مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    شاطر

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 19.06.08 20:38

    الردّ على زاهد الكوثريّ

    للشيخ العلامة
    محمد امان الجامي
    رحمه الله تعالي

    منقول
    من سحاب السلفية

    من هنا الوجه الاول
    http://sahab.net/home/dir/voice/105/1.wma

    الوجه الثاني
    http://sahab.net/home/dir/voice/105/2.wma

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 28.06.08 8:00

    جاء في حاشية كتاب
    "تسيير سرية من اجتماع الجيوش الإسلامية"

    لفضيلة الشيخ
    أبي عبد الله محمد بن عبد الحميد حسونة
    ص(39-40) :

    الكوثري: مجنون أبي حنيفة الجهمي الضال
    قال علامة اليمن ومحدثها الشيخ مقبل بن هادي الوادعي-رحمه الله تعالى :
    "من ضلالات الكوثري عدو السنة وأهلها :
    "تكفيره للعالم الرباني والصديق الثاني ابن القيم أعلى الله درجته ونقله عن بعض الرافضة قوله: إن الشوكاني يهودي مدسوس على المسلمين" وسكوته عنه
    ونقل عن الفخر الرازي أن كتاب التوحيد لابن خزيمة "كتاب الشرك" وسكت
    ومن قبل طعن في الصحابي الجليل أنس بن مالك، ثم بالأئمة: مالك بن أنس، والشافعي، وأحمد، وعبد الله ابنه، وابن بطة، وصاحب المستدرك
    وطعن في ابن حبان، وابن عدي، وطعن في الدارقطني ومن بعده الخطيب وغيرهم
    فما ترك من عالم من علماء الأمة تكلم في أبي حنيفة إلا وطعن فيه
    فهو رجل ضال مضل" "فضائح ونصائح"ص(266)



    قلت :

    وإليك تفصيل
    ما أجمله العلامة الوادعي وبيان انحراف الكوثري فهو : محمد زاهد بن الحسن بن علي الكوثري نسبة إلى أحد أجداده"كوثر"أو إلى قرية"الكواثرة"بضفة نهر شبز ببلاد قوقاز. يعد من أئمة المبتدعين والمعطلة لصفات رب العالمين. فعقيدته في توحيد الأسماء والصفات :


    أولاً: صفة العلو:
    يذهب الكوثري في صفة العلو مذهب الجهمية المعطلة، وهو نفي علو الله تعالى بذاته على مخلوقاته
    ويرى أن الله تعالى لا داخل العالم ولا خارجه
    ويقول عن السلف: الذين أثبتوا علو الله على خلقه واستواءه على عرشه "لا حظ لهم في الإسلام، غير أن جعلوا صنمهم الأرضي صنماً سماوياً" كما في كتابه "تبديد الظلام"ص(35،78)
    ثانياً: صفة الاستواء:
    تابع الكوثري فيها الجهمية، فعطل صفة الاستواء، وحرف نصوصها، وقال : " وللاستواء في كلام العرب خمس عشرة معنى ما بين حقيقة ومجاز، منها ما يجوز على الله ، فيكون معنى الآية، ومنها ما لا يجوز على الله بحال، وهو ما إذا كان الاستواء بمعنى التمكن أو الاستقرار
    "مقالات الكوثري"ص(294،303) "تعليقات الكوثري على كتاب الأسماء والصفات"ص(405-406)
    ثالثاً: صفة النزول:
    تابع الكوثري فيها الجهمية، فعطل صفة النزول، وحرّف نصوصها إلى نزول الملك "مقالات الكوثري" (349) و"تبديد الظلام"(53،90)و"تعليقاته على كتاب الأسماء والصفات"(449-450)و"تعليقاته على كتاب السنة والرد"(190)

    أو نزول أمره كما في كتابه "تبديد الظلام"(112-113)

    أو نزول قدرته كما في "تبديد الظلام"(53) و"تعليقاته على كتاب الأسماء والصفات(448)

    وحرف حديث النزول تحريفاً لفظياً، فذكر لفظ "يُنزل" بضم الأول وهذا عين المناقضة لمذهب أهل السنة والجماعة.

    وقد رد شبه الجهمية شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله تعالى-في مؤلف مستقل وهو "شرح حديث النزول"

    وقال علي بن عمر الحربي : "ومن قال ينزل -بضم الياء- فقد ابتدع" "الحجة"(248-249)


    رابعاً: صفة اليدين:

    يذهب الكوثري في صفة اليدين مذهب الجهمية المعطلة، فقد عطل صفة اليدين، وحرف نصوصها إلى العناية الخاصة بدون توسط "تعليقاته على كتاب الأسماء والصفات" (317)
    أو المراد من اليد: القدرة "تعليقاته على كتاب الأسماء والصفات"(314)
    وهذا مناقض لمذهب أهل السنة والجماعة، فقد أثبتوا صفة اليدين كما جاءت بها النصوص، ومن لم يحملها على الحقيقة عندهم فهو معطل كما قال الإمام أبو حنيفة "الفقه الأكبر"(302)
    وقد عقد الإمام البخاري -رحمه الله تعالى- كتاب التوحيد ضمن "الصحيح" أورد فيه جملة من الأحاديث الصحيحة تثبت صفة اليدين لله تعالى…


    خامساً: صفة الكلام:

    تابع الكوثري الجهمية في تعطيل صفة الكلام والقول بخلق القرآن، وحرف نصوصها إلى الكلام النفسي "تأنيب الخطيب"(96-97) وانظر"تعليقه على كتاب"تبين كذب المفترى"(15) و"مقالات الكوثري"(27)
    بل .. ويعترف الكوثري بأنه ليس بينه وبين المعتزلة خلاف في كون القرآن مخلوق "تعليق الكوثري على كتاب الأسماء والصفات" ص (251)
    كما أنه لا يرى جواز سماع كلام الله تعالى، فلم يسمع منه جبريل؛ لأن كلام الله تعالى ليس بحرف ولا بصوت"تعليق الكوثري على كتاب الإنصاف"ص(95)
    وهذا مناقض لمذهب سلف الأمة وأئمتها، الذي يوافق الأدلة العقلية الصريحة، وهو أن القرآن كلام الله، منزل، غير مخلوق، منه بدأ، وإليه يعود
    فهو -سبحانه- المتكلم بالقرآن والتوراة والإنجيل وغير ذلك من كلامه ليس مخلوقاً منفصلاً عنه بل سبحانه يتكلم بمشيئته وقدرته""مجموع الفتاوى"(12/37-38) .


    عدل سابقا من قبل الشيخ إبراهيم حسونة في 26.09.08 15:12 عدل 3 مرات

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 28.06.08 8:02

    ب-موقفه من توحيد الألوهية: اعتنق الكوثري من مهلكات القبورية، والبدع الشركية، من ذلك :

    -جواز بناء المساجد على القبور :


    وادعى أنه أمر متوارث كما في مقالاته "مقالات الكوثري" ص(156-157)

    وهذا خلاف الأحاديث الصحيحة في النهي عن بناء المساجد على القبور ولعن فاعله



    -جواز إيقاد السرج والشموع على القبور:


    تعظيماً لروح الولي المشرقة على تراب جسده! كإشراقة الشمس على الأرض! إعلاماً للناس أنه ولي! ويدعون عنده فيستجاب لهم!! كما في "مقالاته"(158)



    -جواز الصلاة في مسجد جعل على قبر رجل صالح بقصد التبرك بآثاره وإجابة دعائه :


    كما في"مقالاته"(156-157)



    -جواز الاستعانة بتلك النفوس الخيرة في استنزال الخيرات واستدفاع الملمات للنفس :

    "تبديد الظلام"ص(162) و"مقالات الكوثري"(385)



    -وأن تلك الأحوال لها آثار في أحوال العالم فهي"المدبرات أمراً"

    كما في رده على"نونية ابن القيم"و"تبديد الظلام"(61) و"مقالاته"(382) .



    -وإن زيارة مراقد الأولياء معدة لفيضان أنواع :

    كثيرة منهم على الزائرين كما يشاهده أهل البصائر"تبديد الظلام"(162)"مقالات الكوثري"(386)



    -وجاز نداء الرسول-صلى الله عليه وسلم-بعد موته؛ لتفريج الكربات :

    وجواز التوسل بذاته "مقالات الكوثري"(389-391)

    وأن التوسل عنده: هو التوسل بذات الولي وشخصه في حضوره وغيبته، وبعد موته"مقالات الكوثري"(378-379،386)

    وأن الفرق بين التوسل بالنبي-صلى الله عليه وسلم-في حياته وبعد مماته مأخوذ من اليهود كما في الرد على نونية ابن القيم"تبديد الظلام"ص(155-156)



    وأن الأموات عنده يسمعون :

    وأن آيات نفي سماع الموتى إنما هي في حق المشركين كما في"مقالاته"(380)



    وعلى ما تقدم فقد بجلّ قصيدة البردة للبوصيري الصوفي:

    "ترجمة الكوثري "لأحمد خيري ص(52)



    ودافع عن ابن عربي :

    هو محمد بن علي الطائي قال عنه مؤرخ الإسلام الحافظ شمس الدين الذهبي-رحمه الله تعالى"ومن أردأ تآليفه كتاب الفصوص، فإن كان لا كفر فيه، فما في الدنيا كفر""سير أعلام النبلاء"(22/48)وابن الفارض-هو عمر بن علي الحموي المعروف بابن الفارض قال عنه مؤرخ الإسلام الحافظ شمس الدين الذحبي-رحمه الله تعالى-"صاحب الاتحاد الذي قد ملأ به "التائية" فإن لم يكن في تلك القصيدة صريح الاتحاد الذي لا حيلة في وجوده ، فما في العالم زندقة ولا ضلال""سير أعلام النبلاء"(22/368) وهم أهل الاتحاد"مقالات الكوثري"(340-341) و"مقدمته لكتاب منية الألمعي ص(7)



    وأيضاً: فقد كان موقفه من عقيدة السلف هو :

    "إن هذه العقيدة عقيدة"الشرك والوثنية" وسمى هذه العقيدة "الوثنية الخرقاء"و"الوثنية الأولى"و"الوثنية الصريحة"و"الوثنية في الإسلام"و"الوثنية بعد الإسلام"و"الوثنية الملبسة بلباس السنة"و"تحذير الأمة من دعاة الوثنية"و"منطق البادية والوثنية"ونحو ذلك"انظر في ذلك كتاب"تبديد الظلام"ص(41،154) وتعليقات الكوثري على كتاب الأسماء والصفات" ص(407، 443-444) وتعليقات الكوثري على كتاب تبيين كذب المفترى ص(18) وانظر "مقالات الكوثري"(287، 290، 301، 206، 315، 327، 330، 334،338)




    وأما موقفه من الكتب التي قررت عقيدة السلف:

    زاد الكوثري حماقة فأخذ يرمي تلك الكتب بألفاظ سيئة، فهي عند هذا الكوثري كتب شرك ووثنية، وكفر وتجسيم وتشبيه، وهؤلاء الأئمة-أصحابها-عند هذا الكوثري الجهمي:أئمة الشرك والكفر والوثنية والتجسيم والتشبيه .

    يقول الكوثري في حق كتاب"السنة" لعبد الله بن الإمام أحمد:"كتاب الزيغ والتجسيم والتشبيه"

    ويقول كذلك:"ولعل هذا القدر من النصوص التي سقناها من كتاب السنة يكفي لمعرفة ما وراء الأكمة، ولا أظن بمسلم نشأ نشأة إسلامية أن يميل لتصديق مثل تلك الأساطير الوثنية"انظر"مقالات الكوثري"ص(324،320، 31،307 ،325، 329، 332،338)

    ويقول عن كتاب" التوحيد"للإمام الأئمة ابن خزيمة هو عند محققي أهل العلم كتاب الشرك، وذلك لما حواه من الآراء الوثنية" "مقالات الكوثري"(833)

    ويقول عن كتاب"الرد على الجهمية"للإمام عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي"وذكر في كتابه"الرد على الجهمية"ما يدل على ما أصيب به عقله""تعليقات الكوثري على كتاب الأسماء والصفات"(269)

    وقال عن صاحب كتاب"العرش"الإمام ابن أبي شيبة:"ومحمد بن أبي شيبة صاحب كتاب العرش كذاب""التأنيب"ص(110


    وأما موقف الكوثري الكذاب الأشر من أئمة السنة، فقد :

    1- طعن في الصحابي الجليل أنس بن مالك


    بالهرم وعدم الفقه كما في "التأنيب"ص(117) و"الترحيب"ص(332) وانظر"الرد عليه في طليعة التنكيل"(1/65066)



    2- طعن في الصحابي الجليل معاوية بن أبي الحكم :

    راوي حديث الجارية بـ أنه"غير فقيه"و"كان يتكلم في الصلاة"و"صاحب طامة روى بالمعنى""تعليقات الكوثري على كتاب الأسماء والصفات"(421-423) و"تبديد الظلام"ص(94-96) و"مقالات الكوثري"ص(349)



    3- أقذع الكوثري في الشتائم لأئمة أهل السنة :

    أمثال: البخاري وأحمد وأبي داود وغيرهم، ورماهم بالشرك والوثنية والتجسيم، والجهالة والحماقة وقلة العقل والدين



    4- وأما أقواله في شيخ الإسلام-رحمه الله تعالى :

    فقد"رماه بالزندقة "كتاب الظلام"للكوثري ص(81) و"مقدمة الكوثري للرسائل السبكية"ص(27-28) والنفاق"كتاب الظلام"ص(81) و"مقدمة الكوثري للرسائل السبكية"ص(34) والإلحاد"مقالات الكوثري "ص(32)و"كتاب الظلام"ص(34) والمروق"كتاب الظلام"ص(5) و"مقدمة الرسائل السبكية"ص(52) والخيانة "التأنيب"ص(109) و"كتاب الظلام"(80،91) والمكر "مقدمة الكوثري للرسائل السبكية"ص(46) والمغالطة المفضوحة"مقدمة الكوثري للرسائل السبكية"ص(12) والمغالطة المكشوفة "كتاب الظلام"ص(50) والبراعة في التمويه "تعليقات الكوثري على ذيول تذكرة الحفاظ"ص(188) والتلبيس"كتاب الظلام"ص(800، 1400) و"مقدمته للرسائل السبكية"(21) والبهتان على السلف"مقدمة الكوثري على الرسائل السبيكية"ص(50،55،65) والإفك على السلف"مقدمة الكوثري على الرسائل..."ص(54،60) وقلة الدين والعقل"كتاب الظلام"ص(93) والإحداث في أصول العقائد"كتاب الظلام" ص(16،81،105،116) إلى غير ذلك من العبارات الذميمة والتكفير السافر .



    5-وأما موقفه من الإمام ابن القيم-رحمه الله تعالى :

    فقد رماه بالكفر كما في "كتاب الظلام"ص(24،28،30،66،170) والزندقة المكشوفة "كتاب الظلام"ص(182) والمروق الظاهر"كتاب الظلام"ص(182) والإلحاد"كتاب الظلام"ص(55،74) وفتح باب الزندقة "كتاب الظلام"ص(55) ونقض الشريعة "كتاب الظلام"ص(55) والانحلال من الدين، والانسلاخ من التكاليف"كتاب الظلام"ص(47) وأنه كافر وأنه حمار أو تيس، وغير ذلك من الألقاب والألفاظ الشنيعة والتكفير السافر"انتهى المقصود بتصرف يسير من كتاب"التنبيهات السنية على الهفوات العقدية في بعض الكتب العلمية " للدكتور محمد بن عبد الرحمن الخميس دار إيلاف ص (265-295)

    وبعد ذكر ما تقدم من ذاك الركام النتن من فساد الاعتقاد، وهذا المستنقع القذر-بل العفن-من الطعن في الكبار الكرام الأعلام ماذا بقي لقول قائل، وهنا أترك المقام لكل قارئ للتعبير بحسب ما يراه ويعتقده


    عدل سابقا من قبل الشيخ إبراهيم حسونة في 26.09.08 15:18 عدل 1 مرات

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 05.08.08 14:49

    الكوثري الهالك يحقق كتاب لأحد اليهود فالله المستعان

    بسم الله الرحمن الرحيم .

    أما بعد .

    نشر الجهمي الحنفي الهالك الكوثري كتابا لأحد الجهمية اليهود للتوافق بينهما في المعتقد.....

    ومن عجيب ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى - وجود جهمية ، ومعتزلة في اليهود !ولعل هذا يوضح سبب اهتمام الكوثري بكتاب هذا اليهودي!
    قال رحمه الله :

    ومن المعلوم عند أهل الكتاب أن قدماءهم لم يكونوا ينكرون ما في التوراة من الصفات وإنما حدث فيهم بعد ذلك لما صار فيهم جهمية ، إما متفلسفة مثل موسى بن ميمون وأمثاله وإما معتزلة مثل أبي يعقوب البصير وأمثاله فإن اليهود لهم بالمعتزلة اتصال وبينهما اشتباه ولهذا كانت اليهود تقرأ الأصول الخمسة التي للمعتزلة ويتكلمون في أصول اليهود بما يشابه كلام المعتزلة كما أن كثيرا من زهاد الصوفية يشبه النصارى ويسلك في زهده وعبادته من الشرك والرهبانية ما يشبه سلوك النصارى ولهذا أمرنا الله تعالى أن نقول في صلاتنا :

    "اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ "

    والنصارى يشبّهون المخلوق بالخالق في صفات الكمال واليهود تشبه الخالق بالمخلوق في صفات النقص ولهذا أنكر القرآن على كل من الطائفتين ما وقعت فيه من ذلك فلو كان ما في التوراة من هذا الباب لكان إنكار ذلك من اعظم الأسباب وكان فعل النبي صلى الله عليه وسلم والصحابة والتابعين لذلك من أعظم الصواب ولكان النبي صلى الله عليه وسلم ينكر ذلك من جنس إنكار النفاة.اهـ

    ( درء تعارض العقل والنقل 7/93-94 ط رشاد سالم _ 4 /320-321 ط الرشد) .

