكما في حديث معاوية عندما سئل النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عن الفرقة الناجية فقال: «هي الجماعة».

    فالمسلمون جماعة واحدة، فلا يجوز للقرضاوي أن يسعى في تفرقة كلمة المسلمين ويشتت شملهم، ويضعفهم بالتفرقة، يقول الله عز وجل: ﴿واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا
    (13)، ويقول عز وجل: ﴿إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا لست منهم في شيء(14).

    وأقبح من هذا ما نشر عنه في جريدة: إننا لا نقاتل اليهود من أجل الإسلام، ولكن من أجل أنهم احتلوا أراضينا.

    أف لهذه الفتوى المنتنة، ورب العزة يقول في كتابه الكريم: ﴿قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين
    (15).

    فالدين مقدم على الوطن وعلى الأرض ولكن الحزبية تعمي وتصم.

    ولنا رسالة في الرد عليه بعنوان «إسكات الكلب العاوي يوسف بن عبدالله القرضاوي».
    المفتي
    علامة اليمن مقبل بن هادي الوادعي
    -رحمه الله تعالى-

    ___________

    (9) وفي نشراته وكتبه ما يدل على عداوته لأهل السنة.
    (10) سورة المائدة، الآية: 8.
    (11) سورة الأنعام، الآية: 152.
    (12) سورة النساء، الآية: 135.
    (13) سورة آل عمران، الآية: 103.
    (14) سورة الأنعام، الآية: 159.
    (15) سورة التوبة، الآية: 24.
    من تحفة المجيب

    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز "أيلتقي النقيضان؟" (حوار مع الشيخ القرضاوي) / للشيخ محمد مال الله

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 14.06.08 11:50

    أيلتقي النقيضان؟
    ( حوار مع فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي )


    تأليف الشيخ:
    محمد مال الله
    -رحمه الله تعالى-


    / لا توجد خصومة شخصية بيني وبين فضيلة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله تعالى ورعاه ، ولكن كلامه الذي قاله عبر قناة الجزيرة الفضائية وعلى الهواء مباشرة في سبتمبر 1998م وماسطّره في بعض كتبه، إفتتن به كثير من الشباب المسلم ، فكان من الواجب الرد على فضيلته ، وقد دأب علماؤنا السابقون على الرد ، مع الفارق في حالتنا هذه ، حيث إنني لست من العلماء ولا من طلبة العلم ، وفضيلة الشيخ الدكتور من الأعلام في الساحة الإسلامية ، وكلامه موضع قبول وتقدير لدى شريحة كبيرة من المثقفين ، ولا يضير فضيلة الشيخ الدكتور القرضاوي حفظه الله ورعاه ، إن ردّ عليه طويلب علم مثلي ، فإن الحق لا يعرف صغيراً ولا كبيراً ، و إن الحق لا يعرف بالرجال ، ولكن إعرف الحق تعرف أهله كما قال علي رضي الله عنه .

    وأرجو مخلصاً أن يراجع فضيلة الشيخ القرضاوي حفظه الله تعالى كلامه الذي تفوّه به على الملأ وسطرّه في بعض كتبه ، فإن كان ما أوردناه في هذا الكتاب حقاً ، فأعتقد أن الشيخ الموقر مطالب بالرجوع إلى الحق ولا يضيره ذلك، وإن كان غير ذلك ويملك من الحجج والبراهين ما ينقض ما أوردناه في هذا الكتاب ، فإننا على إستعداد لنشر رده بالصورة التي يرتضيها فضيلته ، شريطة أن يذكر ذلك من واقع مراجع الشيعة المعتمدة وليس من كلام المعاصرين الذين يتدثرون برداء التقية ، فإن المعاصرين من الشيعة ليسوا بحجة إذا ما قارناهم بعلمائهم السابقين
    /

    لتنزيل البحث اضغط هنا





    .


    حياكم الله أخي ( زائر ) نرحب بالعضو الجديد ( شكري القبلي )

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 42
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز الإعلام بنقد كتاب الحلال والحرام

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 16.06.08 22:36

    الإعلام بنقد كتاب الحلال والحرام

    تأليف فضيلة الشيخ العلامة صالح الفوزان
    حفظه الله تعالى

    أضغط هنــــــــــــــــا


    المسائل التي ذكرها الشيخ الفوزان -حفظه الله- رادّا فيها على القرضاوي:
    1- تجويزه خلو التكاليف والشعائر الدينية والحلال والحرام من الحكمة والعلل المعقولة :

    2-موادة غير المسلمين :

    3-حكم تناول التبغ ‏(‏الدخان‏)‏ :

    4- تحريم الحرير على الرجال :

    5- حكم إعفاء اللحية :

    6- حكم ما أزهقت روحه بطريقة الصعق الكهربائي من الحيوانات المأكولة :

    7- حكم التصوير :

    8- حكم كشف المرأة لوجهها وكفيها بحضرة الرجال الأجانب :

    9- اللعب بالشطرنج :

    10- حكم سماع الغناء والموسيقى :

    11- حكم دخول دول السينما :


    عدل سابقا من قبل أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 15.02.11 9:37 عدل 1 مرات

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز وأخيرا .. الشيخ القرضاوي: مؤتمرات تقريب المذاهب للمجاملات

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 03.07.08 11:09

    وأخيرا .. وأخيرا .. وأخيرا .. وأخيرا ..
    الشيخ القرضاوي:
    مؤتمرات تقريب المذاهب للمجاملات


    بيروت- أبدى الدكتور يوسف القرضاوي رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين عدم ارتياحه إزاء نتائج المؤتمرات الهادفة للتقريب بين المذاهب الفقهية، خاصة تلك التي تعقد بين السنة والشيعة، واصفا إياها بأنها "مؤتمرات للمجاملات". لكنه شدد في الوقت نفسه على أهمية تواصل الحوار لحماية الأمة من المخاطر.

    وفي اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي عقد في العاصمة اللبنانية بيروت الخميس 5-4-2007 قدّم الشيخ القرضاوي مطالعة حول مؤتمرات التقريب بين المذاهب التي تعقد بين الفترة والأخرى.

    وأبدى الشيخ القرضاوي عدم ارتياحه للنتائج التي تخلص إليها مثل تلك المؤتمرات، واعتبرها "مؤتمرات للمجاملات وليس لوضع الإصبع على الجرح"، بحد قوله



    المصدر
    شبكة الدفاع عن السنة

    http://www.d-sunnah.net/news/view/action/view/id/21/

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز تتمة

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 03.07.08 11:14

    وقفات مع دعاة التقريب

    عبد الله السلفي


    الجزء الأول:

    حفظ
    الجزء الثاني:
    حفظ
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز تتمة

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 03.07.08 11:47


    مسألة التقريب

    د . ناصر بن عبد الله القفاري




    أصل هذا الكتاب رسالة علمية لنيل درجة الماجستير، وأجيزت بتقدير ممتاز

    وقد اشتملت الرسالة على:

    1. القسم الأول:
    1. 1. الباب الأول: أهل السنة والجماعة:
    الفصل الأول: التعريف بأهل السنة والجماعة
    الفصل الثاني: مصادر أهل السنة في تلقي العقيدة
    الفصل الثالث: مجمل لأهم عقائد أهل السنة التي خالفتها الشيعة

    1. 2. الباب الثاني: الشيعة:
    الفصل الأول: تعريف الشيعة ونشأتهم وفرقهم
    الفصل الثاني: اعتقادهم في مصادر التلقي المتفق عليها بين المسلمين
    الفصل الثالث: عقائدهم الأخرى التي انفصلوا بها عن أهل السنة:
    الإمامة، عصمة الإمام، التقية، الرجعة، البداء، الغيبة، معتقدهم في الصحابة.

    2. القسم الثاني:
    2. 1. الباب الثالث: آراء دعاة التقريب في قضايا الخلاف ومناقشة ذلك:
    الفصل الأول: فيما يتصل بمذهب الشيعة
    الفصل الثاني: فيما يتصل بمذهب أهل السنة

    2. 2. الباب الرابع:
    الفصل الأول: محاولات التقريب - عرض وتقويم:
    - المحاولات في القديم
    - المحاولات المعاصرة:
    أ- محاولات جماعية
    ب- محاولات فردية:
    1. من أهل السنة (أ-محمد عبده ، ب-محمد رشيد رضا ، ج-مصطفى السباعي ، د-موسى جار الله)
    2. من الشيعة (أ-محمد الخالصي ، ب-عبد الحسين شرف الدين الموسوي ، ج-أحمد الكسروي)
    ج- الخميني ودولته
    الفصل الثاني: هل من طريق للتقريب؟

    3. ملحق الوثائق والنصوص:
    - فتوى الشيخ محمود شلتوت
    - فتوى شيخ الروافض محمد الخالصي
    - سورة الولاية المزعومة
    - أحد الكتب التي تزعم الشيعة نزولها من عند الله والمسمى لوح فاطمة
    - دعاء صنمي قريش
    - بعض النصوص من كتاب غاية المرام
    - صفحات من كتاب أحمد كسروي
    - حديث للشيخ حسنين مخلوف عن التقريب
    - حديث لأحد المفكرين العراقيين عن مسألة التقريب
    - نصوص هامة نكتفي بالإحالة عليها في مواضعها

    نوع الملف: RAR
    الحجم: 0.47 MB
    حفظ :
    اضغط هنا


    عدل سابقا من قبل أبو محمد عبدالحميد الأثري في 26.07.08 20:11 عدل 1 مرات

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 42
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز حمل كتاب (رفع اللثام عن مخالفة القرضاوى لشريعة الاسلام), بتقديم الشيخين مقبل بن هادى الوادعى و أحمد النجمى

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 09.07.08 20:35

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،

    كتاب
    رفع اللثام

    عن مخالفة القرضاوى لشريعة الاسلام

    تقديم
    الشيخ مقبل بن هادى الوادعى
    -رحمه الله تعالى-

    و
    الشيخ أحمد بن يحى النجمى
    -رحمه الله تعالى-

    من هنـــــــــــا

    أو

    أضغط هنــــــــــــــــا



    عدل سابقا من قبل أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 15.02.11 9:53 عدل 1 مرات

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز الرد على القرضاوي في إجازته تهنئة الكفــار

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 12.07.08 8:37

    الرد على القرضاوي في إجازته تهنئة الكفــار

    لأبي عبد الرحمن
    عبد الله بن عمر مرعي بن بريك العدني

    ===========

    بسم الله الرحمن الرحيم

    مقدمة

    الحمد لله الذي جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم يدعون من ضلَّ إلى الهدى ويصبرون منهم على الأذى , يحيون بكتاب الله الموتى ويبصّرون بنور الله أهل العمى فكم من قتيلٍ لإبليس قد أحيوه وكم ضالٍّ تائه قد هدوه فما أحسن أثرهم على الناس وأقبح أثر الناس عليهم كما قال تعالى {وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ فَمِنْهُم مَّنْ هَدَى اللّهُ وَمِنْهُم مَّنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُواْ فِي الأَرْضِ فَانظُرُواْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ * إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلُّ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ} (36-37) سورة النحل . ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين وانتحال المبطلين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم خير من دعا إلى الهدى وردَّ الباطل والردى القائل { يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله ينفون عنه تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين } "حديث حسن ذكره الخطيب في (شرف أصحاب الحديث) عن جماعة من الصحابة " , هؤلاء الغالين والمبطلين والجاهلين الذين عقدوا ألوية البدعة وأطلقوا عقال الفتنة وهم مختلفون في الكتاب مخالفون للكتاب مجمعون على مفارقة الكتاب يقولون على الله وفي الله وفي كتاب الله بغير علم يتكلمون بالمتشابه من الكلام ويخدعون جهَّال الناس بما يشبَّهون عليهم فنعوذ بالله من فتن الضالين المضلين .

    وصدق النبي r إذ يقول ( إن الله لا يقبض هذا العلم انتزاعاً ينتزعه من صدور الناس ولكن بقبض العلماء حتى إذا لم يبقِ عالماً اتخذ الناس رؤوساً جهالاً فأفتوا بغير علم فضلوا وأضلوا ) رواه البخاري ومسلم عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما .

    ومن هؤلاء الذين أضلوا الناس يوسف القرضاوي الذي كثرت فتاواه المخالفة لنصوص الكتاب والسنة وفهم سلف الأمة وتتابعت آراءه العقلانية وانتشرت مواقفه بما يخدم أعداء المسلمين ويُذهب جمال وصفاء هذا الدين , ومن تلك الضلالات فتوى له يجيز فيها تهنئة الكفار من اليهود والنصارى في أعيادهم . وذلك حين أجاب عن سؤال نصه : ماهي حدود التعامل مع النصارى وما حكم تهنئتهم في أعيادهم ؟ فأجاب بكل جرأة معارضاً لنصوص الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة وكلام أهل العلم المتواتر من أهل التفسير والحديث والفقه فلا حياء من الله ولا من خلقه,فيقول ( ولذلك لا مانع من تهنئتهم بأعيادهم ) بل ويستدل على ذلك كذباً وزوراً ( ويراجع فتواه في موقع إسلام أون لاين ) .

    فننبه أولاً أن الواجب على المسلم أن يستسلم لدين الله Y الذي أنزله إلى خلقه وأمرهم به ولا يقبل منهم سواه وهو دين الإسلام كما قال تعالى {وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ} (85) سورة آل عمران . والإسلام هو كل ما دُعيَ الناس إليه مما في كتاب ربنا وما في صحيح سنة نبينا r بفهم سلف هذه الأمة الصالحين كما قال تعالى {اتَّبِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُمْ وَلاَ تَتَّبِعُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ} (3) سورة الأعراف . وكما قال تعالى {فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ } (137) سورة البقرة وقال تعالى { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا}(3) سورة المائدة . فلا عقيدة إلا عقيدة الإسلام ولا عبادة إلا عبادة الإسلام ولا منهاج إلا منهاج الإسلام ولا خُلق إلا خُلق الإسلام , فلا يجوز لمسلم بعد ذلك المعارضة بعاطفة أو عقل أو ذوق أو رأي بل الواجب الاستسلام التام كما قال تعالى {فَلاَ وَرَبِّكَ لاَ يُؤْمِنُونَ حَتَّىَ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لاَ يَجِدُواْ فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُواْ تَسْلِيمًا} (65) سورة النساء, ولا نكون من المنافقين الذين من خُلقهم الإعراض عن دين الله كما قال تعالى {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَى مَا أَنزَلَ اللّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ رَأَيْتَ الْمُنَافِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا}(61) سورة النساء.

    وننبه ثانياً : بأنه لا يجوز للمسلم معارضة الشرع بعقله ورأيه فإنه سبب لفساد الدين والدنيا , قال ابن القيم رحمه الله ( وكل من له مسكة من عقل يعلم أن فساد العالم وخرابه إنما نشأ من تقديم الرأي على الوحي ومن أعظم معصية العقل اعراضه عن كتاب الله ووحيه الذي هدى به رسله والمعارضة بينه وبين كلام غيره فأي فساد أعظم من فساد هذا العقل ) , وعن ابن عباس t إنما هو كتاب الله وسنة رسوله r فمن قال بعد ذلك برأيه فلا ندري أفي حسناته يجد ذلك ام في سيئاته ) ومن هؤلاء الذين يعارضون الدين بالعقل القرضاوي وشيوخه فهي سلسلة من مشايخ أهل الرأي والبدعة ينقل بعضهم عن بعض ومن ذلك إعراضه عن حديث النبي r { أبي وأبوك في النار } رواه مسلم عن أنس t .

    قال القرضاوي: بعده في كتابه " كيف نتعامل مع السنة 97-98" ( ما ذنب عبدالله بن عبد المطلب حتى يكون في النار ) وقال عنده ( ما ذنب أبي الرجل السائل والظاهر أن أباه مات قبل الإسلام لهذا توقفت في الحديث حتى يظهر لي شيء يشفي الصدر أما شيخنا الشيخ محمد الغزالي فقد رفض الحديث صراحة ...) فانظر رحمك الله إلى هذه العقيدة الصوفية والطريقة البدعية فقد جعل العقل هو الأصل فما قبله فهو مقبول وما لم يقبله فهو مردود ولا يخفى على مسلم فساد هذا القول ورضي الله عن علي إذ يقول ( لو كان الدين بالرأي لكان مسح أسفل الخف أولى من أعلاه ) .

    ومن هذا القبيل فتوى القرضاوي الزائغة في جواز تهنئة الكفار في أعيادهم معرِضاً وغير مبالي بالأدلة الكثيرة من الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة وكلام أهل العلم المتواتر من أهل التفسير والحديث والفقه ما كان إجماعاً لايجوز الخروج عنه ومخالفته .

    فمن أدلة الكتاب الكثيرة قول الله تعالى {وَالَّذِينَ لَا يَشْهَدُونَ الزُّورَ وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا} (72) سورة الفرقان , وعن ابن عباس و مجاهد والربيع بن أنس وعكرمة والضحاك قالوا هو ( أعياد المشركين ) رواها الخلال في جامعه ونحوه ابن جرير و القرطبي في تفسيريهما وأبو الشيخ الأصبهاني وعن عمرو بن مرة (لا يشهدون الزور قال لا يمالئون أهل الشرك على شركهم ولا يخالطونهم ) ونحوه عن عطاء بن يسار والتهنئة من الممالئة.

    ومن السنة الكثيرة ما رواه أبو داود وغيره بإسناد حسن عن أنس رضي الله عنه قال قدم رسول الله r المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما فقال ما هذان اليومان قالوا كنا نلعب فيهما في الجاهلية فقال رسول الله r { إن الله قد أبدلكم بهما خيراً منهما يوم الأضحى ويوم الفطر } وقد أبطل النبي r كل الأعياد إلا هذين العيدين , فكيف يهنى الكفار في أعياد باطلة.

