الحذر من : ( ردّ الحق والتهاون في الأمر)

    شاطر

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز الحذر من : ( ردّ الحق والتهاون في الأمر)

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 22.08.08 7:24

    الحذر من : ( ردّ الحق والتهاون في الأمر)

    ---------------------------------

    " حذار حذار من أمرين لهما عواقب سوء :

    احدهما: ردّ الحق لمخالفته هواك

    فإنك تعاقب بتقليب القلب

    ورد ما يرد عليك من الحق رأسا ولا تقبله إلا إذا برز في قالب هواك قال تعالى : { نقلب أفئدتهم وأبصارهم كما لو لم يؤمنوا به أول مرة} فعاقبهم على رد الحق أول مرة بأن قلب أفئدتهم وأبصارهم بعد ذلك.

    والثاني: التهاون بالأمر إذا حضر وقته

    فإنك إن تهاونت به ثبطك الله وأقعدك عن مراضيه وأوامره عقوبة لك

    قال تعالى : { فإن رجعك الله إلى طائفة منهم فاستأذنوك للخروج فقل لن تخرجوا معي أبدا ولن تقاتلوا معي عدوا إنكم رضيتم بالقعود أول مرة فاقعدوا مع الخالفين }.

    فمن سلم من هاتين الآفتين والبليتين العظيمتين فليهنه السلامة.


    المرجع :
    "بدائع الفوائد" للعلامة شمس الدين ابن القيم - رحمه الله تعالى (3/699)

      الوقت/التاريخ الآن هو 13.12.17 21:42