فائدة اليوم

    شاطر
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 20:53

    بسم الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن ولاه

    السلام عليكم

    هذا الموضوع سـنجمع فيه بعض الفوائد وسيكون لكل يوم

    فائدة عقائدية- فقهية - حديثية

    - وعظية - لغوية- ادبيه

    - وهكذا

    وأسـال الله ان يرزقنا الاخلاص والتوفيق

    والـسلام عليكم
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 20:55

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نبدأ بكلمة التوحيد لااله الالله

    وتحوي على شقين لااله - و لا النافية تنفي الجنس اي جنس اللهة
    اله - هو ماعبد مع المحبة والتعظيم
    الاالله - أثبات الالوهية -اي العبودية - له سبحانه وهو المألوه اي المعبود مع الحب والتعظيم

    المعنى لا معبود بحق الا الله

    لماذا قلنا بحق ؟

    لان هناك ماعبد من دون الله بباطل كما قال الله " {ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِن دُونِهِ هُوَ الْبَاطِلُ وَأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْعَلِيُّ الْكَبِيرُ }الحج62 "

    والعبادة أسم جامع لكل مايحبه الله ويرضاه من الاقوال والافعال الظاهرة والباطنة

    مثاله " {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُم بِأَلْفٍ مِّنَ الْمَلآئِكَةِ مُرْدِفِينَ }الأنفال9 "

    ماهو وجه كون الاستغاثة عبادة ؟

    وجه ذلك أن الله ذكرها في سياق الثناء على المؤمنين دل ذلك على محبة الله لها فصارت بذلك عبادة

    ومثال اخر " {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ }غافر60"

    ماهو وجه كون الدعاء عبادة ؟

    وجه ذلك ان الله امر بها - وما امر الله به دل على محبته له فهذا وجه كونها عبادة وعلى ذلك فقس

    عرفنا من هذا ان العبادة هو اسم جمع كل ما يحبه الله ويرضاه من أقوال التي يتقرب بها له او أفعال سواء كانت ظاهرة كالدعاء والاستغاثة والصلاة وسواء كانت باطنة كالاخلاص والخشية والرجاء

    والله اعلم
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 20:56


    عن قيس قال " بكى ابن روحة وبكت امرأته ، فقال : ما لك ؟ فقالت : بكيت لبكائك ، فقال : أني علمت أني وارد النار وما أدري أناج منها أم لا "

    عن المعلي بن زياد قال " كان هرم يخرج في بعض الليل وينادي بأعلى صوته : عجبت من الجنة : كيف نام طالبها !؟ وعجبت من النار كيف نام هاربها ؟! ثم يقول ( أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَن يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتاً وَهُمْ نَآئِمُونَ ) الاية "

    قال إبن عبدالبر

    أنشدنا إبن الفرضي لنفسه فقال

    أسير الخطايا عند بابك واقفٌ *** على وجل مما به أنت عارفُ

    يخاف ذنوبا لم يغب عنك غيبها *** ويرجوك فيها فهو راج وخائف

    ومن ذا الذي يرجو سواك ويتقي *** وما لك في فصل القضاء مخالف

    فيا سيدي لا تخزني في صحيفتي *** إذا نشرت يوم الحساب صحائف


    قال الفضيل " من خاف الله لم يضره أحد ، ومن خاف غير الله لم ينفعه أحد "


    عدل سابقا من قبل أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 21:01 عدل 1 مرات
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 20:56

