أبجد هوز

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز أبجد هوز

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 03.11.08 9:49

    أبجد هوز

    إن الكلمات الست الأولى وهي(ابجد) (هوز)( حطي)( كلمن)( سعفص) (قرشت )أسماء ملوك مَدين و(كلمن) رئيسهم

    وقد هلكوا جميعاً يوم الظُّلة مع قوم شعيب عليه السلام 00 ويوم الظُّلة هو الذي ذكره القرآن بقوله (فأخذهم عذاب يوم الظلة )

    والظُّلة :سحابة كانت معها ريح باردة , خرج إليها قوم شعيب ليستظلّوا بها من شدة الحر الذي سلطه الله عليهم في بيوتهم انتقاماً منهم, فلما اجتمعوا تحتها ألهبها الله عليهم ناراً فاحترقوا كما يحترق الجراد في المقلى

    وهؤلاء الملوك أول من وضع الكتابة العربية بعدد حروف أسمائهم بترتيبها عند الساميين .

    ثم

    وجد بعدهم ستة حروف (ث خ ذ ض ظ غ ) فألحقوها بها وسموها (الروادف)

    وهذه الحروف أبجدية اللغة العربية ؛ و (نصر بن عاصم الليثي )هو واضع الترتيب المعروف الآن




    المصدر

    هو (الدرر المبثثة في الغرر المثلثة )
    للفيروز أباد صاحب القاموس -
    شرح وتحقيق الطاهر أحمد الزاوي ؛

    علما بأن
    شارح كتاب (الدررالمبثثة )أورد هذه المعلومة في مقدمة كتابه ,وبين أنها من كتب اللغة وتفسير القرطبي .

    والنقل
    لطفــــاً .. من هنــــــا

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: أبجد هوز

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 25.09.09 7:18

    ليعلم بأن هناك خطأ شائعا بين بعض الناس حين يريد أحدهم أن يتكلم عن ترتيب الحروف فيقول : هذا ترتيب أبجدي ،وهو يريد الترتيب الذي يبدأ بالألف وينتهي بالياء !!

    والحق أن يقال بأن هذا ترتيب هجائي ،أو عليه أن يستخدم أسلوب النحت في ذلك ،

    وأما الأبجدي فهو ترتيب آخر يبدأ بالألف وينتهي بالغين

    ،وكان لهذا الترتيب فوائد كبيرة

    ،منها : اختصار الأرقام بالطريقة التي سأشرحها فيما يلي :

    أولا : الترتيب على هذه الطريقة للحروف جاء على شكل كلمات هي :

    ( أبجد ،هوّز ،حطّي ،كلمن ،سعفص ،قرشت ،ثخذ ،ضظغ ) .

    ثانيا : أعطى العرب لكل حرف رقما ؛بحيث يبدؤون بالآحاد ،ثم العشرات ،ثم المئات ،ثم الألف على التوالي ؛فتكون المعادلة كالتالي :
    الألِف = 1
    الباء = 2
    الجيم = 3
    الدال = 4
    الهاء = 5
    الواو = 6
    الزاي = 7
    الحاء = 8
    الطاء = 9
    الياء = 10
    الكاف = 20
    اللام = 30
    الميم = 40
    النون = 50
    السين = 60
    العين = 70
    الفاء = 80
    الصاد = 90
    القاف = 100
    الراء = 200
    الشين = 300
    التاء = 400
    الثاء = 500
    الخاء = 600
    الذال = 700
    الضاد = 800
    الظاء = 900
    الغين = 1000

    وبهذا الأسلوب يؤرخ كثير من علماء الإسلام لبعض الأحداث كما أرخ السعدي – رحمه الله – لتاريخ بناء الجامع في قصيدته بقوله : اغفر لنا ،وأكثر مايستخدم في القصائد ،وخذوا على ذلك مثلا :

    ضبط ذوي الفروض من هذا الرجز **************** مرتبا خذه وقل ( هبا دبز )

    ويعني بالهاء عدد من يرث النصف ،وبالباء عدد من يوث الربع ،وبالألف عدد من يرث الثمن ... إلخ

    وقال الجزري – رحمه الله – في ختام منظومته في التجويد :

    أبياتها قاف وزاي بالعدد ************* من يحسن التجويد يظفر بالرشد

    وأدع لكم حساب قوله .