    منقول
    في الرابط ادناه الموضوع وصورة الكتاب
    http://www.mahaja.com/forum/showthread.php?t=2064

    نقلاً عن
    http://www.albaidha.net/vb/showthread.php?t=5944


    عدل سابقا من قبل الشيخ إبراهيم حسونة في 26.09.08 15:23 عدل 2 مرات

    الشيخ إبراهيم حسونة
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 9251
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 08/05/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف الشيخ إبراهيم حسونة في 24.09.08 13:25

    مقال الأستاذ محب الدين الخطيب - رحمه الله - في تعقب الكوثري
    بسم الله الرحمن الرحيم


    أنقل - هنا - مقالا للأستاذ محب الدين الخطيب - رحمه الله - ، يُبين فيه بعض مظالم الكوثري الجهمي للعلماء ، بعد أن اطلع عليها في تعليقات له على أحد الكتب التي شوهها .

    فقد نشر الخطيب - رحمه الله - مقالا في مجلته " الزهراء " ( ج 5 م 5 ) يُعرف فيه بكتاب " ذيول تذكرة الحفاظ " قبل أن يعرف حقيقة الكوثري ، قائلا :

    حركة النشر والتأليف
    ( ذيول تذكرة الحفاظ – للذهبي )



    أحسن صديقنا الفاضل السيد حسام الدين القدسي كل الإحسان فيما اختاره لنفسه من طريق إلى خدمة العلم بنشر كتبه الطيبة، ومن آخر ما وصل إلينا منها ثلاثة ذيول على طبقات الحفاظ للذهبي نشرها في كتاب واحد أولها في 50 صفحة للحافظ أبي المحاسن محمد بن علي الحسيني الدمشقي (715-765هـ ) وهو تلميذ الذهبي.

    ثانيها في 280 صفحة للحافظ تقي الدين محمد بن فهد المكي (787-871 ) واسمه لحظ الألحاظ.

    والثالث في 40 صفحة للجلال السيوطي (849- 911) .

    وفي أول المجموع كلمة للناشر وتراجم للمؤلفين الثلاثة. وفي آخره أربع فهارس:

    أحدها فهرس عام،

    الثاني فهرس الحفاظ المترجمين مرتباً على الحروف،

    الثالث فهرس الوفيات مرتباً على الحروف،

    الرابع فهرس أسماء الكتب. وقد طبع السيد حسام الدين هذه الذيول عن نسخة بخط أبي الفضل محمد جار الله بن عز الدين عبدالعزيز بن فهد المكي (891- 954) وعارضها من الصفحة 160 بنسخة الخزانة التيمورية المزينة بتعليقات فضيلة الأستاذ العلامة مسند مصر السيد أحمد رافع الطهطاوي ، ونقل هذه التعليقات في النسخة المطبوعة كما حلاها بتعليقات العالم الفاضل الشيخ محمد زاهد الكوثري.

    فجاء هذا المجموع من خير ما نشرته مطابعنا العربية عناية واتقاناً ) .

    ثم في العدد التالي ( ج 6 م 5 ) نشر هذا المقال :

    عدوان على علماء الإسلام
    يجب أن يكون له حد يقف عنده



    كتب إليّ مفخرة الحجاز ووجيهها السيد محمد نصيف يعاتبني على الكلمة التي كتبتها في جزء الزهراء الأخير تقريظاً لذيول تذكرة الحفاظ، ويلفت نظري إلى ما في تعليقات الكوثري عليها وعلى غيرها من سلاطة وطول لسان على علماء الحديث وأعلام الأمة وأئمة السلف. وضرب لي مثلاً بما كتبه (في ص 261 ) عن الحافظ الشرايحي الذي فاته في صغره أن يكون قارئاً كاتباً فلم يكن ذلك حائلاً بينه وبين أن يكون كما قال عنه الحافظ تقي الدين بن فهد "حافظاً لا يدانى في معرفة الأجزاء والعوالي، وآية في حفظ الرواة المتأخرين يذاكر فيهم مذاكرة دالة على حافظة باهرة مع حظ من معرفة الرجال المتقدمين وغريب الحديث. وكان اعتماده في ذلك على حفظه. وكان يستعين بمن يقرأ له، وهو بهذه المثابة أعجوبة زمانه في المحاضرة اللطيفة والنوادر الطريفة.. وكان تغمده الله برحمته فقيهاً فرضياً أوحد الحفاظ المفيدين".

    هذا بعض ما قاله الحافظ ابن فهد في ذيل طبقات الحفاظ محاولاً تعريف ابن الشرايحي (748-820 ) الذي كان أعجوبة زمانه بما وهبه الله من علم في سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وفي فقه الإمام محمد بن إدريس الشافعي وفي الفرائض والمواريث مع أنه كان أمياً.

    والأمية كما يعلم القارئ غير العامية، فقد يكون الرجل أمياً ويكون مع ذلك من كبار أهل الإحصاء في علم أو أكثر، كالإمام الكبير أبي عيسى الترمذي صاحب كتاب السنن -وهو أحد الكتب الستة التي أخذ منها المسلمون دينهم بعد كتاب الله- وكالعلامة العظيم ابن سيده صاحب المحكم والمخصص، ومنـزلتهما في اللغة لا تقل عن منـزلة سنن الترمذي في الحديث. فهؤلاء وأمثالهم كانوا أميين، ويسبُّ نفسه قبل أن يسبهم من يفسّر أميتهم بالعامية، كما فعل الكوثري في تعليقه على قول ابن فهد في الشرايحي (ص 261) .

    وظن الكوثري أن المجال اتسع أمامه للطعن بأئمة الحديث، فانتهز هذه الفرصة وقال في تعليقته: "ولأمثالهم (كثرة ) بين الرواة على اختلاف القرون، بل (غالبهم ) بمجرد تعلّمهم حروف التهجي في الكتاتيب ينصرفون إلى الرواية وإلى مجالس السماع من صغرهم قبل تحصيل مبادئ العلوم الضرورية، فيبقون من أبعد خلق الله عن النظر والتبصر... وإن كان بين هؤلاء من شُهر بالرواية لكن لم يزالوا على عاميتهم لبعدهم عن أهل العلم، وعدم ممارستهم النظر، وتعودهم أن يعيشوا أمة وحدهم مغترين بكثرة الملازمين لهم لتحمل ما عندهم من الروايات"

    وبعد أن أرسل الكوثري هذه الشتائم إلى (الكثرة ) من علماء الحديث بل (غالبهم ) غير متقيد بأهل قرن من القرون؛ خطر على باله حينئذ خاطرٌ خبيث وهو أن يرمي تمرتين بحجر واحد، فيرد على الأستاذ - محمد عبده -كلمة له مشهورة في كتاب الإسلام والنصرانية وأن ينتقم لمن ذمّهم الشيخ محمد عبده ممن كان يجلهم –رحمه الله- ويحترم مقامهم.

    رأى الكوثري أن الأستاذ الشيخ محمد عبده يقول في غلمان الترك الذين استعجم الإسلام على أيديهم زمن الدولة العباسية: "جاءوا إلى الإسلام بخشونة الجهل يحملون ألوية الظلم، لبسوا الإسلام على أبدانهم ولم ينفذ منه شيء إلى وجدانهم، وكثير منهم كان يحمل آلهة معه يعبده في خلوته ويصلي مع الجماعات لتمكين سلطته، ثم عدا على الإسلام آخرون كالتتار وغيرهم، ومنهم من تولَّى أمره. أي عدو لهؤلاء أشد من العلم للذي يعرف الناس منـزلتهم ويكشف لهم قبح سيرهم".

    رأي الكوثري أن الأستاذ يقول ذلك في أجناد الترك ومماليكهم زمن المعتصم ومن بعده، فأراد أن ينتقم لهم من المحدثين في الأقطار العربية فقال في هذه التعليقات الخبيثة ذاكراً (الكثرة ) من أهل الحديث بل (غالبهم ) : "ولم يستأصل الإسلام من عقولهم بعدُ شأفة نحلهم التي كانوا عليها قبل الإسلام من يهودية بفلسطين، ونصرانية بالشام، ووثنية بالبادية، وصابئية بحران وواسط عبَدة الأجرام العلوية وغيرها من قدماء المشبهة، ظانين ما هم عليه هو الاعتقاد الصحيح!!".
    هذا بعض ما يقوله الكوثري في (غالب) علماء الحديث، وقد وقف حياته على البحث عما يقوله الخصوم في خصومهم ليذيعه في هذه التعليقات فيهدم حرمة الأئمة من قلوب الأمة.

    وقد بلغ به الأمر أن أقنع صديقنا الفاضل ناشر تعليقاته بأن في دار الكتب الظاهرية كتاباً بخط شيخ الإسلام ابن تيمية قال فيه بالتجسيم. ودارُ الكتب الظاهرية كان أبي رحمه الله أمينها ونشأتُ منذ طفولتي بين جدرانها، وكان اثنان في دمشق يقرآن خط شيخ الإسلام ابن تيمية ؛ أحدهما كاتب هذه السطور والذي طُبع من كتبه نقلاً عن خطه كان منقولاً بقلمي وأنا من أعرف الناس بكتب ابن تيمية المكتوبة بخطه. فقلت لصديقي : إن كان هذا موجوداً بخط ابن تيمية فأنا مستعد لأعلن على رؤوس الأشهاد انضمامي إلى رأي الكوثري في هذه المسألة. وأما إن عجزتم عن إظهار ذلك بخط شيخ الإسلام فيكفي أن تعلم أيها الصديق أنك قد خُدعت وأن هذه الفرية فرية شعوبي عدو لسلفنا ، معتدٍ على علمائنا يقول بقاعدة "الغاية تبرر الواسطة"

    ومن أمثلة بغضه للسلف أنه لما أراد أن يكتب ترجمة الإمام ابن قتيبة في ثلاثة سطور لم يجد ما يقوله فيه غير هذه الكلمات:


    "هو صاحب التصانيف أبو محمد عبدالله بن مسلم بن قتيبة، أحد أئمة الأدب، إخباري قليل الرواية، قد يعتمد في التشبيه على ما يرويه من كتب أهل الكتاب، يُتهم بالنصب، كذَّبه الحاكم ووثَّقه غيره. مات عام ست وسبعين ومائتين".

    فانظر إلى هذه الصورة الكاذبة التي يصور الكوثري بها إماماً عظيماً كان خادماً للقرآن، مدافعاً عن سنة أبي القاسم صلى الله عليه وسلم ، وسيلقى الله عز وجل وفي يده كتاب من تصنيفه في الرد على المشبهة يكذب به هؤلاء المستجيزين سبه والافتراء عليه. وحسب ابن قتيبة قول الخطيب البغدادي فيه "كان ثقة ديناً فاضلاً" وثناء العلماء عليه من أيامه إلى عهد الحافظ الذهبي القائل "ما علمت أحداً اتهمه في نقله" ثم إلى زمان الجلال السيوطي الذي كان ممن أحسن الثناء عليه. بل حسبُه أن أهل المغرب كانوا يقولون "من استجاز الوقيعة في ابن قتيبة يُتهم بالزندقة" ويقولون "كل بيت ليس فيه شيء من تصنيفه لا خير فيه"

    إن ما يقوله الكوثري في علمائنا لو قال أقلَّ منه طه حسين وسلامة موسى لأقمنا القيامة عليهما، والمهمة التي انتدب لها الكماليون لا حاجة بها إلى من يُكملها في بلاد لا تزال تعرف للسلف أقدراهم وفضلهم ) .

    قلتُ :

    1- حاول الكوثري الهالك التشويش على الخطيب في كتابه " .. البرهان " ( حققه مؤخرًا السقاف ! ) .

    2- تعليقات الكوثري الجهمي على الكتاب السابق تحتاج إلى من يتعقبها ؛ لأن الخطيب لم يذكر إلا بعضها ، وهي مما يُكرره في جميع تعليقاته ،

    ولعل الشيخ الفهيد قد أتى عليها في هذه الرسالة :
    http://www.alukah.net/majles/showthread.php?t=32

    والنقل
    لطفـــــــــاً .. من هنــــــــــــــــــــا
    avatar
    أبو محمد عبدالحميد الأثري
    المدير العام .. وفقه الله تعالى

    ذكر عدد الرسائل : 3581
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 7
    تاريخ التسجيل : 25/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو محمد عبدالحميد الأثري في 26.09.08 15:32

    جزاكم الله تعالى خيراً ونفع الله تعالى بكم

    بعض رودود اهل العلم علي الكوثري

    "الكوثري وتعليقاته"
    العلامة محمد بهجة البيطار
    من هنا
    *-*-*-*-*-*

    "حول ترحيب الكوثري بنقد تأنيب"
    للعلامة محمد عبد الرزاق حمزة
    من هنــا
    *-*-*-*-*-*

    "التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل"
    للعلامة عبد الرحمن بن يحيى المعلمي
    من هنا

    *-*-*-*-*-*

    "بيان مخالفه الكوثري لاعتقاد السلف ، للدكتور محمد الخميّس - وفقه الله - ".


    "سيرة الكوثري و كلامه في أهل العلم" :
    من هنا
    *ـ*ـ*ـ*ـ*ـ*ـ*ـ*ـ
    "زاهد الكوثري وآراءه الاعتقادية ( عرض ونقد )"
    إعداد / علي بن عبد الله بن عبد الرحمن الفهيد .
    إشراف / الدكتور أحمد بن عبد اللطيف آلعبد اللطيف .
    جامعة أم القرى – كلية الدعوة وأصول الدين - قسم العقيدة
    من هنا

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 19:28

    التحذير من خرافات و شركيات الكوثريّ وتلاميذه [الكوثرية وعقائدهم]...


    لفضيلة الشيخ الشمس السلفي الأفغاني – رحمه الله تعالى -


    بسم الله الرحمن الرحيم

    قال فضيلة الشيخ الشمس السلفي الأفغاني – رحمه الله تعالى - كما في مجلة (الأصالة):

    الكوثرية تعرفُ بعرض عقيدة إِمامها الكوثري (1371هـ) و ذِكر نماذج من خرافاته و شركياته، وبذلك يعرف مناقضته لأُصول التوحيد عامَّة و ((توحيد الألوهيَّة)).
    فأَقول و بالله أَصول و أَجول:
    إِنَّ للكوثريّ مقالتين شنيعتين مسمومتين فتَّاكتين لإِثبات خرافاته و شركياته:
    المقالة الأُولى: بعنوان: ((بناء المساجد على القبور، والصلاة إليها)) [1].
    و المقالة الثانية: بعنوان: ((محق التَّقول في مسألة التوسل)) [2]. كما أَنَّ له تعليقات علت ((السيف الصقيل)) المنسوب إِلى التقي السبكي
    (756هـ)، وله تعليقات أُخرى و مقدمات لعديد من الكتب يبثُّ في غضونها سموماً فتَّاكة ضدّ ((توحيد الألوهيّة)) لدعم مزاعمه الشركيّة [3].
    ومن هنا نعرف أَنَّ هذا الكوثري و الكوثريَّة ومن سايره من بعض الديوبنديّة كاينّوري (1397هـ) [4] حاولا جهارًا رفع أَلوية الجهميّة و
    أَلوية القبوريّة في آن واحد، ولا يزالون يحاولون ذلك إِلى يومنا هذا. وينحل ما في هاتين المقالتين و غيرهما من تعليقات من الخرافات الشركيّة إِلى ما يلي من الفقرات:
    1- جواز بناء القبب و المساجد على القبور و أنَّه أَمرٍ متوارث [5].
    2- عدم جواز هدم القباب و المساجد المبنيّة على القبور، و أَنه أَمر توارثته الأُمَّة الإسلاميَّة. فمِن نصّ الكوثري في ذلك ردًّا على بعض مَنْ [6] يرى هدمها منكراً عليه متعجبًا منه: ((فعلى هذا الرأي من صاحب التوقيع يجب على أَولياء الأُمور في بلاد الإِسلام أَن يمسكوا بمعاول الهدم ليُعْمِلوا في هدم قباب الصحابة و أَئمّة الدين و صالحي الأُمة في مشارق الأَرض و مغاربها، والمساجد المضافة إليهم، و قباب ملوك الإِسلام و أُمراء الإسلام و غيرهم من كلِّ قطر ؛ مع توارثت الأُمّة من خلاف ذلك خالفًا عن سالف)) [7].
    قلتُ: تدبّر في استنكار الخرافي و تعجبه!! ومن المعلوم أَنَّ من واجب الأمراء و الولاة المبادرة إِلى هدمها، وعلى ذلك سلف هذه الأمّة، وهو مذهب أَئمّة السنّة. وأَنْ لا حجّة في توارث الجهّال العوام الطغام.
    3- يجوز الصلاة في المقبرة، و يجوز الصلاة في مسجد اتُخذ قرب رجل صالح بقصد التبرُّك بآثاره، و إِجابة دعائه هناك، وقصد الاستظهار بوجه من الوجوه أَو وصول أَثر من آثار عبادة ذلك الولي إِليه [8].
    قلت: وزيارة القبور و شدّ الرحال إِلى تلك المساجد المبنيّة لهذه الأَغراض من أَسباب الشرك.
    4- يجوز إِيقاد السرج والشموع على القبور؛ تعظيماً لروح الميت المُشرقة على تراب جسده كإِشراق الشمس على الأَرض؛ إِعلامًا للنّاس أنه ولي ليتبرّكوا به, ويدْعوا عنده, فيستجاب لهم, وهذا أَمر جائز لا منع فيه, والأعمال بالنيّات [9].
    قلت: تدبر أَيُّها المسلم في خرافات هذا الرَّجل كيف يدعو جهارًا إلى الوثنيّة المجوسيّة دون حياء ولا وازع.
    5-إن النبي –صلى الله عليه وسلم-يشفع في البرزخ, ويعلم بسؤال السائل. ثم استدلَّ الكوثري بالمنام الذي هو من حجج العوام [10].
    6-إنَّ النبيّ-صلى الله عليه وسلم-يعلم علم اللوح والقلم, وليس الغيب, ولا العلم كلّه ما في اللوح فقط [11].
    قلت:قد تبيّن للناس أنّ الكوثريّ والكوثريّة خُرافيُّون جدًّا في هذا [12]. ولا شكَّ أَنَّ ممَّا في اللوح حركات هذا العالم كلّه, وما بعد الكون, قال سبحانه وتعالى:"وكل صغير وكبير مستطر" [13].
    ومن ذلك الأُمور الخمسة التي نصَّ اللهُ تعالى على أَنّها لا يعلمها أَحد غير الله تعالى: قال جلّ وعلا:"إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غداً وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير".

