الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:26

    الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    بسم الله الرحمن الرحيم

    سمعت برنامج على الفضائيه المصريه يتحدث عن السيد البدوى وأخذ الشيخ الذى يعمل بمسجد البدوى يتحدث عن خرافات معتبرها كرامات يقول

    الشيخ عندما زار النبى بعد الحج قال للنبى" لا أعلم فى اليقظه أم فى الحلم "

    لقد أخذ كل واحد نصيبه من ميراثك إلا أنا
    فقال النبى : لقد تركت لك آثار قدمى على أحد الصخور (( ودلل الضيف على ذلك بأن الصخره التى عليها آثارقدم النبى لاتوجد إلافى الحجاز))

    وقال أيضاً :كان يتلثم خوفا على الناس من نور وجه وعرضوا أهم متعلقاته ومنها ألفيه((سبحه مكونه من ألف حبه))

    وتكلم عن خلفائه الآن فقال:لقد مات واحد وبقى واحد ولكن أصدر وزير الأوقاف قرار بألا يكون بعد هولاء خليفة للبدوى

    أما صندوق النذور فأفتخر الشيخ أنه الأكثر مالا فى مصر

    بعدها حولت عن المحطه.............

    ولكن عندى مقال عن أحمد البدوى وجدته على أحدى المنتديات وإن كان طويلا ولكن مخم أن تقرأه خاصه أنه مبنى على أدله ومنه كلام كثير من شيخ الأزهر الأسبق الشيخ مصطفى عبد الرازق ...... تابعوا

    بسم الله الرحمنالرحيم

    مقدمة
    الحمد لله و الصلاة و السلام علىنبينا محمد و على آله وصحبه و من عمل بهديه إلى يوم الدين أما بعد.

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:

    فقد قامت وزارة التربية بإلغاءتدريس الشخصيات المثالية لعصر النبوة من كتاب التربية الإسلامية للصف الأول الثانوي , حيث استبعدت ( أم المؤمنين عائشة ) رضى الله عنها _ و قررت بدلا منها شخصية ( السيد بدوى ) و غيره وذلك فى طبعةعام 89 , 1990 و ما بعدها .. وقد جاءت المعلوماتعن ( السيد البدوى) هلامية وخالية من أي هدف تربوي , اللهم إلا الحث على زيارةالقبور و الأضرحة فى العراق و غير ذلك مما يخالف الدين كما لم تذكر جوانب شخصية( البدوى) الأخرى و أفكاره التى تزلزل العقيدة و علاقته بابن عربي الشيعي الباطنيو مدرسة حلاج و غيرهم ممن خرجوا على مبادئ الإسلام الصحيح وهذه الدراسة ليست إلامحاولة لإظهار حقيقة السيد بدوى التى أخفاها الكتاب المدرسي .

    و أنقل إليكم تعريفا سريعا عنميلاد السيد البدوى هو أحمد بن على بن إبراهيم بن محمد البدوى شيعي باطني ولدبمدينة (فاس) بالمغرب عام 596 هجري و توفى 675 هجرية

    يقول الشيخ مصطفى عبدالرازق شيخالأزهر سابقا و أستاذ الفلسفة بجامعه القاهرة .انه رجع إلى مخطوطة مغربية ينكرصاحبها أن أحمد البدوى كان صوفيا و يثبت انه كان علويا شيعيا يهدف إلى إرجاع الملكالعبيدى (الفاطمي) الشيعي المغالى , و أن (على البدوى) والد (أحمد البدوى) كان أحدالعلويين الشيعة الأسماعلية و أنه نزح من المغرب إلى مكة و كان أحمد البدوى وقتهالم يتجاوز السبع سنوات كان ذلك عام 603هجرية حيث عقد الشيعة مؤتمرا فى (مكة) بحثوافيه كيف يعملون على أعادة الدولة الإسلامية علوية

    أي شيعية باطنية و كانت بلادالمغرب وقتها مسرحا للنشاط الشيعي الباطني المتستر بالتصوف و الذي يحاول إعادةالدولة العبيدية(الفاطمية) التى كانت تقوم على أساس المذهب الأسمعيلى الباطنيالمغالىولأن البربر أهل حرب بطبيعتهم فقد كان من السهل أن يقيموا دولة على أساس شيعي كالدولة الفاطمية و من السهل أيضا أن يسقطوا مثل هذه الدولة و يحاربوها وقد بدأ المغاربة فى اضطهاد الشيعة بعد إسقاطهم للدولة الفاطمية فاضطر هؤلاء الشيعة إلى النزوح إلى مكة حيث الأمن و الأمان و فى هجرة جماعية خرج الشيعة من أنحاء المغرب متجهين إلى مكة متسترين بالحج وذلك ليبحثوا عن خطة جديدة لتحقيق أهدافهم التخريبية فى العالم الأسلامى و كانت دعوتهم الجديدة تتستر بستار التصوف و الزهد و لكنه كان تصوفا شيعيا مغاليا كتصوف البدوى ,و الرفاعى, و الشاذلي . و غيرهم من دعاة التصوف الشيعي المغالى .كما كان بعضهم يتستر بستار الفلسفة كابن عربي و من قبله الحلاج و غيرهما من القائلين بوحدة الوجود و ألوان أخرى من الانحرافات العقيدية .


    وقد ساعد على نشر دعوتهم الباطنية الضالة انشغال الخلافة العباسية بالحروب الصليبية.

    و يضيف الدكتور سعيد عاشور إلى ذلك قوله إن ثمة رأى تواتر في المراجع يقول إن أجداد (السيد البدوي) من العلويين الذين هاجروا ( من الحجاز)

    إلى فاس بالمغرب أيام (؟الحجاج بن يوسف) هربا من قسوته عليهم و أخذ بهذه الرواية ( الشعراني)

    و على باشا مبارك في حين أن مدينة فاس لم تبن إلا في أواخر القرن الثاني الهجري أي بعد موت

    الحجاج بأكثر من مائة عام . كما أن كثيرا من أئمة الشيعة عاشوا و ماتوا بالمدينة المنورة , وليس بعيدا عنها مثل ( على زين العابدين)

    و (محمد الباقر) و(جعفر الصادق) و غيرهم فكيف يتفق هذا مع القول بأن اضطهاد(الحجاج) كان الدافع إلى هجرة العلويين؟ و يرى أن الرواية التى أعتمدوا عليها هى رواية ابن أزيك الصوفي , وهو من أوائل الذين رووا نسب البدوي , وحدد دخول أجداده فاس سنة 73هجرية و ادعى بأن أهل فاس قد أحبوهم و اعتقدوا فيهم وكذلك السلطان_ ويتساءل الدكتور سعيد عاشور عن أسم هذا السلطان الذى كان فى المغرب فى هذا الوقت المبكر في حين أن لقب سلطان لم يستخدم إلا في القرن السابع الهجري.

    ويرى أيضا أن الدافع الحقيقي لرحيل أسرة (السيد البدوي) من المغرب ليس كما جاء في الرواية المتواترة التي تقول إن (عليا) أبو(السيد البدوي)

    رأى هاتفا في المنام يأمره بالرحيل إلى مكة , فأعلن بأنه ذاهب لأداء فريضة الحج . و يقول دكتور سعيد (لو أن هذه الرواية كانت صحيحة لسألنا عن سبب اصطحابه لزوجته و أولاده جميعا؟ و سبب عدم عودته بعد أداء فريضة الحج و يضيف قائلا ( الحقيقة أنه قد ساد القرن السادس الهجري جو من الاضطهاد للشيعة بالمغرب مما جعلهم يتسللون إلى المشرق , و ما زال ( أحمد البدوي) يتحين الفرصة للخلاص , حتى أتيحت له سنة (603 هجري) فتظاهر للخروج للحج و في نيته عدم العودة و كانت أول نواة للشيعة في ثوبها الجديد بالعراق فى أم عبيدة , حيث أسس ( أحمد الرفاعى) مدرسة من أولئك الذين نزحوا من (المغرب) في وقت سابق على هجرة والد (السيد البدوي) و قد ارتدوا رداء التصوف و الزهد ليخفوا أفكارهم و عقيدتهم الباطنية المنحرفة و مخططاتهم ضد دولة الخلافة

    و من العراق انطلق أحد أتباع (الرفاعى) إلى (مصر) و هو (أبو الفتح الواسطى)جد(إبراهيم الدسوقي) لنشر دعوتهم الباطنية بها , وقد كان ذلك في العهد الأيوبي و بعد موت الواسطى جاء (البدوي) ليخلفه في دعوته تلك التي تسترت بستار الزهد و التصوف . و قد حاولوا الاستفادة من الإعجاب الذي يكنه الناس عادة للزهاد في كسب الأنصار و الأتباع للاستفادة بهم في محاولاتهم إسقاط الخلافة العباسية , وذلك في القرنيين السادس والسابع الهجريين.

    و قد توزع هؤلاء الدعاة في مصر , فكان (الدسوقي) بدسوق و (أبو الحسن الشاذلي) بالإسكندرية و( أبو الفتح الواسطى) ما بين القاهرة و طنطا و الإسكندرية و لما مات ( الواسطى) حل محله البدوي بطنطا

    أخوانى فى الله
    الحديث لم ينتهى بعد
    بل سيبدأ
    أما هذا فكان تعريفا سريعا للسيد البدوى
    فانتظروا منى فضائح و مصائب
    السيد البدوى

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:27

    السيد البدوى
    و
    رفضه للزواج
    معللا
    زواجه من الحور العين
    ظل البدوى عزبا بدون زواج طوال حياته , فبعد أن توفى والده سنة(627هجرية) عرض عليه أخوه الأكبر (حسن) أن يزوجه فرفض قائلا يا أخى , تأمرنى بالزواج و انا موعود من ربى أن لا أتزوج الا من الحور العين الحسان)
    ولعل عدم زواج البدوى يكون مسايرا لأستاذه أحمد الرفاعى .
    وقد وصفت دائرة المعارف الاسلامية تصوف البدوى بأنه يشبه تصوف فرقة اليوجا الهندية و فى مخطوطة برلين رقم 10104 ورقة 319 ما معناه أنه قد كتب للبدوى ألا يتزوج الا من الحور العين.

    (ثقافة البدوى و تراثه العلمى)
    ذكر عن احمد البدوى أنه حفظ فى صغره شيئا من القرآن و قرأ من الفقه على المذهب الشافعى و اشتهر بالعطاب لكثرة ما كان يقع لمن يؤذيهم من الناس و قد افتخر شقيقه الاكبر ( الحسن )
    بأنه سماه ( العطاب مجرش الحرب )
    و قد زعم البعض أن للبدوى مؤلفات علمية , و بالغوا فى ذلك , و قالوا : انها تشكل تراثا فكريا ضخما . و لما لم يجدوا أثرا لهذا التراث , و قالولوا انه فقد , و أن ما بقى منه نقل الى مكتبات أوربا و غيرها . و هذا جميعه غير صحيح فالبدوى رغم شهرته الا أن ثقافته كانت ضحلة , حتى بين دعاة الشيعة الباطنية من رفاقه و معاصريه (كابن عربى ) صاحب كتاب ( الفتوحات المكية )
    و الحقيقة أن البدوى لم يترك لنا اى أثر علمى , اللهم الا بعض الوصايا و العظات , التى قيل انه كان يوجهها الى خليفته عبدالعال مثل , ( يا عبد العال اياك و حب الدنيا فانما يفسد العمل الصالح كما يفسد الخل العسل ) ( و يا عبد العال أشفق على اليتيم و اكس العريان و اطعم الجيعان و أكرم الغريب و الضيفان )
    كما نسب الى البدوى بعض الأقوال مثل ( سواقى تدور على البحر المحيط لو نفذ ماء سواقى الدنيا كلها , ما نفذ ماء سواقى )
    كما نسب الى البدوى بعض الأشعار التى يدعى فيها لنفسه بعض صفات الألوهية , و التى خلط فيها التشيع بالتصوف , و ملأها بالرموز و التأويلات الفاسدة حول فكرة الحلول و الاتحاد و تقديس من يسمون بالأئمة و الأولياء و الاقطاب و الأوتاد , و غير ذلك من المصطلحات الشيعية الدخيلة التى تشوه عقائد الاسلام الصافية .
    يقول ابن خلدون (ان الصوفية نقلوا نظامهم عن التشيع و أن كل من الشيعة و الصوفية يؤمنون بالأسرار و لهم مصطلحاتهم الخاصة )
    و يقول ( محمد فهمى عبد اللطيف ) فى كتابه(السيد البدوى و دولة الدراويش) كان التصوف قد وضح فى الحياة الاسلامية كظاهرة اجتماعية , و أصبح المتصوفة قوة فى المجتمع الاسلامى لها تأثيرها فى اجتذاب النفوس و التأثير فيها فاستغل العلويون _أى الشيعة الباطنية_ هذه الناحية , لمواجهة الخلافة العباسية و ذلك فى دهاء و براعة وسرعان ما اصبحت تعاليم الصوفية قائمة على تعاليم الشيعة و بدأ عندهم الكلام فى الكشف و القول بألوهية الأئمة و حلول الالهية فيهم و القول بالقطب , و أشربوا أقوال الشيعة .
    و هكذا اصطبغ التصوف بمقاصد الشيعة و تعاليمهم , وصار المتصوفة أداة لبث الدعوة للعلويين تحت هذا الستار _ ثم يصف تصوف البدوى فيقول ( ان البدوى كما يبدو لم يكن بالشخصية الصوفية التى تعالج التصوف بالرأى و التفكير و لكن كان من طبقة الدراويش الدنيا الذين هم أشبه بطائفة اليوجا فى الهند.

    رحلة البدوى الى العراق
    فى سنة (634هجرية) سافر (البدوى) بصحبة أخيه الاكبر (حسن) الى العراق الذى كان مركزا من مراكز التصوف الشيعى الذى أسس بزعامة ( أحمد الرفاعى) المتوفى سنة (570هجرية)
    التعليل لرحلته بما يشبه الوحى
    علل البدوى لرحلته من (مكة) الى العراق قبيل مجيئه الى طنطا فقال ( بينما انا نائم بجوار الكعبة اذ أنا بهاتف يقول لى فى المنام : استيقظ من نومك يا همام ووحد الملك العلام. و لا تنم فمن طلب المعالى لا ينام فوحق آبائك سيكون لك حال و مقام )
    و يرى الدكتور سعيد عاشور أن هذه الرؤيا مبالغة مقصودة من جانب كتاب سيرة البدوى ليظهروا للقارئ عظم مكانته , و كيف أن الرسول صلى الله عليه و سلم بشر بظهوره ليعدوا عقلية القارئ لتقبل المعجزات التى نسبوها اليه فيما بعد.
    و تمشيا مع هذه الحقيقة حرص هؤلاء الكتاب على أن يجعلوا كل تصرف من تصرفات أحمد البدوى انما هو تنفيذ للمشيئة الالهية و استجابة لأوامر يتلقاها من الله مباشرة عن طريق هاتف . و قيل أيضا : أنه رأى فى المنام (أحمد الرفاعى) و(عبدالقادر الجيلانى)
    يقولان له (يا أحمد لقد جئناك بمفاتيح العراق و اليمن و الهند و السند و الروم و المشرق و المغرب بأيدينا , فان كنت تريد اى مفتاح منها شئت أعطيناكه ) فقال ( أنا منكما , و لكنى أنا ما آخذ المفتاح الا من يد الفتاح)
    و قبل هذه الرحلة كان البدوى يبدو أبعد الناس عن أن يكون صوفيا فقد تفوق على أقرانه بفروسيته الا أنه قد اشتهر بدهائه فرأى المخططون للدعوة الشيعية أن يذهب البدوى الى العراق ليكتسب مسحة التصوف التى يمكن أن يختفى تحتها ليستفاد به حين يكلف بأمر من أمور الدعوة.

    زيارة البدوى لقبر الحلاج
    و فى رحلة البدوى الى العراق هو و شقيقه حسن قاما بزيارة قبر الحسن بن منصور الحلاج الصوفى الشيعى الذى أعدم عام 319هجرية بسبب عقائده الخارجة على الدين كقوله بوحدة الوجود أى الوحدة بين الخالق و المخلوق و غير ذلك .
    الادعاء بأن البدوى أمات و أحيا
    أثناء هذه الرحلة
    بعد زيارة قبر الحلاج اتجه البدوى و أخوه الى الكاظمية لزيارة قبر أئمة الشيعة ثم أتجه الى شمال العراق لزيارة ضريح (عدى بن مسافر الهكارى) المتوفى سنة (558) و صاحب الطريقة العدوية , و قد غالى أتباعه فى أعتقادهم فيه و ( أحرق هذا الضريح سنة 817هجرية ) فاجتمع العدوية عليه و اتخذوه قبلة لهم و بعدها تجولا فى منطقة ( الهكارية ) شمال الموصل و لم يحسن الأكراد أهل المنطقة معاملتهما و يقول كتاب سيرة البدوى ( ان الحسن أومأ اليهم بيده و قال لهم (موتوا باذن الله تعالى , فوقعوا جميعا على الأرض موتى . و لكن أحمد حرص على التحلى بخلق العفو عند المقدرة فالتفت الى الأكراد الموتى و قال لهم (قوموا بأذن من يحيى الموتى و يميت الأحياء فدبت فيهم الحياة و نهضوا جميعا يقبلون أقدام البدوى و أخيه ) و بعد ذلك اتجه الأخوان الى جنوب العراق الى (أم عبيدة) حيث ضريح أحمد الرفاعى مركز الطريقةالرفاعية و دخل الأخوان ضريح (الرفاعى) حيث قضيا قيه ثلاثة أيام , عادا بعدها الى (بغداد) و فى بغداد ودع الحسن أخاه ليعود الى الحجاز.
    البدوى يحى و يميت
    أترك الأجابة للأخوة
    لا تعليق عندى
    حسبنا الله و نعم الوكيل

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:28

    قصته مع فاطمة بنت برى و دورها
    فى خداع البسطاء
    زعم البدوى أنه رأى فى المنام أحمد الرفاعى و هو يطلب منه أن يذهب لتأديب فاطمة بنت برى و كانت ذات مال و جمال و ذات قدرة على أستمالة الرجال حتى الأولياء و المتصوفة .
    و لما التقى البدوى ببنت برى وجدها فى صورة كلها فتنة و اغراء . ولما نادته محاولة استمالته و سلب حاله قام البدوى بتمثيل دور الأخرس ثم اشتغل عندها برعى الابل . و رات فاطمة الابل و هى تظهر حنينها للبدوى و تقبل قدميه . و تسكب الدموع لديه , وكان عدد هذه الابل سبعة ألاف جمل و فجأة قال البدوى يا آل محمد , و يا آل على , و يا آل الحسن و يا آل الحسين , يا آل على زين العابدين , يا آل محمد الباقر , يا آل جعفر الصادق . و هكذا الى أخر أئمة الشيعة المعروفين و ما هى الا لحظات حتى أقبل فرسان نجد و العراق كالبحر المتلاطم و عندئذ فر فرسان آل برى و صاحوا معتذرين ( يا سادتنا عفوكم يسعنا و حلمكم يحملنا ) و أقبلت فاطمة بنت برى على السيد البدوى تقبل قدميه و تأخذ العهد عليه و تخبره بأنها محبته و فقيرته و مريدته و عرضت عليه ان تتزوجه فى الحلال فاعتذر و اتجه الى مكة فى خطوة واحدة .

    و الله لا نراك الا كاذبا أنت و اتباعك
    و يرى الدكتور سعيد عاشور أن مؤلفى هذه القصة الخيالية عن البدوى أرادوا أن يمهدوا بها للدور الكبير الذى أعدوه له فى طنطا بمصر فأحطوه بهالة من المجد الموهوم و أظهروه فى صورة المصلح القادر الجبار الذى يستطيع أن يجند الجيوش فى برهة و الذى يسانده آل بيت و أئمة الشيعة و أنه يحيى الموتى و يميت الأحياء و غير ذلك من وسائل الارهاب الفكرى و الايحاء النفسى التى تستخدم فى غسل مخ البسطاء و السذج من الناس .
    و يرى بعض الباحثين أن رحلة البدوى الى العراق كانت بأمر العلويين الشيعة ليتم اعداده دعويا على يد الصوفى الشيعى (ابن عرب ) و اسمه فى طبقات الرفاعية ( الشيخ برى) و هو تلميذ ( الرفاعى ) و شقيق ( أبى الفتح الواسطى ) حيث عرف البدوى منه كيف يبدو مجذوبا زاهدا . و كانت العراق وقتها مدرسة لتخريج الشيعة المتسترين بستار الصوفية .

    عودة البدوى الى مكة
    عاد البدوى من العراق الى مكة سنة ( 635 هجرية ) و هو شخص آخر مختلف عما كان عليه من قبل , حيث عرف كيف يبدو مجذوبا زاهدا . و فى هذا يقول الشعرانى :
    لما حدث له حادث الوله ( الجذب ) تغيرت سائر أحواله , و اعتزل الناس , و كان لا يتكلم الا بالاشارة لمن يحبه , فأمسكنا معه الأدب . وتصفه أخته فاطمة لأخيها الحسن قائلة :
    ( ان اخى أحمد قائم طول الليل و هو شاخص ببصره الى السماء , و انقلب سواد عينيه بحمرة تتوقد كالجمر , و له مدة أربعين يوما ما أكل طعاما و لا شرابا .
    و بهذه الصورة الجديدة التى عاد بها ( البدوى ) من ( العراق )
    الى مكة , توجه الى ( مصر ) و اتخذ مظهر المجذوب ستارا لدعوته
    الحديث لم ينتهى بعد . فأرجو المصابرة من اخوانى على لحين الأنتهاء من قصة ذلك الرجل لأنها طويلة و فيها دروس وعبر سيستفيد الجميع منها و هذه الشخصية ( السيد البدوى ) انما كشف حقيقة هذا الرجل و ربما حقيقته لا تغيب على الكثير منكم أنه صوفى شيعى باطنى و لكن ما اردت أن أظهره لأخوانى حقائق و مخططات من الباطن لا يعلمها الكثير من الخواص و العوام صفة .
    فالأسلام قد تتوجه له الضربات بشدة و عنف من خارجه و داخله
    و عندما يكون الضرب للأسلام من داخله فهو أقوى بكثير من العدو الخارج لأن اعداء الأسلام على الساحة كنجم فى السماء ظاهر للجميع لا يخفى عنهم مثل ( اليهود والنصارى ) و غيرها من من الأديان الأخرى أما عدوك من الداخل فهم اخطر بكثير لأنهم مدسوسين فى وسطنا ( مثل دس السم فى العسل )
    فيجب علينا ان نحلل العسل هذا . حتى نشهى به

    القادمة بعنوان
    الشيعة الباطنية تخطط لنزول البدوى
    الى طنطا . بمصر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:28

    الشيعة الباطنية تخطط لنزول
    البدوى الى طنطا بمصر
    بعد ان رجع البدوى الى مكة من العراق بحالته الجديدة ( الجذب ) سرعان ما زعم أن الهاتف عاوده فى المنام ثلاث مرات قائلا :
    ( قم يا همام الى طنطا و لا تشك فى المنام , فانك تقيم بها و تربى رجالا و أبطالا ).
    و يرى بعض الباحثين أن العلويين الشيعة هم الذين أرسلوا ( أحمد البدوى ) لنشر دعوتهم بمصر , لأرجاع الملك الفاطمى الشيعى و بخاصة بعد اعدام الشاعر الفقيه ( عمارة اليمنى ) و أتباعه سنة
    (569 هجرية ) بعد اكتشاف مؤامرتهم ضد صلاح الدين الأيوبى و لأعادة حكم الفاطميين و بعد موت داعيتهم ( أبو الفتح الواسطى )
    بالأسكندرية سنة ( 635 هجرية )
    و فى هذا يقول الشيخ ( مصطفى عبد الرازق ) شيخ الأزهر ان العلويين لم يجدوا أكفأ من السيد البدوى لهذه المهمة كمبعوث سرى للصوفية المتشيعين فوجهوه الى الديار المصرية , و قبل وصول (البدوى) الى مصر أى فى سنة (637 هجرية 1239م )
    نزلها قبله بعام ( عز الدين الصياد) المتوفى سنة (670 هجرية _ 1271م ) و هو شيعى متصوف و زعيم مدرسة ( احمد الرفاعى ) لاختيار المكان الذى سيمارس فيه البدوى دعوته و هذا يفسر اتجاه البدوى من مكة الى طنطا مباشرة.
    و يقول عبد الصمد (زين الدين الأحمدى ) صاحب كتاب (الجواهر السنية فى الكرامات الأحمدية ) كان بطنطا رجل من اولياء الله يسمى ( سالم المغربى ) و هو الذى بشر الشيخ ركن الدين (ركين)
    بقدوم أحمد البدوى و عرفه ان سنزل بمنزله و بعد مدة قدم أحمد البدوى ضاربا اللثامين و كان من عادة الشيخ (ركين أن يصنع طعاما فى بيته كل أسبوع و يجتمع فيه أقاربه من النساء و الرجال فيطعمهم و يكرمهم فبينما هم مجتمعون فى مثل ذلك اليوم اذ دخل عليهم ( أحمد البدوى) فلما تأملوه اذا هو رجل أشعث أغبر ضارب اللثامين فصاحت النساء فى وجهه فلما علت أصواتهن دخل عليهن الشيخ (ركين) فاذا هو رجل مجذوب و امارة الولاية لائحة فاقعة على وجهه ووقع فى قلبه أنه ( البدوى ) الذى بشره به الشيخ سالم فأقبل عليه بكليته و قبل يديه و رجليه و جثا على ركبتيه و أكرمه غاية الاكرام ووصى اهل بيته بخدمته .