    والشاهد أنها طريقة مسلوكة للاختصار ،وقد ظن بعض العرافين أن لها تأثيرا في معرفة المقدور ،وقد ضلوا ضلالا بعيدا .


    والنقل
    لطفـاً .. من هنــــــــا
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=17056

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: أبجد هوز

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 25.09.09 7:24

    ( ...
    أخي الكريم جلال الجزائري وفقه الله

    إجابة لسؤالك الثاني

    فقول الناظم ( ند بدا) رامزا به لعدد أبيات القصيدة

    وقوله ( بشرى لمن يتقنها ) رامزا به لتاريخ تأليفها

    هو اتباع منه لطريقة معروفة في التعبير بكلمات عوضا عن الأعداد تعرف بحساب الجُمَّل

    وذلك أنهم يرتبون الحروف على الترتيب الأبجدي هكذا :

    [أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضظغ ]

    ثم يعوضون عن الحرف الأول ب1 والثاني ب2 ... وهكذا إلى العاشر ب10 ، ثم الحادي عشر ب20 والثاني عشر ب30 ... وهكذا إلى الحرف التاسع عشر ب 100 ثم الحرف العشرين ب 200 وما بعده ب 300 وهكذا حتى يكون الحرف الثامن والعشرون وهو الحرف الأخير حرف الغين ب 1000 ، هكذا :

    الحروف العشرة الأولى :

    أبجد هوز حطي :(أ=1) (ب=2) (ج=3) (د=4) (هـ=5) (و=6) (ز=7) (ح=8) (ط=9) (ي=10).
    الحروف التسعة التي بعدها :
    كلمن سعفص قـ: (ك=20) (ل=30) (م=40) (ن=50) (س=60) (ع70) (ف=80) (ص=90) (ق100).

    الحروف التسعة الأخيرة :
    ـرشت ثخذ ضظغ: (ر=200) (ش=300) (ت=400) (ث=500) (خ=600) (ذ=700) (ض=800) (ظ =900) (غ= 1000).

    فإذا حسبنا ند بدا:
    فالنون خمسون
    والدال أربع
    والباء اثنان
    والدال أربع
    والألف واحد

    فصار المجموع واحدا وستين ، أي أبيات القصيدة واحد وستون بيتاً .

    وإذا حسبنا : تاريخها بشرى لمن يتقنُها

    فالباء اثنان
    والشين ثلاثمائة
    والراء مائتان
    والياء عشرة
    واللام ثلاثون
    والميم أربعون
    والنون خمسون
    والياء عشرة
    والتاء أربعمائة
    والقاف مائة
    والنون خمسون
    والهاء خمسة
    والألف واحد

    فالمجموع ألف ومائة وتسعة وثمانون. 1189 ، فهذا هو تاريخ نظم القصيدة .

    وبهذه الطريقة تستطيع أن تعبر عن أي عدد أو تاريخ بتكوين عبارات لطيفة المعنى يكون مجموع حروفها بحساب الجمل مساويا للعدد المراد .


    والنقل
    لطفـاً من هنـــــا

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: أبجد هوز

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 25.09.09 7:25

    وقال الشيخ : محمد بن عثيمين - رحمه الله - في كتابه القول المفيد :

    ( قوله: "يكتبون أباجاد وينظرون في النجوم". والواو هنا ليست عطفا، ولكنها للحال، يعني: والحال أنهم ينظرون، فيربطون ما يكتبون بسير النجوم وحركتها.

    قوله: "ما أرى من فعل ذلك". ويجوز بفتح الهمزة بمعنى: أعلم، وبالضم بمعنى: ما أظن.