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [1]: ((مقالات الكوثري)) (156-159).
    [2]: (( مقالاته)) (378-397).
    [3]: مقدمة الكوثري لكتاب ((البراهين الساطعة)) لسلامة القضاعء الهندي (7-8).
    [4]: [في الأصل فراغ].
    [5]: ((مقالات الكوثري)) (156-157).
    [6]: لم أعرف من هو ؟
    [7]: ((مقالات الكوثري)) (156-157).
    [8]: ((مقالات الكوثري)) (157).
    [9]: ((مقالات الكوثري)) (158)، نقلاً [عن] عبد الغني النابلسي الصوفي الخرافي الحنفي.
    [10]: ((مقالات الكوثري)) (379).
    [11]: ((مقالات الكوثري)) (373).
    [12]:قارن هذا بما في (( البريلويّة)) (97-88) للعلامة إِحسان إلاهي. و
    البريلويّة: فرقة ضالة قائمة فكرها على الغلوّ و الخرافة و الانحراف.
    [13]: القمر: 53.
    [يتبع]

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 19:34

    كما تبيّن للناس أنَّ الكوثريّ والكوثريّة من المشبِّهة الأَقداح. ولكن لا من جهة واحدة, بل من جهتين:
    -الأولى: أنهم عطّلوا كثيرًا من صفات الله تعالى, وحرَّفوا نصوصها إلى أَن شبَّهوا الله تعالى في صفات النقص بالإِنسان الأَبكم والحيوانات العجماوات والجمادات الصامتات بل المعدومات والممتنعات.
    -الثانية: أنهم شبّهوا المخلوق في صفات الكمال بالله تعالى, كما ترى ههنا, فالطريقةُ الأُولى طريقةٌ يهوديّةٌ, والثانيةُ طريقةٌ نصرانيّةٌ [14].
    والكوثري والكوثريّة قد جمعوا بين هاتين الاثنتين.
    7-يجوز زيارة القبور للبركة بها والدعاء عندها فيستجاب لهم, كما يجوزُ زيارةُ القبور للاستعانة بنفوس من الأَخيار من الأَموات في استنزال الخيرات ودفع الملمَّات [15].
    قلت: تدبّر أَيُّها المسلم الموحّد إِلى قلّة حياء هذا الرَّجل القبوري، كيف يصرّح جهارًا بما هو من صميم عقيدة مشركي العرب الوثنيّة. بل كان مشركو العرب يدعون الله تعالى و حده لدفع الملمات كما أَخبر الله عنهم. ومصدر الكوثري في هذا الشرك الأَكبر الأَظهر هو فيلسوف الماتريديّة التفتزاني (792هـ) الذي تابع القرامطة االباطنيّة. والذي ادعى أَنّه رأى النبيّ -صلى الله عليه وسلم-يقظةً لا منامًا، فتفل في فيه فتضلّع علمًا و نورا !!
    8- يعتقد الكوثري أَنَّ أَرواح الأَولياء تظهر منها آثار في أحوال هذا العالم، فأَرواح الأَولياء هي المدبّرات لهذا العالم [16]. وعلى هذا الكفر البواح و الشرك الصراح حمل قوله تعالى " و المدبرات أمرا ". وسلف الكوثري في هذا الكفر هو الفخر الرازي فيلسوف الأَشاعرة (606هـ). وقد كنّا نظنُّ أَنَّ هؤلاء الغلاة وقعوا فيما يضاد توحيد الألوهيّة. ولكن تبيّن الآن أَنَّ أَنّهم ارتكبوا الشرك حتّى في الربوبيّة و تدبير هذا العالم. والله تعالى وفَّق العلامة الألوسيّ مفتي الحنفية ببغداد (المتوفى سنة
    1270هـ) فوقف لهم بمرصاد وردَّ كيدهم في نحرهم، كفانا الله شرّهم.
    9- يقول الكوثريُّ: إِنَّ مواقد الأَولياء معدّة لفيضان أَنوار كثيرة منهم على الزائرين كما يشاهده أَهل البصائر [17].
    قلت: سلفه في هذه الخرافات هو الجرجاني الحنفي (816هـ ) الذي أَوصلته عقليته الفاسدة إِلى عقيدة وحدة الوجود حتّى باعتراف أَهل مذهبه و شهادة ذوي مشربه [18].
    10- إِنَّ تلك النفوس لمّا فارقت أَبدانها فقد زال الغطاء، وانكشف لها عالم الغيب. فثبت انتفاع الزائرين بزيارة الموتى و القبور [19].
    قلت: قصده بهذا إِثبات التصرّف و علم الغيب لأَرواح الأَولياء، ليدعو النّاس إِلى الاستعانة بهم في الكربات بحجة أنهم يسمعون ويعلمون ويتصرفون.
    وتعامى عما قال أئمة الحنفية: ((إنْ ظنَّ الميت يتصرّف في الأُمور دون الله تعالى واعتقاده ذلك كفر )) [20].
    وما قالوا : (( مَنْ قال: أرواح المشايخ حاضرة تعلم يكفر)) [21].
    11- يجوز النداء للرسول صلى الله عليه و سلم بعد وفاته لتفريج الكربات، وأَنَّه عمل متوارث بين الصحابة رضي الله عنهم [22]. كما يجوز النداء له صلى الله عليه وسلم في غيبته [23].
    قلت: هذه بعينها عقائد الوثنيّة.
    12- حرّف الكوثريُّ ما ورد من نصوص التوسل و الوسيلة في الكتاب و السنّة إِلى ما يلي: أَنَّ (( التوسُّل)) لغةً و شرعًا هو التوسل بذات الولي و شخصه في حضوره و غيبته، وبعد موته، و بذلك جرت الأمّة طبقة فطبقة رغم كلّ مفتر أَفَاك [24]!
    قلت: الكوثري هو الأَفاك المفتري المقوِّل المتقوّل.
    13- أّنَّ ((التوسل)) بدعاء الحيّ، وطلب الدعاء من المتوسّل به – ليس من (( التوسّل)) لا لغة ولا شرعا [25].
    14- أن الفرق بين التوسل به -صلى اله عليه و سلم- في حياته و بين التوسل به -صلى الله عليه و سلم- بعد مماته – بجعل الأَوّل جائزٌ دون الثاني – مأخوذ من اليهود [26]، بل أَحدثه غلاة المنافقين من اليهود [27].
    15- يجوز استعمال لفظي الاستعانة و الاستغاثة في صدد التوسُّل [28].
    16- حرّف الكوثري قصّة توسّل عمر بن الخطاب بالعباس رضي الله عنهما [29] فقال: (( عدول عمر رضي الله عنه عن التوسل به صلى الله عليه و سلم إلى التوسّل بالعباس رضي الله عنه لم يكن لأَجل أَنَّ الرسول صلى الله عليه و سلم ميت لا يسمع النداء، أو أَنَّ التوسّل بالأنبياء بعد موتهم لا يجوز؛ بل من حمل صنيع عمر رضي الله عنه هذا على قصر التوسّل به صلى الله عليه و سلم في حياته – فقد حرّف الحديث، وحاول المحال، ونسب إِلى عمر ما لم يخطر له على بال، و أَبطل السنتّة الصحيحة بالرأي )) [30].
    قلت: ظهْر الأَرض لم يخل عن أهل العلم و طالبي الحقّ و الإِنصاف حتّى ممّن يعظِّمهم الكوثريّ أَو يُعَظِّمونَه !! فليتدبّروا في تلبيس الكوثري وتدليسه، وتحريفه، و تزويره و قلبه للحقائق، وكونه آية فيما يقال: (( رمتني بدائها و انسلّت)). هل صنيع عمر ري الله عنه حجّة للكوثري أَم عليه و على ذويه من القبوريّة الخرافيّة و الجهميّة الصوفيّة؟ وهل توسّل الخلف كتوسّل السلف؟ معاذ الله سبحانه الله عمّا يصفون.
    فقد قال العلامة المحدّث أَنور شاه الكشميري اليدوبندي الملقب (عندهم) بإِمام العصر (1352هـ) في شرح توسّل عمر بالعباس رضي الله عنهما: (( ليس في التوسّل المعهود الذي يكون بالغائب حتّى قد لا يكون به شعور أَصلاً، بل فيه توسّل السلف: وهو أَنْ يقدّم رجلاً ذا وجاهة عند الله تعالى، و يأمره أَن يدعو لهم ثمّ يحيل عليه في دعائه. كما فعل بعباس رضي الله عنه عمِّ النبيِّ صلى الله عليه و سلم. ولو كان فيه توسّل المتأخرين لم احتاجوا بإِذهاب عباس رضي الله عنه معهم، و لكفى لهم التوسّل بنبيهم بعد وفاته أَيضًا)) [31]. وقال أَيضًا:((واعلم أَنَّ التوسُّل بين السلف لم يكن كما هو المعهود بيننا, فإِنَّهم إِذا كانوا يريدون أن يتوسَّلوا بأحد كانوا يذهبون بمن يتوسلون به أَيضًا معهم, ليدعوا لهم, ثمّ يستعينون بالله ويدعونه... أَمَّا التوسُّل بأَسماء الصالحين-كما هو المتعارف عليه في زماننا- بحيث لا يكون للمتوسلين بهم علم بتوسلنا, بل لا يشترط فيه حياتهم أَيضًا,وإنّما يتوسل بذكر أسمائهم فحسب, زعمًا منهم أَنَّ لهم وجاهةً عند الله وقَبولاً فلا يضيّعهم بذكر أسمائهم فذلك أمر لا أُحبُ أَنْ أَقتحم فيه...
    وأمَّا قوله تعالى:"وابتغوا إليه الوسيلة", فذلك وإِنْ اقتضى ابتغاء واسطة, لكن لا حجّة فيه على التوسُّل المعروف بالأَسماء فقط. وذهب ابن تيميّة إِلىتحريمه، و أَجازه صاحب (( الدر المختار))، ولكن لم يأت بنقل عن السلف )) [32].
    قلت: كلام العلامة أَنور شاه هذا – مع ما فيه من بعض الملاحظات – يردُّ كيدَ الكوثريّ و أَمثاله في نحورهم من كلِّ ثرثريّ، وأَنَّ تمسكهم بنصوص الكتاب و السنّة و حملها على التوسّل المبتدع الخَلفيّ باطلٌ و تحريف و تحميل لها ما لا يحتمل. وتبين للناس من هو المفتري الأَفاك؟ ومَنْ هو المحرّف؟ ومن الذي تباع اليهود؟ ومن حاول المحال؟ هل هو العلامة أًَنور شاه، أم الكوثريّ؟ ولا تخفى على النّاس أَنَّ منزلة العلامة أَنوره شاه عند الكوثري رفيعة جدًّا، وقد بالغ فيِ إِجلاله و إكباره [33]. امَّا مبالغات الكوثريّة في إجلال العلامة أَنور شاه ، وما نسجوه غُلوًّا فيه، فشيء لا يخطرُ بالبال. ولكنَّ الكوثري في مسألة التوسّل قد رماه بأنه مفتر أَفّاك من حيث لا يشعر. وقد صرَّح شرّاح قصّة توسل عمر بالعباس – بما فيهم كبار أَئمّة الحنفيّة – بأنَّ هذا من باب التوسّل إِلى الله تعالى بدعاء الحيّ بمعنى أَنَّ ذلك الحيّ يدعو للتوسل [34]، وليس ذلك من قبيل توسّل أهل البدع الماتريديّة أو الكوثريّة و غيرهم من القبوريّة كالبريوليّة.
    وللعلامة الآلوسي المفسّر مفتي الحنفيّة ببغداد (1270هـ) مبحث علمي دقيق في تفسير آية الوسيلة، ومعنى توسّل عمر بالعباس رضي الله عنه، و الفرق بين توسّل السلف و بين توسّل الخلف من أهل البدع ، فهو كافٍ شافٍ لقلع نسج الكوثريّ و الكوثريّة و غيرهم من أهل البدع فراجعه [35]. وإِذا عرف القرّاء الكرام أَنَّ توسُّل الخلف غير توسّل السلف، وأن توسُّل الخلف بعيد عن مقصود نصوص التوسُّل في الكتاب و السنة، فنقلب على الكوثريّ الآن ما قاله هو بلسانه و كتبه ببنانه، قال: ((إِنَّ حمل النصوص و الآثار على المصطلحات التي ظهرت بعد عهد التنزيل بدورها بعيد عن تخاطب العرب و تفاهم السلف بهذا اللسان العربيّ، ومن زعمَ ذلك فقد زاغَ عن منهج الكتاب و السنة، و تنكّب سبيل السلف الصالح، ومسلك أَئمّة أُصول الدين، و نابذ لغة التخاطب، وهجر طريقة أَهل النقد في الجرح و التعديل و التقويم و التعليل)) [36].
    قلت: هكذا أَخزى الله هذا الكوثريّ حتّى ار فريسة للتناقض الواضح الفاضح، وانتحر بشفرته التي سطّر، بحيث صارت حجته منقلبة عليه، وحمل نصوص الشرع على المصطلحات البدعيّة، ومنها التوسّل القبوريّ.
    17- طّعّن الكوثريُّ- لغلوّه في الخرافات القبوريّة-في حديثين صحيحين، رواهما مسلم و غيره:
    - الأَوَّل: حديث جابر رضي الله عنه في النهي عن تجصيص القبور.
    - الثاني: حديث علي رضي الله عنه في الأَمر بتسوية القبور المشرفة [37].
    18- تشبث الكوثري لدعم خرافاته القبوريّة حتّى بالمنامات [38] و لكن لابمنامات سلف هذه الأمّة و أَئمَة السنّة؛ بل بمنام الفخر الرّازي (606هـ)،
    ومنام ((الفردوسي)) الذي تشبث بمشورة روح ((رستم)) الكافر الفاجر، فوقع في خزي مبين [39].
    19- يدعو الكوثري إِلى التحاكم و الفزَع إِلى أساطين الكلام و التفلسف؛ أمثال الرازي(606هـ) و التفتزاني (792هـ) والجرجاني (816هـ) وغيرهم لحلِّ المسائل المتعلقة بتوحيد الأُلوهية و ما يضادّه من الشرك أَو ما يوصل إليه
    [40]. وقد عرف أَلبَّاء القرّاء حقيقة توحيد المتكلمين و حقيقة معرفتهم له، وما يضادّه فالتحاكم إِلى أَمثالهم، و التعامي عن طريقة سلف هذه الأُمّة و أَئمّة السنّة عين الضلال و الإضلال. هذه كانت نبذة عن عقيدة الكوثري، ومناقضته لتوحيد الألوهيّة. تبيّن بها لطالبي الحقّ و الإِنصاف – ولا دواء لأَدواء أَهل الاعتساف – أنَّ الكوثري عريق في قبوريته، كما هو غريق في جهميته. وفي هذا القدر كفاية.

