( داعية الاعتزال - محمد عمارة - هداه الله تعالى )

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز ( داعية الاعتزال - محمد عمارة - هداه الله تعالى )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 27.09.08 0:06



    كشف الشخصيات : محمد عمارة

    ترجمته :

    - هو الدكتور محمد عمارة.

    - ولد عام 1931م. حصل على الشهادة الابتدائية من معهد دسوق الديني عام 1949م، ثم الشهادة الثانوية من معهد طنطا (المعهد الأحمدي).

    - التحق بدار العلوم وتأخر حصوله على شهادتها حتى عام 1965م بسبب سجنه بتهمة الانتماء إلى التنظيمات اليسارية.

    - حصل على الماجستير عام 1970م وكانت رسالته حول "مشكلة الحرية الإنسانية عند المعتزلة".

    - حصل على الدكتوراه عام 1975م وكانت رسالته حول "نظرية الإمامة وفلسفة الحكم عند المعتزلة".

    - عمل باحثاً في وزارة الأوقاف، ومستشاراً في الهيئة المصرية العامة للكتاب.

    - متفرغ للعمل الفكري والتأليف.


    مؤلفاته: كثيرة؛ منها :

    1- القومية العربية ومؤامرات أمريكا ضد وحدة العرب.

    2- فجر اليقظة القومية.

    3- العروبة في العصر الحديث.

    4- الأمة العربية وقضية الوحدة.

    5- إسرائيل.. هل هي سامية؟

    6- مسلمون ثوار.

    7- عمر بن عبد العزيز خامس الخلفاء الراشدين.

    8- الإسلام والوحدة الوطنية.

    9- قاسم أمين وتحرير المرأة.

    10- محمد عبده، مجدد الإسلام.

    11- جمال الدين الأفغاني، موقظ الشرق وفيلسوف الإسلام.

    12- عبد الرحمن الكواكبي: شهيد الحرية ومجدد الإسلام.

    13- علي مبارك، مؤرخ المجتمع ومهندس العمران.

    14- رفاعة الطهطاوي. رائد التنوير في العصر الحديث.

    15- المعتزلة ومشكلة الحرية الإنسانية.

    16- الخلافة ونشأة الأحزاب الإسلامية.

    17- المعتزلة وأصول الحكم.

    18- المعتزلة والثورة.

    19- نظرة جديدة إلى التراث.

    20- عندما أصبحت مصر عربية.

    21- الجامعة الإسلامية والفكرة القومية عند مصطفى كامل.

    22- معارك العرب ضد الغزاة.

    23- محمد عبده، سيرته وأعماله.

    24- المادية والمثالية في فلسفة ابن رشد.

    25- العرب والتحدي.

    26- الفكر الاجتماعي لعلي بن أبي طالب.

    27- العدل الاجتماعي لعمر بن الخطاب.

    28- نظرية الخلافة الإسلامية.

    29- الإسلام والثورة.

    30- الإسلام والسلطة الدينية.

    31- الإسلام والحرب الدينية.

    32- ثورة الزنج.

    33- التراث في ضوء العقل.

    34- الإسلام وقضايا العصر.

    35- الإسلام والعروبة والعلمانية.

    36- دراسات في الوعي بالتاريخ.

    37- الإسلام وأصول الحكم.

    38- تيارات الفكر الإسلامي.

    39- تيارات اليقظة الإسلامية والتحدي الحضاري.

    40- الصحوة الإسلامية والتحدي الحضاري.

    41- الفريضة الغائبة، عرض وحوار وتقييم.

    42- الفكر القائد للثورة الإيرانية.

    43- الإسلام بين العلمانية والسلطة الدينية.

    44- ماذا يعني الاستقلال الحضاري لأمتنا العربية الإسلامية؟.

    45- جمال الدين الأفغاني المفترى عليه.

    46- الإسلام والمستقبل.

    47- العلمانية ونهضتنا الحديثة.

    48- الإسلام وحقوق الإنسان.

    49- الاستقلال الحضاري.

    50- معالم المنهج الإسلامي.

    51- الإسلام والفنون الجميلة.

    52- الشيخ محمد الغزالي.


    -كان الدكتور محمد عمارة في شبابه يسارياً متطرفاً إبان فترة توهج الفكر الماركسي اليساري في بلاد المسلمين
    ثم
    تحول عنه في بداية السبعينات لما رأى -كما يدعي!- "سلبيته القاتلة" وأنه مجرد وافد على بلاد المسلمين، ومن ثم توجه عمارة إلى ما يسميه "الفكر العربي الإسلامي العقلاني المستنير".

    -بعد رجوعه عن الفكر اليساري اتجه محمد عمارة إلى إحياء تراث المعتزلة قديماً والمدرسة العقلية (مدرسة الأفغاني ومحمد عبده) حديثاً.

    يقول عمارة عن توجهه الجديد:
    "لقد استطعت أن أنجح في خلق(!) قارئ جديد. قارئ إسلامي ليس هو اليساري التقليدي، وليس هو الإسلامي التقليدي"! (رحلة في عالم الدكتور محمد عمارة، ص 107).

