فـائدة نفيسة حول كلمة سيدي نقلها الشيخ بكر أبو زيد

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز فـائدة نفيسة حول كلمة سيدي نقلها الشيخ بكر أبو زيد

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 28.10.08 10:45

    فـائدة نفيسة حول كلمة سيدي نقلها الشيخ بكر أبو زيد
    سنن العرب في تسمية أبنائهم


    بسم الله و الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله, و بعد...

    قال العلامة الشيخ محمد بشير الإبراهيمي الجزائري
    - رحمه الله تعالى -
    في نقد من تكنى بأبي السعادات, و نحوها من الكُنى الأعجمية:

    (من سنن العرب أنهم يجعلون الاسم سمة للطفولة, و الكنية عنوانا على الرجولة, و لذلك كانوا لا يكتنون إلا بنتاج الأصلاب و ثمرات الأرحام من بنين و بنات, لأنها الامتداد الطبيعي لتاريخ الحياة بهم, و لا يرضون بهذه الكنى و الألقاب الرخوة إلا لعبيدهم؛

    و ما راجت هذه الكنى و الألقاب المهلهلة بين المسلمين إلا يوم تراخت العُرى الشاذة لمجتمعهم, فراج فيهم التخنث في الشمائل و التأنث في الطباع و الارتخاء في العزائم, و النفاق في الدين؛

    و يوم نسي المسلمون أنفسهم فأضاعوا الأعمال التي يتمجد بها الرجال, و أخذوا بالسفاسف التي يتلهى بها الأطفال؛ و فاتتهم العظمة الحقيقية فالتمسوها في الأسماء و الكنى و الألقاب؛

    و لقد كان العرب صخورا و جنادل يوم كان من أسمائهم صخر و جندلة, و كانوا غصصا و سموما يوم كان فيهم مُرَّةٌ و حنظلة؛ و كانوا أشواكا و أحساكا يوم كان فيهم قتادةُ و عَوْسَجَة, فانظر ما هم اليوم؟

    و انظر أي أثر تتركه الأسماء في المسميات؟

    و اعتبر ذلك في كلمة "سيدي" و أنها ما راجت بيننا و شاعت فينا إلا يوم أضعنا السيادة, و أفلتت من أيدينا القيادة.

    و لماذا لم تشع في المسلمين يوم كانوا سادة الدنيا على الحقيقة؛ و لو قالها قائل لعُمَرَ لهاجت شِرَّتُه, و لبادرت بالجواب دِرَّتُه)ا.هـ.

    نقلا عن
    "التعالم"
    للعلامة بكر أبي زيد.
    __________________


    موقع الشيخ سعد الشثري
    موقع الاسلام العتيق

      الوقت/التاريخ الآن هو 23.08.17 2:38