    ادعائه الجذب و الجنون
    وفى طنطا سكن البدوى سطح دار (ركين الدين ) و كانت قريبة من المسجد البوصة الذى يعرف الن بمسجد ( البهى )و حرص على الصراخ من فوق السطح ليعلم الجميع بجذبته , و يقول عبدالصمد زين الدين الأحمدى و أقام على سطح الدار لا يفارقه ليلا و لا نهارا , و اذا عرض له الحال يصيح صياحا متصلا , و تزيا ( أحمد البوى ) بزى المجاذيب و ظل ضاربا اللثامين على وجهه , ( و كان اذا لبس ثوبا أو عمامة لا يخلعها لغسل حتى تذوب , فيبدلونها له بغيرها ) .
    تبوله على حصر المسجد و كشف عورته
    أمام المصلين
    يروى ( الحافظ السخاوى ) فى كتابه ( الضوء اللامع )
    ان ( ابن حيان ) زار ( البدوى ) مع ( الأمير ناصر الدين بن جنكلى ) يوم الجمعة , و كان الناس يأتونه أفواجا فمنهم من يقول يا سيدى خاطرك مع بقرى , و منهم من يقول : زرعى , الى أن حان وقت صلاة الجمعة , فنزلنا معه الى الجامع بطنطا , و جلسنا فى أنتظار الصلاة , فلما فرغ الخطيب من خطبة الجمعة , و ضع ( أحمد ) رأسه فى طوقه بعدما قام قائما و كشف عن عورته بحضرة الناس و بال على ثيابه و على حصير المسجد , و استمر و رأسه فى طوق ثيابه , و هو جالس حتى انقضت الصلاة و لم يصل ).
    و تصف دائرة المعارف الاسلامية ما كان يحدث من البدوى و هو فوق السطح ببيت ( ركين ) كان يرفع عينيه صوب الشمس حتى تحمرا أو تمرضا و تصبحا أشبه شئ بالجمرتين , و كان تارة يطول صمته , و تارة يتصل صراخه , و كان يمتنع عن الزاد و الشراب ما يقرب من الأربعين يوما .
    و هكذا جاء البدوى الى طنطا و هو محاط بالسرية , و يرتدى اللثامين , و لا يتحدث الا بالأشارة , و لا يظهر الا الوله و الانجذاب , غير مفصح عن شئ من دعوته .
    و قد ادعو أنه كان يضع اللثامين على وجهه ليستر بهما الأنوار الربانية , و التجليات الالهية التى كانت تنطبع على محياه بسبب كثرة تطلعه الى السماء , و بسبب وصله صيام النهار بقيام الليل

    و لا حول و لا قوة الا بالله العلى العظيم
    س: ما موقف الشريعة ممن يدعى الجنون أو الجذب ليبرر به ارتكاب المحرمات أو مخالفة الواجبات؟
    الأجابة
    يرى الامام ( ابن تيمية ) أن اولياء الله تعالى هم الذين اتبعوا شريعته , ظاهرا , و باطنا , و ادوا الواجبات , و تركوا المحرمات
    فمن لم يكن ملتزما بطاعة الله فيما أوجبه اللهمن الامور الباطنة و الأعمال الظاهرة لم يكن مؤمنا فضلا عن ان يكون وليا لله حتى و لو حصل له خوارق العادات . أما الذين يدعون الجذب أو الجنون ثم يرتكبون المحرمات , و لا يؤدون الواجبات , فأنهم لا يعتبرون أهل ولاية الله , لأن الجنون مضاد للعقل و التصديق و المعرفة و اليقين و الهدى . و المجنون و ان كان الله لا يعاقبه و يرحمه فى الآخرة , فانه لا يكون من اولياء الله المقربين الذين يرفع الله درجاتهم .
    و من اعتقد أن احدا من هؤلاء الذين لا يؤدون الواجبات , و لا يتركون المحرمات من اولياء الله المتقين , كان هذا المعتقد كافرا مرتدا عن دين الأسلام . و من كان مسلوب العقل أو مجنونا , فليس عليه عقاب و لكن لا يصح ايمانه , و لا صلاته , و لا صيامه , و لا شئ من اعماله , لأن الأعمال كلها لا تقبل الا مع العقل و الله تعالى قد مدح كل من له عقل فقال:
    ( و قالوا لو كنا نسمع أو نعقل ما كنا فى أصحاب السعير )

    القادمة
    حقيقة الشيعة التى ينتسب اليها البدوى

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:29

    الشيعة العبيدية ( الفاطمية )
    شيعة باطنية مغالية
    تعتبر هذه الفرقة من فرق الشيعة الاسماعيلية المنحرفة التى أسسها . ميمون بن قداح الديصانى . فى السلمية بالشام و قد ادعى هذا الرجل أنه من أهل البيت النبوى , رغم أنه من أصل يهودى , فقد ادعى أنه من نسل ( اسماعيل بن جعفر الصادق ) فى حين ( أسماعيل ) لم ينجب , ومات فى حياة أبيه ( جعفر الصادق ) رضى الله عنه _ و لكن ( ميمون ) هذا يدعى كذبا بأن ( أسماعيل ) لم يمت فى حياة أبيه و لكنه أختفى فى ( السلمية ) بالشام خوفا من بطش الخليفة العباسى , و أنه مات بعد سبع سنوات بالبصرة سنة ( 158 هجرية ) كما ادعى بأن ( اسماعيل ) هذا أوصى بالخلافة لأبنه محمد الذى يزعم ( ميمون ) أنه من نسله , و انه المستحق بالخلافة على الشيعة من بعده .
    و على هذه الأكذوبة أسس ( ميمون القداح ) مذهبه الاسماعيلى , الذى انبثقت منه بعد ذلك معظم الحركات الهدامة مثل ( العبيدين ) و القرامطة و الحشاشين و اخوان الصفا و الدروز و النصيريين و البهائيين و القاديانيين و أخيرا الأغاخانية و البوهرة
    و الحقيقة أن ديصان جد ميمون القداح , كان مجوسيا , اما ابنه فقد تظاهر بالاسلام , ووضع أسس الدعوة الاسماعيلية المنحرفة .
    و يرى المؤرخون أن ( عبيد الله ) هذا ابن ميمون القداح الذى تنسب اليه الدولة العبيدية ( الفاطمية ) قد تملكت نفسه كراهية شديدة للاسلام و المسلمين , و أنه صاحب مؤامرة قوية تم تنفيذها بمهارة فائقة فى المغرب ضد الاسلام , و أنه قد عمل على ايجاد جمعية سرية كبيرة تلقن الناس مبادئه , و كان يعامل كل فرد على قدر عقله و استعداده , و لم يمض وقت طويل حتى أصبح للشيعة الاسماعيلية السلطان المطلق على بلاد المغرب , و حيث أعلنوا الدولة العبيدية سنة ( 297 هجرية ) و سموها خداعا بالدولة الفاطمية , نسبة الى ( فاطمة ) بنت النبى صلى الله عليه و سلم .
    و قد امتد نفوذ العبيدين ( الفاطميين ) الى مصر بعد ذلك فى عهد ( المعز لدين الله الفاطمى ) سنة ( 358 هجرية ) ثم ازداد هذا النفوذ فى عهد ( الحاكم بأمر الله ) الذى تولى سنة ( 408 هجرية ) و ادعى الالوهية , ثم فر الى ( لبنان ) خوفا من أن يقتله العلماء , و هناك أسس المذهب ( الدرزى ) الباطنى .
    و قد قال القاضى ( أبو بكر الباقلانى ) :
    ( القداح ) جد ( عبيدالله ) الذى يسمى بالمهدى كان مجوسيا , ودخل ( المغرب ) و ادعى أنه علوى , و لم يعرفه أحد من علماء النسب , و سماهم جهلة الناس بالفاطميين
    و قال ( الحافظ بن كثير ) فى البدايوة و النهاية :
    أولا : مؤسس الدولة الفاطمية مجوسى رافضى من ( سلمية الشام )
    ثانيا : الحكام الفاطميون كانوا من أنجس الملوك سيرة , و أخبثهم سريرة , و ظهر فى دولتهم البدع و المنكرات , و كثر فى عهدهم أهل الفساد , و قل عندهم الصالحون من العباد و العلماء , و مؤسس دولتهم يهودى .
    و قال ( السيوطى ) فى تاريخ الخلفاء : مؤسس الدولة العبيدية . يهودى ...
    و لذلك لم يدرج ( السيوطى ) أسماء حكماهم فى جدول الخلفاء .

    تصوف البدوى امتداد للتشيع الباطنى
    العبيدى ( الفاطمى )
    تأثر البدوى بما لدى الشيعة الباطنية الاسماعيلية من نظريات و أفكار , فنظرية القطب عند المتصوفة هى بعينها نظرية ( المهدى ) عند الشيعة , فقد نسب المتصوفة الى القطب : العلم , و العصمة من الخطأ . كما نسبها الشيعة الامام .
    كما عنى كل من المتصوفة , و الشيعة بعلم الظاهر و الباطن , فيعتقد الشيعة ان الائمة يعرفون الغيب مثلما توهم المتصوفة بكرامات الأولياء و التى يدعون فيها بمعرفة الغيب . و الشيعة التى ينسبون الى الامام قدرات لا تكون الا لله تعالى , و بالمثل فعل المتصوفة مع القطب .
    و الداعية الفاطمى الشيعى عادة يبدأ بأظهار الزهد و الورع للناس حتى يقبلوا عليه . فالناس لا تقبل الا على من عرف بتقواه . و الدين هو أكثر ما يحرك النفوس , و يستمر الداعية الشيعى على ذلك حتى اذا ما دان له الناس , ووثقوا به , انتقل بهم الى مرحلة جديدة , و هكذا حتى اذا وصلوا الى المرحلة الاخيرة , رفع عنهم التكاليف الشرعية , و أعلن لهم أن هذه التكاليف انما فرضت على المغفلين , و قد عد الباحثون تسع مراحل يخضع لها المريد من اتباع دعاة الباطنية حتى يصلوا به الى كل ما يريدون منه.
    وقد بدأت حركة الشيعة الباطنية المتسترة بشعار الزهد و التصوف فى المغرب , ثم انتقلت الى العراق حيث أسس ( أحمد الرفاعى )
    مدرسته . ثم انتقلت الى ( مصر ) فى شخص (أبو الفتح الواسطى )
    و من بعده ( احمد البدوى ) و( ابراهيم الدسوقى ) حفيد ( الواسطى ) و ( أبو الحسن الشاذلى ) , و غيرهم . و جميعهم كان يسعى لأسقاط دولة الخلافة العباسية عن طريق تجميع الناس حول فكرة الزهد و التصوف .
    وكان التصوف الذى يتسترون به ليس الا تشيعا حيث لا خلاف فى أن ( معروف الكرخى ) هو أقدم رواد التصوف , و انه كان من موالى ( على بن موسى الرضى ) الذى كان رأس الشيعة فى عهد الخليفة ( المأمون ) و قد كان ( الكرخى )نصرانيا ثم أسلم . و المعروف ان الدولة العبيدية ؟( الفاطمية ) كانت تستغل الزهد و التصوف فى نشر عقائدها الباطنية , و انهم لعبوا بالوجدان الروحى للمصريين , و من الأدلة على ذلك : انشاؤهم مقبرة للحسين بن على _ رضى الله عنهما_ بالقاهرة , و زعمهم أنها تضم رأس ( الحسين ) و الحقيقة كما ذكر ابن كثير و غيره .أن رأس ( الحسين ) دفنت بالبقيع فى ( المدينة المنورة ) عام ( 62 هجرية
    و فوق هذا فان مدينة ( القاهرة ) لم تبن الا عام (358 هجرية ) على يد الفاطميين , و قبر ( الحسين ) شيد فيها عام ( 558 هجرية ) , أى بعد مقتل ( الحسين ) بمئات السنيين و هكذا برع الفاطميون فى استغلال التصوف لنشر أفكارهم المنحرفة .
    و قد استمرت الدولة العبيدية (الفاطمية ) بمصر أكثر من قرنين من الزمان حتى قضى عليها صلاح الدين الأيوبى سنة (567 هجرية ) ثم حاولت العودة من جديد تحت دعوى التصوف و الزهد التى حمل لواءها ( أحمد الرفاعى ) بالعراق , و ( أبو الحسن الشاذلى ) و ( أحمد البدوى ) و ( الدسوقى ) و غيرهم فى ( مصر ) و لكن الله تعالى قيض لنا ( الظاهر بيبرس ) فأجهض طموحات ( البدوى ) على النحو الذى سنبينه .

    القادمة
    الأدلة على وجود مخطط شيعى يقف خلف البدوى
    1_ استخدام البدوى لأسلوب الدهاء و التخفى
    أ- تخفى البدوى فى زى المجاذيب

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:29

    الأدلة على وجود مخطط شيعى يقف خلف البدوى1- استخدام البدوى لأسلوب الدهاء و التخفى
    أ- تخفى البدوى فى زى المجازيب
    و ذلك بعد ان تعلم فى مدرسة ( أحمد الرفاعى ) كيف يبدو مجذوبا , ليخفى شأنه كداعية شيعى , حيث كان معظم المصريين يتسامحون مع المجازيب , لأعتقاد الناس فيهم . و يلاحظ أن جذبه ( البدوى )
    كانت تأتى فى الوقت الذى يراه ملائما , و بخاصة عند وجود أغراب . روى ( الشيخ النحوى ) الذى كان كثير الانكار على ( البدوى ) أنه ذهب الى ( طنطا ) هو و جماعة من طلبته , فجلسوا تحت حائط السطح الذى هو عليه , فطل عليهم الشيخ ( البدوى ) و بال على رؤوسهم و أيضا تبوله على حصر المسجد , و كشف عورته , و امتناعه عن صلاة الجمعه فى وجود الأمير ( ناصر الدين الجانكلى ) مما أشارنا اليه . و هكذا أفلح ( البدوى ) فى أستخدام الجذب لخداع الناس , و صرف أذهانهم عن مملكته السرية التى كان يسير فى بنائها بخطوات منتظمة . هذا بالأضافة الى أن تحركات ( البدوى ) كانت تعلل بما يشبه الوحى مثل قولهم ( ان هاتفا أتاه فى المنام و أمره بالرحيل الى ( العراق ) و بالمثل بالنسبة لرحيله الى ( طنطا ) و غيرها .

    ب_ الطريقة المريبة التى جاء بها البدوى الى طنطا
    و التى تدل على أن الأمر مرتب له , و انه لم يجئ اليها من باب المصادفة لأن ( طنطا ) كانت قرية نائية أختيرت له ليكون بعيدا عن العواصم و أعين الحكام , و ليتمكن ( البدوى ) من العمل دون ان يشعر به احد . هذا بالأضافة الى عامل تاريخى و هو ان ( طنطا ) كانت فى عهد العبيديين ( الفاطميين ) و ذلك فى عهد الخليفة الفاطمى المستنصر من سنة ( 427 هجرية ) الى ( 487هجرية ) ثم انحصرت اهميتها أنحصار الحكم العبيدى ( الفاطمى ) و قبل مجئ البدوى الى طنطا عام (637 هجرية ) جاء ( عز الدين الصياد ) زعيم مدرسة أحمد الرفاعى بالعراق ليعد الأمور للداعية الجديد ( البدوى ) و يختار له المكان الذى سينزل به .
    ج_ ألتزامه الصمت و بخاصة فى حضرة الأغراب
    ذكر دائرة المعارف الاسلامية ( كان البدوى يعيش فى صمت و كان لا يفصح عما يجول فى نفسه الا بالأشارة )
    د _ امتناعه عن مقابلة رجلين وقت واحد
    كان ( البدوى ) يحرص على ألا يقابل رجلين فى وقت واحد فوق السطح , و فى هذا يقول الشيخ ( مصطفى عبدالرازق )
    ( كان من دهائه ألا يقابل رجلين معا , بل كان يقابل كل رجل على حدة , حتى أكتمل عدد تلاميذه أربعين ) و هم السطوحيون الذى تلقوا العهد على يده , أنتشر هؤلاء الأربعون فى أنحاء الديار المصرية يبشرون بتعليم شيخهم ( أحمد البدوى ) و لم يكن أصحاب اتلبدوى من الغفلة بحيث لا يعلمون حقيقة نياته , و قد صورت كتب المناقب قوة شخصية ( البدوى ) و تاثيره فى اتباعه , فقالوا : ان نظرة واحدة منه للمريد تكفى لقلب حياته رأس على عقب و يصبح طوع بنانه كما سبق توضيحه . و هكذا بعث البدوى بالسطوحية الأوائل واحدا بعد واحد الى أنحاء القطر المصرى من أقصاه الى أدناه . كما بعث منهم الى نواحى ( الشام ) و ( مكة المكرمة ) و غيرها , و كان ينتقى الدعاة من المريدين الذين يتبن فيهم الأخلاص و القدرة على نشر دعوته بين الناس , و كانوا يسمون أنفسهم بالفقراء و يلبسون المرقعات و يؤثرون الحياة الخشنة القليلة المطالب , و قد أضرت هذه العقيدة بالحياة الأجتماعية ضررا كبيرا حيث أدت الى السلبية و التواكل و غير ذلك مما لا يتفق مع روح الاسلام .

    الموت الغاىمض لعبدالمجيد
    الادعاء بأن ( عبد المجيد ) أحد تلامذة ( البدوى ) - مات لما أصر على رؤية ( البدوى ) بدون لثام حيث أدعت الروايات أن
    ( عبد المجيد ) صاحب ( البدوى ) قد مات بسبب أصراره على رؤية وجه البدوى بدون لثام و أنه لما رأه بعد خلع اللثام مات فى الحال . و لا حول و لا قوة الا بالله
    و عبد المجيد هذا كان من أوائل السطوحيين , و اكن شقيقا لعبد العال زعيم السطوحيين , و فى هذه الواقعة يقول ( عبد الصمد ) : ( و أما الشيخ عبدالمجيد ) فكان يتردد على سيدى أحمد البدوى لمدة طويلة و تأدب بأدابه و عرف أشارته و كان لا ينام الليل تبعا لسيدى البدوى فاشتاق يوما الى رؤية وجه سيدى البدوى الذى كان دائما متلثما بلثامين , لا يرى الناس منه سوى عينيه , و قال له عبد المجيد : يا سيدى أرنى وجهك أنظر اليه فقال له يا عبد المجيد كل نظرة برجل . فقال : رضيت فكشف له سيدى أحمد اللثام الفوقانى , فصعق عبدالمجيد و مات فى الحال .و يلاحظ ان الاشعاع الذى قيل أنه قتل عبدالمجيد لم يكن يصيب أهل السيد البدوى بدليل أن
    ( الشريف حسن ) شقيق السيد البدوى عندما أتى من مكة و ذهب الى زيارة أخيه بطنطا قال ( فلما رأنى أخى أشار ألي فطلعت عنده فشال لثامى و سلم علي فتعانقنا و تباكينا ) و لم يشر الرواه لحدوث أى ضرر للشريف حسن حينما رأى وجه أخيه .
    و ( البدوى ) لم يكن يتلثم بلثام واحد فقط بل كان يتلثم بلثامين و هذا دليل على عظم الأسرار التى كان يسترها .
    و ربما يكون ( عبد المجيد ) قد عرف شيئا يغشى منه ( البدوى ) فكان المةت بالقتل الذى تحول الى أسطورة حيكت على مثال قصة ( موسى عليه السلام ) حين طلب رؤية الله تعالى

    فقال تعالى
    ( رب آرنى أنظر اليك قال لن ترانى..... و خر موسى صعقا )
    _

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:30

    التنسيق بين البدوى و دعاة الشيعة فى العالم
    أ- تعاون شيعة المشرق مع شيعة المغرب
    تشير الأدلة الى أنه كان هناك مخطط , يحركه الشيعة الباطنية , و هم أساطين الدهاء , و أساتذة التستر و التقية فى العالم , و منهم : ( ابراهيم الدسوقى ) بدسوق , و ( أبو الحسن الشاذلى ) بالاسكندرية , و ( ابن عربى ) بين بلدان المغرب و المشرق الاسلامى , و جميعهم من الشيعة الذين نزحوا من المغرب , و منهم أيضا مدرسة ( أحمد الرفاعى ) بالعراق و قد اتسقت حركة ( البدوى ) المتمركزة فى ( طنطا ) بهؤلاء فى تخطيط سرى متحد الأساليب , متشابه الأهداف , و قد قامت مدرسة ( المغرب ) بزعامة ( ابن بشبيش ) بأفاد ( الشاذلى ) , ليحل محل ( الواسطى ) بالاسكندرية , و قد تم ذلك بالتنسيق مع مدرسة ( أحمد الرفاعى ) بالعراق بزعامة ( عز الدين الصياد ) و الذى أقام بالقاهرة عامي ( 636 , 637 هجرية ) , ليرتب لحضور ( البدوى ) الى ( طنطا ) كما أن كلا من ( بن بشبيش ) بالمغرب ( البدوى ) بطنطا , قد تتلمذ على يد ( الشيخ برى ) تلميذ ( أحمد الرفاعى ) بالعراق . ومن ناحية أخرى فأن ( بن بشبيش ) و ( ابن عربى ) قد تتلمذا على يد ( أبى مدين ) بالمغرب , و قد زار ( ابن عربى ) ( مصر ) أيام ( الواسطى ) مبعوث ( الرفاعى ) , و لكن ( الأيوبيين ) تشككوا فيه حيث كانت فلسفته تخلط بين التشيع و التفلسف , و قد هاجمه بن خلدون فى مقدمته , حيث ذكر أن المتصوفة المتأخرين كابن عربى تأثروا بمذهب الشيعة فى الحلول و الأتحاد , و تأليه الأئمة و الأولياء و القطب . و بعد موت الشاذلى بالاسكندرية , حل محله أبو العباس المرسى , و ابراهيم الدسوقى فى دسوق . و كان الجميع يدا واحدة فى حين أن الطرق الصوفية العادية دائما فى خلاف و شقاق , فالبدوى على سبيل المثال كانت له علاقات محبة وود مع الدسوقى و غيره من دعاة الباطنية , فى حين كان يطرد الصوفية الأخرين , و يقول لهم : ( عليكم الطمس و الخفاء الى يوم القيامة ) , كما كان ( الدسوقى) يقر بتبعيته للبدوى فيقول : قال بن أبى المجد فضل الله علينا عن كل جماعة تبع و السيد أحمد عم .
    تشابه تخطيط الرفاعى مع تخطيط البدوى
    رغم اختلاف المكان و الزمان بين ( الرفاعى ) و ( البدوى ) فاننا نلاحظ ان تخطيط الرفاعى بالعراق مشابه لتخطيط البدوى بطنطا , فالرفاعى مثلا قد تلقى الأوامر بأن يبقى فى ( أم عبيدة ) بالعراق الى أن يموت بها فألتزم و بقى , و بلمثل البدوى تلقى الأوامر بأن يبقى فى ( طنطا ؟) الى أن يموت بها فألتزم و بقى , و لذلك كان البدوى كلما أرسل مبعوثا الى ناحية ما للدعوة بها , قال له : ( مقامك و مماتك بها ) كما أن كلا من ( الرفاعى ) و ( البدوى ) قد ادعى لنفسه نسبا علويا هاشميا .
    تشابه تخطيط البدوى مع تخطيط الدسوقى
    و من الأمثلة على ذلك :
    تشابه كل منهما فى الأوراد و الأذكار :
    فمن أوراد السيد البدوى قوله : ( لووا عما نووا فعموا و صموا عما طووا

    ( ألم تر كيف فعل ربك بأصحاب الفيل ) السورة . اللهم اكفينهم بما شئت
    و من أوراد ابراهيم الدسوقى قوله : ( نووا فلووا عما نووا ثم لووا عما نووا فعموا و صموا فوقع القول عليهم بما ظلموا ) :
    و هذه نبرة غريبة فى الأوراد الصوفية , لأن
    أوراد الصوفيين العاديين تفيض رقة و ضعفا , أما أولئك فأصحاب دعوة سرية تواجه خصوما .