    ومن كلام السلف ما سبق من تفسير الآية وفي كتاب عمر t إلى أهل الذمة الذي تلقته الأمة بالقبول فهو إجماع المسلمين الأولين والآخرين وهو قول الخليفة الثاني من الخلفاء الراشدين وفيه نهي أهل الذمة عن إظهار شيء من أعيادهم وانظر إلى تعليق وشرح الإمام ابن القيم رحمه الله له في أحكام أهل الذمة (2/659) .

    وعن عمر t قال ( اجتنبوا أعداء الله في عيدهم ) رواه البيهقي باب كراهة الدخول على أهل الذمة في كنائسهم والتشبه بهم يوم نيروزهم ومهرجانهم بإسناده عن البخاري صاحب الصحيح يصل به إلى عمر t .

    والنيروز :عيد القبط في مصر وهو أول يوم في السنة القبطية ويسمى بيوم ( شم النسيم ) .

    فإذا أُمِرَنا بإجتناب أعيادهم ومُنِعُوا من إقامة أعيادهم فكيف يجوز تهنئتهم !!!.

    وأما كلام أهل العلم المتواتر فقد سبق بعض ذلك ونحوه كثير في كتب التفسير والفقه والحديث مما يصعب جمعه خصوصاً في تفسيرهم وشرحهم وتعليقهم على الأدلة الكثيرة في هذا الباب .

    ومما يضاف تأكيداً ما ذكره الخلال في جامعه قال "بابٌ في كراهة خروج المسلمين في أعياد المشركين" ... ألخ . فكيف بعد هذا يجوز أن نهنئ المشركين في أعيادهم الباطلة .

    ونقل شيخ الإسلام رحمة الله تعالى في كتابه " الإقتضاء 1/454" اتفاق الصحابة وسائر الفقهاء على ما جاء في شروط عمر t أن أهل الذمة من أهل الكتاب وغيرهم لا يضهرون أعيادهم ... فإذا كان المسلمون قد اتفقوا على منعهم من إظهارها فكيف يسوق للمسلمين فعلها فإن فعل المسلم أشد من فعل الكافر ... أهـ بمعناه .

    وقال تلميذه الامام ابن القيم رحمه الله في " أحكام أهل الذمة (2/722)" في سياق كلامه على أعياد المشركين "وكما أنهم لا يجوز لهم إظهاره فلا يجوز للمسلمين ممالاتهم عليه ولا مساعدتهم ولا الحضور معهم بإتفاق أهل العلم الذين هم أهله وقد صرح به الفقهاء من أتباع الأئمة الأربعة في كتبهم"

    ومن كلام أهل العلم في ذلك ما ذكره صاحب الدر المختار علاء الدين الحصكفي (6/754) "والإعطاء باسم يعظمه المشركون يكفر" ثم ذكر نقلاً عن أبي حفص الكبير في عدم جواز الأخذ والعطاء والإهداء والشراء باسم أيام المشركين فإنه قد يوقع في الكفر بتعظيم هذا العيد" أهـ بمعناه وذكر في البحر الرائق (8/55) "أن من أهدى بيضةً في أعياد المشركين تعظيماً للعيد كفر بالله جلَّ وعلا " وذكر صاحب عون المعبود (3/341) " عن القاضي أبي المحاسن الحسن بن منصور الحنفي أن من اشترى فيه شيئاً لمن يكن يشتريه في غيره أو أهدى فيه هدية فإن أراد بذلك تعظيم اليوم كما يعظمه الكفره فقد كفر وإن أراد بالشراء التنعم والتنزه وفي الإهداء التحاب جرياً على العادة لم يكن كفراً لكنه كان مكروه كراه التشبه بالكفرة فحينئذٍ يحترز عنه" ونقل شيخ الإسلام عن عبد الملك بن حبيب أن الإمام مالك رحمه الله كره وحرم الأكل من ذبائح أعياد المشركين من النصارى وغيرهم .

    ونقل عن ابن القاسم النهي عن مشاركة المشركين في الركوب في السفن التي توصل إلى عيدهم أو أن يعانوا بأي أنواع المعونة وأنه قول مالك" إنتهى مختصراً "الإقتضاء" .

    وذكر البيهقي رحمه الله في "سننه" باباً في النهي عن الدخول على أهل الذمة وغيرهم في أعيادهم وذكر آثاراً سبقت الإشارة إليها .

    وذكر الحافظ ابن حجر حديث أنس المتقدم في الإكتفاء بعيدي الفطر والأضحى بعد أن ذكر أنه روي بإسناد صحيح , قال واستنبط منه كراهة الفرح في أعياد المشركين والتشبه بهم وبالغ الشيخ أبو حفص الكبير النسفي من الحنفية فقال : "من أهدى فيه بيضة إلى مشرك تعظيماً لليوم فقد كفر بالله تعالى"(2/442) , وذكر المناوي في "فيض القدير" (4/511) حديث أنس ثم ذكر النهي عن تعظيم يوم عيد المشركين وأن من عظمه لليوم كفر وكلاماً بمعناه . إنتهى بتصرف." .

    فبعد هذا كيف يجوز لمسلم القول بجواز تهنئة الكفار في أعيادهم فضلاً عمن ينتسب إلى العلم كالقرضاوي فماذا بعد الحق إلا الضلال !! .

    فاحذر أخي المسلم – رحمك الله – من دعاة السوء والضلال الذين حذّر منهم النبي rوأنهم يكونون في آخر الزمان كما في حديث حذيفة في الصحيحين.

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز تتمة

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 12.07.08 8:38

    واعلم – رحمك الله – أن دعاة الضلال يستدلون بأدلة ويلبسون بشبه ولهذا أُمِرنا باعتزالهم لا لعجز أهل الحق في الرد عليهم ولكن حفظاً على سلامة عامة المسلمين فالقلوب ضعيفة والشبهة خطافة .

    ويجمل ما استدل به القرضاوي في فتواه بثلاثة أمور :

    الأول : استدلاله بعمومات وإجمالات لا يصح الإستدلال بعمومها ومجملها مع ما ورد من النصوص الخاصة ما يمنع هذا العموم والإجمال مما سبق الإشارة إليه من أدلة الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة وكلام أهل العلم المتواتر من أهل التفسير والحديث والفقه , بل هذه طريقة أهل البدع فهم الذين يعارضون النصوص الصريحة الخاصة بالأدلة العامة والمجملة كما روي ذلك عن الإمام أحمد –رحمه الله تعالى – وحذر منه فمن الأدلة العامة والمجملة التي استدل بها قول الله تعالى {لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ } (8) سورة الممتحنة , فجعل من ذلك تهنئة الكفار في أعيادهم مع أن الله Y يقول في أول هذه السورة , {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ } (1) سورة الممتحنة , قال الشوكاني رحمه الله تعالى ( الآية تدل على النهي عن موالاة الكفار بوجه من الوجوه ) "فتح القدير 5/207" , وقال ابن كثير رحمه الله تعالى ( نهى تبارك وتعالى عباده المؤمنين أن يوالوا الكافرين وأن يتخذوهم أولياء يسرون إليهم بالمودة من دون المؤمنين ) "آية 28 سورة آل عمران ". فكيف إذا أضيف ما سبقت الإشارة إليه.

    ثانياً : استدلاله بأقيسة ضعيفة ومعارضة للنصوص الصريحة مما دلت عليه أدلة الكتاب والسنة وأقوال سلف الأمة وكلام أهل العلم المتواتر من أهل التفسير والحديث والفقه . ومن ذلك قياسه تهنئة الكفار بجواز الزواج من نساء أهل الكتاب مع أن الله تعالى قال {لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ } (22) سورة المجادلة , وقد نبه العلماء أن المحبة أقسام والمراد بجواز النكاح ليس مودة ومحبة على حساب الأحكام الشرعية فكيف إذا انضاف ما سبقت الإشارة إليه من عدم جواز هذه التهنئة والقياس كالتيمم إنما يلجئ إليه إذا لم يعلم الدليل ولهذا قال الإمام أحمد ( وليس في السنة قياس ولا تضرب لها الأمثال ولا تدرك بالعقول والأهواء وإنما هو الإتباع وترك الهوى ), وفي رواية الميموني عن الإمام أحمد رحمه الله ( يجتنب المتكلم في الفقه هذين الأصلين المجمل والقياس ) وفي رواية أبي الحارث عن الإمام أحمد رحمه الله ( قال ما تصنع بالرأي والقياس وفي الحديث ما يغنيك عنه ) "المسودة 328" وبوب البخاري رحمه الله في صحيحه " باب ما يذكر من ذم الرأي وتكلف القياس وذكر قول الله تعالى { ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسؤلاً }" وذكر حديث عبدالله بن عمرو في موت العلماء وظهور علماء السوء نعوذ باله منهم , فإذا كان هذا كلام أهل العلم في القياس مع وجود الدليل فكيف إذا عورض به الدليل وكيف إذا كان من أضعف أنواع الأقيسة فإن هذا النوع من القياس أشبه ما يكون بقياس الشبه الذي هو من أضعف أنواع الأقيسة وهو القياس بغير علة أو دليلها ويراجع " الإعلام لإبن القيم 1/148".

    ثالثاً : استدلالات عجيبة خارجة عن القواعد العلمية فضلاً عن الضوابط الشرعية كقوله ( ويشبه هذا التعبير قوله تعالى في شأن الصفا والمروة ... ألخ .

    فسبحان الله ! كيف يريد أن يجمع بين ما لا يمكن جمعه تكثيراً للشبه واستجابةً للهوى ومسايرة للواقع وإلا فما علاقة ما أشار إليه بتهنئة الكفار في أعيادهم , وانظر – رحمك الله – إلى كلام أهل الصدق والاستجابة والغيرة, قال ابن القيم – رحمه الله – ( معلوم أن التقاة ليست بموالاة ولكن لما نهاهم عن موالاة الكفار اقتضى ذلك معاداتهم والبراء منهم ومهاجرتهم بالعدوان في كل حال إلا إذا خافوا من شرهم فأباح لهم التقية وليست التقية موالاة لهم ) "بدائع الفوائد 3/69" فكيف بعد هذا يستدل بهذه الاستدلالات العجيبة بما ينافي العقل والدين , لهم الله هؤلاء المتلاعبون بدين الله .

    ونختم هذا الرد المختصر بثلاثة تنبيهات من طوام تدين هذا الرجل الذي يبثه في فكره وكتاباته وأشرطته ولقاءاته ومنها ما بثه في هذه الفتوى الضالة .

    التنبيه الأول : دغدغته ودعوته إلى وحدة الأديان فقال الضال في فتواه ( فالقرآن لا يناديهم إلا بـ ( يا أهل الكتاب ) و ( يا أيها الذين أوتوا الكتاب ) يشير بهذا إلى أنهم في الأصل أهل دين سماوي, فبينهم وبين المسلمين رحم وقربى تتمثل في أصول الدين الواحد الذي بعث الله به أنبياءه جميعاً ) .

    فانظروا – رحمكم الله – إلى هذا المسكين الذي لا يريد أن يفرق بين الأنبياء وأتباع الأنبياء , فالأنبياء دينهم واحد لكن أتباعهم منهم الصادق ومنهم الكاذب, منهم المتابع ومنهم المغير والمبدل وإلا فمن المغضوب عليهم والضالين الذي نقرأ بها بل إن الصادقين منهم بعد مبعث نبينا r لولم يؤمنوا ويتابعوا ماجاء به r لزال عنهم الدين السماوي ولم يكونوا من أتباع الأنبياء أهل الدين الواحد , وفي حديث عمر عند أبي داود بإسناد حسن {لو كان موسى حياً لما وسعه إلا أن يتبعني } وليس هذا بغريب عن أمثال القرضاوي من دعاة السوء والضلال,فانظر إلى المؤتمرات التي حضرها وفيها الدعوة إلى وحدة الأديان مما يتبناها رؤوس الكفر العالمي, فهو ممن حضر مؤتمر موسكو الذي عقد في 25/12/1415هـ الموافق 26/5/1995م بعنوان "الإسلام والتفاهم العرقي والديني في العالم المتغير" – الناس مجتمعون في مكة للحج وهو في موسكو مع الشيوعيين واليهود والنصارى – ويقول مفتخراً ( حضرت هذا العام شهر مايو الماضي مؤتمراً في موسكو وكان حول الإسلام والتفاهم بين الديانات والشعوب الأخرى وشارك فيه مسيحيون ويهود وغيرهم ... ) ( وفي آخر الصيف حضرت حفلاً تكريمياً للقاء المسيحيين وبعض المسلمين نظمه مجلس الكنائس للشرق الأوسط ) "الشرق الاوسط العدد 2789" فهذا منهج أهل مسايرة الواقع , يقول القرضاوي ( التعايش بين الإسلام والمسيحية أصبح أمراً ضرورياً وأصبح من المطلوب منا أن نبحث عن الجوامع المشتركة وأن يحاور بعضنا بعضاً بغية الوصول إلى أهداف إيجابية بناءه ) "جريدة الوطن" فاحذروا مثل هذه السقطات رحمكم الله التي يدعوا إليها دعاة السوء والضلال , أعاذنا الله والمسلمين منهم .

    التنبيه الثاني : عقلانيته وجرأته على الدين , قال في فتواه الضالة ( فإذا كان الكتابي يأتيك ويهنيك ويعيد عليك في عيدك ويشارك في أتراحك ومصيبتك فيعزيك بها فما المانع من أن تهنئه بعيده وفي أفراحه وتعزيه في مصيبته , الله سبحانه وتعالى يقول {وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} (86) سورة النساء) , فانظروا رحمكم الله إلى هذه الجرأة مع ما لا يخفى على أدنى مسلم فضلاً على أمثاله ممن ينتسب إلى العلم من حكم الإسلام في التسليم على الكفار فلا يرد عليهم بتحية كاملة فضلاً أن يبتدءوا بسلام , قال القرطبي رحمه الله في تفسير الآية "5/195" (وأما الكافر فحكم الرد عليه أن يقال له وعليكم , قال ابن عباس وغيره وإذا{حييتم بتحية } فإذا كانت من مؤمن فحيوا بأحسن منها وإن كانت من كافر فردوا على ما أمر رسول الله r أن يقال لهم {وعليكم} وقال عطاء الآية في المؤمنين خاصة ومن سلم من غيرهم قيل له عليك كما جاء في الحديث . أ.هـ بلفظه . ثم ذكر رحمه الله الخلاف في إثبات الواو في (وعليك)


    وأن الأفضل حذفها لأمرين :

    الأول : رجحان رواية النفي .

    الثاني : أنها أسلم وأوضح من جهة المعنى حتى لا يوهم إشراك الكافر في السلام . أهـ بمعناه .

    فانظروا رحمكم الله إلى هذا الحرص والاحتياط على الدين مع ما عليه دعاة السؤء الضلال من الجرأة على دين الله .

    التنبيه الثالث : تساهل ومغالطة علمية وهي صفة لازمة لدعاة السوء والضلال , فمما ذكره القرضاوي في هذه الفتوى من المغالطة (وأكثر من هذا أنهم جوزوا لإمام المسلمين أن يستعين بغير المسلمين -بخاصة أهل الكتاب- في الشؤون الحربية، وأن يسهم لهم من الغنائم كالمسلمين .

    روى الزهري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم استعان بناس من اليهود في حربه فأسهم لهم، وأن صفوان بن أمية خرج مع النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة حنين وكان لا يزال على شركه ) وقال قبله (وهؤلاء بالتعبير الحديث (مواطنون) في الدولة الإسلامية، أجمع المسلمون منذ العصر الأول إلى اليوم أن لهم ما للمسلمين وعليهم ما عليهم، إلا ما هو من شؤون الدين والعقيدة، فإن الإسلام يتركهم وما يدينون.

    وقد شدد النبي -صلى الله عليه وسلم- الوصية بأهل الذمة وتوعد كل مخالف لهذه الوصايا بسخط الله وعذابه، فجاء في أحاديثه الكريمة: "من آذى ذميا فقد آذاني ومن آذاني فقد آذى الله"."من آذى ذميا فأنا خصمه ومن كنت خصمه، خصمته يوم القيامة"."من ظلم معاهدا، أو انتقصه حقا، أو كلفه فوق طاقته، أو أخذ منه شيئا بغير طيب نفس منه، فأنا حجيجه يوم القيامة". فانظروا إلى هذه المغالطة وهذا التساهل في حكاية الأقوال وذكر الأحاديث مما ينافي الأمانة العلمية والديانة الصحيحة , فلا يخفى على صغار طلبة العلم فضلاً عن غيرهم خلاف أهل العلم في حكم الإستعانة بالكافر مع أن الراجح التفصيل جمعاً بين الأدلة , فعم الرجل الخلاف وأضاع التفصيل بل زاد أن ذكر مسألة السهم للكافر مع أن العلماء احتاطوا في المسلم الذي لم يشهد الوقعة فكبف بالكافر , فعن أبي موسى الأشعري قال {قدمت على النبي r في نفر من الأشعريين فقسم لنا ولم يقسم لأحد ممن لم يشهد الفتح غيرنا}رواه البخاري ومسلم . وانظر إلى مغالطته وتساهله في تعبير الذمي والمواطن فبينهما فرق ظاهر فالكافر الذي يسمى ( مواطن ) لم يوضع منزلته الشرعية حتى يسوى بأهل الذمة , بل الواقع أنه قد حصل التساهل في هذا الباب بما ينافي شروط أهل الذمة التي ذكرها العلماء , فإن العلماء ذكروا لأهل الذمة شروطاً منها :

    فرض الجزية على النفس , والخراج على الأرض وعدم إظهار المحرمات وغير ذلك مما ذكروه في كتاب الجهاد في باب "عقد أهل الذمة وأحكامها" , ولكن الرجل لا يحب ذلك يظن بعقله أن ذلك يشوه الإسلام , ولذلك أسقط في كتابه "غير المسلمين ص31" أسقط الجزية عن الفقراء وأنهم معفوون إعفاءاً تاماً ونحوها من التفاصيل التي يحكم بها بالعقل .وانظر إلى استدلاله بالأحاديث الضعيفة التي قد نُبِه على ضعفها قبل سنوات عديدة كما في "غاية المرام للشيخ الألباني ص 470 لحديث ابن مسعود الثاني ( من آذى ذمياً ... ) ونبه على ضعفه وص 469" فقد ذكر حديث أنس الأول ونبه على ضعفه ولكن بلفظ {من آذى مسلماً ... } فلا ندري أهي غلطة أم كذلك من تساهله ليوافق استدلاله لما يهواه ؟!!.