    وقوله: "أباجاد". هي: أبجد هوز حطي كلمن سعفص قرشت ثخذ ضطغ... وتعلم أباجاد ينقسم إلى قسمين:

    الأول: تعلم مباح بأن نتعلمها لحساب الجمل، وما أشبه ذلك، فهذا لا بأس به، وما زال أناس يستعملونها، حتى العلماء يؤرخون بها،

    قال شيخنا عبد الرحمن بن سعدي رحمه الله في تاريخ بناء المسجد الجامع القديم:

    جد بالرضا واعط المنى ***** تـــاريخــه حيــن انتـهى
    والشهر في شــوال يا ***** من ساعدوا في ذا البنا
    قول المنيـب اغفـــر لنا ***** رب تقبــــل سعيــــــــنا

    فقوله: "اغفر لنا" لو عددناها حسب الجمل صارت 1362هـ.

    وقد اعتنى بها العلماء في العصور الوسطى، حتى في القصائد الفقهية والنحوية وغيرها.

    ويؤرخون بها مواليد العلماء ووفياتهم، ولم يرد ابن عباس هذا القسم.

    الثاني: محرم، وهو كتابة "أبا جاد" كتابة مربوطة بسير النجوم وحركتها وطلوعها وغروبها، وينظرون في النجوم ليستدلوا بالموافقة أو المخالفة على ما سيحدث في الأرض، إما على سبيل العموم، كالجدب والمرض والجرب وما أشبه ذلك، أو على سبيل الخصوص، كأن يقول لشخص: سيحدث لك مرض أو فقر أو سعادة أو نحس في هذا وما أشبه ذلك، فهم يربطون هذه بهذه، وليس هناك علاقة بين حركات النجوم واختلاف الوقائع في الأرض.
    وقوله: "ما أرى من فعل ذلك له عند الله من خلاق".

    قوله: "خلاق"، أي: نصيب.

    ظاهر كلام ابن عباس أنه يرى كفرهم، لأن الذي ليس له نصيب عند الله هو الكافر، إذ لا ينفى النصيب مطلقاً عن أحد من المؤمنين، وإن كان له ذنوب عذب بقدر ذنوبه، أو تجاوز الله عنها، ثم صار آخر أمره إلى نصيبه الذي يجده عند الله )

    والنقل
    لطفــاً .. من هنــــــــا
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=17056

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: أبجد هوز

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 25.09.09 7:29

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - 12/57 :

    الله سبحانه علم آدم الأسماء كلها وأنطقه بالكلام المنظوم .

    وأما تعليم حروف مقطعة لا سيما إذا كانت مكتوبة فهو تعليم لا ينفع ولكن لما أرادوا تعليم المبتدئ بالخط صاروا يعلمونه الحروف المفردة حروف الهجاء ثم يعلمونه تركيب بعضها إلى بعض فيعلم أبجد هوز وليس هذا وحده كلاما .

    فهذا المنقول عن آدم من نزول حروف الهجاء عليه لم يثبت به نقل ولم يدل عليه عقل ; بل الأظهر في كليهما نفيه وهو من جنس ما يروونه عن النبي صلى الله عليه وسلم من تفسير ا بـ ت ث وتفسير أبجد هوز حطي ويروونه عن المسيح أنه قاله لمعلمه في الكتاب وهذا كله من الأحاديث الواهية بل المكذوبة .


    ولا يجوز باتفاق أهل العلم بالنقل أن يحتج بشيء من هذه وإن كان قد ذكرها طائفة من المصنفين في هذا الباب كالشريف المزيدي والشيخ أبي الفرج وابنه عبد الوهاب وغيرهم .

    وقد يذكر ذلك طائفة من المفسرين والمؤرخين فهذا كله عند أهل العلم بهذا الباب باطل لا يعتمد عليه في شيء من الدين .

    وهذا وإن كان قد ذكره أبو بكر النقاش وغيره من المفسرين وعن النقاش ونحوه نقله الشريف المزيدي الحراني وغيره فأجل من ذكر ذلك من المفسرين أبو جعفر محمد بن جرير الطبري وقد بين في تفسيره أن كل ما نقل في ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو باطل .