    تشابه كل منهما فى الطموحات الشياسية , و اضفاء صفات على النفس لا تكون الا لله تعالى : فمثلا يقول السيد البدوى :

    سائر الأرض كلها تحت حكمى
    و هى عندى كخردل فى فلاة
    أنا سلطان كل قطب كبير
    و طبولى تدق فوق السماء
    وحسبنا الله و نعما الوكيل
    و يقول ابراهيم الدسوقى :

    و حكمنى فى سائر الأرض كلها
    و فى الجن و الأشباح و المردية
    أنا ذلك القطب المبارك أمره
    فأن مدار الكل من حولى دورتى
    و من شعر الدسوقى أيضا :
    نشأتى فى الحب من قبل أدم
    و سرى فى الأكوان من قبل نشأتى
    أنا كنت فى العلياء مع نور أحمد
    على الدرة البيضاء فى خلوتي
    حسبنا الله و نعما الوكيل
    استخدام الشفرة فى مراسلاتهم و الأدعاء بأنها
    لغة سريانية
    حيث كانت تكتب رسائلهم بالشفرة و منها رسالة ( ابراهيم الدسوقى)
    التى يقول فيها : لا مضفى غضا , و لا نقص نصا , و لا شطب غطا , و لا سقط نطا .
    و لتغطية هذه الشفرة , كان يدعى أنه يعرف السريانية و سائر اللغات و لهذا قال الشعرانى : ( كان رضى الله عنه - يتكلم بالعجمى و السريانى و العبرانى و الزنجى و سائر لغات الوحوش و الطير )

    ادعاؤهم النسب النبوى
    كان ادعاء النسب العلوى عادة سيئة للعبيدين ( الفاطميين ) , ثم سار على منواليهم من جاء بعدهم من أساطين الحركة الشيعية , كالرفاعى , و الشاذلى , و الدسوقى , و البدوى

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:31

    اتهامهم بتدبير المؤامرات ضد الأمة
    لم يتمكن ( البدوى ) من تحقيق أية أهداف سياسيةلدعوته , بسبب يقظة ( الظاهر بيبرس ) و خبرته بمؤامرات الشيعة الباطنية , و لذلك فانه بعد موت ( البدوى ) حاول بعض أتباعه تدبيرات المؤامرات فى الخلفاء لإفساد الأمر على بعض السلطة الحاكمة , و منها : مؤامرة ( عبدالغفار بن نوح ) الذى دبر احراق جميع الكنائس فى مصر ( ستون كنيسة ) فى وقت واحد , و بطريقة واحدة , حيث أحرقت جميعا فى وقت صلاة الجمعه , مما يدل على دقة التنظيم فى تنفيذ هذه المؤامرة التى استهدفت فى اشعال فتنة طائفية كبرى بمصر , و كان ذلك عام ( 721 هجرية ) فى عهد الناصر محمد بن قلاوون , و قد كان ( عبدالغفار بن نوح ) تلميذا لأبى العباس الملثم رفيق ( السيد البدوى ) فى دعوته .
    تشابههم فى الاستهانة بشعائر الدين
    استهانوا بشعائر الدين و أصوله , فأعرضوا عن الصلاة , و أوهموا الناس أن التكاليف الدينية تسقط عن كل واصل , و لا ادل على استهانتهم بشعائر الدين من ان بعضهم _ مثل : الشيخ ( تاج الدين الذاكر ) كان يمكث بوضوء واحد سبعة أيام , امتدت فى أواخر عمره إلى أحد عشر يوما , بل إن الشيخ ( أبو السعود الجارحى ) كان يتوضأ فى أول رمضان , فلا يعيد الوضوء إلا بعد العيد بستة أيام .
    أما الشيخ ( ابراهيم العريان ) فكان يصعد إلى منبر المسجد عاريا , و يخطب فى الناس .
    ألتمسوا له العذر يا أخوان . فهذا من زهد الرجل
    و لا حول و لا قوة إلا بالله

    تشابه وسائلهم فى نشر الانحلال
    الخلفى من خلال
    أ- المولد
    حيث يتم فى هذه الموالد اختلاط الرجال بالنساء و عدم التحرز من ذلك فإن ( البساط أحمدى ) و شفاعة ( البدوى ) جاهزة لخدمة الزوار . فقد زعم الشعرانى : أن شخصا أنكر حضور مولد ( البدوى ) فسلب الإيمان , فاستغاث بسيدى ( احمد ) فقال بشرط ألا تعود , قال نعم . فرد عليه ثوب ايمانه ثم قال له : و ماذا تنكر علينا ؟ قال : اختلاط الرجال بالنساء . فقال له سيدى ( احمد ) ذلك واقع فى الطواف ثم قال : و عزة ربى ما عصى احد أحد فى مولدى إلا و تاب و حسنت توبته . و إذا كنت ارعى الوحوش , و السمك فى البحار , و أجمعهم بعضهم ببعض أيعجزنى ربى عن حماية من يحضر مولدى
    . و على هذا فلا حرج على رواد المتعه فى المولد الأحمدى , حيث بيد السيد مقاليد التوبة , يهبها لزواره بعد أن يأخذوا حظهم من المتع الحرام , فلا عليكم يا زوار المولد فذنبكم مغفور مقدما .
    و بالمثل فى باقى الموالد , نجد أنواعا من المهرجانات يجتمع فيها ما لا يحصى من النساء , و الفساق , فتنصب لهم الخيام حيث يحتسون الخمر , و يرتكبون مختلف أنواع المنكرات . و قد عثر مرة صبيحة مولد الشيخ ( الإمبابى ) على أكثر من مائة و خمسين جرة خمر متناثرة فى المزارع هذا اختلاف ما كان فى تلك الليلة من الفساد و الزنى و اللواط و التجاهر بذلك .
    كل هذه الموبقات جعلت ( الجبرتى ) يقول بأن بعض زوار المولد كان هدفهم ( الفسوق )
    بل إن فقراء الأحمدية ( المتصوفة ) استباحوا لأنفسهم نهب المحال , و سرقة الناس , و كل أموالهم بالباطل فى موسم المولد الاحمدى ( البدوى ) و دعواهم فى ذلك : ان الغربية بلاد السيد البدوى و نحن من فقرائه , فكل ما نأخذه حلال لنا .
    و العجيب أن الذين أحلوا المعصية فى المولد الأحمدى لم يقم إلا بعد وفاته . و هكذا يدعى أصحاب المنفعة من المولد و أصحاب القلوب المريضة أن ( البدوى ) حى , و أنه ما يزال يعطى تعليماته و هو فى قبره , و أنهم يسمعون صوته , و يتكلمون معه , و يطيعون أوامره . و ما هى بأوامره و لكنها أهواؤهم و افترءاتهم .
    كما أن مجموعة المنتفعين بالمولد استخدموا أسلوب الترغيب و الترهيب فى الدعاية للمولد , و من وسائل الترغيب قولهم : ( إن من حج إلى مقام السيد البدوى فى مولده فهو آمن , و لا بد ان تقضى حاجته , و تتحقق رغباته .
    أما وسائل الترهيب , فمنها الإنذار بسوء العاقبة لمن يعارض فكرة المولد الأحمدى , و من ذلك يقال : من ان السلطان الظاهر جقمق سمع بما يحدث فى المولد الأحمدى من محرمات و مفاسد كثيرة بسبب اختلاط الرجال بالنساء فاستفتى العلماء فى ابطال المولد , فأجابوه فى ذلك ما عدا ( الشيخ المناوى ) الذى أمتنع عن الأفتاء بذلك .. قائلا : أن سيدى ( أحمد البدوى ) سيد كبير و عنده غيرة , و هو لا يرجع عن هؤلاء الذين سعوا فى ابطال مولده . و يعلق ( السيوطى ) على ذلك بانه لم يمض قليل حتى تعرض الذين أفتوا ببطلان المولد لأضرار بالغة , فبعضهم عزل عن منصبه و نفى , و بعضهم هرب الى ( دمياط ) و بعضهم حبس و ضرب , و لكن السلطان ( جقمق ) لم يسطع أمام ضغط الرأى العام ان يستمر فى ابطال المولد اكثر من عام واحد , فعاد المولد , و عاد معه كثير من المفاسد بل إن الناس أقاموا مولدا أخر قريبا من طنطا فى السنة التى ألغى فيها ( الظاهر جقمق ) ( مولد البدوى ) حيث أقام شخص يسمى ( رمضان ) بناحية محلة البرج بالقرب من المحلة الكبرى المولد , ووقع فيه مفاسد كبيرة كالعادة الأمر الذى جعل الشيخ ( الشناوى ) فى القرن العاشر للهجرة ينادى بأبطال هذه البدعة و هكذا يستخدم أسلوب الأرهاب الفكرى لكل من يقول كلمة حق فى قضية المولد .و مصدر هذا الأرهاب هو مجموعة المنتفعين و من خلفهم أعداء الأسلام .
    و مما أخذ على الأحمدية : الضرب بالدف عند الذكر , و الرقص و التصفيق , فإذا دب الطرب مع المتصوف قليلا حرك رأسه كما يفعل أهل الخمر , ثم إذا تمكن الطرب منه ذهب حياؤه و وقاره , فيقوم و يرقص و يعيط و ينادى و يبكى , و يدخل و يخرج و يبسط يديه , و يرفع رأسه نحو السماء كأنه جاءه المدد منها , و يخرج الرغو أى الزبد من فيه و ربما مزق بعض ثيابه و عبس بلحيته و قد انتشر تعاطى الحشيش بين الصوفية حتى أصبح بأسم حشيشة الفقراء و قد وصف ( المقريزى ) الصوفية على أيامه - فى القرن التاسع الهجرى فقال : ( انهم لا ينسبون الى علم و لا ديانة و الى الله المشتكى ) و استباحوا لأنفسهم الحرمات على مرأى من الناس و مارسوا الزنا , و اللواط و الميسر و الخمر , دون أن يخشوا لومة لائم , و يبدو أن عامة الناس قد أصابهم الرعب تحت تأثير الجهل و ما أشيع عن الصوفبة من كرامات تسحق من يعترض عليهم , و قد قال ( الجبرتى ) فى هذا : بعضهم قبل الضريح و بعض

    عتب الباب قبلوه و تربا
    هكذا المشركون تفعل مع أصنامهم
    تبتغى بذلك قربا
    القادمة
    مؤاخاتهم بين النساء و الرجال الأجانب
    فى الطرق الصوفية

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 13:31

    مؤخاتهم بين النساء و الرجال الأجانب فى
    الطرق الصوفية
    يقول الشعرانى أيضا : ( إن اتباع الأحمدية أى البدوى ) و البرهامية أى ( إبراهيم الدسوقى ) و القادرية أى ( عبدالقادر الجيلانى ) يأخذون العهد على المرأة ثم يصيرون يدخلون عليها فى غيبة زوجها أى انهم اتخذوا من التصوف طريقا للوصول إلى النساء بدعوى انها صارت بنته , أو أخته فى الطريق , و تحت هذا الشعار يخلو بها , و يكون الشيطان ثالثهما . و بهذه الوسيلة اشتد خطر الصوفية الأحمدية و رفاقهم على المجتمع المصرى . و هذا هو الشعرانى نفسه يقول فى القرن العاشر الهجرى : إياك أن تمكن جاريتك - أى ابنتك - أن يأخذ أحد من الأحمدية أو البرهامية العهد عليها إلا مع المحافظة على اداب الشريعة و ساق أمثلة لفضائح نخجل من ذكرها .
    و هذا أيضا ( ابن الحاج ) الفقيه الصوفى يندد بما ظهر من البدع الأحمدية مثل : المؤاخاة مع النساء كستار يخفى الانحلال الخلقى الذى انتشر و تغلغل فى المدن و القرى بواسطة الطرق الأحمدية حيث يقول : آخى بعضهم بين الرجال و النساء بل كانت بعض النساء تعيش مع بعض الرجال و يزعمون أنهن أخواتهم من الشيخ .
    و هناك صوفى أخر فى القرن التاسع الهجرى ينكر الظاهرة حيث يقول : و قد فشا مؤاخاة الفقراء من المتصوفة للنساء حيث يدخل عليها و تدخل عليه , و يختلى بها متى شاء بإذن زوجها , و بغير إذنه , و يفعلان كذا و كذا وعدد أنواعا من الفساد نستحى من ذكرها , كل ذلك بحجة محبة الفقراء , و المؤاخاة فى الطريق و غير ذلك مما شاع و انتشر و استفحل أمره .
    حضهم على كشف العورات و الاختلاط

    و من الأمثلة على ذلك ما قاله ( الشعرانى ) لما دخلت بزوجتى فاطمة ( أم عبدالرحمن ) و هى بكر مكثت خمسة شهور لم أقرب منها , فجاءنى ( البدوى ) و اخذنى و هى معى , و فرش لى فرشا فوق ركن القبلة التى على يسار الدخل , و طبخ لى حلوى , و دعا الأحياء و الأموات إليه و قال : أزل بكارتها هنا , فكان الأمر تلك الليلة .
    كما أن أتباع ( الرفاعى ) يعترفون بأن أساس الإنكار على ( الرفاعى ) يعترفون بأن أساس الإنكار على ( الرفاعى ) كان بسبب جمعه بين النساء و الرجال .
    و من الاتهامات التى وجه بها ( الرفاعى ) شتما و تقريعا قولهم له :
    يا أعور يا دجال يا من يجمع بين الرجال و النساء يا من يبدل القرآن يا ملحد .
    و قد سجلت الحملة الفرنسية على ( مصر ) أولئك يدورون فى الأسواق , و يكشفون عوراتهم و يصيحون و يصرخون , و يدعون الولاية و لا يصلون و لا يصومون و مع ذلك يعتقد فيهم العامة .
    إن هذا الأنحلال ليس غريبا على فرق ( الباطنية ) من الشيعة الإسماعيلية : كالعبيديين ( الفاطميين) , و القرامطة , و الحشاشين , و النصيريين , و العلويين , و ما تفرغ عنهم من : الدروز , و الأغانية , و البوهرة , و غيرهم , و هم جميعا جذورهم يهودية , و فسادهم معروف , فليالى الإفاضة و شيوعية النساء عند القرامطة معروفة , و إباحة النحارم حتى مع الأخوات و الأمهات , و غيرها من الموبقات .

    __________________

    والنقل
    لطفـــــــاً .. من هنـــــــــــــــا

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:23

    وهذا اسنادا إلى القطب أحمد البدوي وهذا جاء في قصة أخرجها المقريزي في درر العقود الفريدة في تراجم الأعيان المفيدة قال : (( أخبرنا شيخنا المقرئ النحوي شمس الدين محمد بن محمد الغماري رحمه الله قال أخبرنا شيخنا العلامة أثير الدين أبو حيان النفري رحمه الله قال : ألزمني الأمير ناصر الدين محمد بن جنكل بن البابا المسير معه بالزيارة للشيخ المعتقد أحمد البدوي بناحية طنتدى فوافيناه يوم الجمعة فإذا هو رجل طوال عليه ثوب جوخ عال وعمامة صوف رفيع والناس تأتيه أفواجاً فمنهم من يقول : يا سيدي خاطرك مع غنمي ومنهم من يقول : خاطرك مع بقري ومنهم من يقول : زرعي إلى أن حان وقت صلاة الجمعة فنزلنا معه إلى الجامع بتنطدى وجلسنا في انتظار الصلاة ، فلما فرغ الخطيب من خطبة الجمعة وأقيمت الصلاة وقمنا لأداء الصلاة وضع الشيخ أحمد البدوي رأسه في طوقه بعد ما قام قائماً وكشف عن عورته بحضرة الناس وبال على ثيابه وحصر المسجد واستمر ورأسه في طوق ثوبه وهو جالس حتى انقضت الصلاة ولم يصل )) [ درر العقود الفريدة ص 77 / 3 ، وذكر السخاوي في الضوء اللامع ترجمة محمد بن محمد بن علي بن عبد الرزاق الشمس أبي عبد الله الغماري ثم المصري المالكي النحوي ص 150 / 9 ] .

    ولن نتكلم عن هذه القصة فلا أظن أن هذا من أفعال الصالحين ، والذي رووا هذه القصة غير متهمين


    والله تعالى أعلم

    المصدر السابق



    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:26

    يقول الشيخ سعد صادق محمد في كتابه " صراع بين الحق والباطل " صفحة: (26) وما بعدها ، تحت عنوان: ولي ضال عن سبيل الرسول صلى الله عليه وسلم:
    يقول الشيخ الصاوي في حاشيته على الخريدة البهية ـ وهي من كتب العقائد المشهورة التي تدرس في المعاهد الدينية ـ قال في ترجمة أحمد البدوي وهو يتكلم عن "التصوف والأقطاب الأربعة" قال المناوي: أصله من بني بري قبيلة من عربان الشام ، وعرف بالبدوي للزومه اللثام ولم يتزوج ، واشتهر بالعطاب لكثرة عطبه من يؤذيه. - و سبب لبسه هذا اللثام خوفه على مريديه أن يرو وجه لأن من يرى وجهه يخر صعقاً في الحال ، ولا ضرورة أن أربط بين قصة موسي عليه السلام وطلبه رؤية الله وخروره صعقاً وصعق من أراد أن يرى البدوي -

    ثم لزم الصمت فكان لا يتكلم إلا بالإشارة . وكان يمكث أربعين يوماً لا يأكل ولا يشرب ولا ينام. وأكثر أوقاته شاخصاً بصره نحو السماء ، وعيناه كالجمرتين .. - أين هذا من قول النبي صلى الله عليه وسلم إن لبدنك عليك حقاً ، ومن قال إن شخوص البصر نحو السماء عبادة هل فعلها النبي صلى الله عليه وسلم هل فعلها صحابته رضوان الله عليهم -
    إلى أن يقول: " وكان رضي الله عنه إذا لبس ثوباً أو عمامة لا يخلعها لا لغسل ولا لغيره حتى تبلى " - أين هذا من الإسلام الذي أمر بالطهارة و التطهر و لكن حتى تتنزل الشياطين على أمثاله لابد من المكوث على هذه النجاسة أطول فترة ممكنه -
    ويمضي الشيخ الصاوي في ترجمته عن البدوي فيقول: " واجتمع به ابن دقيق العيد فقال له: إنك لا تصلي ..ما هذا سنن الصالحين ؟؟
    فقال له: أسكت و إلا طيرت دقيقك !! ودفعه فإذا هو بجزيرة متسعة جداً ، فضاق ذرعاً حتى كاد أن يهلك ، فرأى الخضر فقال له: لا بأس عليك ، إن مثل البدوي لا يُعترض عليه.
    اذهب إلى هذه القبة وقف ببابها فإنه سيأتيك العصر ليصلي بالناس. فتعلق بأذياله لعل أن يعفو عنك ففعل فإذا هو ببابه . مات سنة 655 هـ رضي الله عنه وعنا به "
    ويعلق الشيخ سعد صادق على قصته مع ابن دقيق العيد بأنه لو كان لها أساس من الصحة لذكرها الشيخ ابن دقيق العيد في أحد مؤلفاته الكثيرة .. - بل هنالك من القصة ما هو صحيح فقد وردت كثير من الأشعار التي يتغنى بها أصحاب الطريقة الأحمدية تثبت انه كان لا يصلي في طنطا ويدعي أنه يصلي في مكة -
    ويكمل الشيخ سعد صادق في كتابه صراع بين الحق والباطل فيقول:
    تقول كتب التاريخ: أن العلويين عندما أرادوا أن ينتزعوا الحكم ليعيدوا مجدهم الذاهب ، وتستمر الخلافة علوية قرشية اعتمدوا على دعوة التصوف ليصلوا لهدفهم المنشود ، إذ كان الفاطميون قد حكموا البلاد وبفعلهم وضح نفوذ التصوف في ذلك الوقت ، وفي المجتمع الإسلامي كظاهرة اجتماعية.
    وأصبح لشيوخ الصوفية قوة في الهيمنة على النفوس والتأثير فيها لتسير في اتجاهاتها ..
    استغل العلويون دعوة التصوف فكونوا العصبيات من الدراويش والمجاذيب والأسرات العلوية ، وخرج هؤلاء وأولئك يجوبون الأقطار العربية رسلاً للعلويين.
    وممن اعتمد عليهم العلويون في دعوتهم:
    أبو الفتوح الواسطي الذي كان من تلاميذ أحمد الرفاعي صاحب الطريقة الرفاعية في العراق ، فتوسم فيه العلويون ذكاء وخبرة لحمل راية الطريق ، فندبوه للسفر إلى مصر لينهض بأعباء تلك الدعوة تحت ستار التصوف والدروشة. فنزح الواسطي من واسط عام 620 هـ إلى مصر ، لكنه آثر البقاء بالإسكندرية ليكون بعيداً عن عيون الحاكمين.
    ثم توفي وفجع العلويين بخادمهم الأمين ، ومن ثم كان عليهم أن يبحثوا عن داعية آخر غير الواسطي ليتسلم راية الطريق ، فكلفوا أحمد البدوي للسفر إلى مصر ، إذ توسموا فيه البراعة والقدرة كسابقه الواسطي وخاصة أن له خبرة سابقة في مصر.
    كان أحمد البدوي ذكياً لماحاً ، فبعد أن هاجر إلى مصر ، عرف أن الأيوبيين الذين يحكمون البلاد يترصدون لكل حركة مضادة لهم ، كما أن الإسكندرية - كغيرها من الثغور- كانت موضع مراقبتهم الشديدة احتياطاً لما قد يقع من الصليبيين عليها من غارات.
    لهذا كله كان البدوي حذراً بعيد النظر ، فآثر أن يتخذ طنطا داراً لمقامه الدائم بعيداً عن عيون السلطان وليكون في مكان وسط البلاد ( ويقال أن طنطا قد عينت له من قبل العلويين ليتخذها مقراً لنشر دعوته - راجع كتاب السيد البدوي أو دولة الدراويش في مصر للأستاذ محمد فهمي عبد اللطيف ).
    وفي طنطا أقام البدوي في سطح ما يسمى بأبي شحيط ، وفي هذه الدار كان البدوي يمارس أعمال التصوف من قراءة أوراد ورياضيات وشطحات ، ويجتمع بمريديه وأتباعه ويزودهم بتعاليمه ودعوته ، ثم يتفرقون في أنحاء البلاد ، يحدثون الناس بمناقب السيد وينشرون تعاليمه ويرددون كراماته..
    وعلى مر الأيام صار البدوي ملء السمع والأفواه ، وبهذا تمكن البدوي من أن يصرف أنظار الحاكم عن مركزه كداعية للعلويين.
    لأنه في الحقيقة لم يكن دجالاً ولا مشعوذاً ولم يكن شخصية خرافية أسطورية.
    كما صوره أتباعه الدراويش من أنه كان يشرب ماء البحر كله ، ويمد يده فيأتي بالأسرى من وراء البحر.
    وغير ذلك من الخرافات والأساطير التي هوّل بها الدراويش للتضليل والتمويه..
    ولم يكن البدوي كذلك ملازماً للخلوة بالسطح للاستغراق في الوجد والوجود والحياة والزهد والتعبد والمكاشفة - كما تحكي عن ذلك كتب المناقب - لم يكن البدوي حقيقة كذلك.
    بل كان رجلاً حاذقاً ماهراً لاعباً لأدوار سياسية كبيرة.
    لهذا كان مكلفاً بوضع نظام دقيق محكم تتمثل في التصوف ليغلف بها نطاق دعوته في كل أنحاء البلاد والأقطار العربية لصالح العلويين.
    لكن البدوي وافته منيته قبل أن يستكمل دوره السياسي في عودة العلويين إلى الحكم .
    من موقع الصوفية( وهذا موقع رائع للرد على الصوفيه وبه منتدى)
    www.alsoufia.com
    __________________


    عدل سابقا من قبل الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:29 عدل 1 مرات

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:28

    نقلت لكم هذا الكلام من أحدى المواقع وصاحب المقال حدث معه هذا الموقف شخصياً

    صدق او لا تصدق السيد البدوي من كبار الصحابه

    ارجو من كل من يقرا هذا الموضوع ان يكمله للاخر

    ولا يقفل جهازه او يغلق الصفحه ولا حتي يشد في شعره

    كلنا عارفين مسجد السيد البدوي بمدينة طنطا

    بس اللي ما حدش يعرفه قصة المسجد ده ولا مين اللي بناه ولا مين صاحب المسجد او قصته

    بص يا عم انت وهو وهي السيد البدوي ده كان راجل من كبار الصحابه

    يعني من الاخر كان احسن من سيدنا ابو بكر وعمر دا يا اخي ده وصل به الامر انه كان ممكن يكون نبي!!!