    فانظر – رحمك الله – إلى هذا الإصرار والتساهل على رواية الأحاديث الضعيفة وهذه كذلك من صفات دعاة السوء نسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياكم ممن يستمع القول فيتبع أحسنه إنه ولي ذلك والقادر عليه والحمد لله رب العالمين .


    كتبه :
    أبو عبد الرحمن
    عبد الله بن عمر مرعي بن بريك العدني

    نقلا عن
    موقع علماء السنة باليمن
    من هنــــــــــــــا

    أبوعبدالملك النوبي الأثري
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 849
    العمر : 39
    البلد : مصر السنية
    العمل : تسويق شركة كمبيوتر
    شكر : -1
    تاريخ التسجيل : 10/05/2008

    مميز البيان الحاوي لضلالات يوسف القرضاوي

    مُساهمة من طرف أبوعبدالملك النوبي الأثري في 16.07.08 13:56

    قال الإمام محمد بن سيرين رحمه الله :
    (( إنَّ هذا العلم دين فانظروا عمن تأخذون دينكم )) رواه مسلم
    البيان الحاوي لضلالات يوسف القرضاوي


    جمع وإعداد:
    أبي عبد الله
    علي بن محمد أبو هنية
    من هنا اللهم اغفر للمؤمنين

    منقول

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز تتمة

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 18.07.08 6:58

    أبعد هذا يوجد تقريب !!؟؟

    في مؤتمر الدوحة للحوار بين المذاهب الإسلامية طالب بعض الحاضرين بإعلان دعوة صريحة من المراجع الدينية الشيعية تتوجه إلى الحكومة الإيرانية من أجل إزالة المرقد الفضائحي المقام في "كاشان" للمجرم المجوسي أبو لؤلؤة ،
    قاتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ،

    والذي أقاموه هناك بشكل رمزي تكريما له وتعظيما باعتباره وليا صالحا قدم للأمة خدمة جليلة بقتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب !! ،

    المتحدثون قالوا أن وجود هذا المزار فضيحة وإساءة للإسلام والمسلمين ،

    فماذا قال الشيخ التسخيري الإيراني ، داعية التقريب والكلام الجميل ، حاول الهرب مرة أخرى من الالتزام بأي شيئ وأي دعوة ، واكتفى بالقول بأن هذا عمل سفيه ولا بد أن يكون هناك عقلاء يتصدون للسفاهة ، جميل ، ولكن أين هي دعوتك وأنت الأمين العام لمجمع التقريب ،

    أين هي توصيتك الصريحة للحكومة الإيرانية بإزالة هذا العار الإجرامي ،

    لم ينطق الرجل بأي كلمة ،

    وكأن هذا المزار مقام ومحمي من الحكومة الإسرائيلية مثلا ،

    والله إن الحكومة الصهيونية نفسها لا تجرؤ على أن ترتكب مثل هذه الحماقات ،

    أحد أصدقاء التسخيري وهو الدكتور محمد علي آذر شب الأستاذ بجامعة طهران كان أكثر صراحة وبجاحة من شيخه فأعلن في الجلسة أنه لا يمكن إزالة مزار أبو لؤلؤة من إيران ،

    واعتبر أن هذا المزار يعبر عن تيار ديني في إيران لسنا أوصياء عليه بل أضاف في عناد واضح أنه ليس من حق دعاة التقريب ولا من رسالتهم أن يطالبوا بإزالة هذا المزار ،

    يعني المسألة عيني عينك ،

    وأذكر أني عندما تحدثت في هذه الزاوية قبل عدة أشهر عن "الجرائم" الإيرانية في حق الإسلام ومذهب أهل السنة تحديدا ،

    وأن هذا الكيان قام على التطرف والاستكبار وشق صفوف الأمة وليس توحيدها ،

    وذكرت فيما ذكرت إنشاء مرقد في إيران للمجرم أبو لؤلؤة المجوسي الكافر تكريما له وتعظيما لشأنه لأنه قتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب كتب إلي بعض الأصدقاء مستنكرا ذلك ويطالبني بالدليل وواصفا الحديث عن وجود مرقد لأبو لؤلؤة بأنه دعاية أمريكية سوداء ضد إيران الإسلامية ،

    رغم أن مشهد أبو لؤلؤة ومزاره الذي بني على نمط معماري فخم للغاية ومحلي بخطوط الذهب موجود بالصوت والصورة حتى على مواقع الانترنت ،

    وهذا من عظم الغيبوبة التي يعيشها قطاع من المثقفين المصريين الحالمين ، حتى أتت المطالب هذه المرة على رؤوس الأشهاد وفي مؤتمر الدوحة الحاشد وعلى ألسنة شخصيات شيعية وإيرانية أيضا ،

    وأنا هنا لا يسعني إلا أن أثمن موقف المرجع الشيعي العراقي آية الله حسين المؤيد الذي دعا صراحة الحكومة الإيرانية إلى إزالة هذا العار من أرضها واعتبر أنها مسؤولة مسؤولية كاملة عنه ،

    كما أن الرجل تحدث عن "العبث" الإيراني في وطنه العراق فقال في حواره أمس مع موقع قناة الجزيرة القطرية ما نصه : "أنا كنت في طليعة من تحدث عن الدور الإيراني السلبي وأنا حذرت من هذا الدور وقبل الاحتلال، وقلت إن الاحتلال إذا تحقق سيصبح العراق ساحة مفتوحة للنظام الإيراني وسوف لا يمكن للأميركان السيطرة على الموقف بسهولة.

    الدور الإيراني سلبي لأن السياسة الإيرانية ليست إيجابية في أهدافها وليست إيجابية في أساليبها، ولا يوجد للنظام الإيراني مشروع إسلامي عام وليس له مشروع شيعي كامن وإنما له مشروع قومي يتخذ من الدين والمذهب وسائل لتحقيق أهداف ذلك المشروع القومي، والسياسة الإيرانية ترسم من زاوية المصلحة القومية الإيرانية ولا يؤخذ بنظر الاعتبار المصالح الإسلامية العليا في رسم هذه السياسة ، وبالتالي النظام الإيراني تعامل وتعاطى في الشأن العراقي من منطلق هذه السياسة التي ترسم من زاوية قومية إيرانية ولم يلحظ المصالح الإسلامية والرسالية في صياغة القرار السياسي بشأن التعاطي مع الوضع في العراق" ،

    انتهى النص الحرفي المنقول عن المرجع الشيعي العراقي الكبير ، ولا عزاء للمغيبة عقولهم .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز إحذروها

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 26.07.08 21:22

    هذه بعض كتب القرضاوي هداه الله للصراط المستقيم فاحذروها:


    كتابه المسمى: الثقافة العربية الإسلامية


    كتابه المسمى: الحلال والحرام في الإسلام





    كتابه المسمى: الخصائص العامة للإسلام


    كتابه المسمى: لماذا الإسلام؟


    كتابه الممسى: لماذا الإسلام؟


    كتابه المسمى: المدخل لدراسة السنة النبوية


    كتابه المسمى: موقف الإسلام


    كتابه المسمى: الصحوة الإسلامية


    كتابه المسمى: ظاهرة الغلو في التكفير


    كتابه المسمى: غير المسلمين


    كتابه المسمى: مشكلة الفقر
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز كلمة حق في القرضاوي - لفضيلة الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان - رحمه الله تعالى .

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 20.08.08 5:45

    كلمة حق في القرضاوي - لفضيلة الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان



    سئل فضيلة الشيخ مشهور بن حسن آل سلمان في درس شرح صحيح مسلم 25/8/2005م:

    هل تنصح بقراءة كتب القرضاوي؟

    فأجاب الشيخ: لا؛ لا أنصح بقراءة كتب القرضاوي، ولا أنصح، بل لا أُجوِّزُ السماع لفتاويه

    ، فالقرضاوي على الرغم من سعة اطلاعه إلا أنّ أصوله فاسدة، وترجيحاته خاضعة لواقع، ويتخيَّر أسهل الأقوال،

    والتقيته في سنة 1985م، وسمعتُهُ بأذنيَّ يقول: إن سألني عربي عن الغناء أقول له: حرام، وإن سألني أجنبي عن الغناء أقول له: حلال،

    فهل بعد هذا الضلال من ضلال،

    ولم أغيّر رأيي في القرضاوي، لكني لا أجوّز من يقول عن القرضاوي: كلب عاوي؛ لأنّ الله أمرنا بأن نقول للكفار حسناً، وأُمِرْنا أن نُحسّن أخلاقنا مع الناس، وأرى أنّ الرد على القرضاوي (فرض كفائي) لم يقم به أحد للآن

    وحدثت نفسي مراراً وتكراراً به، وأرجو الله أن أقوم به؛ لأنّ الفساد عند القرضاوي ليس في الفروع،

    فرحت، وتعاونت مع بعض إخواننا ممن رد على القرضاوي، وقد نُشر أكثر من كتاب، ولكنها عندي لا تشفي غليلاً ولا تروي عليلاً،

    بحث طويل عن حرمة الغناء، بحث طويل عن كذا، ليس الأمر هكذا، الأمر يحتاج أن نقف على التنبيه على اعوجاج الأصول، وذكرت لكم أنّ كثرة الخطأ في الفروع ينبأ عن اعوجاج الأصول

    وإن لم يُصرّح بالاعوجاج،

    فإلقاء الضوء على اعوجاج الأصل يحتاج إلى إنسان يعرف كل مسألة على أي الأصول تركّب وتخرّج

    أما البحث الطويل في حرمة كذا، وحرمة كذا، فالمكتبة مليئة بالكتب التي فيها حرمة الغناء، ولشيخنا مبحث نفيس ورائع في «تحريم آلات الطرب»،

    واحد يأخذ الكتاب ويلخصه، ويقول نصف الكتاب في الرد على القرضاوي، ليس هكذا الرد على القرضاوي .

    ما زلت أقول: نحتاج إلى كتاب جامعٌ مانعٌ جيد كما فعل أخونا سليمان الخراشي مع محمد عمارة، له كتاب اسمه «محمد عمارة في الميزان»

    من أحسن الكتب التي عولج فيها أخطاء شخص باستقصاء وتحري، وبيان لاعوجاج الأصول من خلال كثرة الفروع.


    من هنا


    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 16.09.08 11:47

    هل يَجوز أن يُعبد اللهُ طمعًا في ثوابه وخوفًا من عقابه؟ للشيخ القرضاوي
    عنوان الفتوى عبادة الله طلبا للثواب وخوفا من العقاب
    تاريخ الإجابة 13/09/2005


    نص السؤال

    هل يَجوز أن يُعبد اللهُ طمعًا في ثوابه وخوفًا من عقابه؟ بعبارة أخرى: طلبًا لجنته، وهربًا من ناره؟

    اسم المفتي الدكتور الشيخ يوسف عبد الله القرضاوي


    نص الإجابة
    بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:-

    شاع عن الصوفية أنهم يعتبرون أن عبادة الله طمعا في جنته، وفرقا من عذابه تدل على دناءة النية، وخسة المقصد، وذهبوا إلى أن أشرف النوايا أن يعبد الله لذاته دون رغب أو رهب.
    والذي رآه المحققون أن هذا من غلو الصوفية، وهذا القرآن بين أيدينا يزكي من يدعوه رغبا ورهبا، ويمتدحه، ويخوف من النار بذكر عذابها، ويرغب في الجنة بذكر نعيمها.

    يقول الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي :-

    لقد شَنَّع الصوفية على مَن عَبَدَ الله بهذا القَصد، وقالوا: لا يَنبغي للعابد أن يَعبد الله ويَقوم بأمره ونهيه، خوفًا من عقابه أو طمعًا في ثوابه؛ فإن مثل هذا العابد واقف مع غَرضِه وحظ نفسه، ومحبة الله حقًّا تأبَى ذلك وتُنافيه؛ فإن المُحِبَّ لا حَظَّ له مع محبوبه، فوُقُوفُه مع حَظِّه عِلَّةٌ في محبته، كما أنَّ طمعه في الثواب تَطلُّع إلى أنه يَستحق بعمله على الله ـ تعالى ـ أُجرةً، وفي هذا آفتَان: تَطلُّعه إلى الآخِرة، وإحسان ظَنِّه بعمله، ولا يُخلِّصه من ذلك إلا تجريد العبادة والقيام بالأمر والنهي من كل عِلَّة، بل يقوم به تعظيمًا للآمر الناهي، وأنه أهْلٌ أن يُعبَد وتُعظَّم حُرُمَاتُه، فهو يَستحق العبادة والتعظيم والإجلال لذاته، كما في الأثر الإلهي: (لو لم أَخْلُق جَنة ولا نارًا، أما كنتُ أهلاً أن أُعبَد)؟ ذَكر ابن القيم في المدارج: إنه أثر إسرائيلي، ومنه قول القائل:
    هَبِ البعث لم تأتنا رسْله وجاحمة النار لم تُضرمِ
    أليس من الواجب المستحَق ثناءُ العباد على المُنعِم؟
    فالنفوس الزكية العَليَّة تعبده؛ لأنه أهل أن يُعبدَ، ويُجَلَّ ويُحبَّ ويُعظَّمَ، فهو لذاته مستحِقٌّ للعبادة، قالوا: ولا يكون العَبد مع ربه، كأجير السُّوء: إن أُعطيَ أجره عَمِلَ، وإنْ لم يُعطَ لم يَعمل، فهذا عَبْد الأُجرة، لا عَبْد المحبة والإرادة.
    ولهذا يروون عن رابعة الأبيات المشهورة:
    كلهم يعبدون من خوف نار ويرون النجاة حظًّا جزيلا
    أو بأن يدخلوا الجِنان فيَحظوا بنعيم ويَشربوا سَلسبيلا
    ليس في الجنان والنار حظٌّ أنا لا أَبتغي بحبِّي بديلا

    ومِن علماء المسلمين مَن رَدَّ على هذا الكلام، واعتبره من شَطْحَات القوم ورُعوناتهم، ولم يَرَ أيَّ حَرَجٍ أو نقص في عبادة الله خوفًا وطمعًا، ورغَبًا ورَهَبًا، واحتَجَّ هؤلاء العلماء بأحوال الأنبياء والرسل والصديقين والصالحين،:ودُعائهم والثناء عليهم ـ في كتاب الله ـ بخوفهم من النار، ورجائهم للجنة، كما قال ـ تعالى ـ في خواصِّ عباده الذين عبدهم المشركون ودعوهم من دون الله أو مع الله: (أولئك الذين يَدعون يَبتغون إلى ربِّهمُ الوسيلةَ أيُّهُم أقربُ ويَرجُون رحمتَه ويَخافون عذابَه إن عذابَ ربِّك كان مَحذورًا) (الإسراء:57).

    وذكر ـ سبحانه ـ عباده الذين شرَّفهم بالإضافة إلى اسمه (الرحمن) فسَمَّاهم (عباد الرحمن)، وأثنى عليهم بأحسن أعمالهم، فجعل منها: استعاذتهم به من النار، فقال ـ تعالى ـ: (والذين يقولون ربنا اصرِفْ عنا عذابَ جَهنَّمَ إنَّ عذابَها كان غرامًا . إنَّها ساءتْ مُستقرًّا ومُقامًا) (الفرقان 65، 66).

    وأخبر عنهم أنهم تَوسَّلوا إليه بإيمانهم أن يُنجيهم من النار، فقال ـ تعالى ـ: (الذين يقولون ربَّنا إننا ءامَنَّا فاغفِر لنا ذُنوبَنا وقِنَا عذابَ النارِ) (آل عمران: 16)، فجعلوا أعظم وسائلهم إليه وسيلة الإيمان، أن يُنجيَهم من النار، وأخبر ـ تعالى ـ عن سادات العارفين أُولي الألباب: أنهم كانوا يَسألونه جنَّته، ويَتعوذون به من ناره، فقال ـ تعالى ـ: (إنَّ في خلقِِ السماواتِ والأرضِ واختلافِ الليلِ والنهارِ لآياتٍ لأُولي الألبابِ . الذين يَذكُرونَ اللهَ قيامًا وقُعودًا وعلى جُنُوبِهِم ويَتفَكَّرون في خَلْقِِ السماواتِ والأرضِ ربَّنا ما خَلقتَ هذا باطلاً سُبْحانك فقِنَا عذابَ النارِ . ربَّنا إنَّك مَن تُدخِلِ النارَ فقد أَخزيتَه وما للظالمينَ مِن أنصارٍ . ربَّنا إنَّنا سَمِعنَا مُناديًا يُنادي للإيمانِ أن ءامِنوا بربكم فآمنَّا ربَّنَا فاغْفِر لنا ذنوبَنا وكَفِّرْ عَنَّا سيِّئَاتِنا وتَوفَّنا مع الأبرارِ . ربنا وءاتِنا ما وَعدتَّنَا على رُسُلِكَ ولا تُخْزِنَا يومَ القيامةِ إنَّك لا تُخلفُ الميعادَ . فاستَجابَ لهم ربهم أنِّي لا أُضيعُ عَملَ عاملٍ منكم)..(الآية آل عمران: 190 ـ195).