    أي أنه حاول في توجهه الجديد أن يمزج الإسلام باليسارية التي كان يدين بها! بعد أن فشلت فشلاً ذريعاً في عالمنا الإسلامية –ولله الحمد-. وهذا دليل على بقاء تعلقه بذلك الفكر المنحرف واستنكافه وتكبره عن التراجع التام عنه -نسأل الله العافية وأن يرزقنا التوبة النصوح-.



    انحرافاته :

    1-غلوه في تعظيم العقل البشري القاصر:

    يبالغ الدكتور عمارة –شأنه شأن أسلافه من المعتزلة وأتباعهم- في تمجيد العقل البشري القاصر وإنزاله محلاً رفيعاً يجعله حاكماً على النصوص الشرعية لا محكوماً لها؛ وهذا مما أداه إلى رد كثير من النصوص والأحكام الشرعية التي لا توافق عقله.

    يقول عمارة متحدثاً عن شيوخه المعتزلة ومؤيداً لهم: "قالوا إن الأدلة أولها العقل؛ لأنه به يميز بين الحسن والقبيح" (الطريق..، ص100) ويقول: "إن مقام العقل في الإسلام مقام لا تخطئه البصيرة ولا البصر.." (التراث..، ص183)، ويقول: "إن الإسلام لا يمد نطاق علوم الوحي والشرع إلى كل الميادين الدنيوية التي ترك الفصل فيها والتغير لعلوم العقل والتجربة الإنسانية" (الدولة الإسلامية، ص172).

    قلت: وللرد على شبهات العقلانيين –ومنهم محمد عمارة- في تعظيم العقل وتقديمه على النقل يراجع كتاب "محمد عمارة في ميزان أهل السنة والجماعة" (من ص140 إلى ص258).

    وأكتفي هنا بنقل جميل عن الدكتور محمد رفعت زنجير ذكره في كتابه "اتجاهات تجديدية متطرفة" (ص57)، يرد به على معظمي العقل على حساب النقل: يقول الدكتور: "وقضية تقديم العقل على النقل مطروحة من أيام المعتزلة، ونحن لا نرى إقحام العقل في تفاصيل قضايا الإيمان بالغيب، وصفات الله، والمتشابهات، لأن العقل محدود العلم، وما يجهله أكثر مما يعرفه، فلا ينبغي له أن يتدخل فيما يجهله، لأنه سيقود إلى نتائج غير سليمة.
    ونضرب لذلك مثلاً:
    لو أن إنساناً قبل عصر الطيران قال إن البشر سيطيرون من شرق الأرض إلى غربها في يوم واحد، لاتهمه الناس بعقله، فالعقل لا يقول بإمكانية ذلك آنذاك، أما اليوم فمن أنكر ذلك فهو الذي يتهم بالخبل، فإذا كان العقل عرضة لتغيير أحكامه في أمور الدنيا تبعاً لمتغيراتها بين الأمس واليوم، فهو أكثر عرضة لتغيير آرائه بالنسبة للدين، يؤكد هذا أن الله تعالى كلما بعث نبياً، وأصلح الناس، قام الناس بعد رحيل نبيهم بتغيير المنهج وتحريف الرسالة، وهم يعتمدون في ذلك على ما تكن به نفوسهم ويخطر في عقولهم، ولو أنهم التزموا بما أنزل الله إليهم ولم يحرفوا، أو يبدلوا، لبقي المنهج سليماً، وساد الإصلاح، فالعقل قد يضل، أو يتبع الهوى، وليست جميع العقول مستنيرة".


    2-اعتناقه واحياؤه لمذهب "المعتزلة":

    سبق لنا أن الدكتور بعد أن ادعى الانخلاع من الفكر الماركسي لجأ إلى إحياء تراث فرقة المعتزلة بعد أن لفظته الأمة منذ قرون، محاولاً بذلك صرف شباب الأمة إلى هذه البدعة من جديد.
    يقول الدكتور ممجداً المعتزلة: "كان التوحيد بمعناه النقي المبرأ من الشبهات هو الذي دعا المعتزلة لنفي القدم عن القرآن…" (نظرة جديدة..، ص91)، ويخصص كتاباً كاملاً هو "المعتزلة ومشكلة الحرية الإنسانية" لينصر فيه قولهم في القدر.
    ويقول عن شيخهم عمرو بن عبيد: "علامة بارزة على طريق تطور العقل العربي المسلم، وعلم من الأعلام الذين صنعوا النشأة الأولى للتيار العقلاني في تراثنا". (مسلمون ثوار، ص161)

    ولبيان انحرافات المعتزلة بإمكان القارئ الرجوع إلى رسالة "المعتزلة وأصولهم الخمسة" للشيخ عواد المعتق –وفقه الله-.