    فذكر في آخر تفسيره اختلاف الناس في تفسير أبجد هوز حطي وذكر حديثا رواه من طريق محمد بن زياد الجزري عن فرات بن أبي الفرات عن معاوية بن قرة عن أبيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { تعلموا أباجاد وتفسيرها ويل لعالم جهل تفسير أبي جاد قال : قالوا يا رسول الله وما تفسيرها ؟ قال ؟ أما الألف فآلاء الله وحرف من أسمائه .

    وأما الباء فبهاء الله وأما الجيم فجلال الله وأما الدال فدين الله وأما الهاء فالهاوية وأما الواو فويل لمن سها وأما الزاي فالزاوية وأما الحاء فحطوط الخطايا عن المستغفرين بالأسحار } " وذكر تمام الحديث من هذا الجنس .

    وذكر حديثا ثانيا من حديث عبد الرحيم بن واقد حدثني الفرات بن السائب عن ميمون بن مهران عن ابن عباس قال : " ليس شيء إلا وله سبب وليس كل أحد يفطن له ولا بلغه ذلك أن لأبي جاد حديثا عجيبا أما " أبو جاد " فأبى آدم الطاعة وجد في أكل الشجرة وأما " هوز " فزل آدم فهوى من السماء إلى الأرض وأما " حطي " فحطت عنه خطيئته وأما " كلمن " فأكله من الشجرة ومن عليه بالتوبة " وساق تمام الحديث من هذا الجنس .

    وذكر حديثا ثالثا من حديث إسماعيل بن عياش عن إسماعيل بن يحيى عن ابن أبي مليكة عمن حدثه عن ابن مسعود ومسعر بن كدام عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " { إن عيسى بن مريم أسلمته أمه إلى الكتاب ليعلمه فقال له المعلم : اكتب بسم الله فقال له عيسى وما بسم الله ؟ فقال له المعلم وما أدري .
    فقال له عيسى الباء بهاء الله والسين سناؤه والميم ملكه والله إله الآلهة والرحمن رحمن الدنيا والآخرة والرحيم رحيم الآخرة . أبو جاد : ألف آلاء الله وباء بهاء الله وجيم جمال الله ودال الله الدائم وهوز هاء الهاوية } " وذكر حديثا من هذا الجنس وذكره عن الربيع بن أنس موقوفا عليه .

    وروى أبو الفرج المقدسي عن الشريف المزيدي حديثا عن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم في تفسير : ا بـ ت ث من هذا الجنس .


    ثم قال ابن جرير : ولو كانت الأخبار التي رويت عن النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك صحاح الأسانيد لم يعدل عن القول بها إلى غيرها ولكنها واهية الأسانيد غير جائز الاحتجاج بمثلها ; وذلك أن محمد بن زياد الجزري الذي حدث حديث معاوية بن قرة عن فرات عنه غير موثوق بنقله وأن عبد الرحيم بن واقد الذي خالفه في رواية ذلك عن الفرات مجهول غير معروف عند أهل النقل وأن إسماعيل بن يحيى الذي حدث عن ابن أبي مليكة غير موثوق بروايته ولا جائز عند أهل النقل الاحتجاج بأخباره .

    قلت : إسماعيل بن يحيى هذا يقال له التيمي كوفي معروف بالكذب ورواية إسماعيل بن عياش في غير الشاميين لا يحتج بها بل هو ضعيف فيما ينقله من أهل الحجاز وأهل العراق بخلاف ما ينقله عن شيوخه الشاميين ; فإنه حافظ لحديث أهل بلده كثير الغلط في حديث أولئك وهذا متفق عليه بين أهل العلم بالرجال وعبد الرحمن بن واقد لا يحتج به باتفاق أهل العلم وفرات بن السائب ضعيف أيضا لا يحتج به فهو فرات بن أبي الفرات ومحمد بن زياد الجزري ضعيف أيضا .