    ولا خلاف أن الموعود به على أَلْسِنَةِ رُسُلِهِ هو الجنةُ التي سألوها.

    وقال عن خليله إبراهيم ـ عليه السلام ـ: "والذي أطمعُ أن يَغفرَ لي خَطيئتي يومَ الدينِ. ربِّ هَبَ لي حكمًا وأَلحقْني بالصالحين . واجعل لي لسان صِدقٍ في الآخِرين . واجْعَلني من وَرثةِ جنةِ النعيمِ . واغفِرْ لأبي إنَّهُ كانَ مِنَ الضالينَ . ولا تُخزني يوم يُبعثونَ"(الشعراء: 82 ـ87)
    فسألَ الله الجنة واستعاذَ به من النار وهو الخِزيُ يوم البعث.

    وأخبرنا ـ سبحانه ـ عن الجنة: أنها كانت وَعْدًا عليه مسئولاً، أي يَسأله إياها عبادُه وأولياؤه.

    وأَمر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أُمَّتَه أن يَسألوا له في وقت الإجابة ـ عُقيب الأذان ـ أعلى منزلة في الجنة، وأخبر أن من سألها له حَلَّت عليه شفاعته.
    وقال له سليم الأنصاري: "أما إني أسال الله الجنة، وأستَعيذ به من النار، لا أُحسِنُ دندنتك، ولا دندنة معاذ! فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "أنا ومعاذ حولها نُدندِن"!.
    وفي الصحيح، في حديث الملائكة السيارة: أن الله تعالى يسألهم عن عباده ـ وهو أعلم بهم ـ فيقولون: أَتيناك من عند عبادك يُهلِّلونك ويُكِّبرونك ويَحمدونك، ويُمجِّدونك، فيقول ـ عز وجل ـ: وهل رأوني؟ فيقولون: لا يا رب، ما رأوك، فيقول ـ عز وجل ـ: كيف لو رأوني؟ فيقولون: لو رأوك لكانوا لك أشد تمجيدًا، قالوا: يا رب، ويسألونك جنتك، فيقول: هل رأوها؟ فيقولون: لا، وعِزتِك ما رأوها، فيقول: فكيف لو رأوها؟! فيقولون: لو رأوها لكانوا لها أشد طلبًا، قالوا: ويستغيثون بك من النار، فيقول ـ عز وجل ـ: وهل رأوها؟! فيقولون: لا، وعزتِك ما رأوها! فيقول: فكيف لو رأوها؟! فيقولون: لو رأوها لكانوا أشد منها هربًا، فيقول: إني أشهدكم أني قد غفرتُ لهم، وأعطيتُهم ما سألوا، وأعذتُهم مما استعاذوا".

    والقرآن والسنة مملوءان من الثناء على عباده ـ تعالى ـ وأوليائه بسؤال الجنة ودرجاتها، والاستعاذة من النار والخوف منها.

    وقد قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لأصحابه: "استعيذوا بالله من النار" وقال لمن سأله مُرافقته في الجنة: "أَعِنِّي على نفسك بكثرة السجود".

    قالوا: والعمل على طلب الجنة والنجاة من النار، مقصود الشارع من أمته؛ ليكونا دائمًا على ذكر منهم، فلا ينسونهما؛ ولأن الإيمان بهما شرط في النجاة، والعمل على حصول الجنة والنجاة من النار، فهو مَحْضُ الإيمان.

    وقد حَضَّ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصحابه وأمته على طلب الجنة، فوَصَفها وجَلاَّهَا لهم ليَخطُبوها، وقال: "ألا مُشَمِّرٌ للجنة؟ فإنها ـ ورب الكعبة ـ نور يتلألأ، وريحانة تَهتز، وزوجة حسناء، وفاكهة نضيجة، وقَصر مَشيد، ونَهر مُطَّرِد." الحديث، فقال الصحابة: يا رسول الله .. نحن المشمرون لها، فقال: "قولوا: إن شاء الله".
    ولو ذهبنا نذكر ما في السنة من قوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "مَن عمل كذا وكذا أَدخله الله الجنة" تحريضًا على عَمله لها، وأن تكون هي الباعثة على العمل، لطال ذلك جدًّا، وذلك في جميع الأعمال.

    فكيف يكون العمل لأجل الثواب وخوف العقاب معلولاً، والرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ يُحرِّض عليه؟! قالوا: وأيضًا، فالله ـ سبحانه ـ يُحبُّ من عباده أن يَسألوه جنته، ويَستعيذوا به من ناره؛ فإنه يحب أن يُسأَل، ومن لم يسأله يغضب عليه، وأعظم ما سُئلَ "الجنة"، وأعظم ما استُعِيذ به من "النار".

    قالوا: وإذا خلا القلب من ملاحظة الجنة والنار، ورجاء هذه، والهرب من هذه، فَتُرتْ عزائمه، وضَعُفتْ هِمَّتُه، ووهَى باعثُه، وكلما كان أشد طلبًا للجنة وعملاً لها، كان الباعث له أقوى، والهِمَّة أشد، والسعي أَتَمُّ، وهذا أمر معلوم بالذوق.

    قالوا: ولو لم يكن هذا مطلوبًا للشارع، لمَا وَصفَ الجنة للعباد، وزَيَّنها لهم، وعَرَضها عليهم، وأخبرهم عن تفاصيل ما تصل إليه عقولهم منها، وما عداه أخبرهم به لهم إليها، وحثًّا لهم على أن يَسعوا لها سعيها (انظر مدارج السالكين لابن القيم جـ2 ص 57ـ79، مطبعة السنة المحمدية).

    على أن الإمام ابن القيم وقف موقفًا وسطًا بين الصوفية وبين من رد عليهم وخطَّأَهم من علماء الأمة، فقال ـ بعد أن حكى قول أولئك ورد هؤلاء: "والتحقيق أن يُقال: الجنة ليست اسمًا لمجرد الأشجار والفواكه، والطعام والشراب، والحور العين، والأنهار والقصور.

    وأكثر الناس يَغلَطُون في مُسمَّى الجنة؛ فإنَّ الجنة اسم لدار النعيم المُطلَق الكامل، ومِن أعظم نعيم الجنة: التمتُّع بالنظر إلي وجه الله الكريم، وسماع كلامه، وقرة العين بالقرب منه وبرضوانه، فلا نسبةَ للذَّةِ ما فيها من المأكول والمشروب والملبوس والصور إلي هذه اللذة أبدًا، فأيسَرُ يَسيرٍ من رضوانه، أكبر من الجنان وما فيها من ذلك، كما قال ـ تعالى ـ: "ورِضوانٌ مِنَ اللهِ أكبرُ" (التوبة: 72)، وأتى به مُنَكَّرًا في سياق الإثبات، أيْ: أيْ شيء كان من رضاه عن عَبْدِه فهو أكبر من الجنة.

    قليل منك يكفيني، ولكنَّ قليلك لا يُقال له قليل، وفي الحديث الصحيح ـ حديث الرؤية ـ"فوالله ما أعطاهم الله شيئًا أَحَبَّ إليهم من النظر إلي وجهه"، وفي حديث آخر: إنه ـ سبحانه ـ إذا تَجلَّى لهم، ورَأوا وجهه عَيانًا، نَسوا ما هم فيه من النعيم، وذُهلوا عنه ولم يَلتفتوا إليه".

    قال ابن القيم: ولا ريب أن الأمر هكذا، وهو أَجَلُّ مما يَخطُر بالبال، أو يدور في الخيال، ولا سِيَّمَا عند فوز المُحِبِّين هناك بمَعيَّة المَحبة؛ فإن المرء مع من أحب، فأي نعيم، وأي لذة، وأي قُرَّةِ عين، وأي فوز، يُداني نعيم تلك المَعيَّة ولذتَها وقرة العين بها؟

    وهذا والله هو العلم الذي شَمَّرَ إليه المُحِبُّون، واللواء الذي أَمَّهُ العارفون، وهو رُوح مُسمَّى الجنة وحياتها، وبه طابتْ الجنة، وعليه قامتْ. فكيف يقُال: لا يُعبَد الله، طلبًا لجنته، ولا خوفًا من ناره؟

    وكذلك النار أعاذنا الله منها؛ فإن لأربابها من عذاب الحجاب عن الله وإهانته، وغضبه وسُخْطه، والبعد عنه، أعظم من التهاب النار في أجسامهم.
    فمطلوب الأنبياء والمرسلين والصديقين والشهداء والصالحين هو: الجنة، ومهربهم: من النار" (مدارج السالكين جـ2 ص 80 ـ 81).أ هـ

    والله أعلم .

    نقلا
    عن إسلام أون لاين
    http://www.islamonline.net/servlet/S...=1122528622700
    avatar
    أبو الحسن حافظ بن غريب
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 139
    العمر : 49
    البلد : مصر السنية
    العمل : دبلوم المعهد العالي للدراسات الإسلامية
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    مميز الشيخ يوسف القرضاوي يصُدُّ الهجوم بعد حواره مع «المصرى اليوم»: متمسك بإيماني أن الشيعة مبتدِعون

    مُساهمة من طرف أبو الحسن حافظ بن غريب في 19.09.08 11:18




    الشيخ يوسف القرضاوي يصُدُّ الهجوم بعد حواره مع «المصرى اليوم»: متمسكبإيماني أن الشيعة مبتدِعون.. ولن أبيع ديني.. وكنوز الدنيا لا تغريني أن أنافقإيران

    ١٩/٩/٢٠٠٨



    الدوحة- د. حسن علي دبا:

    قامت الدنيا ولم تقعد إثر الحوار الذي أجرته «المصري اليوم» مع الشيخ يوسف القرضاوي، وحذر فيه من المد الشيعي وغزو الشيعة البلاد العربية.. ردود فعل تراوحت بين التأييد والرفض والتحفظ، تصريحات تدافع عن الرجل وأخري تهاجمه.. لكن أكثرها سخونة كان من جانب إيران، التي بدا أنها أعلنت حرباً ضروساً علي الرجل، إلي حد اتهامه بالنفاق والدجل والرضوخ لضغوط جماعات متطرفة.

    وقامت وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية «مهر» بدور قاذفة القنابل، إذ وجهت إساءات بالغة للداعية الإسلامي البارز، وصفها هو بنفسه بأنها «إسفاف»، إذ ألصقوا به ما لم يقله، وأتوا في ردودهم بما اعتبره مغالطات وأكاذيب وافتراءات.

    الشيخ القرضاوي أصدر، أمس الأول، بياناً يصدُّ فيه الهجمة الشيعية الإيرانية، يوضح آراءه ويصحح ما التبس، ويثبت ما يؤمن به.. وهذا نص البيان، الذي أرسل إلي «المصري اليوم» نسخة منه:

    شنت وكالة أنباء (مهر) الإيرانية شبه الرسمية في ١٣ من رمضان ١٤٢٩هـ الموافق ١٣ سبتمبر ٢٠٠٨م، هجوماً عنيفاً علي شخصي، تجاوزت فيه كل حد، وأسفَّت إسفافاً بالغاً لا يليق بها، بسبب ما نشرته صحيفة «المصري اليوم» من حوار معي تطرق إلي الشيعة ومذهبهم، قلت فيه: أنا لا أكفرهم، كما فعل بعض الغلاة، وأري أنهم مسلمون، ولكنهم مبتدعون.

    كما حذرت من أمرين خطيرين يقع فيهما كثير من الشيعة، أولهما: سب الصحابة، والآخر: غزو المجتمع السُني بنشر المذهب الشيعي فيه. ولاسيما أن لديهم ثروة ضخمة يرصدون منها الملايين بل البلايين، وكوادر مدربة علي نشر المذهب، وليس لدي السنة أي حصانة ثقافية ضد هذا الغزو. فنحن علماء السنة لم نسلحهم بأي ثقافة واقية، لأننا نهرب عادة من الكلام في هذه القضايا، مع وعينا بها، خوفاً من إثارة الفتنة، وسعياً إلي وحدة الأمة.

    هذا الكلام أثار الوكالة، فجُنَّ جنونها، وخرجت عن رشدها، وطفقت تقذفني بحجارتها عن يمين وشمال، وعلق علي موقفي العلامة آية الله محمد حسين فضل الله، فقال كلاماً غريباً دهشت له، واستغربت أن يصدر عن مثله، كما علق آية الله محمد علي تسخيري، نائبي في رئاسة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وقال كلاماً أعجب من كلام فضل الله.

    موقفي من الشيعة ومذهبهم

    وأود هنا، قبل أن أرد علي ما قاله هؤلاء جميعاً، أن أبين موقفي من قضية الشيعة الإمامية ومذهبهم ومواقفهم، متحرياً الحق، ومبتغياً وجه الله، مؤمناً بأن الله أخذ الميثاق علي العلماء ليبينن للناس الحق ولا يكتمونه.

    أولاً: أنا أؤمن أولاً بوحدة الأمة الإسلامية بكل فرقها وطوائفها ومذاهبها، فهي تؤمن بكتاب واحد، وبرسول واحد، وتتجه إلي قبلة واحدة. وما بين فرقها من خلاف لا يخرج فرقة منها عن كونها جزءاً من الأمة، والحديث الذي يعتمد عليه في تقسيم الفرق يجعل الجميع من الأمة «ستفترق أمتي...» إلا من انشق من هذه الفرق عن الإسلام تماماً، وبصورة قطعية.

    ثانياً: هناك فرقة واحدة من الفرق الثلاث والسبعين التي جاء بها الحديث هي وحدها (الناجية)، وكل الفرق هالكة أو ضالة، وكل فرقة تعتقد في نفسها أنها الناجية، والباقي علي ضلال. ونحن أهل السنة نوقن بأننا وحدنا الفرقة الناجية، وكل الفرق الأخري وقعت في البدع والضلالات، وعلي هذا الأساس قلت عن الشيعة إنهم مبتدعون لا كفار، وهذا مُجمَع عليه بين أهل السنة، ولو لم أقل هذا لكنت متناقضاً، لأن الحق لا يتعدد، والحمد لله، فحوالي تسعة أعشار الأمة الإسلامية من أهل السنة، ومن حقهم أن يقولوا عنا ما يعتقدون فينا.

    ثالثاً: إن موقفي هذا هو موقف كل عالم سُني معتدل بالنسبة إلي الشيعة الإمامية الاثناعشرية، أما غير المعتدلين فهم يصرحون بتكفيرهم، لموقفهم من القرآن، ومن السنة، ومن الصحابة، ومن تقديس الأئمة، والقول بعصمتهم، وأنهم يعلمون من الغيب ما لا يعلمه الأنبياء. وقد رددت علي الذين كفَّروهم، في كتابي (مبادئ في الحوار والتقريب).
    ولكني أخالفهم في أصل مذهبهم وأري أنه غير صحيح، وهو: أن النبي صلي الله عليه وسلم أوصي لعلي بالخلافة من بعده، وأن الصحابة كتموا هذا، وخانوا رسولهم، وجحدوا علياً حقه، وأنهم تآمروا جميعاً علي ذلك. والعجب أن علياً لم يعلن ذلك علي الملأ ويقاتل عن حقه. بل بايع أبا بكر وعمر وعثمان، وكان لهم معيناً ومشيراً. فكيف لم يواجههم بالحقيقة؟ وكيف لم يجاهر بحقه؟ وكيف تنازل ابنه الحسن عن خلافته المنصوص عليها لمعاوية؟ وكيف يمدحه النبي صلي الله عليه وسلم بفعله ذلك، وأن الله أصلح به بين




    .
    avatar
    أبو الحسن حافظ بن غريب
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 139
    العمر : 49
    البلد : مصر السنية
    العمل : دبلوم المعهد العالي للدراسات الإسلامية
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    مميز رد: مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف أبو الحسن حافظ بن غريب في 19.09.08 11:20


    فئتين عظيمتين من المسلمين؟

    وللشيعة بدع عملية مثل: تجديد مأساة الحسين كل عام بلطم الوجوه، وضرب الصدور إلي حد سفك الدم، وقد مضي علي المصيبة أكثر من ثلاثة عشر قرناً؟ ولماذا لا يعمل ذلك في قتل والده، وهو أفضل منه؟

    ومن ذلك الشركيات عند المزارات والمقابر التي دفن فيها آل البيت، والاستعانة بهم ودعاؤهم من دون الله. وهو ما قد يوجد لدي بعض أهل السنة، ولكن علماءهم ينكرون عليهم ويشددون النكير.

    من أجل ذلك نصفهم بالابتداع، ولا نحكم عليهم بالكفر البواح، أو الكفر الأكبر، المخرج من الملة.

    وأنا من الذين يقاومون موجة التكفير من قديم، وقد نشرت رسالتي (ظاهرة الغلو في التكفير)، مشدداً النكير علي هذا الغلو، ونؤكد أن كل من نطق بالشهادتين والتزم بمقتضاهما: دخل في الإسلام بيقين، ولا يخرج منه إلا بيقين. أي بما يقطع بأنه كفر لا شك فيه.