    3-اعتناقه واحياؤه لتراث تيار المدرسة العصرانية الحديثة:

    وكما أحيا محمد عمارة تراث المعتزلة لتوافقه معهم في الغلو في العقل البشري على حساب نصوص الوحي، فإنه كذلك أحيا تراث أتباعهم في هذا العصر؛ وأعني بهم مدرسة الأفغاني ومحمد عبده العصرانية، الذي يقول محمد عمارة، عن تيارهم:
    "أبرز تيارات التجديد في حركة اليقظة العربية في العصر الحديث" (العرب والتحدي، ص291) ويدعو الأمة إلى التزامه.

    ولهذا أشرف الدكتور على طباعة ما سماه الأعمال الكاملة لكل واحدٍ منهم؛ نظرًا لتوافقه معهم في انحرافاتهم التي سبق في المقدمة ذكرها، ومن أبرزها: دعوتهم إلى الوطنية، والعلمانية، والاشتراكية، وتحرير المرأة، والتقريب بين الأديان والمذاهب.. الخ

    وكما سبق في مقدمة هذه المجموعة –أيضاً- فقد رد العلماء والباحثون على هذه المدرسة، وبينوا انحرافاتها، وأنها في حقيقتها "علمانية" مستترة، وسلاح بيد الأعداء لتغريب ومسخ بلاد المسلمين. فبإمكان القارئ الرجوع إلى ما ذكرته من المصادر.

    4-من أخطر انحرافات محمد عمارة أنه لا يرى كفر اليهود والنصارى!! بل هم في نظره مؤمنون مسلمون!
    كما ذكر ذلك في كتابه "الإسلام والوحدة، ص60،70،71،625". وفي هذا مخالفة لما علم من دين الإسلام بالضرورة؛ لأن الأدلة من الكتاب والسنة صريحة في تكفير من تدين بدين سوى الإسلام، وعلى هذا أجمع المسلمون. قال شيخ الإسلام –رحمه الله-: "إن اليهود والنصارى كفار كفرًا معلوماً بالاضطرار من دين الإسلام"([1]). وقال ابن حزم في مراتب الإجماع: "واتفقوا على تسمية اليهود والنصارى كفارًا"([2]).

    وقال الشيخ ابن عثيمين –رحمه الله-: "إن كل من زعم أن في الأرض ديناً يقبله الله سوى الإسلام فهو كافر لا شك في كفره". ومن أراد الأدلة التفصيلية فليراجعها في أصل الكتاب، وفي رسالة "الإعلام بكفر من ابتغى غير الإسلام" إعداد علي أبو لوز.

    5-ومن انحرافات عمارة دعوته إلى "الوطنية"
    التي تجمع المسلم بالكافر، وتجعله يتخذه ولياً من دون المسلمين من غير أهل الوطن، وقد قال تعالى (لا يتخذ المؤمنون الكافرين أولياء من دون المؤمنين ومن يفعل ذلك فليس من الله في شيء). ومع هذا يقول عمارة: "إيمان هذه الأمة بالوحدة الوطنية والقومية إيمان راسخ لا شك فيه"! (التراث..، ص234).

    6-ومن انحرافات عمارة دعوته إلى القومية العربية التي تجعله يوالي العربي الكافر على حساب المسلم غير العربي –كما سبق-
    وقد خصص –هداه الله- كتاباً يدعو فيه إلى هذا الأمر، سماه "الإسلام والوحدة القومية".

    ولبيان انحرافات هذه الفكرة: راجع كتاب الشيخ ابن باز –رحمه الله- عن القومية، وكتاب "فكرة القومية العربية على ضوء الإسلام" للشيخ صالح العبود.

    7-ومن انحرافات عمارة دعوته إلى "العلمانية"!
    وقد يتعجب البعض من هذا وهم يقرأون ويتابعون أن محمد عمارة يرد كثيرًا على من يسميهم "غلاة العلمانيين"، وقد خصص لهذا بعض كتبه ككتابه "العلمانية ونهضتنا الحديثة".

    وسيزول عجب هؤلاء إذا علموا أن محمد عمارة يقسم العلمانية قسمين:

    1- علمانية الغلاة؛ وهذه يرفضها ويرد عليها؛ وهي ما يسميه "العلمانية الغربية" التي تفصل الدين عن الدولة –كما يزعم-. (راجع كتابه: الدولة الإسلامية، ص64).

    2- علمانية إسلامية! أو مستنيرة! وهي التي تقرر –كما يقول- أن "ما قضاه وأبرمه الرسول في أمور الدين عقائد وعبادات لا يجوز نقضه أو تغييره حتى بعد وفاته؛ لأن سلطانه الديني كرسول ما زال قائماً فيه. وسيظل كذلك خالداً بخلود رسالته عليه الصلاة والسلام. على حين أن ما أبرمه من أمور الحرب والسياسة يجوز للمسلمين التغيير فيه بعد وفاته؛ لأن سلطانه هنا قد انقضى بانتقاله إلى الرفيق الأعلى" !! (الدولة الإسلامية، ص76).

    إذن فالدين عند عمارة لا دخل له في أمور السياسة والحرب؛ ومعلوم أن هذا يشمل: علاقة المسلمين بغيرهم، وأحكام الجهاد، وأحكام الخلافة والولاية، وأحكام الحسبة، وأحكام الاقتصاد.. الخ. وإنما يتدخل الدين في أمور العقائد والعبادات فقط! فإن لم تكن هذه هي العلمانية فلا ندري ما العلمانية؟! ولا فرق بينها وبين ما يسميه بعلمانية الغلاة، بل يستويان في حكم الشرع عليهما بالكفر.