    يتبع في حلقة قادمة - إن شاء الله تعالى - التحذير من (الكوثرية) وهم أتباعه الضلال
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    [size=18][14]:انظر((درء التعارض)) (7/86-88،95،260-261) و((الوصيّة الكبرى))
    (49-50),((مجموع الفتاوى)) (3/371-372)كلُّها لشيخ الإسلام ابن تيمية
    و((شرح الطحاوية)) (237) للعلامة ابن أبي العزّ الحنفي.
    [15]: (( مقالات الكوثري)) (385), و((تبديد الظلام))(162), عن التفتازاني
    الحنفي الماتريدي الخرافي وقارنه بـ"عقيدة البريلوية",انظر
    البريلوية(56-61), تجد العجب العجاب, وتحكم على الكوثريّة أنهم خرافيّون
    بدون ارتياب.
    [16]: ((مقالات الكوثرية))(ص382), و((تبديد الظلام)) (ص61).
    [17]: ((مقالات الكوثرية)) (ص386),و ((تبديد الظلام)) (ص162).
    [18]:انظر خرافاته في معنى"الظل"و"ظل الإله"و"الغوث"و"القطب"و"الأو تاد" في "تعريفاته"(ص 85، 186، 209، 227-228).
    [19]: (( مقالات الكوثري)) (ص383).
    [20]: ((البحر الرائق)) (2/298), ((ردّ المختار)) (2/439), قبيل باب الاعتكاف.
    [21]: "الفتاوى البزازية" المسمّاه "الجامع الوجيز" على هامش "الفتاوى
    الهندية"(6/326). و"البحر الرائق شرح كنز الحقائق" (5/124) وفي ط(5/134).
    [22]:"مقالات الكوثري"(391).
    [23]:"مقالات"(ص389).
    [24]:"مقالات الكوثرية"(ص378-380،386).
    [25]:"مقالات"(ص387).
    [26]:"تبديد الظلام" (ص155-156)ومصدره "دفع الحصنى"(64).
    [27]:انظر"مقدمة الكوثري لـ"البراهين الساطعة" لسلامة القضاعي الهندي الصوفي النقشبندي.
    [28]:"مقالاته"(ص395-396).
    [29]:ونصّ القصة على ما روي عن أنس رضي الله عنه:" أن عمر بن الخطاب رضي
    الله عنه كان إذا قحطوا استسقى بالعباس بن عبد المطلب, فقال: ((اللهم إنا
    كنا نتوسل إليك بنبينا فتسقينا,وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا))
    قال:((فيسقون)).
    رواه البخاري في((الاستسقاء))باب سؤال الناس الإمام...)) (1/342-343)
    و((فضائل الصحابة)), باب ذكر العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه (3/1360).
    [30]:"مقالات الكوثري"(ص380).
    [31]:"فيض الباري"(2/379)
    [32]:"فيض الباري"(3/434-435).
    [33]:انظر"مقالات الكوثري"(359-360), ومقدمة أبي غدّة الكوثري لكتاب "التصريح بما تواتر في نزول المسيح" (ص6، 26).
    [34]: انظر ((بهجة النفوس)) بشرح مختصر ((صحيح البخاري)) المسمّى ((جمع
    النهاية في بدء الخبر و الغاية)) (2/60) لأبي محمد عبد الله بن الأزدي
    الأندلسي (699هـ) و (( عمدة القارئ)) للبدر العيني الحنفي (7/32-33)،
    و((شرح الطحاويّة)) لابن العزّ الحنفي (ص263) ، و((البدور البازغة))
    للإمام ولي الله الدّهلويّ إمام الحنفيّة في وقته (ص204) ، على ما نقله
    شيخنا العلامة محمد طاهر بن آصف الحنفي الملقب بشيخ القرآن في كتاب
    ((البصائر)) (ص17) و أَقرَّه ، ولم أَجده في ((البدور)).
    [35]: ((روح المعاني)) (1/125-129) ، ولا تنس أَيضًا ما كتبه أَئمة السنّة
    من الكتب القيّمة ومن أهمّها ((التوسل و الوسيلة)) لشيخ الإسلام، و((
    التوسُّل)) لشيخنا الألبانيّ.
    [36]: تعليقات الكوثري على (( الأسماء و الصفات)) للبيهقي (ص455).
    [37]: انظر بيان خيانته في تضعيفها، وكشف كذبه و زوره في كتابينا ((الماتريديّة)) (3/244-245).
    [38]: انظر ((مقالات الكوثري)) (382-383).
    [39]: الفردوسي: هو أبو القاسم حسن بن محمد الطوسي الشاعر الفارسي مؤلف
    ((شاه نامه)) ألأفه للسلطان محمود سبكتكين المتوفي بعد (384هـ) ((كشف
    الظنون)) (2/1025-1026)، وأمّا ((رستم)) فهو الن ((فرخ زاد))؛ كان كافرا
    مجوسيًّا، وثنيًّا، قائدًا للفُرس، ملكا لهم نيابة عن ((بوران)) بنت كسرى.
    وهو الذي قد فعل الأفاعيل ضدَّ المسلمين حتّى قتله الله تعالى يوم
    ((القادسيّة)) ، راجع للتفصيل (( البداية و النهاية)) (7/26-27، 44).
    [40]: ((مقالات الكوثري)) (381-382) و ((تبديد الظلام)) (160-162). منقول من
    المحجة العلمية السلفية

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 19:41


    التحذير من خرافات و شركيات الكوثريّ.....وتلاميذه [ الكوثرية وعقائدهم]


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه وسلم

    فقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من أهل البدع –وأولهم الخوارج وغيرهم – حيث أخبر بمروقهم من الدين وحض على قتالهم
    وتبعه صحابته الكرام حيث جلد عمر-رضي الله عنه - صبيغاً وأمر بهجره حتى يتوب (ماجاء في البدع –لابن وضاح القرطبي ص121)
    وحذر السلف منهم والآثار في ذلك كثيرة جداًمنها ماقال ابراهيم النخعي (( لاتجالسوا أصحاب الأهواء ولاتكلموهم فإني أخاف أن ترتد قلوبكم ))
    (البدع للقرطبي ص108)

    وحمد أهل السنة لخالد القسري قتله للجعد بن درهم –أستاذ الجهمية -

    وسأذكر هنا بعض ضلالات الكوثري الجهمي وتلميذه أبو غدة الكوثري

    وتلميذه ( محمد الرشيد )صاحب كتاب (إمداد الفتاح ) الذي مدح الكوثري المجرم وتلميذه المبتدع

    فقال إمام الضلالةالكوثري عن شيخ الإسلام إبن تيمية (( صار كفره مجمعاًعليه )) (( مقدمة الرسائل السبكيه ص 27-24 –48)

    ورماه بالنفاق ونقض دعائم الإسلام (مقدمة الرسائل السبكيه ص34))

    ولهذا المبتدع الضال مقالتين شنيعتين تثبت خرافاته وشركياته :


    1) الأولى بعنوان( بناء المساجد على القبور )

    2) الثانية بعنوان ( محق التقول في مسألة التوسل ) وفيهماوفي غيرها من كتبه من الخرافات الشركية مايلي :


    1) جواز بناء القبب والمساجد على القبور ( مقالات الكوثري ص156-157)


    2) عدم جواز هدم القباب والمساجد المبنية على القبور (ص156)


    3) جواز الصلاة في المقبرة وفي مسجد اتخذ قرب رجل صالح بقصد التبرك بآثاره (ص157)


    4) جواز إيقاد السرج والشموع على القبور تعظيماًلروح الميت المشرقة إعلاماًللناس بانه ولي ليتبركوا به (ص158)

    5) أن النبي صلى الله عليه وسلم يعلم علم اللوح والقلم وليس الغيب كله ولاالعلم كله بل مافي اللوح فقط ( ص373)

    6) يجوز زيارة القبور للبركة بها والدعاء عندها فيستجاب لهم , كما يجوز زيارتها للإستعانة بنفوس الأخيار من الأموات في استنزال الخيرات ودفع
    الملمات (ص385)

    7) أن أرواح الأولياء تظهر منها آثار في أحوال العالم فارواح الأولياء هي المدبرات لهذا العالم (ص328)

    8) أن مراقد الأولياء معدة لفيضان أنوار كثيرة منهم على الزائرين كما يشاهده أهل البصائر (ص386)

    9) يجوز النداء للرسول –صلى الله عليه وسلم – بعد وفاته لتفريج الكربات (ص391) كما يجوز النداء له في غيبته (ص389)

    10) عدم التفريق في التوسل بالرسول –صلى الله عليه وسلم –في حياته ومماته (تبديد الظلام ص155-156)
    أقوال بعض علماء السنة في الكوثري :

    1) قال فيه الشيخ الإمام ابن باز -رحمه الله :
    (( ...وفضحتم فيها المجرم الآثم محمد زاهد الكوثري بنقل ماكتبه من السب والشتم لأهل العلم والإيمان ....الى آخر مافاه به ذلك الأفاك الأثيم
    ....)) مقدمة براءة اهل السنة لبكر ابو زيد .

    2) قال الشيخ العلامة محمد بهجة البيطار -رحمه الله -:

    (( وجملة القول أن هذا الرجل لايعتد بعقله ولابنقله ولابعلمه ولابدينه ومن يراجع تعليقاته يتحقق صدق ماقلناه )) الكوثري وتعليقاته ( ص26)

    نماذج من قدحه وطعنه في كتب السلف وتكفيرهم :

    1) قال الكوثري عن كتاب السنة لعبد الله بن الإمام أحمد –رحمه الله – ((كتاب يسمى كتاب السنة وهو كتاب الزيغ )) مقالاته ص402

    وقال أيضاً(( ولهذين الكتابين ثالث في مجلد ضخم يسميه مؤلفه (ابن خزيمة)كتاب التوحيد وهو عند محققي أهل العلم ؟؟؟( لعله يقصد الجهمية أمثاله )كتاب الشرك وذلك لما حواه من الآراء الوثنية,.....)) مقالاته ص409 وهم نقلوا كلام السلف فهم مشركون عند الكوثري الجهمي المعطل .
    وطعن في كتب السلف –رحمهم الله –وهذا شان المبتدعة الفسقة :
    (نقض الدارمي ) وكتابه العظيم (الردعلى الجهمية ) و(كتاب الصفات للدارقطني ) و(كتاب التوحيد لابن مندة ) و(كتاب السنة للطبراني ) و(كتاب السنة للخلال ) و( كتاب السنة لابي الشيخ ) و(كتاب السنة لابن أبي عاصم ) و(كتاب الشريعة للآجري )و(الصفات للخزاعي ) و(الإبانة للسجزي )و(الإبانة لابن بطة )و(الفاروق للأنصاري )) و(جامع البيان للطبري )و(كتاب العظمة لابي الشيخ )و(منهاج السنة لابن تيمية )و(الدرء له ) و(ونونية ابن القيم ) و(إعلام الموقعين له ) وغير ذلك الكثير
    وكأن هذا المبتدع الضال هو المدافع الوحيد عن كتب الضلال –عليه من الله مايستحق – انظر مقالاته:ص 278-290-301-285-287-290-159-338-338-وغيرها ترى هذيانه .
    وارجع لتانيبه :ص29-26-133-244-261-262-167-168-وغيرها وارجع لتبديده:ص7-9-16-17-18-30-63-67-80-39-2-5-وغيرها .

    وقاعدة الكوثري الكلية في كتب ائمة السنة :( أنها كتب التجسيم والوثنية والشرك والكفر ) ولم يستثن هذا الخبيث شيئا من كتب السلف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    2) طعونه الخبيثة القبيحة في علماء الدعوة السلفية :

    قال عن ابن تيمية المجدد الإمام -رحمه الله وأسكنه الفردوس -:

    1) صار كفره مجمعاً عليه ؟؟؟ ( طبعاً من الجهمية أمثال الكوثري )) ( مقدمته لرسائل السبكي ص27-24-48-35-79 وتبديده 156)

    2) وقع الإتفاق على تضليله وتبديعه وزندقته ؟؟؟؟ ( تبديده ص81-167- ومقدمته للسبكي ص 27-28)

    3) فهل يتصور أن ينطق مبتدع مارق بأصرح من هذا في وسط المسلمين ؟؟؟ (تبديده ص140)

    3)وارث علوم صابئة حران حقاً والمتسلف من السلف ؟؟؟ مايكسوها كسوة الخيانة والتلبيس (تبديده ص80)

    4)(مارق )-( ملبس )-ضال مضل ) -(الخبيث ) -( من أئمة الضلال ؟؟؟) (( عبد خذله الله وأعماه وأصمه وأضله وأذله )) ( تبديده ص140-16-118-186-مقالاته ص28- مقدمته لرسائل السبكي ص52-30-55-21-59-60-) سبحان الله كأن الكوثري يصف نفسه بكلامه ؟؟؟

    5) (إن كان ابن تيمية لايزال شيخ الإسلام فعلى الإسلام السلام )(الإشفاق ص89)

    6) ( ومن أحاط علماً بما نقلناه .... واستمر في مشايعته وعلى عده شيخ الإسلام فعليه مقت الله وغضبه ؟؟؟)

    فلعل دعاء الكوثري أصاب تلميذه ( ابوغدة الكوثري ) فقد سماه شيخ الإسلام ( العلماء العزاب ص164)

    7)( ومع إنطوائهم على مخاز ورثوها من الأديان الباطلة والنحل الآفلة الى أن نبغ في أواخر القرن السابع عشر بدمشق حراني تجرد لخدمة هؤلاء الحشوية السخفاء ؟؟؟؟؟؟ ( تبديده ص2-5)

    8) ( غال -جاهل -زائغ إعتقاداً وعملاً - من أهل البدع ......)( تبديده ص7-9-16-17-18- وغيرها )

    قال الشمس السلفي - رحمه الله -

    (( ولقد تتبعت شتائم الكوثري لشيخ الإسلام فتجاوزت المئات ؟؟؟ فسئمت من تتبعها فتركت ؟؟ وفيما ذكرت من النماذج عبرة بالغة وحجة دامغة على أن هذا الجركسي عدو الإسلام الصحيح وحاقد على أئمة الإسلام وأنه كذاب بهات نسيج وحده في الكذب والبهت والخيانة فهو ساقط من مكانة الديانه والأمانة فالكوثري فاسق مارق محتال دجال .أنتهى كلامه ( الماتريدية ص356)
    وقد سبق هذا المبتدع العلاء البخاري حين قال ( من زعم أن ابن تيمية شيخ الإسلام فهو كافر ) فرد عليه ابن ناصر الدين الشافعي -رحمه الله -في كتابه (الرد الوافر )وأورد كلام ( 87) من العلماء يقرون لابن تيمية بهذا اللقب ( شيخ الإسلام ) ( الرد الوافر -طبعة المكتب الإسلامي )

    طعونه في الإمام ابن القيم -رحمه الله -:

    قال ابو غدة الكوثري :

    (( وتجد نماذج كثيرة من هذا النوع , في نونيته المسماة (( الكافية الشافية )) , وقد استوفى نقد مافيها الإمام تقي الدين السبكي في كتابه (( السيف الصقيل في الرد على ابن زفيل )) وشيخنا الكوثري في تعليقه عليه الذي سماه (( تبديد الظلام المخيم من نونية ابن القيم )) (الأجوبة الفاضلة ص301)

    وفي هذه التعليقة من المبتدع الضال الكوثري رمى ابن القيم -رحمه الله -بألفاظ متعفنة منها :

    (الكفر ) ( ص22-24-28-30-36-66-170-182-)

    الزندقة (ص182)

    (أنه ضال مضل ) ص9-10-22-23-37.

    (0زائغ) ص9-16-17-22-28-35-37.

    (مبتدع) ص8

    (وقح) ص/47-186.

    (كذاب) ص/41-57-168

    (حشوي) ص/13-14-39

    (بليد) ص/66.

    (غبي ) ص10

    (جاهل ) ص25-60.

    ( خارجي ) ص/28.

    ( تيس حمار ) ص28-59)

    (ملعون ) ص37

    لايزيد عنه في الخروج عن الإسلام والمسلمين لاالزنادقة ةولاالملاحدة ولا الطاعنون في الشريعة))ص/75

    (منحل من الدين والعقل )ص/63

    ولما قال ابن القيم -رحمه الله - عن الجهمية :

    إن المعطل بالعداوة معلن **** والمشركون أخف في الكفران

    قال السبكي :( ما لمن يعتقد في المسلمين هذا الا السيف ) قال الكوثري المهتري (( لأن ذلك زندقة ظاهرة ومروق ظاهر وإصرار على اعتقاد الإيمان كفراً .......

    فكيف يثني التلميذ على كتاب شيخه المثقل بالهذيان من ذلك المهذار المهاتر الضال وهي في حقيقتها نقض لعقيدة السلف . لإن النونية (( الكافية الشافية في اعتقاد الفرقة الناجية)) فمن يثني على نقدها لايعتقد بما فيها وكيف يمتدح مؤلفها وهي مشحونة - بالتكفير والسب والشتم لعلماء السنة .

    وقال الشاعر : ومن يكن الغراب له دليلاً ****** يمر به على جيف الكلاب

    فكيف يدافع عن مثل هذا المجرم الآثم !!!!!ولاكرامة لفاسق مبتدع .

    من أعلام الكوثرية الماتريدية:

    1) أحمد خيري الحنفي الكوثري الخرافي القبوري مؤلف كتاب (الإمام الكوثري ) وكان يقرأ البردة للبوصيري على شيخه الكوثري ويقول متعجبا
    (( أفيعقل أن هؤلاء العلماء الأعلام أشركوا من أجل سواد عيني ابن عبدالوهاب النجدي ؟؟؟) ) وقال عن ابن تيمية -رحمه الله - ((كان من
    اللاعبين بدين الله ))
    وقال عنه أيضاً (( ويقصم شريراً تفشى مروقه )) في مدحه لشيخه الهالك
    وقال في الحاشية (( المراد بالشرير ((ابن تيمية ))...)) فيالها من كلمة فاجرة خبيثة سيسأل عنها (( الإمام الكوثري ص52-53))
    2) محمد يوسف البنوري كان علامة في المعقول والمنقول ولكنه أصيب بداء الكوثري الضال فقد قال عن شيخه المجرم (( ... انظر الى أبلغ كتابة له في الرد على نونية ابن القيم وأقسى لهجة في كتبه ..هل تجد فيه مغمزاً؟؟ وكان سيفاً صقيلاً ....))(( مقدمة البنوري لمقالات الكوثري : و))

    3) عبد الفتاح أبوغدة الكوثري السوري وهو على حظ من العلم ولكنه أصيب بداء الكوثري فصار أبا غدة حقاً بث سمومه في تعليقاته بطرق خفية وساير شيخه في طعنه على أئمة الإسلام (( يرجع لبراءة أهل السنة للشيخ بكر ففيها مايشفي ))

    4) رضوان محمد رضوان المصري وهو الذي تولى كبر جمع مقالات الكوثري وطبعها وهذا دليل على كونه خرافياً كوثرياً .
    5) محمد الرشيد (تلميذ أبي غدة الكوثري ) فهو ناشر كتب شيخه وألف منذ مدة كتاباً أسماه

    (( إمداد الفتاح في أسانيد الشيخ عبد الفتاح ))

    رفع ذكرالكوثري وتلميذه في بلاد التوحيد التي يسميها الكوثرية (( بلاد الشرك )) وكان شيخه يسب الوهابية (كما يزعم )) على المنابر في سوريا ولما اتى اليها داراهم وتملقهم .......... فالله الموعد له ولشيخه ولجميع الكوثرية
    تصدى لتلبيسات الكوثري وخياناته كثير من العلماء فمنهم على سبيل المثال لاالحصر :

    1) ذهبي العصر العلامة (( المعلمي )) في كتابه العظيم ((التنكيل )) وهو نسيج وحده فقد نكل بالكوثري

    تنكيلاً فرحم الله المعلمي رحمة واسعة .


    2) العلامة محمد بهجت البيطار في كتابه ((الكوثري ومقالاته )) -رحمه الله .

    3) الشيخ العلامة الألباني-رحمه الله - في كثير من كتبه فقد فضح تلميذه الضال .

    4) الشيخ الشمس السلفي-رحمه الله - في كتابه المفيد ( الماتريدية وعدائهم للعقيدة السلفية ).

    5) محمود سعيد ممدوح .. ارجع ل(( تشنيف الأسماع )) ص209-216 . وهو تلميذ أبي غدة الكوثري كما صرح في الكتاب نفسه .

    6) صديقاه ((الغماريان )) ولقباه ((مجنون أبي حنيفة )) .

    7) تلميذه حسام الدين القدسي في مقدمته لكتاب ((الإنتقاء )) لابن عبد البر ..