    بس الرسول محمد صلي الله عليه وسلم جه وهو احق طبعا صلي الله عليه وسلم

    المهم قصة السيد البدوي بدأت مع هجرة المسلمين الي الحبشة فبدل ما يهاجر من مكه الي الحبشه

    هاجر من مكه الي مصر وبالذات في طنطاعند مكان المسجد بتاعه وبني اول مسجد في الاسلام

    وكان عباره عن اوضه صغيره ياكل وينام و

    يصلي فيها لحد ما الاسلام انتشر وفضل السيد البدوي عايش والبركه بتاعته

    حلت علي المكان وعلي اهل طنطا جميعا

    حتي انتشر امره وبقي سره باتع وتوافد الناس علي غرفته من كل مكان

    لياخذوا البركات منه عشان ربنا يغفر لهم!!!! واللي يجيب معزه يدبحها ويقول شيالله يا سيد يا بدوي

    واللي يجيب ابنه يبقي من خدامه

    يعني يعملله الاكل والشرب عشان الواد يبقي واد مبروك

    لحد ما جه يوم السيد البدوي زعل من بعض المصريين

    اللي كانوا جايين له عشان يباركهم

    (باين كده الاكل مش عاجبه)

    فغضب وقال هاخللي مصر تتهزم في الحرب

    وما هي الا ساعات حتي نفذ كلامه

    وكانت
    هزيمة 1967في نكسة يونيو

    وفي يومها قام الرئيس جمال عبد الناصر بالاتصال بالسيد البدوي في الاوضه بتاعته وقال له ليه كده يا حاج سيد

    قال له عشان انا زعلان منكم شوية ولازم تيجي لي يا ريس

    قام الرئيس جمال عبد الناصر واخد مكروباص

    من عبود رايح طنطا وطار علي السيد البدوي

    يشوفه زعلان ليه لكن للأسف لقاه مات

    في الاوضه بتاعته وساعتها

    رجع الرئيس عبد الناصر وقرر التنحي عن الحكم

    فثارت جموع الشعب وقالو

    لا يمكن ان يتنحي جمال

    ارجع يا جمال ارجع يا جمال

    ورجع جمال عبد الناصر

    واول قرار اصدره انه يبني مسجد السيد البدوي

    عشان مصر تنتصر في الحرب وقد كان

    بني المسجد بسرعه وانتصرت مصر في الحرب

    ضد اسرائيل واي حرب تانيه
    لازم تكون

    ببركة السيد البدوي

    انتهت قصة السيد البدوي

    طبعا كل من سيقرأ هذا الموضوع سيقوم

    بابلاغ المباحث والنيابه ضدي

    باني اختلق الاكاذيب وبسهوله جدا
    سيستطيع اثبات التهم علي
    وهاخد اعدام ربنا يستر
    ولكن لتصحيح المفاهيم
    اقول ان هذه القصة
    ما هي الا نص حوار دار بيني وبين احد سائقي السرفيس
    في مدينة طنطا حيث كنت في زيارة
    لاحد اصحابي الاعزاء.
    -----------------------------------------------------------------------------
    خبر بتاريخ 30/9/2007
    استقبل الشافعى الدكرورى محافظ الغربيه بمكتبه بطنطا السفير الامريكى ريتشارد دونى والوفد المرافق له لحضور احتفالا السيد البدوى المحافظ والسفير تبادلو الهدايا التذكاريه وبعدين راحوا السيد البدوى (الميدان بطنطا) وحضروا احتفال فنى مقام فى سرداق قريب من ساحة المسجد الاحتفال كان عباره عن بعض الرقصات الشعبيه وبعض فقرات الفلكلور الشعبى وكانت الفرقه اللى قامت بالاحتفال تابعه لقصر ثقافة مصانع الغزل والنسيج فى المحله وتم اداء بعض الرقصات مثل : المولد - الماسك – التنوره.
    هذا هو مولد البدوى رقصات الشعبيه ومن حضره سفير أمريكا وأنا أعتقد إذا أثنى الأعداء على شىء وشجعوه فهو بالتأكيد فيه ضرر فيه علينا .


    المصدر عاليه

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:32

    من طريف ما قرأت أنه أيام الحكم العثمانى لمصر كان الأزهر أو الكتاتيب له عطلات رسمية العيدين طبعاً والمولد النبوى ومولد السيد البدوى

    =========



    حسن شقيق البدوي يروي قصة انتقال الأسرة إلى مكة، وفيها من الخرافة والمبالغة الشيء الكثير، إذ يقول: " ... فلما وصلنا إلى مكة، وعلم الناس بقدومنا إليها، هرع الناس علينا! وسلّموا علينا، واعتقدوا فينا الخير، وأتى إلينا سلطان مكة وأشرافها،... وسمع بقدومنا أهل مدينة النبي صلى الله عليه وسلم وأشرافها، فجاءوا إلينا وتعرفوا بنا، أما سلطانها فإنه لما جاء إلينا سلّم علينا وقال لنا: أين الشريف أحمد الملثم؟ اجمعوا بيني وبينه، فإن جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصفه لي، وأراني صفته وحليته في المنام، وقال لي: يخرج من المغرب وهو ابن سبع سنين، ويدخل مكة وهو ابن إحدى عشرة سنة، وأشار لي (أي النبي صلى الله عليه وسلم) أن أسير إليكم واجتمع بكم، وأسلم عليكم، وعلى الشريف أحمد الملثم، وأتبرك به، وقال لي، إنه سيظهر له حال، وأي حال، ويربي المريدين، يجيء منهم، رجال وأي رجال.
    فقال له والدي: إن هذا الولد (أي أحمد) حديث السن، ومن أين يقدر على هذا الحال هو أو غيره؟ فقال (أي السلطان): أعد أن جدي رسول الله صلى الله عليه وسلم أراني صفته وحليته، ففي أنفه شامة سوداء من كل ناحية، أصغر من العدسة، وهو أقنى الأنف، صبيح الوجه، فلما حضر سيدي أحمد البدوي ورآه السلطان، عرفه بالصفات فقام إليه واعتنقه وأجلسه إلى جانبه([1]).


    وكذلك احتلت قضية "إنقاذ الأسرى" مساحة كبيرة من الكرامات التي نسبها البدويون لشيخهم، إذ يذكر د.عامر النجار أن هذه الفكرة عاشت فترة طويلة بين عامة الشعب. ثم ينقل عن كتاب دولة الدراويش لعبد اللطيف فهمي قوله: "والاعتقاد الشائع بين العامة أن السيد (البدوي) ظل ينقذ الأسرى بعد مماته إلى عصر متأخر، وأنه لم يكف عن ذلك إلاّ بطلب من المرحوم محمد سعد الدين باشا الذي كان مديراً للغربية"([2]).

    ----------------------------------------------------------------------


    [1]) ـ الطرق الصوفية في مصر للنجار ص294 نقلاً عن الجواهر السنية في النسبة والكرامات الأحمدية، لمحمد زين الدين.
    [2]) ـ الطرق الصوفية في مصر ص306.


    المصدر عاليه

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:39


    المـــــدد العـــــــلوى
    فى سيرة و موجز تاريخ سيدى أحمــدالبــدوى

    للضعيف السيد
    على فؤاد المنوفى
    مفتش التعليم سابقاً
    وشيخ
    طريقة سيدى أحمد البدوى الأحمدية المنايفة
    بالجمهورية المصرية
    عفا الله عنه


    والله وأنا أقرأ هذه السيرة(تعود إلى عام (1957 وأنا لا أعلم أأبكى أم أضحك لهذا الحد وصلت السذاجة وغيبة العقل ولهذا الحد وصل تعظيم الأموات وعبادتهم من دون الله لهذا الحد أصبح الشرك بالله أسهل من شرب الماء وكأنه لم يبعث نبى لينقل الناس من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد عزوجل
    هؤلاء ألم يسمعوا عن كتاب عظيم اسمه القرآن أو سنة
    يقول فى المقدمة:

    سبب وضع هذه السيرة



    وبعد : فقد أرسل إلىّ الأستاذ الكبير والشاعرالمجيد القدير شاعر آل بيت الحضرة النبوية والوكيل الثقافى لعشيرة السادة المحمديةالأستاذ الوفى الأبر محمود جبر يطلب منى كلمة عن سيرة مولاى وسيدى


    شيخى الأكبر ذى الفضل الذىلا يضاهى شأوه فى الأكبرية
    من أفاد الدين والدنيـا ومـنفاز بالقرب من الذات العليـة


    القطب النبوى أبى البـــــركات والفيوضــاتالســــيد أحمـــد البـــــدوى.

    ولمرضى وقتئذ وشدته لم أستطع الإجــابة أو الردعلى حضرته ولما من الله علىَّ بنعمة بعض الشفاء و أردت أن أَشْـرُفَ بتلبية هذاالنداء ، علمت بقيام حضرته بإتمامه وشروعه فى طبع ما أعده من رسالته بعد حصوله علىكلمات فى هذا الصدد من بعض السادة الأجلاء أصحاب الفضيلة العلماء فأردت أن أَشْرُفَبانفرادى بكتابة ونشر هذه العجالة أو الكلمة ، تحدثاً بما للسيد البدوى من آثار ، وما له علىَّ من فضل ونعمة
    بدأ كلامه بشرك قائلاً بيتى شعر:

    محمد المختار والسنـد الـذى إلى الله فى حبى لـه أتقـرب
    ومن هو يوم الحشر ذخر وملجأ ومن هو لى جاه وسؤل ومطلب



    ويقول فيه :
    ذكره ينعش القلوب و يحيى كل روح ويطرب السامعينا
    كم له من عجيبة تذهل اللـ ـب وكم من غريبة تأتينـا



    ثم يذكر القابه ذكر منها

    وكنى أيضاً ﺑــــ " أبى فراج" لما شهر من أن اللهتعالى – يفرج الكرب عمن اشتد الكرب به لمن توسل إليه بمكانة السيد لديه وقربه
    .

    كم له فى الورى مناقب فضل =مـا سمعنـا بمثلهـا لولـىّ
    كم شهدنا له كرامـات حـق=هى أجلى من كل نور جلـىّ




    مولـــــــــده

    وُلِــدَبمدينة فاس بالمغرب سنة ست وخمسمائة وتسعين للتاريخ الهجرى ؛
    حيث كانتأسرته من عقب فتنة الحجاج بن يوسف الثقفى وما كان من تشتيته واضطهاده لكل شريف علوىلأن جده الشريف محمد الجواد بن حسن العسكرى(كما ذكر سابقاً)
    تربيتـــــه



    رُبِّىَ رضوان الله عنه تربية دينية ، ونشأه أخوهالحسن على أخلاق جليلة علية ، واهتم أعظم اهتمام بأمره ، فحفظ الأستاذ القرآنالكريم فى صغره ، وتلقى العلوم العربية ، ونبغ نبوغاً ملحوظاً فى العلوم الدينية ،وتفقه على مذهب الإمام الشافعىوألف كتاباً قيماً فيه يدل على تمكنه منه ، وقد عُثِرَ بمكتبة المسجد والمعهد الأحمدى الدينى على كتاب مَعْزُوّ إليه فى فقه الشافعى.

    ماشاء الله وألف كتاب أيضاً ولمّا عُثر على الكتاب لماذا لم يطبع إلى الآن!!!!!
    وعقب ببيتين شعر:
    فهو بحر والبحر نقطـة فضـل=من نبـى سـادت بـه الأنبيـاء
    وهو باب لحضرة المصطفى من=هو مـن فضلـه عليـه الثنـاء



    اختلاؤه وتعبده

    ما تمت حياته الأولى عملياً ، حتى حُبِّبَ إليه التعبد مختلياً ، فانتحى عن الناسجانباً ،

    واتخذ من جبل أبى قبيس معبداً ، وجعل يقضى أكثر أوقاته فيه منفرداً ،محتقراً ما فى الوجود من رغبات وشهوات ، وعاش دون أن يتزوج إلى أن مات ، وقد فُتِحعليه فتح إلهى ، وظهر عليه أثر الوجد الربانى .


    وفيه بباب الحـق نـال حقائقـاً=بها سرت الأسرار من عالم السر
    وفى المشهد القدسى الرفيع مقامه=حوى رفعة الذات المشرفة القدر


    واتخذ من جبل أبى قبيس معبداً!!
    التعبد فى المساجد أم فى المعابد؟!!
    وبدأ يتحدث عن مقاماته والفتوحات الآلهيه عليه




    و لتلك المشاهد الروحانية و التجليات الإلهية شدة فى إبانها وأوائل فيضها ،وربما
    لا تقوى النفس على حملها ثم لا تلبث أن تقر وتصير ملكة ثابتة , وحالة تشبهالحالة البحتة , وذلك ما حصل لسيدى أحمد البدوى فى أيام الفتح الإلهى . فلم يلبث أنقر ؛ و إن كان فى نفسه كبيراً و عظيماً قبل أن يستقر و بعد أن استقر .


    والفتوحات التى خص بهـا=من لدن مولاه وهاب العطيه
    يا لها من منـح ذات سنـا=أعربت عنه المقامات السنيه


    اشتد عليه الوجد وهام مرتقياً إلى أسمى مقام وقد أخذته الحالفترنم بما هو عليه


    شربت بكأس الأنس فى خير حضرة=فيا طيبهـا مـن حضـرة صمديَّـةِ
    وتوَّجنى ربـى بتـاج مـن البهـا=ومن حلل التشريف ألبست خلعتـى
    ومن فوقها طـرز الوفـاء بنـوره=مكللـة مـن فيـض رب البـريـة



    رحلته و تـنقلاته

    رأى رضوان الله عليه أثناء نومه أو غفوته ما يحمله على تنقلهوسياحته فشرع فى ذلك وطاف بكثير من البلدان و الأقطار الإسلامية والممالك وكانلزيارة الأولياء الربانيين و الأقطاب والسادة المقربين وكبار و أجلاء الصالحين جزءعظيم من سياحته وكانت " مصر " مهبط وخاتمة رحلته وذلك فى رمضان سنة 634.



    حتى إذا من الإلـه بـه علـى=هذى الديـار تكرمـاً وتعطفـا
    أضحى كبدر تَمَّ فى غسق الدجى=بين الكواكب مشرقاً مستشرفـا



    استقراره بطنطا

    ثم استقر بطنطا استقراره المكين فى شهر ربيع الأولسنة 637 من الهجرة.
    وللأسف علق عضو هداه الله إلى التوحيد قائلاً:
    الله اكبر على هيدا الرجل و هيدي السيره
    !

    مدد يا بدوي مدد!!!


    مدد يابدوي مدد
    !!!

    مدد و اسقينا بالمطر
    !!!

    مدد و انقذ البشر!!!


    مدد و يشبعوامن العلف البقر
    !!!

    مدد اذا الوهابية مرض و انتشر!!! علف أيه وبقر أيه الله المستعان

    نعود للأخ بتاع المدد


    يقول معلقاً على صاحب الشركيات السابقة : و الصلاة و السلام على سيد المرسلين، و بعد ؛

    بارك الله فيكما سادتى ............ ، محب القوم ،


    و إنه قليل من كثير مما يسمح المقام بذكره عن سيدى أبىفراج السيد أحمد البدوى على أن فيه الكفاية و تمام الإفادة و لا ريب فإن كاتبالكتاب عالم من أتباع السيد أحمد البدوى - وكم ربى السيد البدوى من علماء - فىحياته و بعد انتقاله .فممّا قاله عنه سيدى عبد الوهاب الشعرانى فى طبقاته " أن السيدالبدوى يربى مريده و هو فى البرزخ " و هو ما أؤمن به و أشهد بصدقه
    .

    فقد كان لىمع السيد سابقة تربية و رعاية و لله الحمد و المنة . نفعنا الله به و أمدنا بمدده . آمين


    نواصل المـــــــــــدد

    والله لا أجد التعليق المناسب على ما قاله والله كنت أسمع أن الولى يشفع ويقضى الحاجات كما زعموا أما أن يربى ويرعى ويعلم !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
    ويواصل صاحب الكتاب الذى أخشى أن يكون مات على هذا الله المستعان

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:40

    حالـــه بطنطا

    جاء إلى طنطا بحال عادية متزيياً بأزياء الأمةالعربية ونزل على بعض أهلها و لازم الإقامة فوق

    السطح بها منصرفاً إلى ربهوالاتصال بقربه شاخصاً ببصره إلى السماء سابحاً بروحه فى العالم الأعلى متخلياً عنهذا الكون و ما فيه .


    وله كراماتٌ أضاءت بهجـة=منها يَكِلُّ الفكر فـى كلماتـه
    أنَّى تحيط بها مقالـة مـادح=لو صاغ زهر الأفق فى أبياته
    و هو الذى صام النهار عبادة=كمثال ما أحيى الدجى بصلاته
    و له مع الرحمن حال صادق=حسبت به الأيام فى حالاتـه



    لم يلبث أن نم عليه حاله كما ينم النور علىالبدور أو شذا النشر على جيد العطر فهرع إليه الناس من كل جانب وذهب ذكره فىالمشارق والمغارب زكثر أتباعه ومريدوه و هدى الله كثيراً من عباده الحضرة الربانيةوالمقامات القدسية .


    وقد رفع الإله لـه مقامـاً=به خفض الزمان له جِناحا
    أطل ما شئت فيه ثنا وقولا=ًولا تخش الملامَ فلا جُناحا



    آثــــاره فى الأمـــة

    قام عليه الرضوان بالتربية الروحية وتطهيرالنفوس من شوائب نقصها المزرية ورفعها من حضيض

    الحيوانية إلى أوج الصفاتالملكية وأوصل الكثيرين إلى الكمال الإنسانى إلى حضرة الإله العلى .


    من بحره أهل الصفا شربوا وكـ ـلُّ الأوليـاء بفضلـه تتـزود
    قطب الوجود أبو الوفود ومن له تلك الكرامات التـى لا تجحـد



    كان يأتيه الرجل البسيط القروى فلا ينقلب إلىأهله إلا وقد امتلأ بالحب الربانى والكمال النفسانى

    والسمو العلوى كما كانجــده سيد الأنام عليه الصلاة والسلام حيث كان العربى الأمى يجلس بين يدى النبىفلا ينصرف من مجلسه فلا وهو من أفقه و أحسن الناس معرفة وحالاً و أشدهمبالملأ الأعلى اتصالاً وإن قلما سمعه أو تلقاه فى مجلسه هذا من رسول الله

    وعلى هذا كان الســـــيد البدوى فلا يعلم أحد إلا الله قدر من انتفعواعلى يديه من هذه الوجهة

    مباشرة أم بالواسطة.


    لهذا صار للأقطاب قطب=اسموا بشذا محامده افتتاحا
    فلو أن السها سامته قدر=الخلنا جِدَّ غايتـه مزاحـا



    بل هى التربية الشركية وتطهير النفوس من توحيد الله
    وهذه الآثار واضحة من شركيات ملاْت أرض مصر دعاء غير الله ، وذبح لغير الله وطلب الرزق من غير الله ونذر لغير الله.[/center]

    فلا يعلم أحد إلا الله قدر من انتفعواعلى يديه من هذه الوجهة

    مباشرة أم بالواسطة!!!
    لماذا لم ينشروا من أخذ من علم بدويكم علمه وألفوا كتب عن علمه أم هى أسرار لا ينبغى للعوام معرفتها !!!!!!!!


    ويتابع تلميذ البدوى قائلاً: كان جم العلم غزير المادة عالى الكعب واسع الاطلاع بحراً لا قرار له اعترض عليه عددمن العلماء فأدهــشهم بكشفه و اطلاعه واختبره جماعة من الأجلاء فأذهلهم بعلمه وقوةإقناعه . تحداه ابن دقيق العيد الشهير فذل بين يدى السيد وخضع وذهب لامتحانه الشيخعبد العزيز الدرينى الكبير والعلامة الجليل القدير فبفضله اقتنع و إلى التسليم والانقياد أسرع وفى رحاب السيد قبع وقال مفتخراً بهذا فأبدع :


    يقولون يا عبد العزيـز بـن أحمـد=بمن فى طريق القوم ما عشت تقتدى
    فقلت بأستـاذى و شيـخ مشايخـى=وشيخ طريقـى و الحقيقـة أحمـدِ



    طبعاً قصته مع ابن دقيق العيد –رحمه الله- لم يذكرها أحد إلا الشعرانى فى خرافاته (طبقاته) ولم يذكرها صاحب القصة ابن دقيق العيد فى كتبه ربما حقداً و كرها للبدوى لأنه أذله وجعله يعرف مقامه أمامه.

    ويقول: و تنقصه وخاض فى حقه الشيخ ابن اللبان فكان ما كان من سلبه الإيمان ولولا الاستغاثةبمولانا السيد ياقوت العرشى وتوسله بكل ولى واستتابته و أخذ التعهد بعدم العودةعليه لما رد الإيمان عليه .


    ]هو البحر ذو الإمداد والفيض والندى=عظيم الجدا مبـداه عيـن الشريعـةِ
    هو الجوهر المكنون فى معدن الرضا=بأسـراره جلـت شمـوس الحقيقـةِ





    (سلبه الأيمان، ولولا الاستغاثة بمولانا ياقوت العرشى، وتوسله بكل ولى رد إيمانه عليه) إنا له وإنا إليه راجعون هل هذه كلمات تخرج من مسلم موحد يسثغيث بكل المخلوقات ويتركون دعاء ربهم حتى أنه لم يحشر ولوكلمة واحدة تشير إلى أنه يثتغيث بالله!!! ثم يذكر أنه هو من رد إيمانه عليه ولاحول ولا قوة إلا بالله[/center]

    ويقول :سمع أحاديثه أَحَدٌ ، و لو كان كأُحُدٍ إلا جُذِبَ قلبه و أُسِر لبه ، نجتزئ منبلاغته وحسن براعته

    و فصاحته ما بصلاته الجليلة المشهورة وصيغته المتداولةالمأثورة والتى يصف فيها حضرة النبىويصلى عليه بها فيقول :


    اللَّهُمَّ صَلِّ وَسَلِّمْ وَبَارِكْ عَلَىسَيِّدِنَا وَمَوْلَانَا مُحَمَّدٍ شَجَرَةِ الْأَصْلِ النُّورَانِيَّةِ وَلَمْعَةِالْقَبْضَةِ الرَّحْمَانِيَّةِ وَأَفْضَلِ الْخَلِيقَةِ الْإِنْسَانِيَّةِوَأَشْرَفِ الصُّوَرِ الْجِسْمَانِيَّةِ وَمَعْدِنِ الْأَسِرَارِ الرَّبَّانِيَّةِوَخَزَائِنِ الْعُلُومِ الْإِصْطِفَائِيَّةِ،صَاحِبِ الْقَبْضَةِ الْأَصْلِيَّةِوَالْبَهْجَةِ السَّنِيَّةِ وَالرُّتْبَةِ الْعَلِيَّةِ مَنِ انْدَرَجَتِالنَّبِيُّونَ تَحْتَ لِوائِهِ فَهُمْ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَصَلِّ وَسَلِّمْوَبَارِكْ عَلَيْهِ وَعَلَى آلِهِ وَأَصْحَابِهِ عَدَدَ مَاخَلَقْتَ وَرَزَقْتَوَأَمَتَّ وَأَحْيَيَتَ إِلَى يَوْمِ تَبْعَثُ مَنْ أَفْنَيْتَ وَسَلِّمْتَسْلِيمَاً كَثِيراً وَالْحَمْدُ للهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
    وبعد كل هذا يقول:


    ومن نزوله وتبسطه فى أقواله واضحة جليه منها قوله
    :-
    "
    طريقتنا مبنية على الكتاب والسنة السنية ، وعلى الصدق والصفاءوحسن

    الوفاء والولاء ، والإخلاص لله ذى الآلاء ، و بذل الندى وحمل الأذى ، وحفظالعهود والوفاء بالوعود!!!!!!!! "

    السنة السنية؟!!
    حكم تنجلى بآيـات فضـل=تتسامى بخير نصـح متيـن
    هكذا هكـذا الرشـاد و إلا=فالمعالى بغير حصن حصين


    قام عليه الرضوان جاهداً فى تربية مريديه عاملاً على تطهير و رفعة شأن تابعيهمركزاً و محطاً للأقطاب و الأبدال محاطاً بالكثيرين من فطاحل و عظماء الرجال وقدعُزِىَ إليه أنه تكلم بهذا وقال :


    ]أنـا بحـر بـلا قـرار وبـرٍّ=شرب العارفون من بعض مائى
    وإذا بان فـى الولايـة غَـوْثٌ=فهو من تحت قبضتى و ولائى


    من فطاحل و عظماء الرجال!!!! أين هم هؤلاء الرجال والفطاحل؟


    علا فى الخافقين قدره وشهر بعظيم الكراماتذكره وكل خواطره و أقواله مؤيدة بالبراهين القاطعة

    و الأدلة القوية الناصعة ولميــــزل


    ناشراً أعلام علم فـى الـورى=طيهـا سـر علـوم أقدسـيـه
    قـائـمــاً لله لا تــأخــذه=لومـة لله مــن ذى أحمقـيـه
    شمس حق فى سما التحقيق تلمـ ـع إشراقـاً بنـور الألمعـيـه



    وشهر بعظيم الكراماتذكره وكل خواطره و أقواله مؤيدة بالبراهين القاطعة
    بهذا نسب إليه العصمة وكل كلام يقوله هو قطعاً الحق لأن كلامه مؤيد بالبراهين القاطعة


    وفــاة السيد وتاريخ ذلك

    حتى آتاه اليقين وقد بلغ سنه التاسة والسبعينوكانت وفاته فى ثانى عشر من ربيع الأول سنة

    ستمائة وخمسة وسبعين .