    رابعاً: إن الاختلاف في فروع الدين، ومسائل العمل، وأحكام العبادات والمعاملات، لا حرج فيه، وأصول الدين هنا تسع الجميع، وما بيننا وبين الشيعة من الخلاف هنا ليس أكبر مما بين المذاهب السنية بعضها البعض. ولهذا نقلوا عن شيخنا الشيخ شلتوت شيخ الأزهر رحمه الله أنه أفتي بجواز التعبد بالمذهب الجعفري، لأن التعبد يتعلق بالفروع والأحكام العملية، وما يخالفوننا فيه في الصلاة والصيام وغيرهما يمكن تحمله والتسامح فيه.

    خامساً: إن ما قلته لصحيفة «المصري اليوم» هو ما قلته بكل صراحة وأكدته بكل قوة، في كل مؤتمرات التقريب التي حضرتها: في الرباط، وفي البحرين، وفي دمشق، وفي الدوحة، وسمعه مني علماء الشيعة، وعلقوا عليه، وصارحت به آيات الله حينما زرت إيران منذ نحو عشر سنوات: أن هناك خطوطاً حمراء يجب أن ترعي ولا تتجاوز، منها: سب الصحابة، ومنها: نشر المذهب في البلاد السنية الخالصة. وقد وافقني علماء الشيعة جميعاً علي ذلك.

    سادساً: إنني، رغم تحفظي علي موقف الشيعة من اختراق المجتمعات السنية، وقفت مع إيران بقوة في حقها في امتلاك الطاقة النووية السلمية، وأنكرت بشدة التهديدات الأمريكية لها، وقلت: إننا سنقف ضد أمريكا إذا اعتدت علي إيران، وإن إيران جزء من دار الإسلام، لا يجوز التفريط فيها، وشريعتنا توجب علينا أن ندافع عنها إذا دخلها أو هددها أجنبي. وقد نوهت بموقفي كل أجهزة الإعلام الإيرانية، واتصل بي عدد من المسؤولين شاكرين ومقدرين. وأنا لم أقف هذا الموقف مجاملة، ولكني قلت ما يجب أن يقوله المسلم في نصرة أخيه المسلم.

    الرد علي وكالة (مهر) الإيرانية

    زعمت وكالة الأنباء أني أردد ما يقوله حاخامات اليهود، وأني أتحدث نيابة عنهم، وقالت: إن كلامي يصب في مصلحة الصهاينة والحاخامات! وجهلت الوكالة التائهة ما أعلنه اليهود أنفسهم أن أخطر الناس عليهم في قضية فلسطين هم علماء الدين، وأن أخطر علماء الدين هو القرضاوي! وطالما حرضوا علي، وعلي اغتيالي، ومازال اللوبي الصهيوني في كل مكان يقف ضدي، ويؤلب علي الحكومات المختلفة، لتمنعني من دخول أرضها، فلا غرو أن منعت من أمريكا وبريطانيا وعدد من البلاد الأوروبية، لأني عدو إسرائيل، ومفتي العمليات الاستشهادية.

    إنني أحارب اليهود والصهاينة منذ الخامسة عشرة من عمري، أي من حوالي سبعين سنة، قبل أن يولد هؤلاء الذين يهاجمونني. ولقد انتسبت منذ شبابي المبكر إلي جماعة يعتبرها الصهاينة العدو الأول لهم، هي جماعة الإخوان المسلمين التي قدمت الشهداء، ولاتزال، من أجل فلسطين.

    أما الماسونية فكتاباتي ضدها في غاية الوضوح، ولاسيما فتواي عن (الماسونية) في كتابي (فتاوي معاصرة).

    زعمت الوكالة أن المذهب الشيعي يلقي تجاوباً لدي الشباب العربي الذي بهره انتصار حزب الله علي اليهود في لبنان، وكذلك الشعوب المسلمة الواقعة تحت الظلم والاضطهاد، واعتبرت الوكالة ذلك معجزة من معجزات آل البيت، لأن الشعوب وجدت ضالتها في هذا المذهب حيث قدم الشيعة نموذجاً رائعاً للحكم، لم يكن متوافراً بعد حكم النبي صلي الله عليه وسلم، وحكم الإمام علي رضي الله عنه.

    وهذا الكلام مردود عليه، فالفرد الإيراني كغيره في بلادنا الإسلامية، لم يطعم من جوع، ولم يأمن من خوف. ولاسيما أهل السنة الذين مازالوا يعانون التضييق عليهم. وكلام الوكالة فيه طعن في عهدي أبي بكر وعمر، وقد قدما نموذجاً رائعاً للحكم العادل والشوري، بخلاف حكم علي الذي شغل بالحروب الداخلية، ولم يتمكن من تحقيق منهجه في العدالة والتنمية، كما كان يحب.
    المهم أن الوكالة اعترفت بتنامي المد الشيعي الذي اعتبرته (معجزة) لآل البيت! وهو




    .
    avatar
    أبو الحسن حافظ بن غريب
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 139
    العمر : 49
    البلد : مصر السنية
    العمل : دبلوم المعهد العالي للدراسات الإسلامية
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    مميز رد: مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف أبو الحسن حافظ بن غريب في 19.09.08 11:21




    المهم أن الوكالة اعترفت بتنامي المد الشيعي الذي اعتبرته (معجزة) لآل البيت! وهو رد علي الشيخين فضل الله والتسخيري وغيرهما الذين ينكرون ذلك.

    زعمت الوكالة أني لم أتحدث عن بطولات أبناء الشيعة من جنوب لبنان (٢٠٠٦م) وهو زعم كاذب أو جاهل، فقد ناصرت حزب الله، ودافعت عنه، ورددت علي فتوي العالم السعودي الكبير الشيخ بن جبرين، في حلقة كاملة من حلقات برنامجي (الشريعة والحياة) في قناة الجزيرة، وقد نقلت الحلقة من القاهرة حيث كنت في الإجازة.

    تحدثت الوكالة بشماتة عن هزائم العرب، ولاسيما هزيمة ١٩٦٧م، وعن حكام العرب، وجنرالات العرب، وكأني مسؤول عنهم! وقد قاومت استبداد الحكام وطغيانهم، ودخلت من أجل ذلك السجون والمعتقلات، وحوكمت أمام المحاكم العسكرية، وحرمت من الوظائف الحكومية، وأنا أول دفعتي.

    ونسيت الوكالة أن مصر دخلت أربع حروب من أجل فلسطين، وأنها في إحداها قد حققت نصراً معروفاً علي دولة الصهاينة، برغم ما كان يسندها من المدد الأمريكي. وذلك في حرب العاشر من رمضان سنة ١٣٩٣هـ (٦ أكتوبر ١٩٧٣م)، وكذلك بطولات الإخوة في فلسطين في حماس والجهاد وكتائب الأقصي وغيرهم.

    أسوأ ما انحدرت إليه الوكالة زعمها أني أتحدث بلغة تتسم بالنفاق والدجل، وهو إسفاف يليق بمن صدر عنه، وقد قال شاعرنا العربي:

    وحسبكمو هذا التفاوت بيننا

    وكل إناء بالذي فيه ينضح!

    والذين عرفوني بالمعاشرة أو بقراءة تاريخي، عرفوني منذ مقتبل شبابي شاهراً سيف الحق في وجه كل باطل، وأني لم أنافق ملكاً ولا رئيساً ولا أميراً، وأني أقول الحق ولا أخاف في الله لومة لائم. ولو كنت أبيع في سوق النفاق لنافقت إيران التي تقدر أن تعطي الملايين، والتي تشتري ولاء الكثيرين بمالها، ولكني لا أشتري بكنوز الأرض، فقد اشتراني الله سبحانه وبعت له. وقد اقترحوا علي من سنوات أن يعطوني جائزة لبعض علماء السنة، فاعتذرت إليهم.

    وقالت الوكالة الكاذبة المزيفة: كان الأحري بالشيخ القرضاوي أن يتحدث عن خطر المد الصهيوني، الذي أوشك أن يقترب من بيت القرضاوي نفسه، حيث إن أبناءه الذين يقطنون في أحياء لندن، انصهروا تماماً بالثقافة الأنجلوسكسونية، وابتعدوا عن الثقافة الإسلامية!

    ولا أدري كيف يجترئ هؤلاء الناس علي الكذب الصراح، فليس أحد من أولادي يسكن في لندن، بل يعملون بالتدريس في جامعة قطر، أو في سفارة قطر بالقاهرة، ومن بناتي ثلاث حصلن علي الدكتوراه من إنجلترا، وكلهن في قطر منذ سنين. وهن متمسكات بثقافتهن الإسلامية، وهويتهن الإسلامية، إلا إذا كانت الوكالة تعتبر تخصصاتهن العلمية خروجاً علي الدين، وعلي الثقافة الإسلامية.

    موقف الشيخ فضل الله

    وعقب آية الله الشيخ محمد حسين فضل الله علي حديثي في صحيفة «المصري اليوم» تعقيباً استغربت أن يصدر عن مثله، وأنا أعتبره من العلماء المعتدلين في الشيعة، وليس بيني وبينه إلا المودة، فقد كان أول ما قاله: إنني لم أسمع عن الشيخ القرضاوي أي موقف ضد التبشير «المسيحي» الذي يراد منه إخراج المسلمين عن دينهم.. وهذا عجيب حقاً، فموقفي ضد «التنصير» الذي يسمونه التبشير واضح للخاص والعام، في كتبي وخطبي ومحاضراتي ومواقفي، وقد طفت كثيراً من البلاد الإسلامية بعد مؤتمر كلورادو ١٩٧٨م، الذي اجتمع لتنصير العالم الإسلامي، ورصد لذلك ألف مليون دولار، وانتهيت إلي السعي لإنشاء الهيئة الخيرية الإسلامية العالمية في الكويت، التي كان الهدف الأول منها: المقاومة العملية للموجة التنصيرية المسعورة الطامعة في تنصير الأمة الإسلامية.

    وكان الناس يعرفون أني واقف بالمرصاد لكل من يتطاول علي مقدسات الإسلام: الرسول والقرآن والسُنة الشريفة. وقد كان موقفي في أزمة الرسوم المسيئة معروفاً علي مستوي العالم، وموقفي في الرد علي البابا، بأكثر من وجه، ومنه كتابي (البابا والإسلام).

    ويقول الشيخ فضل الله أيضاً: لم نسمع من القرضاوي أي حديث عن اختراق العلمانيين أو الملحدين للواقع الإسلامي.

    وأنا أقول: يا عجباً! لقد وقفتُ للعلمانيين والملحدين في كتبي ومحاضراتي وخطبي وهي منشورة ومشهورة، مثل:

    الإسلام والعلمانية وجهاً لوجه.

    التطرف العلماني في مواجهة الإسلام.

    بينات الحل الإسلامي وشبهات العلمانيين والمتغربين.

    الدين والسياسة.

    من فقه الدولة في الإسلام.




    .
    avatar
    أبو الحسن حافظ بن غريب
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 139
    العمر : 49
    البلد : مصر السنية
    العمل : دبلوم المعهد العالي للدراسات الإسلامية
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 30/04/2008

    مميز رد: مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف أبو الحسن حافظ بن غريب في 19.09.08 11:23


    وغيرها من الكتب التي شرقت وغربت، وترجمت إلي عدد من اللغات.

    وقد شاركت في مناظرات مع العلمانيين، أظهر الله فيها حجة الإسلاميين، وتهافت خصومهم. وظهرت في أشرطة سمعها الكثيرون في أنحاء العالم.

    أنكر الشيخ ما ذكرته من الغزو الشيعي للمجتمعات السُنية، وذكر أنه أرسل إلي مع بعض الأصدقاء أن أعطيه إحصائية عما يحدث في البلاد التي تتعرض للاختراق الشيعي كمصر والجزائر وسوريا، وغير ذلك. وأنا أقول: إن أحداً لم يبلغني بذلك.

    علي أن هذا الطلب ليس جدياً، فهذه الأمور تتم في الخفاء، ولا يعلن عنها، ولاسيما في المجتمعات السُنية الخالصة، مثل مصر والسودان وتونس والجزائر وغيرها. وما الضرورة إلي هذه الإحصائيات، وأمامنا من الشواهد ما يكفي؟!

    وأعتقد أنه قد كفاني الرد علي الشيخ ما أعلنته وكالة أنباء (مهر) الإيرانية من انتشار المذهب الشيعي في البلاد العربية والإسلامية، واعتبارها ذلك من معجزات آل البيت.

    مع الشيخ تسخيري

    أما صديقنا الشيخ تسخيري، فقد كان تعليقه أعجب! وهو يعرفني جيداً، منذ نحو ربع قرن أو يزيد. وقد اخترته نائباً لي في الاتحاد العالمي، ونلتقي باستمرار في مجلس الأمناء، والمكتب التنفيذي، غير اللقاءات في المؤتمرات والمجتمع الفقهي.

    اعتبر الشيخ تصريحاتي مثيرة للفتنة، وأنها ناجمة عن ضغوط الجماعات التكفيرية والمتطرفة التي تقدم معلومات مفتراة، فأقع تحت تأثيرها! ونسي الشيخ تسخيري أني لم أكن في يوم ما مثيراً للفتنة، بل داعياً للوحدة والألفة، كما أني وقفتُ ضد هذه الجماعات المتطرفة، وحذرت من خطرها، وألفتُ الكتب، وألقيتُ الخطب والمحاضرات، وكتبتُ المقالات في الدعوة إلي الوسطية والاعتدال. بل أصبحت بين الدعاة والمفكرين والفقهاء رمزاً للوسطية.

    يقول التسخيري: إن القرضاوي يشبه التبليغ الشيعي بالتبشير، في حين أن الكلمة تستخدم فقط في التبليغ المسيحي.

    وأقول: إنني استخدمت نفس التعبير الذي أستخدمه الإمام محمد مهدي شمس الدين رحمه الله، وقد كنت استخدم عبارة (نشر المذهب).

    أما التبشير المسيحي فأنا أسميه باسمه الحقيقي، وهو التنصير. علي أنه لا مشاحة في الاصطلاح.

    وكأن الشيخ يؤيد التبليغ الشيعي في البلاد السُنية، ولكن لا يسميه تبشيراً. وأنا أرفضه بأي اسم كان، لأن العبرة بالمسميات والمضامين، لا بالأسماء والعناوين.

    أكد تسخيري أن القرضاوي من خلال هذه الممارسات لا يعمل من أجل انسجام الأمة الإسلامية ومصالحها، وأن هذا يتنافي مع أهداف الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، الذي بذل فيه جهوداً واسعة لتأسيسه، للقضاء علي التعصب والتفرقة، والقيام بالدعوة إلي الاعتدال، حسبما جاء في الميثاق الإسلامي للاتحاد.

    والشيخ التسخيري لا يغيب عنه: أني عشت حياتي كلها أدعو إلي توحيد الأمة الإسلامية، فإن لم يمكن توحيدها فعلي الأقل تأكيد التضامن فيما بينها، وأني أيدت دعوة التقريب، وشهدت مؤتمراتها، وقدمت إليها بحوثاً مهمة.

    ولكن هذا لا يعني أن أري الخطر أمام عيني وأغض الطرف عنه، مجاملة لهذا وإرضاء لذلك، فوالله ما أبيع ديني بملك المشرق والمغرب.

    وأنا في كل المؤتمرات التقريبية التي شاركت فيها حذرت بقوة ووضوح من محاولة تصدير المذهب في البلاد الخالصة للمذهب الآخر.

    علق التسخيري علي قولي للصحيفة المصرية: إن الشيعة مسلمون، ولكنهم مبتدعون. فقال: إن القرضاوي اتهم مرة أخري الشيعة بتحريف القرآن، في حين أن هذا خطأ فاحش... وهو يعلم أن علماء الشيعة في مختلف العصور أكدوا علي عدم تحريف القرآن.

    وأنا أعترف أن صحيفة «المصري اليوم» لم تنقل كلامي هنا حرفياً، بل تصرفت فيه، فلم يكن قولها دقيقاً ومستوعباً، كما جاء في جوابي الأصلي. ومع هذا، فإن الصحيفة لم تنقل عني: أن الشيعة جميعاً يؤمنون بتحريف القرآن، ولكنها قالت: كثير منهم يقول: إن القرآن الموجود كلام الله، ولكن ينقصه بعض الأشياء، مثل سورة الولاية.

    ومن هؤلاء العالم الشيعي المعروف، أحد كبار علماء النجف، وهو الحاج ميرزا حسين محمد تقي النوري الطبرسي، الذي ألف - وهو في النجف - كتابه المعروف (فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب). وقيمة الكتاب في جمعه مئات النصوص من مصادر الشيعة وكتبهم المعتمدة، ومن أقوال علمائهم ومجتهديهم في مختلف الأزمنة، وهي تقرر أن القرآن قد زيد فيه ونقص منه.

    وقد أحدث كتابه ضجة عند ظهوره في إيران، ورد عليه الكثيرون، ورد عليهم هو بكتاب آخر، يدفع فيه الشبهات التي أثيرت حول كتابه.

    أما ما قلته من محاولات الغزو الشيعي للمجتمعات السُنية، فأنا مصر عليه، ولابد من التصدي له، وإلا خنا الأمانة، وفرطنا في حق الأمة علينا. وتحذيري من هذا الغزو، هو تبصير للأمة بالمخاطر التي تتهددها نتيجة هذا التهور، وهو حماية لها من الفتنة التي يخشي أن يتطاير شررها، وتندلع نارها، فتأكل الأخضر واليابس. والعاقل من يتفادي الشر قبل وقوعه.
    والله من وراء القصد، وهو الهادي إلي سواء السبيل.