    وهو من أخص تلامذته كما في (( الإمام الكوثري )) ص71 ...

    وغير ذلك فقد شهد على تلبيساته وخيانته أهل السنه وتلامذته .... فنسأل الله العفو والعافية وأن يميتنا على الإسلام والسنة .

    [يتبع]
    منقول من سحاب السلفية


    عدل سابقا من قبل أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 22:03 عدل 1 مرات

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 21:24

    دفاع الكوثري الضال عن أئمة الضلال والزندقة :

    دافع إمام الضلالة الكوثري عن :

    1) (( الجعد بن درهم )) حتى صرح بعدم جواز قتله وقال عن القسري (( تلاعب
    بالدين ...)) مع أن أهل السنة شكروا لخلد عمله ,ان الجهم قتل بسيف الشرع
    على الزندقة ,, (( تانيبه ص91))

    2) وتهالك في الدفاع عن الجهم بن صفوان وذب عنه (( مع أن السلف كفروه منهم أبو حنيفة )) (( مقدمة تبيين المفتري ص12))


    3) دافع عن ابن سينا الحنفي القرمطي (( تبديدالظلام ص137))


    4)يحاول الدفاع عن زنادقة الصوفية (( ابن الفارض -ابن عربي )) (( مقالاته ص340-341))



    5)دافع الكوثري عن المعتزلة والجهمية وبين عدم رضاه عن رفع فتنة خلق القرآن فقال:

    (( ارتفع شأن الحشوية ؟؟؟ وانقمع أهل النظر والمعتزلة )) (( مقدمته لتبيين كذب المفتري ص18-14 ))


    وهو صوفي خرافي نقشبندي وله قصيدة بعنوان (( النظم
    العتيد لتوسل المريد برجال الطريقة النقشبندية الخالدة الضيائية )) وله
    عليها شرح (( إدغام المريد ))


    فسبحان من أعمى بصيرته ... يطعن في أهل العلم والإيمان ؟؟؟

    ويدافع عن الملا حدة ؟؟؟


    تبجيل أبو غدة الكوثري وتلميذه محمد الرشيد الكوثري لإمام الضلالة المجرم الآثم :



    قال أبوغدة الكوثري في تقدمته لكتاب شيخه :


    (( ولم أترجم لشيخنا الكوثري رحمهالله تعالى هنا , اكتفاءً بالترجمة الحافلة التي

    نهض بها الأستاذ العالم البارع الأديب الشاعر أحمد خيري ؟؟؟؟ رحمه الله تعالى المصاحب له أكثر من خمس

    عشرة سنه وطبعها في جزء كبير بلغ 80 صفحة بعنوان (( الإمام الكوثري )) فأتى بالوافي الحسن الجميل ))


    فانظر لمدح هذا الرجل وكتابه : وقد قال ( خيري ) في كتابه الممدوح آنفاً من (أبي غدة الكوثري ):

    ((وقد عاش المترجم طول حياته خصما لابن تيمية ومذهبه ........ وعلى الرغم من أن لابن تيمية بعض

    المشايعين الآن بمصر فانه سيتبين إن عاجلاً أو آجلاً ولو يوم تعرض خفايا
    الصدور أن ابن تيمية من اللا عبين بدين الله وأنه في جل فتاواه كان يتبع
    هواه ....))


    الإمام الكوثري ص25

    فالله حسيبه , فاين الحسن والجمال ؟؟؟؟ أهو في سب العلماء وتكفيرهم أيها الكوثري ؟؟؟ فالله الموعد


    قال الرشيد عن الكوثري ( الشيخ المحدث الفقيه العلامة الحافظ النقاد ؟؟ الإمام ؟؟؟؟؟ محمد زاهد ....ص313

    وصدق السلف (( من علامة المبتدع إطراء المبتدعة ))

    جاء في تقريظ (محمد عوامه) لكتاب (الرشيد) مانصه:


    ((وكان مأواه ومحط رحله عند الإمام الحجة مدرة الإسلام وسيف الدين الأستاذ محمد

    زاهد الكوثري .....))

    وذكر تتلمذ أبي غدة الكوثري على أحمد الغماري مع رده على الكوثري في
    كتابه((بيان تلبيس المفتري )) واستغل الرد على الكوثري , بل للإفتراء عليه
    ؟؟؟ على حد زعم –محمد عوامه -


    .ثم ذكر الرشيد في الحاشية أن الغماري تراجع عن رده وصار يثني

    على الكوثري ويقول عنه : العلامة المحدث المحقق .. ...انظر ص124-125

    وهنا ملاحظات على ماسبق منها :

    تسمية الكوثري بالإمام يدل على أمور منها :


    1)رضاهم عن عقيدته وتجهمه وطعنه في كتب السلف وشتمه للأئمة ...نسأل الله العافية .


    2) مدحهم ودفاعهم عن الكوثري دليل ظاهر ابتداعهم كما قال السلف

    (( علامة المبتدع اطراء المبتدعة)) شرح السنة للبربهاري ص55


    ومن أين اكتسب الإمامة :


    أمن عقيدة المعطلة , أومن سب السلف الصالح (سباب المسلم فسوق)



    أومن تكفير ابن تيمية وابن القيم والدارمي وعبد الله ابن الإمام أحمد (ومن قال لأخيه ياكافر فقد باء بها أحدهما )


    أواكتسب الإمامة من الشركيات والخرافة والقبورية وكل واحدة منها كافية في فسق


    الكوثري (وأنه مجرم آثم ) كما قال الشيخ الإمام بن باز –رحمه الله -



    حقاً إنه إمام ضلالة قطعاً .


    2)رجوع الغماري عن رده لايلزم براءة هذا الضال الفاجر ...فكم له من كلمة فاجرة


    والله المستعان ورحم الله الإمام ابي حاتم حين قال :

    (( علامة أهل البدع الوقيعة في أهل الأثر ..... وعلامة الجهمية تسميتهم أهل السنة مشبهه))

    وقد سمى الكوثري الإمام محمد بن عبد الوهاب :


    (( زعيم المشبهه)) كما في مقالاته ص462 فثبتت تجهمه وضلاله .



    ولكن العجيب أن ينبري للدفاع عن هذا الجهمي رجل عاش في الجزيرة التي



    أكرمها الله بدعوة التوحيد والسنة ولكنه الخذلان.
    وهاك شيئاً قليلاً من كذب إمامه !! الكوثري وفضائحه وخيانته :



    1)كذبه في أن الشيخ محمد بن عبد الوهاب كفر الأمة المحمدية في جميع الأقطار ( مقالاته ص374-377)


    2)دجله حول أنس بن مالك حيث رماه بالخرف والهرم

    ورد حديثه الصحيح ؟؟؟( تانيبه ص117-وترحيبه ص332)


    قال الإمام ابو المظفر السمعاني ( التعرض إلى جانب الصحابة علامة على خذلان فاعله وهو بدعة وضلالة )

    فهذا إمامك !!!!.

    3) كذبه في جعل الحاكم شديد التعصب رافضياً خبيثأ ؟؟؟ بل فيه تشيع راجع الميزان (3/108)... (تانيبه ص217)

    ثم احتج ( إمام محمد الرشيد .. الكوثري )بكلام الحاكم على مايريد في كلامه على الكتابة على القبور

    وتعقبه الذهبي بكلام جيد أثنى عليه ظفر العثماني (أعلاء السنن 8/265)

    وهذا الكتاب من أهم كتب الديوبندية والكوثرية وقد قرظه الكوثري وأقره ابوغدة الكوثري .( مقدمة الكتاب 1/5)


    ) كذب الكوثري في جرح الإمام أبي الشيخ -رحمه الله - بقوله (( وقد ضعفه بلديه الحافظ العسال وله

    ميل الى التجسيم )) وهو كذب صريح كما ذكر المعلمي والألباني وسليمان
    الصنيع ومحمد نصيف والشمس السلفي كما سئل الصنيع الكوثري مراراً فلم يحر
    جواباً .....

    مع إجماع المحدثين على توثيق أبي الشيخ وأنه من الأئمة المتقنين ... انظر العبر ( 2/132)

    الأنساب ( 4/285) تذكرة الحفاظ (3/945-946)

    أما قول الكوثري ( له ميل الى التجسيم ) فهذا هذيان الجهمية وأذيالهم وفرخهم الكوثري

    أما ابو الشيخ فهو سلفي العقيدة كما قال الذهبي ( صاحب سنة واتباع لولا مايملأ تصانيفه من الواهيات ))السير ( 16/279)

    5) كذبه في دعواه ان حديث الجارية في رواية يحي ابن ابي كثير وهو مدلس وقد
    عنعن ؟؟ مع أنه صرح بالتحديث في عند أحمد وابن خزيمة كما صرح هلال
    بالتحديث عن عطاء وصرح عطاء بالتحديث عن معاوية بن الحكم فصار الحديث
    مسلسلاً بالتحديث على رغم انف الكوثري والكوثرية .....

    وأنه مضطرب ... وان كلمة ( اين الله ) ليست من كلام النبي بل هي من سبك الراوي ؟؟؟؟؟ وان الجارية كانت خرساء ؟؟؟

    وأنه مخالف للبراهين القائمة في تنزيه الله ؟؟؟ وأن الراوي الصحابي ( معاوية ابن الحكم )

    لم يكن فقيهاً وكان يتكلم في الصلاة ؟؟؟ ( تعليقاته على

    الأسماء للبيهقي ص421-423-مقالاته 349-تبديده 94-96)

    وغير ذلك من الهذيان مع أن هذا الحديث صرح الذهبي بأنه من


    الأحاديث المتواترة وأخرجه مسلم في الصحيح 1/381-382-ومالك 2/776-وغيرهم
    وقد صححه : البيهقي والبغوي وابن قدامة المقدسي وقال التقي السبكي ( متفق
    على صحته ) ...... ولم يطعن فيه الا المعتزلة ؟؟؟؟ كما قال ابوحنيفة او
    ابوالليث السمرقندي

    ( الماتريدية للشمس السلفي -رحمه الله ) وانظر الرد مفصلاً على هذيان الكوثري الكذاب الدجال الخائن .

    6) كذبه في أن ( الساق ) لم ترد مضافة إلى الله لافي حديث صحيح ولاسقيم ؟؟؟ مع رواية البخاري لها

    من حديث أبي سعيد الخدري ( فيأتيهم الجبار في صورة غير صورته التي رأوه فيها أول مرة ....,

    فيكشف عن ساقه ....) البخاري (6/2706)

    وقال الإمام ابي عبيد القاسم ابن سلام ( نحن نروي هذه الأحاديث ولا نزيغ لها المعاني )الأسماء والصفات للبيهقي 350)

    7) دفاعه عن الحديث الموضوع المكذوب ( النعمان سراج أمتي ) ( تانيبه 45)

    مع أنه موضوع باتفاق المحدثين حتى باعتراف الحنفية ومنهم العلامة ( القاري )

    فالكوثري ساقط عن الإعتبار لكذبه وبهته ودجله .

    ومن هنا يعرف خيانة ابي غدة الكوثري بقوله عن شيخه (( عالم الرجال ونقادهم
    وعارف ذوي القدر فيهم ؟؟؟شيخنا الإمام ؟؟؟ محمد زاهد الكوثري ) مقدمته
    للتصريح بماتواتر في نزول المسيح ( ص6)

    تشابهت قلوبهم ........ فهل يعتمد بديانة هؤلاء وأمانتهم ؟؟؟؟

    8) إدعاؤه الكاذب بأن ( منهاج السنة ) لشيخ الإسلام سبب لإقامة دولة الروافض

    وهذا من سخف عقله وقلة أدبه وفجوره المعتاد ...... عليه من الله مايستحق ( الإشفاق 86)

    9) إكباره للحسن بن زياد الكذاب وترجيحه على الإمام أحمد إمام أهل السنة مع تكذيب ابن معين له ( تأنيبه 237)

    والدارقطني وابو ثور وجرح ابن المديني وصالح جزرة ( تاريخ ابن معين 2/114 الضعفاء للعقيلي 1/228)

    الميزان 1/491)

    فهل هذا هو عارف قدر الرجال كما يقول ابو غدة الكوثري ؟؟؟؟؟او الإمام كما يقول صاحب ( إمداد الفتاح ) ؟؟؟؟؟

    10) جنونه في الثناء على محمد بن شجاع الحنفي الجهمي المرجىء الكذاب الوضاع تلميذ المريسي

    الذي قال عنه الإمام أحمد (مبتدع صاحب هوى ) وقال موسى الأشيب ( كان كذابأً خبيثاً )( الميزان 3/577)

    (مقالاته 286-287)

    فهل هذا هو الإمام عارف قدر الرجال ؟؟؟؟(( عند ابي غدة الكوثري وتلميذه الرشيد الذي سماه بالإمام

    فنعوذ بالله من أهل الضلال والبدع والزيغ من الكوثرية ومن أحبهم ووالاهم .
    11) تعطيله لعلو الله تعالى .... ( تبديده 35)

    12) طعنه في أحاديث الصفات التي في الصحيحين وغيرها من رواية ( حماد بن سلمة )بقوله :

    ((بأنها طامات بل سخافات )) تأنيبه ص133

    مع قول احمد وابن معين وابن المديني :

    (إذا رأيت أحداً يقع في حماد فأتهمه على الإسلام )) تهذيب الكمال

    7/259-263)

    فهذا عارف أقدار الرجال ؟؟!!.

    13) غلوه وإفراطه في قوله ( لايجوز النطق بانه في السماء سداً لباب التشبيه بمرة واحدة )

    مقدمته للأسماء والصفات فهل الكوثري وأمثاله يقرؤون قوله تعالى (( ... من في السماء .....)) الملك 16-17 أم لا

    14) كذبه في انه لاينبز أحداً باليهودية وأنه نزيه اللسان (ترحيبه 269)

    مع شتائمه

    وفجوره وقوله عن الشوكاني (( انه يهودي مندس بين المسلمين لأفساد دينهم )) ( مقالاته 337-338)

    سبحان الله ........ فإذاكان الشوكاني - رحمه الله - يهودياً فمن يكون صحيح الإسلام

    هل هو الكوثري وأمثاله من افراخ الجهمية وأئمة القبورية الفسقة الفجرة الطاعنين في الأئمة

    15) غلوه في التفويض المفتعل المبتدع وانه ( لاكيف ولامعنى ) ( تبديده 171)

    فهو من أهل التجهيل ( يسفسطون في العقليات ويقرمطون في السمعيات )

    16) قوله ( أن من يعتقد علو الله على خلقه و(استوائه ) على عرشه فهو عابد وثن ولاحظ له في الإسلام

    كمن عبد صنماً أرضياً ) ( تبديده 35)

    مع قول ابي حنيفة -رحمه الله - (( من قال : لاأعرف ربي أفي السماء أم في
    الأرض فقد كفر ))قال تعالى ( الرحمن على العرش استوى ) ومن قال أقول بهذه
    الآية ولكن لاأدري أين العرش في السماء أم في الأرض فقد كفر أيضأً ونذكره
    من أعلى لا من أسفل , لأن الأسفل ليس من الربوبية والألوهية في شيء))(

    (الفقه الأكبر 16-20)

    وهاتان الروايتان صريحتان في اثبات العلو وأنه في السماء ......... فهل الكوثري يرى كفر

    الإمام ابي حنيفة ؟؟؟؟

    وقال الإمام يزيد بن هارون وقد قيل له : من الجهمية ؟؟

    فقال: ( من زعم أن الله على العرش على خلاف

    مايقر في قلوب العامة فهو جهمي ))

    وقال الإمام الطلمنكي (( أجمع المسلمون من أهل السنة على ان الله فوق سماواته بذاته مستو على عرشه

    كيف شاء ......)) ترتيب المدارك ( 8/32-33)

    17) كذبه على شيخ الإسلام بأنه قال ((ينزل الله كنزولي هذا )) وقد اعتمد في هذا الكذب الفاضح على

    ابن بطوطة مع كذبه وتقوله لأمور منها :

    أولاً ) قال ابن بطوطة انه وصل دمشق ( 9/9/726) هجرية ومن المعلوم أن الشيخ اعتقل ( 6/8/726)

    هجرية وبقي في السجن سنتين وثلاثة أشهر حتى توفي -رحمه الله -

    فيكون وصول ابن بطوطة الى دمشق بعد اعتقال الشيخ ب( 32) يوماً ؟؟؟ فكيف يدعي هذا الكذاب أنه شاهده يخطب ؟؟؟؟

    ثم ابن بطوطة خرافي كالكوثري فكيف يقبل طعنه في إمام موحد مجاهد سلفي ؟؟؟

    أمثلة على ذلك ( ص614- 612-) ط دار صادر من رحلاته .

    ثانياً )لم يكن ابن تيمية يعظ الناس على المنبر كما يدعي هذا الكذاب وإنما كان يجلس على كرسي

    يعظ الناس كما ذكر ذلك الذهبي عنه والبرزالي وفسر القرآن مدة سنين في صبيحة الجمعة

    وإنما كان يخطب على منبر الجامع الأموي القاضي جلال الدين القزويني وقد كان خطيب المسجد

    وإمام الشافعية فيه .

    ثالثاً ) صرح شيخ الإسلام في كتبه بعقيدة السلف ومنها (أن من قال أن نزوله كنزولي فهو ضال خبيث مبطل

    كافر ) مجموع الفتاوى (11/482-3/16 التدمرية :30)

    رابعاً ) ان أول من كذب على الشيخ هو ( نصر المنبجي ) بسبب كتاب من الشيخ ينكر عليه أقوالاً في

    وحدة الوجود فحرفوا في فتاويه وكذبوا عليه كما قال ابن حجر ( ضبطوا عليه كلمات في العقائد مغيرة؟؟؟)

    لنسبة المنبجي الى الإتحاد الذي هو حقيق الإلحاد .