    ومن العجائب أن بحراً ضمه=لحد وغيَّب ذاته فـى ذاتـه
    لكنه إن غاب فيـه صـورة=هو حاضر معنا مدى ساعاته


    فإذا أردنا حصر كل صفاته= ضاقت دفاترنا وكل المُنْشِدُ
    ونهاية الأقوال رتبته علت =تحت النبوة لم يصلها عابدُ



    وصل الغلو بهم فيه أنهم لم يتصورا أنهم سيموت أو يضمه قبر
    ونحمد الله أنهم قالواورتبته تحت النبوة وجعلوه بالطبع أفضل من الصحابة



    مواسمه و احــتفالاته

    إن أول مواسمه ما يرى من عظمة الاحتفال بمولدهوأصل هذا المولد أن السادة الصوفية جاءوا إلى طنطا عقب وفاة السيد للتعزية ومواساةخليفته ومن معه من مريديه وجماعته و شيعته ولما أخذوا فى انصرافهم خرج السيد عبدالعال خليفته ومن معه إلى خارج البلدة لتوديعهم فوعدوه برجوعهم إليه فى كل عامللتمتع بالزيارة والتعبد أياماً بجوار الضريح والمقام ومن تلك السنة صارت عادةالموالد المستحسنة


    و قد سعت أولياء الله فى مـلأ=من الرجال ذوى الأنفاس والهمم
    كم من تقىٍّ وكم قطب آتاه وكـم=من عارف جاءه يسعى على قدم
    كيما يفوز بأسـرار يسـر بهـا=من فيض إفضاله مع وافر النعم



    تضاعف عدد قاصديه كل عام و كثر وذاع أمر هذاالمولد بعد ذلك واشتهر واهتم بميعاده من تتابع

    من رجال الصوفية فى إحياء الاحتفال من انتسب إلى طريق السيد المعروفة بالأحمدية و انضم إلى ذلك الكثيرين منأعيان الأمة المصرية واشتركت إلى عهد قريب فيه الهيئات الحكومية .


    به تجمع الأضداد جمـع أحِبَّـة=ٍو رابطة حتى يكـون التفـرقُ
    و أعجب شئ أن من كان عاصيا=ًبمولده يرجـو التُقَـى ويُوفـقُ


    لذلك أقف ...... و بعجزى وقصورى وتقصيرى أعترف ؛
    قائلاً حسبى ... نعم .. حسبى .... حسبى
    وأنا أقول حسبى ... نعم .. حسبى .... حسبى الله ونعم الوكيل

    حسبى فلست أفى ببعض صفاته= لو أن لى عدد الورى أفواهـا



    كم من لائم لامنى على ما يكون فى موالد السيدمنى وكم من معترض على شدة حبى و معتقدى و وقوفى بباب شيخى وسيدى و سندى
    .
    أيهاالمعترض و اللائم :-


    ]لا تلمنى على الوقـوف ببـاب= تتمنى الأمـلاك فيـه وقوفـى
    فهو باب مجرب ذو خـواص =كـان منهـا إغاثـة الملهـوف
    من يروم الفتـوح ممـا سـواه =طرقت بابـه أكـف الحتـوف
    أنـا منـه حيّـاً وميتـاً بـدنـ ياى و أخراى لست بالمصروف
    فليلمنى من شـاء إنـى مـوال =رافـل مـن ولائـه بشفـوف
    فهو شيخى وقدوتـى ومـلاذى =و أنا الخادم الضعيف المنوفـى



    فاللهم إياك أسأل وبخير و أفضل أنبيائك إليكأتوسل أن تنفعنا بسره و سيرته وتوفقنا لدوام التمسك بمحبته و أن تعفو عن زلاتنا وتتجاوز عن هفواتنا و أن تنظر بعين عنايتك إلينا و آلنا و إخواننا ومحبينا ومن تبعنا .

    ]و آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.



    تم بحمد الله نقل نص كتاب المدد العلوى عسى الله أنينفع به جموع المحبين .
    فى النهاية لاأجد خير من قول ربى

    ((قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا ))(104)الكهف

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:42

    البدوى والسفير الأمريكى
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بما أن الموضوع يشمل كل ما يخص البدوى فهذا موضوع مهم مرتبط بهذا الموضوع.
    ذكرت خبر زيارة السفير الأمريكى لمولد البدوى العام الماضى وكلام عن أعجابه بالصوفية
    سأنقل بعض ما قاله السفير ونلاحظ التقرير
    *((للعام الثالث علي التوالي، حرص السفير الأمريكي في مصر، فرانسيس ريتشاردوني، وأسرته على زيارة مدينة طنطا شمال القاهرة، وحضور احتفال الطرق الصوفية بمولد "العارف بالله السيد البدوي"، وهو شغف دفعه إلى المشاركة بجميع موالد آل البيت في القاهرة (السيدة زينب والحسين وغيرهما)، معتبرا أنها تعبر عن سماحة وتدين المصريين "المعتدل".))
    *((إن هذه الاحتفالات "تعكس طيبة المصريين وروح المحبة وكرمهم ودفء ترحيبهم وتدينهمالمعتدل وسماحة دينهم، وكيف أن الإيمان يربط الأمريكي بالمصري ولا يفرقهما((".
    *((وأشاد ريتشاردوني عقب زيارته مولد السيد البدوي، في 31 أكتوبر ، بالصوفية، ووصفهابأنها "جزء من الشخصية المصرية"، وتحدث عن الشاعر الصوفي جلال الدين الرومي وشهرتهالتي تعدت بلاد العالم كله؛ لدرجة أن الرئيس الأمريكي جورج بوش، في لقائه مع مسؤوليالمركز الإسلامي في واشنطن هذا العام، استشهد ببعض مقاطع من شعره منها‏:‏ "المصابيحمختلفة ولكن الضوء واحد"، وهذه فكرة الرومي عن الصوفية.))

    *((وبلغ عشق الصوفية بالسفير الأمريكي حدّ التلميح لاستعداده المكوث في مدنية طنطا،بعد انتهاء عمله وإحالته إلى التقاعد، "كي يكون بالقرب من موقع المولد الذي يجمعبين شعور الحب والود والتلقائية والتسامح!!!))

    *((كما يجلس السفير، الذي يتحدث العربية بطلاقة، هو وابنته "كيارا" أرضا وسط مريديودراويش الطريقة الجاوزلية بالمولد الأحمدي، وينصت باهتمام بالغ للأذكار التييرددها المريدون وأتباع الطريقة، ويحرص على التقاط الصور التذكارية مع بعض المريدينوالأتباع والأطفال ومداعبتهم.)) من موقع العربية


    السؤال لماذا الصوفية والمتصوفة؟
    الأجابة فى هذه الدراسة للمجلس القومي الأمريكي للاستخبارات (الشرق الأوسط، 2/11/2005م)
    نقلا عن موقع الألوكة،
    سأنقل بعض الفقرات والجمل
    تقول الدراسة متسائلة عن أخطر التيارات الإسلامية عليها وعلى مشاريعها
    فأيها تخشى أمريكا تحديداً؟:
    (1) التيار الإسلامي السياسي.
    (2) التياراتالسلفية.
    (3) الطرق الصوفية.
    (4) المؤسسات الدينية الرسمية
    وقد قدمت مراكز الأبحاث الأمريكية إجابة واضحة عن هذا التساؤل، باختيارها للتياراتالسلفية مصدراً عاماً للقلق والتوتر.
    وهنا نأتي إلى السؤال الثالث وهو: ما هي أفضل الطرقللتعامل مع الخطر الذي تمثلهالسلفية؟:(1) استبدالها بمناهج وأفكار أخرى. (2) الإقصاء. (3) الاحتواء؟
    ونحاولفي هذه الورقات أن نقدم الخيار الأكثر ترجيحاً للإجابة عن السؤال الأخير.
    وبدأت الدراسة بالحديث عن خيار الاستبدال باستبدال تيار السلفية بتيارات آخرى ولكن كما تقول الدراسة فشلت فاتجهت الجهود نحو شيئين تصعيد الدعاة المعتدلين _فى نظرهم_والمتصوفة الجدد
    وما يهمنا هم المتصوفة الجدد:
    العنصر الثاني: المتصوفة الجدد:
    ونحتاج إلى بعض التفصيل لهذا العنصر نظراًلأهميته وخطورته على الدين الحق، وهناك دلائل كثيرة تشير إلى أن السياسة الأمريكيةباتت تنظر إلى الصوفية «المعدلة» على أنها يمكن أن تمثل بديلاً مناسباً للتدين لدىعامة المسلمين، ونذكر فيما يلي بعض هذه الدلائل، ثم نقدم نموذجين للمتصوفةالجدد:
    ـ في عام 2003م عقد مركز نيكسون للدراسات في واشنطن مؤتمراً عنوانه «فهمالصوفية والدور الذي ستلعبه في السياسة الأمريكية» وكان من أبرز الحضور الدكتوربرنارد لويس وهو من أبرز الناقمين على الإسلام، والدكتور كوركوت أوزال شقيق الرئيسالتركي الأسبق تورجوت أوزال، ومحمد هشام قباني رئيس المجلس الإسلامي الأمريكي.
    ـووزع في المؤتمر دراسة بيانية توضح الجماعات والمذاهب الإسلامية والمنتمين إليها،وجاء فيها أن مجموعة السلفية هم الذين ينتمون إلى مدرسة ابن تيمية، وأطلقوا عليها «مجموعة الإسلام السياسي» ووضعوها داخل دائرة حمراء، واعتبروا من بينها: الوهابية ـالجماعات الفلسطينية الإسلامية ـ الجماعات الإسلامية السلفية ـ حزب التحرير ـ جماعةالتبليغ.
    ـ يعتبر المجلس الإسلامي الأمريكي الصوفي الذي أسسه هشام قباني مصدراًمهماً للمعلومات لدى الإدارة الأمريكية عن الإسلام والمسلمين، وكان بول وولفويتزمساعد وزير الدفاع الأمريكي السابق يعقد لقاءات دورية مع أعضاء المجلس للتشاور معهمحول قضايا الإرهاب «الإسلامي».
    ـ بعد فوز حزب العدالة والتنمية بزعامة أردوجانالصوفي النقشبندي، بدأ مسؤولون في السفارة الأمريكية في تركيا بزيارة الجماعاتالإسلامية التركية ودراستها عن قرب، والاطلاع على حجم شعبيتها وتأثيرها، والتباحثمع قادتها حول رغبة الأمريكيين في استخدامهم في نشر الإسلام المعتدل خارج تركيا ضمنإطار الشرق الأوسط الكبير، وفي المقابل كانت وعود بدعم مالي وسياسي ومنح دراسيةلأتباعهم في أمريكا. (راجع موقع الصوفية على شبكة الإنترنت).
    ويمكن الإشارة فيهذا الصدد إلى نموذجين يمثلان التيار الصوفي الجديد: أولهما: الداعية علي الجفري،والثاني: الدكتور محمد هشام قباني المقيم في الولايات المتحدة.
    فاـلأول ـالجـفري ـ بـرز بقوة عن طريق مواعظه للنخبة الفـنية والطبـقة الغنيـة في مصـر، ثـمعبر الفضائيات؛ وذلك بعد 11 سبتمبر، وبدا أن الطريق أمامه مفروش بالورود؛ ففي خلالوقت قصير زار الولايات المتحدة وطاف في تسع ولايات، وألقى دروساً ومحاضرات بعضها فيجامعات أمريكية، في الوقت الذي مُنع فيه حفيد الشيخ حسن البنا الدكتور طارق رمضانمن دخول الولايات المتحدة، وتكرر ذلك مع الداعية البريطاني الجنسية والمولد يوسفإسلام، كما زار الجفري بريطانيا وأيرلندا وهولندا وبلجيكا، بالإضافة إلى إندونيسياوسريلانكا وكينيا وتنزانيا ولم يفوت جزر القمر.. (راجع مقالة أنور قاسم الخضري رئيستحرير صحيفة الرشد اليمنية، موقع صيد الفوائد).
    والنموذج الثاني «هشام قباني» ـمن أصل لبناني ـ الذي أسس ما يسمى المجلس الإسلامي الأعلى، وهو منظمة صوفية فيالولايات المتحدة، ويحظى الرجل بدعم كبير من الإدارة الأمريكية، ودُعي إلى البيتالأبيض والخارجية، وألقى محاضرات على مسؤولين في واشنطن إحداها كانت بعنوان «التطرفالإسلامي وخطورته على الأمن القومي الأمريكي».
    ويبدي الدكتور هشام قباني عداءخاصاً للسلفية ممثلة في الدعوة الوهابية، ويُعتبر أحد مصادر المعلومات والتحريضضدها في أمريكا، وهو يدعي أن 80 % من المساجد في أمريكا يسيطر عليها المتطرفونالوهابيون، ويتجول قباني في أنحاء العالم بحرية، وهو يقول: «في رأيي المتواضع أنالصوت المهيمن والمسيطر هو صوت الوهابية؛ فهم يسيطرون على النشرات والكتب والأموال،فكل شيء في أيديهم» وهو يعرض الصوفية كبديل واضح للوهابية فيقول مخاطباً من يعنيهالأمر: «علِّموا الطلاب الصوفية، يجب أن يتعلم الطلاب كيف يصبحون محبين للسلام،وكيف يصبحون جزءاً من المجتمع الكبير؛ فالوهابية تحرض الطلاب على ألا يكونوا جزءاًمن المجتمع الكافر، ولكن ينبغي الاندماج والتكامل مع النظام الذي يعيش فيه المرء،أما الدين فمسألة بين المرء وبين الرب، هكذا يقول الإسلام» (نقلاً عن صحيفة صندىاستريت تايمز، موقع إسلام ديلي).
    وقد زار قباني ضمن الدول الإسلامية أوزبكستانثلاث مرات، وكان في كل مرة يكيل المديح والثناء على رئيسها كريموف الطاغية الذيألقى بعشرات الآلاف من الإسلاميين في السجون، وأغلق المدارس الدينية وحارب الحجابوأغلق عدداً كبيراً من المساجد، وفي زيارته الأخيرة اصطحب وفداً تعداده 120 شخصاًطافوا أنحاء أوزبكستان يشوهون الإسلام ويلقون في أذهان الناس أوهام الصوفيةالمعتدلة!!
    والحال هكذا؛ فليس غريباً أن تنشر مجلة يو إس نيوز الأمريكية أنواشنطن تسعى لتشجيع ودعم الحركات الصوفية كإحدى وسائل التصدي للجماعات الإسلامية،ويشمل ذلك تشجيع إعادة بناء الأضرحة وترجمة المخطوطات الصوفية القديمة، ويعتقداستراتيجيون أمريكيون أن أتباع الصوفية ربما كانوا من بين أفضل الأسلحة الدولية ضدالإسلاميين «المتشددين»!
    وقد استرعى انتباه متخصصين أمريكيين الصراع بين الحركاتالإسلامية السلفية وبين الطرق الصوفية، ولذلك قررت الإدارة دعم الصوفية ولكن بصورةغير مباشرة، وذكرت المجلة الأمريكية أنه في إحدى الدول العربية في شمال إفريقيا دعاقادتها في هدوء زعماء الصوفية المحليين، وقدموا لهم ملايين الدولارات كمعونةلاستخدامها كحصن ضد الأصولية المتشددة.
    كما أوصت لجنة في الكونجرس الأمريكيمختصة بالحريات الدينـية بتشـجيع الحـركات الصـوفيـة فـي العالم الإسلامي، وفي كتابأصدرته الباحثة شيريل بينارد ـ وهي زوجة سفير أمريكا في العراق زلماي خليل زاده ـبعنوان (العالم الإسلامي بعد 11 / 9) تناولت الحركات والمذاهب الدينية القادرة علىالتغيير في العالم الإسلامي، وكتبت عند كلامها عن الصوفية أنهم: «يشكلون غالبيةالمسلمين اليوم وهم محافظون على معتقداتهم الإسلامية وتقاليدهم المحلية، غيرمتشددين، يعظمون قبور القديسين ويؤدون عندها الصلوات، ومجموعة الاعتقادات هذه أزالتتماما التعصب والشدة الوهابيةوأصبح الكثير من التقليديين يشابهون الصوفية فيالسمات والاعتقادات، ولا يرون تضارباً بين معتقداتهم الدينية وولائهم لدولهمالعلمانية وقوانينها» وقالت أيضا: «الوهابية والسلفية هم أشد أعداء الصوفيةوالتقليدية في العالم الإسلامي، ونتيجة لهذا العداء فالصوفية والتقليدية هم حلفاءطبيعيون للغرب في حربهم ضد الراديكالية». (راجع صحيفة دنيا الوطن على الإنترنت 17/11/2005م(.


    وطبعا من الواضح أن زيارة السفير الأمريكى تؤكد هذا الكلام ومن هذا التقرير وضح الأمر وضوح الشمس فالصوفية ليسوا خطر على عبادة المسلمين من خلال بدعهم وشركياتهم ،إنما أصبح الأمر تهديد للمسلمين ككل فى كل شئ فمن المعروف أن الصوفية يعيشون فى وادى آخر بعيدا عن الأحداث ولا يشاركون الناس همومهم فضلا عن الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر يقول التقرير وأصبح الكثير من التقليديين يشابهون الصوفية فيالسمات والاعتقادات، ولا يرون تضارباً بين معتقداتهم الدينية وولائهم لدولهمالعلمانية وقوانينها
    الصوفية سيكونوا أداة فى يد الغرب لضرب التيارات الأخرى وأهمها السلفية من خلال دعمهم وفتح أبواب البلاد لهم (أمريكا أو غيرها)«الوهابية والسلفية هم أشد أعداء الصوفية والتقليدية في العالمالإسلامي، ونتيجة لهذا العداء فالصوفية والتقليدية هم حلفاء طبيعيون للغرب في حربهمضد الراديكالية».
    قديما كان البدوى أداة للدعوة لعودة الدولة الشيعية الباطنية،والآن يستخدمون الصوفية لضرب البلاد الإسلامية لأنهم إن أصبحوا هم من يتصدرون الدعوة فهذا يعنى لن يكون هناك دين حقيقى بل ستعود الأمة لقرون للخلف لعصور التقليد والبدع والشركيات ((ويعتقداستراتيجيون أمريكيون أن أتباع الصوفية ربما كانوا من بين أفضل الأسلحة الدولية ضدالإسلاميين «المتشددين»!

    فليس غريباً أن تنشر مجلة يو إس نيوز الأمريكية أنواشنطن تسعى لتشجيع ودعم الحركات الصوفية كإحدى وسائل التصدي للجماعات الإسلامية

    يقول الدكتور هشام قباني((ولكن ينبغي الاندماج والتكامل مع النظام الذي يعيش فيه المرء،أما الدين فمسألة بين المرء وبين الرب، هكذا يقول الإسلام» (نقلاً عن صحيفة صندىاستريت تايمز، موقع إسلام ديلي).

    يعنى تضييع عقيدة الولاء والبراء

    ومن أجل هذا كان الدعم كما يذكر التقرير وذكرت المجلة الأمريكية أنهفي إحدى الدول العربية في شمال إفريقيا(يبدو إنها مصر) دعاقادتها في هدوء زعماء الصوفية المحليين، وقدموا لهم ملايين الدولارات كمعونةلاستخدامها كحصن ضد الأصولية المتشددة

    كما أوصت لجنة في الكونجرس الأمريكيمختصة بالحريات الدينـية بتشـجيع الحـركات الصـوفيـة فـي العالم الإسلامي

    ولكن والحمد لله بعد الصحوة وانتشار المنهج السلفى لن يحدث هذا إن شاء الله،لأن عقول المسلمين أصبحت أكثر إدراكا للحق ولن ينخدعوا بتخاريف الصوفيةوعقائدهم الباطلة، لكن المهم التحرك لمواجهتهم وكشفهم أمام المسلمين المخدعوين فيهم .


    الموضوع كله على الرابط:
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=4241

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:43

    ((ولا عجب أن يروي الشعراني كل ما يروي في كتابه من الزندقة والكفر والجهالة والضلالة فهذا هو يفتري عن نفسه أن السيد البدوي الذي هلك قبله بنحو من أربعة قرون كان يخرج له من يده من القبر ليسلم عليه، وأنه أعد له زاوية من زوايا مسجده غرفة ليدخل فيها على زوجته!! وأنه كان إذا تأخر عن مولد السيد البدوي كان البدوي هذا يخرج من قبره ويزيح الستر الموضوع فوق القبر ويقول أبطأ عبد الوهاب ما جاء!! وهذه نصوص عبارته في ذلك، يقول: "إن سبب حضوري مولد أحمد البدوي كل سنة أن شيخي العارف بالله تعالى محمد الشناوي رضي الله عنه أحد أعيان بيته رحمه الله قد كان أخذ علي العهد في القبة تجاه وجه سيدي أحمد رضي الله عنه ، وسلمني إليه بيده، فخرجت اليد الشريفة من الضريح، وقبضت على يدي وقال يا سيدي يكون خاطرك عليه، واجعله تحت نظرك!!
    فسمعت سيدي أحمد من القبر يقول: نعم
    ثم يقول: وتخلفت عن ميعاد حضوري للمولد سنة 948 ثمان وأربعين وتسعمائة وكان هناك بعض الأولياء فأخبرني أن سيدي أحمد رضي الله عنه كان ذلك اليوم يكشف الستر من الضريح ويقول: أبطأ عبد الوهاب ما جاء" (الطبقات الكبرى ج1 ص161،162)(
    البيومي (هو علي بن حجازي بن محمد البيومي توفي سنة 1183هـ) يزعم أنه رأى الشيخ دمرداس في السماء، وأنه قال له : لا تخف في الدنيا ولا في الآخرة، وأنه كان يرى النبي في الخلوة، وأنه سمعه يقول لأبي بكر : اسمع بنا نطل على زاوية دمرداش، وأنه دخل على السيد البدوي، ورأى النبي عنده، وأنه خشي أن يكون واهماً في رؤية النبي، فرأى الدمرداش عند ضريحه يقول له : مد يدك إلى النبي فهو حاضر عندي (ص 320 جـ 1 عجائب الآثار للجبرتي)!.))
    المصدر :
    هذه هي الصوفية
    لعبدالرحمن الوكيل

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:46

    رأى علماء أهل السنة فى البدوى
    (1) عبد العزيز بن فيصل الراجحي
    فى كتابه((مجانبة أهل الثبور المصلين في المشاهد و عند القبور))


    فصل في بيان ِ حَال ِ أَحْمَدَ البدَوِيِّ صَاحِبِ القبرِ المشْهُوْرِ ب«طنْطا»