    هل البسملة آية من الفاتحة؛ أو لا ؟



    في هذا خلاف بين العلماء؛ فمنهم من يقول: إنها آية من الفاتحة، ويقرأ بها جهراً في الصلاة الجهرية، ويرى أنها لا تصح إلا بقراءة البسملة؛ لأنها من الفاتحة؛ ومنهم من يقول: إنها ليست من الفاتحة؛ ولكنها آية مستقلة من كتاب الله؛ وهذا القول هو الحق؛ ودليل هذا: النص، وسياق السورة
    أما النص: فقد جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "قال الله تعالى: قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين: إذا قال: { الحمد لله رب العالمين } قال الله تعالى: حمدني عبدي؛ وإذا قال: { الرحمن الرحيم } قال الله تعالى: أثنى عليَّ عبدي؛ وإذا قال: { مالك يوم الدين } قال الله تعالى: مجّدني عبدي؛ وإذا قال: { إياك نعبد وإياك نستعين } قال الله تعالى: هذا بيني وبين عبدي نصفين؛ وإذا قال: { اهدنا الصراط المستقيم }... إلخ، قال الله تعالى: هذا لعبدي؛ ولعبدي ما سأل"


    وهذا كالنص على أن البسملة ليست من الفاتحة؛ وفي الصحيح عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "صلَّيت خلف النبي صلى الله عليه وسلم، وأبي بكر، وعمر؛ فكانوا لا يذكرون { بسم الله الرحمن الرحيم } في أول قراءة، ولا في آخرها" : والمراد لا يجهرون؛ والتمييز بينها وبين الفاتحة في الجهر وعدمه يدل على أنها ليست منها..


    أما من جهة السياق من حيث المعنى: فالفاتحة سبع آيات بالاتفاق؛ وإذا أردت أن توزع سبع الآية على موضوع السورة وجدت أن نصفها هو قوله تعالى: { إياك نعبد وإياك نستعين } وهي الآية التي قال الله فيها: "قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين"؛ لأن { الحمد لله رب العالمين }: واحدة؛ { الرحمن الرحيم }: الثانية؛ { مالك يوم الدين }: الثالثة؛ وكلها حق لله عزّ وجلّ { إياك نعبد وإياك نستعين }: الرابعة . يعني الوسَط؛ وهي قسمان: قسم منها حق لله؛ وقسم حق للعبد؛ { اهدنا الصراط المستقيم } للعبد؛ { صراط الذين أنعمت عليهم } للعبد؛ { غير المغضوب عليهم ولا الضالين } للعبد..


    فتكون ثلاث آيات لله عزّ وجل وهي الثلاث الأولى؛ وثلاث آيات للعبد . وهي الثلاث الأخيرة؛ وواحدة بين العبد وربِّه . وهي الرابعة الوسطى..


    ثم من جهة السياق من حيث اللفظ، فإذا قلنا: إن البسملة آية من الفاتحة لزم أن تكون الآية السابعة طويلة على قدر آيتين؛ ومن المعلوم أن تقارب الآية في الطول والقصر هو الأصل..
    فالصواب الذي لا شك فيه أن البسملة ليست من الفاتحة . كما أن البسملة ليست من بقية السور..


    تفسير الفاتحه للشيخ محمد بن صالح إبن عثيمين


    وبالله التوفيق




    .


    حياكم الله أخي ( زائر ) نرحب بالعضو الجديد ( شكري القبلي )
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 21:01

    قال الحافظ إبن معين رحمة الله عليه

    المال يذهب حله وحرامه ... يومًا وتبقى في غد آثامه
    ليس التقي بمتق لإلهه ... حتى يطيب شرابه وطعامه
    ويطيب ما يحوي وتكسب كفه ... ويكون في حسن الحديث كلامه
    نطق النبي لنا به عن ربه ... فعلى النبي صلاته وسلامه


    " سير أعلام النبلاء " : (11/94)

    منقول عن شبكة سحاب السلفية




    .