    18) تحريفه لمقالة الإمام مالك -رحمه الله -في الإستواء حيث قال :

    (( الإستواء غير مجهول والكيف غير معقول ,ومن الله الرسالة وعلى الرسول صلى الله عليه وسلم البلاغ وعلينا التصديق ))

    وفي رواية (( الكيف غير معقول والإستواءمنه غير مجهول , والإيمان به واجب والسؤال عنه بدعة , فإني أخاف ان تكون ضالاً ))

    فحرف الكوثري قول الإمام مالك إلى ((الكيف مجهول والإستواء غير معقول ...)) الأسماء والصفات (409)

    مطبعة السعادة .... ثم أعيد طبع الكتاب مع تعليقات الكوثري السامة الفتاكه في دار إحياء التراث مع إزالة

    مقدمة الكوثري ؟؟؟؟؟؟ لتنتشر سموم هذا المبتدع في المسلمين ؟؟؟؟

    ثم أعيد طبع الكتاب مع إستيفاء خرافاته في دار الكتب العلمية سنة 1405

    وهذا دليل على على ان الكوثري آية في التحريف والخيانة وساقط عن مكانة الديانة والأمانة .

    19) كذبه في أن(( زفيلاً )) جد الإمام ابن القيم من جهة إمه مع أنه لايعرف من أجداده أحد بهذا الاسم

    وهذا يدل على أن الكوثري كذاب أفاك (( الماتريدية 1/358)

    20) كذبه وفجوره باتهام أهل السنةوالتوحيد ببغض الرسول والأولياء الصالحين ؟؟؟

    ( مقالاته 392-تبديده 158-)

    سبحانك اللهم هذا بهتان عظيم

    مع مخالفة الكوثرية لأوامر النبي

    بتجويزهم : 1) البناء على القبور ؟؟؟؟؟؟ مع أمر الرسول

    بتسويتها كما في حديث

    ابي الهياج الأسدي .

    2) الصلاة الى القبور وشد الرحال لها بل والإستغاثة بالأموات والإستعانةبهم ؟؟؟؟

    مع أن هذا من الشرك الصريح -والعياذ بالله - ( مقالاته 156-159-تبديده 157-162 )

    قال النبي صلى الله عله وسلم (( لعنة الله على اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ))

    21) قدح هذا الأثيم في عرض الإمام اللالكائي وعقيدته وكتابه في السنة .( تأنيبه 93-98- تبديده 110)

    وقاعدة الكوثري الكلية في كتب ائمة السنة :( أنها كتب التجسيم والوثنية
    والشرك والكفر ) ولم يستثن هذا الخبيث شيئا من كتب السلف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    كتاب التوحيد للبخاري و السنة والرد على الجهمية للإمام أحمد , وكتب الإمام ابن خزيمة

    والإبانة لابن بطة ..................الخ كما سبق ذكره ( مقدمته للأسماء والصفات أ-ب وتعليقاته 336-

    وتبديده 4-5-40-45-145-171-ومقدمته لكتاب ( التنبيه والرد للملطي 5-6- )

    وشاركه في هذا الضلال ابو غدة الكوثري فذكر نص الكوثري وأقره بل احتج به ( تعليقاته على الجوبة الفاضلة :302)
    :

    22) يعظم الكوثري الضال ثلاثي البدع والضلال :

    الرازي فيلسوف الأشعرية صاحب (تاسيس التقديس ) الذي رد عليه الإمام ابن تيمية ( تلبيس الجهمية )

    التفتازاني فيلسوف الماتريدية الذي أدعى رؤية النبي صلى الله عليه وسلم يقظة فتضلع منه علماً

    ونوراً؟؟؟( نعوذ بالله من خيال صوفي وقياس فلسفي )

    والجرجاني الصوفي الخرافي الذي صار في آخر حياته من أهل وحدة الوجود على طريقة ابن عربي

    الملحد المعروف ؟!!!

    ويوجب الكوثري الزائغ التحاكم الى هؤلاء في العقيدة والتوحيد ؟؟؟؟؟( مقالاته 381-382-)

    (تبديده 160)


    23)طعن هذا الأفاك الأثيم في الإمام الذهبي -رحمه الله -:

    فقال فيه ( مجسم اعتقاداً رغم تبريه منه ) و( من الحشوية ) ( عنده نزعة خارجية ) ( لايفهم من أصول

    الدين نقيراً ولاقطميراً )

    (هذا قدر عقلية الذهبي ,عقليته من أسخف العقليات ....فلايوثق بكلامه ))

    ( تبديد الظلام 100-102-176-178-ومقالاته 187-) وأقرها ابو غدة الكوثري انظر تعليقاته على الرفع والتكميل ( 319)


    كذبه على الإمام الطبري -رحمه الله -وطعنه وتقوله عليه ( تبديده 128)

    24)كذبه على ابن حجر أنه رد على ابن خزيمة ....مع ان الحافظ ذكر كلام ابن خزيمة تأييداً

    ( تبديده 51)يراجع الفتح (13/399)



    25) كذبه ودجله وخيانته حول (( رفع الملام ))لابن تيمية الإمام , بأنه كتاب المخادعة (ألفه نفاقاً )

    لتمهيد خطة لنفسه ؟؟؟فقبح الله الكوثري مااكذبه وأفجره ؟؟؟؟؟( الإشفاق 86)



    26) طعنه في كتاب ( الكواكب الدراري ) للإمام علي بن حسين المعروف بابن زكنون , بأنه وكر التجسيم

    ( تبديده 40)


    27) كذبه ودجله حول ( الإبانة) للأشعري انه ألفه بعد رجوعه عن الإعتزال وهذا من كذب الكوثري

    وقد صرح جمع غفير من اهل العلم بأنه ( آخر كتبه )حتى بعض الماتريدية ( تبديده 108)

    ولاعجب فالكوثري معروف بالخيانة وارتجال الكذب .

    [يتبع] .

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 21:59

    28)انكاره لصفات الله -عز وجل - من : الإستواء النزول اليدين الساق العلو ( تبديده 85-86) و(مقالاته
    349- الأسماء للبيهقي 316-تبديده 35-87)
    29) طعونه في الحاديثالصحيحة المحكمة الصريحة : حديث الساق الصورة الجارية ( أين الله ) النهي عن البناءعلى القبور الأمر بتسوية القبور حديث ((تكون الأرض ....)) حديث ((الضحك )) حديث ((الرضخ..)) حديث ((شرب بول الإبل )) ( الأسماء والصفات للبيهقي 344-292-345-421-320 423-مقالاته154 ))
    30) كذبه على المحدثين بأنهم يحتجون باخبار الكذابين عمداً مع علمهم بكذبهم؟؟!!!
    قال شريك (( أمانحن فأخذنا ديننا عن ابناء التابعين عن أصحاب رسول اللهصلى الله عليه وسلم فهم -يعني الجهمية - عمن اخذوا)) ( الدارقطني في الصفات 73 وقال الألباني : وهذا إسناد صحيح مختصر العلو 149
    31)تحريفاته اللفظية والمعنوية الجهمية القبورية :
    تحريفه المعنوي لمقالة ابي حنيفة في العلو والإستواء .( تعليقاته على الفقه الأبسط :59)
    تحريفه لمعنى الوسيلة وحمله على مصطلح الجهمية القبورية ( مقالاته 380)
    32)كذبه القبيح , وبهتانه على الحافظ ابن حجر بأنه استبشع كلام ابن تيمية -رحمه الله -:
    في حديث بلفظ(( كان الله ولم يكن معه شيء )) مع أن الحافظ -رحمه الله - نوه بكلامه وعلمه وتحقيقه وسلم له .( فتح الباري 6/289) (تبديدالظلام -31) للكوثري الآثم .
    33)هو متعصب للماتريدية بلسان أحد الكوثرية :
    كما قال البنوري الكوثري (( ...منتصر للماتريدية غاية الإنتصار ...)) ( مقدمته على مقالات الكوثري ز) والبنوري حنفي
    ماتريدي ديوبندي كوثري متعصب له مقدمة مسمومة لمقالات الكوثري تكشف حقيقته وقد أثنى عليه ابو غدة الكوثري ؟!!( التحرير الوجيز ج)
    34)الكوثري الكذاب رمى ( ابن القيم الإمام )بأنه زاد وغير في القرآن والسنة ؟؟؟ ( تبديد الظلام 56) وهذا كذب صريح وبهت قبيح من إمام ابو غدة الكوثري والرشيد ؟؟!!
    35)رمى ابن القيم بأنه يقول بقدم العالم ثم يحاول تكفيره ؟!!!( تبديده 72) مع أ ن ابن القيم قد صرح بحدوث العالم ( النونية 49)
    36)يعتقد الكوثري في عقيدة اهل السنة السلفية بأنها ( عقيدة كفر وشرك وحشو وتشبيه وتجسيم ووثنية )( مقالاته
    287-290-301-302-306-307-315-316-327-330-331-334-337-338-)
    37)يعد الكوثري العقيدة الجهمية الكلامية أنها:عقيدة حق وتوحيد وسنة !!!! ( تبديده 4-5-44-45-60) ( مقالاته 381-382)
    38) طعنه في الإمام حرب السيرجاني وكتابه ( السنة ) ؟؟؟ ( تبديد ظلامه 109) وغيرها
    39)) تحريف الكوثري لمعنى (( الوسيلة )) الواردة في الكتاب والسنة واصطلاح سلف الأمة وحمله لها على مصطلح القبورية الوثنية .( مقالات الكوثري 380)
    40) طعن هذا الفاجر في كتاب (( الصفات )) للخزاعي .( مقدمته للأسماء والصفات :ب)
    41) كتاب ( الشريعة ) للإمام الآجري من كتب التجسيم عند هذا الثرثري . ( المرجع السابق )
    42) كتاب ( السنة) للإمام الطبراني من كتب المشبهه عنده ؟؟( المصدر نفسه )
    43) كتاب ( العلو ) للمقدسي من كتب المشبهه عند هذا الجركسي الضال .
    ومع هذه الطعون في كتب السنة يسميه ابي غدة الكوثري ( الإمام المحدث الحجة ؟!!!) ويقلده الرشيد الجاهل الضال
    قال الشيخ بكر أبوزيد -حفظه الله وشفاه - عن الكوثري ( لسان المتعصبة وعريفهم ) (( ليس بعيداً إذا قلت : أن القرن الرابع عشر الهجري لم يشهد مسلماً تعلق بأهداب العلم الشرعي فنسج على بصيرته عناكب التعصب الذميم وسعى ركضاً وراء داعية الغلو فيه مثل هذا المخلوق .
    تراه واقفاً بالمرصاد لأي نص يخالف داعية تعصبه الذميم .
    وكلما أوجس خيفة على مشاربه في :
    التجهم
    والتمشعر
    والتصوف المنحرف
    والقبورية
    والعصبية للمذهبية الحنفية
    جمع له نَفَسه وأقبل عليه بسطو عظيم
    من التحريف والتبديل
    والميل (( والشطط الأسود المنبوذ )) وهذا غاية في ضياع الأمانة بصلابة وجه :
    صلابة الوجه لم تغلب على احد ******* إلا تكامل فيه الشر واجتمعا
    إنها شروط أربعة لمن جاز القنطرة عنده وهي أن يكون :
    متجهماً أشعرياً
    حنفياً جلداً
    قبورياً سادراً
    صوفياً غالياً
    ففي حسبانه الخاسر
    ياويل من افتقد هذه الشروط أو واحداً منها
    فإنه يفيض عليه بلاحساب
    من السباب تارة
    والتكفير تارة أخرى
    ومن الغمز تارة
    والنبز تارة أخرى ......)) الردود ص185

    ثم قال الشيخ بكر -حفظه الله :
    (( وأي نص يعارض هذه الأصول عنده فإنه يبذل المساعي الذميمة بسخاء مغلف بالمخاتلة مدفوعة بفجور وهوى ومغاضبة .
    وقد قيض الله للحق أنصاراً وللشريعة حراساً إذ قام العلماء بواجب الدفاع عن الشرع وحملته فانتشرت ردودهم عليه من عامة الأقطار من جزيرة العرب ومصر والشام والمغرب وغيرها .
    وقد أسهمت في هذا برسالة طبعت مراراً باسم :
    (( براءة اهل السنة ...))
    ولابأس هنا من التذكير على بعض تجنيه على بعض العلماء وإعراض تلميذه (( الكوثري الصغير)) عبد الفتاح أبوغدة عن نقد هذا التجني
    وأنهما يلتقيان على الغايات المذكورة , فإلى بعض هذه الأمثلة ...)) انتهى النقل من كلام الشيخ بكر.
    ثم ذكر الشيخ تكفيره لابن القيم
    وابن تيمية -رحمهما الله وماجاء في كتابه ( تأنيب الخطيب ) حيث سلخ نحو ( 280) رجلاً
    من صدر هذه الأمة بجريمة أنهم يرون مايخالف مذهب الحنفية أو ليسوا حنفية أصلاً .
    ثم قال الشيخ تحت عنوان (( فرح التلميذ)):
    (( دأب تلميذه أبوغدة على غمس لسانه بإطراء شيخه واتخاذه عضداً ومنحه من الألقاب مالم يمنحه لأي إمام لا لأبي حنيفة ولاغيره .
    ولم نر ولم نسمع عن هذا التلميذ الحفي بشيخه كلمة بإحسان ترد هذا العدوان وتنكر هذه العظائم وتبرئ أعلام الإسلام من هذه الأقوال الفاجرة .
    بل نرى منه الفرح الشديد بهذا المفتون : (( السباب الطعان ))وبكتبه التي تحمل هذه الفتون والتنويه بها ومشاركته بالتحطط على ابن القيم وابن تيمية بالغمز حيناً وبنقل أقوال الخصوم دون تعقب حيناً آخر بما تراه موثقاً في(( البراءة )) ( ص19-22) لكن يبقى هل يوافقه على هذه الفتون بالطعون أم يخالفه ؟؟
    لكن رأيناه في تعليقه على (( جواب المنذري )) -الذي استل تحقيقه من جهد الشيخ الفريوائي يقول ص77: في معرض دفعه لكلمة (( الفريابي )) في إمام المغازي والسير (( ابن اسحاق)):
    (( وكم في كتب الرجال من مثل هذا الشطط الأسود المنبوذ وماأسهل التكفير على ألسنة بعض الناس في القديم والحديث !!!!!
    يظنونه علامة متانة إيمانهم .....)) وقد سطر في رسالته ( كلمات ....) براءته من التكفير وان من كفر مؤمناً
    فقد كفر ومن أراد ان يُحكم عليه بالسفه والعته فليكفر أئمة الإسلام !!!!
    فياأيها التلميذ : هل أقوال الكوثري في ابن القيم وابن تيمية وغيرهما من الشطط الأسود المنبوذ أم لا؟؟؟
    وهل الكوثري من الذين يسهل عليهم التكفير في العصر الحديث أم لا؟؟؟
    وهل تحكم على الكوثري بالسفه والعته لتكفيره قوماً وطعنه في آخرين أم لا؟؟؟)) الردود ص189
    التلميــــذ يقيم الحجة على نفسه:
    قال الشيخ بكر ابو زيد -حفظه الله -:(( ....وقد تحجج بها هذا المتعصب على (الألباني ) حين ذكر الألباني على حدزعمه (( الجرح دون التوثيق)) في حق أبي حنيفة -رحمه الله تعالى -فقال فيحاشيته على كتاب (( قواعد في علوم الحديث)) ( ص/319):
    (( فذكر هذا الشانئ الجرح دون التوثيق مناف للأمانة العلمية إذ من المقرر في علم الرجال أن ذكر الجرح دون التعديل ظلم وخيانة ولاأظن به أنه يجهل هذا وإنما غلبه التعصب الذميم على الإمام ابي حنيفة ....)) انتهى
    يقال لهذا التلميذ ( الشانئ) لغيره بغير حق (( إذا كنت كذوباً فكن ذكــــــــــــوراً)
    لماذا تعرض عن ذكر جرح العلماء للحارثي كما في ترجمته المظلمة في الميزان ؟؟؟
    اليس من الأمانة والسياق في بيان حال إسناد المناظرة بين الإمامين الأوزاعي وابي حنيفة
    إذ تبين حال الحارثي وماقيل في جرحه ؟؟!!
    ويقال أيضاً : أعطنا حرفاً واحداً في توثيق الحارثي ومعلوم ان وصف
    الذهبي له بأنه عالم ماوراء النهر ومحدثه والإمام العلامة كل هذه ليست من نعوت التعديل ولاتلازم بين هذه الأوصاف وبين النعت بالجرح أو التعديل فكم من إمام حافظ ومحدث مشهور قد رمي بعظائم .))
    تحريــــــــــــــــــــف التلميذ لكلام الإمام البخاري:
    قال الشيخ بكر -حفظه الله -:(( لهذا التلميذ رسالة باسم (( مسألة خلق القرآن وأثرها في صفوف الرواة والمحدثين وكتب الجرح والتعديل))
    رد عليها الشيخ حمود بن عبد الله التويجري برسالة سماها (( تنبيه الإخوان على الأخطاء في مسألة خلق القرآن)) .....
    وفي ( ص/44-47) قال:(( وفي هامش صفحة
    12 ذكر المؤلف أن البخاري قرر في كتابه ( خلق أفعال العباد ) ....الخ ))وأقول : أن هذه الجملة قد لخصها المؤلف من عدة مواضع من كتاب ( خلق أفعال العباد)وأدخل فيها أحرفاً ليست من كلام البخــــــــــــــــــــا ري منها قوله : (( للقرآن)) بعد قوله (( والحفظ))
    ومنها قوله ((به )) بعد قوله (( وأصوات العباد))
    ومنها قوله (( كلها مؤلفة من فعل الخلوقين )) !!!
    قال الشيخ بكر ناقلاً عن الشيخ حمود التويجري -رحمه الله :(( وكان ينبغي للمؤلف أن يلتزم الأمانـــــــــــــــــــ ـــــــــــة في إيراده لأقوال البخاري بحيث لايدخل فيها ماليس منها ولاسيما إذا كانالمزيد مما يفسد الكلام ويغير معناه وهذه الأحرف المزيدة
    في بعضها إفساد لبعض كلام البخـــــــــــــــــــــ ـــــاري وتغيير لمعناه وإحالة له إلى قول من يقول من الجهميـــــــــــــــــــ ـــــة : أن اللفظ بالقرآن مخلوق .فمن هذه الأحرف قوله : (( به)) أي في قوله :(( وأصوات العباد بــــــــــــه (قلت: هذه الكلمة ملك أبي غدة )-أي القرآن كلها مؤلفة مخلوقة من فعل المخلوقين )) وهذه العبارة لافرق بينها وبين قول من يقول من الجهميـــــــــــــــــــ ــــــــــــــة :(( أن ألفاظنا بالقرآن مخلوقة))
    فإن كان المؤلف قد أدخل هذا الحرف في كلام البخاري متعمداً فما أعظم ذلك وأبشعه وإن كا قد أدخله سهواً أو لعدم علمه بما يدل عليه من إحالة المعنى الى قول اللفظية فينبغي له أن يستدرك ذلك وينبه عليه .
    وفيما قرره البخــــــــــــــــــاري في كتابه ( خلق أفعال العباد )كفاية في الرد على عبارة المؤلف وماتدل عليه من موافقة اللفظية . الذين يزعمون أن الفاظهم بالقرآن مخلوقة .
    وقد ذكر أبو داوود في المسائل وعبد الله بن الإمام احمد في كتاب السنة :
    إن الإمام أحمد -رحمه الله تعالى -سئل عن رجل يقول:الفاظنا بالقرآن مخلوقة والقرآن كلام الله وليس بمخلوق فقال: هذا يجانب وهو
    قول المبتدع وماأراه إلا جهمياً وهذا كلام الجهمية القرآن ليس بمخلوق .)) انتهى النقل ( ص235)الردود .
    وهذا دأب الكوثرية فهم يحرفون الكلام ويغيرون كعادة إمامهم الكوثري . حريفـــــــــــــــــــــــــــــه في تعليقه على (( المنار المنيف))
    ومن تحريفاته في تعليقه على ((المنار)) ( ص134)
    نقل عن الهيثمي في ( مجمع الزوائد) ( 8/77) ومنه/ ( وثقه ابن عدي وغيره وبقية رجاله رجال الصحيح ) انتهى
    ونص عبارته/ ( وثقه ابن عدي وغيره وفيــــــــــــــه ضـــــعـــف وبقية رجاله رجال الصحيح ) فحذف قوله ( وفيه ضعف) ؟!!
    لماذا لأنه تعقب ابن القيم في أنه لايصح في البراغيث عن النبي صلى الله عليه وسلم شئ وتوجيه ذلك لايخفى .)) ( الردود /236)
    -----------------------------------------------------