    .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 31.10.08 8:33

    السؤال الأول : انتشرت في بعض المجتمعات الإسلامية مخالفات متعددة منها ما يقع عند بعض القبور ومنها ما يتصل بالحلف والأيمان والنذور ، وقد تختلف أحكام هذه المخالفات بين ما يكون منها من قبيل الشرك المخرج من الملة ، وما يكون دون ذلك فحبذا لو تفضل سماحتكم ببسط القول وبيان أحكام تلك المسائل لهم ، ونصيحة أخرى لعامة المسلمين ترهيبا لهم من التساهل بأمر تلك المخالفات والتهاون بشأنها .

    الجواب
    : الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه .

    أما بعد : فإن كثيرا من الناس تلتبس عليهم الأمور المشروعة بالأمور الشركية والمبتدعة حول القبور ، كما أن كثيرا منهم قد يقع في الشرك الأكبر بسبب الجهل والتقليد الأعمى . فالواجب على أهل العلم في كل مكان أن يوضحوا للناس دينهم وأن يبينوا لهم حقيقة التوحيد ، وحقيقة الشرك ، كما يجب على أهل العلم أن يوضحوا للناس وسائل الشرك وأنواع البدع الواقعة بينهم حتى يحذروها لقول الله عز وجل : وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلا تَكْتُمُونَهُ الآية .

    وقال سبحانه : إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ إِلا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ وقال النبي صلى الله عليه وسلم : من دل على خير فله مثل أجر فاعله رواه مسلم في صحيحه .

    وقال أيضا عليه الصلاة والسلام : من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا رواه مسلم أيضا .

    وفي الصحيحين عن معاوية رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين والآيات والأحاديث في الدعوة إلى نشر العلم وترغيب الناس في ذلك والتحذير من الإعراض وكتمان العلم كثيرة .

    أما ما يقع عند القبور من أنواع الشرك والبدع في بلدان كثيرة فهو أمر معلوم وجدير بالعناية والبيان والتحذير منه ، فمن ذلك دعاء أصحاب القبور والاستغاثة بهم ، وطلب شفاء المرضى والنصر على الأعداء ونحو ذلك ، وهذا كله من الشرك الأكبر الذي كان عليه أهل الجاهلية قال الله سبحانه : يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ وقال سبحانه : وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلا لِيَعْبُدُونِ وقال سبحانه : وَقَضَى رَبُّكَ أَلا تَعْبُدُوا إِلا إِيَّاهُ والمعنى أمر وأوصى ، وقال سبحانه : وَمَا أُمِرُوا إِلا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ الآية .

    والآيات في هذا المعنى كثيرة ، والعبادة التي خلق الثقلان لأجلها وأمروا بها هي توحيده سبحانه وتخصيصه بجميع الطاعات التي أمر بها من صلاة وصوم وزكاة وحج وذبح ونذر وغير ذلك من أنواع العبادة كما قال سبحانه : قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ والنسك هو العبادة ومنها الذبح كما قال سبحانه : إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ وقال النبي صلى الله عليه وسلم : لعن الله من ذبح لغير الله أخرجه مسلم في صحيحه من حديث أمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وقال الله سبحانه : وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا وقال عز وجل : وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ لا بُرْهَانَ لَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ وقال عز وجل في سورة فاطر : ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ وَالَّذِينَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مَا يَمْلِكُونَ مِنْ قِطْمِيرٍ إِنْ تَدْعُوهُمْ لا يَسْمَعُوا دُعَاءَكُمْ وَلَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجَابُوا لَكُمْ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُونَ بِشِرْكِكُمْ وَلا يُنَبِّئُكَ مِثْلُ خَبِيرٍ فأوضح سبحانه في هذه الآيات أن الصلاة لغيره والذبح لغيره ودعاء الأموات والأصنام والأشجار والأحجار كل ذلك من الشرك بالله والكفر به .

    وأن جميع المدعوين من دونه من أنبياء أو ملائكة أو أولياء أو جن أو أصنام أو غيرهم لا يملكون لداعيهم نفعا ولا ضرا ، وأن دعوتهم من دونه سبحانه شرك وكفر ، كما أوضح سبحانه أنهم لا يسمعون دعاء داعيهم ولو سمعوا لم يستجيبوا له .

    فالواجب على جميع المكلفين من الجن والإنس الحذر من ذلك والتحذير منه وبيان بطلانه ، وأنه يخالف ما جاءت به الرسل عليهم الصلاة والسلام من الدعوة إلى توحيد الله ، وإخلاص العبادة له ، كما قال سبحانه : وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ وقال سبحانه : وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا أَنَا فَاعْبُدُونِ وقد مكث صلى الله عليه وسلم في مكة المكرمة ثلاث عشرة سنة يدعو فيها إلى الله سبحانه ويحذر الناس من الشرك به ، ويوضح لهم معنى لا إله إلا الله فاستجاب له الأقلون ، واستكبر عن طاعته واتباعه الأكثرون ، ثم هاجر إلى المدينة عليه الصلاة والسلام فنشر الدعوة إلى الله سبحانه هناك بين المهاجرين والأنصار ، وجاهد في سبيل الله ، وكتب إلى الملوك والرؤساء ، وأوضح لهم دعوته وما جاء به من الهدى ، وصبر وصابر في ذلك هو وأصحابه رضي الله عنهم ، حتى ظهر دين الله ودخل الناس في دين الله أفواجا ، وانتشر التوحيد وزال الشرك من مكة والمدينة ومن سائر الجزيرة على يده صلى الله عليه وسلم وعلى يد أصحابه من بعده ، ثم قام أصحابه بالدعوة إلى الله سبحانه والجهاد في سبيله في المشارق والمغارب حتى نصرهم الله على أعدائه ومكن لهم في الأرض وظهر دين الله على سائر الأديان ، كما وعد بذلك سبحانه في كتابه العظيم حيث قال عز وجل : هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ

    الشيخ / عبد العزيز ابن باز رحمه الله تعالى

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز ردي على الشيخ د. القرضاوي بخصوص بناء الكنائس

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 20.11.08 10:11

    الحمدُ للهِ والصلاةُ والسلامُ على رسولِ الله ...

    قرأتُ ما نشره ملحق " الدين والحياة "
    ( الخميس 17 جمادى الأولى 1429هـ - العدد 2531 )

    وتداول الخبر بعض المواقع على الشبكة منها موقع " مفكرة الإسلام "
    http://www.islammemo.cc/akhbar/American/2008/05/22/64316.html

    بخصوص فتوى الشيخ د. يوسف القرضاوي – حفظه الله – عن

    حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين ، ومشاركة المسلمين في ذلك

    والتي نُشرت في موقعه بناء على سؤال ورد إليه .
    وكان جوابه – عفا الله عنه – بتجويز ذلك ولكن بشرطين :

    الأول : إذا كان للنصارى حاجة حقيقة لذلك ! .


    الثاني : إذا أذن ولي الأمر بذلك ! .


    ثم ذكر أن من حق ولي الأمر السماح بذلك بناء على فقه السياسية الشرعية ، والحقيقة أن السياسية الشرعية تقتضي عكس ذلك تماما ، فيجب على ولاة الأمر أن لا يمكنوا من بناء الكنائس والبيع في بلاد المسلمين ، لأنه مع التوسع في بناء الكنائس مستقبلا ، وتكاثر النصارى في بلاد المسلمين ، ينطمس معلم الإسلام ، ويعلو صوت جرس الكنيسة على أذان التوحيد ، بل ربما يحتلها النصارى عند تكاثرهم وتمكنهم من الدولة مع ضعف المسلمين والضغط عليها من المؤسسات الغربية وبدعوى تقرير حق المصير ، فتتحول بلاد المسلمين من أيديهم إلى أيدي أولئك النصارى ، وخير دليل على ذلك في الماضي البعيد بلاد الأندلس " أسبانيا " الآن ، وفي السنوات الأخيرة انفصال سنغافورة عن ماليزيا عندما تحكم الصينيون الكفار في مفاصل الدولة الاقتصادية ، وأصبحت لهم الشوكة وقوة فانقلبوا على ماليزيا وطالبوا بالاستقلال ونُفذ لهم تحت مسمى " حق تقرير المصير " ، وجزر الملوك في اندونيسا عندما عمل النصارى فيها عملهم أيضا تحت مسمى " تقرير المصير " .


    ثم ختم د. القرضاوي : داعيا ولي الأمر في الوقت نفسه إلى الرجوع إلى فتوى العلماء الراسخين في هذا الشأن “حتى لا يقع فيما لا يحبُّه الله ولا يرضاه ! ، وهنا تناقض عجيب .

    وجوز د. القرضاوي بناء الكنائس بناءً على قولٍ لأبي حنيفة النعمان يجيز فيه بناء الكنائس في بلاد المسلمين .

    وسألخص الرد في النقاط التالية :


    أولا : حكم بناء الكنائس في بلاد المسلمين عامة :
    إن مسألة بناء الكنائس في بلاد المسلمين من المسائل الخطيرة التي لم تترك دون بيان وتفصيل من علماء الإسلام ، ومنع بناء الكنائس في بلاد الإسلام يحفظ هوية المجتمع المسلم وكيانه إلى جانب الخطر العقدي فإن استحداث بناء الكنائس إقرار بالكفر في ديار المسلمين .

    ومن أفضل من فصل في المسألة وأبانها حق البيان

    العلامة ابن القيم – رحمه الله – في كتابه الرائع " أحكام أهل الذمة "

    فقد أتى على تفصيلها بتقسيم البلاد التي تفرق فيها أهل العهد والذمة من جهة الكنائس إلى ثلاثة أقسام :


    أحدها :

    بلاد أنشأها المسلمون في الإسلام مثل البصرة والكوفة وواسط وبغداد والقاهرة ، فقد قال عنها الإمام ابن القيم بعد أن ذكر الأدلة على التحريم : " وهذا الذي جاءت به النصوص والآثار هو مقتضى أصول الشرع وقواعده، فإن إحداث هذه الأمور إحداث شعار الكفر ، وهو أغلظ من إحداث الخمارات والمواخير، فإن تلك شعار الكفر وهذه شعار الفسق.

    ولا يجوز للإمام أن يصالحهم في دار الإسلام على إحداث شعائر المعاصي والفسوق، فكيف إحداث مواضع الكفر والشرك ؟! " .ا.هـ.

    الثاني :
    بلاد المشركين التي فتحها المسلمون عنوة وقهرا بالسيف ، فهذه لا يجوز أن يحدث فيها شيء من البيع والكنائس .

    الثالث :
    بلاد المشركين التي فتحت صُلحا ، فهذه ذكر الإمام ابن القيم تفصيلا يُرجع إليه في موطنه .

    والذي يهمنا من هذه الأقسام القسم الأول
    فبلاد المسلمين لا يجوز أن يحدث فيها كنيسة ولا بيعة ولا أي شعار من شعائر كفرهم

    وهذا ما أجمع عليه أهل العلم ، كما سيأتي .

    ثانيا : الرد على استدلال الشيخ القرضاوي برأي أبي حنيفة :

    أما استدلال الشيخ د. القرضاوي برأي أبي حنيفة فهو رأي مخالف للإجماع
    وقد رد على رأي الإمام أبي حنيفة النعمان – رحمه الله - الإمام السبكي

    فقال في فتواه في منع ترميم الكنائس ما نصه :
    " لعل أبا حنيفة إنما قال بإحداثها في القرى التي ينفردون بالسكنى فيها على عادتهم في ذلك المكان ، وغيره من العلماء يمنعها لأنها في بلاد المسلمين وقبضتهم ، وإن انفردوا فيها فهم تحت يدهم فلا يمكنون من إحداث الكنائس لأنها دار الإسلام ، ولا يريد أبو حنيفة أن قرية فيها مسلمون فيمكن أهل الذمة من بناء كنيسة فيها. فإن هذه في معنى الأمصار فتكون محل إجماع " .

    وقال في موضع آخر :
    " وقول أبي حنيفة بإبقائها في القرى بعيد لا دليل عليه ، ولعله أخذه من مفهوم قول ابن عباس الذي سنحكيه في المصر
    ونحن نقول : إنما يعني بالمصر أي موضع كان مدينة أو قرية " .

    وقال أيضا عن قول ابن عباس :
    " وأما قول ابن عباس فاشتهر اشتهارا كثيرا ... وقد أخذ العلماء بقول ابن عباس هذا وجعلوه مع قول عمر وسكوت بقية الصحابة إجماعا " .ا.هـ.

    وقال السبكي أيضاً عند حكاية الإجماع في المسألة :
    " فإن بناء الكنيسة حرام بالإجماع وكذا ترميمها ، وكذلك قال الفقهاء : لو وصَّى ببناء كنيسة فالوصية باطلة ، لأن بناء الكنسية معصية وكذلك ترميمها ، ولا فرق بين أن يكون الموصي مسلماً أو كافراً ، فبناؤها وإعادتها وترميمها معصية - مسلماً كان الفاعل لذلك أو كافراً - هذا شرع النبي صلى الله عليه وسلم " .ا.هـ.

    وقال المرداوي في " الإنصاف " :
    " قوله ( ويمنعون من إحداث الكنائس والبيع ) .

    قال الشيخ تقي الدين رحمه الله : إجماعا " .ا.هـ.


    ثالثا : بناء الكنائس في جزيرة العرب أشد أثما :
    ما سبق ذكره فيما يتعلق ببناء الكنائس والبيع في بلاد المسلمين عامة ، أما جزيرة العرب بالذات فالحكم فيها أشد .

    قال ابن الهمام الحنفي في " فتح القدير " : "
    ( قوله : وفي أرض العرب يمنعون من ذلك في أمصارها وقراها )
    فلا يحدث فيها كنيسة ولا تقر ; لأنهم لا يمكنون من السكنى بها فلا فائدة في إقرارها , إلا أن تتخذ دار سكنى ، ولا يباع بها خمر ولا في قرية منها ولا في ماء من مياه العرب ويمنعون من أن يتخذوا أرض العرب مسكنا ووطنا , بخلاف أمصار المسلمين التي ليست في جزيرة العرب يمكنون من سكناها ولا خلاف في ذلك .
    وذلك ( لقوله صلى الله عليه وسلم " لا يجتمع دينان في جزيرة العرب " ) .ا.هـ.

    وقال العلامة عبد العزيز بن باز – رحمه الله -
    في تقديمه لرسالة " حكم بناء الكنائس والمعابد الشركية في بلاد المسلمين " للشيخ إسماعيل الأنصاري – رحمه الله - :

    " وقد أجمع العلماء رحمهم الله على تحريم بناء الكنائس في البلاد الإسلامية ، وعلى وجوب هدمها إذا أُحدثت ، وعلى أن بناءها في الجزيرة العربية كنجد والحجاز وبلدان الخليج واليمن أشد إثما وأعظم جرما ؛ لأن الرسول r أمر بإخراج اليهود والنصارى والمشركين من جزيرة العرب، ونهى أن يجتمع فيها دينان، وتبعه أصحابه في ذلك
    ولما استخلف عمر t أجلى اليهود من خيبر عملا بهذه السنة، ولأن الجزيرة العربية هي مهد الإسلام ومنطلق الدعاة إليه ومحل قبلة المسلمين
    فلا يجوز أن ينشأ فيها بيت لعبادة غير الله سبحانه كما لا يجوز أن يقر فيها من يعبد غيره. " .ا.هـ.

    وقد صدرت فتوى اللجنة الدائمة رقم (21413) في 1/4/1421هـ
    بشأن المعابد الكفرية مثل الكنائس ، وتحريم بنائها في الجزيرة العربية بالذات فقالت :

    " وأجمع العلماء - رحمهم الله تعالى - على أن بناء المعابد الكفرية ومنها : الكنائس في جزيرة العرب أشد إثماً وأعظم جرماً ، للأحاديث الصحيحة الصريحة بخصوص النهي عن اجتماع دينين في جزيرة العرب ، منها قول النبي : "لا يجتمع دينان في جزيرة العرب" . رواه الإمام مالك وغيره وأصله في الصحيحين " .ا.هـ.


    رابعا : تحريم الإعانة على بناء الكنائس بأي نوع منها :

    أما الإعانة على بناء الكنائس في بلاد المسلمين بأي نوع من الإعانة فهو أمر خطير جدا .

    قال الإمام الشافعي في " الأم " (4/203) :
    وأكره للمسلم أن يعمل بنّاء ، أو نجاراً ، أو غير ذلك في كنائسهم التي لصلاتهم " .ا.هـ.

    والكراهة عند السلف تعني التحريم كما قرر غير واحد من أهل الأصول ، فلا يفهم من كلام الإمام الشافعي أنها كراهة التنزيه .

    وقال الحجاوي في " الإقناع " عند " باب حكم المرتد " نقلا عن شيخ الإسلام ابن تيمية :
    " من اعتقد أن الكنائس بيوت الله ، وأن الله يعبد فيها ، أو أن ما يفعله اليهود والنصارى عبادة لله ، وطاعة لرسوله ، أو أنه يحب ذلك أو يرضاه ، أو أعانهم على فتحها وإقامة دينهم ، وأن ذلك قربة أو طاعة ، فهو كافر " .ا.هـ.

    وقال في موضع آخر :
    " من اعتقد أن زيارة أهل الذمة كنائسهم قربة إلى الله ; فهو مرتد , وإن جهل أن ذلك محرم عُرِّف ذلك , فإن أصر صار مرتدا ; لتضمنه تكذيب
    قوله تعالى : ( إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الإِسْلامُ ) " .ا.هـ.