    (596هـ-675هـ)
    وَمِنْ قبوْرِ المبْطِلِينَ ، التي شُغِفَ بهَا الضّالوْنَ المنْحَرِفوْنَ : قبْرُ أَحْمَدِ بْن ِ عَلِيّ بْن ِ إبْرَاهِيْمَ البدَوِيّ .
    فإنهُ نشأَ فاسِدًا ذا أَحْوَال ٍ شَيْطانِيَّةٍ ، وَمَخارِيْقَ إبْلِيْسِيَّة .
    وَكانَ قبْلَ ذلِك َ قدْ حَفِظ َ القرْآنَ ، وَاشْتَغلَ باِلعِلمِ مُدَّة ً عَلى مَذْهَبِ الإمَامِ الشّافِعِيّ . فلمّا اجْتَالتْهُ الشَّيَاطِينُ وَمَسَّتْهُ - في حَال ٍ يُسَمِّيْهَا المتصَوِّفة ُ«حَادِثَ الوَلهِ»-: ترَك َ ذلِك َ كلهُ ! وَانسَلخَ مِنْه.
    وَكانَ لا يُصَلي ! وَإذا لبسَ ثوْبًا أَوْ عِمَامَة ً لمْ يَخْلعْهَا لِغُسْل ٍ وَلا لِغيْرِهِ حَتَّى تَذُوْبَ قذَرًا ! فيُبْدِلوْنهَا لهُ بغيرِهَا ، فلا صَلاة َ تَحْمِلهُ عَلى غسْل ٍ ، وَلا وُضُوْءٍ ، وَلا مُرُوْءَة َ نفس. وَقدْ ناصَحَهُ بَعْضُ أَهْل ِ العِلمِ مِنْ مُعَاصِرِيهِ في تَرْكِهِ لِلصَّلاةِ : فلمْ يَسْتَجِبْ وَلمْ يُصَلِّ ! أَبعَدَهُ الله .
    وَكانَ فاسِيَّ الأَصْل ِ، رَحَلَ بهِ أَبوْهُ إلىَ مَكة َ، ثمَّ سَافرَ هُوَ إلىَ العِرَاق ِ، وَزَارَ بهَا قبْرَ عَدِيِّ بْن ِ مُسَافِرٍ ، وَقبْرَ الزِّندِيق ِ المقتوْل ِ عَليْهَا الحلاجِ ، ثمَّ زَارَ مِصْرَ ، وَدَخَلَ «طنْطا» ، وَبَقِيَ فِيْهَا حَتَّى هَلك .
    وَلقِيَ في سَفرِهِ إلىَ مِصْرَ سَاحِرَة ً كبيرَة ً، قدْ أَعْجَزَتْ غيرَهَا مِنَ السَّحَرَةِ ، فغلبَهَا البدَوِيُّ بشَيَاطِيْنِهِ وَأَحْوَالِه !
    فزَعَمَ المتصَوِّفة ُ-لمّا رَأَوْا ذلِك َ-: أَنَّ مَا جَرَى بَيْنَهُمَا أَحْوَالٌ وَكرَامَاتٌ ، وَمَا هِيَ إلا َّ مَا عَرَفتَ.
    فلمّا بَلغَ «طنْطا»: دَخَلَ مُسْرِعًا دَارَ رَجُل ٍ مِنْ مَشَايخِ المتصَوِّفةِ ، يُسَمَّى «ابْنَ شُحَيْطٍ» ، فصَعدَ البدَوِيُّ إلىَ سَطحِ غرْفتِهِ ، وَبقِيَ فِيْهِ طوْلَ نهَارِهِ وَليْلِهِ ، قائِمًا شَاخِصًا ببَصَرِهِ إلىَ السَّمَاءِ ! وَقدِ انقلبَ سَوَادُ عَيْنَيْهِ بحمْرَةٍ تتوَقدُ كالجمْر !
    وَكانَ يَمْكثُ الأَرْبَعِينَ يَوْمًا أَوْ أَكثرَ لا يَأْكلُ ! وَلا يَشْرَبُ! وَلا ينامُ ! ثمَّ ينزِلُ لحِاجَةٍ ثمَّ يعوْدُ إلىَ مَكانِهِ عَلى حَالِهِ السّابق ِ، وَبقِيَ عَلى ذلِك َ اثنتيْ عَشْرَة َ سَنة !
    وَكانَ يَزْعُمُ البدَوِيُّ: أَنَّ مِنْ كرَامَاتِهِ: أَنَّ ثوْرًا كادَ يَقتلُ رَضِيْعًا بمصْرَ ، فمَدَّ البدَوِيُّ يدَهُ إليْهِ - وَكانَ حِيْنَذَاك َ باِلعِرَاق ِ- إلىَ مِصْرَ ، فنجَّاهُ وَأَبْعَدَ الثوْرَ عَنْه !
    وَكانَ البدَوِيُّ يتلثمُ بلِثامَين ِ، لا يُرَى مِنْ وَجْههِ شَيْءٌ سِوَى عَيْنيْهِ ! فطلبَ مِنْهُ أَحَدُ مُرِيدِيهِ أَنْ يَنْظرَ إلىَ وَجْههِ دُوْنَ لِثامٍ ، لِيَرَى وَجْهَه .
    فقالَ لهُ البدَوِيُّ:«كلُّ نظرَةٍ برَجُل»ٍ!
    فقالَ المرِيدُ المرِيدُ:«يَا سَيِّدِي أَرِنِي وَجْهَك َ وَلوْ مِتّ».
    فكشَفَ البدَوِيُّ لهُ اللثامَ العُلوِيَّ ، فبدَا لهُ بَعْضُ وَجْههِ ، فصَعِقَ مُرِيدُهُ وَمَاتَ مِنْ فوْرِه ! كذَا زَعَمَ الشَّعْرَانِيُّ في «طبقاتِهِ الكبْرَى»(1/160).
    وَمَا ذاك َ إلا َّ لِقبْحِ وَجْههِ ، وَتمَثل ِ الشياطِين ِ بهِ ، وَإلا َّ فليْسَ في ذلِك َ مَفخَرَة ٌ وَلا مَنْقبَة ٌ، وَليْسَ أَحَدٌ أَكرَمَ عَلى اللهِ وَلا أَحَبَّ إليْهِ مِنْ نبيِّهِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، خلِيْلِهِ وَصَفيِّهِ ،
    وَخِيْرَتِهِ مِنْ خلقِهِ ، وَكانَ وَجْهُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَبيْحًا جَمِيْلا ً، لا تَمَلُّ عَينُ النّاظِرِ إليْهِ مِنْهُ ، يَمْلأُ القلوْبَ بَهْجَة ً وَسُرُوْرًا ، وَالنفسَ رِضا وَحُبُوْرًا . كمَا في«صَحِيْحِ البُخارِيِّ»(1009) وَغيرِهِ: أَنَّ ابْنَ عُمَرَ رَضِيَ الله ُ عَنْهُمَا ، كانَ رُبَّمَا تمَثلَ بشِعْرِ أَبي طالِبٍ عَمِّ النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا نظرَ إليْهِ يَقوْلُ :
    وَأَبيضَ يسْتسْقى الغمَامُ بوَجْههِ
    ثِمَالُ اليتامى عِصْمَة ٌ لِلأَرَامِل ِ
    وَقدْ تَمَثلَ بهِ غيرُ وَاحِدٍ مِنَ الصَّحَابةِ رَضِيَ الله ُ عَنْهُمْ جَمِيْعًا في النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
    وَرَوَى البُخارِيُّ في«صَحِيْحِهِ»(3549) وَمُسْلِمٌ(2337) عَن ِ البرَاءِ بْن ِعَازِبٍ رَضِيَ الله ُ عَنْهُ قالَ:«كانَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَحْسَنَ النّاس ِ وَجْهًا ، وَأَحْسَنَهُ خَلقا ، ليْسَ باِلطوِيْل ِ البائِن ِ ، وَلا باِلقصِير».
    وَفي«صَحِيْحِ البُخارِيِّ»(3552): أَنَّ البرَاءَ بْنَ عَازِبٍ رَضِيَ الله ُ عَنْهُ سُئِلَ أَكانَ وَجْهُ النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِثْلَ السَّيْفِ؟ فقالَ:«لا ! بَلْ مِثْلَ القمَر».
    وَرَوَى الإمَامُ أَحْمَدُ في«مُسْنَدِهِ»(5/454): عَنْ يَزِيْدِ بْن ِ هَارُوْنَ عَن ِ الجرَيرِيِّ قالَ: كنتُ أَطوْفُ مَعَ أَبي الطفيْل ِ رَضِيَ الله ُ عَنْهُ فقالَ : «مَا بَقِيَ أَحَدٌ رَأَى رَسُوْلَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غيرِي».
    قالَ :قلتُ :وَرَأَيته؟ قالَ :«نعَمْ».
    قالَ :قلتُ : كيْفَ كانَ صِفتهُ؟ قالَ:«كانَ أَبيَضَ مَلِيْحًا مُقصَّدًا» وَرَوَاهُ مُسْلِمٌ في«صَحِيْحِه»(2340).
    وَرَوَى الإمَامُ أَحْمَدُ في«مُسْنَدِهِ»(5/451) بإسْنَادٍ صَحِيْحٍ رِجَالهُ رِجَالُ الشَّيْخَين ِ: عَنْ يَحْيَى بْن ِسَعِيْدٍ وَمحمَّدِ بْن ِ جَعْفرٍ عَنْ عَوْفِ بْن ِ أَبي جَمِيْلة َ عَنْ زُرَارَة َعَنْ عَبْدِ اللهِ بْن ِ سَلامٍ رَضِيَ الله ُ عَنْهُ قالَ:(لمّا قدِمَ النَّبيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المدِينة َ، انْجَفلَ النّاسُ عَليْهِ ، فكنْتُ فِيْمَن ِ انْجَفلَ . فلمّا تَبَيَّنْتُ وَجْهَهُ عَرَفتُ أَنَّ وَجْهَهُ ليْسَ بوَجْهِ كذّابٍ . فكانَ أَوَّلَ شَيْءٍ سَمِعْتُهُ يَقوْلُ:«أَفشوْا السَّلامَ ، وَأَطعِمُوْا الطعَامَ ، وَصِلوْا الأَرْحَامَ ، وَصَلوْا وَالنّاسُ نِيَامٌ ، تدْخُلوْا الجنة َ بسَلام» وَرَوَاهُ الدّارِمِيُّ(1460)،(2632) عَنْ سَعِيْدِ بْن ِ عَامِرٍ عَنْ عَوْفٍ به .
    وَرَوَاهُ التِّرْمِذِيُّ في«جَامِعِهِ»(2485) وَابْنُ مَاجَهْ في«سُننِهِ»(1334) كِلاهُمَا عَنْ محمَّدِ بْن ِ بَشّارٍ عَنْ يَحْيَى بْن ِ سَعِيْدٍ ، وَمحمَّدِ بْن ِ جَعْفرٍ ، وَعَبْدِ الوَهّابِ الثقفِيِّ ، وَابْن ِ أَبي عَدِيٍّ كلهُمْ عَنْ عَوْفٍ به .
    وَقالَ التِّرْمِذِيُّ بَعْدَهُ:(هَذَا حَدِيْثٌ صَحِيْح).
    أَمّا هَؤُلاءِ المتصَوِّفة ُ: فوُجُوْهُهُمْ وَرُؤُوْسُهُمْ قبيْحَة ٌ، تشْمَئِزُ مِنْهَا النُّفوْسُ ، لِفسَادِهِمْ وَتلبُّس ِ الشَّيَاطِين ِ بهمْ .
    لهِذَا لمّا وَصَفَ الله ُ عَزَّ وَجَلَّ النارَ ، وَمَا فِيْهَا ، وَوَصَفَ شَجَرَة َ الزَّقوْمِ ، قالَ: { إِنَّهَا شَجَرَةٌ تَخْرُجُ فِي أَصْلِ الْجَحِيمِ (64) طَلْعُهَا كَأَنَّهُ رُءُوسُ الشَّيَاطِينِ }.
    فصل
    وَقدْ سَاقَ الشَّعْرَانِيُّ في تَرْجَمَةِ البدَوِيِّ في«طبَقاتِهِ الكبرَى»(1/158-163) ، وَفي سَائِرِ ترَاجِمِهِ أَخْبَارًا مَمْجُوْجَة ً، لِكثِيرٍ مِنْ هَؤُلاءِ المفسِدِيْن .
    وَمِنْ ذلك :

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:47

    مَا ذكرَهُ الشَّعْرَانِيُّ - مَنْقبَة ً- في«طبَقاتِهِ»(1/160) لإسْمَاعِيْل ِ بْن ِ يُوْسُفَ الأَنبابيِّ ، أَحَدِ المتصَوِّفةِ القائِمِينَ بَعْدَ البدَوِيِّ : أَنَّ إسْمَاعِيْلَ هَذَا ، كانَ يَزْعُمُ أَنهُ يرَى اللوْحَ المحْفوْظ ! وَيَقوْلُ لِلنَّاس ِ:«يَقعُ كذَا وَكذَا» فيَجِيءُ الأَمْرُ كمَا قالَ !
    حَتَّى أَنهُ لمّا بَلغَ أَمْرُ هَذَا الضّال ِ أَحَدَ عُلمَاءِ المالِكِيَّةِ بمصْرَ: أَفتى بتعْزِيرِهِ ، فبلغهُ الخبَرُ ، فزَعَمَ : أَنَّ مِمّا رَآهُ في اللوْحِ المحْفوْظِ أَنَّ هَذَا القاضِي يَغْرَقُ في بَحْرِ الفرَاتِ ، فغرِقَ فِيْه !
    وَلا شَك َّ أَنَّ هَذَا - إنْ صَحَّ - فهُوَ مِمّا تُوْحِيْهِ الشَّيَاطِينُ إلىَ أَوْلِيَائِهمْ مِنَ الكهنةِ مِنْ أُمُوْرِ الغيْبِ ، كمَا قالَ سُبْحَانهُ عَن ِ الجِنِّ: { وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعْ الآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَاباً رَصَداً }.
    وَقالَ: {إِنَّا زَيَّنَّا السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِزِينَةٍ الْكَوَاكِبِ (6) وَحِفْظاً مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ مَارِدٍ (7) لا يَسَّمَّعُونَ إِلَى الْمَلإٍ الأَعْلَى وَيُقْذَفُونَ مِنْ كُلِّ جَانِبٍ (8) دُحُوراً وَلَهُمْ عَذَابٌ وَاصِبٌ (9) إِلاَّ مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَةَ فَأَتْبَعَهُ شِهَابٌ ثَاقِبٌ}.
    وَرَوَى الإمَامُ أَحْمَدُ في«مُسْنَدِهِ»(6/87) وَالبخارِيُّ في«صَحِيْحِهِ» (5762)،(6213)،(7561) وَمُسْلِمٌ(2228) عَنْ عَائِشَة َ رَضِيَ الله ُ عَنْهَا زَوْجِ النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قالتْ:(سَأَلَ أُناسٌ رَسُوْلَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَن ِالكهّان ِ، فقالَ لهمْ رَسُوْلُ الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :«ليْسُوْا بشَيْءٍ».
    فقالوْا: يَا رَسُوْلَ اللهِ ، إنهُمْ يحَدِّثوْنَ أَحْيَانا باِلشَّيْءِ يَكوْنُ حَقا ؟!
    فقالَ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :«تِلك َ الكلِمة ُ مِنَ الحقِّ يَخْطفهَا الجنيُّ ، فيقرُّهَا في أُذن ِ وَليِّهِ قرَّ الدَّجَاجَةِ ، فيَخلِطوْنَ فِيْهَا أَكثرَ مِنْ مِئَةِ كذِبة»).
    وَأَمّا مَن ِادَّعَى عِلمَ الغيْبِ : فهُوَ كافِرٌ مُرْتدٌّ ، وَلا يَعْلمُ الغيْبَ إلا َّ الله ُ سُبْحَانهُ وَتَعَالىَ ، كمَا قالَ عَزَّ وَجَلَّ: {وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ يَعْلَمُهَا وَلا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الأَرْضِ وَلا رَطْبٍ وَلا يَابِسٍ إِلاَّ فِي كِتَابٍ مُبِينٍ}.
    وَقالَ: { وَلِلَّهِ غَيْبُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَتَوَكَّلْ عَلَيْهِ وَمَا رَبُّكَ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }.
    وَقالَ: { وَيَقُولُونَ لَوْلا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّي مَعَكُمْ مِنْ الْمُنْتَظِرِينَ }.
    وَقالَ: { قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ } ، وَسَيَأْتِي بمَشِيْئَةِ اللهِ مَزِيدُ تفصِيْل ٍ(ص327-336) لهِذَا وَبيان .
    فصل
    ثمَّ ذكرَ الشَّعْرَانِيُّ أَيضًا(1/161): أَنَّ مِنْ أَصْحَابِ البدَوِيِّ (مُحَمَّدًا قمرَ الدَّوْلة).
    وَلمْ تَكنْ صُحْبتهُ لهُ عَنْ مُلازَمَةٍ ، وَإنمَا أَتتهُ هَذِهِ الصُّحْبَة ُ وَهَذَا الفضْلُ مِنْ شُرْبهِ لِمَاءِ بطيْخةٍ كانَ قدْ شَرِبهُ البدَوِيُّ ثمَّ تقيَّأَهُ ! في حِين ِ غيْبَةٍ مِنْ أَصْحَابه .
    فكانَ بهَذَا مِنْ خَاصَّةِ البدَوِيِّ ! حَتَّى قالَ فِيْهِ بَعْدَ شُرْبهِ قيْئَهُ:(أَنتَ قمرُ دَوْلةِ أَصْحَابي) !
    فلمّا عَادَ أَصْحَابُ البدَوِيِّ ، وَعَلِمُوْا بخبرِ قمَرِ الدَّوْلةِ مَعَ البدَوِيِّ حَسَدُوْهُ ! حَتَّى أَنَّ عَبْدَ العَال ِ- أَحْدَ كِبَارِ مُرِيْدِي البدَوِيِّ ، وَالقائِمَ بَعْدَهُ مَكانهُ - طلبَ قمَرَ الدَّوْلةِ لِيقتلهُ ! حَسَدًا لهُ عَلى مَكانتِهِ هَذِهِ مِنَ البدَوِيِّ ! لكِنَّهُ لمْ يَظفرْ بهِ ، فعثرَتْ فرَسُ قمَرِ الدَّوْلةِ بهِ - وَهُمْ في طلبهِ - فسَقط َ في بئْرٍ ، فوَقفَ عَبْدُ العَال ِ وَمَنْ مَعَهُ عَلى البئْرِ يَنْتَظِرُوْنَ قمَرَ الدَّوْلةِ لِيَخْرُجَ لِيَقتلوْهُ ، فلمْ يَخْرُجْ ! ثمَّ عَلِمُوْا بخرُوْجِهِ مِنْ بئْرٍ أُخْرَى في قرْيةٍ بَعِيْدَة ! فلمْ يَطلبوْهُ بَعْدَهَا .
    وَذكرَ الشَّعْرَانِيُّ عَنْ نفسِهِ -هُوَ- في«طبقاتِهِ» في تَرْجَمَةِ البَدَوِيِّ (1/161): أَنَّ شَيْخَهُ محمَّدًا الشِّنّاوِيَّ ، قدْ أَخَذَ عَليْهِ العَهْدَ عِنْدَ ضَرِيْحِ البَدَوِيِّ تَحْتَ قبتِهِ ، وَطلبَ الشِّنّاوِيُّ مِنَ البَدَوِيِّ : أَنْ يَكوْنَ الشَّعْرَانِيُّ تَحْتَ نظرِ البَدَوِيِّ وَرِعَايتِه !
    فسَمِعُوْا عِنْدَهَا صَوْتَ البَدَوِيِّ مِنْ ضَرِيْحِهِ يُجِيْبُهُمْ أَنْ نَعَمْ ! ثمَّ أَخْرَجَ إليْهمْ يَدَهُ فصَافحَ الشَّعْرَانِيَّ وَقبَضَ عَلى يَدِه !
    لِذَا كانَ الشَّعْرَانِيُّ مُلازِمًا حُضُوْرَ مَوْلِدِ البَدَوِيِّ كلَّ سَنةٍ لا يَغِيْبُ عَنْه .
    وَزَعَمَ عَبْدُ الوَهّابِ الشَّعْرَانِيُّ في تَرْجَمَةِ البَدَوِيِّ مَزَاعِمَ خُرَافِيَّة ً كثِيرَة ً(1/161):
    مِنْهَا : أَنَّ أَحَدَ المتصَوِّفةِ أَضَافهُ وَدَعَى في ضِيَافتِهِ الأَوْلِيَاءَ الأَحْيَاءَ مِنْهُمْ وَالأَمْوَات !
    وَمِنْهَا : أَنهُ تخلفَ سنة َ(948ه) عَنْ مِيْعَادِ حُضُوْرِ مَوْلِدِ البَدَوِيِّ ، فأَخْبرَهُ بَعْضُ الأَوْلِيَاءِ - بزَعْمِهِ - مِمَّنْ حَضَرَ مَوْلِدَ البَدَوِيِّ : أَنَّ البَدَوِيَّ ذلِك َ اليوْمَ كانَ يَكشِفُ السِّتْرَ عَنْ ضَرِيْحِهِ وَيَقوْلُ:(أَبْطأَ عَبْدُ الوَهّابِ مَا جَاءَ) !
    وَمِنْهَا : أَنَّ الشَّعْرَانِيَّ أَرَادَ في سَنةٍ مِنَ السِّنِين ِ التخلفَ عَنْ مَوْلِدِ البَدَوِيِّ ، فرَأَى البَدَوِيَّ وَمَعَهُ جَرِيْدَة ٌ خَضْرَاءُ ! وَهُوَ يَدْعُو النّاسَ مِنْ سَائِرِ الأَقطارِ إلىَ مَوْلِدِهِ ، وَالنّاسُ خَلفهُ وَيَمِيْنَهُ وَشِمَالهُ أُمَمٌ لا يُحْصَوْن .
    ثمَّ إنَّ البدَوِيَّ أَرَى الشَّعْرَانِيَّ خَلقا كثِيرًا مِنَ الأَوْلِيَاءِ وَغيرِهِمْ مِنَ الأَحْيَاءِ وَالأَمْوَاتِ مِنَ الشُّيُوْخِ وَالزَّمْنَى بأَكفانِهمْ يَمْشُوْنَ وَيَزْحَفوْنَ ، وَآخَرِيْنَ مِنَ الأَسْرَى جَاءُوْا مَعَهُ مِنْ بلادِ الإفرَنجِ مُقيَّدِيْنَ مَغْلوْلِينَ يَزْحَفوْنَ عَلى مَقاعِدِهِمْ !
    فقوِيَ عَزْمُ الشَّعْرَانِيِّ بَعْدَهَا عَلى الحضُوْرِ ، وَوَعَدَ البَدَوِيَّ بذلك ، إلا َّ أَنَّ البَدَوِيَّ أَبى ! وَلمْ تَطِبْ نفسُهُ حَتَّى أَقامَ عَلى الشَّعْرَانِيِّ سَبْعَيْن ِ عَظِيْمَيْن ِ أَسْوَدَيْن ِ كالأَفيال ِ! وَقالَ البدَوِيُّ لهذَيْن ِ السَّبْعَيْن ِ:(لا تفارِقاهُ حَتَّى تَحْضُرَا به)! كذَا زَعَمَ الشَّعْرَانِيُّ في«طبقاتِه».
    وَلا شَك َّ أَنَّ هَذَا الشَّيْطانَ أَقامَ عَليْهِ شَيْطانين ِ خَشْيَة ً مِنْ تخلفِهِ عَنْ مَسَالِكِ الحثالةِ ، وَمَهَاوِي الرَّدَى وَالضَّلالة .
    وَمِنْهَا : أَنَّ الشَّعْرَانِيَّ زَعَمَ أَنَّ البَدَوِيَّ بَعْدَ مَوْتِهِ عَاتبَ محمَّدًا السَّرَوِيَّ - أَحَدَ المتصَوِّفةِ - لمّا غابَ عَنْ مَوْلِدِهِ وَقالَ لهُ:(مَوْضِعٌ يَحْضُرُ فِيْهِ رَسُوْلُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَالأَنبيَاءُ عَليْهمُ الصَّلاة ُ وَالسَّلامُ مَعَهُ ، وَأَصْحَابُهُمْ وَالأَوْلِيَاءُ : مَا تَحْضُرُه؟!).
    وَمِنْهَا : أَنَّ الشَّعْرَانِيَّ زَعَمَ أَنهُ وَصَاحِبٌ لهُ لقِيَا في يَوْمِ سَبْتٍ وَلِيًّا مِنْ أَوْلِيَاءِ الهِنْدِ بزَعْمِهمْ بمصْرَ ، فأَضَافاهُ وَمَنْ مَعَهُ - وَكانوْا عَشرَة ً - وَسَأَلاهُ عَنْ أَمْرِهِ : فأَخْبرَهُمْ أَنهُ كانَ ليْلة َالأَرْبعَاءِ عِنْدَ النَّبيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ في المدِينةِ ! وَليْلة َ الخمِيْس ِ عِنْدَ قبْرِ الشَّيْخِ عَبْدِ القادِرِ في العِرَاق ِ! وَليْلة َ الجمُعةِ عِنْدَ البَدَوِيّ !
    فتعَجَّبَا مِنْ ذلِك َ فقالَ لهمُ الهِنْدِيُّ:(الدُّنيا كلهَا خُطوَة ٌ عِنْدَ أَوْلِيَاءِ اللهِ عَزَّ وَجَلّ).
    وَمِنْهَا : مَا رَوَاهُ الشَّعْرَانِيُّ في«طبَقاتِهِ»(1/162) عَنْ شَيْخِهِ مُحََمَّدٍ الشِّنّاوِيِّ أَنهُ قالَ:(إنَّ شَخْصًا أَنكرَ حُضُوْرَ مَوْلِدِ البَدَوِيِّ فسُلِبَ الإيْمَانَ ! فلمْ يَكنْ فِيْهِ شَعْرَة ٌ تحِنُّ إلىَ دِيْن ِ الإسْلام !
    فاسْتَغاثَ بسَيِّدِي أَحْمَدَ فقالَ لهُ:«بشَرْطِ أَنْ لا تَعُوْدَ».
    فقالَ : نعَم . فرَدَّ عَليْهِ ثوْبَ إيمَانِه)اه.
    وَهَذِهِ الخرَافاتُ لا ترُوْجُ إلا َّ عَلى فاسِدِ عَقل ٍ، مُضَيَّعِ الدِّين ِ، وَمَا زَالَ أَئِمَّة ُ الإسْلامِ يُنْكِرُوْنَ عَلى المتصَوِّفةِ وَالجهّال ِ إقامَة َ الموَالِدِ البدْعِيَّةِ ، وَمِنْهَا : مَا يسَمُّوْنهُ الموْلدَ النبوِيَّ ! وَلمْ ينْزِلْ بهمْ مَا زَعَمَ أَنهُ نزَلَ بمُنْكِرِ مَوْلِدِ البدَوِيّ !
    وَقدْ كانَ الصَّحَابة ُ رَضِيَ الله ُ عَنْهُمْ جَمِيْعًا أَشَدَّ النّاس ِ حُبًّا لِرَسُوْل ِاللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَأَكثرَهُمْ فِدَاءًا لهُ وَقِتَالا ً مَعَهُ ، قدِ اخْتَارَهُمُ الله ُ لِنبيِّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَاصْطفاهُمْ لِصَفِيِّهِ ، وَلمْ يقِيْمُوْا مَوْلِدًا لهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ .
    لِتمامِ عِلمِهمْ ، وَسَلامَةِ اعْتِقادِهِمْ ، وَمَضَى عَلى ذلِك َ التّابعُوْنَ وَتابعُوْهُمْ ، وَعَليْهِ أَئِمَّة ُ الإسْلامِ المهْتَدُوْنَ بَعْدَ ذلك .
    وَمَا حَدَثتْ هَذِهِ البدْعَة ُ المسَمّاة ُ باِلموْلِدِ النَّبَوِيِّ ، إلا َّ بَعْدَ تَصَرُّمِ القرُوْن ِ المفضلةِ ، عَلى يدِ أَحَدِ حُكامِ الفاطِمِيِّينَ الزَّنادِقة .
    ص252-ص262
    =====================================
    ص 276
    وَإذا كانَ مَا سُقتهُ سَابقا مِنْ حَال ِ البَدَوِيِّ ، وَضَلالِهِ - وَهُوَ مُعَظمٌ عِنْدَهُمْ وَمُبَجَّلٌ - وَمِثْلهُ الدُّسُوْقِيُّ : فإنَّ حَالَ كثِيرِيْنَ غيْرِهِمَا مِنْ هَؤُلاءِ مِثْلهُمَا أَوْ أَسْوَأُ مِنْهُمَا .
    وَقدْ سَعَى النَّصَارَى الصَّلِيْبيُّوْنَ في القرْن ِ الماضِي في نشْرِ هَذِهِ الخرَافاتِ ، وَصَرَفوْا النّاسَ عَنْ دِينِهمْ إلىَ الوَثنِيَّةِ ، وَعَمّا يَجِبُ عَليْهمْ تِجَاهَ أُوْلئِك َ المسْتعْمِرِينَ ، باِلتزْيين ِ لهمْ أَفعَالهمْ عِنْدَ القبوْرِ وَمَعَ المقبوْرِين .
    حَتَّى أَنَّ بَعْضَ الجزَائرِيينَ أَخْبرَنِي: أَنَّ الفرَنسِيِّينَ لمّا اسْتَوْلوْا عَلى الجزَائِرِ ، كانوْا يَعْمَدُوْنَ إلىَ بَعْض ِ المشَاهِدِ وَالأَضْرِحَةِ التي يُنْسَبُ أَصْحَابهَا إلىَ الصَّلاحِ ، فيَجْمَعُوْنَ النّاسَ لها ثمَّ يُوَجِّهُوْنَ المِدْفعَ إليْهَا مُظهرِيْنَ لهمْ أَنهُمْ يُرِيْدُوْنَ إصَابتهُ وَتدْمِيرَهُ ، وَقدْ مَلؤُهُ بَارُوْدًا دُوْنَ ذخِيرَةٍ مَكرًا !
    ثمَّ يُطلِقوْنَ عَليْهِ ، فيدَوِّي صَوْتُ المِدْفعِ ، حَتَّى يَخالَ الحاضِرُوْنَ أَنهُ قدْ أَصَابهُ ، ثمَّ يَنْظرُوْنَ فإذا هُوَ بَاق ٍ مَكانهُ ! فيزِيدُ
    تعلقهُمْ بهِ وَاعْتِقادُهُمْ فِيْه !