    8-ومن انحرافات الدكتور عمارة دعوته إلى الاشتراكية التي يسميها زورًا "بالعدل الاجتماعي"!
    كما في كتابه "الإسلام والثورة، ص53،54، 57،64،70،71".

    وقد بين علماء الإسلام حكم الاشتراكية المستوردة من الشرق بما لا مزيد عليه؛ فليراجع مثلاً كتاب الشيخ عبد العزيز البدري –رحمه الله- "حكم الإسلام في الاشتراكية"، ورسالة الشيخ عبد الله بن حميد –رحمه الله- "الاشتراكية في الإسلام".

    9-ومن انحرافات الدكتور: محاولته للتقريب بين أهل السنة والرافضة،
    كما في كتابه "عندما أصبحت مصر عربية، ص74، 113".

    وقد بين العلماء عدم إمكانية مثل هذا التقارب الموهوم؛ لأنه لا توجد أرض مشتركة بين الطائفتين؛ طائفة الحق وطائفة الضلال، بل هما دينان مختلفان، إلا أن يكون ذلك على حساب أهل السنة بحملهم على التنازل عن كثير من عقائدهم إرضاء لأعداء الصحابة.

    ومن أراد بيان استحالة مثل هذا الأمر وخطورته على أهل السنة؛ فليراجع رسالة الدكتور ناصر القفاري: "مسألة التقريب بين أهل السنة والشيعة".

    10-ومن انحرافات الدكتور: دعوته إلى تغريب المرأة المسلمة،
    متابعة منه للعصريين من أمثال قاسم أمين تلميذ الشيخ! محمد عبده. "انظر كتاب عمارة: الإسلام والمستقبل، ص99، 227، 237، 241" وكتابه الآخر عن المودودي (ص 371، 384، 385، 378، 380) حيث أباح سفورها واختلاطها وعملها في الفن والسياسة.. الخ.

    وقد بين العلماء زيغ هذه الدعوة الماكرة وخطرها على نساء المسلمين ومجتمعاتهم في عدة رسائل ونصائح وتوجيهات. راجع منها: "عودة الحجاب" للشيخ محمد بن إسماعيل، و "حراسة الفضيلة" للشيخ بكر أبو زيد.

    11-ومن انحرافات الدكتور: أنه يرى أن الجهاد في الإسلام للدفاع فقط وليس للطلب! (انظر كتابه: الدولة الإسلامية؛ ص 136).

    وهذا عين ما يردده المنهزمون الذين يريدون أن يُظهروا الإسلام أمام الناس بمظهر الوديع المسالم المتسامح! ولو أداهم ذلك إلى إلغاء شيء من أحكامه. ومن المحزن أن يتبنى هؤلاء فكرة قصر الجهاد في الإسلام على الدفاع فقط، رغم أن العدو لم يدعهم وشأنهم بل أصبح (يطلبهم) في ديارهم و"ما غزي قوم في دارهم إلا ذلوا".

    ومن أراد الرد على هذه الفكرة المنهزمة فعليه بمحاضرة الشيخ ابن باز -رحمه الله- "ليس الجهاد في الإسلام للدفاع فقط"، وهي منشورة في فتاواه كما سبق.

    12-ومن انحرافات الدكتور: عدم أخذه بحديث الآحاد الصحيح في مجال العقيدة (انظر كتابه: الإسلام وفلسفة الحكم، ص 118)، كما هو مذهب أهل البدع الذين ردوا كثيرًا من عقائد الإسلام بهذه الشبهة. وللرد عليهم راجع رسالة الشيخ الألباني –رحمه الله-: "الحديث حجة بنفسه في العقائد والأحكام.

    13-ومن انحرافات الدكتور: لمزه لدعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب -رحمه الله- بأنها عادت الفلسفة وعلم الكلام! (انظر كتابه: الطريق..، ص160).

    ومعلوم أن هذه صفة مدح لا ذم! لأن علم الكلام والفلسفة علم مبتدع يحوي صنوفاً من الضلال، ويتناقض مع الإسلام، مهما حاول أصحابه ودعاته أن ينفوا ذلك. وقد بين هذا كثير من علماء الإسلام. راجع كتاب "ذم الكلام" للهروي.

    14-ومن انحرافات الدكتور: لمزه المتكرر للدعوة السلفية. يقول الدكتور: "نحن في مواجهة خطر السلفية النصوصية"! (المعتزلة..، ص5). (وانظر كتبه: نظرة جديدة..، ص13، والإسلام والمستقبل، ص249).

    ثم يصيبك العجب عندما ترى الدكتور يدندن كثيرًا بأنه من دعاة "السلفية"! فهل السلفية الحقة إلا اتباع نصوص الكتاب والسنة؟!