    تحريفاتــــــــــــــــــه في تعليقاته على (( التصريح بماتواتر في نزول المسيح ))

    قال الشيخ بكر : (( 1- في التعليقة رقم ( 2) ( ص/97) زيادة لم يقلها ابن حـــــــــــــجر في (( فتح الباري ))
    2- وفي ( ص/104-105) ذكر نقولاً عن الحافظ ابن حجر زاد في بعضها ونقص في البعض الآخر وغير في موطن ثالث .
    3- وفي التعليق رقم ( 1) ( ص/107)نقل عن النووي -رحمه الله - في(( شرح مسلم )) فزاد عليه ونقص .
    4- وفي التعليق رقم ( 2) ( ص/110) نقل عن النووي أيضاً فغير في كلامه وتصرف .
    فهذا تمام ثلاثين تحريفأ
    ولقد سئمت من تتبع مخازي هذا المبتلى بالتحريــــــــــــــــف والتصرف في النقول
    فاكتفيت بالإشارة الى ماوقع لي أنه حرف وتصرف فيه ليرجع إليه من شاء .
    والنتيجة : أن هذا التلميـــــــــــــــــــ ـــــذ لايوثق بعلمــــــــــــه ولابنقله
    والتحريف انقطاع في نسب العلم الموروث فلاتجعل بينك وبين العلم وسائط محرفين .))الردود ( ص240)
    تحريفات الكوثري الصغير في (( الرفع والتكميل )) والتعليق عليه
    قال الشيخ بكر مبيناً تحريف هذا التلميذ الضال :(( في حاشيته على الرفع والتكميل ( ص/86-87) نقل عن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى كلامه في كتابه ( إقامة الدليل على إبطال التحليل)ضمن الفتاوى الكبرى ( 3/227-231)....الخ )) الردود ( ص215)
    وبين الشيخ بكر أن الكوثري الصغير قد نقل سطوراً من كلام الشيخ رحمه الله وحذف كلاماً للشيخ بدون اشـــــــــــــارة الى التصرف والإختصار
    وهذا تلاعب وتحريف للنص لأن في كلام الشيخ رحمه الله حطاً على أصحاب الرأي ونص كلام الشيخ الذي حذفه الكوثري الصغير
    (( الوجه السابع عشر
    أن الحيل مع أنها محدثة كما تقدم فإنها أحدثت بالرأي وإنما أحدثها من كان الغالب عليهم الرأي فما ورد في الحديث والأثر من ذم الرأي وأهله فإنما يتناول الحيل فإنها رأي محض ليس فيه أثر عن الصحابة )) انتهى كلام الشيخ .
    فحذف الكوثري الصغير (( وإنما أحدثها من كان الغالب عليهم الرأي))لأنها تنحي باللائمة على اهل مشربه وقدم وأخر لحاجة في نفسه .
    فهل يوثق بنقل هذا الرجل ؟؟!!





    أم يلحق بشيخه
    الكذاب الدجال .





    -------------------------------------------------








    في (( الرفع والتكميل
    )) والتعليق عليه :





    في حاشية ( ص214)
    على الرفع والتكميل :





    نقل عن هدي الساري
    ( 2/144-145) في ترجمة عبد المتعال بن طالب فقال :





    (( شيخ بغدادي
    ثقـــــــــــــة وثقه ابو زرعة .....))





    زاد الناقل هذه
    اللفظة ( ثقــــــــــــة )





    فلم يقلها ابن
    حجر -رحمه الله - ونص عبارته :





    (( شيخ بغدادي
    وثقه ابو زرعة .......)) ( الردود ص221)





    فكيف يوثق بمثل
    نقل هذا الرجل !!








    في ( ص/84) من
    الرفع والتكميل :





    نقل عن القاسمي
    في كتابه ( الجرح والتعديل ) ( ص24)





    وبالمقابلة وجدت
    كلام القاسمي يتكون من أصل وحاشية





    فأخذ التـــلـــميذ
    نحو سطرين من المتن





    ثم أدخل بعدهما
    نحو أربعة سطور من الحاشية ثم قطعها ثم عاد الى الأصل فنقل منه نحو ثلاثة سطور





    ثم ترك نحو خمسة
    سطور ثم عاد الى المتن ثم أتى ببقية الحاشية وبها انتهى النقل .





    وهــــــــــــذا
    تـــصرف عجيــب





    لم يذكر الناقل
    مايدل عليه مع ماوقع من زيادة لفظ ليس في كلام القاسمي





    ولم أرها بهذا
    النص في كلام القاسمي





    ووقع أيضاً حذف
    كلمة ( بعد) عقب قوله في المقطع الثاني ( ثم حكم )





    وعبارة القاسمي
    ( ثم حكم بعد ).





    يبقى بعد هذا





    مـــــــــاهــو
    السر في هذا ( التلفيق ) و( البتر ) و( الزيادة ) وهذه المهارة في التركيب





    أنه تدليس التسوية
    بإسقاط مقاطع الكلم التي تمس ( الحنفية ) ولو على سبيل العموم





    وتسوية النص وسياقه
    مساقاً واحداً





    ليخرج في خدمة
    هذا المشـــرب , فالله المستعان على مايعملون ))





    انتهى النقل .
    ( الردود ص217-218)








    فهذا الرجل كشيخه
    لايوثق بنقله .





    في تعليقتة على
    الرفع والتكميل ( ص/ 146) نقل عن ابن حجر في ( تهذيب التهذيب 1/94)





    فـــــــــزاد
    ونقص كمايعلم ذلك بالمقابلة .





    وفي تعليقته على
    الرفع والتكميل ( ص/146)





    ذكر ترجمة ( الوليد
    ابن كثير المخزومي ) عن ( هدي الساري 2/170) فحرف بالنقص كمايعلم بالمقابلة





    وفي الحذف مهارة
    بالفرار من العيب بالرأي إذ حذف كلمة الساجي :





    (( وقد كان ثقة
    ثبتاً يحتج بحديثه لم يضعفه أحد إنما عابوا عليه الرأي ))


    من أفضل الكتب
    في فضح الكوثرية الماتريدية :





    1-التنكيل للعلامة
    المعلمي رحمه الله .








    2- الماتريدية
    وعدائهم للعقيدة السلفية للشمس السلفي رحمه الله .





    3-مقالات الكوثري
    للشيخ محمد بهجت البيطار رحمه الله .





    4- مقدمة شرح الطحاوية
    للشيخ العلامة الألباني فقد فضح الكوثرية .





    5- براءة اهل السنة
    للشيخ بكر أبوزيد .


    وللشيخ الألباني
    رسالة مفيدة جداً وهي ( كشف النقاب ) رد فيها على أباطيل أبي غدة الكوثري وفضحه





    ولكنها نادرة وغير
    موجودة في المكتبات .


    بو غدة الكوثري
    وموقفه من الخرافة :











    قال ابوغدة الكوثري
    في مقدمة ( الرفع والتكميل) عن رحلته الى الهند


    وزيارته لقبر العلامة
    عبد الحي اللكنوي ( 1304 هـ) رحمه الله وذكر أنه


    مدفون في بستان
    الأنوار





    وبجانبه مسجد تقام
    فيه الصلوات ثم قال:





    (( ورأيت قبر الشيخ
    عبد الحي رحمه الله منحوتاً من المرمر الرخام الأبيض ومكتوباً عليه





    قول تلميذه ( عبد
    العلي المدارسي) من قصيدة في رثائه ...:





    أيها الزائر قف
    وأقرأ على هذا المزار ***** سورة الإخلاص والسبع المثاني والقنوت ))





    ( الرفع والتكميل
    8/الطبعة الأولى –و14-15- الطبعة الثانية المزيدة والمنقحة ( 1407هـ)





    ولي على هذا تنبيهات
    :





    1)أن من المعلوم
    بالاضطرار من دين الإسلام ان البنا على القبر وتشييده


    وجعله مزيناً بهذه
    الصورة من أكبر الجرائم المستوجبة للعنة ومن أعظم أسباب


    الشرك وهو من صنيع
    اليهود والنصارى .





    2)أن هذا المنكر
    الشنيع يجب إنكاره إما باليد بهدمه وإما باللسان وعلى أقل


    تقدير بالجنان
    وأبوغدة لم يفعل شيئاً من ذلك ولم يتمعر جبينه في الله


    تعالى





    وكيف ينكر ذلك
    وهو لايراه منكراً وربما يراه تعظيماً للمقبور وإكراماً له





    ثم أسرة المقبور
    أحسنوا ضيافته فكيف ينكر عليهم وقد ألقموه لقمة.





    خلق الله للحروب
    رجالاً ******** ورجالاً لقصعة وثريد





    3)تزيين قبر أمثال
    هذا العالم المبجل في مثل ديار الهند المكتظة بالشركيات القبورية والخزعبلات الصوفية
    ليس إلا دعوة للشرك .





    4)أين ورد في كتاب
    الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم قراءة سورة الإخلاص والقنوت على القبر !!





    مع تصريح كبار
    علماء الحنفية بأنه لايجوز لزائر القبر إلاماورد في السنة


    الصحيحة من الدعاء
    لأهلها كما ورد ذلم عن النبي صلى الله عليه وسلم .





    ( الماتريدية للشمس
    السلفي )








    [يتبع]

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 22:03

    قال الشيخ العلامة الألباني -رحمه الله -:

    عن أبي غدة الكوثري :

    (( هو الشيخ عبد الفتاح ابوغدة الحنفي الحلبي المعروف بشدة عدائه لأهل السنة والحديث ,

    لاسيما في بلده ( حلب )


    حين كان يخطب على منبر مسجده يوم الجمعة
    ويستغله للطعن في أهل التوحيد المعروفين في بلده - بالسلفيين -خاصة , وفي
    اهل التوحيد السعوديين وغيرهم الذين ينبزهم بلقب الوهابية عامة ؟؟؟ ويعلن
    عداءه الشديد لهم ويصرح بتضليلهم





    بقوله ( إن الأستعانة بالموتى من دون الله تعالى وطلب الغوث منهم جائز وليست شركاً

    ومن زعم أنها شرك أو كفر فهو كافر ؟؟؟!!!!

    ويتهمهم جميعاً بشتى التهم التي كنا نظن ان أمرها قد انتهى ودفن

    لان الناس قد عرفوا حقيقة امرهم وان دعوتهم تنحصر في تحقيق العبادة لله تعالى وإخلاص الإتباع

    لرسول الله صلى الله عليه وسلم.



    وإذا بابي غدة هذا يتجاهل كل ذلك ويحي ماكان ميتاً من التهم حولهم ويلصقها
    بهم بل ويزيد عليها مالم نسمعه من قبل فيقول من على المنبر :

    ( إن هؤلاء الوهابيين تتقزز نفوسهم او تشمئز حينما يذكر اسم محمد صلى الله عليه وسلم ( سبحانك هذا بهتان عظيم )



    الى غير ذلك من التهم الباطلة مما سمعه منه أهل بلده الذين حضروا خطبه بذلك .

    وغيره مما جاء في التعليق على كتاب الأستاذ الفاضل ( فهر الشقفه ) :

    (( التصوف بين الحق والخلق ) ص220ط الثانية .

    وهذا موافق تماماً لما قاله متعصب آخر مثله من حملة الدكتوراه في كتاب له :

    (( ضل قوم لم تشعر افئدتهم بمحبة الرسول صلى الله عليه وسلم وراحوا يستنكرون التوسل بذاته بعد وفاته ))

    فهل هذا توافق غير مقصود بذاته من هذين المتعصبين

    وإنما التقيا عليه بجامع


    الإشتراك في الحقد على أهل السنة ومعاداتهم دون اتفاق سابق على اتهامهم
    بهذه التهمة الباطلة التي نخشى ان يكونا أحق بها وأهلها ام الأمر كما قال
    تعالى (( اتواصوا به بل هم قوم طاغون )) انتهى .
    رحم الله الشيخ الألباني وغفر له .

    مقدمة الشيخ الألباني للطحاوية ص49ط التاسعة . المكتب الإسلامي

    عبث أبي غدة الكوثري في عقيدة أبي زيد القيرواني رحمه الله :



    قال الشيخ بكر حفظه الله وشفاه :

    (( توظيفه التحريف لنص مقدمة الرسالة :

    رأيت في إخراجه للنص تصرفات في ذات النص بالحذف في موضعين ( ص20-23)

    والتصرف بإبدال كلمة بإخرى في موضع واحد ( ص25)

    والزيادة من كيسه على النص في ستة مواضع ( ص33-38-41 )

    تعلم ذلك بالمقابلة بين نص المقدمة الذي نقله وبين نص المقدمة في ( الرسالة ) ومع شروحها المطبوعة .

    وقد قابلت النص الذي طبعه على نسخ الرسالة مفردة ومع شروحها المطبوعة .........))

    ثم قال الشيخ :

    (( وبالمقابلة على متن مقدمة الرسالة في جميع هذه النسخ

    وجدت أن جميع ماأشرت الى مواضعه من تحريفاته بالحذف أو التغيير أو الزيادة كلها تحريفات من عنده

    وجميعها بالجملة تحمل نفساً مذهبياً وعصبية خلفية

    نعم تورع في مقدمة الطبع فذكر أنه سيزيد ألفاظاً ؟؟؟

    فحول هذه العقيدة من انتظامها العقدي لفرائض الإعتقاد الى مذكرة فقهية في قالب اصطلاح مذهبه الفقهي



    بإقحامه ستة ألفاظ في ستة مواضع من كلام أبي زيد -رحمه الله -

    منها ألفاظ ( فرض وواجب ومطلوب )

    وأمور الإعتقاد تجري على سياق واحد بأنها أصل الدين وقاعدته .

    والفرض والواجب لافرق بينهما عند جمهور الفقهاء منهم مالك -رحمه الله -وابن أبي زيد مالكي المذهب

    والتفريق بينهما من مفردات مذهب الحنفية إذ الفرض عند الحنفية لماثبت
    بدليل قطعي والواجب لماثبت بدليل ظني و( المطلوب ) لماتردد بينهما

    فلماذا هذا ؟؟ )) انتهى النقل . ( الردود ص459-460-461)

    وقد جرى ابوغدة الكوثري على طريقة شيخه الضال الهالك في تحريفه لكتب السلف فالله حسيبهم .
    حذف ابوغدة الكوثري من فاتحة المقدمة قول المؤلف رحمه الله :

    (( ...وجمل من أصول الفقه وفنونه على مذهب الإمام مالك ابن أنس -رحمه الله
    -وطريقته مع ماسهل سبيل ماأشكل من ذلك من تفسير الراسخين وبيان المتفقهين
    ))

    أما التغيــــيـــر

    فعند قول ابن أبي زيد رحمه الله (( ولايتفكرون في ماهية ذاته )) ( ص25)

    فقد حذف الكوثري الصغير كلمة ( مــــــــــــــاهية )

    وأبدلها بكلمة ( حقيــــــــــقة )

    وقال في التعليق : ( أي لايعلم أحد حقيقة ذات الله تبارك وتعالى ..))