    حياكم الله أخي ( زائر ) نرحب بالعضو الجديد ( شكري القبلي )
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 21:02

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى اله وصحبه ومن ولاه


    أما بعد


    يقول الله عز وجل "
    الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى
    "


    ويقول تعالى {
    وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ
    }الأنعام61


    ويقول تعالى "
    إِلَيْهِ يَصْعَدُ الْكَلِمُ الطَّيِّبُ وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ
    "


    عَنْ عُمَرَ بْنِ الْحَكَمِ أَنَّهُ قَالَ أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ جَارِيَةً لِي كَانَتْ تَرْعَى غَنَمًا لِي فَجِئْتُهَا وَقَدْ فُقِدَتْ شَاةٌ مِنْ الْغَنَمِ فَسَأَلْتُهَا عَنْهَا فَقَالَتْ أَكَلَهَا الذِّئْبُ فَأَسِفْتُ عَلَيْهَا وَكُنْتُ مِنْ بَنِي آدَمَ فَلَطَمْتُ وَجْهَهَا وَعَلَيَّ رَقَبَةٌ أَفَأُعْتِقُهَا فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ((
    أَيْنَ اللَّهُ ؟ فَقَالَتْ فِي السَّمَاءِ فَقَالَ مَنْ أَنَا ؟ فَقَالَتْ أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْتِقْهَا
    ))


    موطأ الامام مالك ( راجع ماذكره الاخ أبوعبدالرحمن في سند الحديث في الموطأ )


    وهو في صحيح الامام مسلم عن معاوية بن الحكم السلمي


    وفيه "
    قَالَ لَهَا أَيْنَ اللَّهُ ؟ قَالَتْ فِي السَّمَاءِ قَالَ مَنْ أَنَا ؟ قَالَتْ أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ قَالَ أَعْتِقْهَا فَإِنَّهَا مُؤْمِنَةٌ
    "



    وهكذا كان أعتقاد الصحابة والسلف الصالح


    فقد قال الأوزاعي رحمه الله :
    كنا - والتابعون متوافرون - نقول : إن الله سبحانه على عرشه ونؤمن بما ورد في السنة من الصفات


    ولمّا سئل الامام مالك رحمه الله عن قوله تعالى ( الرحمن على العرش أستوى
    ) فقال السائل كيف أستوى ؟


    فقال الاستواء معلوم - العلو والارتفاع - والكيف مجهول ، والايمان به واجب - اي با الاستواء - والسؤال عنه بدعه - اي الكيف - ثم قال للسائل عن الكيف : ما أراك الا رجل سوء وأمر به فأخرج


    قال عبدالله بن المبارك وهو من كبار علماء الاسلام " نعرف ربنا سبحانه بأنه فوق سمواته على عرشه بأن من خلقه
    "


    وهذا القول المعتمد في مذهب الامام مالك حيث انه مذهب سني ولا يقول أهل السنة بغير هذا القول


    فقد قال ابي زيد القيرواني العلامة المالكي الكبير في المقدمة "
    وهو فوق عرشه المجيد بذاته ، وهو في كل مكان بعلمه
    "


    وقال القحطاني في النونيه


    لا تحصر الأوهام مبلغ ذاته *** أبدا ولا يحويه قطر مكانِ


    وهو المحيط بكل شىء علمه *** من غير إغفال ولا نسيانِ


    من ذا يكيف ذاته وصفاته *** وهو القديم مكون الأكوانِ


    سبحانه ملكا على العرش أستوى *** وحوي جميع الملك والسلطانِ




    ----------------------


    وصاحب هذه الابيات مالكي وقرر مذهب الامام مالك في قصيدته الماتعه الرائعة


    وبالله التوفيق
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 21:04

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
    وبعد :

    عَنْ عُمَرَ بْنِ الْحَكَمِ أَنَّهُ قَالَ أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ جَارِيَةً لِي كَانَتْ تَرْعَى غَنَمًا لِي فَجِئْتُهَا وَقَدْ فُقِدَتْ شَاةٌ مِنْ الْغَنَمِ فَسَأَلْتُهَا عَنْهَا فَقَالَتْ أَكَلَهَا الذِّئْبُ فَأَسِفْتُ عَلَيْهَا وَكُنْتُ مِنْ بَنِي آدَمَ فَلَطَمْتُ وَجْهَهَا وَعَلَيَّ رَقَبَةٌ أَفَأُعْتِقُهَا فَقَالَ لَهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ (( أَيْنَ اللَّهُ ؟ فَقَالَتْ فِي السَّمَاءِ فَقَالَ مَنْ أَنَا ؟ فَقَالَتْ أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَعْتِقْهَا ))
    موطأ الامام مالك