    وقد تنازع الناس في أبجد هوز حطي فقال طائفة هي أسماء قوم قيل أسماء ملوك مدين أو أسماء قوم كانوا ملوكا جبابرة .
    وقيل : هي أسماء الستة الأيام التي خلق الله فيها الدنيا .
    والأول اختيار الطبري .
    وزعم هؤلاء أن أصلها أبو جاد مثل أبي عاد وهواز مثل رواد وجواب . وأنها لم تعرب لعدم العقد والتركيب .

    والصواب : أن هذه ليست أسماء لمسميات وإنما ألفت ليعرف تأليف الأسماء من حروف المعجم بعد معرفة حروف المعجم ولفظها : أبجد هوز حطي ليس لفظها أبو جاد هواز .
    ثم كثير من أهل الحساب صاروا يجعلونها علامات على مراتب العدد فيجعلون الألف واحدا والباء اثنين والجيم ثلاثة إلى الياء ثم يقولون الكاف عشرون . . .

    وآخرون من أهل الهندسة والمنطق يجعلونها علامات على الخطوط المكتوبة أو على ألفاظ الأقيسة المؤلفة كما يقولون : كل ألف بـ وكل بـ ج فكل ألف ج .
    ومثلوا بهذه لكونها ألفاظا تدل على صورة الشكل والقياس لا يختص بمادة دون مادة .
    كما جعل أهل التصريف لفظ " فعل " تقابل الحروف الأصلية والزائدة ينطقون بها .
    ويقولون : وزن استخرج " استفعل " وأهل العروض يزنون بألفاظ مؤلفة من ذلك ; لكن يراعون الوزن من غير اعتبار بالأصل والزائد : ولهذا سئل بعض هؤلاء عن وزن نكتل فقال نفعل وضحك منه أهل التصريف .
    ووزنه عندهم نفتل فإن أصله نكتال وأصل نكتال : نكتيل .
    تحركت الياء وانفتح ما قبلها فقلبت ألفا ثم لما جزم الفعل سقطت كما نقول مثل ذلك في نعتد ونفتد من اعتاد يعتاد واقتاد البعير يقتاده .
    ونحو ذلك في نقتيل فلما حذفوا الألف التي تسمى لام الكلمة صار وزنها . وجعلت " ثمانية " تكون متحركة : وهي الهمزة وتكون ساكنة وهي حرفان على الاصطلاح الأول وحرف واحد على الثاني والألف تقرن بالواو والياء لأنهن حروف العلة ولهذا ذكرت في آخر حروف المعجم ونطقوا بأول لفظ كل حرف منها إلا الألف فلم يمكنهم أن ينطقوا بها ابتداء فجعلوا اللام قبلها فقالوا : " لا " والتي في الأول هي الهمزة المتحركة فإن الهمزة في أولها .
    وبعض الناس ينطق بها " لام ألف " والصواب أن ينطق بها " لا " وبسط هذا له موضع آخر .

    والمقصود هنا : أن العلم لا بد فيه من نقل مصدق ونظر محقق .
    وأما النقول الضعيفة لا سيما المكذوبة فلا يعتمد عليها .
    وكذلك النظريات الفاسدة والعقليات الجهلية الباطلة لا يحتج بها .

    والنقل
    لطفـــاً .. من هنــــــا
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=17056

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: أبجد هوز

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 25.09.09 7:35

    يعني يا طلبة العلم بارك الله فيكم لم يسعكم علم الحديث والفقه والتفسير حتى تسقطوا في علم الأحرف !! وهو من علوم المتصوفة الزنادقة ومن علوم الصابئة الكافرة ومن علوم السحرة المارقة

    يعني واحد من جملة معينة مثلا "إسمه" يمكن يستخرج منها بإستخدام علم الأحرف انه من اهل الجنة !!!!!!!!!!!!!!!..... ماذا هذا الجنون وماهذا الهذيان هذا العلم وغيره كنا نراه في منتديات المتصوفة وكنا نتخذه مدخل لبيان عوار وكذب علماء الصوفية وهم في الحقيقة سحرة دجاجلة .... ولا اريد أن اضع روابط لهذه المنتديات


    لكن أحمّل المشائخ المشرفين المسؤولية في فتح مثل هذه المواضيع وابرأ إلى الله من هذا الكلام وهذا العلم المسمى بعلم الأحرف أو أسرار الأحرف !!!