    فانظر الى المكر : حذف وزيادة وتغيير وتدليس وفرار من طريقة السلف وتلفيق مرفوض شرعاً ومسلكاً


    وهذه عادة شيخـــــــــــه الضال يسطو على كتب السلف ويحشــــــــــوها بتعليقات مسمومة خبيثة .
    دفاع محمد الرشيد الكوثري عن شيخه الضال :



    دافع الرشيد عن شيخه عبد الفتاح أبوغدة الكوثري بأنه ليس على عقيدة شيخه الكوثري في كتابه


    وسأذكر بعض المواضع التي

    تبين خلاف ذلك فمنها :

    قوله (( وتجد نماذج كثيرة من هذا النوع , في نونيته المسماة (( الكافية الشافية )) , وقد استوفى نقد

    مافيها الإمام تقي الدين السبكي في كتابه (( السيف الصقيل في الرد على ابن
    زفيل )) وشيخنا الكوثري في تعليقه عليه الذي سماه (( تبديد الظلام المخيم
    من نونية ابن القيم ))

    (الأجوبة الفاضلة ص301)

    ذكر الرشيد في كتابه كلام شيخه أبي غدة الكوثري بأنه غير متا بع له في جفاءه على الأمامين ( ابن تيمية وابن القيم ) في ص657



    هكذا زعم مع أنه ذكر في تعليقه على ( الرفع والتكميل ) ذكر ترجمة اللكنوي لابن تيمية ومنها قوله :

    ((وقد نقل عنه عقائد فاسدة )) ولم يعلق أبوغدة الكوثري على هذه الكلمة الخبيثة ولم يتعقبه ))ص198-199



    وقد قال -كما سبق - في كتاب أحمد خيري - ( الإمام الكوثري )((ولم أترجم لشيخنا الكوثري ...........

    بعنوان ( الإمام الكوثري )

    فأتى فيها بالوافي الحسن الجميل )) المقدمة ج



    مع قول خيري في كتابه عن شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله -((كان من اللاعبين بدين الله ))ص25

    وقال أبو غدة الكوثري أيضأً في المقدمة


    (( والترجمة التي نسجتها يراعة الإمام المحدث الفقيه المتفنن

    شيخنا الشيخ محمد يوسف البنوري ......)) التحرير الوجيز ج

    مع قول البنوري الكوثري (وان عداءه لابن تيمية إنما هو شواذه ومعتقداته الخاصة )المقدمة ي

    فمدح الكتاب والمقدمة وهي مليئة با لثلب لأئمة الإسلام .



    وقال ابو غدة الكوثري في حا شية على ( الرفع والتكميل )

    ص9(( وله ( السبكي ) مناظرات مع معاصره ابن تيمية الحراني الحنبلي وهو مصيب في أكثرها ؟؟؟؟))



    فا نظر يا أخي الى هذا الخلفي الكوثري كيف يهمز أئمة الإسلام ويمدح المبتدعة ؟؟؟؟ فهو إن لم يصرح

    بالسب فقد مدح السباب الطعان الكذاب الأفاك الأثيم شيخه الكوثري وكما ذكر سابقاً

    ((علامة المبتدع إطراء المبتدعة ))

    وأبو غدة مقر بكوثريته حين سمى ولده الأكبر عليه وتسمى به

    فبقي هذا الجاهل المسكين مؤلف ((إمداد الفتاح )) الذي تنكر لعلماء السنة ودافع عن المبتدعة ؟؟؟

    فيجب الحذر منه ومن كتبه وكتب شيخه فمجالسة أهل البدع داء قاتل ...

    تحريفات أبي غدة الكوثري في تعليقاته على ( التصريح بماتواتر في نزول المسيح ) لمحمد شاه



    1) في التعليقة رقم ( 2) ( ص97)

    زيادة لم يقلها ابن حجر في (( فتح الباري )) !!!

    2) في ( ص104-105)

    ذكر نقولاً عن الحافظ ابن حجر زاد في بعضها ونقص في البعض الآخر وغير في موطن ثالث . !!

    3) في التعليق رقم 1 ( ص107) نقل عن النووي -رحمه الله -في شرح مسلم

    فـــــــزاد عليه ونقص .؟

    4) في التعليق رقم 2 ( ص110)

    نقل عن النووي أيضاً فغير في كلامه وتصرف .

    ثم قال الشيخ بكر أبوزيد حفظه الله :

    (( ولقد سئمت من تتبع مخازي هذا المبتلى بالتحريف والتصرف في النقول فاكتفيت بالإشارة الى ماوقع لي

    أنه حرف وتصرف فيه ليرجع إليه من شـــــــــــــاء

    والنتيجة أن هذا التلميذ لايوثق بعلمه ولابنقله ))

    ( الردود ص240)
    [يتبع]

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 22:04

    من خصال تلميذ ابي غدة الكوثري ( محمد الرشيد ) :



    1) تمييع العقيدة فليس هناك أشعري أو صوفي وقد أنكر ذلك عند الثقات .

    2) تبجيل اهل البدع والضلال أمثال الكوثري المجرم وغيره .

    3) مدح الصوفية الضلال .

    4) رد الأحاديث الصحيحة بعقله وهذه عادة المبتدعة الضلال ) السخرية بالسنة وفاعلها كاللحية وغيرها .

    6)إيراد البدع والخرافات في كتبه ( كالصلاة المشيشية )!!!!! وعدم إنكارها .

    ) محبة اهل البدع من الصوفية وغيرهم .

    8) بغض علماء اهل الحديث كالألباني وابن باز وغيرهم وكما قال السلف (( من علامة اهل البدع الوقيعة

    في اهل الأثر))

    9) التشبه بالفساق .

    10) إظهار رموز أهل البدع والضلال في كتبه .

    11) الغلو في شيخه ابو غدة الكوثري .


    12) تتبع أهل البدع وأخذ الإجازة منهم ورفع شأنهم .

    13) الكذب والخداع لمن يحضر عنده في أن شيخه محب لعلماء السلفية

    وهو يسب الوهابية -كما يدعى -* على منبر حلب .


    وقفات مع القبورى محمود سعيد احد تلاميذ الكوثرى فى كتابه (( التعريف ))

    والذى سود فيه مئات الصفحات التى يشغب فيها على المحدث الامام ناصر
    الدين الالبانى بزعم الدفاع عن السنه والذب عن العقيده الاسلاميه فألف
    العديد من الكتب فى نقد الشيخ رحمه الله منهجا وعلما واعتقادا بعد ان كان
    مثنيا عليه متلهفا على دروسه ومقتنيا لمؤلفاته !!!!!!!!!!!!


    وهكذا اهل البدع يطعنون فى اهل السنه لا لآجل اشخاصهم فحسب بل لاجل
    اعتقادهم الذى خالفوا فيه اهل الضلال فهاجوا وماجوا على اهل السنه
    بأفتراءات باطله ودعاوى ظالمه متبعين فى ذلك المغالطه والتدليس والايهام
    وقلب الحقائق العلميه وبتر النقول عن الائمه

    ولسان حال هذا الكوثرى يقول (( اعلموا ان كل ما روى عن الرسول صلى الله
    عليه وسلم مسندا فهو صحيح وان ضعف سنده وان كان راويه متروكا او منكر
    الحديث او متهما او موصوفا بالكذب او كان متنه شاذا او منكرا او موضوعا او
    مخالفا للاعتقاد الصحيح !!!!!!!!!!!!!!!!

    والذى يدل بكل وضوح على سوء قصد هذا الرجل هو استدراكه على الاحاديث التى
    ضعفها الشيخ رحمه الله فى السنن مع انه قد وافق رحمه الله الائمه فلى
    اعلالاته لهذه الاحاديث وتنكب عن الاستدراك عليه فى الاحاديث التىصححها
    مما تفرد هو رحمه الله بتصحيحها !!!!!

    وسنسلك هنا فى فضح حال هذا المعترض الكوثرى على مسلك التمثيل لا الحصر لمغالطاته وتمويهاته ومخالفاته لاقوال الائمه واحكامهم

    1- حديث صالح بن عبد اله بن صالح مولى بنى عامر , حدثنى يعقوب بن يحيى بن
    عباد بن عبدالله بن الزبير عن ابى صالح السمان عن ابى هريرة عن رسول الله
    صلى الله عليه وسلم انه قال (( الحجاج والعمار وفد الله ان دعوهم اجابهم
    وان استغفروه غفر لهم ))

    ذكرة الالبانى رحمه الله فى ضعيف ابن ماجه 629 وقال ضعيف - واراد بذلك هذا
    السند وصحح الحديث فى الصحيحه 1820 بلفظ (( الحجاج والعمار وفد الله دعاهم
    فأجابوه سألوه فأعطاهم ))

    وأقر بذلك المعترض - محمود سعيد - فقال ( بل هو حديث حسن حتى عند الالبانى
    )) 6/10 ثم بين ضعف سند ابن ماجه وعقبه بذكر شواهد هذا الحديث فلا أدرى
    ماوجه الاعتراض اذا على الشيخ رحمه الله الا الهوى وحب الانتقاص من قدرة
    وحقه

    وهذا تراه جليا فى مغالطاته العلميه عند كلامه على شاهد جابر ابن عبد الله
    رضى الله عنه فقد اخرجه البزار فى مسنده ( زوائد : 1135) حدثنا الوليد بن
    عمرو ثنا ابوعاصم ثنا محمد بن ابى حميد عن محمد بن المنكدر عن جابر قال:

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (( الحجاج والعمار وفد الله دعاهم
    فأجابوه وسألوه فأعطاهم )) قال البزار ( لانعلمه عن جابر الا عن ابن
    المنكدر ورواه طلحه بن عمرو وابن ابى حميد عنه ايضا )) قال المعترض ((
    6/12)) محمد بن ابى حميد الزرقى الانصارى قال عنه الحافظ فى التقريب ضعيف
    وطلحه بن عمروبن عثمان الحضرمى فى التقريب متروك 3030 وقال الهيثمى فى
    المجمع 3/211 رواه البزار ورجاله ثقات ) وانما قال ثقات لان الضعف فيه زال
    بالمتابعه وهذا وجه قول الحافظين المنذرى 2/108 والهيثمى 3/211 ( رجاله
    ثقات ) الذى لم يتفهمه الالبانى فى صحيحته والحاصل ان حديث جابر جيد فى
    الشواهد أ.ه

    قلت : كذا قال المعترض وقد ابان عن مغالطاته العلميه وتدليسه على القراء لان الاعتراض ساقط علميا من وجوه

    انه لاجل تهوينه من ضعف محمد بن ابى حميد اورد حكم الحافظ عليه فى التقريب ولم يورد كلام باقى العلماء الذى يدل على شدة ضعفه

    قال فيه البخارى (( منكر الحديث )) وقال احمد (( احاديثه مناكير )) وقال
    النسائى (( ليس بثقه )) قال ابن حبان (كان شيخا مغفلا يقلب الاسناد
    ولايفهم ويلزق المتن ولايعلم فلما كثر ذلك فى اخبارة بطل الاحتجاج بروايته
    ) وقال ابوزرعه ( ضعيف الحديث )

    وتغافل المعترض عن كل هذه الاقوال حتى يوهم القارئ ان ضعف محمد بن ابى حميد مما يتهاون فيه

    - مع اعترافه بشدة ضعف طلحه بن عمرو قام بتقوية روايته بروايه محمد بن ابى
    حميد وكلاهما شديد الضعف مع انفرادهما بالحديث عن محمد بن المنكدر دون
    باقلى اصحاب ابن المنكمدر الثقات الاثبات

    وجعل هذه المتابعه الواهيه تفسيرا لقول المنذلرى والهيثمى (( رجاله ثقات )) ونقدا للالبانى فى اعتراضه على هذا القول

    - مع ايهامه القارئ بسعه اطلاعه وتبحره فيما ينتقده على الشيخ لم يعرج على
    ذكر الاختلاف فى هذا الحديث على محمد بن ابى حميد وهو الشيئ الذى فعله
    الالبانى رحمه الله فى الصحيحه 4/435فقال

    (( ثم رأيت محمد بن ابى حميد الانصارى روى الحديث عن عمرو بن شعيب عن ابيه
    عن جده مرفوعا به اتم منه .........)) وهذا ان دل على شيئ فإنما يدل على
    اضطراب ابن ابى حميد فيه فأى ثقه بضبطه يكون حتى عند المتابعه ؟‍‍‍‍
    من كتاب براءة الذمه بنصرة السنه / للشيخ عمروعبد المنعم سليم -هداه الله ـ بتصرف -
    من أساليب الكوثرية الماكرة :



    1) طبع كتب السلف بتحقيق الكوثري الضال وعدم ذكر اسمه على الكتاب تلبيساً على القراء

    كما في ( تبيين كذب المفتري ) لابن عساكر

    و(الرد على المشبهة ) لابن قتيبة

    و( ذيل تذكرة الحفاظ ) للذهبي

    وغيرها فقد حشاها هذا الأفاك الأثيم بتعليقات مسمومـــــــــــــة فتاكة فليحذر منها .

    2) إظهار محبة السلفية وكما يسمونها ( الوهابية ) إذا كانوا في ديار أهل السنة

    وتكفيرهم وسبهم والكذب عليهم كما حصل لأبي غدة الكوثري

    فقد كان يسب الوهابية !!!

    ويكذب عليهم ويتهمهم بشتى التهم على منبر مسجده

    كما ذكر ذلك الثقات الذين حضروا خطبه .

    3) التلبيس على العوام وأنصاف المتعلمين والمثقفين وإدعاء محبة السنة
    حتى اغتر بهم بعض طلبة العلم .

    [يتبع]

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 06.09.09 22:05

    أقوال بعض علماء السنة في الكوثري الجهمي


    ذكره الشيخ ربيع المدخلي – حفظه الله – في كتاب " جماعة واحد لا جماعات " ص ( 31 ) .

    و قال عنه ص ( 138 ) جهمي غالٍ .

    وقال عنه الشيخ مقبل – رحمه الله – في كتابه فضائح ونصائح ص ( 266 ) زاهد في السنة .


    وقال عنه ص ( 267 ) ضال .

    وقال عنه – أيضا – ص ( 267 ) رجل ضال مضل ، ضلل علماء الأمة .


    وذُكر ص ( 271 ) .

    فائدة :


    جاء في حاشية ص ( 11 ) من كتاب الكوثري وتعليقاته للعلامة محمد بهجت البيطار – رحمه الله –ما يلي

    ( وذكر لنا الشيخ بكر بن عبدالله أبوزيد ، حفظه الله تعالى ، أن الشيخ
    محمد مختار الشنقيطي المدرس في المسجد النبوي الشريف والمتوفى سنة 1405 هـ
    بالمدينة المنورة أن شيخا من الشناقطة

    ذكر له أن الكوثري قال له مشافهة " عالجت نفسي أربعين سنة لكي أخرج بغض العرب من قلبي فما استطعت "
    قال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله عن [[[ الجهمية ]]]

    [[ " الجهمية " ، وما أدراك ما الجهمية ؟!! 0 " الجهمية "

    نسبة إلى " الجهم بن صفوان " ، الذي تتلمذ على "الجعد بن درهم " ، و
    "الجعد بن درهم " تتلمذ على " طالوت " ، و "طالوت " تتلمذ على " لبيد بن
    الأعصم " اليهودي ؛ فهم تلاميذ اليهود 0 وما هو " مذهب الجهمية " ؟

    " مذهب الجهمية " أنهم لا يثبتون لله اسماً ولا صفةً ، ويزعمون أنه ذاتٌ
    مجردة عن الأسماء والصفات ؛ لأن إثبات الأسماء والصفات بزعمهم يقتضي الشرك
    ، وتعدد الآلهة كما يقولون 0 هذه شبهتهم اللعينة 0 ولا ندري ماذا يقولون
    في أنفسهم ؟ فالواحد منهم يوصف بأنه عالم ، وبأنه غني ، وبأنه صانع ،
    وبأنه تاجر 0 فالواحد منهم له عدة صفات ، هل معنى ذلك أن يكون عدة
    أشخاص؟؟!! هذه مكابرة للعقول ؛

    فلا يلزم من تعدد الأسماء والصفات تعدد الالهة ، ولهذا لما قال المشركون من قبل لما سمعوا النبي صلى الله عليه وسلم يقول

    (( يا رحمن ، يا رحيم )) قالوا هذا يزعم أنه يعبدُ إلهاً واحداً ، وهو
    يدعو آلهة متعددة ، فأنزل الله سبحانه وتعالى قوله { قل ادعوا الله أو
    ادعوا الرحمن أياما تدعوا فله الأسماء الحسنى } (1) ( الإسراء 110) 0

    فأسماء الله كثيرة ، وهي تدل على كماله وعظمته سبحانه وتعالى 0 لا تدل على
    تعدد الآلهة -كما يقولون -، بل تدل على العظمة وعلى الكمال 0 أما الذات
    المجردة التي ليس لها صفات فهذه لا وجود لها ، مستحيل يوجد شيء وليس له
    صفات أبداً ، ولو على الأقل صفة الوجود))

    والكوثرية فرقة من فرق الجهمية الضالة .

    قال عبد الله بن الصديق الغماري واصفاً زيارته للكوثريّ





    فالكوثري:

    أولاً : يقلّل من شأن فتح الباري شرح صحيح البخاري !

    ثانياً : يصف الحافظ العسقلاني رحمه الله تعالى بأنه كان يعتمد على الأطراف في جمعه لطرق الحديث !

    ثالثاً : يسرد قصة قبيحة مختلقة على الحافظ العسقلاني رحمه الله .

    رابعاً: هذه الحكاية يرويها أحد تلامذة الكوثري في كتبه، فلا مجال للطعن فيها .

    منقول من سحاب السلفية بتصريف يسير

    أبو عبد الله أحمد بن نبيل
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته
    كان الله تعالى له وجعل ما يفعله في ميزان حسناته

    ذكر عدد الرسائل : 2796
    العمر : 41
    البلد : مصر السنية
    العمل : طالب علم
    شكر : 19
    تاريخ التسجيل : 27/04/2008

    مميز رد: مجموع : ما انتقد على الكوثري -عفا الله تعالى عنه

    مُساهمة من طرف أبو عبد الله أحمد بن نبيل في 23.03.10 19:57



    تعليقات الشيخ ابن مانع على مقالات وكتب الكوثري - نسخة مصورة


    رابط التحميل :

    http://saaid.net/Warathah/Alkharashy/k/k44.rar


      الوقت/التاريخ الآن هو 23.06.18 6:46