    والدعاوى ما لم تقيموا عليها بينات أصحابها أدعيــاء

    15-ومن انحرافات الدكتور: طعنه في بعض الصحابة –رضي الله عنهم-؛ كمعاوية بن أبي سفيان –رضي الله عنه-؛ (كما في كتابه: الإسلام وفلسفة الحكم، ص 158). وهذا ليس بمستغرب من رجل متشرب لتراث المعتزلة أعداء الصحابة. ومعلوم –كما قال شيخ الإسلام- أن "من أصول أهل السنة والجماعة سلامة قلوبهم وألسنتهم لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم"([3]).

    16-ومن انحرافات الدكتور: مدحه للصوفية الملاحدة وأهل البدع . يقول عمارة عن ابن عربي الصوفي: "ابن عربي في التصوف الفلسفي قمة القمم"! (التراث..، ص 291).

    ويقول عن رأس الاعتزال عمرو بن عبيد: "علامة بارزة على طريق تطور العقل العربي المسلم.."! (السابق، ص 27).

    ويقول عن غيلان الدمشقي القدري المعتزلي: بأن حياته كانت "نموذجاً فريداً…"! (مسلمون ثوار، ص 149). ولبيان حقيقة هذه الشخصيات المنحرفة وغيرها: راجع الأصل ( ص 653-670).

    17-ومن انحرافات الدكتور: تمجيده وفخره "بالثورات" التي قامت بها الطوائف المنحرفة في تاريخنا الإسلامي؛ كثورة الزنج، والعبيديين. ولبيان الحقيقة راجع الأصل (ص 671-676).

    ختاماً: هذه أبرز انحرافات الدكتور محمد عمارة الذي اختار عند انخلاعه من اليسارية والاشتراكية أن يستبدل ذلك بما يسميه "التيار الإسلامي المستنير" ! الذي يلتقي أفراده على مجموعة من الانحرافات –سبق بيانها في مقدمة هذه المجموعة-، فأفسد ولم يُصلح؛ بل أشغل الساحة الإسلامية بخلافات ونزاعات كان في غنىً عنها لو ارتضى ما رضيه الله لعباده؛ من التزام شرعه واتباع كتابه وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم على فهم السلف الصالح. ولكن (لله الأمر من قبل ومن بعد). نسأل الله لنا وله الهداية والتوفيق، وأن يرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه.



    --------------------------------------------------------------------------------

    ([1]) الفتاوى (35/201).

    ([2]) مراتب الإجماع (ص 119).

    ([3]) الفتاوى (3/152) .


    www.alkashf.net

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ( داعية الاعتزال - محمد عمارة - هداه الله تعالى )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.07.10 7:58

    محمد عمارة والإخوان منها براء



    بسم الله
    الرحمن الرحيم


    لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم


    محمد عمارة والإخوان منها براء



    بينما يعيش المجتمع المصري في حالة صفوٍ تام خرج النصارى كلهم بقيادة
    الكنيسة وبشكل منظم من كل مكان وبكل الوسائل يتطاولون على ديننا ورسول
    ربنا
    صلى الله عليه وسلم ، بأوقح الألفاظ ،خرجوا ولهم مطلب واحد : أن نرتد عن
    ديننا أو أن نرحل من أرضنا !!

    وبالبحث والتنقيب لم يكن هناك أي تفسير لهذا الهيجان النصراني إلا أن ثمت

    شهوة في رؤوس بعضهم ( جماعة الأمة القبطية ) يُمَنِّي نفسه بتكوين دولة
    نصرانية على أرض مصر والشام والخليج العربي والمغرب العربي .
    ما هو إلا أن نفراً ممن لا خلاق لهم من المنتسبين للكنيسة لعب الشيطان في

    رأسهم بعد أن ساد الكفر وأصبح هو القوة العظمى في العالم ، وبعد أن سيطر
    النفاق على بلاد المسلمين ودارت الدائرة على عباد الله الصالحين ـ
    والأيام
    دول ـ فخرج من جحره واستنفر شعبه فخرجوا خلفه كالحمر المستنفرة ، يقولون
    ما
    لا يعلمون ، وينادون بما لن يكون بوعد ربي الذي لا يخلف وعده ولا يهزم
    جنده
    .

    إحدى الكبر ما يحدث الآن على أرض مصر ، تُسْلِّمُ المرأة طائعةً مختارة ،

    ثم تؤخذ من يدها رُغماً عنها وتُسَلَّم للكنيسة للحبس والتعذيب حتى الموت
    .
    وليست حالة فردية تحدث في الخفاء ، وإنما حالات كثيرة تحدث على رؤوس
    الأشهاد .

    إحدى الكبر ما يحدث من نصارى مصر الآن في حق رسولنا ـ صلى الله عليه وسلم
    ـ
    وديننا .