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:50

    بسم الله الرحمن الرحيم

    منزلة قبر البدوي عند الصوفية الشيخ صالح السحيمي


    الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء وخات المرسلين.
    وبعد:
    فإن العيد المكاني هو أن تقصد مكاناً ما للاجتماع فيه والإتيان إليه من وقت لآخر للعبادة أو لغيرها.
    فمن قصد قبراً في وقت مخصوص ومعلوم وجعل له موسماً ينتابه من وقت لآخر فقد اتخذه عيداً، وذلك أن القبوريين يقصدونها ويجتمعون عندها في مواسم معينة، ولاسيما الأيام الفاضلة، أو التي يزعمون فضلها، وهذا هو بعينه الذي نهى عنه صلى الله عليه وسلم بقوله: {لا تتخذوا قبري عيداً}. وهو داخل تحت قوله أيضاً: {لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد}([1])


    قال شيخ الإسلام ابن تيمية: وذلك أن بعض القبور يجتمع عندها في يوم من السنة ويسافر إليها، إما في المحرم، أو رجب أو شعبان أو ذي الحجة أو غيرها. وبعضها يجتمع عنده في يوم عاشوراء، وبعضها في يوم عرفة، وبعضها في النصف من شعبان، وبعضها في وقت آخر، بحيث يكون لها يوم من السنة، تقصد فيه ويجتمع عندها فيه، كما تقصد عرفة أو مزدلفة ومنى في أيام معلومة من السنة، وكما يقصد المصلي المصر يوم العيدين، بل ربما كان الاهتمام بهذه الاجتماعات في الدين والدنيا أهم وأشد([2]).

    قلت: وفي الغالب أن هذه الزيارة وتلك الاجتماعات المحددة والمعينة في السنة تكون يوم ولادة صاحب القبر أو وفاته، حيث يذهب في هذا التاريخ إلى مرقده فيجتمع عنده، وتقام المراسم الخاصة بذلك الاحتفال، وهو ما يعرف بالموالد والأعراس.

    وذلك أن أرباب القبور يزعمون أن زيارة الولي أو الصالح والاحتفال به هو الدليل الأكبر والشاهد الملموس على أن هذا الولي (صاحب القبر) ما زال يعيش في قلوب الناس، يكرمونه ويدعونه، ويلتمسون لديه العون على حل مشاكلهم، وأن هذا العمل طاعة وقربة يثاب فاعلها، كما يحصل لهم في هذا الاحتفال اللهو والمجون والفسحة والتسلية، بحجة أنه يوم عيد لصاحب القبر.

    وإليك مثالاً لتلك الموالد وطريقة إحيائها، وما يفعل فيها، وليكن هذا المثال الاحتفال بمولد البدوي([3]) الذي يعد من أعظم الأولياء عند زواره والاحتفال به من

    أكبر المواسم التي تشد إليها الرحال، ليتضح فيه جلياً كيف اتخذ قبره عيداً ووثناً، يعبد من دون الله، والعياذ بالله.

    وذلك أن مراسم الاحتفال تكون في ساحة المسجد وحوله، ويقصده الناس من جميع الجهات، فتقدم فيه النذور والقربات، وتقام فيه الصلوات، وتعقد المجالس والحلقات، فتزدحم مدينة طنطا بالزائرين لهذه المناسبة، وتضرب الصواني والخيام حول هذا المشهد، ويشارك في هذا الاحتفال أصحاب الشعوذة والراقصات والعازفون، لعرض أعمالهم على الجماهير الحاضرة. وتقوم الدولة بتنظيم هذا الاحتفال، وحفظ الأمن والنظام، فيصدر تصريح بإقامته من وزارة الأوقاف من كل عام، ويستمر لمدة سبعة أيام.

    وإليك وصفاً لهذا الاحتفال وما يقع فيه، كما يحكيه محمد فهمي عبد اللطيف، حيث قال: إذا ما صدر التصريح بإقامة المولد الأحمدي، وأعلن ذلك في كافة البلاد، توافد الناس من شتى الجهات في الموعد المحدد، فيقيمون الخيام ويضربون السرادقات في ساحة المولد، ويرضى أصحاب العوائد بدفع أي أجر يطلبه منهم المالكون للأرض لإقامة خيامهم عليها، وتقام الخيام والسرادقات الخاصة، بأهل الريف حول ساحة المولد والضواحي المجاورة لها، أما الخيام والسرادقات الخاصة بالحكومة وشيوخ الطرق وأرباب العوائد فإنها تقام في الساحة، وتسمى هذه البقعة بالسحابة، وبالقرب من الساحة تقام سارية خشبية عالية تسمى بالصاري، ويقدر متوسط ما يقام من الخيام عادة في هذا المولد بنحو خمسة آلاف خيمة.

    وفي اليوم الأول للمولد يطوف مأمور البوليس بطنطا في موكب من الجنود معلناً افتتاح المولد، ويسمى هذا الموكب بركبة الحاكم.

    ومن أول ليلة للمولد تقام حلقات الذكر حول الصاري، ويعتبر هذا الصاري جامعة المناكر والمفاسد، وللناس فيه عقائد عجيبة مريبة، فبينما يعتقد بعضهم أن زيارة هذه الخشبة تعادل زيارة السيد البدوي نفسه إذ يعتقد آخرون أن السيد يجلس فوقها أيام المولد ليشرف على زواره ويتعرف عليهم. ويجزم الكثيرون بأن النبي صلى الله عليه وسلم يزور هذه الخشبة فجر يوم الإثنين، قياماً بواجب السيد البدوي عليه.

    ولن يروعك في حياتك أسوأ مما تشهد من هول حول هذا الصاري، إذ يتراكم حوله خليط من الكتل البشرية على حال لا ترضي عاقلاً من العقلاء ولا متديناً بأي دين، فيختلط الرجال بالنساء والكبار بالصغار، ويتحلق حول الصاري كثير من المساليب والحمقى ورواد الفسوق، وكبار العصاة المجرمين المدمنين للحشيش وما إليه من الكيوف، ويسمي العامة هؤلاء بالمجاذيب، ويعتقدون أن لهم عند ربهم ما يشاءون، وينخرط هؤلاء كل ليلة في مجالس الذكر التي يقيمونها حول هذا الصاري، وهي أشبه ما تكون بحفلات الرقص الخليع..

    وقبل هذا يعمدون حال وصولهم إلى ضريح البدوي، فيطوفون به طواف القدوم على نحو ما يفعل القاصدون لحج بيت الله الحرام، ويقولون: إن هذه كانت سنة الشيخ عبد العال خليفة السيد، ولهم في هذا الاحتفال بدع شتى([4]).

    من هذا العرض لصورة الاحتفال بمولد البدوي يتضح لنا كيف اتخذ قبره عيداً ووثناً، حيث جعلوا له وقتاً معيناً وموسماً محدداً ينتابونه فيه.

    وهذا الفعل محاكاة لليهود والنصارى باتخاذ قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد، حيث يقصدون العبادة عندها، وهو بعينه ما نهى عنه صلى الله عليه وسلم، فأرباب الموالد لا يقصدون المشاهد والقبور إلا طلباً للبركة أو الاستغاثة أو الدعاء، فيذبحون لها ويطوفون بها ويمرغون الخدود على أعتابها، وهذا الفعل محادة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم مناف لكلمة التوحيد؛ لأن العبادة لا تكون إلا لله عز وجل، ومن صرف نوعاً من أنواعها فقد وقع فيما يناقض (لا إله إلا الله).
    وما يفعله أولئك نابع من عقيدة أن الأولياء لهم التأثير في الكون (كما يزعم الصوفية)، وأن الاحتفال بموالد الأولياء والعكوف على قبورهم من الدين، وأنه قربة، فالذين لا يحتفلون بالأولياء ولا يزورون قبورهم ولا يقدمون النذور لها محجوبون من رحمة الله وبركته، بل من لم يفعل هذه الموالد قد يسلب منه الإيمان وتصيبه الأمراض والأسقام، بسبب امتناعه أو اعتراضه على حد زعمهم.

    ولا تظن أن هذا القول تجن على أصحاب الموالد، أو هو من نسج الخيال، بل هذه هي حقيقة تلك الاحتفالات، ولنسمع ما يرويه الشعراني([5]) في طبقاته

    معللاً سبب حضوره لمولد سيده البدوي في كل عام، حيث قال: وسبب حضوري مولده كل سنة أن شيخي العارف بالله تعالى محمد الشناوي([6])
    رضي الله عنه أحد أعيان بيته رحمه الله، قد كان أخذ عليّ العهد عند القبة تجاه وجه سيدي أحمد رضي الله عنه وسلمني إليه بيده فخرجت اليد الشريفة من الضريح، وقبضت على يدي، وقال سيدي: يكون خاطرك عليه وأجعله تحت نظرك، فسمعت سيدي أحمد رضي الله عنه من القبر يقول: نعم، ثم إني رأيته بمصر مرة أخرى هو وسيدي عبد العال، وهو يقول: زرنا بطنطا ونحن نطبخ لك ملوخية ضيافتك([7]).

    هذه بعض الأسرار التي جعلت عبد الوهاب الشعراني يهتم بمولد سيده ويمضي أيضاً في تخريفاته وتعليلاته لحضور المولد، ولا تستغرب فهذا حال من استحوذ عليه الشيطان واتبع الهوى، حيث قال: تخلفت عن ميعاد حضوري للمولد سنة (948)، وكان هناك بعض الأولياء، فأخبرني أن سيدي أحمد رضي الله عنه، كان ذلك اليوم يكشف الستر عن الضريح ويقول أبطأ عبد الوهاب ما جاء([8]).

    ولم يكتف الشعراني بذلك، حتى زعم أن الأحياء والأموات يحضرون الاحتفال بمولد سيده عند ضريحه، بل ويحضره النبي صلى الله عليه وسلم وسائر الأنبياء والأولياء([9]).

    وقد استطرد الشعراني في سرد هذا الهراء وهذه الحكايات الخرافية في الدعوة إلى حضور مولد سيده البدوي، ولننظر في حال من ينكر المولد، أو حضوره عند الشعراني حيث قال: أخبرني شيخنا الشيخ محمد الشناوي رضي الله عنه أن شخصاً أنكر حضور مولده فسلب الإيمان فلم يكن فيه شعرة تحن إلى دين الإسلام، فاستغاث بسيدي أحمد رضي الله عنه. فقال: بشرط ألا تعود فقال: نعم، فرد عليه ثوب إيمانه.

    فهذه نتيجة من ينكر مولد البدوي، أو يمتنع عن حضوره كما يزعم الشعراني، أما من يحضره فالبدوي يحفظه ويرعاه ويشمله بشفاعته ويغفر خطيئته، حيث قال: وعزّة ربي ما عصى أحد في مولدي إلا تاب وحسنت توبته([10]).

    بمثل هذا الهراء والكذب الصراح انتشر صيت البدوي، وهذا هو أسلوب كافة الصوفية الدراويش في إثبات كرامات من يزعمون له الولاية، وهذه الدعايات الخرافية الأسطورية استطاعوا أن يجعلوا لمولد البدوي قداسة في النفوس المريضة كأنها قداسة الحج إلى بيت الله الحرام بل أشد. ومن الذي لا يتلهف على حضور مولد البدوي بعد أن يعلم أنه كما يزعم الشعراني وأضرابه يكون مجمعاً للنبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء والصالحين من مشارق الأرض ومغاربها ومن وراء البحار والجبال، ومن الذي يجرؤ على أن يتطاول فينكر ما يقع في هذا المولد من المآثم

    والمناكر، أو يجحد النفحات والبركات بعد أن يسمع قصة (السبعين الأسودين)] ([11]). وحكاية: الشوكة التي

    اعترضت في حلق العالم تسعة أشهر([12]) وأسطورة (الفقيه الذي سلب العلم

    والإيمان) إلى آخر ما يهرف به الشعراني وأمثاله([13])؟!

    ويتجلى من كلام الشعراني عقيدة تفضيل الولي على النبي، وذلك أن الأنبياء يحجون إلى البدوي في مولده، ولا يستغرب مثل هذا من الصوفية، فقد ادعوا ما هو أعظم من ذلك من الألوهية والربوبية.

    وبتلك الدعاوى أصبح مئات الألوف من أتباع السيد يرهبون التخلف عن مولده، ويخشون إن هم قصروا في عادة من عاداتهم نحوه، أو أبطئوا في النذور والقرابين أن يبطش بهم، حتى استدعى الأمر من بعض الذين لا يملكون الأموال التي تفي بمتطلبات ذلك الاحتفال أن يقترضوا بالربا للقيام بالزيارة وحضور المولد.
    فالفقراء يستدينون للإيفاء بتلك النذور والقربات، والعمال يكدحون فيضيقون على أنفسهم، مع وجود الحاجة إلى ذلك المال من أجل الإيفاء بلوازمها.
    مثل هذا العمل هو الذي أثار مشاعر حافظ إبراهيم، حتى قال أبياته المشهورة التي ينتقد فيها تلك الحال:

    أحياؤنا لا يرزقون بدرهـم وبألف ألـف ترزق الأمـوات
    من لي بحظ النائمين بحضـرة قامت على أرجائها الصلـوات
    يسعى الإمام لهـا ويجـري حولهـا بحر النذور وتقرأ الآيات
    ويقال: هذا القطب باب المصطفى ووسيلة تقضى بـه الحاجـات([14])
    وبهذا العمل أصبح مشهد البدوي تشد إليه الرحال ويفعل عنده ما يفعل عند المشاعر من أعمال الحج من طواف وذبح وغيره، بل أصبح البعض يطلق عليه الكعبة مضاهاة للبيت الحرام، بل قد يفضله البعض الآخر، كما يدل عليه قوله قائلهم:
    هو الجوهر المكنون في معدن الرضـا بأسراره حلت شموس الحقيقة
    هو الكعبة الغراء إذ الغراء بالتياذه تحط الخطايا عن أُناس وجنة([15])
    وحتى يقتنع الزوار بأن ضريح البدوي كالكعبة تماماً رصع أرباب الموالد ودعاة الوثنية مقامه بحجر أسود يتمسح ويتبرك به.

    وفي ذلك يقول صاحب الجواهر السنية: ومن كراماته، أي: البدوي أن حجراً أسود مثبتاً في وركن قبته تجاه وجه الداخل من الجهة اليمنى، وفيه موضع قدمين شاع بين الناس وذاع واستفاض وملأ البقاع والأسماع أنه أثر قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل من زار الأستاذ يتبرك بمحل القدمين([16]).

    قلت: فصاروا يتمسحون به كما كانت العرب في الجاهلية تفعل بالأحجار والأوثان والأصنام التي كانوا ينصبونها.
    أما النذور فهي الهدف الأسمى لسدنة الضريح والدعاة إليه، سواءً كانت تلك النذور عيناً أو نقداً. وقل أن يخلو ضريح من صندوق للنذور، وذلك أن المناسك والمشاعر حوله لا تنتهي إلا بإيداع بعض الأموال فيه.
    وعجل البدوي الذي يجهز ويطاف به حول الضريح في موكب معروف ومشهور([17]).
    وقد بلغت قيمة ما أودع من الحصيلة النقدية في صندوق ضريح البدوي في عام (1984م) مليوناً، و (200)ألف جنيه، والنذور العينية في حدود هذا المبلغ، فضلاً على ما يحصل من اختلاس أو تلاعب في الأموال قبل إيداعها([18]).

    من أجل هذه السيولة المالية جاءت المحافظة على مثل هذه الأضرحة وتلك المشاهد والدعوة إلى أحياء الموالد لها، إضافة إلى ما يزعمون أن فيها رواجاً للتجارة والاقتصاد.

    فعلم أن النظرة مادية صرفة من بعض القائمين على هذه الأضرحة وتلك الموالد، ولم يلتفتوا إلى الجانب الديني أو المحافظة على العقيدة السليمة ونبذ الشرك، فضلاً عن علمهم بأن هذه الموالد مبدءة للمفاسد الأخلاقية ومجمع لكل رذيلة، وجلب المصالح للمجتمع كما يزعمون أو لبعض الأفراد لا يبرر مثل هذا العمل المنافي للدين الحنيف والأخلاق المستقيمة، فيتحتم إبطال هذه الموالد وهدم تلك الأضرحة والمشاهد، والقاعدة الشرعية تنص على أن درء المفاسد مقدم على جلب المصالح.

    فمما تقدم من هذا العرض لمولد البدوي وما يفعل عند ضريحه يتضح كيف اتخذ وثناً يعبد من دون الله، وأصبح يحج إليه كما يحج إلى الكعبة المشرفة والمشاعر المقدسة، حيث جعلوه متصفاً بصفات المشاعر التي تؤدى فيها أعمال الحج، فوصفوه بالكعبة الغراء، وأنه يقصد للزيارة، وتقام فيه الشعائر، كما تقدم فيه النذور والقربات والتي تكون بمقابل الهدي، وبتلك الدعاوي والصفات اكتسب هذه المشابهة، بل قد يكون أعظم عند أربابه مما حدا بالسخاوي وهو في القرن التاسع أن يذكر قول الغوغاء([19]). جاء الحجاج السنة لسيدي أحمد من الشام وحلب ومكة.. أكثر من حجاج الحرمين([20]).

    وما يفعل عند قبر البدوي يفعل عند قبر غيره من الأولياء المزعومين من حيث الطواف، والتمسح بأعتابها، والنذر، وغير ذلك من أمور العبادات التي لا تصرف إلا لله، وقد وقفت على ذلك وليس من رأى كمن سمع، وقلّ أن تجد بلداً إسلامياً إلا وله أولياءه المزعومون الذين تشد إليهم الرحال، ويطاف على مشاهدهم، وتقدم إليهم النذور والقربات، وتجعل لهم الموالد والأعياد. بل إن لغالب الأضرحة مواسم وأعياداً أسبوعية خلاف الموالد تسمى: بالحضرة كليلة الثلاثاء ويومه للإمام الحسين رضي الله عنه، وليلة السبت ويومه للإمام الشافعي رحمه الله، وهكذا لكل ولي عندهم وقت معلوم تجتمع فيه العامة والخاصة من الرجال والنساء ومعهم الأطفال لزيارته على الوجه المعروف([21]).

    والقبور التي أفتتن بها الضلال واتخذوها أعياداً أكثر من أن تحصر([22])، وما أوردته
    هنا ما هو إلا غيض من فيض، والله المستعان.
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله



    ([1]) صحيح البخاري جمع فتح الباري، كتاب الصلاة (1/532)، حديث (435)، وصحيح مسلم، كتاب المساجد ومواضع الصلاة (1/377)، حديث (531).
    ([2]) اقتضاء الصراط المستقيم: (2/729-730).
    ([3]) هو: أحمد بن علي بن إبراهيم الحسيني أبو العباس البدوي، المتصوف صاحب الشهرة في الديار المصرية وإليه تنسب الطريقة الأحمدية، كما يعرف بأبي الثامين السطوحي، وأصله من المغرب، ولد سنة (596 هـ)، وطاف البلاد وأقام بمكة والمدينة ودخل مصر، وكانت وفاته بطنطا (675 هـ). انظر: شذرات الذهب (5/345)، و الطبقات للشعراني (1/162)، والأعلام (1/175).

    ([4]) انظر: السيد البدوي ودولة الدراويش في مصر لمحمد فهمي عبد اللطيف (131-136)، وقاموس العادات والتقاليد لأحمد أمين (387-388).
    ([5]) هو: عبد الوهاب بن أحمد بن علي الشعراني أبو محمد من علماء المتصوفين صاحب الطبقات الكبرى، ولد في قلقشند بمصر سنة (898هـ)، وكانت وفاته بالقاهرة سنة (972هـ). انظر: شذرات الذهب (8/732)، والأعلام (4/180).
    ([6]) محمد الشناوي شيخ الشعراني، توفي بالقاهرة لسنة (932هـ). انظر: الطبقات الكبرى للشعراني (1/120-122).
    ([7]) الطبقات الكبرى للشعواني (1/161).
    ([8])الطبقات الكبرى للشعواني (1/161).
    ([9])الطبقات الكبرى للشعواني (1/161).
    ([10])الطبقات الكبرى للشعواني (1/162).
    ([11])الطبقات الكبرى للشعواني (1/161-162).
    ([12])الطبقات الكبرى للشعواني (1/161-162).
    ([13]) انظر. السيد البدوي ودولة الدراويش (124)، والسيد البدوي ببن الخرافة والحقيقة الدكتور/أحمد صبحي منصور (309).
    ([14]) ديوان، حافظ إبراهيم (318).
    ([15]) البدوي بين الحقيقة والخيال (293)، نقلاً عن الجواهر السنية لعبد الصمد الأحمدي (119).
    ([16]) المصدر السابق (294)، نقلاً عن الجواهر السنية للأحمدي (83).
    ([17]) انظر: الفتاوى لمحمود شلتوت (238-239)، والسيد البدوي بين الحقيقة والخرافة (296)، وقال الدكتور/عبد الواحد في كتابه غرائب النظم والتقاليد والعادات (79)، وله عجول تسمى عجول السيد تربي بعناية فائقة وينزلها الفلاحون منزلة تقرب من منزلة التقديس، فلا يمسها أحد بأذى حتى ولو أكلت من غير ملك صاحبها، أو تسببت في الأضرار بأدمي، ويحجون بها إلى طنطا عند اقتراب مولد السيد البدوي ليذبحوها أمام ضريحه.
    ([18]) انظر: الله توحيد وليس وحده لمحمد الأنور أحمد البلتاجي (303-305)، نقلاً عن جريدة الأهرام العدد (35819)، في (14/4/1405هـ)، الموافق (6) يناير (1985م)، والحياة الاجتماعية في الفكر الإسلامي، الدكتور/ أحمد شلبي (220).
    ([19]) ضعفاء العقول والجهلة من الناس. انظر: القاموس المحيط (1015).
    ([20]) التبر المسبوك في ذيل السلوك للسخاوي (176).
    ([21]) الإبداع في مضار الابتداع لعلي محفوظ (185).
    ([22]) للإطلاع على أمثلة من ذلك. انظر: تحفة الأحباب وبغية الطلاب في الخطط والمزارات والتراجم المباركات لأبي حسين نور الدين علي بن أحمد السخاوي الحنفي. ونزهة الأنصار في فضل علم التاريخ والأخبار المشهور بالرحلة الورتيلانية لحسين بن محمد الوريثلاني. ومساجد مصر وأولياؤها الصالحون للدكتورة سعاد ماهر محمد. والتصوف في تهامة لمحمد بن أحمد العقيلي.