    يا شيخ عبدالرحمن الفقيه وياشيخ زقيل وياشيخ هيثم المنتدى يدخله عامة !! وجهلة ومظنة الإغترار بمثل هذه المواضيع متحققة فالله يعينكم على الحساب

    أعاذني الله وإياكم من الزيغ والفساد


    =========

    فضيلة الشيخ أبو البركات وفضيلة الشيخ أنا المسلم ... سلمكما الله ورعاكما .. هذا الذي ذكرتماه هو الذي أعرفه ... وقد أشرت إليه فيما سبق ...

    أؤيد رأيكما وأدعو الله لكما بالتوفيق والهدى والرشاد والسداد وأن يجزيكما خيراً عن الإسلام والمسلمين ..

    وتبقى قضية من استعمله من أهل العلم ... والجواب هو خطأ منهم أصابوا فيه أجراً وفاتهم آخر... هذا كل ما في الأمر ...

    ولا أشك أن علينا طلبة العلم أن لا نستعمل هذا الأسلوب في الحساب مطلقاً على أي صفة .. ، هذا والله اعلم ...


    =========

    يا إخوة غفر الله لكم
    أين حساب الجمل المعروف عند العلماء منذ زمن، يستعملونه في تأريخ الحوادث نظما ونثرا، من حسابات الطلاسم وأسرار الحروف؟
    ومن قال بأن حساب الجمل من علوم اليهود فعليه الدليل.
    وحتى لو صح ذلك، فالحساب من أصله كان مشتهرا عند أهل الكتاب أكثر من شهرته عند العرب قبل الإسلام. وإنما اعتنى به العلماء الإسلاميون لشدة الحاجة إليه. وقد كان كثير من الخلفاء والملوك يستعملون الكتابيين في الدواوين لبراعتهم في الحساب.

    ثم من قال بعدم جواز استعمال هذا الحساب في التأريخ، فعليه أمران:
    أولهما: أن يأتي بالدليل. والأصل في هذا هو الإباحة، ولا يختلف عن غيره من أنواع الحساب.
    وثانيهما: من سبقه من أهل العلم إلى هذا التحريم؟
    وراجع كلام الشيخ ابن عثيمين المنقول آنفا. وتأمل.

    ==========

    الذي اعرفه ان حساب الجمل المذموم غير هذا الحساب تماما .

    فان حساب الجمل والذي هو ضرب من ضروب الكهانه هو التكهن بزمن الموت والحياة وغيرها باحتساب قيم الحروف . وبعده يقررون نوع الطباع وزمن الموت وغيره .

    أما هذا الحساب فهو أمر معتاد وقد دأب عليها أهل العلم منذ القدم . والعبرة فيما يظهر بنوع الاستخدام .