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية في " الاقتضاء " (2/41) عند تقرير مذهب الإمام أحمد في الإجارة :
    " وأما مذهب أحمد في الإجارة لعمل ناقوس ونحوه ، فقال الآمدي لا يجوز . رواية واحدة ، لأن المنفعة المعقود عليها محرمة ، وكذلك الإجارة لبناء كنيسة ، أو بيعة ، أو صومعة ، كالإجارة لكتب كتبهم المحرفة " .ا.هـ.

    وقد سئلت اللجنة الدائمة في " فتاويها " (14/482)
    عن المسلم الذي وظيفته البناء ، هل يجوز له أن يبني كنيسة

    فأجابت :
    " لا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يبني كنيسة أو محلا للعبادة ليس مؤسسا على الإسلام الذي بعث اللهُ به محمداً صلى الله عليه وسلم ؛ لأن ذلك من أعظم الإعانة على الكفر وإظهار شعائره، والله عز وجل يقول: ( وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) " .ا.هـ.

    وأفتت أيضا (14/481)
    بتحريم العمل في حراسة الكنيسة ، لما في ذلك من الإعانة على الإثم .

    وأفتى المجمع الفقهي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي بحرمة عمل المسلم لتصاميم معابد شركية أو الإسهام فيها .

    خامسا : حكم من بنى كنيسة يكفر فيها بالله ؟
    قال القرافي في الفروق (1/124) : " وقال الشيخ أبو الحسن الأشعري : إرادة الكفر كفر وبناء كنيسة يكفر فيها بالله كفر لأنه إرادة الكفر" انتهى

    وبعد هذا البيان ؛
    أسأله أن يوفق الشيخ د. يوسف القرضاوي للرجوع إلى الصواب في المسألة ، وأن يعيد النظر في هذه الفتوى لما لها من آثار خطيرة على الأمة والأفراد ، والتي تخدم الهجمة الصهيونية على العالم الإسلامي ، وهو من أشد الناس محاربة لها

    والإجماع في المسألة ظاهر واضح من خلال النصوص التي نقلتها .


    عبد الله زقيل
    http://www.lojainiat.com/index.php?a...wMaqal&id=4054

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 13.12.08 10:47


    الـ ( 30 ) عالما ! ما استنصروا للنبي وأقاموا الدنيا لأجل عيون القرضاوي !

    ( 1 )

    الـ ( 30 ) عالما ! ومن على شاكلتهم ما استنصروا للنبي " صلى الله عليه وسلم " وأقاموا الدنيا لأجل عيون القرضاوي !

    العجيب والمؤسف أن صمت الحركات الإسلامية .. .. .. لأنها لا تتحرك إلا في قضايا معينة ومحددة ومبرمجة ، حسب البوصلة ( الاخونجية " التنظيم العام للإخوان المسلمين " ) ! .

    والمخجل جدا أن لم نرى أو نسمع منهم أي اســــتنكار على تلك الجرائم التي صدرت حديثاً ضد ( المصطفى " صلى الله عليه وسلم " )

    عندما أعلن بني ( صليب ) عن اختيار شبيه النبي " صلى الله عليه وسلم " .

    فقد أعلنت مجلة ( تيتانيك ) الألمانية الصليبية الساخرة المتخصصة في شؤون الهجاء مسابقةً تنطلق في يوم السبت 18 / 10 / 2008 م ، عن تنظيم مسابقة وتقليد ومحاكاة لاختيار شـــبيه النبي " صلى الله عليه وسلم " .

    وذلك على هامش فعاليات معرض فرانكفورت الدولي للكتاب بمشاركة دول عربية وإسلامية من بينها " اتحاد الناشرين العرب " و " المركز القومي للترجمة " .

    وتُعد مجلة " تيتانيك " الصليبية التي أطلقت المسابقة واحدة من أشهر المجلات الساخرة في ألمانيا الصليبية ، وتأسست عام 1979 على يد مجموعة من الصحافيين ورسامي الكاريكاتير .

    وتعتبر مسابقة " تيتانيك " لتقليد الشخصيات حدثاً ثابتاً مصاحباً لمعرض فرانكفورت للكتاب .

    والمخجل أيضاً أن ( بني صليب ) نشرت رواية عن الطاهرة عائشة " رضي الله عنها "

    ووزعت على عجل رواية " جوهرة المدينة " للكاتبة الصحفية الصليبية " شيري جونز " ، في الأسواق الأمريكية الاثنين 6 / 10 / 2008 م ، وقالت دار النشر البريطانية إنها أرسلت مبدئيا 40 ألف نسخة من الرواية إلى الأسواق الأمريكية .

    وهذا غير مستغرب من ( بني صليب ) أن يحاولوا تشويه صورة أمنا الطاهرة العفيفة النقية المبرأة من فوق سبع سموات حبيبة حبيب رب العالمين وخير خلق الله ، وبنت خليفة رســـول الله " صلى الله عليه وسلم " .

    لقد سبوا الله سبحانه وتعالى حينما نسبوا له الولد والصاحبة .. .. ..

    وسبوا النبي " صلى الله عليه وسلم " ورموه بالإرهاب والتطرف ورسموا له صور للسخرية منه .

    والآن هذه خطوة جديدة لمحاولة النيل من السيدة عائشة رضي الله عنها وعن أبيها .

    ولكن نقول كما قال الله تعالى وهو عزاءنا الوحيد : ( يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون ) سورة الصف ، الآية 8 .

    ( جوهرة المدينة ) : ألفتها الروائية الأميركية الصليبية " شيري جونز " وهي تسيء إلى الإسلام إساءة بالغة وتتعرض للسيدة عائشة " رضي الله عنها " زوج النبي الكريم " صلوات الله وسلامه عليه " ، فهي تقدم تفسيراً خاطئاً للوقائع التاريخية التي صاحبت هذا الزواج" الميمون " ويشينه .

    الصمت وسكون القبور وهدوء الموتى قد ران على ألسنة الجماعات الحزبية .

    وها نحن نجدها اليوم ملتزمة السكون ولم تتلفظ بكلمة واحدة حتى بالهمس تدين هذا العمل الإجرامي الذي غرز سكيناً عميقة في قلوب المسلمين كافة ، لأنه تعرض إلى إحدى أمهات المسلمين .

    نقول أن الصمت المريب ران على قلوب وألسنة المنتمين إلى التيارات المتأسلمة في البلاد العربية والإسلامية .

    ولا نعلم أن كان أمر هذا الموضوع وصل إلى أسماع هؤلاء المنتمين أم لم يصل .. .. .. .. وإذا كان ذلك كذلك فهل فات عليهم أيضا قراءة ما نشرته الصحافة الغربية والعربية والإسلامية ما هو مفصلاً عبر صفحاتها عن هذه الإساءة المشينة في حق رسول الله " صلى الله عليه وسلم " وزوجه عائشة ( رضي الله عنها ) .

    نرى من واقع ما حصل في هذا الموضوع محلياً والسكون المطبق من التيارات المتأسلمة التي تسعى دوماً إلى حلب جيوب الناس وإفراغها من نقودها مخترقة في ذلك حساباتهم في البنوك بدعوى نشر الإسلام في مختلف بقاع العالم .

    مؤسسات متأسلمة لا هم لها إلا جمع الأموال .. .. .. وفي المقابل التزمت الصمت ولم تتفوه بكلمة واحدة ضد الإساءة البليغة التي نالت الإسلام ! .

    فإلى الله المشــــتكى .



    ===== تعليق =====


    الا لعنة الله على الكافرين

    و لكن يا أخي ما الذي تنتظره منهم ... هم حزبيون نعم

    ولكن هذا لا يعني أن ندعي أنهم يحبون القرضاوي ويغارون عليه أكثر من حبهم للنبي - صلي الله عليه وسلم -

    وأزواجه .

    كذلك ما الذي ينبغي عليهم أن يفعلوه هم ليسوا مفوضين عن المسلمين وليس لهم الحق في ذلك أصلا

    وتحركاتهم لا تسمن ولا تغني من جوع

    هل تنتظر الشجب و الانكار والمظاهرات وتلومهم على عدم القيام به ؟

    هذا واكثر منه مللنا منه ولم يجدي قيد جناح بعوضة

    ثم ألسنا ننتقد طريقة هؤلاء فى الاصلاح فما الذي نرجوه منه ؟

    ليس الا العودة هم وسائر الأمة إلى الأمر الرباني والهدي النبوي

    والله الهادي



    والنقل وما بعده



    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 13.12.08 11:07

    ( 2 )

    رغم اشتهار " يوسف القرضاوي " بفتاويه المتعاكسة والمتضادة ، فهو يفتي بالشيء ونقيضه ، وبكل هدوء وبرودة أعصاب ، فلا يحس بالحرج أو الخجل نتيجة تناقضاته !!! .

    فكان الأولى بكل هؤلاء المتخاذلين أن يوجهوا " أقوالهم وأقلامهم " نحو " القرضاوي " الذي كان

    : ( من كبار مروجي التشيع والرفض في بلاد المسلمين ، وهو أول من صنع الدعاية المكثفة للتشيع والرفض في بلاد المسلمين .

    فمنذ أن قامت الثورة السبئية المجوسية .. والرجل ما يفتأ عن أن يذكرها وأئمتها بكل خير .

    فإذا أتى على ذكر طاغية من طغاتها .. وصفه بالإمام والعلامة .. والفهّامة !! .

    وإذا ما سُئل عن مذهب التشيع والرفض .. فسرعان ما كان يُثني عليه خيراً .. ويعده من جملة المذاهب الإسلامية المعتبرة .. وأن الخلاف مع مذهب الرفض والتشيع .. خلاف في الفروع .. لا في الأصول .. لا ينبغي أن يُفسد ما بين المسلمين من ود .

    واستمر الرجل على هذا النفس والسيرة .. لأكثر من ربع قرنٍ " 25 عاما " في غيه وكبره ماضٍ لا يأبه ولا يسمع لأحد ! .. وعبر الفضائيات وفي كل نادٍ ومؤتمر يُعقد حول الأديان والتقارب بين المذاهب .

    اعلم أيها القارئ .. أن النفق الذي عبر من خلاله التشيع والرفض إلى بلاد المسلمين ـ فدخل دياراً وبلاداً عصيَّة منيعة .. كان حلماً صعب المنال عند الشيعة الروافض الصفويين أن يكون لهم فيها موطئ قدم .. أو أن يوجد لهم فيها شخص واحد يقول بقولهم الخبيث في دين الله ـ يكمن في فريقين أو جهتين :

    جهة تتمثل في حزب الله اللبناني .. وما أحدثته .. .. من دعاية كبيرة للتشيع والرفض .. فتـنت الرعاع من الناس وكثيراً من العوام .. وبعض الخواص .. ما هو معلوم للجميع !.

    الجهة الثانية : تتمثل في شخص القرضاوي تحديداً .. وفيمن تابعه من قادة جماعته وحزبه .. حزب الإخوان المسلمين .. فكان له ولهم بالغ الأثر في نشر التشيع والرفض في بلاد المسلمين ، فدخل ـ بسببهم ـ التشيع والرفض : مصر .. وسورية .. وفلسطين .. والسودان .. والجزائر .. وغيرها من بلاد المغرب العربي .. وكثيراً من بيوت المسلمين .. حتى أن بيت القرضاوي ذاته لم يسلم من هذه الفتنة وآثارها .. كما نُشر عن ولده الشاعر ؛ صاحب القصيدة الكفرية : صَمدٌ ، صمد .. المعجب بحزب الله اللبناني الصفوي وصواريخه !! ) منقول مع تصرف يسير .

    و ( لو وجدت المحكمة القوية والعادلة .. التي تُحاسب على هذا الجرم والوزر والتفريط .. لأول من حاسبت وجرَّمت القرضاوي ذاته على دعايته الآنفة الذكر للتشيع والرفض .. ولئن نفد في الدنيا من هذه المحاكمة العادلة .. نسأل الله تعالى أن يقتص منه لدينه .. ولعباده .. ولمن فتنهم عن دينهم .. يوم الحساب ! )


    منقول .


    ===========


    ( 3 )

    بدأ " أدعياء السلفية " .. .. .. بالشجب والاستنكار والإدانة .. .. .. الصحف والمنتديات .

    بلغت أساليب الزيف والتضليل والخداع من قبل " البعض " ممن يسعى إلى إضفاء صفة الأمجاد الزائفة على قيادات ورموز ، ومن قرب في فلكهم ، أو ارتبط معهم بمصالح خاصة ! .

    بانت عورات الأدعياء وخاصة ( أدعياء السلفية ) ، وكشفت حقائق الدعاة المزيفة .

    وانكشفت الخفايا على الرغم من المحاولات اليائسة ، والوقوف إلى جانبهم ، وتلميع صورهم بنعوت وألقاب ، لأن الخداع والضحك على الذقون وذر الرماد في العيون لن يستمر طويلا ولا يصح إلا الصحيح ، وسنشهد مزيداً من سقوط كثيرٌ من الأقنعة .

    قل للذي يسعى بأساليب تضليل .. .. .. ما يخدع المخلوق دايم محالا

    نـور الحقايق جالي ظلمة الليل .. .. .. وكشف الحقايق للخلايق توالا

    ونبدأ بأواخر من أصدروا البيانات .. .. ..

    وقع 30 من المشايخ وأساتذة الجامعة والعلماء ، بينهم 16 كويتيا والباقون من السعودية ومصر والسودان والأردن وتونس .. .. ..

    بيانا يستنكر الهجوم الشديد الذي تعرض له الشيخ يوسف القرضاوي ووصفه بالماسونية والصهيونية على خلفية الجدل الذي أثاره حول التمدد الشيعي في الدول السنية ، واتهموا إيران بالوقوف وراء حملة الهجوم على الشيخ ، نقلا عن تقرير لصحيفة " الوطن " الكويتية الجمعة 2 / 11 / 1429 هـ ـ 31 / 10 / 2008 م .

    وتناسى هؤلاء ( الأدعياء ) .. .. .. ما جاء في بيان " الجماعة الأم " الذي أعقب زيارتهم لطهران حيث يقول البيان :

    ( وقد كان اللقاء مشهداً من مشاهد عظمة الإسلام وقدرته في الوقت اللازم على إذابة الفوارق العنصرية و القومية و المذهبية ... وان الله الذي أكرم الخميني بالنصر على الشاه سوف ينصر كل خميني على شاهه .

    وقد أكد الوفد من جانبه للإمام الخميني إن الحركات الإسلامية ستظل على عهدها في خدمة الثورة الإسلامية في إيران ، وفي كل مكان بكل طاقاتها البشرية و العلمية و المادية ...

    ثم أعلن الوفد في مقابلة تلفزيونية مؤثرة الدعوة إلى يوم تضامن مع الثورة الإيرانية في جميع أنحاء العالم الإسلامي وخارجه حيثما توجد الجاليات و التجمعات الإسلامية وتقام صلاة الغائب على شهداء الثورة الإيرانية بعد صلاة الجمعة يوم 16 / 3 / 1979 ، وإنا لندعو جميع العاملين في الحقل الإسلامي في كل مكان أن يذكروا هذا اليوم ، ويُذكروا به ويجعلوا من صلاة الغائب فيه رمزاً لوحدة الأمة الإسلامية ومصداقاً لقول الإمام الخميني : " إن رصيد الثورة الإسلامية في إيران هو كل مسلم موحد يقول : لا إله إلا الله ... الله أكبر لله الحمد " ) . نقلاً عن مجلة المجتمع الكويتية .. .. بتاريخ 25 / 5 / 1979 م .. .. العدد 434 .

    وتناسى هؤلاء ( الأدعياء ) .. .. .. قول " القرضاوي " : ( بأنه كاد يطير من الفرح حين صنعت إيران الصاروخ ! ) .

    وفي ذلك الوقت بالذات كانت دماء أهل السنة الأبرياء في إيران تراق بغزارة بغير ذنب ولا أحد يبكيها إلا من رحم الله .

    وقد عرض أمين رابطة أهل السنة في إيران أبو المنتصر البلوشي عبر " قناة الجزيرة " صور من المذابح التي تعرضت لها أهل السنة في إيران .

    ومع ذلك لم ينبس القرضاوي حينها ببنت شفة ! .

    وتناسى هؤلاء ( الأدعياء ) .. .. .. ما قاله القرضاوي عندما وقف في قاعة الأونيسكو في بيروت في ذكرى انتصار المقاومة الإسلامية " المزعومة " فــــي لبنان على العدو الصهيوني في عام 2000 ، وبحضور " حسن نصر اللات " شخصيا ، وخاطبه قائلا :

    ( لن نقول لك يا سيد حسن كما قالت اليهود لنبي الله موسى " فاذهب أنت وربك فقاتلا إنا ها هنا قاعدون " سورة المائدة ، الآية 24 ، بل سنقول لك اذهب أنت وربك فقاتلا إنا معكما مقاتلون ) .



    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: مجموع ما انتقض على القرضاوي -هداه الله تعالى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 13.12.08 11:08

    ( 4 )

    أصحاب الأقنعة الخادعة لا يخرجون عن اثنين ، إما هم مخادعون أو مخدوعون

    والأصل أنهم مخادعون ويتنادون بالمباديء وهم يتلونون في كل زمان ومكان ، وشعاراتهم مطاطية يتم مطها وفقا للحاجة .

    فما كان من أصحاب النوايا الملوثة ( إخوان الحمائم ) إلا أن اصدروا بيانات الاستنكار والشجب والادانة


    فأكدت " جبهة علماء الأزهر " دعمها للقرضاوي

    موقع القرضاوي 24 / 9 / 2008 م .