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:57

    ميراث البدوى


    متى جنى الناس من الشوك العنب



    بعد ما ظهرت حقيقة البدوى وضوح الشمس أبتداءاً من ترجمته عند خرافات(طبقات) الشعرانى ،ثم المراجع الأخرى كالمؤلفات التى ألفت فى العصر الحديث عن شخصيته وأخيرا رأى العلماء فى شخصيته وتاريخه، وكما يقولون :متى جنى الناس من الشوك العنب .

    فإن كانت هذه حياته سفه و فساد وأحوال شيطانية و تضييع للفروض من صلاة وغيرها ،وضلال وكفر.

    و مـن كـان الغـراب لـه دليـلاً يمــر بــه علىجيــف الكــلاب

    فأتباعه أقتفوا أثره وساروا على سنته وتركوا سنة النبى _صلى الله عليه وسلم_ فهو(( والسيد البدوي عندهم متصرف في الكون ويقولون أيضاً أن الله قال في حديث قدسي: "الملك ملكي وصرفت فيه البدوي".))(1)

    بل فضلوه على رب العزة سبحانه وتعالى

    فهذا من الأمور العجيبة، وقد سمعت كلمات عند قبر أحمد البدوي الطاغوت الكبير من بعضهم يسأل رفيقه فقال: أيهما خير: الله أو السيد أحمد البدوي ؟ فقال مجيباً له: السيد أحمد البدوي خير من الله؛ سيدي يجيب ويعطي، والله لا يعطي ولا يجيب! فمثل هذا الطغيان وهذا العمى في القلب وفي العمل وفي العقل يقع في بلاد المسلمين -وللأسف- على مسمع ومرأى من كثير من العلماء(2).
    يقول الشيخ محمد رشيد رضا(( فمثل هذه الأساطير التي ترويها الآباء للأبناء ، ويقرهم عليها
    شيوخ العلم والإرشاد هي التي قادتهم بسلاسل التقليد إلى الاعتقاد بأن السيد يفعل ما
    يشاء ، ويحكم ما يريد ، وتفضيله على الأنبياء ، بل نقل عن اثنين من الجهلة كانا
    يتساءلان عن المفاضلة بين السيد والنبي صلى الله تعالى عليه وسلم ؟ فقال أحدهما
    للآخر : ( اسكت يا واد دا السيد أفضل من ربنا ) ! ! ! ( تعالى الله عن ذلك علوًا كبيرًا )(3)

    لماذا قالوا هذا؟!

    لأن بدويهم قال((سائر الأرض كلها تحت حكمى
    و هى عندى كخردل فى فلاة
    أنا سلطان كل قطب كبير
    و طبولى تدق فوق السماء
    أتباعه هم طريقة البدوية))
    وقال((العبد رب والرب عبد
    فليت شعري من المكلف
    إن قلت عبد فذاك رب
    أو قلت رب أنى يكلف

    وهي مقالة وحدة الوجود الآثمة المجرمة، وبرغم هذا الإلحاد استغاثوا به وسألوه النفع والضر))(4)

    ( ومرة وقف على جدار فبال على الناس وهم يمشون في الطريق، فهموا به وأخذوه، قال: أنا مالكي، ونحن المالكية نقول: بول كل ما أكل لحمه فهو طاهر، قال: الناس يغتابوني، أي: يأكلون لحمي، إذاً بولي طاهر.)(5).
    يقول "محمد عثمان عبده البرهاني" في كتابه "تبرئة الذمة في نصح الأمة" (من مناقب الدسوقي أنه سأل الله أن يعطيه جسماً كبيراً كبيراً، ولما سئل إبراهيم الدسوقي لماذا؟ قال: لأزحم به النار فلا يدخلها أحد ونفس الكلام محاولة زحم النار أو زحمة النار ذكرها السيد البدوي أيضاً قال: إنه دعا الله بثلاث دعوات فأجاب الله دعوتين وأبطل الثلاثة، دعا الله أن يشفعه في كل من زار قبره فأجاب الله ذلك، فدعا الله أن يكتب حجة وعمرة لكل من زار قبره فأجاب الله ذلك، فدعا الله أن يدخله النار فرفض الله ذلك. فسألوا السيد البدوي لماذا رفض الله أن يدخلك النار؟ قال: لأني لو دخلتها فتمرغت فيها تصير حشيشاً أخضر وحق على الله أن يعذب بها الكافرين، ويقول أحد الصوفية: لولا الحياء من الله لبصقت على ناره، فانقلبت جنة.)(6)

    هذا ما قاله البدوى وأمامنا ما يفعله أتباعه
    و مـن كـان الغـراب لـه دليـلاً يمــر بــه علىجيــف الكــلاب.

    والأمرُ من معدنِهِ لا يُستغربُ *** والفرعُ للأصلِ حتمًا يُنسبُ.

    1- المسجد الذى به ضريحه:

    لمّاتوفي السيد البدوي في مدينة طنطا المصرية سنة 675هـ ودفن بها، حيث أقيمت على قبرهزاوية ضخمة عرفت في التاريخ باسم (الجامع الأحمدي) نسبة اليه وكان المماليك يبالغونفي العناية بهذه الزاوية . في عهد الملك الأشرف أبو النصر قايتباي الذي كان عزيزمصر وحاكم الشرق العربي من سنة 872 حتى سنة 901هـ ، ازدهرت العمارة الإسلامية فيعهده ازدهاراً عظيماً، وكثرت منشآته وتنوعت وبلغت من الدقة والاتقان شأناً عظيماً . وحينما زار هذا السلطان زاوية السيد البدوي بطنطا أمر بتوسيع المقام وزاد في بناءالزاوية ومساحتها وشيد لها المباني الضخمة . أما بناء المسجد والقبة فقد أمر علي بكالكبير ببنائها ، فأخذ الجامع واجهة كبيرة مطلة على ميدانفسيح ومضاء ليلاً ونهاراً . للجامع صحن واسع وحوله أعمدة فخمة، والزخارف وحوائط هذاالمسجد مكتوب عليها بالآيات القرآنية الكريمة، وللمسجد منارتان عظيمتان.
    والمسجد الآن يحوى غرفه مخلفات البدوي وفيها سبحه ألفية (ألف حبه) قيل إن السيد جاء بها من العراق بالإضافة إلى عمامة بيضاء وقميص أحمر وعباءة من نفس اللون والنسيج.

    2-الطريقة البدوية أو الأحمدية:

    تنسب الطريقة البدوية إلى أحمد بن علي البدوي.
    تنتشر الطريقة البدوية بشكل خاص في مصر، حيث يوجد في مدينة طنطا (شمال القاهرة) ضريح البدوي، وقد تفرعت منها طرق كثيرة في مصر، ما تزال موجودة إلى اليوم، أهمها:

    1ـ الشناوية وشيخها حسن محمد الشناوي، وهو شيخ مشايخ الطرق الصوفية في مصر، ورئيس المجلس الصوفي الأعلى.
    2ـ المرازقة وشيخها عصام الدين أحمد شمس الدين.
    3ـ الشعيبية وشيخها محمد محمد الشعيبي.
    4ـ الزاهدية وشيخها حسن السيد حسن يوسف.
    5ـ الجوهرية وشيخها الحسين أبو الحسن الجوهري.
    6ـ الفرغلية وشيخها أحمد صبري الفرغلي.
    7ـ الإمبابية وشيخها هاني محمد علي سلمان.
    8ـ البيومية وشيخها أحمد حامد فضل.
    9ـ السطوحية وشيخها علي زين العابدين السطوحي.
    10ـ الحمودية وشيخها إبراهيم محمد المغربي.
    11ـ التسقيانية وشيخها أحمد إبراهيم التسقياني.
    12ـ الكناسية وشيخها محمد سلامة نويتو.
    13ـ المنايفة وشيخها علي الدين عبد الله المنوفي.
    14ـ الجعفرية وشيخها عبد الغني صالح الجعفري.
    15ـ الجريرية وشيخها عبد الله خويطر جرير.
    16ـ الحلبية.
    17ـ السلامية.
    18ـ الكتانية[7]

    السودان:
    دخلت هذه الطريقة إلى السودان في العهد التركي مع بعض الجنود الوافدين في الجيش التركي. ومن أشهر شيوخها الشيخ الدبه والشيخ أبوشبكة. وانتشرت في الخرطوم وأشهر شيوخها هناك: الشيخ يوسف المسلمى الأحمدي ولها فروع بالدويم وكوستي وبالنيل الأبيض في شمال كردفان (موقع الشيخ الصادق ديمة).

    ليبيـا:
    والزاوية البدوية أو الأحمدية في العاصمة طرابلس عرفت قديمًا باسم " المدرسة الماردانية "، وتقع في منطقة الميناء، سوق الإسلام. ومشايخها من " آل الغندور " ، وقائمون على إدارتها منذ عقود .

    وبعد صلاة العشاء من كل سبت يجتمع المريدون للذكر والدروشة، ويقيم هذه الحلقات الشيخ محمد صبري الغندور وأخوه الشيخ عبد الناصر، اللذان انتقلت إليهما مشيخة الزاوية من أبيهما الشيخ سعيد، وهو عن أبيه الشيخ صبري الذي أجاز حفيدَيه بالطريقتين البدوية والرفاعية . وهو أجيز بالطريقة البدوية من الشيخ حسن القَدّوسي ، كما أجيز بالطريقة الرفاعية من الشيخ محمد جندل الرفاعي [8] .

    وشارة أتباعه العمامة الحمراء، والعلم الأحمر، ويحتفل بمولده في ثلاثة مواسم، الكبير منها في شهر آب/أغسطس، حيث تقام الحضرات، ويطوف خليفته بطنطا مع أتباعه([9]). ـ.

    ويقول د/ عبد الله صابر : ومما أخذ على الأحمدية ((أحمد البدوي)) الضرب بالدف عند الذكر والرقص والتصفيق، فإذا دب الطرب مع المتصوف قليلاً، حرّك رأسه كما يفعل أهل الخمر، ثم إذا تمكن الطرب منه ذهب حياؤه ووقاره، فيقوم ويرقص وينادي ويبكي.. ويدخل ويخرج ويبسط يديه، ويرفع رأسه نحو السماء وكأنه جاءه المدد منها، ويخرج الرغو أي الزّبد من فيه، وربما مزق بعض ثيابه. وعبث بلحيته. (10)

    3-المولد البدوى:

    فإن كان الانحلال والفجور صفة هذه الطريقة ، وذلك أن البدوي كان رجلاً فاسداً ، ولذلك كان مولد البدوي نموذجاً للفساد والفجور ، فتجد الاختلاط بين الرجال والنساء ، والزنا واللواط ، وشرب الحشيش ، ولخداع البسطاء الذين قد يستنكرون مثل هذه الفواحش ، روج البدوي بين أتباعه أكاذيب عن قدراته الهائلة ومن ذلك قوله : " وعزة ربي ما عصي أحدٌ في مولدي إلا وتاب وحسنت توبته ، وإذا كنت أرعى الوحوش والسمك في البحار واحميهم من بعضهم بعضا ، أفيعجزنى الله عز وجل عن حماية من يحضر مولدي " !!!
    وقال شاعرهم :
    وأعجب شيء أن من كان عاصياً بمولده يعنى به ويرفق[11]

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.11.08 15:57

    أهداف زوار المولد:

    ولا تختلف نوعية زوار المولد النبوي عما ذكره (تقرير الحالة الدينية بمصر2003) عن زوار مولد البدوي، فهم يشملون:
    * فريقاً هدفه إحياء ذكرى المحتفل به.

    * وآخرين يحرصون على التبرك، ومنهم البسطاء والفقراء والأغنياء، الأميون والمثقفون، ويرى هؤلاء أنه إذا لم يتمكنوا من الحضور لأي سبب، سواء أكان بإرادتهم أو رغماً عنهم، فسيصيبهم أذى أو ضرر، ويعتقدون أن الزيارة ستفتح أبواب الرزق أمامهم، بل وتغمرهم بسعادة بالغة.

    * ومنهم من كان مريضاً جاء لطلب الشفاء، أو من كانت عاقراً وعقيماً تأمل في تحقيق أملها بإنجاب طفل.

    * وفريقاً آخر يبحث عن الترفيه والسياحة وقضاء وقت ممتع، وهم الفئة الشبابية.

    * وهناك نمط آخر من الزوار يهدف للتسويق والتجارة سواء بالبيع أو الشراء.(12)

    زوار المولد والحج لقبره:

    أما زوار المولدفوصل عددهم عام 1996م حوالي 3 ملايين زائر(13)، وقيل أربعة ملايين(14) وهذا يظهر أن عددهم يزيد عن زوار البيت الحرام(قد يستغرب البعض العدد وإذا عرفنا من زار قبر القنائى فى قنا جنوب مصر العام الماضى مليونين(2007) وهو أقل شهرة من البدوى وفى أقصى الجنوب).

    بما أن زواره فاقوا عدد زوار بيت الله الحرام فيعتبرون من زار ضريحه فقد حج يقال له: الحاج فلان، ولذلك ترى بعضهم عندهم كتب مكتوب على الغلاف مناسك حج المشاهد، مناسك حج القبور، يعني: يقال في الشوط الأول حول قبر البدوي كذا وكذا، وفي الشوط الثاني كذا وكذا وهكذا، وعند الدخول على القبر كذا وكذا، وعند قبر الحسين كذا وكذا، وهذا من الشرك العظيم الذي وقعت فيه هذه الأمة ولا حول ولا قوة إلا بالله.(15).

    على ذلك فليس بمستغرب أن يقول السخاوي : "جاء الحُجاج هذه السنة لسيدي أحمد البدوي من الشام وحلب ومكة، أكثر من حجاج الحرمين!"(16).

    صندوق النذور(الصندوق الأسود) وسندته:

    أحياؤنا لا يرزقون بدرهم ... وبألف ألف يرزق الأموات
    من لي بحظ النائمين بحفرة ... قامت على أحجارها الصلوات

    وفى هذا الجانب يظهر لماذا إلى الآن هذه الموالد مازالت مستمرة وترعاها الأوقاف ويحدث كل الفساد والشرك ولا يحرك أحد ساكنا

    فصناديق النذور شكّلت وعاءً استثمارياً مهماً لمروجي الخرافة ، و (مما يوضح أهمية هذا المورد بالنسبة للمجلس الصوفي وكافة الطرق التابعة له أيضا : الموقف الشديد الذي وقفوه ضد المفتي(لا يقصد المفتى الحالى) حين أصدر فتوى شرعية ببطلان النذور شرعاً ، واعتبار الباب الثالث من لائحة الطرق الصوفية الذي يقر ويبيح هذه النذور مخالفاً للشرع والدين ...

    وإلى جانب النذور الصدقات التى تدفع لهم من الأغنياء ،وكذلك الاحتيال على السذج المعتقدين في هذه الأضرحة ، فعند تغيير كسوة الضريح وعمامة الولي يمزقون الكسوة والعمامة القديمتين إلى قصاصات صغيرة ، وهنا (تظهر العملية التجارية غير الرسمية التي يقوم بها خدم المسجد ، فيبيعون هذه القصاصات نظير
    مبالغ كبيرة) ، وبالطبع يتم ذلك وسط تهافت هؤلاء المعتقدين في الأضرحة للحصول على أي بركة من (ريحة) الولي .. وربما لأجل مثل هذه النشاطات وغيرها ذكر الجبرتي عن سدنة الأضرحة أنهم أغنى الناس ! .(17)

    أما صندوق النذور(الصندوق الأسود) بلغت حصيلته في إحدى السنوات إلى قرابة أربعة ملايين جنيه مصري(18).

    خدام وسندة الضريح:

    يتحدث الدكتور زكريا سليمان بيومي عن أهمية فئة خدام الأضرحة باعتبارها مركز ثقل دعائي واقتصادي للطرق الصوفية فيقول : ( ... فئة خدام الأضرحة ، التي تشكل أكبر فئة من حيث العدد والأهمية الاجتماعية والاقتصادية بالنسبة للطرق الصوفية ، فهم بمثابة مراكز متناثرة في كل مصر لنثر أساليب هذه الطرق والدعوة لها ، ويروجون للاعتقاد في الأولياء بكل مراتبهم ، ويكثرون من ذكر كراماتهم وخوارقهم ، مدفوعين إلى ذلك بدافع الانتماء للطرق من خلال عملهم ، وبدافع أساسي وهو أن هذه الأضرحة تمثل مصدر معيشتهم...

    وكانت هذه الأضرحة تستوعب عدداً كبيراً من الخدم ، فمن الممكن أن نجد أسرة كاملة تخدم في ضريح واحد ، ولم تكن هذه الوظيفة مقصورة على الفقراء والمحتاجين ، بل كانت لما تدره من دخل كبير مغرية لفئات متعددة ؛ فنجد مشايخ طرق كبيرة يسعون لهذه الوظيفة ، بل ويفضلونها أحياناً على مشيخة الطرق .. ).

    ذكرنا أن حصيلة صندوق النذور فى أحدى السنوات كان أربعة ملايين قسمت كالآتى : كان نصيب الخليفة الأول والثاني لهذا الضريح حوالي أربع وخمسين ألف جنيه لكل واحد منهما ونصيب حامل مفتاح المقصورة ستا ً وثلاثين ألف جنيه وشيخ المسجد ثمانية عشر ألف جنيه ورئيس الخدم اثنا عشر ألف جنيه والكاتب اثنا عشر جنيه والمؤذن ومقيم الشعائر وقارئ السور وخادم الدورة كل واحد من هؤلاء المرتزقة له نصيب ستة آلاف جنيه.. أما عن قراء المقارئ وعددهم اثنان وعشرون قارئاً فقد كان نصيبهم هو مائة واثنين وثلاثون ألف جنيه مع الإعفاء من الرسوم والضرائب الحكومية.. أما عن نصيب الأسد من هذا الصندوق الشيطاني فقد كان لوزارة الأوقاف حيث بلغ نصيبها تسعا ً وثلاثين في المائة من إجمالي دخل هذا الصندوق الشيطاني(19)

    ولهذا كان من الطبيعى أن ما يناله خادم الضريح من هذه الأموال أكثر مما يناله كبار الأطباء والمهندسين وأساتذة الجامعات... ومع ذلك لم يقف طمع أولئك السدنة وشرههم عند هذا الحد، بل ويعمدون إلى التلاعب والتزوير في هذا الصندوق من أجل مزيد من الأموال(20).

    يقول الشيخ محمد حسان (وأذكرك بتحقيق صحفي لا أقول: نشرته جريدة المعارضة، وإنما نشرته جريدة الجمهورية، وهذا التحقيق ينبئنا عن أموال صناديق النذور في قبور الأولياء، ففي مسجد السيد البدوي في كل ثلاثة أشهر يفتح صندوق النذور، ويكون نصيب خادم دورة المياه في كل ثلاثة أشهر أكثر من تسعة آلاف جنيه! فما ظنك بمن هو أعلى؟! وتأتي أنت يا صاحب اللحية لتقول: حرام تقطع رقبتي، تحرمني من هذه الآلاف، إنها ثلة منتفعة، والله لا أصل لها في قرآن ولا أصل لها في سنة، أما أن يأتي رجل لا يصلي ويدعي أنه يحتفل برسول الله، فهذا منكر عظيم.)

    وهؤلاء لهم نصيب الأسد من أموال المولد .ومن المنتفعين أيضاً:( آلاف من الفقراء الذين يتعيشون بجوار الأضرحة ويستفيدون من الموالد ، مئات الأسر التي تتعيش على استمرار الأضرحة من خلال المقاهي والمطاعم والفنادق وغيرها من الخدمات المنتشرة حول كل ضريح، المنشدين والمداحين والمشببين وغيرهم))

    وأختم بحكايات صوفية من مخلفات البدوى:

    (1) يتزاحم الناس في مولد البدوي بمصر (حول حمار يأتي به دراويش الطريقة الشناوية إلى قبر السيد، فيتسابقون لنزع شعرات من جسمه يصنعون منها الأحجبة، وهذا بالضبط ما كان قدماء المصريين يفعلونه بهذا الحيوان!)(21)

    (2)يقول الغزالي رحمه الله في كتابه < عقيدة المسلم > على كلٍ يقول : لما جاءت الشيوعية وأرادت أن تدخل مصر يقول : إنه توجه إلى قبر أحمد البدوي المقبور في طنطا يقول : توجه ثلاثة مليون من المسلمين يستنصرون ويلوذون بقبر البدوي ليصرف عنهم البدوي الشيوعية(22)

    (3) هذه القصة للشيخ محمد حسان يحكيها بنفسه(فلما ذكرني الإخوة بما يقع، قلت: أود أن أرى بعيني، وأن أسمع بأذني؛ لأصل إلى السند من أعلاه، فغطيت وجهي وذهبت إلى مولد السيد البدوي بنفسي، وأدخلني إخوانكم في طنطا حتى وصلت إلى القبر، ووقفت لأرى بعيني ولأسمع بأذني، فسمعت امرأة مسكينة تقول: أنا زعلانة منك يا سيد! لأني آتي لك بالنذر لمدة خمس سنين وأنت لا تريد أن تعطيني ولداً!! فتدبر هذا!))(23)

    (4) فيحكون أن رجلا سرق سمكة مملحة، وأكلها فاستحلفه المسروق منه بالله فأقسم بالله ثلاث مرات بأنه لم يأخذها ولم يرها فلم يحصل له شيء. فاستحلفه بأحمد البدوي فما كاد يلفظ الاسم حتى سبقت السمكة من بطنه ولفظها. وذلك منهم اعتقاد أن البدوي أغير وأعز وأقدر من الله. قبحهم الله وأخزاهم.(24)

    والحكايات عن البدوى واعتقاد الناس فيه تملئ مجلدات.

    وما أجمل ان ننهى بقوله تعالى ((وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَتَّخِذُ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَلَوْ يَرَى الَّذِينَ ظَلَمُوا إِذْ يَرَوْنَ الْعَذَابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا وَأَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعَذَابِ (165) إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ (166) وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ (167))

    هذه الآية رسالة لكل من يعبد البدوى أو يعتقد فيه ما لا يكون إلا لله

    إنكم ستقفون أمام الله وتسألون لماذا عبدتم البدوى من دونى ولن تجدوا البدوى ليدافع عنكم بل سيتبرأ منكم((إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا)).

    ================================

    (1) الصُّوفِيَّةُ و الوَجْهُ الآخَر ص56 د. محمّد جَميل غَازي
    (2) شرح كتاب التوحيد للشيخعبد الله بن محمد الغنيمان من الدروس الصوتية المفرغة.
    (3) مجلة المنار(ج1،المجلد1،ص79)
    (4)مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
    هذه المجلة لفضيلة نائب رئيس الجامعة الإسلامية الشيخ عبد العزيز بن باز،العدد الأول.
    (5)من نور كتاب اللَّه الرسول صلى الله عليه وسلم في التوراة والإنجيل ،إعداد/ علاء خضر.
    (6) الصُّوفِيَّةُ و الوَجْهُ الآخَر د. محمّد جَميل غَازي ص57
    [7] ـ مجلة التصوف الإسلامي ـ العدد 304 ، ص 48.
    [8] ـ المذاهب الصوفية ومدارسها ص172.
    [9]التصوف والتطرف ص216ـ 217.
    (10) السيد البدوي: د. عبد الله صابر، ص34، نقلاً عن سعيد عاشور، عن المدخل: ابن الحاج، جـ2، ص2 وما بعدها.
    (11)لواقح الأنوار القدسية ، للشعراني 180، 360
    (12) انحرافات القبوريين ... الداء الدواء ص38/
    (13) انحرافات القبوريين ... الداء الدواء ص.38
    (14) ذكره الشيخ أبو إسحاق الحوينى.
    (15) من دروس الشيخ محمد صالح المنجد المفرغة (ألقاب يمنع منها الشرع).
    (16) الكتاب : انحرافات القبوريين ... الداء الدواء ص38
    (17)انحرافات القبوريين ... الداء الدواء - (ج 1 / ص 115)
    (18) محاضرة مفرغة :عبرات تسكب على التوحيد ،للشيخ ممدوح الحربي
    (19)المصدر السابق
    (20) انحرافات القبوريين ... الداء الدواء ص 28
    (21) حسين أحمد أمين، مقال (تأملات في حقيقة أولياء الله الصالحين)، ص136.
    (22) شركيات_وعقائد_الصوفية ص 6
    (23)محاضرة مفرغةالبراءة من دعاة القبور
    (24) موسوعة توحيد رب العبيد ص279،ج7
    avatar
    أبو عبد الرحمن عبد المحسن
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 601
    العمر : 34
    البلد : مصر
    العمل : طالب
    شكر : 0
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف أبو عبد الرحمن عبد المحسن في 20.04.09 22:30





    .

    أبوعبدالملك النوبي الأثري
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 849
    العمر : 37
    البلد : مصر السنية
    العمل : تسويق شركة كمبيوتر
    شكر : -1
    تاريخ التسجيل : 10/05/2008

    مميز رد: الوجه الحقيقى للسيد البدوى

    مُساهمة من طرف أبوعبدالملك النوبي الأثري في 21.04.09 12:56

    Mad

    Question




    .

      الوقت/التاريخ الآن هو 20.07.17 20:47