    ==========

    من حِيَل الشعراء وأعاجيبهم في التأريخ الشعري
    السلام عليكم ... يمكن أن نثري الموضوع بجملة من الطرائف من حِيَل الشعراء والكُتَّاب في الباب ...
    فمن طريف المقال أنه لما مات الملك الظاهر برقوق (738 - 801 هـ = 1338 - 1398 م) سنة ثمانمائة وواحد للهجرة أرَّخَ أحدهم وفاته بجملة ( في المشمش ) !! واعجب لهذه المناسبة بين البرقوق والمشمش !!!! .
    ف = 80
    ي = 10
    أ = 1
    ل = 30
    م = 40
    ش = 300
    م = 40
    ش = 300
    في المشمش = 80 + 10 + 1 + 30 + 40 + 300 + 40 + 300 = 801
    ****** وفي الأعلام للزركلي (2/89) بالهامش ، في ترجمة الجلاوي (... - 1375 هـ = ... - 1956 م) وهو التهامي بن محمد المزواري المراكشي الجلاوي،كان والي مراكش في عهد الحماية الفرنسية وناوأ الحركة الوطنية وقاتل بعض الثائرين على الاستعمار الفرنسي،وقد أرّخ وفاته أحدهم بقوله:
    قضى الجلاوي الخؤون نحبه **** وفارق الدنيا بفكر طائش
    ولجحيم مالك أرخته **** أحب سحب الخائن المراكشي
    أحب = 1 + 8 + 2 = 11
    سحب = 60 + 8 + 2 = 70
    الخاين = 1 + 30 + 600 + 1 + 10 + 50 = 692
    المراكشي = 1 + 30 + 40 + 200 + 1 + 20 + 300 + 10 = 602
    11 + 70 + 692 + 602 = 1375
    ******
    وكان أبو الثناء محمود بن محمد (أو علي) قابادو التونسي (1229 - 1288 هـ = شاعر عصره بتونس، ومفتي مالكيتها،كان لا يجارَى في التأريخ الشعري (بحساب الجمل) وله في ذلك قصيدة دالية هنَّأ بها السلطان عبد المجيد بانتصاره على (الروس) يستخرج تاريخ عام الانتصار ( 1276 هـ ) من جميع أبياتها، من مهملها ومعجمها وصدورها وأعجازها، بحيث تتحصل منها الآلاف حتى جعل لها جدولا في طريقة استخراجها.
    يقول فيها :
    خَيرُ حامِ مجدٍ مجيرِ العبيدِ **** حاطَ خيراً مجرى لعبدِ المجيدِ
    حاطهُ عَن عثارِ جعدٍ برجفٍ **** مُنتجٍ جحدَ عرفِ ربقِ العهودِ
    والقصيدة في ستة وثلاثين بيتا ... أرفقها كاملة هنا ...

    ****وأعجب من هذا ما فعله ناصيف اليازجي (1215 - 1288 هـ = 1800 - 1871 م) وهو ناصيف بن عبد الله بن ناصيف بن جنبلاط اليازجي ، فقد نظم عجيبة ونادرة فنية ، وهي قصيدة في مدح ( إبراهيم باشا ) أحد رجال الأمير بشير بن قاسم بن عمر الشهابي (1173 - 1266 هـ = 1760 - 1850 م)، الذي فتح مدينة ( عكا ) سنة 1248 هـ ، افتتحها اليازجي ببيتين قال فيهما مؤرخاً :
    أنت الخليلُ وفي /الأطلال بردُ لظىً **** أطلالِ عكَّا ورَفضُ /الرُعْبِ والحَذَرِ
    كن بالغاً أوجَ سعدٍ /ما بهِ ضررٌ **** أو غالباً لم يزَل في / أوَّل الظفرِ
    أنت الخليلُ وفي = 1248
    الأطلال بردُ لظىً = 1248
    أطلالِ عكَّا ورَفضُ = 1248
    الرُعْبِ والحَذَرِ = 1248
    كن بالغاً أوجَ سعدٍ = 1248
    ما بهِ ضررٌ = 1248
    أو غالباً لم يزَل في = 1248
    أوَّل الظفرِ = 1248
    البيتان السابقان من تسعين حرفاً ،فأنشأ قصيدة في تسعين بيتا، ووضع في أول كل بيت من أبياتها حرفاً من حروف البيتين السابقين على الترتيب والتوالي ، وهي :
    الزهرُ تَبسِمُ نُوراً عن أقاحيها **** إذا بكى من سحابِ الفَجْرِ باكيها
    نورُ الأقاحي الذي ما بالحياءِ بهِ **** من صِحَّةٍ وصَفاءٍ عَزَّ مُنشيها
    والقصيدة طويلة في تسعين بيتا كما أسلفت ... أرفقها كاملة هنا أيضا بالمرفقات...

    الملفات المرفقة
    : SHE3R.rar‏ : 22.7 كيلوبايت : rar : 79 : اضغط هنا


    المصدر السابق

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.10.17 0:53