    تحرك لوقف هذا التعدي السافر والوقح بعضُ الشباب ، ينادون بما يُفعل في
    كل
    مكان ، وهو المقاطعة الاقتصادية ، فخرج قومنا يدافعون عن النصارى ،
    يقولون
    تفرقون بين أبناء الوطن الواحد وتبعثون أسباب الشقاق .!!
    يقولون : حرام عليكم أن تذبوا عن عرض نبيكم .!!
    يقولون : حرام عليكم أن تدفعوا عن عرض أخواتكم .!!
    يقولون : أخوة الوطن قبل الدين والعرض والمال ، فحرام على كل ذي غيرةٍ
    ودين
    أن يهب لرد المعتدين على حرام الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ والدين !!

    يا قومنا !!
    على المغلوب ؟!
    تتجرءون على من لا شوكة له أنْ لا شوكة له ؟!!
    خفتم النصارى وهم قلة أذلة يبغضهم القريب والبعيد ، وقطعت ألسنتكم عنهم
    وهم
    يسبون نبيكم وينتهكون عرض أختكم وتجمعتم على من لا حول له ولا قوة إلا
    بربه
    ؟!
    بئست والله الوجوه . وجوه لا نعرفها إلا مدافِعة عن الكفر وأهله .

    أخطر ما في الأمر أن النصارى يقلبون الأحداث ، يكذبون على قومهم ، يقولون

    ما يحدث الآن من تنادي بالمقاطعة هو تحريضُ ( الإخوان المسلمين ) و (
    محمد
    عمارة ) .!! يجعلونها شخصية . وكأنها ثورة أفراد .
    وعمارة والإخوان منها براء .
    موقع الإخوان الرسمي يعارض المقاطعة ، وكَتَبَةُ الإخوان من المعروفين
    بين
    ساكت كأنما قطع لسانه ، وواقفٍ تحت الصليب ضد إخوانه المدافعين عن عرض
    الحبيب صلى الله عليه وسلم . ومن يتحرك فيهم فبصفة فردية ، ولو علمت به
    جماعته لأخذت على يديه .
    ومحمد عمارة اجتمع حوله المنافقون ( من أرباب الإعلام ) ليصنعوا منه
    بطلاً
    ، محمد عمارة ليس عدواً للنصارى ، ولا ناقة له فيها ولا جمل . محمد عمارة

    عدو للصحوة يبتسم في وجهها وهو يقبض بكلتا يديه على رقبتها ليذهب بروحها .

    وكيده في تباب .
    حين تعرفت على نهج السلف الصالحين في السبعينيات ووضعت قدميها على الطريق

    جاء هذا ( الصغير ) ـ كما يصفه محمود شاكر يومها ـ فأخرج المعتزلة ..
    حَجَرٌ يُلْقِي به تحت قدمها للتعثر في سيرها . وحين تجاوزته وركلته ،
    ذهب
    غير بعيد وجاء بالمجرمين من أمثال قاسم أمين وعلى عبد الرازق ومحمد عبده
    والكواكبي .. يطبع كتبهم فيما يعرف بـ ( الأعمال الكاملة)، محمد عمارة
    صغير
    تحت أرجلنا يُعَرْكِلُ سيرنا .
    هذا وصفه وهذا مكانه .

    عبيد الصليب !

    ما يحدث الآن هو تحرك جماهيري شامل من عوام المسلمين والملتزمين بدينهم
    غيرة على عرض نبيهم ـ صلى الله عليه وسلم ـ وأخواتهم المأسورات عندكم .
    والسبب عندكم . أرجعوا إليهم أخواتهم المسلمات . وكفوا ألسنتكم عن ديننا
    وعرض نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ . وإلا فأنتم منتشرون في كل مكان
    .والذين في وجهكم هم العامة ، والعاقل يعلم ما ذا يعني أن تثور الملايين
    على عشرات بين أظهرها .



    محمد جلال القصاص
    مساء السبت
    ‏09‏/04‏/1430
    ‏04‏/04‏/2009


    روابط ذات صلة
    ( أختي يا شنودة )
    http://www.islamway.com/?iw_s=Article&...article_id=5120

    دولة الأقباط الخليجية
    http://www.islamway.com/?iw_s=Article&...article_id=4797


    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ( داعية الاعتزال - محمد عمارة - هداه الله تعالى )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.07.10 8:07

    لدكتور محمد عمارة .. هل هُدي حقاً لأضواء
    السلف ؟؟


    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن
    والاه وبعد..


    الدكتور محمد عمارة المفكر الإسلامي الكبير = كذا اعتاد الناسُ أن يقولوا
    ..


    ولا علي الآن من تاريخ الدكتور ولا بداياته ولا مراحله الفكرية..ولا ليس من
    وكدي أن أعرض –هاهنا- مذهب الرجل ولا منهجه ولا مشروعه الفكري والعلمي
    والحضاري ؛ فلكل ذلك مصادره ومواضعه وزمانه.
    وإنما أقصد هاهنا لقضية واحدة : وهي : هل بالفعل تغير منهج الدكتور وهداه
    الله لأضواء السلف ؟
    وهل كتب الرجل الأخيرة عن شيخ الإسلام وغيره،والتي نشرتها دار ((أضواء
    السلف)) النجدية = تعني أننا أمام تحول فكري أصاب الدكتور بآخرة ،ونحتاج
    للتوقف عنده ؟
    ولا أزعم أن الذي معي الآن كافٍ للخروج بحق تام في تلك القضية ،لكني أزعم
    أن ما سأعرض له كاف في إثارة شك عظيم حول هذا التحول المزعوم،وربما صب ما
    سأعرض له في مجرى الرأي القائل : أن الدكتور تكلم في نقاط مشتركة وصبغها
    بحنكة سياسية غرت بعض الأحداث فاستسمنوا ذا ورم..