    [كتاب : العتق والولاء / باب : ما يجوز من العتق في الرقاب الواجبة / رقم (1511)]
    قال : الإمام المجتهد أبي عمر يوسف بن عبد البرفي كتاب "التمهيد لما في الموطأ من المعاني والأسانيد" (22 / 76) : (هكذا قال مالك في هذا الحديث عن هلال عن عطاء عن عمر بن الحكم لم يختلف الرواة عنه في ذلك وهو وهم، . . . وليس في الصحابة رجل يقال له عمر بن الحكم، وإنما هو معاوية بن الحكم، كذلك قال فيه كل من روى هذا الحديث عن هلال وغيره، ومعاوية بن الحكم معروف في الصحابة وحديثه هذا معروف له وقد ذكرناه في "الصحابة" ونسبناه فأغنانا عن ذكر ذلك ههنا . . .)


    وهو في صحيح الامام مسلم عن (معاوية إبن [ابي] الحكم السلمي) اسمه (معاوية بن الحكم السلمي)


    وفيه " قَالَ لَهَا أَيْنَ اللَّهُ ؟ قَالَتْ فِي السَّمَاءِ قَالَ مَنْ أَنَا ؟ قَالَتْ أَنْتَ رَسُولُ اللَّهِ قَالَ أَعْتِقْهَا فَإِنَّهَا مُؤْمِنَةٌ "

    [كتاب : المساجد ومواضع الصلاة، وبوب عليه الإمام النووي باب : تحريم الكلام في الصلاة ونسخ ما كان من إباحته / رقم (537)، وانظر كتاب : السلام / باب : تحريم الكهانة وإتيان الكهان]
    انظر "سلسلة الأحاديث الصحيحة" (7/1/456-480) للإمام الحافظ محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله تعالى-

    وهكذا كان أعتقاد الصحابة والسلف الصالح


    فقد قال الأوزاعي رحمه الله : كنا - والتابعون متوافرون - نقول : إن الله سبحانه على عرشه ونؤمن بما ورد في السنة من الصفات


    ولمّا سئل الامام مالك رحمه الله عن قوله تعالى (الرحمن على العرش أستوى) فقال السائل كيف أستوى ؟

    فقال الاستواء معلوم - العلو والارتفاع - والكيف مجهول ، والايمان به واجب - اي با الاستواى[الصواب (بالاستواء)] - والسؤال عنه بدعه - اي الكيف - ثم قال للسائل عن الكيف : ما أراك الا رجل سوء وأمر به فأخرج

    وبالله التوفيق
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 21:05

    الحكمة ومعنى الحكيم :


    الحكمة : هي وضع الأشياء في مواضعها على وجه متقن ، ودليل اتصاف الله بها قوله : ( وَهُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ)(التحريم: الاية2).

    وللحكيم معنيان :
    أحدهما : أن يكون بمعنى ذي الحكمة ، فلا يأمر بشيء ولا يخلق شيئا إلا لحكمة ، ولا ينهى عن شيء إلا لحكمة .

    والثاني : أن يكون بمعنى الحاكم الذي يحكم بما أراد ولا معقب لحكمه .

    أنواع حكمة الله :

    حكمة الله نوعان : شرعية وكونية .

    فالشرعية محلها الشرع وهو ما جاءت به الرسل من الوحي؛ فكله في غاية الإتقان والمصلحة.

    والكونية محلها الكون أي مخلوقات الله ، فكل ما خلقه الله فهو في غاية الإتقان والمصلحة .

    أنواع حُكم الله :

    حكم الله نوعان : كوني وشرعي .