    أصدرت " جبهة علماء الأزهر " ، بيانًا أكدت فيه مساندتها للعلامة الشيخ يوسف القرضاوي في وجه حملة الهجوم الحادة التي يتعرض لها من الشيعة على خلفية تصريحاته التي حذر فيها من تنامي المد الشيعي في أوساط المجتمعات السنية ، وهو ثالث بيان من نوعه يدعم موقفه ، بعد بيان المفكر الإسلامي الدكتور راشد الغنوشي ، وبيان مماثل صادر عن " الجماعة الإسلامية .

    وأصدرت " جبهة العلماء " بياناً أخر تطالب بطرد المتطاولين على القرضاوي من اتحاد العلماء

    موقع القرضاوي 25 / 9 / 2008 م .


    أصدرت جبهة علماء الأزهر بيانًا جديدًا هو الثاني لها خلال 24 ساعة حذرت فيه من التهاون مع الهيمنة الفارسية ومحاولة بسط نفوذها وغزو البلاد الإسلامية السنية باسم المقاومة تارة كما في لبنان وباسم الثورة كما في إيران وباسم المحاصصة تارة كما في العراق وباسم إلغاء التمييز والاضطهاد كما في الكويت والبحرين والسعودية واليمن .

    أكدت الجبهة أن الأكاذيب والتطاول علي العلامة الشيخ القرضاوي ليست هي الأولى بل طالت كل من جهد بمعتقده الصحيح للدفاع عن دين الله الحق .

    وأصدر مركز المشرق العربي للدراسات ، ومقره العاصمة البريطانية لندن ، بيانا تضامنيا مع فضيلة الشيخ يوسف القرضاوي .

    الاربعاء 24 / رمضان / 1429 هـ ـ 24 / 9 / 2008 .. .. .. " القرضاوي " في خضم السهام المسمومة .. .. ..


    مفكرة الإسلام : أعلنت " الجماعة الإسلامية " في مصر ، دعمها للشيخ يوسف القرضاوي في التصدي للحرب الشرسة التي تشنها عليه إيران والطائفة الشيعية لإسكاته عن كشف مخططاتهم لاختراق صفوف المسلمين السنة .

    ‏ بيان تضامن حزب النهضة العربي الأحوازي مع القرضاوي

    في إطار حملتها المتواصلة ضد صحابة الرسول الأكرم والفكر الإسلامي السني و علماء أهل السنة عامة ‘ فقد استهدفت الحركة الصفوية الشعوبية المتمثلة بالنظام الإيراني وأتباعه من زعامات سياسية ودينية مستعربة ‘ العالم والمفكر إسلامي البارز سماحة الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله ورعاه‘ هذا العلم الذي عـُرف باعتداله وحرصه الشديد على وحدة الأمة الإسلامية والدفاع عن مصالح المسلمين .

    إننا إذ ندين هذه الهجمة الطائفية التي يشنها النظام الإيراني على الرمز الإسلامي الكبير فضيلة الشيخ القرضاوي‘ فإننا في الوقت نفسه نعرب عن كامل تضامننا مع فضيلته و تأييدنا له داعين الله أن يمن عليه بموفور الصحة السلامة ويزيد في عمره الشريف من اجل خدمة الإسلام والمسلمين . المكتب السياسي 24‏ / رمضان / 1429 هـ ـ 24 ‏/ 9‏ / 2008 م



    الثلاثاء 14 / 10 / 1429 هـ ـ 14 / 10 / 2008 م .. .. .. علماء باكستان يعلنون تضامنهم مع القرضاوي ويتهمون إيران بالعمالة للمحتلين .. ..


    مفكرة الإسلام : أصدر أكثر من 5000 عالم باكستاني بيانًا تضامنيًا مع الشيخ يوسف القرضاوي في وجه الحملة الشيعية الإيرانية الموجهة إليه ، متهمين إيران بالتورط في مساندة الاحتلال في ضياع بلاد الإسلام في كل من العراق وأفغانستان .

    واتهم البيان الدولة الشيعية باستغلال الأقليات الشيعية في البلاد السنية لمصالحها القومية ، وتحريضها إياهم على إثارة الفتن وتأجيج الصراع الطائفي في تلك البلاد ، الأمر الذي يهدد وحدة الأمة ويضعف روح المقاومة فيها .

    تحية إكبار وإجلال للعلاَّمة القرضاوي .. .. .. كتب الأمانة العامة للحملة العالمية لمقاومة العدوان .. .. .. 15 / 10 / 2008 .. .. بيـــــــان

    إننا في الحملة العالمية لمقاومة العدوان إذ نوجّه تحية إكبار وإجلال لفضيلة الشيخ القرضاوي لنؤكد أن الهجمة الشرسة التي يتعرض لها هي في الواقع صورة أخرى من صور العدوان على أمتنا ورموزها ولا نستغرب هذا ممن طعن في شخص النبي صلّى الله عليه وسلم وآل بيته الأطهار ، لكنّ الغرابة كل الغرابة أن يجد الشيخ نفســه وحيداً في ميدان قول الحق والثبات على ذلك .

    الأمانة العامة للحملة العالمية لمقاومة العدوان ... 16 شوال 1429هـ ـ 15 / 10 / 2008 م

    الخميس 16 / 10 / 1429 هـ ـ 16 / 10 / 2008 م .. .. .. اتحاد علماء المسلمين يدعو إيران إلى تحمل مسئوليتها في وأد الفتنة


    مفكرة الإسلام : أصدر المشاركون في الاجتماع الطارئ الذي عقده في الدوحة الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين نداء إلى إيران لتحمل مسؤوليتها في وأد الفتنة ولمعاقبة وكالة أنباء إيرانية نشرت مقالة انتقدت فيها الشيخ يوسف القرضاوي .

    وجاء في البيان الختامي للاجتماع الذي : إن المجلس "يطالب الجمهورية الإسلامية في إيران بتحمل مسؤوليتها الشرعية في وأد الفتنة المذهبية وإطفاء نارها وذلك باتخاذ التدابير اللازمة لمعاقبة وكالة الأنباء ( مهر ) بسبب مقالتها التي جاءت بمجموعة من الأكاذيب والاتهامات الباطلة وبأسلوب السباب والشتائم .

    الخميس 16 / 10 / 1429 هـ ـ 16 / 10 / 2008 م .. .. .. بيان من اتحاد الأئمة والدعاة لنصرة القرضاوي ...


    مفكرة الإسلام : أصدر اتحاد الأئمة والدعاة بمدينة دوالا ـ الكاميرون بيانا لنصرة الشيخ يوسف القرضاوي في ظل الهجمة التي يشنها الشيعة بعدما نوه فضيلته إلى المخاطر التي تحيط بالأمة من جراء سعيهم لغزو المجتمعات السنية .

    وقالوا إن نصرة الشيخ القرضاوي والدفاع عنه من أوجب الوجبات على المسلمين عامة وعلى العلماء الدعاة خاصة ، وأن الشيعة هم أهون وزنا وأقل عددا من أن ينالوا من العلامة شيخنا الفاضل ، الداعية المحنك .

    وفي مصر أصدر ما يربو على الخمسمائة شخصية دينية وأكاديمية وإعلامية وحقوقية بيانا نددوا فيه بالحملة الإيرانية وأكد الموقعون على البيان شعورهم بأسف بالغ حملة الافتئات والتشويه الظالمة والمتعمدة من مراجع ووسائل إعلام شيعية للشيخ العلامة الدكتور يوسف القرضاوي حفظه الله .

    هذا وكان من أبرز الأسماء الموقعة على البيان كل من :

    د / أحمد طه ريان عميد أسبق لكلية الشريعة والقانون - جامعة الأزهر
    أ.د / محمد عبد المنعم البري المراقب العام لجبهة علماء الأزهر
    ، الشيخ فرحات السعيد المنجي من كبار علماء الأزهر
    أ.د / سيد السيلي أستاذ العقيدة والثقافة الإسلامية بكلية الأزهر .
    جمال سلطان كاتب وإعلامي مصري

    محمود سلطان رئيس تحرير موقع المصريون
    أ.د/ عبد الحليم عويس أكاديمي ومؤرخ مصري
    د/ عبد العزيز مصطفى كاتب ومفكر إسلامي مصري .
    د/حمدي عبيد رئيس مركز التنوير للدراسات الاستراتيجية

    د/ مالك الأحمد أكاديمي وإعلامي
    د محمد العتيق إعلامي سعودي
    أكرم كساب داعية إسلامي - عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين
    أحمد بن عبد العزيز القايدي مدير تحرير مجلة التجديد الثقافي
    د/ عبد الله عبد الحميد سمك أستاذ جامعي
    د/ عمرو عبد الكريم كاتب ومحلل سياسي بالكويت
    أنور قاسم الخضري رئيس مركز الجزيرة للدراسات باليمن
    الشيخ أشرف عبد المقصود كاتب وباحث شرعي
    محمد أبو رمان مدير تحرير الدراسات في صحيفة الغد اليومية الأردنية
    ممدوح إسماعيل محام ومثقف مصري
    محمود عطية رئيس تحرير جريدة الدبلوماسي الدولي
    أمير سعيد كاتب وباحث سياسي مصري
    خالد الشريف كاتب صحفي مصري
    خالد روشة أكاديمي ومفكر مصري
    صلاح سلطان مستشار بالبحرين
    وائل عبد الغني إعلامي وصحفي مصري
    وفاء سعداوي صحفية وباحثة مصرية
    د / معز الإسلام عزت فارس أستاذ جامعي - جامعة البترا الأردنية
    د/ ناصر دكيدك أستاذ جامعي أردني
    د/ محمد طلعت حرب أستاذ جامعي مصري
    د/ فرج الله عبد الباري عطا الله أستاذ جامعي مصري
    د/ جمال مصطفى النجار أستاذ جامعي مصري
    د/ محمد حنفي أستاذ جامعي
    د/ عبد التواب محمد عثمان أستاذ جامعي
    د/ نبيل عبد السلام هارون أستاذ جامعي
    د/ عرفات محمد عثمان أستاذ جامعي
    د/ أشرف البحراوي أستاذ جامعي
    د/ حاتم الحاج مدرس بأكاديمية الشريعة بأمريكا
    د/ أحمد السيد أكاديمي أزهري
    د/ فاروق الشمري أكاديمي بحريني
    د/ مازن صلاح مطبقاني أستاذ جامعي بالسعودية
    د/ عادل هادى استشارى تخدير وعناية مركزة - كلية الطب بمصر
    كاميليا حلمي رئيسة لجنة المرأة بالمجلس الإسلامي العالمي ،
    وأسامة شحادة رئيس لجنة الكلمة الطيبة بالأردن
    مصطفى الأزهري مدير الإعداد الفني بقناة الناس الفضائية ،
    طارق ديلواني كاتب أردني بالكويت
    د/ محمد المنصور رئيس جمعية الصحب والآل بنيجيريا .

    أصدرت الأمانة العامة للمجلس الأوربي للإفتاء ، بيانا ندد فيه بما اعتبره " حملة ظالمة " ضد فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي مضيفا قوله ( في الوقت الذي تعيش فيه الأمة الإسلامية ظرفا من أحلك عصورها وأشدها وطأة على الإسلام والمسلمين إذ تتعرض الأمة لسهام الأعداء من كل حدب وصوب ، وبدلاً من أن تتكاتف الجهود لوحدة الصف ولم الشمل وجمع الكلمة تعرّض فضيلة الشيخ الإمام يوسف القرضاوي رئيس المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث خلال الأيام الأخيرة إلى هجوم ظالم من قِبل جهات شيعية متعددة ، وذلك بسبب تصريح أدلى به إلى صحيفة مصرية ينتقد فيه الجهود الحثيثة الرامية إلى نشر التشيع في البلاد السنية الخالصة ، ومتطرّقا إلى ما يراه من مظاهر البدعة عند بعض الشيعة . ولم تقتصر تلك الهجمة على جهات إعلامية إيرانية شبه رسمية ، وإنما شارك فيها أيضا بعض علماء الشيعة الذين يحظون بقدر من الاحترام في العالم السني ، منهم الشيخ محمد علي التسخيري ، ومحمد حسين فضل الله ) .

    أدانت رابطة علماء سورية المستقلة الهجمة الايرانية الشيعية ضد العلامة د يوسف القرضاوى
    وقالت الرابطة فى بيان لها حصلت المصريون على نسخة منه " إن الرابطة آلت على نفسها منذ أن تأسست عام 1426 ـ 2006 أن تنهج النهج الوسط ، وأن تُشكِّل مرجعية لعامة المسلمين ، وأن تعمل على توحيد صفهم ، والبحث عن قواسم مشتركة تجمع بين فصائل العمل الإسلامي ، والطوائف الإسلامية ، وتُقرِّب الشقة بينهم ، دون أن يلغي أحد منهم الآخر...

    وحين قامت الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الخميني ـ رحمه الله تعالى ـ فرحت الأمة ، وفرح علماؤها ، واعتبروها إنجازاً لصالح الصحوة الإسلامية ، وارْتَضَوْها مشروعاً إسلامياً رائداً في العصر الحديث ، وتحرَّكت وفود العلماء والدعاة لزيارة طهران ، وتقديم تهنئة الأمة بنجاح ثورتها ، دون أن يخدِش هذه الفرحة أنها كانت على أيدي الشيعة ، أو أنها انطلقت من إيران.

    العشرات من المثقفين والإعلاميين المنتمين إلى الإخوان المسلمين أصدروا بيانا جمعوا عليه التوقيعات ، يعلنون من خلاله التضامن مع " العلامة الشيخ القرضاوي " ، وأكد البيان رفضه للتطاول الإيراني والطائفي على مقام الشيخ ومكانته قائلا " قد ساءتنا ـ نحن أبناء وتلاميذ العلامة الشيخ يوسف القرضاوي ـ تلك التصريحات التي دَوّت بها المراجع الشيعية ، وطيّرتها وكالة الأنباء الإيرانية " مهر " ، والتي افتأتت على الشيخ فنالت من شخصه تجريحًا وتلفيقًا وتزويرًا ... حتى لقد تجاوزت التطاولات حدود اللياقة والذوق الإنساني السليم ! "

    الموقعــــون :

    الاسم الوظيفة بلد الإقامة

    1 ــ محمد إبراهيم زيدان رئيس تحرير موقع إسلام أونلاين القسم الإنجليزي مصر .

    2 ــ مسعود صبري إبراهيم باحث شرعي الكويت .

    3 ــ وصفي عاشور أبو زيد باحث شرعي الكويت .

    4 ــ حاتم عبد العظيم أبو الحسب باحث شرعي مصر .

    5 ــ أكرم عبد الستار كساب باحث شرعي قطر .

    6 ــ إسماعيل الكبيسي باحث شرعي الكويت .

    7 ــ رجب أبو مليح محمد باحث شرعي مصر .

    8 ــ وليد محمد عبد الفتاح أبو النجا باحث شرعي قطر .

    9 ــ عمار صالح عمار مدرس علوم شرعية قطر .

    10 ــ عصام حلمي تليمة باحث شرعي قطر .

    11 ــ عمرو عبد الكريم باحث شرعي الكويت .

    12 ــ إبراهيم أحمد مهنا باحث شرعي الكويت .

    13 ــ مثنى أمين الكردستاني باحث شرعي الكويت .

    14 ــ محمود الصيفي باحث في الشريعة الإسلامية هولندا .

    15 ــ عطية فتحي الويشي باحث في التاريخ والحضارة الإسلامية الكويت .

    16 ــ المختار لحمر باحث شرعي قطر .

    17 ــ عبد السلام حسن قنديل إمام وخطيب قطر .

    18 ــ محمد مرسي محمد إمام وخطيب قطر .

    19 ــ سليمان عبد الفتاح السكرمي إمام وخطيب قطر .

    20 ــ محمد بن الحسين السليماني أستاذ العلوم الإسلامية روما ، إيطاليا .

    21 ــ محمد عزير شمس متخصص في نشر تراث ابن تيمية الهند .

    22 ــ حامد العطار باحث شرعي مصر .

    23 ــ إسلام عبد العزيز فرحات باحث شرعي مصر .

    24 ــ عصام الشعار باحث شرعي مصر .

    25 ــ د. محمد سعدي باحث شرعي مصر .

    26 ــ د . نوار بن الشلي باحث شرعي الجزائر .

    27 ــ أشرف عبد الله برعي باحث شرعي السعودية .

    28 ــ د . مصطفى شيخ ياحي باحث شرعي الكويت .

    29 ــ شاهد جنيد نائب رئيس الجامعة السلفية بنارس بالهند .

    30 ــ عبد الله سعودي الأمين العام للجامعة السلفية بنارس بالهند .

    31 ــ أصغر علي إمام أمين عام جمعية أهل الحديث الهند .

    32 ــ د . أحمد الريسوني الخبير الأول في مجمع الفقه الإسلامي السعودية .

    33 ــ د . محمد الروكي خبير أول في معلمة القواعد الفقهية السعودية .

    34 ــ د . عبد الرحمن البر أستاذ الحديث وعلومه بجامعة الأزهر مصر .

    35 ــ د . عبد الرحمن الكيلاني خبير أول في معلمة القواعد الفقهية السعودية .

    36 ــ قاسم علي سعد أستاذ بجامعة الشارقة الإمارات .

    37 ــ عواد الخلف أستاذ بجامعة الشارقة الإمارات .

    38 ــ عائشة بنت الحسين السليماني الأستاذة بجامعة الطائف السعودية .

    39 ــ فاتن حلواني أستاذة بجامعة الملك عبد العزيز بجدة السعودية .

    40 ــ الحبيب اللمسي صاحب دار الغرب الإسلامي ، بيروت لبنان .


    عدل سابقا من قبل الشيخ إبراهيم حسونة في 13.12.08 11:35 عدل 1 مرات

      الوقت/التاريخ الآن هو 19.09.18 16:21