    أخرج الدكتور في هذا العام (1430 هـ - 2009مـ) طبعة جديدة من كتابه :
    ((فتنة التكفير بين الشيعة والوهابية والصوفية)).
    واشتغل الدكتور في مقدمتها بتبرئة نفسه من ظاهر كلام كان قد نقله هو عن
    الغزالي في الطبعة الأولى = يُفيد استباحة دم ومال النصارى ،واعتذر الدكتور
    اعتذاراً شديداً عن الظلم الذي لحق النصارى من جراء نقل تلك العبارة
    الغريبة عن روح الإسلام.وكان هذا الموضع من كتاب الدكتور قد أثار ضجة كبيرة
    محلياً ودولياً حتى اعتذر عنه الدكتور وصودر الكتاب.
    فتركتُ المقدمة وعمدت إلى فصل التكفير عند الوهابية ؛لأنظر هل لازال
    الدكتور فيه على رأيه أم هداه الله لأضواء السلف.


    فوجدتُ الفصل على حاله وفيه يقول الدكتور :


    ((ولم تكن السلفية الوهابية –التي تعرضت وتتعرض للتكفير من قبل بعض الصوفية
    والشيعة-لم تكن أقل حظاً من خصومها في تبادل تهمة التكفير..والتقاذف
    بها..سواء كان ذلك في كتبها الجمهورية (يقصد:الرسمية التي تصدرها الدول)،أو
    على مواقعها على الشبكة العالمية للمعلومات..ففي كل منابر الإعلام هذه نجد
    شيوع هذه(الفاحشة الفكرية)-تهمة التكفير..
    فالصوفية –بنظر هذه السلفية الوهابية- هم : مشركو العصور المتأخرة..وهم أشد
    كفراً من كفار قريش...وأتباع هذه الطرق الصوفية : ملاحدة وزنادقة وقبوريون
    ومنحرفون فأمرهم واضح جلي في الضلال والبعد عن الصراط السوي.. والفقه و
    التصوف لا يجتمعان ..و من تفقه و صلح حالة تغير الى الاسؤا إذا تصوف
    ...والصوفية ردة جاهلية ..ونتاج وثني جاء من الهند أو من فارس ..وأصحاب هذه
    الردة الجاهلية إنما يعبدون الأضرحة والأولياء..))
    ثم يقول : ((هكذا وبهذه الأحكام التكفيرية –ومثلها كثير-طفحت صفحات المواقع
    السلفية الوهابية على الشبكة العالمية للمعلومات-حول التصوف والمتصوفين.
    كذلك تكفر هذه السلفية الوهابية كل مذاهب الشيعة وفرقها : ((فمذهبهم هو
    مذهب الضلال..وأعمالهم شركية،كالاستغاثة بعلي والحسين رضي الله عنهما)).


    ثم يقول : ((ولا تنسى هذه السلفية الوهابية أن تعمم (فواحشها الفكرية) على
    الأشعرية الذين يمثلون (99%)من جمهور أهل السنة والجماعة .وذلك عندما تحكم
    على عقيدتهم بالفساد ..والتبديع..والتفسيق..وأحياناً بالتكفير أو ما يشبه
    التكفير،وتنشر ذلك (الفحش الفكري)على صفحات مواقعها بالشبكة العالمية
    للمعلومات.
    وهكذا تحولت الكتب الجمهورية ،ومواقع الإنترنت عند هذه السلفية الوهابية
    إلى ساحة يتقاذفون فيها مع خصومهم هذه (الفواحش الفكرية) التي تمزق وحدة
    الأمة الإسلامية وتوهن عزيمتها ومنعتها في مواجهة أعدائها ...)).


    قلت : انتهى كلام المفكر الإسلامي الكبير !
    وأقول :