    فالكوني ما يقضي به الله تقديراً وخلقاً ، ودليله قوله تعالى عن أحد إخوة يوسف: (فَلَنْ ابْرَحَ الأرض حَتَّى يَأذَنَ لِي أبي أو يَحْكُمَ اللَّهُ لِي )(يوسف: الاية80)
    .
    والشرعي ما يقضي به الله شرعاً ، ودليله قوله تعالى : ( ذَلِكُمْ حُكْمُ اللَّهِ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ)(الممتحنة: الاية10) .
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 21:06

    قلة السالكين وكثرة الهالكين


    قال إبن القيم رحمه الله في فوائد الفوائد صـ 318

    "
    إذا كان الله ورسوله في جانب فاحذر أن تكون في الجانب الأخر فإن ذلك يفضي إلى المشاقة والمحادة وهذا أصلها ومنه اشتقاقها فإن المشاقة أن يكون في شق ومن يخالفه في شق والمحادة أن يكون في حد وهو في حد

    ولاتستسهل هذا فإن مباديه تجر إلي غايته وقليلهُ يدعوا إلى كثيره وكن في الجانب الذي فيه الله ورسوله وإن كان الناس كلهم في الجانب الآخر فإن لذلك عواقب هي أحمد العواقب وأفضلها وليس للعبد أنفع من ذلك في دنياه قبل أخرته
    "

    أنتهى كلامه رحمه الله
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: فائدة اليوم

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 28.06.08 21:08

    المعية والجمع بينها وبين العلو :

    المعية لغة ً : المقارنة والمصاحبة . ودليل ثبوت المعية لله قوله تعالىوَهُوَ مَعَكُمْ أين مَا كُنْتُمْ )(الحديد: الاية4) . وتنقسم إلى قسمين : عامة وخاصة .


    فالعامة هي : الشاملة لجميع الخلق كقوله تعالى: وَهُوَ مَعَكُمْ أين مَا كُنْتُمْ ). ومقتضى المعية هنا الإحاطة بالخلق علماً وقدرة ً وسلطاناً وتدبيراً .


    والخاصة هي: التي تختص بالرسل وأتباعهم كقوله تعالى : ( لا تَحْزَنْ أن اللَّهَ مَعَنَا) (التوبة: الاية40) . وقولهإن اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوْا وَالَّذِينَ هُمْ مُحْسِنُونَ) (النحل:128) . وهذه المعية تقتضي مع الإحاطة النصر والتأييد .


    والجمع بين المعية والعلو وجهين



    أولا ً : أنه لا منافاة بينهما في الواقع ، فقد يجتمعان في شيء واحد ، ولذلك تقول : ما زلنا نسير والقمر معنا مع أنه في السماء .


    الثاني
    : أنه لو فرض أن بينهما منافاة في حق المخلوق لم يلزم أن يكون بينهما منافاة في حق الخالق ؛ لأنه ليس كمثله شيء وهو بكل شيء محيط .


    ولا يصح تفسير معية الله بكونه معنا بذاته في المكان .


    أولا
    : لأنه مستحيل على الله حيث ينافي علوه ، وعلوه من صفاته الذاتية التي لا ينفك عنها .

    ثانيا
    : أنه خلاف ما فسرها به السلف .

    ثالثا : أنه يلزم على هذا التفسير لوازم باطلة .

    معنى كون الله في السماء :


    معناه على السماء أي فوقها ، فـ (في) بمعنى ( على ) كما جاءت بهذا المعنى في قوله تعالى (قُلْ سِيرُوا فِي الأرض)(الأنعام: الاية11). أي عليها ، ويجوز أن تكون (في) للظرفية فالسماء على هذا بمعنى العلو ، فيكون المعنى أن الله في العلو ، وقد جاء السماء بمعنى العلو في قوله تعالى انزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاء)(الرعد: الاية17)

    ولا يصح أن تكون (في )للظرفية إذا كان المراد بالسماء الأجرام المحسوسة ؛ لأن ذلك يوهم أن السماء تحيط بالله ، وهذا معنى باطل ؛ لأن الله أعظم من أن يحيط به شيء من مخلوقاته .

      الوقت/التاريخ الآن هو 19.10.17 2:05