    1- أليس للسلفية الوهابية نصيب من سعة إنصافك وتحريك الدقة وحرصك على نفي
    الظلم وتحريم الاعتداء على النصارى يا دكتور ؟ حتى استبحت لنفسك أن تَنسب
    لها مالا يقوله عالم من علمائها ؟
    2- هل من أخلاق المفكر الإسلامي الكبير = أن تعزب الدقة العلمية عن كلامه
    حين يتكلم عن السلفية الوهابية ويَنسب لهم كلاماً مرسلاً لا يُحقق نسبته
    لعالم منهم ؟
    3- هل من أخلاق المفكر الإسلامي الكبير أن ينسب لطائفة عظيمة من الناس هي
    السلفية الوهابية أقوالاً يلتقطها من هنا وهناك ثم يبني عليها تصوراً يرسله
    في الناس وينسبه لتلك الطائفة من غير بينة ولا برهان مبين ؟
    4- من أين أتى الدكتور المفكر بأن السلفية الوهابية تُكفر جميع الصوفية
    وتصفهم جميعاً بكل تلك الأوصاف التي سردها لا تفرق بين واحدة من طرقها ؟
    5- من أين أتى الدكتور المفكر بأن السلفية الوهابية تُكفر جميع الشيعة
    وتصفهم جميعاً بكل تلك الأوصاف التي سردها لا تفرق بين واحدة من طرقها ؟
    6- الدكتور يُكفر النصارى فهل العيب في مجرد التكفير أم في التكفير من غير
    بينة ،لابد وأن يقول الثانية وأن العيب ليس في مجرد التكفير،فإذاً : هل من
    المنهجية العلمية أن يصرخ الدكتور كصراخ العوام : السلفية تكفر أولئك
    وهؤلاء = أم الأصل أن يبحث في حججهم وبيناتهم ومناطات أحكامهم بالحجة
    والبرهان فيقبل الحق ويرد الباطل ويزن مخالفيه بما يستحقونه من العلم
    والعدل ؟
    7- هل يُنبئنا المفكر الإسلامي الكبير من أين أتى ب(99%) التي زعمها
    للأشعرية،فحتى الأشعرية لم تدع هذه النسبة؟
    8- هل يُنبئنا المفكر الإسلامي الكبير بما هو : ((شبه التكفير)) وأين يجده
    بمثاله في كلام السلفية الوهابية ؟
    9- لم لم يذكر المفكر الإسلامي الكبير = تكفير الأشعرية لمخالفيهم ،ويصنعُ
    لهم فصلاً كالذي صنعه للوهابية ؟
    10-لم لم يذكر المفكر الإسلامي الكبير = تكفير أئمة العقل –عنده- المعتزلة
    لمخالفيهم ،وللقاضي عبد الجبار بالذات نص مهم كفر به جُل الطوائف الإسلامية
    بما فيها السلفية والأشعرية.

    وأخيراً : هل لا يزال يرى من يرى أن الدكتور قد هداه الله لشيء ذي بال من
    أضواء السلف ؟؟













    __________________
    اللهم
    اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله



    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: ( داعية الاعتزال - محمد عمارة - هداه الله تعالى )

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 01.07.10 8:15

    غالب من يسمون أنفسهم المفكرين الإسلاميين يتوددون إلى اليهود والنصارى
    والرافضة والمبتدعة بدعوى العدل والإنصاف.. فإذا اتجه خطابهم إلى أهل السنة
    والحديث والأثر اختفت كل تلكم الدعاوى وحل محلها الظلم والتعميم الجائر
    والإجحاف ورمي التهم جزافاً.. وما ذاك إلا من خبيئة خبيثة في دواخلهم تظهر
    في تعابير وجوههم وفلتات ألسنتهم ولحن قولهم وتختفي معها كل دعاوى المنهجية
    والبحث المجرد من الهوى..

    أما عمارة فخطره من وجوه منها..
    الأول: مذهبه المعتزلي العقلاني الشاذ والذي أفنى فيه سني عمره ودراسته
    وخالط دمه ولحمه وعصبه وأخذ بمجامع قلبه..
    الثاني: تمسحه بشيخ الإسلام ابن تيمية وادعاء موافقته، ثم كذبه عليه ونسبته
    إليه ما هو بريء منه، ولقد سمعته بأذني يدعي زورا أن شيخ الإسلام يقول
    بالتحسين والتقبيح العقليين، ويزعم أن مدرسة الأفغاني ومحمد عبده العقلانية
    هي خير وريث لشيخ الإسلام ابن تيمية وأنهما هما من أحيا مذهبه، مع إهمال
    متعمد للدعوة الإصلاحية ونبز لأتباعها، ويزخرف كلامًا كثيرًا ملخصه أنه هو
    المكتشف لابن تيمية على الحقيقة! ولولا أنه كان في موقع محسوب على السلفية
    لأفضى بما هو أشد وأقبح..
    الثالث: دغدغته العواطف بذكر مآسي المسلمين وسب الأنظمة وهو أسلوب شائع
    للخداع وتكثير الأتباع، استغلالا لحالة الوهن والضعف التي يعيشها
    المسلمون..

    أما قوله عن الأشعرية أنهم يمثلون (99%) من جمهور أهل السنة فهو عجيب
    جدًّا، فإن عامة المسلمين على عقيدة العجائز لا يعرفون الجوهر والعرض أو لا
    داخل العالم ولا خارجه.. ولو سأل عمارة رجلاً فلاحاً من الصعيد لا يقرأ
    ولا يكتب: أين الله؟ لقال له بلا تردد: في السماء..
    وذكره هذه النسبة بهذه الجرأة وفي كتاب يقرأ دليل على مستوى المنهجية
    والعدل الذي يتمتع به، فإما أن يثبت مستنده في تقريرها أو يكون قد أقام على
    نفسه دليل ظلم وكذب يسقط العدالة والأهلية..























    والنقل
    لطفا من هنا

      الوقت/التاريخ الآن هو 17.11.18 16:00